..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل توافقوني الرأي (نحتاج وجوه جديدة تحت قبة البرلمان القادم )

حيدر الاسدي

 سنوات مرت على العراق ، وحجم المأساة تتفاقم يوما بعد يوم ، فتركة الـ ( 35) عام ألقت بضلالها على كل مفاصل الدولة ، ولكن حينما جاء دعاة التغير والديمقراطية ، وزعوا التصريحات الرنانة بكل حدب وصوب في فضائياتهم مدفوعة الثمن ومؤتمراتهم الدعائية ،ليكسبوا ود البسطاء من الناس وسنت قوانين زادت من الطين بله وفاقمت الوضع أكثر مأساوية ، فالعراق بثرواته الا متناهية من النفط والزراعة وتصدير التمور والمواني وغيرها من كنوز وجدت في هذا البلد الكبير بتاريخه وعطاءه وحضاراته ، أصبح مع كل تلك الثروات يعاني شظف العيش،ومع كل تلك المليارات التي تجبى من عائدات وإيرادات المواني والنفط ، نرى أطفاله يتسولون في الشوارع او يعملون إعمال شاقة ونرى نساءه الأرامل والمطلقات يقفن في طوابير باب الرعاية الاجتماعية كأنهن يستجدين ويطلبن عطف السادة المسؤولين لكي يغدقوا عليهن من أموالهن التي سرقت منهن من هؤلاء الساسة المتنفذون برابعة النهار، واستمر الحال من معاناة الى اخرى ، فقلة الخدمات أرهقت الواقع العراقي والمشهد الحياتي اليومي اصبح يثير الغثيان في أغنى بلد بالشرق الأوسط ، وقبلها ذهبت الأرواح وتساقط الشباب جراء سياسة التناحر والتقاتل الطائفي الذي اثير من الساسة المتنفذين من اجل صراع مناصب ، والوضع يزداد سوءاً يوما بعد يوم والعراق مر باسوء ست سنوات في تاريخ العراق ، كل ما في أفق العراق معاناة وحيف وظلم وتشريد وتطريد فكفاءات العراق هجرت او غيبت في المنافي ، وشبابه الخريجون يحملون شهاداتهم يجوبون بها البلدان الاخرى للبحث عن عمل بعد ان عجز عن توفيرها لهم اصحاب القرار في العراق ،الى ان وصل بنا المطاف الى هذه الايام ما قبل الانتخابات بشهرين او اكثر ان اجلت ،( بدأت الهدايا تغدق لشراء أصوات بسطاء الناس) ومن خلال استشراف أراء كل المرجعيات الدينية والأكاديمية ومن خلال الاطلاع عن كثب عن رأي الشارع العراقي ، اتضح جلياً فشل كل من تنفذوا بالبرلمان في الدورة الحالية او السابقة ، الجميع ولا نستثنى منها أحداً (إسلامية ، علمانية ، كردية) ، الجميع بان فشلهم وصار المشهد السياسي وقبة البرلمان بحاجة الى دماء جديدة غير التي تنفذت للأربع أعوام ولم تقدم شيء يذكر ينفع الشعب ، ولم تقر سوى قانون رواتبهم ، ولكي يعلم الجميع حجم المأساة التي نمر بها وصعوبة الموقف ، كلكم اطلعتم على قضية إقرار قانون القائمة المغلقة والقائمة المفتوحة ، فاغلب البرلمانيون أرادوا إقرار المغلقة رغبة منهم بالعودة للكراسي لأنهم جاءوا بهذا النظام ( القائمة المغلقة ) الذي جلب لنا مفسدين تخفوا خلف قناع المغلقة ، رغم ان المرجعية الدينية في النجف الاشرف قد أكدت على ضرورة اعتماد القائمة المفتوحة لان فيها يطلع الشعب على جميع المرشحين بدون ضبابية ويختار من يعتقد بأحقيته ، وهناك نقطة مهمة يجب ان تتضح لكل الشعب العراقي وهو انه حتى القائمة المفتوحة نفسها لو حوت مفسدين لايجب ان نصوت لاي شخص من تلك القائمة لانه يعني عودة المفسدين والسراق ، وأيضا لا يعقل وليس من المنطق ان يكون هناك شخصاً وطنيا يضع بقائمته إنسان مفسد ، وبهذا يتضح لكل طبقات المجتمع ان المطلب والمطلب الوحيد والحل هو بانتخاب قائمة نزيهة بالكامل ووطنيين مخلصين لعراق المعاناة والألم ، وليس من يتلقوا دعم من جهات إقليمية