.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحليب المسكوب ...لم يسكب بعد ..

أ. د. عبد الإله الصائغ

محاولة لمقاربة مشروع ملتقى العلماء العراقيين المغتربين في مدينة واشنطن D .C السبت الثالث من اكتوبر 2009



صورة من داخل مؤتمر الخبرات العراقية في عرين مكتبة الكونغرس الامريكية تبدو الاستاذة الدكتورة ميري جين ديب مسؤولة أفريقيا والشرق الاوسط في مكتبة الكونغرس وهي عالمة امريكية من اصول لبنانية ونهدت لتهيئة اسباب المؤتمر وعقده فنجاحه بمبادرة من حبها للعلم والعلماء وتعاطفها مع الشعب العراقي العظيم ! في مكتبة الكونغرس العتيدة يبدو البروف دكتور عبد الهادي الخليلي صاحب المشروع الى جانب البروف ميري جين وهما يتلقيان مداخلتي بروف سمير الصويفي استاذ في جامعة هواي وبروف اخلاص جرجيس جامعة هواي
 


الدكتور البروف عبد الهادي الخليلي
يعلن افتتاح الملتقى الى جانب عراب الملتقى واحد ابرز علماء العراق البروف الدكتور صالح الوكيل
 


علماء العراق يواصلون ملتقاهم في واشنطن وسط كثافة اعلامية امريكية وعربية
 


وابتدأ الملتقى وشعاره خير العراقيين من نفع العراقيين بهمة وعزيمة وتفاؤل !
 


كل مشارك يقدم نفسه للزملاء متحدثا عن لجنته مركزا على الاسماء والبرنامج



محمد حسين الطريحي ثم عباس مهدي ثم سمير الجراح ثم وائل خماس



صالح الوكيل ثم عبدالاله الصائغ ثم اخلاص جرجيس ثم هاني حيدر ثم رفيعة الياسري
ويبدو بين هاني ورفيعة علي شوقي العطار .
 


نهاد دنو ثم عباس كاظم ممسكا المايك
متحدثا عن برنامج لجنته العلمية والى يمينه صادق السامرائي ويبدو خلفه عمانوئيل قنبر


اولا : تقدمة

سطور هذه التقدمة القليلة ما كانت لتكون لولا حليب الرضاعة الذي سكبه واحد من الناس ! اقول في التقدمة ان لقاء القلوب الطاهرة والعقول الباهرة في واشنطن كان جواب العالِم على صفاقة الجاهل ! وقرارَ العلماء العراقيين المغتربين الحاسم في ان يقدموا خبراتهم للوطن وان انشغل عنهم المواطن وتشاغلت عنهم حكومات مابعد ابريل 2003 ! العلماء لايطالبون بحقوقهم وقد مَنَّ اللهُ عليهم بغرباء يعرفون اقدارهم ويحفظون لهم حقوقهم المادية والمعنوية ! فما الذي يغيض المتفرج من هكذا لقاء ؟ ولماذا يكون الحليب مسكوبا حين يتنادى العلماء العراقيون الغيارى لتقديم خبراتهم دون مقابل ودون انتظار شكر ؟ وكيف سكب الحليب ومن ذا الذي سكبه ؟ ! ان طبيعة النحلة التي فطرها الله عليها هي انتاج العسل من الزهور وطبيعة الذباب انتاج الاوبئة من القمامة ! فهل ثمة مقارنة بين الفطرتين أو الحليبين المسكوب وغير المسكوب !!؟ البروف هادي الخليلي طبيب معروف عالميا وقد استثمر منزلته العلمية ووظيفته الادارية لكي يحفر في الجرانيت احلامه العراقية فعقد هالة من اللقاءات مع المصادر العلمية والمعرفية في امريكا ! وليس قولنا من باب التلميع !! فاللامع لايُلَمَّع والكبير لايُكَبَّر ! مثلا مثلا في عام 2008 وقبل شهرين فقط من موعد انعقاد المؤتمر الذي عقده في مكتبة الكونكرس، وهي أرقى صرح معرفي في العالم القى البروف الخليلي محاضرة في القاعة الكبرى لمكتبة الكونغرس حول الواقع الأليم للتعليم والصحة في العراق فهيأت المحاضرة الظروف الفاعلة لعقد مؤتمر التآزر العلمي مع علماء العراق من اجل شعب العراق والذي عقد في السابع والعشرين مارس آذار 2008 ! وقد نشطت الاستاذة ا لدكتورة ميري جين ديب مسؤولة أفريقيا والشرق الاوسط في مكتبة الكونغرس وهي عالمة امريكية من اصول لبنانية ونهدت لتهيئة اسباب المؤتمر وعقده فنجاحه بمبادرة من حبها للعلم والعلماء وتعاطفها مع الشعب العراقي العظيم ! وحتى لايكون القول تصفيط حكي نحيل القاريء الكريم الى هذين الرابطين لفلمين وثائقيين عن المؤتمر المغدق وعند جهينة الخبر اليقين !! :
http://www.loc.gov/today/cyberlc/feature_wdesc.php?rec=4309
http://www.loc.gov/today/cyberlc/feature_wdesc.php?rec=4310

ثانيا : مدخل
مبتدأ اللقاء نهض رئيس الجلسة الاولى العالم الكبير البروف صالح الوكيل وتحدث عن مبدأ جميل مؤداه ان هذا الملتقى يجيب عن سؤال واحد وواضح هو ماذا نقدم للعراق الام معرضين عن مقولات مثل ماذا قدم العراق لنا ! نحن نقدم خبراتنا لشعبنا دون مقابل واذا كان ثمة مقابل فرضى العراقيين عنا ورضانا عن انفسنا ! ثم قدم للملتقى زميله هادي الخليلي صاحب المشروع والمستشار الثقافي ! فرحب بالعلماء ترحيب القلب للقلب ! وشكر تلبيتهم الحضور رغم مشاغلهم الكبيرة والخطيرة ! موضحا مبدأ : خير العراقيين من نفع العراقيين وكلنا معا من اجل عراق متطور ! ينبغي الاشارة الى ان الملتقى اعتمد اللغة الانجليزية للمحاضرات والحوارات والتوصيات وهكذا واصل الخليلي تشريح مشروعه العلمي امام زملائه العلماء فوجد صدى كبيرا لدى المنسقين من خلال رفع ايديهم للمؤازرة ! بعدها ووفق طقس الملتقيات ابتدأ المشاركون بتقديم انفسهم مع فكرة سريعة عن لجنةكل منهم واعضائها ! اذن بيت قصيد الملتقى الذي نحن بصدده هو : خير العراقيين من نفع العراقيين . ومهجة القصيد ان الدائرة الثقافية في سفارة جمهورية العراق بواشنطن والتابعة لـوزارة التعليم العالي والبحث العلمي قدمت مشروعا نهد به المستشار البروف عبد الهادي الخليلي تحت لافتة سوية من أجل العراق ! فخير العراقيين من نفع العراقيين . ولسوف نضع بين يدي القاريء الكريم علامتين تحيلان الى مابعدهما :

العلامة الاولى :
اقترح أ د عبد الهادي الخليلي المستشار الثقافي في السفارة العراقية بواشنطن في كلمته الختامية لمؤتمر الاكاديميين العراقيين الذي عقد في واشنطن في الاول من مارس آذار 2009 في الاكاديمية الوطنية للعلوم مشروعا لمد جسور النور والعلم بين الشعب العراقي وعلمائه في الداخل وبين علمائه الافذاذ في امريكا ! مشروعا لمعرفة الكادر العراقي العلمي الموجود في امريكا لحاجات العراقيين ومتطلباتهم فتشاور مع ذوي الشان فترة مناسبة فاذا نضجت الفكرة وتبلورت شكل لجنة استشارية من صفوة العلماء العراقيين لكي تمهد لاستحداث لجان تخصصية من العراقيين الاميركان وقد تم استحداث 42 لجنة في مختلف مناحي المعرفة. وعقد الملتقى في يوم السبت 3 تشرين أول 2009، الذي جمع علماء العراق من المنسقين وأعضاء الهيئة الاستشارية بعد شتات وكانت الهيئة في موضع ثقة العراقيين بها وللتاريخ نشيد باسماء فرسان اللجنة الاستشارية :
أ د هند رسام : عميدة كلية ميرسي للدراسات الاجتماعية والعلاقات في نيو يورك
أ د حميد حسين : رئيس معهد البحوث والتعليم في كلية طب جامعة كاليفورنيا
أ د قيس الاوقاتي : استاذ الطب الباطني، جامعة كولومبيا، نيو يورك
أ د صالح الوكيل : استاذ متميز في قسم الاحياء الجزيئية، جامعة هيوستن، تكساس
أ د حسين طعمة : رئيس مركز التخطيط الاستراتيجي واستاذ علم النفس السريري في جامعة بيتسبرغ ورئيس باحثين، المعاهد الصحية الوطنية في ميريلاند
أ د جلال الصالحي: زميل المعهد الاميركي مهندسي الكهرباء والالكترونيات IEEE
أ د عادل شمو : استاذ الكيمياء الحياتية والخلق العلمي البحثي ومحرر مجلة المسؤلية البحثية الذائعة الصيت، ميريلاند
أ د محمدود ثامر : استاذ مشارك في الطب الباطني، جامعة جونز هوبكنز، ميريلاند
وقد استطاع البروف هادي الخليلي المستشارالثقافي جمع اسماء كوكبة من افذاذ العلماء العراقيين المقيمين في امريكا وهي باكورة قاعدة المعلومات للمجتمع الاكاديمي والعلمي العراقي في الولايات لمتحدة التي اعتمدت الحضور في المؤتمر الذي عقد في آذار الماضي وتطورت بالاتصال المباشر معهم من قبل صاحب المشروع.ثم قدم مشروعه الى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة بالشخصية الاكاديمية معالي الوزير البروف د. عبد ذياب العجيلي فوجد الترحيب والدعمين المعنوي والمالي ! وانما قدم الخليلي مشروعه لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي للمسوغ التالي:
اولها وثانيها : ان وزارة التعليم العالي معنية بالعلم والعلماء ثم ان البروف العجيلي يهش لاية فكرة تجمع العلماء والتكنوقراط بعد تبدد واهمال ومازال صوت سيادته يرن في ذاكرتي حين تفضل وخابرني مشكورا ليعلن لي دعمه غير المحدود وغير المشروط لكل عمل نبيل يجمع علماء الشتات !
ثالثا واخيرا : ان العلامة البروف الخليلي اداريا تابع الى هذه الوزارة العتيدة ! ولهذا كان الملتقى العلمي ولنقرأ معا هذه الديباجة : *

