.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وداعا يا لميس..!

دهام حسن

ما عاد يعنيني شيء... يا لميس   

ما عاد يعنيني..على ماذا نويت وبما ذا تفكرين..   

ولا همّني .. لأي شيء ترسمين 


لقد قتلت في نفسي عيسى الرسول

وأثرت نقعا على كل جميل..

ومزقت إربا حبنا الكبير

وأسدلت عليه سود الستار


أنا الذي سواك امرأة تعرف

ونسجت فيك أحلى قصائدي

وألبستك من شعري حريرا

واستحلتك إلى صبيّة تعشق


أنا الذي سواك أميرة..

ولا كل الأميرات...

كم تغزلت بتينك العينين

وكم تثنت على كتفينا الضفائر

وهفهف فستانك بهاء

في مدار الرقص وعند العناق

ونبست شفتاك اشتهاء بما يقال ولا يقال

ونهداك كم رفرفا يا لميس ..

كعصفورين من شغب أناملي

وكم ارتاحت أناملك في عشّ بناني

فلم يدر ببالنا أبدا يوم الفراق


أعرفك يا لميس ...

كما أعرف خريطة بيتي

كل ركن فيك كان مرعى لإبلي..

ومضمارا لطواف خيلي

ومزرعة تحلو بعبق النرجس والياسمين

واصطيافي ومصيفي في كل الفصول


مرورك أمام بيتنا كان يثير السؤال

يسوقنا الهوى بمرأى العباد...

فلم نعر بالا لألسنة قبائل الوشاة..

ولا من وشوشة العواذل..

مهما ولغوا في القيل والقال

حتى الفراشات فوق رؤوسنا سكرى ...

كانت تتجاذب بلا كلال


لقد عرف بحكايتنا ..القاصي والداني.

وكتبوا عن حبنا الكثير الكثير..

وانتفض لمأساتنا كل ضمير

كنت لك وحدك.. وكنت لي وحدي.. لميس..

فما عاد تجدي كثرة الكلام

فقد قتلتني...يا لميس

وها أنا أشفق عليك .. وأنت تقتليني

وهل سمعتم.. بقاتل يشفق عليه القتيل



فوداعا ... يا لميس

وداعا لا لقاء بعده

ما عدت تعنيني بشيء ..يا لميس

لقد طرحتك من عقلي وقلبي

فمبارك عليك .. ذلك النذل الخسيس

*************


 

دهام حسن


التعليقات

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 29/11/2009 06:09:57

ماآعذب كلماتك السفيونيه ..
كلمات راقت لي كثيراً .. فكيف هي في عين من قيلت فيه ..
كلمات مليئه بالحب .. << وهو اجمل شيئ بالحياة والوجود ..
لآن صاحب الحب .. يكون شاعراً ويكون كاتباً .. وذالك من اثار الحب ..

انسكبت مشاعري حينما قرآت معزوفتك الرائعه ..
لم استطيع ان ـآضيف الشكر فقط ..
لآنها .. سوف تهضم حق ماكتبه قلمك ..

كلي شموخ ...

قد يعجز القلم احيـآنآ عن ـآظهآر ما يود قوله الشخص ..
ولكن الشخص ليس بعاجز عن اظهار اعجابه في ا يكتبه القلم ...

فآنت قلم يستحق الثناء .. والشكر ..
قلك مني اجمل وارق تحيه ..
=======================
أمام جمال هذا التعقيب النثري الرقيق الذي ينسكب كالمن والسلوى من قلب كله إحساس ورقة يتدفق الحرف برقة شعور صاحبته..فألف شكر لك أيتها العزيزة لورا يامن زاد تعقيبك النص جمالا وروحا وتباهيا ...مودتي الدائمة..

الاسم: lora issa
التاريخ: 28/11/2009 20:54:13
ماآعذب كلماتك السفيونيه ..
كلمات راقت لي كثيراً .. فكيف هي في عين من قيلت فيه ..
كلمات مليئه بالحب .. << وهو اجمل شيئ بالحياة والوجود ..
لآن صاحب الحب .. يكون شاعراً ويكون كاتباً .. وذالك من اثار الحب ..

انسكبت مشاعري حينما قرآت معزوفتك الرائعه ..
لم استطيع ان ـآضيف الشكر فقط ..
لآنها .. سوف تهضم حق ماكتبه قلمك ..

كلي شموخ ...

قد يعجز القلم احيـآنآ عن ـآظهآر ما يود قوله الشخص ..
ولكن الشخص ليس بعاجز عن اظهار اعجابه في ا يكتبه القلم ...

فآنت قلم يستحق الثناء .. والشكر ..
قلك مني اجمل وارق تحيه ..