ودولية واستخباراتية . وهناك امر اخر ايضا وهو قضية تأخير إقرار قانون الانتخابات لهو متعمد من قبل البرلمانين لتمرير قانون الانتخابات القديم وهو القائمة المغلقة ، وكذلك اود ان أضف نقطة مهمة ليعلمها كل المثقفون والكتاب والشعب العراقي ، خلال حضوري ندوة مؤخراً نوقش فيها الوضع السياسي الحالي أتعلمون صار اجماع كامل من قبل الحاضرين من كتاب وأدباء وإعلاميين وأساتذة جامعة وناشطات ومثقفات : ان البرلمانين الحاليين فشلوا فشل ذريع وإنهم لايستحقوا ان يعودوا لقبة البرلمان مرة اخرى، وصار هذا مطلبا لبدء العمل من جديد لكي تكون هناك دماء جديدة في البرلمان القادم ،لم تجرب سابقاً ،على شرط ان لا نعطي صوتنا لكل من هب ودب بل هذه امانة تاريخية ومحاسبين عليها لنقف مع الجهة الوطنية التي ولدت من رحم معاناة هذا البلد ، لابد ان نتفحص جيداً قبل إطلاق الآراء ، لابد من نظرة موضوعية فاحصة دقيقة والمسؤولية عظيمة عليكم يا كتابنا ومثقفينا لانكم من يستنهض الأمم ليجعلها تثور على الفساد والسراق ويبدل الحكم غير النافع بحكم ناجع يسوده مبادئ الحكم الصالح والتداول السلمي للسلطة يؤمن ويحقق العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لكل طبقات وطوائف المجتمع بدون تماير او تحيز لفئة دون أخرى ، أرى إن الفترة القادمة تحتم علينا كعراقيين ان نشحذ هممنا لكل نضع لبنة في التغير والإصلاح القادم في مفاصل الدولة كافة، حتى نرفع الحيف والظلامات عن شعب أنهكته بقوة الظروف المعاشية والعامة . الشعب العراقي مرهق تماماً وأعيته كثرة السراق والمفسدين في شتى مفاصل الدولة ، وصار الامر لزاماً توفير أناس امناء على المال العام يقدمون مصالح شعبهم على مصالحهم ، تعالوا نضع يداً بيد لنقف مع العراق الجريح لنوقف من جراحاته المتوالية ونزيف أبناءه ، لنرجع البسمة لنساءه وأطفاله وشيبته ، لتعود الحياة بكل مفاصلها الى طبيعتها السوية التي عرف فيها العراق في سنين مضت قبل ان يجثم عليه كابوس الطغاة والسراق شذاذ الأفاق الذين لا يشبعون بعد ان ملئت بطونهم من اموالنا ولحومنا ، اعتقد واجزم ومسؤول عن كلمتي امام الله تعالى وامام التاريخ وامام شعبي العراقي الجريح الحبيب ان المطلب القادم هو الوقوف مع الجهة الوطنية المخلصة النزيهة التي لم تتلوث بأدران الفساد الإداري او المالي او الأخلاقي ، الذين لم تتلوث أيديهم بدماء الأبرياء من هذا الشعب ، وانا اجزم انهم ليسوا ممن تنفذ في البرلمان الحالي الذي سينحل في غضون ايام قادمة لان البرلمان او مهزلة ومسرح البرلمان ( صار نكات الشارع العراقي وبنفس الوقت موضع نقمته فهو كما يقال صار مثل المضحك المبكي ) وكما يقال بالمثل الشعبي العراقي (ما يكدر يحل رجل دجاجة) فهم انشغلوا في أقرار رواتبهم وفقط ، انشغلوا في إجازاتهم وفقط  ومنح جوازات سفر دبلوماسية لهم ولعوائلهم وفقط ، ودفاعهم عن منحهم رواتب تقاعدية خيالية لهم بعد انحلال الدورة وفقط ، وتوفير حمايات وسيارات لهم وفقط ، واخذ سلفة ثم تحويلها منحة وإقرار هذا القانون ببرلمانهم وفقط ، فهل نعيدهم مرة أخرى لكي يفعلوا ما فعلوا سابقاً ، ام انتم توافقوني الرأي بأننا نحتاج وجوه  ودماء جديدة ، نحتاج الوقوف معاً ودراسة القضية من اجل العراق والعراقيين لنحظى ببرلمان خالص بحب العراق والوطن ونزيه ولا يوجد بينهم ولا برلماني واحد سارق او فاسد .....هي كلمة الفصل، وعندكم الإجابة فيما ترون لخلاص العراق والعراقيين ......؟؟؟ 

