.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سبع قصائد

أديب كمال الدين

أنين حرفي وتوسّل نقطتي   

 

 إلهي

أحببتكَ أكثر مما أحبّكَ الأنبياءُ والأولياء.

فهم أحبّوك

لأنّكَ أرسلتهم بمعجزاتِ النارِ والنور.

أما أنا فأحببتك

لأنّكَ أوّلي وآخري

وظاهري وباطني،

لأنّكَ سقفي الوحيد الذي يقيني

من المطرِ والجوعِ والصواعق،

من الوحشةِ وانزلاقِ الأرضِ والذاكرة.

ولأنّكَ الوحيد الذي يستمع

إلى دموعي كلّ ليلة

دون أن يتعب

من أنين حرفي

وتوسّلِ نقطتي!


 

 حاء باء

 

 حينما متّ

لم يشأ أحدٌ أن يخبر الحروف

بالنبأ الأليم.

عدا الحاء الذي أعلمه قلبُه بالنبأ

والباء الذي خَطَرَ له خاطرٌ في المنام

فأصرّا أن يرافقاني إلى مثواي الأبدي

في أقصى قارّاتِ الماءِ والمساء

باكيين

مذهولين

كمركبِ لاجئين

يغرقُ في بحرِ الظلمات.

نعم،

فالحاءُ رفيقُ طفولتي المُحنّطة

بالبردِ والحرمان

وشبابي الذي يشبهُ جَمَلاً تائهاً

في الصحراء.

والباءُ رفيقُ شيخوختي التي بددتُها

على الشاطئ البعيد

أتأمّل زرقةَ البحر

وأكاذيبه

أعني قصائده العارية التي لا تكفّ

عن الموتِ والهذيان.

 


 

 

لا فائدة!

 

 حين ولِدَ الحرف (هل لولادته فائدة؟)

نزلَ ليسبح في بحرِ اللغة

حتّى كاد يغرق في بحرها المتلاطم العجيب.

قيلَ له: ابحثْ عن نقطتكَ يا هذا!

قال: هل من فائدة؟

قيلَ له: لا معنى لك دونما نقطةٍ فانتبهْ!

وإذ بدأَ رحلةَ البحثِ هذه

واجهته كوارثُ البحرِ كلّها

فأُصيبَ بسوء الحظّ

وسوء التوقيت

وسوء التقدير

وسوء الاختيار

وسوء التدبير.

لم يستسلم الحرف

كان قلبه مثل شمسٍ استوائيةٍ مبهجة.

قيل له: إياكَ أن تستسلم

فاللغةُ بحر عنيد

وليست هي العيد أو مركب العيد.

هكذا كافح الحرفُ سبعين عاماً

هي العمر كلّه

حتّى أُصيبَ، أخيراً، بسوء العاقبة!

واأسفاه

لا فائدة!

 


 

قصيدة بلا عنوان

 

 (1)

حين نثرتُ حروفي على الورقة

رأيتُها في مشهدٍ عجيب:

رأيتُ حرفاً يشعلُ الحرائق

في كلّ مكان.

ورأيتُ الآخرَ يخنقُ الماضي

ويذرُّ رمادَ المستقبل.

ورأيتُ الثالثَ يجلدُ نفسه

والرابعَ يحلمُ بغيمةِ حبّ

تأخذه بعيداً بعيداً

حيث الأجساد بنعومةِ الزبدة

وبلذّةِ قُبْلةِ الوصال.

ورأيتُ الخامسَ يمارسُ الغشّ

مستمتعاً بالأكاذيب والترّهات.

ورأيتُ السادسَ باكياً على طفولته

والسابعَ مصعوقاً من نقطته

والثامنَ غاطساً في الياء والسين

والتاسعَ ضائعاً في كأسه وخمرته.

(2)

كان المشهدُ رماديّاً.

والقصيدة،

أعني الجملة،

أعني الكلمة،

بحروفها التسعة

عصيّة على الولادة

مادامت عصيّة على الوصول إلى نفسها

في آخر المطاف!