مدخل اول :
اقتصر الملتقى الاول على منسقي اللجان في شتى العلوم البحتة والانسانية الذين يمثلون اثنتين واربعين لجنة فضلا عن اعضاء الهيئة الاستشارية الذين عقدوا اجتماعهم في واحدة من قاعات ستيت پلازا هوتيل الكبرى بمدينة واشنطن D.C منذ الثامنة من صبيحة السبت الثالث من اكتوبر 2009 وحتى الرابعة مساء بلحاظ فترات استراحة يسيرة وكان اللقاء مزدانا بشعار خير العراقيين من نفع العراقيين Together for Iraq سوية من اجل العراق .
ولعل من المهم ذكر اسماء السادة المنسقين ممن حضروا الملتقى ولسوف نقدم جردة باسمائهم الكريمة دون ذكر الدرجات العلمية ومسوغ ذلك ان الجل يحمل درجة استاذ Full Professor والبعض استاذ مشارك او مساعد وهي درجات علمية متقدمة يسمح لذويها منح شهادة PH.D كما يسمح لهم الترقيات من درجات اقل الى درجاتهم العلمية ! فاقتضت الاشارة مقتضى الاعتذار

أسماء اللجان ومنسقيها
تم تشكيل اللجان المدرجة في أدناه وهي تضم العديد من القياديين الاكاديميين والمهنيين العراقيين في الولايات المتحدة. واللجان في تزايد مستمر لتغطي كل الجوانب المهمة للمعرفة وكذلك في انضمام أعضاء جدد لها.

الرقماللجنة المنسقالموقع العلمي
1الزراعةمهدي القيسياستاذ مشارك، اختصاصي في رعاية التربة/ جامعة أيوا
2اللغة العربية وآدابهاعبد الاله الصائغاستاذ كرسي في الادب المقارن وتحليل النص / نائب رئيس جامعة ابن رشد للشؤون العلمية / هولندة
3الفنونمحمد حسين الطريحي
علي الموسوي
اعلامي، واشنطن
ملحق ثقافي سابق، تنسي
4علم الاحياءاخلاص جرجيساختصاصية في علم الحشرات، جامعة هاواي
5التقنيات الاحيائيةهاني حيدراستاذ ورئيس قسم التقنيات الاحيائية ، جامعة نبراسكا
6التجارة والادارةرفيعة الياسريرئيسة مؤسسة الاستشارات الدولية، كاليفورنيا
7السرطان وأمراض الدمفواز الكيلانيرئيس قسم العلاج السرطاني في مؤسسة قيصر برمننتي، كاليفورنيا
8أمراض وجراحة القلبزيد اللدةاضطرابات القلب، واشنطن
9الهندسة الكيميائيةمثنى الدهاناستاذ ورئيس قسم الهندسة الكيميائية، جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا
10الهندسة المدنيةحسين بهيةاستاذ الهندسة المدنية، جامعة ويسكونسن
11طب الاسنانجاسم البندراستاذ زرع الاسنان، جامعة تمبل، فيلادلفيا
12الاقتصادطه السبعاستاذ الاقتصاد، جامعة جنوب كاليفورنيا
13التعليمأنيسة الخطاباستاذ متمرس في التربية
14الهندسة الكهربائيةشهاب الشماعاستاذ الهندسة الكهربائية، جامعة ميريلاند
15الهندسة الالكترونيةغسان ابراهيماستاذ مشارك في الهندسة الالكترونية/ كلية بلومبيغ، فيلادلفيا
16اللغة الانكليزية وآدابهاشاكر مصطفىاستاذ مشارك في المركز العالمي للغات، جامعة الشمال الشرقي، بوسطن
17الاذن والانف والحنجرةموفق الراوياستاذ مشارك ، جامعة غرب فيرجينيا
18هندسة البيئةرمزي محموداستاذ الهندسة البيئية ومدير مشروع المياه، كلية ساكرامانتو، كاليفورنيا
19امراض الجهاز الهضميعادل حمادياستاذ مساعد واختصاصي جراحة القولون، جامعة بافالو، نيو يورك
20الجيولوجيحيدر الشكرياستاذ ورئيس مركز الزلازل والعلوم الاساسية، جامعة لتل روك، اركنساس
21التراثهاشم الطويلاستاذ ورئيس قسم تاريخ الفن، كلية هنري فورد، مشيغان
22المعلوماتية والحاسباتمحمد الخفاجيرئيس مؤسسة كاكامش لتقنية المعلومات، شيكاغو
23الطب الباطنيمهدي عبد اللهاختصاصي الطب الباطني، نيو يورك
24القانونزيد العذاريمحامي متخصص في براءات الاختراع والملكية العلمية، واشنطن
25الرياضيات والاحصاءمهدي الصندوقجياختصاصي الاحصاء ورئيس قسم في مكتب الاحصاء الوطني الاميركي
26الهندسة الميكانيكيةفاروق درويشاستاذ الهندسة الميكانيكية، ، جامعة بومونا، كاليفورنيا
27الأمراض والجرحة البوليةخالد الطالباختصاصي أمراض الجهاز البولي، مستشفى ميريلاند العام، ميريلاند
28العلوم العصبيةمها العطاراستاذ مساعد في طب الاعصاب، جامعة كارولينا الشمالية
29طب العيونعبد السلام الحويزياختصاصي العيون، بافالو، نيو يورك
30جراحة العظامحسام البحرانياختصاصي الطب الرياضي وجراحة العظام، هيوستن تكساس
31علم الامراضتحسين السليممدير مؤسسة أمراض الدم وعلم الامراض، فيلادلفيا
32طب الاطفالنهاد دنواستاذ متمرس في طب الاطفال، جامعة واشنطن ، ولاية واشنطن
33الصيدلة والعقاقيركريم القاضياستاذ علم العقاقير، جامعة هيوستن، تكساس
34الفيزياءعمانوئيل قمبراستاذ الفيزياء، جامعة غرب مشيغان، مشيغان
35الجراحة التجميليةعلي العطاراختصاصي الجراحة التجميلية، جامعة جورج واشنطن، واشنطن
36العلوم السياسيةعباس كاظماستاذ مساعد في الامن الوطني كلية مونتري، كاليفورنيا
37الامراض النفسية وعلم النفسصادق السامرائياختصاصي الامراض النفسية، نيو يورك
38التشخيص الشعاعيعامر عبد الجليلرئيس باحثين في الاشعة، جامعة ولاية أوهايو
39العلوم الاجتماعيةعباس مهدياساذ الادارة والتنظيم والاجتماع، جامعة سانت كلاود، مينوسوتا
40الجراحة العامةسمير جونااستاذ الجراحة السريرية، جامعة بومونا، كاليفورنيا
41الطب البيطريوائل خماساستاذ التشريح والانسجة، جامعة بومونا، كاليفورنيا
42الخلق البحثيعادل شمواستاذ الخلق العلمي البحثي ومحرر مجلة المسؤلية البحثية العالمية، ميريلاند
    