 

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 25/11/2009 15:51:23
زملائي جميعا
المارين بساحتي والناثرين ورود كلماتهم بفيض صفحتي
شكرا لكم

اخوتي الاعزاء

فراس المحب
حيدر العامري
محمد الهلالي
ام عبد الله
فلاح البصري
علي الطائي
سيد حيدر الصافي
استاذ مهند
الجابري
رند السراي
ابو احمد الخاقاني
كريم الخطار
محمد فارس
ابن العراق
dr.saeedhany
استاذ كاظم العوادي
الست نسرين
الصيدلانية حنان
الاستاذ محمد الربيعي

شكرا لك موصول بمحبة عراقية لكل حرف نثرتموه في ساحتي ....دمتم بالق

الاسم: الأستاذ.محمد الربيعي
التاريخ: 20/11/2009 15:20:44
احسنت اخ حيدر على هذا التحليل الرائع

الاسم: أستاذ كاظم العوادي
التاريخ: 16/11/2009 20:29:26
احسنت وبارك الله بك على هذا المقال الراقي نعم نحنوا نطالب بالتغيرلا نريد هذه الوجوه العفنه انهم يمشون ور اء مصالحهم الدنيويه لا يريدوا مصلحة الشعب انهم فشلو فشل ذريع

الاسم: أستاذ كاظم العوادي
التاريخ: 12/11/2009 20:20:58
ان العراق الان بحاجة الى نقله وتغيير جذر في جميع المجالات وذلك بسبب تفشي الفساد الاداري والمالي والاخلاقي لذلك لابد من عزل هؤلاء المفسدين وابعادهم عن العملية السياسية ايجاد النزيه والشريف ممن ولاءه للعراق فقط وفقط وهذا هو اهم شيء في العمل السياسي في العراق


الاسم: أستاذ كاظم العوادي
التاريخ: 12/11/2009 20:18:58
بالتكاتف الجاد بين أبناء الشعب العراقي وبين من يمثلهم من الوطنين الصادقين الشرفاء الأمل يكبر في انجاح حملة انقاذ العراق من المآسي التي يمر بها ، من هذا المنطلق وبهذه الروحية الوطنية قامت كوادر ائتلاف العمل والانقاذ الوطني بجولات تثقيفية بكل مناطق ومحافظات العراق الحبيب لتبادل الآراء والافكار والتعاون على حل كل الأزمات التي يمر بها شعب وأرض العراق وخلال هذه الجولات كانت هناك حملات للتبرع من اجل الحملة الانتخابية لإئتلاف العمل والإنقاذ الوطني
وبهذه الجهود والمساعي الحثيثة المستمرة يكبر شعاع الأمل من اجل تحصيل الأمن والامان والسعادة والرفاه لأبناء هذا البلد المظلوم . للمزيد اضغط على الصور ادناه للاطلاع على اخبار المحافظات

الاسم: الصيدلانيه حنان
التاريخ: 12/11/2009 18:54:52
احسنت استاذ حيدر على هذا التحليل الذي اصبح بغير خفي على الكثير من العراقيين ان شاء الله فهل بعد ان عرفنا ورئينا افعالهم نقوم ونعيد الكرة مرة اخرى هل هذا من المعقول لالالالالالالالاوالف لا........................

