..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ها قد عاد المطر..!!

سعد الحجي

تنفّسَ الصباحُ بلهاثٍ وئيدْ، 

والغيومُ لمّا تزلْ 

تجودُ ، منذُ الليلِ، بدموعها! 
أيقظني صوتُ المطر

يطرقُ الأرضَ، الجدرانَ، النوافذَ، الأرصفة..

طرقاً حانياً

كعناقِ عاشقٍ يتقلّبُ بين اللهفةِ وبين الوجد!
أبصَرتُها، تَخرجُ الذكرياتُ

على وقعِ صوتهِ،

من مخابئها في أصقاع مجهولة

تحومُ حولي كفراشاتٍ بلّلها الضوءُ

وأضاءَها المطر!

فراشاتٌ أهربُ منها،

فراشاتٌ تهربُ مني..!


أغمضُ عينيّ وأنصِتُ إلى فريق العزف الكوني!
أرنو إليه، المطر..

قطراتُه تتقافزُ، حين يتلقّفها الشارعُ الممتدّ أمام النافذة،

كما أطفالٍ يتقافزون لعناق أبيهم!

وصوتُها، كأصوات مرحهِم،

جذلة بلقاءٍ انتظروه طويلاً ....
وحين غادرتُ المنزل..

هناك على قارعة الطريق..

حطّ اللقلقُ متريّثاً
بجناحين يخفقان وخطىً تتباطأ ..

وأشرعَ المالكُ الحزينُ جناحيه ووجهَهُ للمطر.. 

تذكّرتُ بللَ خصلاتِ شعركِ الغجرية.. 
رائحةُ المطر، كعطرِ أنفاسكِ تهمسينَ

في ليلِ أيلولَ النديّ

يكلّلُ بغدادَ بعبقِ شهرزاد:

هي ذي تغنّي الهوى، والشوقُ عاد!


اغتسلَ اللقلقُ بذلك الفيض السماويّ!

والمالكُ الحزينُ عبّأ مآقيه لنحيبِ أيامهِ القادمات
أتحسسُ قطرات المطر وهي تسيلُ من رأسي إلى وجهي!
تنقّيني من ذنبٍ لم أقترِفْه بعد!
أنتمي إليه، هذا العزف الأوبراليّ

تلك السيمفونية الخالدة!
حيث تتوحدُ الأرضُ

والسماء والأشجار والطير والإنسان !

حيث أتوحدُ أنا

ولقلق مبتلّ سيحلّقُ نحوَ قممِ المنارات

ومالك حزين يغسلُ دموعَه المطر

سيبكي حقولاً أوشكَتْ أنْ تفارقَه..


الآن، انتمي إليكِ أيتها الحياة.. 
ببشْرِ وجهِ طفلٍ

باسمٍ

لم تدنّسْهُ أقنعةُ الرياء!


الآن، تعاودني أغنيةُ المطر (*)

تطرقُ سمعي..

يصدحُ بها فريقُ العزف الكوني:


(ها قد عاد المطرُ من جديد!
ينهمرُ على رأسي مثلَ الذكرياتْ!
يغمرُ قلبي مثلَ مشاعر حبٍ عذراء!
أريدُ أن أسعى مع الرياح
فأحدّثكِ كما يفعل العاشقون!
أن أغوصَ في بحرِك

مرةً أخيرة وإلى الأبد!
هل تمطرُ سماءُك أيضاً؟
فلمَ لا تحدثيني إذن

مثلما يفعل العاشقون) !!؟



هامش:

(*) أغنية الفريق الغنائي يوريثميكس:
Here comes the rain again
Falling on my head like a memory
Falling on my heart like a new emotion
I want to walk in the open wind
I want to talk like lovers do
Once to dive into your ocean
Is it raining with you
So baby...talk to me
Like lovers do..! 

 

 

 

 

سعد الحجي


التعليقات

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 22/12/2009 00:21:13
الأخ الكريم سيد رزاق..
سرّني حصولك على نصيب من "هدايا الحبيب".. ففيها ترتقي النفوس وتتسامى..
دام لك المطر والسرور.
مودتي.

الاسم: سيد رزاق الكرم
التاريخ: 20/12/2009 12:26:35
دمت بخير ودامت ايامك امطار فالمطر هو هدايا الحبيب

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 17/11/2009 21:11:07
صديقي فاروق طوزو
يا طائر الجزيرة الغريد
صباحاتك ندية شذية..
أتمنى لك الموسم الحافل بالأمطار
سأنتظر أخبار حصادك وأشعارك بشوقِ
صيادٍ صبورٍ يجمعُ الشباك
ويشكرُ المياهَ والقدر
(وينثرُ الغناء حيث يأفلُ القمر
مطر، مطر، مطر)

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 17/11/2009 20:33:50
الصحفية زكية المزوري
هناك من يرى هذه الأمطار دموع فرح!