انت مع مهدي القيسي اخصائي رعاية التربة في جامعة ايوا ومبتكر العديد من الطرائق التي تختزل الوقت والجهد والمال هو حقا مفخرة عراقية وسط بحر الغربة المتلاطم ! وانت ايضا مع محام ومفكر قانوني هو زيد العذاري متخصص ببراءات الاختراع والملكية العلميةفي واشنطن وهو شخصية قانونية مشهورة جدا وفي الفنون ثمة الموسوعي علي الموسوي وهو اعلامي بارز في الولايات المتحدة ومستشار ثقافي سابق يعاضده محمد حسين الطريحي الاعلامي البارز والاكاديمي المتميز ! وهل يمكنك ان تنسى العالمة الشابة ( ابنة الحدباء ) إخلاص جرجيس بحضورها الكثقف إخلاص !! عالمة معروفة تعتز بها جامعة هاواي استاذة في علوم الاحياء متخصصة بارزة في سيرة الحشرات وكينونتها ! ولسوف اتلبث عند عالم ذي مخترعات ومبتكرات بوأته مكانةً كبرى بين علماء العالم انه وبالتحديد هاني حيدر استاذ ورئيس قسم التقنيات الاحيائية في جامعة نبراسكا العريقة التي تعتز به اعتزاز الام بابنها لقد برع هذا العالم الشاب الهميم في اختصاصه النادر : التقنيات الاحيائية ! كان كما يقال شعلة من حماسة لاتبرد ! ثمة وجه نسائي عراقي مشرق استطاع ان يؤسس له مجدا في علم الاستشارة حتى تبوأت اخيرا رتبة رئيس مؤسسة الاستشارات الدولية في كاليفورنيا رغم انها غادرت العراق وهي ابنة ست عشرة ولكنها تحن الى العراق حنين الفطيم الى المرضعة ! هي اذن العلامة في الاختراعات والابحاث الكميائية العليا ووصلت اعلى منصب بلغته امراة في ادارة الابحاث العلمية العليا واشتغلت في كبريات الشركات الامريكية مثل شركة ببسيكو وشركة كلوركس وشركة شيرنك بلاو وشركات اخرى رفيعة التي يناديها الامريكيون والعرب بلقب محبب اليها ( علوية رفيعة الياسري ) لقد اضفى وجودها العلمي دفءا وطنيا لاتخطئه مشاعر الغربة !! لكن هل يمكن للملتقى ان لايسجل الحضور المتميز للنطاسي الكبير في السرطان وامراض الدم ! وأعني فواز الكيلاني رئيس قسم العلاج السرطاني بمؤسسة قيصر في رمننتي كاليفورنيا ! لقد جاء ومعه حزمة من الاشرطة والفلاشات ليعرضها علينا بمكنات تجعلنا نتوسل في سرنا قائلين ( لاتنس اولادك العلماء يابلدي ) ! وبما انني مبتل بوعكات القلب فقد اصغيت بكل جوارحي الى زيد الددة الخبير النادر في امراض القلب وجراحته ! كان يتكلم فيستحضر ذهنه الوقاد مئات الامثلة ليقدمها إلينا منحنيات بيانية على الشاشة التي استشفها جل علماء الملتقى ! زد على ذلك انه رئيس قسم بحوث اضطرابات القلب في واشنطن ! وتبهرك قامة علمية سامقة متمثلة بالعلامة الفذ صادق السامرائي اختصاصي طب الامراض النفسية في نيو يورك ! فهو فقيه في الانجليزية كفقهه للعربية رغم انه ابتعد عن الوطن منذ عقود ! صادق السامرائي ذو العلاقات الواسعة مع العلماء العراقيين والامريكيين معا ! قد ابلى في مداخلته بلاء حسنا واثار عاصفة من النقاشات العلمية وحين ذهبنا الى قاعة الاستراحة لكي نتمتع بالهدوء خمس دقائق فقط جاءني هذا العالم الاديب وقرأ علي قصيدة حنين في بغداد وتركني دون ان يلحظ في عيني خيلاء الاعجاب والدهشة ! ويضارع العلامة والاديب معا عباس كاظم يضارع هذا السامرائي في اللغتين وادبيهما رغم ابتعاد اختصاصيهما عن لغة الضاد ! فهذا الشاب ذو الطموح غير المحدود والمختص بمناهج العلوم السياسية ق واعني عباس كاظم قد اصبح عن جدارة استاذا في منظومة الامن الوطني بكلية مونتريولاية كاليفورنيا ! عباس كما اعرفه عن قرب اديب كما مرت بنا الاشارة ا وهو صديق الادباء ورفيق العلماء فيا لوطني العظيم ! وثم تفاجأ بشاب وسيم انيق بيد انه عابس وثائر على كثير من المفهومات العلمية التي لم يصبها التحديث انه العالم والمفكر واستاذ الادارة والتنظيم والاجتماع في جامعة سانت كلاود الشهيرة بولاية مينوسوتا ! كان عباس مهدي! معترضا بامتياز وكان كونترولا اللقاء هادي الخليلي وصالح الوكيل يتلقيان ثوراته العلمية بنظرات ودودة وابتسامات عتيدة ! وهذا الفتى الذي امضى شبابه في محاريب العلم كان عبّاسا بحق بحيث لم تنفرج اساريره الى ان انتهى الملتقى العلمي النادر بنجاح كبير ! فهش وبش بل واكتشفنا فيه ميلا للدعابة المهذبة فيا للزمن الجميل ! وبودي ان القي الضوء الحميم على الشخصية العلمية الفذة استاذ الاذن والانف والحنجرة بجامعة غرب فيرجينيا ! انه النطاسي المتميز موفق الراوي طود العلوم الانسانية! لقد اضفت مداخلته الرصينة وهجا مباركا على الملتقى فضلا عن مداخلاته المهمة واعتراضاته الحاذقة ! يحسب له أنه غيور على العرف الاكاديمي غيرةً جعلته موضع اعتزاز علماء الملتقى !فهو لا يجامل ولايهادن حين يستدعي المقام ان يقول شيئا يعترض فيه او يصوب ! واقول بمثل هؤلاء سترتقي ياوطني ! نهضت العالمة المهمة ذات العلمية الضاغطة عالميا وهي ترتدي ملابسا سوداً بوجه ازهر ! نهضت نهاد دنو ومعها الريموتكنترول لتشرح لنا توصلاتها العلمية المدهشة والمسجلة لها كبراءات اختراع ! كانت تتحدث معنا حديثا علميا مكتنزا بطب الاطفال هي ابنة ام الربيعين والأستاذة المتمرسة في جامعة واشنطن ! صرخت دون ارادتي والله لأنت لبوة يانهاد و مفخرة للمراة العراقية الراقية !! نهاد دنو التي تشكل مع زوجها العالم الامريكي الكبير ثنائيا يفيديران عددا من المشافي ! كانت في منتصف عمرها المديد انيقة رشيقة تتذكر القليل جدا من لهجتها الام ! وقد رافقها زوجها العالم الامريكي الذي قدمته لكي اتعرف به ونسيت اسمه لكن ذاكرة كاميرتي قنصت لي معه ونهاد صورة اعتز بها كثيرا ! رافقها الى الفندق بيد انه ظل يقتنص اللقاءات مع علماء الملتقى في الاستراحات! نعم لقد كان حضور العالمات العراقيات مثيرا لانتباه عدد من مندوبي الفضائيات الامريكية والعربية معا ! فهذه المفكرة التربوية أنيسة خطاب التي نشرت بحوثها المثيرة للجدل في امهات المجلات العلمية العالمية المحكمة هي اذن عراقية مغتربة احتلت مكانة علمية قلما يضارعها فيها الرجال ! أنيسة خطاب التي كنا ومازلنا نقرا لها ! وقفت للتكلم حديث الروح للروح عن مأساة التربية في العراق والمشقات الباهظة التي تبذل للرقي بالهاجسين التربوي والتعليمي ! وحين انتهى الوقت المحدد لمداخلتها خاطبها مدير الملتقى هادي الخليلي ان الوقت انتهى ! فقالت انها تحتاج الى وقت اضافي فقال لها الاب الروحي للملتقى صالح الوكيل اسمعي دكتورة فقالت له بل اسمع انت يادكتور ! انا تركت جامعتي وعائلتي ومسؤولياتي وقطعت بالسيارة والطائرة ساعات طويلة وثقيلة كي اضع بين اعين زملائي تجربتي ومقترحاتي للرقي بالعملية التعليمية في بلدي العراق وانت تضن علي بدقائق قليلة اترى ذلك عدلا ! فضحكنا واستمرت في مداخلتها العلمية لكي نعجب بها ونصفق لها ! ثمة مداخل طويل القامة واثق الخطى هو هاشم الطويل منسق لجنة التراث ! رئيس قسم تاريخ الفنفي كلية هنري فورد بمشيغان المحروسة !نهض حين نادى رئيس الجلسة باسمه حاملا معه الريموت وعرض لنا صورا موجعة عن خسارة العراق الفادحة والتي لاتعوض ولن حين نهبت الآثار القديمة ولوحات الفنانين الكبار وعينات التراث والفولكلور حتى ليمكنك ان تلتقط حسرا ت العلماء على كنوز العراق من التراث الذي نهب انه الفنان التشكيلي والاكاديمي والباحث معا ! بل ثمة الخبير في اللغة الانكليزية وآدابها الاخصائي شاكر مصطفى الاستاذ في المركز العالمي للغات بجامعة الشمال الشرقي في بوسطن ! ثم نتساءل عن طبيعة اختصاص عادل شمو فينهض ليتحدث عن اختصاص نادر في جامعات العالم المتطور بله جامعات الشرقأوسطية ! استاذ مختص بالخلق العلمي البحثي ! بل هو محرر مجلة المسؤلية البحثية العالمية ذات الشهرة العالمية في ميريلاند فأي الاختصاصات لم يشملها الملتقى ؟ وحتى لانبخس اللغة العربية وآدابها فقد نودي على منسقها عبد الاله الصائغ وتحدث عن اللغة والادب بوجيز العبارة عارضا برنامجه واسماء اللجنة وهم الدكتور حسن ناظم المفكر والمنظر في علم تحليل النص والمفكر الاستاذ محمد نعمة السماوي صاحب الموسوعات المطبوعة وآخرين لم يؤخذ رايهم بعد مثل استاذ الادب الانجليزي الدكتور سنان والشاعر المندائي الكبير همام عبد الغني والشاعر المبتكر حسن نصار ! وقد نوقشت ورقتي وحظيت بثناء الاساتذة رفيعة الياسري وصادق السامرائي وعباس كاظم هؤلاء طلبوا الحديث بعيد مداخلتي واثنوا على برنامجي وجهدي ثناء ارجو ان اكون مستحقا له او بمستواه ! ولقد كرم الملتقى اللغة العربية وآدابها فوضعوا تسلسلها حسب الاهمية اولا الزراعة ثانيا اللغة العربية ! وهكذا نعود الى محراب العلم والعلماء ! فالهندسة علوم واصول وفروع ! قارن معي الهندسة الكيميائية وكان منسقها العالم المتميز مثنى الدهان رئيس قسم الهندسة الكيميائية في جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا ! والهندسة المدنية وعيلمها حسين بهية استاذ هذا الفرع من الهندسة في جامعة ويسكونسن ! وهناك ايضا الهندسة الكهربائية وخبيرها العلامة شهاب الشماع استاذ هذه المادة في جامعة ميريلاند ! وهنا تذكرت جهود الناشطة البيئية الاستاذة شبعاد عبد الجبار ! تذكرت جهدها النبيل حين نهض استاذ الهندسة البيئية ومدير مشروع المياه في كلية ساكرامانتو بكاليفورنيا خبير هندسة البيئة رمزي محمود فمثل هذا الاختصاص النادر يشكل حجر الاساس في اي اعمار بشري ومدري وبخاصة غب مخلفات الحروب المعروفة ! وللهندسة الالكترونية مساحتها العريضة من اهتمام علماء الملتقى فقد كان غسان ابراهيم استاذ هذا الفرع العلمي في كلية بلومبيغ بفيلادلفيا ! فاوضح بما يشبه خارطة الطريق اهمية هذا العلم للطلاب العراقيين على مختلف فروعهم ! ومازلنا قريبين من بيئة العراق وجيولوجيته فهذا حيدر الشكري استاذ ورئيس مركز الزلازل والعلوم الاساسية، في جامعة لتل روكبولاية اركنساس ! هؤلاء يشكلون طاقم انقاذ مما يعانيه البلد من مشكلات بيئية وما شاكلها فاين حاجة بلدي من هؤلاء الأفذاذ الذين يذوبون اشتياقا الى خدمة العراقيين !
هل انتهى ملف علماء الهندسة العراقيين مع التذكير بان كل منسق يعتمد لجنة خبراء عراقيين فمثلا الهندسة الميكانيكية ومنسقها العلامة فاروق درويش الاستاذ والخبير في جامعة بومونا، كاليفورنيا ! تخيلوا ملتقى بامكانات محدودة وسقف محدود يتوفر على هذا الكم من العلماء الذين تعتز بهم الجامعات والشركات الامريكية اعتمادا كليا ومصيريا فاين بلادي من هؤلاء وهم يقولون انهم مستعدون للعمل في العراق شهرا واحدا في السنة لتمكين البلد بالخبراء ! بعيدا عن هاجس الخسائر الكبيرة التي يتكبدها العلماء المغتربون ! لاحظت في الاستراحات تحلق المنسقين حول شخصية علمية ذات بهاء فيلتقطون معه الصور فضلا عن احتفاء الفضائيات العالمية والعربية به فسالت المستشار هادي الخليلي فقال لي انه العلامة تحسين السليم مدير مؤسسة أمراض الدم وعلم الامراض في فيلادلفيا ولعل اختصاصة النادر ( علم الامراض ) وابتكاراته البحثية والعلمية بوأته هذه الكارزما في صفوف العلماء العراقيين ! وكنت وانا في مشيغن اسمع بالمنجز العلمي لعلامة الفيزياء والاستاذ المتمرس في جامعة غرب مشيغان ! فسالت عنه : عمانوئيل قمبر وكنت احسبه شيخا فانيا فدهشت وانا اجدني امام رجل بين الاربعين والخمسين وقد حصد سمعة علمية يحلم بها اساتذته الكبار ! فمددت يدي لاصافحه فعانقني وقال لي انه يقرأ لي وان لدينا اصدقاء مشتركين ! وحتى نمسك بالاختصاصات العلمية ذات الخطورة والفاعلية سوف اجيء على علوم الجراحة التي تعد من اهم العلوم واخطرها !