 

 

أنتِ أنتِ وأنا أنا

 

 

 قالَ الحرف:

أيّتها النقطة،

كنتِ أنتِ أنا

وأنا أنتِ

حين كنّا في منتصفِ القُبْلة،

في منتصفِ السريرِ الضيّق،

في منتصفِ ربيعِ الحُبّ،

في منتصفِ حلمِ الطائرِ فوق البحر.

فماذا حدث للقُبْلة،

للسريرِ الضيّق،

لربيعِ الحُبّ،

لحلمِ الطائرِ فوق البحر،

لتصبحي أنتِ أنتِ

وأنا أنا؟

 


 صديقي تولستوي

 

ليس من حقّك،

يا صديقي العظيم تولستوي،

أن تلقي بآنا كارينينا

- بطلة روايتك-

تحت عجلات القطار!

كيف سمحتَ لعجلاتِ القطار

أن تقطّع أصابع آنا المترفة

ووجهها المضيء بالعذوبةِ والرقّةِ والجمال

وشعرها الفاتن

وجسدها الذي عشقه كلُّ مَن رآه؟

 ليس من حقّكَ، يا صديقي العزيز،

أن تقتل آنا

أمام عينيّ المثقلتين بالدموع

وقلبي الغاطس في الأسى

وجسدي الذي يفنى بهدوء

في أقاصي الدنيا

لتجعلني شاهداً أخرس

لا يستطيع أن يفعل أيَّ شيء

سوى الاعتذار لآنا كارينينا

كلّ ليلة

بكلماتٍ لا معنى لها

ولا هيئة لها

عن جريمةٍ

لم يقترفها على الإطلاق!

 

 بكاء

 

  (1)

جلسَ الصبيّ وسط حشدٍ كبيرٍ من الشعراء:

كانوا يرثون والدَ الصبيّ الذي مات

دون مقدمةٍ أو بَسْملة

وتركَ الصبيّ في غربةٍ مثخنةٍ بالأسى.

أفرطَ الشعراءُ في مدحهم لأبيه

قالوا عنه كلاماً بليغاًً

لم يفهم الصبيّ منه كلمةً واحدة.

قالوا: لقد كان شاعراً

بزّ في شعره القدماءَ والمحدثين،

شاعراً لا يشقّ له غبار.

قالَ الصبيّ في سرّه:

(ما معنى بزّ في شعره؟

وما معنى لا يشقّ له غبار؟)

ثم أكملَ الشعراءُ أمسيتهم

بتناولِ عشاء فخمٍ أعدّه رجلٌ محسنٌ وغريب.

وبدأوا يتناقشون في الكاسِ والطاس

بل إنّ بعضهم صار يضحكُ بفمٍ أدرد

لآخر يلقي طرفةً داعرة

بصوتٍ خفيض.

( 2)

حين غادرَ الشعراءُ في آخر الأمسية،

بكى الصبيّ  بكاءً مرّاً.

بكى على أبيه

وعلى فراقِ أبيه

وبكى من كلامٍ لم يفقه منه شيئاً

وبكى، كذلك،

على عشاء لم يذقْ منه

لقمةً واحدة!


 


 

 

أديب كمال الدين


التعليقات

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 15/06/2012 02:18:59
الشاعر الغالي علي العبودي
محبتك عنوان . شكرا للطفها الجميل وأملها الأجمل
أديب كمال الدين

الاسم: الشاعر علي العبودي
التاريخ: 14/06/2012 19:50:08
الرائع اديب كمال انا عابر سبيل استوقفني حرفك اوبالاحرى شعرك ادرت الرأس ادرت الكأس . لكن دارت بنا القصيدة فذقنا طعم الوليمة...ليس على غرار ذلك الصبي ...

الاسم: الشاعر علي العبودي
التاريخ: 14/06/2012 19:36:56
الرائع اديب كمال انا عابر سبيل استوقفني حرفك اوبالاحرى شعرك ادرت الرأس ادرت الكأس . لكن دارت بنا القصيدة فذقنا طعم الوليمة...ليس على غرار ذلك الصبي ...