فهلاّ تذكّرنا قول السياب:
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغتْ صمتَ العصافير على الشجر
أنشودةُ المطر
مطر.. مطر.. مطر

ولم تمنعه تلك الرؤية المتفائلة للمطر، من رؤية الواقع الأخر:
وكل عامٍ حين يعشبُ الثرى نجوع
ما مرّ عامٌ والعراق ليس فيه جوع

أمنيتي لكِ بدوام المطر.

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 17/11/2009 07:14:45
صديقي سعد الحجي
ماقصة المطر هذا اليوم ، كان مهاجراً وعصياً لكنه اليوم غسل شوارع المدينة ومنح القرى دروب فرح كثيرة
مطر قصيدك هو الآخر باذخ يمنح لقارئ الشعر أجمل الصباحات
دائماً كل الجمال في حرفك ايها المبدع
دمت بخير

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 17/11/2009 03:23:34
منذ البارحه وسماء بغداد تقرقع تمطر بغزارة كانها جمعت دموع الف عام لتنثره على جرح بغداد وجراح ساكنيها .. بغداد التي تعرف ايها العراقي المغترب البعيد ..
لا شيء يبكي مالم يكن هناك ما يبقر خراجها بألة حاده

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 16/11/2009 23:37:03
الأخ الكريم سلام البناي
سأشكر المطر كرّة أخرى رغم أن العزف الكوني توقّف..
ذلك أنك دنوتَ من قاعة العزف..
دمتَ بود.

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 16/11/2009 17:40:24
الاخ العزيز سعد الحجي ..أبدعت في هذا العزف الكوني..وقد سحبتني الى منطقتك ..دمت بالق وابداع دائم ..

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 16/11/2009 10:34:39
أقبلتْ جدّتي حين ادلهمّ الظلامُ أوّل الهزيع
وكان الليلُ حشداً من عباءاتٍ ونساءٍ اختنقتْ بهنّ الدروب
قالت حذار مما توشوشُ به الطرقاتُ للريح
فدأبُها كما كانت تجمع الأسرار!
وقالت ائتِني حين يشرع الهزيعُ الأخير أبوابه
سنقيم حفلاً لمولد المالك الحزين
نوقد له الشموع
ونرتّل أنشودة المطر..

زينب الخفاجي: جدتي طوّحت بمعاطف الشتاء فلا تحتمي منه..
هي مثلي تعشق المطر!
دمتِ بسرور.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 20:35:44
سارة أحمد العاني
أقول بشراكَ أيها المطر
هناك من يعلن انتماءه لعزفك الأسطوري
ويصف (نقاوة الحرف..وسلاسة الطرح)
فهل بعد فيض المطر من شائبة؟
إنها الروح التي تغتسل لتخرج من شلاله ناصعة النقاء..

شكراً لمرورك ورذاذك.

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 15/11/2009 16:08:32
شاعر المطر والملك المتوج على عرش حباته..سعد الحجي
كل من يعرفني يرى حبات المطر في ملامح وجهي
انا امراءة مسكونة بالشعر والمطر
مع اني احب الشتاء والبرد ولكنني اخافه..ترعبني قسوته
لذا سالبس معطفي واحتمي وجدتي من المطر
سلمت يداك

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 12:58:49
هدى ضناوي
أيتها الشاعرة المتوهجة!
سيمفونيتك هنا ذات بريق وتكمّل أنشودة المطر..
أرى حضورها يسعد فريق العزف الكوني.. فربما اعادَ، من طربٍ، عزفه من جديد!
قولي للقمر ألاّ يتوارى خجلاً ..
فـ(نحنا والقمر جيران)!

دمتِ بود وابداع.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 12:37:53
رائدة جرجيس
مبدعتنا الألِقة..
أنا قلت عن المطر: ينقّيني من ذنبٍ من أقترفْهُ بعد!
وهذا بالطبع يعطيني احساساً هائلاً بالأمان (!)
أي لا ضير من ذنبٍ آتٍ طالما (الحساب مدفوع مقدماً هههههه)
ورغم ذلك فقد تطوع العامري بأن أحوّل الحساب عليه!!

