..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صور من العراق

حيدر الاسدي

جاء في لسان العرب لابن منظور) الصورة في الشكل, والجمع صور , وقد صوره فتصور , وتصورت الشيء توهمت صورته , فتصور لي , والتصاوير : التماثيل. وقال( ابن الأثير) : الصورة ترد في لسان العرب (لغتهم) على ظاهرها , وعلى معنى حقيقة الشيء وهيئته , وعلى معنى صفته , يقال: صورة الفعل كذا وكذا أي هيئته , وصورة كذا وكذا أي صفته وأما التصوُّر فهو ( مرور الفكر بالصورة الطبيعية التي سبق أن شاهدها وانفعل بها ثم اختزنها في مخيلته مروره بها يتصفحها ) وأما التصوير فهو إبراز الصورة إلى الخارج بشكل فني , فالتصوُّر إذا عقلي أما التصوير فهو شكلــي ( إن التصوُّر هو العلاقة بين الصورة والتصوير , و أداته الفكر فقط , وأما التصوير فأداته الفكر واللسان واللغة ) و كما يقال ان التصوير في القرآن الكريم , ليس تصويرا شكليا بل هو تصوير شامل » فهو تصوير باللون , وتصوير بالحركة وتصوير بالتخييل , كما أنه تصوير بالنغمة تقوم مقام اللون في التمثيل , وكثيرا ما يشترك الوصف والحوار , وجرس الكلمات , ونغم العبارات , وموسيقى السياق في إبراز صورة من الصور « ويُعرِّف الشاعر الفرنسي "بيار ريفاردي" (1889- 1960) - وهو من المدرسة الرومانتيكية- لفظة صورة IMAGE بأنها: » إبداع ذهني صرف , وهي لا يمكن أن تنبثق من المقارنة و إنما تنبثق من الجمع بين حقيقتين واقعيتين تتفاوتان في البعد قلة وكثرة , ولا يمكن إحداث صورة المقارنة بين حقيقتين واقعيتين بعيدتين لم يَدْرِكُ ما بينهما من علاقات سوى العقل « . قد يتصور القارئ لاول وهلة انني بصدد عرض بحثاً فنياً او فلسفياً في الصور،ولكني وضعت تلك المقدمة لشرح ماهية العنوان العام للصور وما قيل عنها من شروحات وتعاريف كوننا سندخل الى واقع مجتمع ما ونصوره بكاميرا مميزة غير الكاميرات التكنولوجيا او غيرها ،وانما هي كاميرا ميزان العدل والنقد لما ال اليه الوضع العام العراقي وفي مفاصل الدولة والوزارات التابعة لها ، لنكشف الأضواء ونسلطها عليها ونلتقط عينات صور من هنا وهناك لننقلها لأصحاب الشأن والقرار،وقبلها لندون ونسجل كامرتنا في نصاعة وبياض التاريخ المشرف الذي اطلق كلمة الحق بوجه سلاطين الجور الذين أذاقوا المواطن المعاناة والظلم ،فتعالوا معنا لنلتقط لكم تلكم الصور ......





صور من واقع التعليم العالي والبحث العلمي



مستوى متدني للطلاب ومستوى متدني للجامعات جعلنا في مصاف الجامعات المتأخرة او غير المصنفة عالمياً ، وقرارات متخبطة ، من قبيل ( العبور والدور الثالث والتكميلي او الترقين وما