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 24/11/2009 00:52:54
الصديق الغالي قاسم العزاوي
شكرا لمحبتك الجميلة ولذكراك التي لم تزل حية في الذاكرة رغم انهمار السنوات والزلازل وكثرة حقائب الرحيل
دمت طيبا
أديب كمال الدين

الاسم: قاسم العزاوي
التاريخ: 23/11/2009 21:31:39
صديقي حلاج الحروف...قبلة بوسع النون

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 23/11/2009 09:27:47
الشاعر الجميل أمير ناصر
شكرا لكلمتك الطيبة
ومبروك صدور مجموعتك الشعرية الجديدة
دمت أميرا
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: أمير ناصر
التاريخ: 23/11/2009 06:47:59
الحروفيّ البهي دائما . كم أشتقنا لك أيها العذب .

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 22/11/2009 21:39:39
الصديق الشاعر محمد أحمد فارس
كلمتك المركزة المكثفة تشير الى محبتك الجميلة وفطنتك الاجمل وقد وصلتني مع شمس يوم جديد..
تحية لك
ولمحبتك
ولهذا اليوم الجديد
دام لك البهاء والحضور
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: محمد احمد فارس
التاريخ: 22/11/2009 15:40:01

الحرف اجمل مملكة في هذا العالم الذي يوسوس كالشيطان ليقلب طاولة الفرح على روؤسنا كلما اشتهينا فاكهة الشعر اللذيذة000انت وحدك ايها المبدع جمالا ودهشة من تمنحنا مفاتيح المتعة بصوفية وسحر عجيب 00دت لنا وللحروف


محمد احمد فارس
شاعر من كركوك

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 22/11/2009 01:32:59
الاخت ريما
حضورك كانت باقة ورد
أسعدتني بعطرها الزكي
ولمعة صدقها ورقة نبضها الذكي
دام لك النقاء والبهاء
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 22/11/2009 01:29:07
الأخت رائدة
شكرا لمرورك الجميل
دمت رائدة في ابداعها ولطفها ونبضها الانساني
أديب كمال الدين

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 21/11/2009 20:31:41
الاستاذاديب كامل الدين
لاول مرة اعرف ان للحروف مروض
دمت مبدعا وعنوانا لكل الحروف
رائدة جرجيس

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 21/11/2009 15:23:56
الرائع المبدع أديب كمال الدين ..

حروف .. وكلمات .. نثرتها في نصوص قصائدك الرائعه .. كل قصيدة ادخلتني الى عالم اخر .. بوح فائق الجمال ..

دمت مبدع ومتالقه

تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 21/11/2009 12:58:02
الجميل سلام
ذات مرة بل مرات كتبت مجيبا على سؤال التهجدقائلا:في حياتي الفانية كنتُ أُقاد بكلمة مَن قال: "كنْ في هذه الدنيا كعابر سبيل".

كان هذا هو سرّي الخاص، وكانت هذه هي خشبتي التي تعلّقتُ بها. كنتُ كأيّ عارف مخلص في سؤاله تمام الإخلاص، وعاشق في حبّه إلى درجة الهيام، ومتيّم في محبوبه إلى الدرجة التي يصعب وصفها أو يستحيل، ومتيّقن أن الدنيا لا تغرّ إلا السفهاء والأوغاد، فكان أن اتبع هدى مَن قال لن تراني ولكن انظرْ إلى الجبل فإن استقرّ مكانه فسوف تراني، واتبع محبّة مَن دخل إلى الحضرة الكبرى، ثم اتبع حيرة مَن لولا تسبيحه لبقي في الحوت إلى يوم يبعثون، ثم اتبع خطاب مَن قال إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً، واتبع حوار مَن قال أنت تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسكَ إنكَ أنتَ علاّم الغيوب، ومن ثم اتبع، أولاً وأخيراً، نقطةَ مَن قال الحمد لله حمداً يليق بمَن خلق السموات والأرض وقدّر فيها أقواتها فكان الخالق، الرزاق، المعين، الكريم، العزيز، المتعال، الجبار، المهيمن، الحليم، الغفور، اللطيف، الحافظ، القاهر، الرحمن، الرحيم، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن.

