..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أ ُحجية ألصمت

أمير بولص أبراهيم

تلاشت أ ٌحجية ألصمت مع قدوم ألليل و قصص الرجال أضحت كثيرة في زمن السقام و تراخت جدائل النساء على أكتافهن ليصبحن شبيهات الحبال يُنشر عليهن غسيل أشباه ألأيام ألمغلفة بالخيال .. ومع سكون هدير الحياة ليلا ً..تتكرر حكاية المرأة ووليدها على لسان الجد الذي تجمع حوله الأحفاد على ضوء خافت لمصباح زيتي هَرُمَ من كثرة استعماله لمعاصرتهِ أزمان ٍ شتى ليصل في آخر ألمطاف زمن العلم والتقنية باسطاً ضيائه ُ المريض المصفر على جدران الغرفة الهزيلة بأثاثها والملطخ سقفها بأنفاس رطبة مفتقدة ً ضيائها العصري ...تململ الجد في مكانه ِ ليسرد تلك الحكاية...
*أخذت المرأة الشابة التي بدأت ملامح ُ وجهها تضمحل بسبب الخوف من شيء ما ... مكانا ً لها تحت أحد جدران المنزل الداخلية لتستمتع بدفء أشعة الشمس المشرقة ببطء في ذلك الصباح الشتوي..يمتص ُ ثوبها الأسود حرارة تلك ألأشعة بحيث تتسرب الحرارة إلى داخل جسدها الثلاثيني الضائع الملامح بين هموم الحياة وبين أعمال ألمنزل...
كانت تُغمض عينيها لتأخذها إغفاءة ممزوجة بقصص الذكريات المتسربلة ببقايا ألأيام الحلوة في طفولتها وصباها ...
كان الجد يسرد القصة وكأنه ُ يرتل ترتيله نثرية وكان الجميع مصغين إليه لدرجة ألبله والتيتم بقصته...
*كان للمرأة طفلاً وليدا ً يجثو في حضنها ساعة جلوسها تلك يتفحص ُ خديها الصامتين بأطراف أصابعهِ الطرية وبحركة ماكرة تسللت أصابعه إلى أزرار ثوبها العلوية الثلاث ..يفُك ُ الزر ألأول ثم ببطء يفك الزر الثاني وهو يسترق النظر إليها متوجسا ً..ليهم ُ بحركة شديدة الحذر بفك الزرالثالث... ليلمس بأطراف أصابعه مابين نهديها المسجونين ليلصق راحة يده بصدرها..تشعر هي بانتعاشة فقدتها بفقدان أبيه حيث خرج ولم يعد في أحداث غريبة وقعت له سمعتها من الناس.... تمادى الطفل في لمستهِ باحثا ً عن مصدر غذائه ..وما أن بدأ بلمس حلمة أحد النهدين حتى جَفَلت هي من لمسته لتنهره ُ على ذلك..
_ أبعد يديك ِ عني فقد جَفت نهداي ..وأ ُحرِقَ حليبي على صفحات الحروب اللعينة ..وعندما انتظرت ُ المطر ليطفئ النار..كان المطر نفسه ُ يحترق بأرواح المغادرون منا وهو في طريقه إلى ألأرض ..
أقفلت أزرار ثوبها كمن يقفل نوافذ تأريخ ٍ بأكمله ِ وكمن يسدل ُ ستاراً على شيء لايريده ُ أن يخرج إلى ألضوء المنكسر وإلى ضجيج الحياة المتهدج
زَمجر الوليد بالبكاء متألما ً من جوعه ِ..مَطَ شفتيه ِ على ملوحة َ قطرات من دمعها ..تحننت عليه ِ..فتحت أزرار ثوبها لتنسل أصابعها تدريجياً وبحذر إلى حلمتي نهديها..تعصرهما الواحدة بعد ألأخرى متخيلة ً صراخا ً صادرا ً منهما..
**كفى إيلامنا فقد جفت منابعنا وتشققت حوافنا وحتى لو بَقيَ في نهديك ِ قطرة أو قطرتين من الحليب لجفتا وهما في طريقهما الى الخارج....
سحبت يدها بخجل بينما كانت عينا الوليد تراقب ُ حركاتها وهو متلهف ٌ ليضع شفتيه على نهديها ويحتضن بهما إحدى الحلمتين ليشبع جوعه ِ...
مضى زمن قصير وهما على تلك الحالة..هي تبكي والوليد يراقبها إلى أن شاركها البكاء ..شعرت بعدها بخيط من البرد يسري في جسدها وإن ما اكتسبته ُ من دفء الشمس بدأ ينفذ جسدها المتقوقع على جسد أصغر منه ..لتنحسر الشمس عن المكان وليزحف مارد لظل بارد يغطيهما وهما في وضع غريب ..كأنها تعيد وليدها إلى أحشائها لتحميه من زمن ألسقام ومن أحجية ألصمت ألتي تلقى على مسامع البشر



أمير بولص أبراهيم


التعليقات




5000