شابه من قرارات أربكت العملية التعليمية في كافة الجامعات العراقية ) وكذلك قضية القبول وحجز مقعد في الدراسات العليا تحتاج وكما هو معروف لدى الجميع ( واسطة قوية ) فابتعدت المقاييس العلمية والإبداعية من هذا الطريق للأسف ، وكذلك العاملين في مجال الإعلام الجامعي يحتاجون الى مهارات وتعلم أبجديات الإعلام لكي يظهروا مكامن الإبداع العلمية والثقافية داخل قمقم هذه المعلم العلمي والحضاري.والأمر الاخر ما قرات عنه في الصحف المحلية ومواقع الانترنت من تفشي ظواهر الرشاوى والفساد الإداري والمالي داخل أروقة الجامعات العراقية هذا امر يندى له الجبين ومرفوض بهكذا اماكن خصصت لتداول العلوم والبحث المفيد للإنسانية وليس لخلق ظواهر مصلحية مادية بحتة ،وكذلك أرى ان إحصائيات كثرة الرسوب في بعض الكليات شيء مشاع في السنوات الاخيرة ، وكذلك تعاني الجامعات من عدم توفر أساتذة متخصصون في جميع مواد القسم او الكلية فنرى أستاذ اختصاصه شيء ويدرس اختصاص اخر بعيد كل البعد عنه كان يكون اختصاصه أنساني يدرس مادة علمية ،واخيراً الافراد العاملون في مجال الادارة كذلك يعاني الطلبة والمراجعون من انجاز معاملاتهم على وجه السرعة او بدقة فوقعت الأخطاء الكثيرة ولمرات عديدة ومنها قضية الشهادات المزورة وتمريرها وكذلك مؤخراً اطلعت على قضية تخرج احد الطلبة وبعدها ثبت انه كان قد رسب في المرحلة الثانية من دراسته فتطلب الامر اعادته ،وكثير من الصور التي نريد لها ان تمحى وتزول وتنتفي من أروقة جامعاتنا لتبقى صروح علمية لخدمة العراق والواقع التعليمي .




صور من واقع التربية


مدارس أشبه بخربة متروكة لم أتصورها عند رؤيتها انها أماكن لتعليم الأطفال ، اتضح بعد ذلك أنها موجودة في مناطق عديدة من محافظات العراق للأسف ؛ اكثر من طالب يشترك بكتاب واحد ، أبواب مكسرة ، معلمون شباب قليلو الخبرة في مجال التربية والتعليم ، اسطوانة الوعيد وضرب التلاميذ بالعصى لازالت ترزح بين أفكار بعض المعلمين للأسف ، كم مرة شاهدت هذه الحالة ونبهتهم الا انه لا يصح هذا الأسلوب وان هناك قوانين تمنع هذا الأمر ولكن لا جدوى من ذلك . وكذلك ظاهرة اخذ الأموال من التلاميذ مقابل النتائج او بعض المتعلقات الدراسية مع ان هذا ممنوع أيضا.وكذلك بقاء ظاهرة الدروس الخصوصية التي تثقل على كاهل اولياء الامور، حيث يعمد بعض ضعاف النفوس بعدم تأدية الواجب في المدارس الحكومية مما يضطر الاهالي إرسال أبناءهم للتعلم بدورة خصوصية عند هذا المعلم او المدرس وغالبا تكون في بيوت المعلمين .وأخيراً انتشار المدارس الأهلية التي ستعصف بالفقراء خلال الايام القادمة لانه بكل صراحة ووضوح انتشار المدارس الأهلية وإمضاءها من قبل التربية يعني ان التعليم ينتهي في المدارس الحكومية لان اغلب ان لم نقل جميع الكفوئين من الأساتذة صاروا يعملون في المدارس الأهلية التي تدفع لهم رواتب خيالية مضاعفة لما تدفع لهم الحكومية ،فتركوا راتب التربية القليل وهذا الوقع .





صور من واقع النفط


(العراق بلد النفط ) مقولة مشهورة كثيرة ، ولكن العراقيين بلا نفط أصبحت أكثر شهرة وواقعية بين ربوع أبناء هذا الشعب ، الذي يبحث عن النفط ومشتقاته ويشتريه بغالي الإثمان لكي يقضي بعض حاجاته الضرورية والكمالية الحياتية واليومية ، العراق يعتمد في إيراداته على النفط بنسبة 90% فالعراق أحادي الاقتصاد ،الصور في وزارة النفط تقول كل من يتنفذ على مكامن القرار يأخذ حصته من الكعكة الثمينة كما يقولون وعندما يغادر من منصبه يشهر بمن جاء بعده،اخر صور السرقات لنفط العراق هو ما تسمى جولات التراخيص فقد ذكر جريج موتيت وهو خبير نفطي: كان الافتراض حتى هذه اللحظة هو أن الشركات متعددة الجنسيات ستأتي لتطوير حقول نفط جديدة ، وليس الاستيلاء على الحقول المنتجة التي لا تتطلب سوى الحد الادنى من المساعدة التقنية. وزاد على هذا القول المحرر الاقتصادي في شبكة وورلد سوشاليست الأميركية المستقلة جيمس كونا في قوله " إن نفط العراق يتعرض لـعملية نهب دولية" فجولات التراخيص هذه ستقضى على مئات المهندسين العراقيين وستشل عملهم ان لم تبعدهم ، وقد جوبهت مؤخراً بمعارضة اكثر من 2000 مهندس يعملون في المجال النفطي ومنهم خبراء، وقد ابدوا اعتراضهم على هذه العقود مع الشركات الأجنبية ولكن لم يسمع حديثهم احد.