دمتِ برذاذٍ من مطر.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 12:37:34
رائدة جرجيس
مبدعتنا الألِقة..
أنا قلت عن المطر: ينقّيني من ذنبٍ من أقترفْهُ بعد!
وهذا بالطبع يعطيني احساساً هائلاً بالأمان (!)
أي لا ضير من ذنبٍ آتٍ طالما (الحساب مدفوع مقدماً هههههه)
ورغم ذلك فقد تطوع العامري بأن أحوّل الحساب عليه!!

دمتِ بذاذٍ من مطر.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 12:20:47
د ناهدة التميمي
أيتها الكاتبة المبدعة الدؤوبة.. نحن من افتقدك!
فما سر هذا الاختفاء؟ ترى هل أعاقكِ المطر عن الحضور!
لن نخشى بلله، فهو يغسل الأرواح المثقلة بهموم الحياة..
دمتِ بود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 15/11/2009 12:05:06
سلام نوري
أيها الصديق المبدع
سلامٌ في سلامٍ في سلامِ.. تتخللها سحابات من قلق زائل!
ذلك هو أنت وبوحك ويراعك.. وثمة أوجاع زائلة..
دمت بلا أوجاع.. (بلايا اوداع/ مثل العود من يذبل بلايا وداع)!!

الاسم: سلرة أحمد العاني
التاريخ: 15/11/2009 06:27:01
الكاتب الرائع سعد الحجي
ايها المترع بكؤوس الشعر والمطر..
كالعادة..يشدني الى كتاباتك
نقاوة الحرف..وسلاسة الطرح
جاءت كلماتك كما المطر
تروي الجدب وتبهج النفس رغم ماتحمله من حزن

دمت ماطرا بنبض نقي

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 23:40:24
ومن غيرك يا صباح من يرصد المالك الحزين فجراً !
يا مقتنص اللحظات وصياد اللقطات..
لا عليك من المفرجي فإني كفيل بنذره.. فلا نريد حتما أن نرى أسماكنا تتقن استعمال الحواسيب ودروب الانترنت!
قراءتي للمقطع الذي أشرت اليه لا تطابق قراءتك وأحسب أنّ ذلك هو دأب المتذوقين مع النصوص الابداعية..:

I want to dive in your ocean
Is it raining with you

ربما كانت ترجمتك للعبارة الثانية: (اتشعرين أني أمطر معك ؟) تحمل أبعاداً (أيروتيكية).. أما أنا فقدأخلدتُ الى المعنى المباشر ، ذلك أني كنت مبتلاً مثل المالك الحزين فلم أشأ التحليق!

كذلك لم يكن خبز باب الأغا الساخن (!) بعيداً عن مخيلتي يوم قلت:
لمَ تحزنينْ
لمَ تذبلُ البسمةُ
في وجهكِ وردِ الياسمينْ
ما ذاك بالحزن الذي به تخبُرين
بل هو تنورٌ
يجود الخبزَ أشعاراً
ومنه الدفءُ شعشعَ في أكفّ المصطلين!

وهكذا ترى أن "الحزن مع سبق الاصرار والترصد" له منافع شتى!

دام لك المطر أيها البابلي البهي.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 23:13:54
عامر رمزي
يا "مايسترو" الحب والوئام والسلام
هل مرّ المهاتما غاندي من هنا!
نعم يا صديقي، المطر يوحّد المخلوقات..
فسُقياً لزمان كنتُ أستمع فيه لذاك العزف الكوني وأنا أسير قرب شارعهنّ الأميرات! ولم تعبأ إحداهنّ..
فالويل لعمر بن أبي ربيعة إذ يقصّ علينا أمراً آخر:

بينما ينعتْنني أبصرْنني....دونَ قيد الميلِ يعدو بيَ الأغَرْ
قالت الكبرى أتعرفنَ الفتى؟...قالت الوسطى نعم هذا عمرْ
قالت الصغرى وقد تيّمْتُها....قد عرفناهُ وهل يخفى القمرْ !!

كنا و..(القمر جيراااان)..

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 23:02:36
هناء القاضي
الشتاء؟
لذكره قال الشاعر بلند الحيدري:

شتويةٌ أخرى وهذا أنا
هنا بجنب المدفأه
أحلمُ أن تحلمَ بي امرأه
أحلمُ أن أدفنَ فى صدرها
سراً فلا تسخر من سرها
أحلمُ أن أطلقَ فى منحنى
عمري سنى
فتقول :
هذا السنا ملكي
فلا تقرب إليه امرأة ..!

