.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراقيون يحيون ديانا مقلد

اياد العطية

مثل كل مرة رائعة ياديانا مقلد لانك اجتزت مدارات العنصرية والطائفية ووصلت مدارات الانسانية ووضعت يدك الحانية على جرح العراق النازف ،كلماتك رصينة وروحك سامية وقلبك ينبض بحب الناس،تحية من عراقي يشاركه في تحياته ملايين العراقيين).

هذا هو تعقيب لمواطن عراقي على مقال للكاتبة اللبنانية ديانا مقلد،نشرته في جريدة الشرق الاوسط،وتحدثت فيه عن موقف العرب من العمليات الارهابية في العراق.

ذكر المواطن في تعليقه ان الملايين يشاركونه تحية الكاتبة على موقفها الاخلاقي تجاه الجرائم التي يرتكبها المتوحشون في العراق،اود ان اكرر تلك العبارة واحيي هذه الكاتبة الكبيرة التي شكلت علامة فارقة في ضمير الوعي العربي ،مثيرة الجدل من جديد بشأن الدور الذي ينبغي ان يضطلع به الكاتب والاعلامي ،اذ مازال هناك العديد من الكتاب والاعلاميين العرب يرتهن عقله وضميره لا بل حتى رأيه عند سلاطين المال والحكم ،بدلا من مرجعياته الاساسية لاسيما الاخلاق والحقيقة والحيادية .

من حق العراقيين ان يقفوا باحترام لحالة اسمها ديانا مقلد،فهم على مدى ست سنين من الدمار والدم المراق ،تحولت فيه الاجساد الغضة الى اشلاء تأكلها الغربان،كانوا لا يسمعون صدى لأنينهم غير أهازيج تنكل بالضحية وتمجد الجلاد.

كان الاعلام العربي ولم يزل يؤلم بشدة الجرح الغائر في قلب بغداد قبل ان تمد ديانا مقلد يدها عليه بحنان ،فبعد كل موجة من الهجمات البربرية في اسواق العراق وجامعاته تتبعها موجة اخرى ،كنا لانرى الا دبكة عربية تبرر لهذه الجرائم وتفتح شهية الجناة الى المزيد.

من هذا الوسط الذي يتعاطي مع جرائم تحدث لمواطنين ابرياء،تعاطيا سياسيا وطائفيا ،متجاهلا ان وقود تنظيراته دم اطفال ونساء وشيوخ لايعرف الكثير منهم معنى كلمة سياسة،من هذا الوسط ومن هذه الماكنة الاعلامية التي تتعامل مع مايجري في العراق على اساس لعبة صراع بين اطراف ،لا يردعها واعز اخلاقي أوديني عن تحقيق اهدافها،فتقذف يوميا بآلاف المدونات التي تضرب العراقي في صميم وجوده الانساني وانتمائه الى عالم لايشعر ببعض مافيه من الالم ،كانت ديانا ،ومنه كانت صرختها.

من هذا الوسط الذي ضخ سموم الفرقة والعداء بين العراقيين وبين اشقائهم العرب كتبت ديانا فأنصفت العراقيين والعرب وقبلها وبعدها اعادت الى الاعلام العربي الكثير الكثير ممايعوزه ،واعادت لاخلاق الكاتب وقدسية الكلمة هيبتها.

من هذا الوسط الذي زج نفسه بمعركة سياسية بديلا عن الانظمة الدكتاتورية ،معركة صار دم الابرياء وقودها ورهانها الاخير ،فكان لابد ان يكون هذا الاعلامي صدى لمعركة بلا قيم ومعايير انسانية ،من هذا الوسط كتبت ديانا وإليه كتبت.

سيكتشف الاعلاميون العرب حماقتهم وبعدهم عن واجبهم المهني والاخلاقي ،بمجرد ان يزول ضجيج وغبار المعركة التي زجوا انفسهم فيها فيالها من معركة بائسة تلك المعركة التي راهنت على قطف رؤوس الاطفال وحرق اجساد الامهات حتى اختلط حبر الاعلام العربي مع رائحة الاجساد المحترقة بفعل بطولات (المقاومين)،لقد كانت ديانا رمزا لحالة ينبغي ان تكون هي السائدة.

على اية حال ان ديانا مقلد ،ستوجع الضمائر التي بقي فيها ولو وشالة من الحياء ،لكننا نعلم ان ديانا قد لا تعجب العرب المعبؤون بالاوهام والعقد التي نسجها حكماء السلطان وروجتها ماكنة الاعلام العربي.

 



 

اياد العطية


التعليقات

الاسم: ايادعطية
التاريخ: 21/11/2009 22:06:27
الزميل المحترم والاخ العزيز صباح محسن كاظم ها انت كما عودتنا تتابع بهمة نشاطتنا في نورنا البهي .
اتفقك معك اخي فيما ذهبت اليه انها بالفعل مسؤولية النخب العربية ان تعلن موقفها مع اخوتهم في العراق
دمت اخا عزيزا

الاسم: ايادعطية
التاريخ: 21/11/2009 22:02:39
الزميل الغالي الاستاذ قاسم بلشان اشكرك على اطراءك ماعندنا هو بعض مما تملكه انت من خلق مقرون بثقافة عالية ووطنية وموقف لايتزحح
دمت اخي العزيز ترفل بالخير والى مزيد من الابداع

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/11/2009 16:25:24
تحية الى الغالي أياد المحترم..
بالطبع مسؤولية النخب الثقافية والاعلامية التكاتف والتآزر مع الشعب العراقي في محنته،بسبب الارهاب الدموي،وسينقلب السحر على الساحر اذا تمادى العرب بدعم الارهاب وان لتاظره لقريب...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/11/2009 16:24:29
تحية الى الغالي أياد المحترم..
بالطبع مسؤولية النخب الثقافية والاعلامية التكاتف والتآزر مع الشعب العراقي في محنته،بسبب الارهاب الدموي،وسينقلب السحر على الساحر اذا تمادى العرب بدعم الارهاب وان لتاظره لقريب...

الاسم: قاسم بلشان التميمي
التاريخ: 21/11/2009 10:34:03
صديقي واستاذي الاروع من الروعة نفسها اياد العطية كما عرفتك اول مرة لم تغيرك الايام تبقى الوطنية ويبقى حب العراق في دمك سلمت وسلم قلمك الذي يغازل الكلمات فيخرج لنا با احلى واروع كلام خصوصا ذلك الكلام الذي يحمل على كاهله جروح وهموم العراق شكرا الف مرة لك صديقي العزيز
قاسم بلشان التميمي




5000