صور من واقع الكهرباء


يكفى نقل صورة واحدة عن وزارة الكهرباء ولا ندخل في التفاريع ، في العراق الكهرباء كما يقولون لنا المتنفذون على إداراتها لا يمكن لها ان تستمر 24 ساعة يومياً وفي دول أخرى نامية أفقر منا بكثير ممكن توفرها 24 يومياً ....إذن ماذا يفسر ذلك ؟؟؟ والنقطة الوحيدة التي تحسب أننا سمعنا وعود معسولة كثيرة تطمئن المواطن انه سيحظى بكهرباء مستمرة وكل عام يقولون العام القادم وتستمر مسرحية الوعود بانتظار الحلقة الأخيرة .....ويبقى المواطن العراقي في الصيف مستمر في شتم القائمين عليها .....




صور من واقع البلديات والإشغال العامة


مدن وقرى تطفوا على مياه أسنة ، بينت إحدى الدراسات التي قامت بها منظمة الصحة العالمية مع وزارة البيئة  من تفاقم مشكلة المجاري ومياه الصرف الصحي ،ساحات الخدمات مملوءة بمياه المجاري،وتظهر لنا صورة اخرى ومشكلة اخرى بهذه الوزارة ، دائما ما تتوقف مضخات سحب تصريف المياه في شبكات المجاري بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي ( قصور مشترك).وكذلك انتشار طفح مياه المجاري الثقيلة وانتشار مرض التيفوئيد الناتج عن تلوث مياه الشرب بمياه المجاري ،ازبلة توشح البيوتات والمدن والأماكن العامة ،وهناك صورة خطرة جداً انتشرت في الآونة الأخيرة رمى أعقاب الادوية وبقاياها ورمي (الابرة) في ساحات غالبا ما تكون مرتع وملعب للأطفال وقد سبب هذا الشيء حالات تسمم كثيرة للأطفال بل وحتى لكبار السن خاصة العاملين بهذا المجال بصورة غير قانونية وهم المضمدين يرمونها بدون تفكير بنتائجها وعواقبها الوخيمة ،وأيضا إهمال العاملين بهذا القطاع وعدم تحسسهم بالمسؤولية الكاملة .وأيضا هناك بعض العاملين بتلك الدوائر وبمباركة من مدراء دوائرهم يبتزون المواطنون ويستحصلون منهم الأموال مقابل تنظيف دورهم او دور المياه خاصتهم ، او التي تخص الشارع الذي يقطنون به،علاوة على تشويه بعض الصور الجمالية التي تتمتع بها بعض الاماكن العامة من حيث عدم الاهتمام بها والحفاظ على رونقها وجماليتها .




صور من واقع العمل والشؤون الاجتماعية


رواتب الرعاية للأغنياء والمعارف... وذو الاحتياجات الخاصة والذين يعانون شظف العيش والأرامل والمطلقات يقال لهم ان أوراقكم ناقصة او أسماءكم غير موجودة ،وبعض الموظفين في دوائر الرعاية اتخذوا من سرقة الفقراء من العراقيين بوضع النهار ديدن لهم ،والكل يعلم أصبح الموظفين هناك يساومون المحتاجين والمستحقين للرواتب بقولهم اجلب لكم الراتب مقابل كذا مبلغ يستقطع منك .والمحتاجين المراجعين لتلك الدوائر اعرف بالقضية واكثر احترافا صوريا مني ......