نعم يا صديقة اللؤلؤ والمحار، إنه الشتاء قد أطلّ!
دمتِ بمطر.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:47:45
صديقي المفرجي
أرجوك!
لا تلقي بالحاسوب في النهر.. وكفارة نذرك برقبتي!
فأناأخاف أن تطّلع أسماك دجلة على قصائد أهل النور فتصاب بداء العشق السرمدي!
(بعدين الكناني حتى زوري مراح يحصّل هههههه)

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:38:55
سامي العامري..
رجلٌ الشاعر والانسان فيه وجهان لقطعة ذهبٍ لا شائبة تشوبها..
أيها النقي كعسل الجبال
العذب كالماء ..
حُقّ لك أن تتباهى بذنبك، فإنما هو كما قال صاحبنا:
تُعَدّ ذنوبي عند قومٍ كثيرةٌ….ولا ذنبَ لي إلاّ العلا والفواضلُ

سرّني اللقب الذي وصفك به صباح محسن جاسم: راهب برلين!
فنحن نعلم أن الرهبانية هناك لا تمنع من بعض النعناعيات..
فلا حاجة لك إذن أن (تنعنع الظلوع) !
لن أمررها لك بسلام فقد جاء تصويبك متأخراً هههههههه.

محبتي وما سواها.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:38:08
سامي العامري..
رجلٌ الشاعر والانسان فيه وجهان لقطعة ذهبٍ لا شائبة تشوبها..
أيها النقي كعسل الجبال
العذب كالماء ..
حُقّ لك أن تتباهى بذنبك، فإنما هو كما قال صاحبنا:
تُعَدّ ذنوبي عند قومٍ كثيرةٌ….ولا ذنبَ لي إلاّ العلا والفواضلُ

سرّني اللقب الذي وصفك به صباح محسن جاسم: راهب برلين!
فنحن نعلم أن الرهبانية هناك لا تمنع من بعض النعناعيات..
فلا حاجة لك إذن أن (تنعنع الظلوع) !
لن أمررها لك بسلام فقد جاء تصويبك متأخراً هههههههه.



محبتي وما سواها.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:30:13
سلام كاظم فرج
الأستاذ والأديب الثري الباذخ
حذار يا صاحبي.. فأن على جانبي قنطرتي الى جزيرة الشعر ثمة أزهار كعيون ميدوزا في الميثولوجيا الأغريقة!
غير أنها لا تحجّر كل ناظرٍ اليها بل تمسّه بجنون العشق الأزلي..
وقد أعذر من أنذر!
أمنياتي بقنطرة تأخذك الى بحيرة البجع.. هناك لا وحشة.. هناك يرتعُ لك صحبٌ!

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:15:45
شكراً لك أيتها المبدعة ريما زينة، الحضور والكلمات الجميلة..
أمنياتي أن لا تكفّ سماءك عن اكتناز الغيم الماطر
كيما تصلين ربوع النور برذاذٍ منك وعبير..
تحيتي ماطرة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 22:13:32
شكراً لك أيتها المبدعة ريما زينة، الحضور والكلمات الجميلة..
أمنياتي أن لا تكفّ سماءك عن اكتناز الغيم الماطر
كيما تصلين ربوع النور برذاذٍ منك وعبير..
تحيتي ماطرة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 21:55:57
المبدعة العزيزة بان الخيالي
ها قد عاد المطر ليسقي الأرض-الأشجار-المروج-الأرواح..
ربما كانت سيمفونية الارتواء تلك هي التي توحّد كل من يرتوي بها!
أمنياتي الماطرة لكِ ولتوأم روحك، الخفاجية.
دمتِ بود.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 21:47:56
الفنانة المبدعة شادية حامد
سيدتي..
بحضورك عبق المكان بأريج الزهور البرية..
هل كنتِ ترتدين زهور النرجس والياسمين
أم تراها هي التي ارتدتكِ لوناً وعطرا!

دمتِ بالنرجس والياسمين.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 21:36:29
للمطر صديقة تقول:
(في يومٍ ماطر..
إستمتعتُ بعزفك ...بصمتٍ وحزن
حيثُ..
تلك السيمفونية الخالدة!
حيث تتوحدُ الأرضُ )

مها علي
أنا أقول طوبى للمطر.. كم حاز على أصدقاء رائعين.