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 26/11/2009 11:37:54
الشاعرة المبدعة جوزية حلو -فرنسا- شكرا جزيلا على مرورك الدائم وشكرا لك على الفكرة التي طرحتها..والنص الشعري الجميل الذي جاء في ذيل تعقيبك الجميل...
أسعدني حقا تصفحك.. وتواصلك مع ما أكتب.. أسعدت أوقاتا .. ألقاك بخير.. دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 26/11/2009 07:15:04
شكرا لك أيها الأخ العزيز علي الزاغيني على مرورك.. وتعقيبك الدائم والجميل على نصوصي الشعرية...
أخي الخيانة متبادلة بين الجنسين إذا ما حصلت وهناك أيضا تضحية ووفاء..والشاعر وإذا كان يرسم لنا حكاية ما واقعية لكن كثيرا ما يرسمها خياله فيسوقها قلمه شعرا..
مع محبتي الدائمة ... دهام

الاسم: Josée Helou- France -
التاريخ: 26/11/2009 06:35:52
دهام حسن

رغم الأسى والفراق ورغم بعض الحقيقة والخيال قي قصيدتكَ :
لازم يكون ارتاح راسك منها : لمَ لا ؟ برأيي بعض النهايات سعيدة حتى ولو صار اللي صار مع لميس :
"ما عدت تعنيني بشيء ..يا لميس
لقد طرحتك من عقلي وقلبي
فمبارك عليك .. ذلك النذل الخسيس"

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::

إليكَ بعض كلمات المبدعة للشاعرة اللبنانية الفرانكفونية فينوس غاتا خوري : ( ترجمة: أ. ج. )
كلمات كأنها رد على حالتك النفسية عبر قصيدتك : لميس

فينوس خوري غاتا

نسيرُ بسيقان مفتوحة
كمنازل مبنيّة على النهر

نستيقظ في أجساد البارحة كما لو أن الليل لم يكن، نجد أنفسنا شائخين فجأةً
يمنعنا النهار الذي يسد فتحاتنا من التفرّغ لمشاغلنا
نلجأ إلى خدعٍ لإبعاد جدراننا عنّا
نتظاهر بأننا مجرّد عابرين في ذاتنا
ثوبٌ يبقى واقفاً في حين أن المرأة غادرته
حواجزٌ تنتظم من جديد حول غياب رجُلٍ
سكّان البارحة عدلوا عن السكن
تقلق العتبات
تفقد مصداقيّتها حين لا يخطو فوقها أحد
تظنّ صمت الإسفلت بحراً
تدفُّق العابرين أمواجاً
والمصابين بحوادث سيرٍ مرتفعاتٍ من مرجان
لم تعد العتبات تعرف اللحاق بالطريق.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

الشاعرة جوزيه حلو ـ فرنسا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 25/11/2009 15:46:27
لقد عرف بحكايتنا ..القاصي والداني.

وكتبوا عن حبنا الكثير الكثير..

وانتفض لمأساتنا كل ضمير

كنت لك وحدك.. وكنت لي وحدي.. لميس..

فما عاد تجدي كثرة الكلام

فقد قتلتني...يا لميس

الاستاذ دهام حسن
الحب والوفاء هي كل مانصبوا اليه
ولكن نشفق على انفسنا من شئ اسمه الخيانة
دع ذكرهن فما لهن وفاء ريح الصبا وعهودهن سواء
تقبل مروري
علي الزاغيني

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 25/11/2009 14:04:40
الدكتورة العزيزة هناء القاضي..اسعد الله أوقاتك..شكري الكبير لمرورك الدائم..أنت ممن أعتز بصداقتهم..أكثر من الأسماء في الخيال بسبب الحرمان في الواقع.. ولكن دائما ..هناك بين الأسماء من يرتاح لهم الكاتب أو الشاعر. شكرا لك.. وكل عام وأنت بخير ..عيد اضحى مبارك
سلمت ويسلم العراق.... دهام

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 25/11/2009 07:34:24
وها أنا أشفق عليك .. وأنت تقتليني

وهل سمعتم.. بقاتل يشفق عليه القتيل

فعلا يا صديقي ..قد نشفق أحيانا على من يخوننا ويجحد لنا ,..لأننا نراهم بعين الحقيقة ..وهم لايرون إلا بعين الخداع, وربما هذا الزهو بما نحس ..يواسينا في فقدان الحبيب ,لكني أخشى عليك يا صديقي من غضب نجوى ومها ..لأنهن سيكتشفن وجود غريمة خفية لم يعرفوها سابقا ههههههههه( أستعد للدفاع عن حالك) دمت بخير ونهارك سعيد




5000