صور من واقع الصحة


أفاد تقرير أن قطاع الرعاية الصحية في العراق في حالة فوضى نظرا لفرار الأطباء والعاملين بالتمريض الى الخارج وارتفاع معدل وفيات الأطفال.أجهزة غير متوفرة في كافة المستشفيات ولو ابسطها ،انتشار المستشفيات الأهلية بصورة كبيرة والتي أضحت تستقطب دكاترة أكفاء ولكن بأجور مرتفعة جداً تحرم ذوي الدخل القليل بالدخول والعلاج فيها ، وكذلك نرى الطبيب لا يهتم بالمريض بالمستشفى العام إلا بعد مراجعته لعيادته الخاصة لغرض دفع الكشفية !!!! وتخلي الكثير والكثير من الأطباء عن صفة الإنسانية والتلبس بصفة التاجر الطبي والتجارية ، وكذلك انتشار صيدليات الأرصفة والصيدليات غير المرخصة ،ذكر لي مؤخراً احد الأطباء الذين زاروا احد الدول الأوربية بغية الاحتكاك والاستفادة العلمية هناك ،يقول كنت اشاهد الدكاترة هناك يجرون عملية للمرضى بواسطة الة او جهاز صغير وبعد انتهاءهم من كل مريض يرمون هذه الالة بسلة النفايات أي بعد علاج كل حالة يرمون الالة ، يقول الطبيب بينما نحن في العراق نعاني ونؤجل ونلغي عمليات ولا نعملها بسبب عدم توفر هذه الالة عندنا بالعراق ، يقول الطبيب فقمت انا هناك بالمستشفى وبتلك الدولة الأوربية بالذهاب الى سلة النفايات وتجميع تلك الالات التي رميت وتعقيمها لكي اعمل بها عمليات داخل العراق ، يقول فرأتني ممرضة أجنبية فتعجبت من تصرفي وقالت ماذا تفعل فقلت لها هذا الحال ، يقول فاتت لي بأجهزة ومعدات جديدة ،مع هذا فقد جلبها الدكتور معه للعراق لغرض الاستفادة منها .وقص لي حكاية طريفة حصلت له ايضا وهو في اوربا يقول بينما نحن الاطباء العراقيين مجتمعين في قاعة محاضرات لغرض السماع لمحاضرة يلقيها احد الاطباء الأوربيين يقول فكنا نتكلم كلنا باللغة الانكليزية وكان فينا ممثل عن وزارة الصحة او عنوان مشابه لم اذكر بالضبط ما ذكره الطبيب ، المهم يقول الطبيب العراقي بينما نحن نشكو معاناة الجانب الصحي في العراق وباللغة الانكليزية للأستاذ المحاضر قام ذلك الممثل او المتنفذ بوزارة الصحة وقال بلغة العراقي ، لماذا تشكون هكذا اوليس انا أعطيتكم وسلمت المستشفيات حوالي ( وذكر رقم مليوني) أتعرفون اخوتي ماذا مقدم لهم هذا الشخص المسؤول، مقدم لهم ( قفازات طبية ) بعدد نفوس العراقيين !!!!! ولكن هو طلع ذكي وقالها بالعربي حتى لايسمع ذلك المحاضر الانكليزي !!!!





صور من واقع البيئة


اعتقد ليس الكثير من العراقيين يعرف ان هناك وزارة بهذا الاسم ،لم تحرك تلك الوزارة ساكنا حول عدة قضايا سواء اليورانيوم المنضب جراء الحروب او حالات التشوهات الخلقية والولادات الغريبة ، لا اعرف بالضبط ما هو عمل الوزارة وماذا قدموه لحماية البيئة من التلوثات المختلفة التي إصابتها وتصيبيها يوميا ، على اقل التقادير انهم لم يثقفوا المواطن البسيط على كيفية الحفاظ على البيئة ، ولعمرك اين تصرف تلك الاموال والمخصصات والميزانية التي توضع لها ،وهل تقدموا خطوة باتجاه ازالة كل المخلفات الحربية وغيرها التي هي السبب الرئيس لتلوث البيئة ،وليت شعري هل اطلع احدهم او مسؤوليهم على الارقام المخيفة من المصابين بالإمراض التي فتكت بالعراق جراء التلوثات البيئية ،مؤتمرات تعقد عالمية وعربية وهم غائبون عنها ،ولم يتكلموا ولا بكلمة واحدة تدين التلوثات التي سببتها وتسببها للان أسلحة الاحتلال البغيض ،واخيراً امام اعينهم هناك بعض المخلفات من الحديد التي تبعث اشعاعات تسبب الامراض ها هي تصهر بمعامل اهلية وتعاد باشكال جديدة الى بيوتنا ،وهل تعلم وزارتنا ان التقارير تشير ان العراق سيبقى يعاني من هذه التلوثات لسنوات قادمة ، فما العمل ؟؟؟؟