الاسم: هدى رياض ضناوي
التاريخ: 14/11/2009 20:46:49
كلماتك مع صوت الشتاء
أذاب الكلمات
والبرق غشاها
واللمع أيقظها
وتوارى القمر
يتنصت خجلاً
ويتهامس مع النجمات
مندهشاً
مما سمع
ورذاذ المطر
تساقط سكران
من تلك الهمسات
بسحرٍ يلبس الانامل
فتتلاشى
امامها قوّة الاحرف
فتسقط..
متهالكة على الورق
غائبة عن وعيها
ويسري الخدر....


صديقي سعد

تتغزل الحروف بيراعك
حبره شهد يسكر
وياخذني الى عالم
فيه تحلق
كشحرور يابي ملامسة الارض

ويستلذ البقاء في سماء الجمال
وأستمع
الى الحانك
فتاخذني الى عالم حالم

حيث أتابعك بصفاء


دمت بود واحترام

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 20:13:01
حمودي الكناني
الصديق الحميم والانسان الكبير:
تذكّرتُ والذكرى تهيجُ لذي الهوى....ومن حاجةِ المحزونِ أن يتذكّرا!
لذا أراك وقد راق لك حديث الحزن طفقت تحدثنا عن المالك الحزين.. فقد والله شوّقتني فأزمعت البحث عن تفاصيل أخرى عنه في موسوعة الويكيبيديا..
وسأسألك يا كناني: هل ثمة رابط بين من يميل الى المالك الحزين ومن يعشق خفق أجنحة البجع!
والأمر يتعلق بصاحبك الراهب البرليني..!
Hope I will see you soon singing... like lovers do

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 19:52:08
المبدعة أسماء..
ذكرتُ الشريف الرضي وعنيت أبا فراس الحمداني فمعذرة.

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 14/11/2009 19:34:34
أسماء سنجاري
أيتها المبدعة المرهفة المشاعر الرفيعة الذائقة:
لو زارني فريق العزف الكوني الماطر مرة أخرى فسألتمس أغنية ماجدة الرومي (أحبك جداً)..أظنها ستحلّق باللقلق المبتل الى أعلى المنارات!
أما المالك الحزين فمن غير سامي العامري يذكرني به!
إن دعوته له لا تبارحني:(فتعال توصلكَ الدموعُ لقاع روحي)!
ذلك حوارٌ خالد! مثلما كانت مسائلة الشريف الرضي الحمامة النائحة:(أيا جارةً هل تشعرين بحالي)!

شكراً للرابط الغنائي وشكراً لإطلالتك الماطرة.

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 14/11/2009 19:23:25
الاستاذ سعد الحجي
تحياتي
نصك هذا فتح باب الذكريات والحب والهوى
نتمنى ان تغسل حبات المطر الذنوب
تقبل مروري ايها الفذ
رائدة جرجيس

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 14/11/2009 19:04:47
استاذ سعد الحجي افتقدت شعرك العذب الرقيق وهذه الصور الحزينة والمبهجة في ان .. دمت مبدعا متالقا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/11/2009 18:45:15
تنفّسَ الصباحُ بلهاثٍ وئيدْ،

والغيومُ لمّا تزلْ

تجودُ ، منذُ الليلِ، بدموعها!
أيقظني صوتُ المطر

يطرقُ الأرضَ، الجدرانَ، النوافذَ، الأرصفة..

طرقاً حانياً

كعناقِ عاشقٍ يتقلّبُ بين اللهفةِ وبين الوجد!
أبصَرتُها، تَخرجُ الذكرياتُ

على وقعِ صوتهِ،

من مخابئها في أصقاع مجهولة 0000000000000سلاما لروعة حروفك صاحبي
دمت

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/11/2009 16:46:13
سعد الحجي ، شاعرنا الحزين مع سبق الأصرار والترصد!
ترى هل قرأك حبيبنا المفرجي تلك القراءة الغامزة التي ساهمت فيها مفاتيح لوحته المشاكسة؟
اعرف لمالك الحزين وظيفة عدا الحزن والصيد فجرا مع الكناني عاشق الزوري .. كنت معك منشدا لرحلتك في سماء بغداد .. ما الذي جرى حتى شحنت نصك بغنائية ذات هوى غير هواك ومطر غير مطرك ؟
اهي مقاربة لنضوب الحياة ؟

لنقرأ ثانية ذلك المقطع من غنائية يورسميث :

Here comes the rain again
Falling on my head like a memory
Falling on y head like a new emotion
I want to walk in the open wind

I want to talk like lovers do
I want to dive in your ocean
Is it raining with you?

Talk to me, like lovers do
Walk with me, like lovers do
Talk to me, like lovers do
Ooh oh
----------------
هنا وبالذات في المقطع الغنائي :

I want to dive in your ocean
Is it raining with you?