اولا : اختصاص الطب الرياضي وجراحة العظام في جامعة هيوستن تكساس الجراح حسام البحراني !
ثانيا : اختصاصي الجراحة التجميلية في جامعة جورج واشنطن المفكر والجراح علي العطار !!
ثالثا : الجراحة العامة واستاذ الجراحة السريرية في جامعة بومونا بكاليفورنيا العلامة سمير جونا!
رابعا : جراحة الاسنان و زراعتها افي جامعة تمبل بفيلادلفيا ومنسقها النطاسي الكبير جاسم البندر !
خامسا : طب العيون وجراحتها والمنسق هو اختصاصي العيون في بافالو! بنيو يورك الطبيب المتمرس عبد السلام الحويزي
سادسا : جراحة القولون عادل حمادي طبيب واستاذ امراض الجهاز الهضمي في جامعة بافالو، نيو يورك

ومازلنا نحرث في روضة الطب ونحصي اللاليء وهذه جردة بعدد من العلماء المنسقين :
اولا : الطب الباطني ونذكر مهدي عبد الله وهو من المتخصصين القلائل بعلاج الاوكسجين ذي الضغط العالي! نيو يورك !
ثانياً : الطب البيطري وخبيره المنسق وائل خماس استاذ التشريح والانسجة في جامعة بومونا بكاليفورنيا ! كان هذا الطبيب الشاب موضع اهتمام علماء الملتقى بسبب من طرحه الدقيق في الجانبين السابق المؤقت السريع والوقائي الدائم اللاحق !
ثالثا : طب الاعصاب والعلوم العصبية وخبيره او خبيرته العالمة مها العطار اختصاصي طب الاعصاب في جامعة كارولينا الشمالية
ثمة علوم طبية تتراوح بين عدد من العلوم الطبية مثلا :
علم العقاقير والصيدلة ومنسقه العلامة كريم القاضي جامعة هيوستن في تكساس ! مثلا التشخيص بالاشعة ومنسقه العيلم عامر عبد الجليل رئيس الباحثين في الاشعة ضمن جامعة ولاية أوهايو العريقة !
وهنالك منسقيات خرجت من رحم واحد او متشابه مثلا :
الرياضيات والاحصاء ومنسقه مهدي الصندوقجي اختصاصي الاحصاء ورئيس قسم في مكتب الاحصاء الوطني الاميركي .
علم الاقتصاد ومنسقه طه السبع احد ابرز اساتذة هذا العلم والاستاذ في جامعة جنوب كاليفورنيا .
المعلوماتية والحاسبات ومنسقه محمد الخفاجي رئيس مؤسسة كلكامش لتقنية المعلومات في شيكاغو.

رسالتان مهمتان تلقيان الضوء على آفاق المشروع :

الرسالة الاولى
رسالة محبة وتعهد من لدو معالي السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الاستاذ الدكتور عبد ذياب العجيلي المحترم التي وجهها معاليه للمجتمعين في لقاء 3 تشرين أول :2009
الزملاء الافاضل في ملتقى العلماء والاكاديميين المنعقد في واشنطن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نظرًا لما تتطلبه المرحلة الحالية من ضرورة تعزيز أواصر العمل المشترك وإيمانًا منا بقدراتكم العالية على النهوض بواقع الوطن على نحو عام والتعليم العالي على نحو خاص نرى أنه من الممكن القيام بالآتي :
تأكيد مبدأ تقديم أفضل الخدمات التي يمكن لها أن تسهم على نحو فاعل وجدّي في بلورة أفكار وطروحات من شأنها الارتقاء بواقع المؤسسات العلمية والأكاديمية في داخل البلاد .
الإفادة من التجارب التي اكتسبتموها من خلال وجودكم في الولايات المتحدة الأميركية ونقلها إلى الجامعات العراقية بغية الإفادة منها في تطوير قطاع التعليم العالي وإكساب الطلبة الخبرات اللازمة لتكون أساساً قوياً في تعضيد المسيرة العلمية في العراق .
ضرورة الاطلاع على المناهج التي تُدرَّس في الجامعات العراقية وحث الخُطى باتجاه تطويرها على النحو الأمثل بما يجعلها موازية لنظيراتها من الجامعات العالمية .
فتح قناة اتصال مشتركة بينكم وبين أساتذة العراق الموجودين في الداخل من أجل تكثيف الجهود وتوحيدها والوصول إلى نقاط عمل مشتركة تصب في خدمة المصلحة العامة وتعطي النتائج المتوخاة من ورائها، وفي هذا الشأن نود إعلامكم أن الوزارة استكملت جميع التحضيرات اللازمة لتشكيل اللجان المناظرة المؤلفة من أساتذة الجامعات العراقية في محافظات العراق كافة.
القيام بزيارة الجامعات العراقية والاطلاع عن كثب على واقعها والإشراف على الدورات التطويرية فيها والاطلاع ميدانيا على سير العملية التعليمية والوقوف على أهم المشكلات التي تعاني منها وإيجاد الحلول الناجعة.

واذ نبارك الجهود المخلصة للقائمين على هذا الاجتماع والمشاركين فيه، نود إعلامكم ان الوزارة جاهزة لتقديم كل ما من شأنه ان يسهم في تفعيل العلاقة والتفاعل بين العلماء الأساتذة داخل وخارج الوطن باتجاه الارتقاء بوزارة التعليم العالي وخدمة العراق.