 


 


صور من واقع الزراعة


غزو لمحاصيل دول الجوار لاسواقنا وقتل المنتج المحلي وعسكرة الفلاح العراقي ، قطع يدها عن توفير حصص الماء له والسماد ومقدمات الزراعة برمتها ،والنتيجة بلد النخيل وبلد التمور يستورد التمور والفواكة والخضروات من دول الجوار ، وتصبح أراضيه صحراء قاحلة.....والفلاح العراقي يعاني والزراعة العراقية تحتضر والمنتج الوطني يحتضر ، وتمتلئ اسواقنا منتجات قادمة من الخارج وفي اوقات عدة دخلت لنا فاسدة وسببت التسمم للمواطن العراقي ، وصارت اسواقنا تعيش تحت وطئة رحمة تلك الدولة التي تمدها بقوتها وطعامها ،فبمجرد حدث بسيط بتلك الدول كما حصل في الانتخابات الإيرانية غلقت الحدود واشتعلت اسواقنا ناراًَ وبقي المواطن ذو الدخل البسيط يرنوا للوضع ويكابد صعوبة المعيشة .....وبساتين العراق يقتلها الظمأ....وأخيراً الزحف العمراني اللامشروع على بساتين النخيل.....




صور من واقع التجارة


أسماء وهمية بالمئات تحصل على مفردات البطاقة التموينية ،وبالمقابل مئات حتى لا أبالغ بالرقم تعيش دون الحصول على اسما لها في وزارة التجارة فهي لا تحصل على الحصة التموينية لسبب ما وغالبا لأسباب تتعلق بقضية عدم توفر أسماء بسبب التهجير والعودة وقطعها في وقت النظام السابق وغيرها ، عدم استلام المواطن للحصص كاملة ، جشع وكلاء التموينية ،وأسوء ما يحصل تهديد المواطن بإلغاء البطاقة التموينية !!! وكذلك عدم مراقبة المحال التجارية وما تمارس من جشع فلا رقابة ولا سلطة رقابية ولا سيطرة مركزية على ما يباع فيها وعلى الإثمان التي تطرح .....




صور من واقع الاتصالات


ضعف كبير امام غزو شركات الاتصالات الأهلية ، فوقفت موقف المتفرج أمام ذلك الكم الهائل الذي طرأ على العراق وسرق اموال العراقيين بوضع النهار وبحيل عدة وهي لا من محرك ساكنا ولا من معين ، الا خطوتها التي قضت على أمالها بالنهوض وهي رفع أسعار مكالمات الهاتف الأرضي والذي جعل اغلب العراقيين يرمون به على رفوف النسيان ويقطعون تلك الواسطة ...






صور من داخل البرلمان


مسرح درجة أولى من نوع ملهاة إبطاله البرلمانيون الذي يتناطحون فيما بينهم والمواطن سام طول تلك المسرحية التي استمرت لأربع أعوام مضت ينتظر انتهاء فصلها الأخير بعد ايام أملاً التغير الجذري لإبطالها ،يعتقد اغلب العراقيون ان إبطال هذا السيناريو سيعودون أوطانهم التي منحتهم الجنسية الثانية بعد هذه الدورة حاملين معهم مليارات الرواتب الشهرية ومعها رواتب التقاعد الخيالية التي اقروها لأنفسهم في احد مشاهد تلك المسرحية ....الجميع متلهف للحظة توديع هؤلاء الشخوص برشقهم بـ (سبع حجارات) كما يقال بالمجتمع العراقي ....



صور من المجتمع


منهكة قواه ...بطالة ...عوز ...احتياج...تشرد ...تهجير ...إقصاء .

 


الختام


هذه صور يلتقطها المواطن العراقي كل يوم وكل ساعة وكل لحظة في مفاصل الحياة شتى وفي كل الدوائر التابعة للوزارات المختلفة ، قد يسال قائل لماذا ركزنا على السلبيات،لاننا نود ان نمارس عملية النقد البناء ، لإعادة أصلاح وبناء البنى التحتية والبشرية في عراقنا ، ولاننا نرى ان الخير والصلاح والخلاص هو بالإخلاص والعمل لإنقاذ العراق الجريح ونسير بخطوات صحيحة وسليمة نحو التغيير والتجديد للأحسن ، ونرفض ونتشارك معا برفض كل الظواهر السلبية الا حضارية التي يمارسها بعض الذين يبحثون عن مصالحهم ويتركون المصالح العامة للبلاد ، قد تكون هناك صورة فاتني تصويرها من أفق العراق اليومي ومن واقعه الحياتي ومن صباحاته ومساءاته، اتركها لكم لكي تدونوها وتذكروها عسى ولعل ينصت المتنفذون ويصححون المسار باتجاه يخدم العراقيين والعراق بلد الحضارة والتراث والثقافة والإبداع ....



