.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إشارة/ مدينة الله

عبد السلام العطاري

ها نحن نقف على تلة المشهد الغائب، وعلى مشارف المغيب، ونطل على مدينة الله من خطو نظرة لنرى أسئلة تذوب في جرن ملتهب من سُعال طفحت بها الحناجر التي هتفت فأشفقت عليها الأيام من أزمنة قلّبت بها الصفحات وصارت نسيا منسيا.

على مرمى كلمات تفرش الطريق بأشواقٍ واهمةٍ ترصفها بأحلام لا تحمل غير أضغاثها... نطل على مدينة الله التي لم تجزل لها الأعطيات الكاذبة ولا الوعود المسلوقة بلعاب الخطاب  المكرور على مسارح الأمسيات التائهة بالتصفيق والهتافات المائسة بأضواء تطيح بالمارق نحو الحكاية على وجهه ليرى دمعة هرمة ما زالت تكبر.

نطل على مدينة الله... ونراها بزهو حزنها وبأثير طعمه وما زالت تنتظر ما حطه سيل القمم  ولم تُخرج لها ما كان في جيوبهم من أمنيات وأغنيات ونشيد مكرور أُتعبنا من سامعه ومن كسل اللحن الذي بتنا نهرب منه تماما كإشارة الأخبار الكاذبة  والمكسوة بعسل لا تعرف النحلة عنه شيئا ولم تذْكُره في مشاوير حدائقها.

وها نحن نطل على مدينة الله نودعها بحسرة وألم ومرارة، ونودع عامها بما تيسر من أمل على بقاء ربما ينشر غيمة ذات عام أو أعوام لتمطره على سنواتها العجاف لتورق الآمال وتنضج الأمنيات من جديد ونعيد  الكلام على حبر الكلام ... والكلام أصبح كخرقة بالية وكطبيخ عجوز منسي في خزانتها العجوز.. والتبريد للصحن لم يكن أكثر من وضع  عصب الأمنيات هناك، والعجوز التي لم تهنأ بما سكبته جاراتها من قطران على رسغها كي تتثاقل بالموت البطيء ... الموت الذي شاخ وهرم على جبالها وصار صخرة تدق الحياة لتبقى الحياة في نسغ القلب وفي جذر زيتونها السيّال بروح البقاء.

 نطل على مدينة الله والتلة في مشهدها تحمل شمسها التي تغيب كلما لاحت على قبتها، واخضرار المسجد لم يمنح المتمتع بكأس الشاي المختمر والمُحمرّ بفعل الخجل إن كان...أوإن كان يذكرونه!، وتحانين الأجراس تلوذ بصمتها تنام في شق السور البديع الذي تهال عليه أحمال بطش ونهم جشع من غريب أقام ما أقامت هي في حسرتها أو تكاد أنْ تتأبد بها.

نطل على مدينة الله  ويتساءَل ... من لك.. وأنت تكتب والكلام نهر دم  الزيتون السياّل... طافح في مجرى الألم المقيم في جذر ما زال يلوّح  بالغربة وما زال يصرخ بالغريب والشقيق يلهو على موائد الكلام ومازال يعدّ النشيد القاسي المرّ والخطاب الناري واللحن...و كل هذا سوف يعيد زمان القدس بكامل بهائه..!!

 

 

عبد السلام العطاري


التعليقات




5000