" أود الغوص في بحرك
اتشعرين أني أمطر معك ؟ "

هنا ناصية بوح ايروتيكي يختلف عن حقيقة بوحك .. فكيف تريد أن توفّق بين الحالين ؟
من هنا أبرر لردة فعل المفرجي وهو بعد كل هذا يتوعد أن يقذف حاسوبه الى النهر !- بدلا من أن يصلحه ويفيد به أحد الذين شح عليهم المطر وما أكثرهم-.
يا لهذا الجدب يا سعد ؟ انك تبكي بللا جلاّب سعد ... في ذلك لك كل الحق .. لكن حاذر مفاتيح المفرجي فهو باجوي الهوى وأنه ( يفعلها) ولا يمزح مع أحد !

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 14/11/2009 16:40:18
الحجي الجميل : عفواً حتى لا تعتبرها نقطة عليّ يالله :
أنعنع ضلوعه !!

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 14/11/2009 15:56:29
الأخ القدير سعد الحجي
===========================
فكرة القصيدة غاية في الروعة فقد اشرت إلى نقطة مهمة وهي أننا نتوحد مع كل كائن حولنا حتى مع الجماد لحظة تعرضنا لهطول المطر.
قصيدة أمطرت رومنسية.
تحيتي يا صديقي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/11/2009 15:42:59
أنه هذا الشتاء يا صديقي وما يحمل من حنين معه,وأحساس بالوحدة حين يتدفق المطر,...ولهذا كتب الرائع السياب قصيدة الجميلة مطر..مطر, وأراك أنت تكتب عن المطر ولكن برؤية أخرى..., فأتسأءل كم من خيال تثيره حبات المطر؟؟؟
تحياتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 14/11/2009 14:11:19
مبدعنا الكبير سعد الحجي حياك الله
اسعدت في هذا العزف الابداعي ..تنشد للياة ..
ومعتركها في الفرح والحزن ..
للحلم عندما يكون .. واقعا..
هكذا هي الحياة ..تنشدها من الاعماق
لتطرب ارواحنا مع هذا الابداع ..
الذي شدنا اليه ..
دمت وسلمت رعاك الله
ارجو المعذرة عن التأخير في التعليق الجهاز عاطل منذ يومين في التصليح نذرا علي عندما يأتيني جهاز جديد في القريب العاجل اقذفه في نهر دجلة ..
احترامي مع تقديري العميقين

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 14/11/2009 14:06:47
اغتسلَ اللقلقُ بذلك الفيض السماويّ!
والمالكُ الحزينُ عبّأ مآقيه لنحيبِ أيامهِ القادمات
أتحسسُ قطرات المطر وهي تسيلُ من رأسي إلى وجهي!
تنقّيني من ذنبٍ لم أقترِفْه بعد!
أنتمي إليه، هذا العزف الأوبراليّ
تلك السيمفونية الخالدة!
حيث تتوحدُ الأرضُ
والسماء والأشجار والطير والإنسان !
حيث أتوحدُ أنا
ولقلق مبتلّ سيحلّقُ نحوَ قممِ المنارات
ومالك حزين يغسلُ دموعَه المطر
سيبكي حقولاً أوشكَتْ أنْ تفارقَه..
---
الراقي الحجي
لا أعرف أأبتهج أم أنتحب !!
هنا يتساوى الأمران كما ( تساوى لديه السر والعلن ) !
وأحسست دون تأنٍّ بأنك في السطرين الأخيرين من هذا المقتطف إنما كنتَ تعنيني أو كاني هو !
أما عن تنقلاتك الروحية فهي التي ذكرتني بـ ( ملهّي الرعيان ) لا قصيدتي كما ظننتَ
أنعم بك من صائغ يسبكُهُ ذهَبُهُ !!
أما ذنبك فاتركه لي فأنا مَن سيتباهى باقترافهِ !
----
تنويه : ستكون لي قريباً صومعة جديدة وهناك شروط لدخولها فتعال ولكن من شروط الداخل إليها أن يشاركني كأساً من النعناع أو أنعنع ظلوعه !!

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 14/11/2009 13:36:10
الشاعر الاستاذ سعد الحجي
مثلما يفعل العاشقون اجد نفسي منشدا الى نصك الذي اخذني الى جزيرة الشعر بقنطرة ابداعك فاسلم ايها الشاعر..

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 14/11/2009 12:26:45
الرائع المبدع سعد الحجي ...

