.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


افتتاح المؤتمر التأسيسي الأول لمسرحة الشعائر الحسينية

ميثم العتابي

العتبات المقدسة في كربلاء

افتتاح المؤتمر التأسيسي الأول لمسرحة الشعائر الحسينية

مكتب النور في كربلاء المقدسة

بمبادرة ورعاية من الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية، وضمن برنامج متكامل تتبناه عتبات كربلاء المقدسة لتنشيط الحركة الثقافية، منذ تأسيس إدارتيها الشرعيتين بعد سقوط الطاغية في 9/4/2003م، افتتحت في قاعة خاتم الأنبياء ثلى الله عليه وآله في العتبة الحسينية المقدسة، أعمال المؤتمر التأسيسي الأول لمسرحة الشعائر الحسينية، تحت شعار (لتكون الملحمة الحسينية الخالدة ملهمنا الثر لبناء مسرح الرسالة الحسينية العظيمة).

حيث عُقدت في الساعة التاسعة من صباح هذا اليوم الجمعة 24 من شهر ذي القعدة 1430هـ الموافق 13 تشرين الثاني 2009م، الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، والتي استهلت بتلاوة معطرة من القرآن الكريم، تلتها كلمة الأمانتين العامتين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية ألقاها أمين عام العتبة العباسية المقدسة العلامة السيد أحمد الصافي، حيث أكد من ضمنها على أهمية الشعائر الحسينية في ديمومة روح الثورة الحسينية وانتقالها عبر الأجيال، وبالتالي إبقاء جذوتها متقدة في النفوس، لتساهم في حفظ الاسلام وشريعته الحقة، واستمرارية بقائه، كما تذكر هذه الشعائر بعظمة الثورة الحسينية التي رسمت للأجيال القادمة بعده منهجاً واضحاً في قلب الواقع الفساد والإطاحة بعروش الظالمين حتى مع قلة الناصر وضعف العدة.

وأكد السيد الصافي أن ما في الشعائر الحسينية من زوايا متعددة من الإبداع ومنها الثقافي، يدعونا للاستفادة منها.

مبيناً، ويمكن ان يستفيد المسرح عموماً من هذه الشعائر، لوجود علاقة بينهما، واعتقد أن هذا المؤتمر سيحظى بالنجاح إن شاء الله، إذا قام الإخوة من ذوي الاختصاص بالاستفادة من تجربة هذه الشعائر لتوظيفها وفق الأطر العلمية التي يعملون عليها في انتاج مسرح يحمل السمة الحسينية.

ثم تلا كلمة الأمين العام، كلمة اللجنة التحضيرية للمؤتمر ألقاها السيد عقيل الياسري وقد بين فيها كيفية اعتماد المسرحيين عموماً على استلهام أرثهم التأريخي، وفي كل أنحاء العالم، وكيف استطاعوا بإبداعهم أن يجعلوا هذا التاريخ يدرس في كثير من الدول ...

مبينا " ونحن الذين نمتلك أرثا تاريخيا عظيماً وفكراً أصيلاً وشعائراً استطاعت ان تحتوي مشاعر أمة وتشغل العالم كل هذه القرون، وعلى الرغم من ان لدينا منظرون لمدارس فنية مختلفة ... لم نقدم ما يناسب وجودنا".

وأضاف "ولو كان المسرح العربي منصفاً لما تجاوز فكر هذه الشعائر، وخصوصاً شعيرة (مسرح التعزية) الذي يُعد من اقدم نماذج المسرح في المشرق الاسلامي، حيث يراها بعض الباحثين أنها الاستثناء الوحيد لقاعدة الغياب المسرحي، وكذلك يقول البعض ان التعازي امتزجت بالحياة الاجتماعية والسياسية، وبذلك نؤمن بان الإمام الحسين أصبح رمزاً إنسانيا تستلهم منه الشعوب دروس النبل والتضحية والعطاء، ولذلك كانت تخشاه الأنظمة الحكومية ".