تقبلوا فائق الاحترام والتقدير

أ. د. عبد ذياب العجيلي
3/ 10 / 2009
 

الرسالة الثانية
وتقدم بهذه الرسالة حضرة المستشار البروف د. عبد الهادي الخليلي :
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي سفارة جمهورية العراق/ واشنطن

الدائرة الثقافية
مشروع
"سوية من أجل العراق"
((خير العراقيين من نفع العراقيين))

تشرين أول 2009
برعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قامت الدائرة الثقافية في واشنطن بطرح مشروع "سوية من أجل العراق" . المشروع الذي يهدف الى جمع شمل الطاقات العراقية الخلاقة في الولايات المتحدة، منطقة عمل الدائرة الثقافية، والتي توازي مثيلاتها في دول العالم الأخرى، وتوجيه هذه الطاقات الممزوجة بحب العراق والرغبة الصادقة لخدمة العراق وتوجيهها للتعاون المباشر مع الطاقات الهائلة الموجودة في داخل العراق للعمل سوية من أجل رفع شأن التعليم العالي والعلوم والثقافة في العراق الحبيب.

اولا :التمهيد
امتدادا لمقترحات الجلسة الختامية لمؤتمر الاكاديميين ,والعلماء والمهنيين العراقيين المنعقد في واشنطن / شهر آذار 2009، تقرر تحقيق توصية مشروع استحداث لجان تخصصية في مجالات المعرفة الاساسية من خلال المجتمع الاكاديمي والمهني العراقي الاميركي. وفي المقابل العمل على استحداث لجان متشابهة الاهداف والخطوات تضم أعضاء المجتمع الاكاديمي والعلمي والمهني في العراق.

إن المؤمل من هذه اللجان دعم وتطوير الاختصاصات في العراق وإسناد المجتمع الاكاديمي والعلمي والمهني فيه بصورة عامة. وفي الجانب الآخر المهم جدا هو تقوية الشعور بالعائدية والروابط الوطنية بين المتخصصين في أميركا والوطن الأم.

ثانيا : الأهداف والخطوات
1. استحداث لجنة تخصصية لكل فرع من فروع المعرفة التي ينهض بها الاكاديميون والمهنيون العراقيين الاميركان.
2. استحداث لجان مماثلة في العراق عن طريق وزارة التعليم العالي.
3. تسمية منسق للجنة في الولايات المتحدة ومنسق للجنة العراق من بين أعضائهما
4. يتم التنسيق بين اللجنتين عن طريق هذين المنسقين
5. يحقق تعارف المتخصصين ببعضهم البعض تحقيقا للخطوات المطلوبة وتسريعها مما يعزز أواصر الرفقة والزمالة ويسهل الاتصال المباشر بين ذوي الاختصاص
6. يبين منسق لجنة العراق الوضع الحالي للاختصاص بما فيه من صعوبات وثغرات، وما هو المطلوب من اللجنة في أميركا تقديمه لتحقيق المطلوب
7. يعمل أفراد اللجنة في أميركا على تحقيق ذلك من خلالهم شخصيا، ومن خلال المؤسسات التي يعملون فيها ومن خلال كل المؤسسات الاميركية ذات العلاقة
8. يساهم أعضاء اللجنة في أميركا في وضع الخطط والاستراتيجيات وفق الدراسات المقرة للنهوض بذات الاختصاص في العراق
9. تعمل اللجنتان في أميركا والعراق تحت مظلة الهيئة الاستشارية التابعة للدائرة الثقافية
10. ترفع الدائرة الثقافية في واشنطن كل تلك النشاطات والاقتراحات الى وزارة التعليم العالي لدراستها والبت في تحقيق منجزاتها

ثالثا : مميزات المشروع
1. يعطي المشروع للعراقيين الاميركان الشعور بالرضا والفخر بأنهم يساهمون في مساعدة زملائهم في اختصاصهم نفسه في وطنهم الأم، العراق
2. يرفع معنويات وتوقعات المتخصصين في العراق ويوثق عرى الصداقة مع زملائهم في أميركا
3. يسهم المشروع مساهمة مباشرة في رفع مستوى الاختصاص في العراق
4. يسهم في دعم التعليم العالي في العراق ودعم المتخصصين من العراقيين بصورة عامة
5. يتصف بالشفافية حيث أن كل نشاطات اللجان والهيئة المشرفة معروضة للاعضاء والمسؤولين عند الطلب أو من خلال النشرات والتقارير
6. يكون المشروع تحت مظلة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي كونها مركز القيادة الاكاديمية

رابعا: الاهداف
1. المادة التدريسية:
o المساهمة في تحديث المناهج وطرق التدريس
o المساعدة في الحصول على وسائل التعليم الحديثة: النمطية والرقمية
o المساعدة في ارسال المحاضرات والكورسات المساعدة في الاختصاص
o المساعدة في تجهيز المواد التدريسية الافتراضية الحديثة
o المساهمة في استحداث أقسام علمية جديدة في الجامعات

2. الكتب والمجلات العلمية:
o التبرع بالكتب على مستوى الكليات والاقسام والاشخاص
o الاشتراك بالمجلات العلمية الورقية أو على الانترنت في أميركا باسم الاقسام العلمية في العراق
o المساهمة في استحداث المكتبة الرقمية الالكترونية في كل الاقسام والكليات

3. التدريب:
o المجموعة الطبية
o المجموعة الهندسية
o العلوم الصرفة
o الاداب
o التقنيين الى غير ذلك

4. البحوث:
o المساهمة في وضع استراتيجيات البحوث
o الاشراف المشترك على الدراسات العليا
o اقتراح مساريع بحثية تتفق مع التطورات العلمية
o العمل على المشاريع البحثية المشتركة
o توفير فرص لطلبة الدراسات لعليا للقيام بجزء من بحوثهم في الولايات المتحدة
o المساعدة في نشر بحوث التريسي العراقي في المجلات المرموقة

5. المختبرات:
o المساهمة في استحداث مختبرات جديدة متخصصة
o المساعدة في تحديث المختبرات القائمة

6 . المكاتب الاستشارية:
التواصل مع المكاتب الاستشارية في الجامعات ودعمهم في المصادرة وتوطيد العلاقات مع المكاتب
المماثلة في الولايات المتحدة:
o الهندسية
o العلمية
o الاقتصادية
o وغيرها

7. دعم التدريسيين العراقيين:
o توفير فرص التفرغ العلمي للاساتذة العراقيين
o توفير فرص لحضور مؤتمرات علمية تخصصية في الولايات المتحدة للتدريسيين
o توفير فرص زيارات لمؤسسات علمية في الولايات المتحدة للتعرف على التطورات في ذات الاختصاص
o مساعدة التدريسيين العراقيين للدخول في كورسات تطويرية على الهواء أم من خلال الانترنت
o غير ذلك من برامج تفيد التدلايسي في العراق

8. مساهمة العراقيين الاميركان في خدمة العراق:
o مساهمة الاساتذة في القاء محاضرات مكثفة ولفترات تناسب كل الاطراف في الجامعات العراقية وضمن برنامج تحدده الجامعة في العراق
o استضافة الاساتذة في مجالس الاقسام في الجامعات العراقية لسماع تعليقاتهم على طريقة الاداء العلمي والاداري والتربوي ومقارنة أداء الاقسام بنظائرها في الولايات المتحدة
o المساعدة في تقييم النظام الدراسي في الجامعات العراقية وإبداء الاقتراحات في اعتماد نظام الكورسات أو غيره من الانظمة الدراسية
o المساهمة في دراسة عملية لنظام التعلم عن بعد في الجامعات المرموقة والمعتمدة في الولايات المتحدة واعتمادها من قبل التعليم العالي في العراق
o المساعدة في وضع آلية متطورة لقبول طلبة الدراسات الاولية والعليا في الجامعات العراقية
o المساعدة في تطبيق النظم الحديثة المتبعة في الجامعات الاميركية في التسجيل والادارة والافراد والمكتبة

خامسا: المؤمل من المجتمع الاكاديمي والعلمي العراقي:
1. استثمار هذا المشروع لدعم الاختصاص في العراق بكل أبعاده وتطوير والقدرات الشخصية للمساهمين
2. عرض المناهج الدراسية الحالية لكل اختصاص مشمول في اللجان المشكلة
3. تثبيت احتياجات الاختصاص في العراق في كل المجالات المذكورة في أعلاه وغيرها بقائمة مبوبة ومقرونة بتبرير لتلك الاحتياجات
4. توضيح اسلوب المساعدة المتوخاة من الزملاء في الولايات المتحدة بما يحقق المساهمة في التطوير حسب ما يراه التدريسي في العراق
5. طلب الدعم العلمي والمهني الشخصي والذي يصب في خدمة العملية التعليمية في الاختصاص
6. يشترك في عضوية اللجان التدريسيون كافة وكذلك طلبة الدراسات العليا. وفي المستقبل القريب وعندما ينتظم المشروع سيفتح باب الدخول لطلبة الدراسات الاولية وغيرهم.
7. أن لايستخدم هذا المشروع البناء إلا لماهو بناء للعملية التعليمية ككل
تجدون في أدناه قائمة بأسماء الهيئة الاستشارية والمنسقين الحاليين وكلهم من الكفاءات العالية في المجال الاكاديمي والعلمي والمهني والذين مع جميع أعضاء لجانهم متشوقين لخدمة الوطن الحبيب بكل ما يمكنهم وفاء للعراق وأهله من خلال الدعم الاكاديمي والعلمي والمهني لكل الاختصاصات المعنية.