المطر في نص قصيدتك ذووق راقي واحساس مميز ...

* المطر رمز الحياه .. ينعش مسمعي ..وتتقافز روحي منتعشة ..

وابداع ما كتبته اناملك ..

دمت مبدع ومتالق

تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 14/11/2009 11:01:02
الاستاذ الفاضل سعد الحجي

المطر ...ذلك النسيج الثر ....ابدعت استخدامه ...
دمت باذخا كالمطر
احترامي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/11/2009 10:58:58
الشاعر الانيق...سعد الحجي...
سيدي...
يا بالغ الاناقه والروعه...تبا لي كيف لم اصادف بوحك من قبل...ولم يتسنى لي ان اقف على سحره ...وسحر صوره الشعريه...اسرني هذا الجمال المتراقص على سطوره...والذي كلما اهتز تساقطت ملايين ذرات بارقه منة... ابداع...
سلم هذا اليراع..
شاديه

الاسم: مها علي
التاريخ: 14/11/2009 08:41:58
عندماسحرَنا شاعر جيكور من قبل...
وفلسفَ المطر..
(أتعلمين أيَّ حزنٍ يبعثُ المطر؟
وكيف تنشجُ المزاريبُ إذا انهمر؟
وكيف يشعرُ الوحيدُ فيه بالضياع؟
بلا انتهاء_ كالدمِ المُراق، كالجياع كالحبّ كالأطفالِ كالموتى –)

لما نعشقُ المطر؟
لما نشعر بالحزن لهطوله؟
مع أنه الجميع يتفق ..إنه إشارة لكل خير!!
لما ننصتُ لصوته عبر نوافذ الزجاج؟
كأنه عزف ناي حزين!!
مدهشٌ هذا المطر..هو ينقلنا الى عوالمٍ من الغربة والضياع
والتشتت تارة!!
ولكن..في اللحظةنفسها ينقلنا الى عوالمٍ من الصفاء والنفاء والتوحد!!
ملهمٌ هذا المطر..يمنحنا طافة خارقة، نرسم صورة يمتزج فيها الفلق والخوق بالحب والأمل!!

الأستاذ المبدع سعد الحجّي
ياصديق المطر..
لم أعد أندهش لنصوصك..
فقد تعودتها..
في يومٍ ماطر..
إستمتعتُ بعزفك ...بصمتٍ وحزن
حيثُ..
(تلك السيمفونية الخالدة!
حيث تتوحدُ الأرضُ

والسماء والأشجار والطير والإنسان !

حيث أتوحدُ أنا)


الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/11/2009 04:20:44
رائع انت ايها الحجي حينما وقفت تغني للحياة - المطر - حينما ينزل تعانقه ذرات الرمل لانه يعيد لها طرواتها فكيف هي الحال اذن مع اللقلق ومالك الحزين كلاهما ينتظران الغيث يعمل لهما فسحة من الامل - مكانا - يمارسان فيه طقوسهما بلا عناء ومشقة.
الدكتورة سنجاري تتسأءل لماذا يسمى بالحزين . صديقتنا الدكتورة اسماء العذبة ... هذا الطائر أمره عجيب في كل شيء . يطير جماعات ولكنه يمارس عمله في الليل لا يرتضي مزاحمة احد ابدا وحينما يزاحمه آخر تبدأ المعركه اضفى الله عليه لون الشواطيء لانها سكناه يقضي ليله كله يبحث عن عيشه في منطقة صيده المحرمة على الآخرين . عندما ياتي الفجر يرحل الى مكان بعيد يحط عليه ودائما مكان مرتفع لتتسنى له مراقبة اعدائه بين الحين والحين بسهولة ... على هذا المكان يضع رأسه تحت جناحه وينام نهاره كالحزين الذي يضع رأسه بين ركبتيه - عجيب امر هذا الطائر يا اسماء فسرعان ما تقتربين من منطقة راحته يحس , يهيء جناحيه للطيران يزعق بوجهك ثم يطير الى مكان بديل يمارس عليه حزنه الابدي.
أعود للحجي فاقول قصيدتك هذه رقراقة كا روحك وندية كما نداوة وجه بلله المطر . So come now and let's start singing hailing the "rain " .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/11/2009 04:18:48
رائع انت ايها الحجي حينما وقفت تغني للحياة - المطر - حينما ينزل تعانقه ذرات الرمل لانه يعيد لها طرواتها فكيف هي الحال اذن مع اللقلق ومالك الحزين كلاهما ينتظران الغيث يعمل لهما فسحة من الامل - مكانا - يمارسان فيه طقوسهما بلا عناء ومشقة.
الدكتورة سنجاري تتسأءل لماذا يسمى بالحزين . صديقتنا الدكتورة اسماء العذبة ... هذا الطائر أمره عجيب في كل شيء يطير جماعات ولكنه يمارس عمله في الليل لا يرتضي مزاحمة احد ابدا وحينما يزاحمه آخر تبدأ المعركه اضفى الله عليه لون الشواطيء لانها سكناه يقضي ليله كله يبحث عن عيشه في منطقة صيده المحرمة على الآخرين . عندما ياتي الفجر يرحل الى مكان بعيد يحط عليه ودائما مكان مرتفع لتتسنى له مراقبة اعدائه بين الحين والحين بسهولة ... على هذا المكان يضع رأسه تحت جناحه وينام نهاره كالحزين الذي يضع رأسه بين ركبتيه - عجيب امر هذا الطائر يا اسماء فسرعان ما تقتربين من منطقة راحته يحس , يهيء جناحيه للطيران يزعق بوجهك ثم يطير الى مكان بديل يمارس عليه حزنه الابدي.
أعود للحجي فاقول قصيدتك هذه رقراقة كا روحك وندية كما نداوة وجه بلله المطر . So come now and let's start singing hailing the "rain " .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/11/2009 04:13:01
رائع انت ايها الحجي حينما وقفت تغني للحياة - المطر - حينما ينزل تعانقه ذرات الرمل لانه يعيد لها طرواتها فكيف هي الحال اذن مع اللقلق ومالك الحزين كلاهما ينتظران الغيث يعمل لهما فسحة من الامل - مكانا - يمارسان فيه طقوسهما بلا عناء ومشقة.
الدكتورة سنجاري تتسأءل لماذا يسمى بالحزين .... صديقنا الدكتورة اسماء العذبة ..ز هذا الطائر أمره عجيب في كل شيء يطير جماعات ولكنه يمارس عمله في الليل لا يرتضي مزاحمة احد ابدا وحينما يزاحمه آخر تبدأ المعركه اضفى الله عليه لون الشواطيء لانها سكناه يقضي ليله كله يبحث عن عيشه في منطقة صيده المحرمة على الآخرين . عندما ياتي الفجر يرحل الى مكان بعيد يحط عليه ودائما مكان مرتفع للتسنى له مراقبة اعدائه بين الحين والحين بسهولة ... على هذا المكان يضع رأسه تحت جناحه وينام نهاره كالحزين الذي يضع رأسه بين ركبتيه - عجيب امر هذا الطائر يا اسماء فسرعان ما تقتربين من منطقة راحته يحس , يهيء جناحيه للطيران يزعق بوجهك ثم يطير الى مكان بديل يمارس عليه حزنه الابدي.
أعود للحجي فاقول قصيدتك هذه رقراقة كا روحك وندية كما نداوة وجه بلله المطر . So come now and let's start singing hailing the "rain " .

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 14/11/2009 02:48:40
شكرا للشاعر سعد الحجي على هذه الكلمات الراقية الرقيقة حيث ينقلنا معه بعذوبة نادرة الى لحظات قدسية تخلدها أبدا الذاكرة مهما كان مستوى تشوشنا وارهاقنا...

همسة: الايقاع في نصك حنون دافئ يلامس الروح ببراءة السياب ....أما الاغنية فأجدها ذات ايقاع صاخب بعض الشئ..
تذوقت شعرك أكثر مع موسيقى أغنية ماجدة الرومي " كلمات"

اشارتك للمالك الحزين كانت نبيلة وذكرتني بصديقنا الشاعر سامي العامري الذي كما تعلم أشار أيضا الى هذا الطائر في نصوصه.. أتساءل لماذا يسمى بالحزين وهل حقا الطيور تعرف غير الفرح ؟...

http://www.youtube.com/watch?
v=be30cVizKco&feature=fvw

أعلاه رابط لاغنية فريق Eurythmics - Here comes the rain again

تحياتي وشكرا للسماح برفقتنا لك تحت المطر لننقى...

أسماء


"أتحسسُ قطرات المطر وهي تسيلُ من رأسي إلى وجهي!
تنقّيني من ذنبٍ لم أقترِفْه بعد!
أنتمي إليه، هذا العزف الأوبراليّ

تلك السيمفونية الخالدة!
حيث تتوحدُ الأرضُ

والسماء والأشجار والطير والإنسان !

حيث أتوحدُ أنا"





5000