 

وبين للحاضرين أنه " ليس من تفكيرنا تأطير القضية الشعائرية عبر هذا المؤتمر بإطار ضيق، وليس من أهدافنا في تبني هذا المؤتمر أن نلغي ما تعارف عنا من ممارسات شعائرية (بأنواعها وأساليبها المباركة)، وحصرها في بوتقة واحدة، بل هدفنا يتلخص في إلفات نظر بعض المتخصصين إلى عدم إنصافهم لموضوعة الإرث الحسيني الثر، وجعلها جزءاً من أعمالهم ونتاجاتهم المسرحية، ونقول البعض، لأننا نعتقد تماماً أن من لم يكن بعيدا عن أجواء ممارسة هذه الشعائر المباركة، لم يغفل مسؤوليته تجاه تعزيز مايمتلكه من رؤى واعية لمحاكاة الفكر الحسيني وترجمته من خلال أدواته المختصة" .

مضيفاً " وما هذا الجمع المخلص والمبارك إلا دليلاً واضحا لما أعتقدنا به، وحيث أن الآخر هو من رأى في الشعيرة مسرحا لكنه انحرف بموجهات التشخيص الى مديات محرفة، فلابد ان نتداركها، ولمّ لا ؟ ما دمنا نمتلك الوعي المثقف المتخصص القادر على تأسيس تنظير مسرحي يستوعب هذه الشعيرة وصولاً، الى عناصر درامية مقبولة تضع في حساباتها جوهر الفعل الشعائري كمواساة أهل البيت عليهم السلام لتلك الفاجعة الكبرى، وإظهار مودتهم وطلب الشفاعة والتبرك، والذي هو تفرد جوهري لصالح هذه الشعائر ".

وتلا الافتتاحية، بحث الجلسة الصباحية للمؤتمر للأستاذ عبد علي حسن بعنوان (مسرحة الشعائر الحسينية ).

 

فيما ابتدأت في الساعة الثالثة ظهراً من هذا اليوم أعمال الجلسة الثانية للمؤتمر، ألقى فيها الدكتور ياسر البراك بحث بعنوان ( التعزية بين الطقس والدراما)، وتليه بحوث أخرى، وهي، بحث الدكتور سمير الخليل بعنوان (الحسين رمزا باعثاً ومحفزا للشخصيات التاريخية في المسرح الشعري)، وبحث للدكتور محمد حسين حبيب بعنوان (استثمار واقعة الطف في المسرحية العراقية)

يذكر أن وفداً من قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة العباسية المقدسة قد قام بجولة قبل اسبوعين تقريباً في بعض المدن العراقية لإطلاع المختصين في الأدب عموماً والمسرح خصوصاً على هذا المشروع الريادي، ودعوتهم لحضوره. 

 

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 11:44:09
صباح يا صديقي وانت واحد من أولائك الذين لهم قدم السبق والريادة في مسرحة الشعائر الحسينية او الدعوة لتأسيس مسرح حسيني .. فهنيئا لك يا صديقي هذا الانجاز هو من ثمرة عملكم ودأبكم المتواصل
محبتنا وتقديرنا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 17/11/2009 11:20:34
الرائع ميثم..حقا انه تأسيس جديد سيضوع عطره في ارجاء العالم بعد ان قرر المسرحيون العراقيون اسثمار واقعة الطف مسرحيا،مسافة الالف ميل تبدأ بخطوة وها قد بدأ التأسيس النوراني ..مبارك جهد كل من شارك وساهم بهذا التأسيس رغم ان المسرح الحسيني كتب له العشرات وقدمت العروض الكثيرة من اكثر من قرن لكن اعلان المشروع هو بهجة لكل عشاق الحسين..