مع بالغ التقدير والاحترام

أ د عبد الهادي الخليلي
المستشار الثقافي، واشنطن

Dr. A Hadi Al Khalili, MD
Cultural Attaché,
Embassy of Iraq,
1638 R street, NW,
Washington, DC 20009
Phone: 202-986-2626
Fax: 202-986-2291
Email: togetherforiraq@gmail.com


المسؤول عن المشروع:
أ. د. عبد الهادي الخليلي، المستشار الثقافي، واشنطن

الهيئة الاستشارية
أ.د. هند رسام عميدة كلية ميرسي للدراسات الاجتماعية والعلاقات، نيو يورك
أ. د. حميد حسين رئيس معهد البحوث والتعليم في كلية طب جامعة كاليفورنيا
أ. د. قيس الاوقاتي استاذ الطب الباطني، جامعة كولومبيا، نيو يورك
أ. د. صالح الوكيل استاذ متميز في قسم الاحياء الجزيئية، جامعة هيوستن، تكساس
أ. د. حسين طعمة رئيس مركز التخطيط الاستراتيجي واستاذ علم النفس السريري في جامعة بيتسبرغ ورئيس باحثين، المعاهد الصحية الوطنية في ميريلاند
أ. د. عادل شمو استاذ الكيمياء الحياتية والخلق العلمي البحثي ومحرر مجلة المسؤلية البحثية الذائعة الصيت، ميريلاند
أ. د. محمود ثامر استاذ مشارك في الطب الباطني، جامعة جونز هوبكنز، ميريلاند

وبعد
مرة التقيت في جامعة مشيغن بخبير امريكي معني بالتكنقراط العراقي ودار حديث بيننا حول الخبرات العراقية فأثنى كثيرا على الخبرة التفصيلية والعقل المبتكر العراقيين ! فلم يشكل ثناؤه عندي معلومة جديدة فنحن نعرف كنانة الشخصية العراقية المبدعة داخل العراق وخارجه ! لكن الخبير الامريكي اضاف ملاحظة وجدها (كما انا وجدتها) غريبة بعض الغرابة بالميزان العلمي !! كيف مثلا ؟ قال تمر بنا حالات لانستطيع استيعابها فبعض العراقيين كما يتخيلون مكناتهم خبراء في كل شيء ! وكأنه هنا خشي من ظني به ! فقال صدقني انني اقولها بموضوعية وحيادية ! مثلا اذا ارادت شركة امريكية خبراء في الزراعة تقدم ( البعض الذين عنيتهم ) ومعهم رزماتهم التي تدل على انهم خبراء زراعيون ! واذا طلبت شركة اخرى خبراء تعدين تقدم البعض اياه بوصفهم خبراء تعدين ! تخيل - قال صاحبي - هؤلاء تقدموا حين طلبت شركات امريكية اعلاميين وتقدموا في وقت لاحق على انهم خبراء سياحة ! و.. استمر صاحبي ينكأ جرحا في دخيلتي لم يلتئم بعد ! وتعليقي على هذا القول هو : ولهذا السبب فشلت كثير من المنظمات الجادة الهادفة الى خدمة الشعب العراقي في الداخل وفي الخارج معا !! بسبب ضغط ( البعض الذي عناهم صاحبي الخبير فهؤلاء شعارهم الذي يستميتون من اجله هو ( لو نلعب لو نخرب الملعب ) ! لذلك حين هاتفني السيد المستشار الثقافي في سفارة العراق بواشنطن البروف د. عبد الهادي الخليلي معلنا تشكيله لهيئة من الاكاديميين تعمل على صناعة ملتقى يضم اكاديميي العراق وعلماءه في امريكا ! ابديت له رأيي وتوجسي وقلت له جل ما اخشاه هو ان لا ينجح عملك لاسمح الله فانت تتذكر انني قبل عامين شكلت لجنة تحضيرية من كبار العلماء لحماية التكنوقراط العراقي من الذوبان او الفاقة وحين كارب مشروعي النجاح هبت عليه رياح بني جحفلة ونعتته باقسى النعوت لعل ارحمها انه مشروع سعودي اسرائيلي فضلا عن النيل من تاريخي الشخصي وعراقيتي فالغيت المشروع بعد ان استكمل اسباب نجاحه وفي الصميم التعزيزات المادية المطلوبة ! ورضيت من الغنيمة بالهزيمة ! اذن قلبي مع الخليلي ! فاجابني الرجل بالهدء الذي عرفته فيه منذ عام 1948 يوم كنا طالبين في مدرسة ابن حيان الابتدائية بالكوفة ! اجابني ان الملتقى الذي يدعو اليه السيد المستشار مختلف عن الملتقى الصائغي! الخليلي يريده ملتقى للعلماء الاكاديميين وفي هذافليتنافس المتنافسون ولْيُدْلِ كُلٌّ بدلوه واهلا به معززا مكرما ! هنا ادركت ان هذا المستشار انما يواصل مشروعه الذي دشنه ومعه صفوة من العلماء منذ ان تسنم سُدَّة المستشارية ! لهذا وافقته الراي وابديت له استعدادي للتعاون معه من اجل انجاح زراعة هذه الغرسة المباركة معرضا عن العتبى بسبب عقد مؤتمرين باشراف المستشارية مقاربين لهذا الملتقى دون ان ادعى الى واحد منهما الاول في واشنطن والثاني في بغداد ! العتاب في زماننا سباب ليس غير ووقانا الله شر أسباب السباب ! ومر شهران ونيف علمت بعدهما ان الملتقى قد تجهز وحظي الملتقى بتعاطف السيد وزير التعليم العالي الدكتور عبد ذياب العجيلي وحماسته ولسوف يتابعه بنفسه سواء بحضوره الشخصي او متابعته لمجريات الملتقى عبر الوسائل المتاحة ! هنا تمنيت ان يكون معي الخبير الامريكي ليرى الوجه الحقيقي للعقل العراقي فقد ضمت قاعة الملتقى اعلاما عراقيين تعتز بهم الجامعات والشركات الامريكية فتوفر لهم ما يريدون وما لايريدون !


الخامس من نوفمبر 2009


ملحق جدير بالقراءة
27/3/2008، تحت عنوان بناء التعليم، الصحة، الشؤون الاجتماعية والاقتصادية في العراق.
عقد المؤتمر في القاعة الكبرى في بناية مكتبة الكونغرس الاميركي والتي يبلغ ايجارها (10)آلاف دولار / لليوم الواحد، وقد اعطيت قاعة المكتبة مجاناً وبدون مقابل.
تم التحضير لهذا المؤتمر منذ شهرين، وباتصالات مكثفة بمختلف الجهات المعنية وهي:
1. المنظمات الانسانية الاميركية العاملة في العراق.
2. المنظمات الربحية العاملة في العراق.
3. وزارة الخارجية الاميركية - قسم العراق.
4. وزارة الصحة الاميركية.
5. وزارة التعليم الاميركية.
6. وزارة الدفاع الاميركية - القسم الصحي.
7. البنك الدولي.
8. معاهد البحوث الصحية NIH.
9. ممثلين عن الامم المتحدة.
10. شركات اميركية معنّية بالصحة.
11. منظمات اميركية معنّية بالتعليم.
12. جامعات اميركية مختلفة ومتعددة.
عقد المؤتمر يوم الخميس المصادف 27/3/2008 وقد حضر المؤتمر ما يزيد عن مائة شخصية تمثل كافة الجهات المذكورة اعلاه وبضمنهم  : وكيل وزير التعليم الاميركي، أما من الجانب العراقي فقد حضر سعادة سفير جمهورية العراق في الولايات المتحدة الاميركية الاستاذ سمير شاكر الصميدعي وسعادة سفير جمهورية العراق لدى الامم المتحدة الدكتور حامد البياتي وأعضاء من السفارة والدائرة الثقافية.
استهل المؤتمر بكلمة مكتبة الكونغرس والتي القتها مديرة مركز كلوك السيدة كارولين براون ورحبت بالحضور وشكرت الدائرة الثقافية ممثلة بالسيد المستشار الثقافي للجهود الاستثنائية التي بذلت لتحقيق هذا المؤتمر الذي يعتبر الاول من نوعه في الولايات المتحدة الاميركية والمكرس لخدمة العراق في شتى المجالات.
وبعد ذلك ألقت السيدة الدكتورة (ميري جين ديب) مديرة مكتب الشرق الاوسط وافريقيا في مكتبة الكونغرس متحدثة عن دور المكتبة في خدمة مكتبات العراق متمثلة بالعلاقات الثنائية مع مكتبة العراق الزطنية وتجهيزها بأحدث المعدات والتقنيات المكتبية الحديثة. وبعد ذلك ألقى سعادة سفير جمهورية العراق كلمة شكر فيها أدارة مكتبة الكونغرس على تبنيها اقامة هذا المؤتمر، وأشاد بالدائرة الثقافية وجهودها في تحقيق ذلك.
هذا وقد تحدث سعادة سفير جمهورية العراق لدى الامم المتحدة الدكتور (حامد البياتي) الى المؤتمرين وأثنى على جهود القائمين في أقامة هذا المؤتمر في خدمة العراق.
كان في المؤتمر اربعة جلسات وهي:
1. التعليم (الابتدائي والثانوي والجامعي) في العراق.
2. الصحة والطب في العراق.
3. الشؤون الاجتماعية والاقتصادية في العراق.
4. ندوة مفتوحة.