الاسم: الست نسرين
التاريخ: 11/11/2009 18:21:53
شكرا على هذا الطرح
نعم اخي الكاتب نحن بأمس الحاجة الى الوجوة الجديدة والدماء الجديدة التي شاركت الشعب معاناتة وخرجت من رحم الامة لانهم سيكونون فعلا ممثلين حقيقين للشعب المظلوم

الاسم: dr.saeedhany
التاريخ: 10/11/2009 22:14:55
سنوات مرت على العراق ، وحجم المأساة تتفاقم يوما بعد يوم
نعم اخي العزيز وستبقى المأساة تتفاقم ما نقف وقفة رجل واحد بوجه الفساد والعمالة واحداث تغيير جذري في كل العملية السياسية وبالتالي انشاء برلمان وطني جديد

الاسم: ابن العراق
التاريخ: 10/11/2009 20:33:39
نعم للتغير لبرلمان وطني واعي يخدم العراق

الاسم: محمد فارس
التاريخ: 09/11/2009 22:10:52
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله انها لمأساة ان يصل من يترأس الملايين الى هذه الصفات ويلازم كرسية ولا يتركه بعد فشله الواضح والجلي لكل الناس
نعم استاذ حيدر كل كلامك صح

الاسم: رند السراي
التاريخ: 09/11/2009 18:16:38
نعم اخي حيدر بالفعل نحن بحاجة ماسة بل وشديدة من أجل تغيير هذه الوجوه البرلمانية التي ربضت على قلوب العراقيين مدة اربع سنوات او أكثر دونما فائدة تذكرنحن بحاجة الى اناس وطنيين نزهاء نذروا انفسهم لخدمةالعراق و الشعب والشعب فقط لا مجال للمحسوبية والطائفية والعراقية وغيرها نحن بحاجة ماسة للملمة اوصال العراق المتناثرة
شكرا لك على مقالك الرائع وما جاد به قلمك بحب العراق

الاسم: ابو احمد الخاقاني
التاريخ: 09/11/2009 17:59:22
نعم نريد وجوه جديدة ولكن عراقي الهوية والمبدء نريد من يخدم العراق ومن يضحي من اجله بارك الله فيك لهذا الموضوع الجيد ونامل المزيد

الاسم: كريم خطار
التاريخ: 09/11/2009 17:30:52
تعليقك رائع وممتاز بارك الله بك انشاء الله هؤلاء المفسدين وبدوركم الرائع وبهمت الابطال يذهبون الى جحيم وباس المصير

الاسم: رند السراي
التاريخ: 09/11/2009 17:11:32
نعم اخي حيدر بالفعل نحن بحاجة ماسة بل وشديدة من أجل تغيير هذه الوجوه البرلمانية التي ربضت على قلوب العراقيين مدة اربع سنوات او أكثر دونما فائدة تذكرنحن بحاجة الى اناس وطنيين نزهاء نذروا انفسهم لخدمةالعراق و الشعب والشعب فقط لا مجال للمحسوبية والطائفية والعراقية وغيرها نحن بحاجة ماسة للملمة اوصال العراق المتناثرة
شكرا لك على مقالك الرائع وما جاد به قلمك بحب العراق

الاسم: رند السراي
التاريخ: 09/11/2009 17:07:06
نعم اخي حيدر بالفعل نحن بحاجة ماسة بل وشديدة من أجل تغيير هذه الوجوه البرلمانية التي ربضت على قلوب العراقيين مدة اربع سنوات او أكثر دونما فائدة تذكرنحن بحاجة الى اناس وطنيين نزهاء نذروا انفسهم لخدمةالعراق و الشعب والشعب فقط لا مجال للمحسوبية والطائفية والعراقية وغيرها نحن بحاجة ماسة للملمة اوصال العراق المتناثرة
شكرا لك على مقالك الرائع وما جاد به قلمك بحب العراق

الاسم: استاذ مهند
التاريخ: 09/11/2009 17:01:53
نحن بحاجة الى وجوه جديدة تحمل فكر جديد تنتمي لجهة جديدة هي العراق لا غير ذات حس وطني نقي 100% تؤمن بان المسؤول خادم للشعب لا العكس