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 10:23:54
الزميله العزيزة كريمة مهدي
شكرا للطف حضوركم
لكم منا التقدير والامتنان

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 06:01:29
الأستاذ الكريم
سامي العامري
فعلا لقد كان عملا وانجازا يستحق الوقوف عليه
شكرا لك على كل ما تصنعه في حديقة النور.. وكل جهد تبذله هنا من أجل الثقافة والكلمة الحقة
تقديرنا ومحبتنا الكبيرة لقلبك المضيء

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 05:56:33
الزميلة العزيزة
عايدة الربيعي
شكرا لحضورك وطلتك الرائعة
دمت بتقدير اختنا الكريمة

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 05:52:20
زميلنا الرائع
يوسف
حتما سيجيء اليوم الذي ستشهد فيه تحقيق هذا المسرح
أو حتى على صعيد العمل السينمائي
محبتي الدائمة

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 17/11/2009 05:50:49
الزميل العزيز
يعقوب يوسف عبد الله
محبة دائمة لك .. وقد وصل سلامك يا صديقي الجميل
تقديرنا

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 16/11/2009 15:27:25
تحية لك من القلب الأستاذ الجميل ميثم العتابي
ولكل الأحبة حولك وهم يضوعون في هكذا مناسبات عزيزة متضوعة عنبراً .
لقد حدثني صديقنا الكناني عن نشاطكم الرفيع هذا قبل يومين
مع الأمنيات المخلصة

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 16/11/2009 13:21:52
الزميل الرائع ميثم العتابي..
بارك الله واعز تلك الجهود الطيبة
اتمنى لكل القائمين الموفقية
خطوة مباركة وجهود ترتقى بذكر الواقعة وتجسيدها مسرحيا لتبقى في ذاكرة الجيل حية
اخي ميثم لك وللأخوة الأعزاء سلام موصول
دمتم وسلمتم

الاسم: يوسف
التاريخ: 16/11/2009 09:48:15
منذ طفولتي والحلم يراودني في ان ارى مسرحا يجسد واقعة الطف وذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام مسخرا فيه كل الامكانيات الادبية والفنية والتاريخية ليظهر كمانراه وان المعبر الوحيد لهذه الحادثة الاليمة هي ( التشابيه ) وبالرغم من قلة الامكانيات وبساطة الطرح الا انها لازالت تؤثر في وجدان الناس فكيف اذا ظهر مسرحا يحمل هذه الشعائر ويضعها في مكانتها التاريخية المطلوبة احيي فيكم هذا الجهد واتمنى النجاح لمسيرتكم

الاسم: يعقوب يوسف عبد الله
التاريخ: 16/11/2009 06:56:39
الشاعر المبدع ميثم العتابي
تحية لك من اخوتك مكتب
النور بغدادلهذا الجهد الرائع
سلامي لك وللاخ الخباز

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:36:53
الاستاذ العزيز والحبيب الجميل سلام كاظم فرج
الشكر موصول لحضورك الرائع
وتأكد من اننا كنا نباحث نفس القضية بشأن العروض المسرحية والنصوص، فكانت الفكرة ان التأسيس يكون للتنظير والسنة الثانية سيرافق المؤتمر عروضا مسرحية
وستشهد انت ذاك بإذن الله
تقديرنا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:32:41
صديقي العزيز علي العبودي
مبارك علينا جميعا هذا التواجد وهذا العطاء الكريم
منا لك فائق الود والمنى

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:31:19
الصديق الكريم يحيى الشيخ
فعلا امر يحز في النفس ان لانرى هناك عملا بالمستوى في هذا الصدد، ربما هذه الخطوة ستفتح آفاقا للقادم الأفضل
تقديرنا واحترامنا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:29:33
استاذي المشاكس الكبير صباح محسن جاسم
لحضورك بهاء الأماكن .. رغم ان العكاز لايليق بك الان على الاقل
ننتظر فعالياتنا في مهرجان النور القادم سيدي
محبتي وتقديري