ملحوظة / هذه الصور التقطت بين عامي ( 2003-2009)





 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 25/11/2009 15:53:48
الزملاء
جواد القطراني
والدكتورة فضيلة عرفات
وزينب بابان
والزميل سامي الشواي
والاعلامي قاسم الديواني
والشاعر سجاد سيد محسن
والاستاذ ناظم المظفر

شكرا لكم للوقوف معي والمطالبة بتغير واقع وسلبيات كثيرة ...اتمنى لكم جميعا دوام النجاح والتوفيق.....

الاسم: سامي الشواي
التاريخ: 24/11/2009 20:56:10
بارك الله فيك بقلمك الجريء وبهذه الصور المؤلمة الذي يتعرض العراق نتمنى ان ينتبه المسوؤلين اليها ونتمنى ان تزيل هذه الماسي ويتقدم العراق

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 24/11/2009 15:20:15
إلى ابن الغالي جدا على قلبي حيدر الاسدي
تحية محبة وتقدير لك
كيف الحال وكيف الأهل ابني العزيز سلمت قلمك الرصين في خدمة العراق العظيم وبارك الله فيك وبكل الجهود الكبيرة والعطاء بلا حدود
مع محبتي

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 24/11/2009 14:56:54
صور حقيقيه مأساويه والله تقشعر لها الابدان ويندى لها القلب قبل الجبين.

سلمت اناملك الوطنية الصادقه استاذ حيدر العزيز

واقول واتسائل هل يري البرلمانيون في العراق هذه الصور؟

الاسم: زينب بابان - عراقية في السويد
التاريخ: 24/11/2009 13:02:32
عزيزي حيدر الاسدي
================
لن اقول اليك سوى عاشت ايدك على جرأة قلمك ومصداقيتك
فعلا الى متى تستمر هذه الظواهر
وازيدك علما ان احدى الاوربيات قالت ان خير اغلب الدول الاوربيه من نفط العراق والله حزنا يستفادون من نفطنا وعراقنا لا استثمار ولا اعمار به ؟؟
تعرف ان السويد اقتصادهم مبني على الخشب ؟؟ ورغم هذا شعب مرتاح ومتوفر اليهم كل شيء
مافرقنا عنهم سوى الاخلاص في حب البلد
لو احببنا عراقنا لعمرناه
لو اشتغل المسؤولين باخلاص وتفاني لعمر البلد
ولكن اااااااااخ من كلمة ولكن ............
تحياتي مع الاعتزاز
زينب بابان

الاسم: الاعلامي المستقل قاسم الديواني
التاريخ: 24/11/2009 12:50:40
لقد ابدعت بتصوير الواقع المأساوي الذي يمر بكل مفاصل
العراق بصور تحاكي وتنطق بأن الصبر قد نفذ من العراقيين
وان الثورة البضياء ستنفجر وتغير هؤلاء العابثين بالعراق
موفق استاذنا العزيز على تصويرك الرائع
تقبل تحياتي
اخوك وتلميذك الاعلامي قاسم الديواني

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 24/11/2009 12:41:23
هنالك الكثيرون ممن يضعون اكفهم على الجرح لا لكي يشفوه انما ليتستروا ولايفضحهم

اما انت فنقلت جروحي اليك بعد وضع يديك


تحياتي لسيابي وبصرتي ونخيلي وموضوعي الرائع هذا

الاسم: جواد القطراني
التاريخ: 24/11/2009 05:04:20
السلام عليكم
الاستاذ الفاضل حيدر المحترم
بارك الله بك وبعطاءك المستمر في خدمة عراقنا الحبيب - وشعبنا الكريم
اخوكم المدرس
جواد القطراني
جمعية الانوار الانسانية المستقله
البصرة
شط العرب




5000