الاسم: الجابري
التاريخ: 09/11/2009 17:01:06
نحتاج الوقوف معاً ودراسة القضية من اجل العراق والعراقيين لنحظى ببرلمان خالص بحب العراق والوطن ونزيه ولا يوجد بينهم ولا برلماني واحد سارق او فاسد .....هي كلمة الفصل، وعندكم الإجابة فيما ترون لخلاص العراق والعراقيين ......؟؟؟

نعم احسنت استاذ حيدر نواقك الراي بالحاجة الى وجوه جديدة مخلصة وفية صادقة عاملة من اجل العراق وهو ليس بمستحيل لان العراق غني برجال المرحلة والتغير

الاسم: سيد حيدر الصافي
التاريخ: 09/11/2009 16:57:30
احسنت وبارك الله بك على هذا المقال الراقي نعم نحنوا نطالب بالتغيرلا نريد هذه الوجوه العفنه انهم يمشون ور اء مصالحهم الدنيويه لا يريدوا مصلحة الشعب انهم فشلو فشل ذريع

الاسم: علي الطائي
التاريخ: 09/11/2009 16:56:22
احسنت مقال رائع جدا
نعم استاذ حيدر الحقيقة في ما تقول القرار الذي يخص رواتبهم تم التصويت عليه بقوة لانه يفيد مصالحهم الدنيوية لكن اذا كان من جانب الشعب فلا نهتم به بل نقوم بعرقلته وعدم التصويت عليه انظرو ايها الاحبة البرلمان الحالي فاشل فاشل فاشل الى ابعد الحدودولايفقه شيئا في السياسة لذلك وجب علينا التغيير وانتخاب الوطنيين الذين همشو وابعدو عن الساحة العراقية بفعل حرقتهم على وطنهم وشعبهم هؤلاء يستحقون منا هذا الاهتمام

الاسم: فلاح البصري
التاريخ: 09/11/2009 16:54:21
احسنت اخي كلامك في محلة

الاسم: ام عبدالله
التاريخ: 09/11/2009 13:19:27
بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرج قائم ال محمدنعم نريدوجوه جديده لكي نرى بعون الله ماهو افضل واحسن لفائدة الشعب والوطن لان الوجوه السابقه لم نرى منها شئ مفيد سوى مصالحهاونريد قائمه مفتوحه وبارك الله فيك على هذا الموضوع المفيد والمنبه لكل من يريد مصلحة الوطن والله سميع مجيب

الاسم: محمد الهلالي
التاريخ: 09/11/2009 10:39:09
ان العراق الان بحاجة الى نقله وتغيير جذر في جميع المجالات وذلك بسبب تفشي الفساد الاداري والمالي والاخلاقي لذلك لابد من عزل هؤلاء المفسدين وابعادهم عن العملية السياسية ايجاد النزيه والشريف ممن ولاءه للعراق فقط وفقط وهذا هو اهم شيء في العمل السياسي في العراق

الاسم: الاستاذ حيدر العامري
التاريخ: 09/11/2009 10:33:32
احسنت مقال رائع جدا
نعم استاذ حيدر الحقيقة في ما تقول القرار الذي يخص رواتبهم تم التصويت عليه بقوة لانه يفيد مصالحهم الدنيوية لكن اذا كان من جانب الشعب فلا نهتم به بل نقوم بعرقلته وعدم التصويت عليه انظرو ايها الاحبة البرلمان الحالي فاشل فاشل فاشل الى ابعد الحدودولايفقه شيئا في السياسة لذلك وجب علينا التغيير وانتخاب الوطنيين الذين همشو وابعدو عن الساحة العراقية بفعل حرقتهم على وطنهم وشعبهم هؤلاء يستحقون منا هذا الاهتمام

الاسم: فراس المحب
التاريخ: 09/11/2009 10:30:30
شكرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
عل هذا المووضوع

المميز

واني اايدك بهذا الكلام

وشكرآآآ
على الابداع في التعبير
شكرآ
فراس




5000