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:28:04
شيخنا الكريم عزيز عبد الواحد
بالغ الود والتقدير لشخصكم العزيز
نسأل الله تبارك وتعالى دوام الموفقية لكم
احترامنا وتقديرنا لتواصلكم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 16/11/2009 06:26:08
الشاعر المبدع استاذي وحبيبي فائق الربيعي
لاشك انني محمل لك بأشواق كبرى.. اتمنى وباقي الاخوة عليك الحضور في مهرجان النور القادم
شكرا لحضورك وتعليقك الثر.. بالمودة والتقدير والمحبة نلتقيك

الاسم: كريمه مهدي
التاريخ: 16/11/2009 04:02:11
الزميل الشاعر ميثم العتابي
مبارك لكم هذا المهرجان وللجهود التى بذلت من اجل انجاحهمن اجل احياء ذكرى غريب كربلاء الامام الحسين عليه السلام
دمتم للخير ومحبه الحسين ( ع)

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 15/11/2009 23:50:18
الاخ العزيز والصديق الشاعر ميثم العتابي

فكرة المؤتمر لمسرحة الشعائر الحسينية بحد ذاتهاتعتبر خطوة حضارية بأتجاه ايصال افكار الثورة الحسينية بعقلية وذهنية تتناسب مع الواقع المعاصر وتتوازى ما نشهده من تطور سريع في الثورة الرقمية لذلك يا عزيزنا الشاعر المبدع ميثم كانت التغطية مباركة وجميلة وبحق تدل على مهنيتك العالية في مجال الاعلام فالشكر كل الشكر لكم جميعا
وبارك الله في الجهود المبذول من قبل الجميع

وتقبل التحية والتقدير

فائق الربيعي

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 15/11/2009 21:21:00
الاخ الكريم ميثم العتابي الموقر
تحية طيبة
شكرا لهذا الحضور. واعلم انّ هذه الخطوة الجليلة تفعيل لدور الاعلام في الاسلام.
ودمتم.
المخلص أخوكم شيخ عزيز.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 15/11/2009 19:02:46
المسرح العراقي ببعده التاريخي والحضاري بحاجة الى دراسة متأنية تأخذ ابعادها الممتدة ابتداء من المسرح البابلي .. والمسرح الحسيني هو فاصلة مهمة لتاريخ المسرح العراقي بخصوصيته الفلسفية فيما يخص الشهادة ونبذ الأنانية وهذه موضوعة ذات دلالة عبر مسيرة السفر العراقي.
بوركت كل الجهود التي تسعى لتعزيز الهوية العربية بكل ما يؤلفه من الوان قوس قزحها الحضاري.

الاسم: يحيى الشيخ زامل
التاريخ: 15/11/2009 18:51:55
الأخ ميثم العتابي :

أتعرف كم اتأسف وأنا اشاهد أفلام ضخمة مثل الأسكندر او محلمة تروي ( طروادة ) إلا يكون لملحمة كربلاء مثل هذا الأنتاج ومثل هذا العمل الكبير ...أتمنى أن يعي العرب والعراقين بالخصوص حجم هذه التضحية وعظمة هذه الملحمة بعمل له شأن ..... شكرا لك سيدي .

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 15/11/2009 15:37:16

صديقي ميثم
مبارك لكم هذا العطاء
وشكرا لضيافتكم الكريمة
دمت مبدعا

تحياتي لكل العاملين في صدى الروضتين

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 15/11/2009 13:57:50
الشاعر والاعلامي الراقي ميثم العتابي..
الف شكر على هذه التغطية الراقية لهذا المؤتمر الرائد.. كنت اتمنى ان نرى مسرحية نموذجية .. او على الاقل ان يقرأنصا نموذجيا لما نتمنى .. بوركت كل الجهود للارتقاء في طقوس احياء ذكرى سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام..
وتحية لك ايها الصديق الكريم ..




5000