.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على اليسار السلام

احمد المسعودي

يعتبر الحزب الشيوعي العراقي مدرسه سياسيه ونضاليه كبيرة قدمت الكثير الكثير من الشهداء الاماجد وعلى رأسهم (يوسف سلمان يوسف (فهد) وزكي بسيم والشبيبي وسلام عادل والعبلي وابو سعيد والخضري ومحمد حسين ابو العيس وسعدون وكامل شياع)والالاف من امثالهم .

حيث كان هذا الحزب صرحاً ثقافياً لكل المفكرين والمثقفين في العراق وبيتاً كبيراً يحتوي كل العراقيين من عمال وفلاحين وكسبه وكل الطبقات المسحوقه  والشاعر الكبيرمظفر النواب يشهد بذلك عندما يقول (المامش أبو عنده الحزب أبوه الحزب بيته)

والجواهري العظيم ايضاً كان يشهد وينحني امام هذه القامه السياسيه وشهدائها الابطال

قائلاً

 سلاماً على جاعلين الحتوف جسراً ...... الى الموكب العابر

سلاماً على المقيد بل الحديد ...............ويشمخ كالقائد الظافر

هذا الحزب العريق الذي بسببه تأسست قوى الاسلام السياسي في العراق و القوى القوميه لكي تصارعه بألافكار ولكنها فشلت لان حضور هذه المدرسه الفكريه الكبير كان طاغياً على معظم ابناء الشعب العراقي وانتج شعباً مثقفاً مبدعاً في كافة الجوانب الثقافيه والفنيه والسياسيه وحتى في بعض الحرف المهنيه زرعت الاخلاص والعمل بشرف ونباله

وايضاً كان دوره كبيراً عندما الهب الشعب العراقي بل الحماس والثوريه ضد الاستعمار البريطاني ائنذاك والذي قاد ثورة 14 تموز المجيده مع الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم

والذي تشهد له جبال كردستان العراق الحبيب بصولاته وجولاته وحروبه ضد البعث المقبور والدفاع عن حقوق ابناء شعبه من القوميه الكرديه وضمان حقوقهم كمواطنين عراقيين بدون تمييز .

ولكن مع كل الاسف نرى هذه القامه السياسيه ألان قدأبتلعت على الساحه السياسيه وذبلت في الوسط الجماهيري  علماً انها كانت يوماً ما ستصل الى دفة الحكم بجماهيرها

ولان تخشى عدم حصولها على مقعد واحد في البرلمان العراقي  القادم .

ما الذي حصل هل وقفت شرايين النضال في جسد هذه المؤسسه العتيده أم الشيخوخه السياسيه طغت عليها ولاتستطيع ان تواكب ألاخرين بسبب الارستقراطيه والدكتاتوريه التي طغت على القياده وعدم فسح المجال امام الدماء الجديدة لقيادة هذه المنظومه الكبيرة

أم الافكار الماركسيه الخلاقه والثوابت الجيفاريه والمبادئ اللينينه استشهدت مع استشهاد الرفيق سعدون

أقولها وبحزنً عميق على اليسار العراقي السلام

 

احمد المسعودي


التعليقات

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 24/11/2009 11:12:18
الصديق احمد المسعودي ..
سبق ان علقت على موضوعك.. ثمة ملاحظة موضوعية .. ان اليسار اصطلاحا لايعني فقط الحزب الشيوعي .. فالشيوعي فصيل من فصائل اليسار .. واغلب الديمقراطيين والعلمانيين وحتى بعض الاسلاميين المتنوريين ينتمون لليسار .. ياأخي طب نفسا .. بعض المحافظين في اميركا يعتبرون اوباما والحزب الديمقراطي يساريا .. وثمة فكرة حسنة ونصيحة لليسار العراقي هي تعزيز العلاقة مع الاشتراكية الدولية .. وليتعلموا من الاتحاد الوطني الكردستاني وهو فصيل يساري.. كيف يمكن للحياة ان تكون متجددة .. تحية لك اخي وصديقي على نبل مشاعرك ..

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 24/11/2009 08:47:30
أحمد المسعودي العزيز
اليسار لن نقرأعليه السلام لا في العراق ولا في اي مكان من الكوكب به مجموعة بشرية تناضل من اجل السلام والحرية والعدل
قد تبدو الصورة اكثر قتامة الِآن لان ظروفا موضوعية وذاتية داخل قوى اليسار وفي البيئة المحيطة به في العراق على الاقل لا تتيح الإشراق الكامل والتوهج الغامر
طبعا هذا ليس انشاءا البتة ولكن الصراع الطبقي قائم ما قام الإنسان وسيستمر دوما فلا تبتئس يا صديقي
وتقبل خالص محبتي




5000