هذا هو الجانب الروحي من الإجابة، أما الجانب الفني فإنني كتبت مجاميع عديدة تصف هذا السفر الكبير والعجيب . هذه المحاولة كلفتني حياة كاملة. ربما كانت محاولتي ذات شأن! لكن الحرف الذي لبس عندي لبوس القصيدة حاول ويحاول دون كلل أو ملل أن يكشف ما حدث وما سيحدث، وأنا أحاول أن أقول من خلاله وبه وفيه
دمت سلاما كما أنت
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 21/11/2009 12:51:05
الغالية الرقيقة بان
مايقوله الحرف هو صدى القلب لكني اطمح ان يقول الحرف صوت القلب نفسه حتى يصبح أكثر قدرة على قول الحقيقة
أشكرك دائما
دام لك ثمر الود
أديب كمال الدين

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 21/11/2009 12:46:55
الأخ النبيل محمد كاظم جواد
شكرا لكل هذا الألق .. شكرا لكل هذه المحبة
احييك أيها الغالي
واحيي لطفك الذي يسعدني حقا
دام لك البهاء
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 21/11/2009 11:41:31
أخي الشاعر البديع اديب...يالبهاء حروفك التي ادمنتها...فتطل علينا ببريق مختلف..بدءا من العنوان وقصديته(سبع قصائد) وليس انتهاءا بالوان حروفك التي رسمت هذه النصوص احييك ايها المتصوف والعاشق المجنون....احييك بمحبتي الدائمه والوح لك بيدي لاصافحك

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 21/11/2009 08:54:18
سيدي الفاضل ملك الحروف

تخرج الحروف من صناديق روعتك ناثرة شذرات الروعة في آفاقنا ....
لا نملك امام موسقى حروفك المتألقة حينما تكمل عزف مقاطعها الضوئية وتقف امامنا بكماناتها منتظرة ردود فعلنا الا ان نقف لها وبكل قوتنا نصفق...
كل احترامي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/11/2009 05:33:35
إلهي

أحببتكَ أكثر مما أحبّكَ الأنبياءُ والأولياء.

فهم أحبّوك

لأنّكَ أرسلتهم بمعجزاتِ النارِ والنور.

أما أنا فأحببتك

لأنّكَ أوّلي وآخري

وظاهري وباطني،

لأنّكَ سقفي الوحيد الذي يقيني

من المطرِ والجوعِ والصواعق،

من الوحشةِ وانزلاقِ الأرضِ والذاكرة.

ولأنّكَ الوحيد الذي يستمع

إلى دموعي كلّ ليلة

دون أن يتعب

من أنين حرفي

وتوسّلِ نقطتي!




-----------------
لتهجدك الجميل ابا الكلمات كل الحب والروعة والجمال
سلاما

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 21/11/2009 04:34:01
المبدع الغالي خزعل المفرجي
أشرقت محبتك شمساوصلتني حروفها مضيئة باللطف والجمال
اشرقت ووصلت الى البلد البعيد
انظر من النافذة واحمد الله على نعمة الإنسان الطيب مثلك
فهو يشعّ حياته الى الأخر ويمده بزهرة الأمل النادرة
شكرا لك وشكرا لصديقنا النبيل أحمد الصائغ ولمجهوده اليومي الذي يقرب المسافات والقلوب!
دام لك النقاء
أديب كمال الدين
www.adeebk.cim

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 21/11/2009 02:39:06
شاعرنا الكبير اديب كمال الدين حياك الله
ما اروعك
نصوص في منتهى الروعة شدتنا اليها كثيرا
سرحت في ذاكرتي الى ذلك القطار ..الذي نفث فيه اخر انفاسه تولستوي ..وحيدا ..بعد حياة مذهلة..وروح انسانية
كبيرة ..اعطت الدروس والعبر ..
اسعدتنا كثيرا
دمت وسلمت راعك الله
تحياتي مع احترامي العميقين

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 21/11/2009 02:38:07
شاعرنا الكبير اديب كمال الدين حياك الله
ما اروعك
نصوص في منتهى الروعة شدتنا اليها كثيرا
سرحت في ذاكرتي الى ذلك القطار ..الذي نفث فيه اخر انفاسه تولستوي ..وحيدا ..بعد حياة مذهلة..وروح انسانية
كبيرة ..اعطت الدروس والعبر ..
اسعدتنا كثيرا
دمت وسلمت راعك الله
تحياتي مع احترامي العميقين




5000