وقد تخللت اوقات المؤتمر فقرات تقديم الفطور والغذاء والشاي والمرطبات.
افتتح الجلسات المستشار الثقافي العراق بألقاء محاضرة مفصلة تناولت التعليم والصحة والشؤون الاجتماعية والاقتصادية في العراق. وتطرق الى فلسفة الانسان وواجبه تجاه اخيه الانسان، ودعم ذلك بشواهد تأريخية قديمة وحديثة، وبعدها تفصيل المشاكل القائمة في هذه المجالات مدعومة بصور مؤثرة من واقع العراق ومثبتة بارقام احصائية من قبل مؤسسات معتمدة تعطي الصورة الواضحة والمؤثرة في نفوس وعقول الحضور، ومن ثم أعطاء الحلول المقترحة، وماذا يمكن لهذه المؤسسات في المساهمة لخدمة العراق، وقد لقيت المحاضرة قبولاً حسناً من قبل الحاضرين.

الجلسة الاولى: محورها التعليم والتدريس في العراق.
المتحدثون:
1. السيد (كولن ديفيز) مدير بناء القدرات في مؤسسة التعليم العالي (World Learning)، حيث بيّن مشاريع مؤسسته في مجال التعليم في العراق.
2. السيدة (جوزفين كرفن) مديرة قدمى لبرنامج فولبرايت في مؤسسة أمد أيست (AMIDEAST)، وقد تحدثت السيدة كرفن حول المشاريع التعليمية واللغوية التي تقوم بها مؤسستها وكذلك مساهمتها في مشروع شمول طلبة العراق للدراسات العليا بمنح المؤسسة.
3. Development) وبين السيد العمري للحضور الخدمات التي تقوم بها مؤسسته لنقل وتوزيع التبرعات التي تشمل المواد التعليمية والكتب وغيرها لكافة انحاء العراق.
أدار الندوة السيد (كريستوفر مرفي) رئيس قسم الشرق الاوسط في مكتبة الكونغرس.

الجلسة الثانية: ومحورها البرامج الصحية في العراق.
المتحدثون:
1. السيدة (ماغي حبيب) مسؤولة قسم العراق في مكتب الشرق الاوسط، وزارة الخارجية الاميركية، تحدثت السيدة حبيب عن البرامج المتعددة التي تقوم بها وزارة الخارجية الاميركية في مجالات التعليم والخدمات الاجتماعية.
2. السيدة (جين كوري) عن المشاريع الصحية القائمة في الوقت الحاضر وأهمها مشروع الصحة النفسية في العراق. وهو مشروع مهم لدائرتنا الثقافية مشاركة فعّالة فيه.
3. السيد (ديفد كنكرلي) ممثل شركة العدد الطبية العالمية النقّالة
(Mobile Medical International Coperation)
والتي انتجت قاعة العمليات النقّالة التي تبرعت بها الحكومة الايطالية الى العراق والموجودة في الناصرية.
أدار الندوة المستشار الثقافي الاستاذ الدكتور عبد الهادي الخليلي.

الجلسة الثالثة: محورها الشؤون الاجتماعية والاقتصادية في العراق.السيد (محمد العمري) وهو مدير اداري في مؤسسة الحياة للانقاذ والتطوير(Life for relief &
1. السيدة (كارل كوريلون) مديرة لجنة حقوق الانسان في الاكاديمية الاميركية للعلوم والهندسة، تحدثت السيدة كوريلون حول مشروع الاكاديمية في اغاثة ومساعدة العالمات والاكاديميات العراقيات في داخل وخارج العراق لمن تعرضن لظروف اجتماعية قاسية.
2. السيد (لويس هوفمان) رئيس لجنة الاستقرار في منظمة الهجرة الدولية في الامم المتحدة (IOM)، استعرض السيد هوفمان ماتقوم به منظمته في مساعدة العراقيين المهجرين في داخل وخارج العراق.
3. الآنسة (روبن مركاتو) مسؤولة المشاريع في منظمة الاغاثة والتطوير (IRD) الدولية حيث شرحت الآنسة مركاتو ما تقدمه مؤسستها من خدمات هائلة في خدمة التعليم والصحة والقروض الصغيرة والبناء في العراق.
4. أدار الندوة السيدة الدكتورة (ميري جين ديب) مسؤولة أفريقيا والشرق الاوسط في مكتبة الكونغرس.

الجلسة الرابعة: النقاش العام
تحدث في هذه الندوة ثمان شخصيات تمثل مؤسسات تخدم العراق حالياً ومن ضمنها مؤسسة الحكيم في نيويورك (المم المتحدة) وكذلك المعهد العراقي، ولم تتجاوز فترة القاء أي شخصية الدقيقتين . واستمر النقاش من قبل الحضور المتحمس، وشمل كل محاور المؤتمر السابقة، وما قدمه ممثلو المؤسسات في هذه الجلسة.
أدار الندوة المستشار الثقافي والدكتورة (ميري جين ديف).
وفي الختام ألقى السيد المستشار الثقافي كلمة لخص فيها اهداف المؤتمر والتوقعات المؤمل تحقيقها في خدمة مجالات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية. وقد أيد الحاضرون المقترح الذي قدم لبناء موقع على الانترنت يخدم اهداف هذا المؤتمر في جمع الطاقات المختلفة لرعاية مسيرة النهوض بالعراق.
هذا وقد عرضت جامعة هارفرد تبني مشروع هذا الموقع على الانترنت من خلال موقعها الاكاديمي الرسمي.

راجين الاطلاع مع التقدير...


أ . د عبد الهادي الخليلي
المستشار الثقافي - واشنطن
/ 4 /2008

 

 

 


مصدر الصور موقع الناس

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/AalSaykh/6wsh.htm

 

 

أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: ابراهيم قصي ابراهيم
التاريخ: 02/12/2013 21:03:54
السلام عليكم ورحمة الله الموضوع مناشده انسانيه انامن العراق لدي طفل عمره ثلاث سنوات وهو مريض لايمشي لحد الان ولايقف جيدا ولايتكلم جيدا سوى ماماوبابافأني اناشد الدكتورعبدالهادي خليلي ليساعدني في علاج ابني واناوالله لااملك المال الكافي لاسافربه ولكم جزيل الشكر

الاسم: الاعلامية غيداء العلي
التاريخ: 12/12/2009 09:02:13
استاذنا الكريم عبد الالة الصائغ دمت فخرا لنا وفخرا لمن يقرأمايكتبة قلمك الذي لاينفذ حبرة ابدا ولن ينفذ لان حبر قلمك مليئا بهموم هذا الشعب التائة حاليا(قيد)فهل لهذة الهموم ان تنتهي!!!
يا استاذي الكريم اود ان يقرأهذا المقال الثمين من يهمة الامرــــمن الحكومة العراقية
وانتم هم من يستحقواالتفاخر بهم اين ماذهبنا حتى وان كنا ببلاد العم سام كونكم انتم من تصنعون العراق يامثقفي العراق
مع موفور احترامي وتقديري
غيداء العلي
http://www.alnoor.se/author.asp?id=864

الاسم: من عبد الاله الصائغ الى الاستاذة اسماء والدكتور عامر هشام والاستاذ صباح
التاريخ: 09/11/2009 05:01:19
الاصدقاء الاعزاء الاستاذة أسماء محمد مصطفى
الدكتور عامر هشام
الاستاذ صباح محسن جاسم
كل الاصدقاء الذين كتبوا عن مقالتي والذين لم يتح لهم الوقت ليكتبوا
تحيات ومحبة وزهور
اولا وثانياوثالثا شكرا لكم من الروح وابتهال الله ان يصونكم سعداء
سادتي رابعا وخامسا
ان عبد الاله مجرد مدعو في الملتقى بصفة منسق الادب واللغة العربيين وكنت والله شهد قطرة خجولة وسط علماء هم بحور ومحيطات وليس من خلقي ان ارتضي نسبة ماهو فضل لغيري وتحديدا البروف عبد الهادي الخليلي صاحب الفكرة والمشروع والخطوة
اصدقائي
سادسا سابعا
الملتقى لا يزعم ولن يزعم ولتاينبغي له ان يزعم انه يمثل كل علماء العراق في امريكا ولتا حتى جلهم بل هنو محاولة نبيلة لتدشين خطوات نحو الحلم وقبله محاولات نبيلة وبعده يقينا ستستمر المحاولات النبيلة
احبائي
ثامنا تاسعا عاشرا
بصراحة المرحوم الشهيد ابو كاطع
كان لي مشروعي قبل هذا الملتقى وحلمي كان جمع الكفايات والمثقفين والمفكرين في ناد يوفر لهم مكاسب مادية وساعدني وتجاوب معي سعادة وزير التعليم العالي الحالي الاستاذ الدكتور عبد ذياب العجيلي وخابرني مشكورا بنفسه
وشجعني بلا حدود البروف عبد الهادي الخليلي وعددمن القمم ثم انهالت علي سهام بني جحفلة ومزقت عرضي وتاريخي فصرفت النظر نهائيا
ثم ان البروف المستشار عبد الهادي الخليلي عمل مؤتمرين للكفايات العراقية الاول في واشنطن والثاني في بغداد ولم يوجه دعوة لي لابوصفي صاحب مشروع سبق مشروعه ولا بوصفي كفاية عراقية لكنني لست قطب الارض اعوذبالله من غرور القول لذلك التمست له الاعذار وصليت لتبقى المودة بيننا
احد عشر الى العشرين
ايها المحروسون الاحبة
اذا كان الملتقى لايزعم ولن انه يمثل علماء العراق في امريكا بل هو كما الواقع بعضا من هؤلاء فكيف اذن سيدعي تمثيل علماء العراق في بريطانيا وبلاد المهجر كافة
ان جاحد النور اما ان يكون اعمى بصر او اعمى بصيرة فمن ذا الذي يجحد قامات علماء العراق في بريطانيا او المانيا او اوربا بعامة شرقيها وغربيها
واعتذر للدكتور الفاضل عامر هشام ان يكون حديثي مقتصرا عما شاهدته بعيني وسمعته باذني


الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 08/11/2009 22:03:49
قلمك الثمين يستمر في نثر الابداع
تحياتي لك

الاسم: الدكتور عامر هشام
التاريخ: 08/11/2009 22:01:27
أخي صباح محسن... حتى أذا سمح لي الفاضل كاتب المقالة الصائغ فأني أود القول بأن للأطباء العراقيين في بريطانيا منظمتهم التي جمعتهم وأهل العلم تحت سقف واحد يلهج بحب وطنهم العراق وذلك في يوم الرابع والعشرين من تشرين أول الماضي.. وقد كان معنا البوفسور نزار الحسني زائرا من بغداد متحدثا عن جراحات الصدر والأكياس المائية في العراق وكان معنا كذلك البروفسور عبد الحميد العباسي ففصل وأمتع في موضوعة أمراض القلب.. بل ان هناك جمعية للأطباء العراقيين في دول الخليج العربي.. ومنظمتهم في أميركا نفسها حيث دعينا الى أجتماعها السنوي في شهر تموز المقبل.. وهكذا ترى أن هذه العقول اينما كانت فلا بد يوما من أن يصب عطاؤها في قلب العراق.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 08/11/2009 19:31:47
أستاذنا الكبير الصائغ عبد الإله الحريص على الشأن العراقي المحترم.
تابعت باهتمام ما ذكرته وهو مهم جدا لبناء منطلق أساسي لرعاية العلوم والعلماء في العراق.
ولا ادري لم جاءت المبادرة متأخرة في حين كان ينبغي الحث بها ابتداء وتزامنا من إقرار الدستور العراقي.
جهدكم أيها الرائع واضح جدا وحرصكم جلي ومائز في لم العلماء والمعرفة العلمية العراقية أينما نبتت.
سؤالي المتواضع حبذا لو شمل الحراك الأخوات والأخوة العلماء من العراقيين في بريطانيا على سبيل المثال لا الحصر سيما العلماء والبحاثة ومنهم المهتمين العراقيين بشؤون الطب والكيمياء والبيولوجي والتحاليل المخبرية الخ متوفرة في بريطانيا وبقية من بلدان غربية أوربية.
أتمنى لك التوفيق والصحة في مواصلة هذا المشوار المهم جدا. هذا وتقبل جل تقديري واحترامي لشخصك المبدع حقا في خدمة العراق.

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 08/11/2009 15:55:31
سيدي الصائغ هذه الأبوية حضرتني عندما قرأت أجابتكم في أحدى مقاهي الانترنيت أجابتكم التي هي وسام شرف نعلقه على صدورنا وقد اقترحت علي نفسي أن لاأجلها حتى موضوعكم القادم فمن يدري أنها تعيش حتى ذلك الحين فتفضلوا بقبولها مع اعتزازي واعتذاري ووعدي أن لاأكرر ذلك معكم أو مع غيركم في المرات القادمة


وصايغ

ألك أجمل شعر ناظم وصايغ
ذهب ما ثمنك مبدع وصايغ
الخليلي أبعث تحياتي وصايغ
أديب وعالم وحامل قضيه

دمتم تاجاً على رأسي ورأس الزمان /ناصرعلال زاير

شاعر أبوذية في وزارة الثقافة العراقية دائرة الفنون الموسيقية

بيت الغناء الريفي ذي قار

الاسم: الدكتور عامر هشام
التاريخ: 08/11/2009 12:38:10
سيدي الكاتب: شكرا لجهدك الطيب ولقلمك الفاضل.. فقد اثرت الشجون بما ذكرت من أسماء شخصيات العراق في اميركا مما نعرف صداقات وزمالة مهنة واختصاص. ولعلي هنا أود أن اقترح عليكم ما يلي: هل من الممكن لهذه المجموعة الطيبة المبدعة من ان تتداعى لتشكيل تنظيمها الخاص بها وبأسم "سوية من أجل العراق" لتبادر فتشارك في الأنتخابات المقبلة في الشهر الأول من عام 2010؟
فاليقين عندي ان شعبنا الطيب في وطن الحضارة-العراق سيعطي هذا الجمع الخير فرصة الخدمة والتغيير والبناء..

الاسم: قبلات من عبد الاله الصائغ وصلاة ودعاء لكل من شجعني
التاريخ: 08/11/2009 10:27:01

سماحة السيد علي القطبي
حضرة عالمة البيئة والجميلة معا شبعاد عبد الجبار
مولاي وقرة عيني الاستاذ عبد الستار نور علي
الحبيب سردار محمد سعيد
المحروسة الحبوبة شهد الراوي
الحبيب ناصر علال زاير

ياعائلتي في النور ياصدقائي يا اصفيائي
من سماحة السيد علي القطبي الى المبدع والشاعر والكاتب والمترجم عبد الستار نور علي والكاتب الاستاذ سردار محمد سعيد والباحثة في البيئة والشاعرة والناثرة ابنتي الغالية شبعاد عبد الجبار والكاتب الاستاذ ناصر علال زاير والاستاذ خزعل المفرجي وابنتي الاستاذ شهد الراوي واصدقائي في روضة النور
اشكركم بما يكارب التسبيح واحبكم الى حد ضياع الخط الوهمي بين اناكم واناي ! بمثل هذه المشاعر يتطبب جرح الجحود لعلماء العراق ومفكريه ! بصراحة ان عجزي عن تحية كل من يكتب الي جعلني اخسر ملائكة كثرا ! طيب بما ان ولدي السيد القطبي على تواصل معي وبما ان ابنتي المفخرة شبعاد جبار تتواصل معي وبما انني حييت الاصدقاء المفرجي وناصر علال زاير اذن اسمحوا لي ان ارقص طربا مع صديق انترنيتي نادر هو الاستاذ عبد الستار نور علي وكلكم تعرفون هذا الكاتب ذا الجاذبية فيما يكتب ولعل اكثركم لايعلم ان هذا الطود وقف معي في محنتي الصحية التي كادت ان تقضي علي فوقف رفاقي بالعشرات ليعززوا ثقتي بالطيبين وكم كنت احلم ان اعانقك في كوردستان ولكن عارضا داهمني فمنعني مع انني رئيس لجنة الوفاء
عموما استشفعك سيدي عبد الستار لكي تحصل لي نسخة من كتاب ناجي عقراوي ومستعد حتى دفع ثمنها ودفع البريد باقات ورد لك
ثم اسمحوا لي ان ارقص طربا مع حفيدتي الحبوبة شهد الراوي ووالله لانت شهد الجنة فلماذا الفوبيا مع الصائغ المسكين انا اسمي نفسي تراب الارض وارفض اذا مر فوقي اصدقائي ان يخلعوا احذيتهم فماذا تريدين بعد جدو
اما انت يا احمد الصائغ فحبك نار كما يقول عبد الحليم حافظ قربك نار وبعدك نار واكثر من نار نار ياحميد نار
ولدي ابو حسام مستعجل على موضوعي شربت فوقه ماي وسرسحته انني وجهت لنكات النور الى العلماء فاين يجدونه ماذا لوصبرت عليه وتركته اياما في المقدمة ام ان الحكومة حرضتك على خالو
ولدي احمد اشكرك لتدارك اعادة نشر موضوعي

احبكم
عبد الاله الصائغ

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 08/11/2009 03:36:59
استاذنا الجليل عبد الاله
هذا التقرير الرائع جعلني احزن حتى البكاء بقدر ما جعلني افرح ، أوردت اسماء لعلماء افذاذ وشخصيات لا تضاهى وهبها الله مكانة وموقعا لايصل اليه الا من مزج ليله بنهاره بحثا ودراسة وتعلما ، هذه المكانة التي يفترض ان ينحني لها الساسة والذين يتصورون انهم يتملكون العلم بل كل شيء وهم لايعلمون اجزاء اجزاء مما يعلم هؤلاء ، وعلى الرغم من نأي الساسة عنهم وتخليهم عن ما يمكن ان يقدموه للبلد حقا فهم لم ينسوا ابناءهم واخوتهم ولا طين بلدهم ، وانا على يقين ان ولاة الأمر لا يعرفون حتى اسماءهم ويا للأسف ،وأجد من المناسب هنا ان نذكر ان الحسن بن الهيثم العالم الكبير ودع حياته مفلسا من المال لكنه غني العلم غزيره تنحني الهامات قدامه وغيره كثير
اجلالي لك
اجلالي للعلماء الذين ذكرت
اجلالي لكل العلماء الذين لم يرد ذكرهم في المنافي او في العراق
ووافر تقديري

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 07/11/2009 23:49:34
مولانا البروف سفير السلام العالمي
السيد عبد الإله المرعبي الحسيني الصائغ النجفي..دام سالماً ومسدداً.
السلام عليكم
أبدع يراعكم في تصوير أمور شتى. ومن مثلكم يكتب في شأن العلماء, وأنتم المؤرخ القدير والأديب اللوذعي والكاتب المصقع. تكتب فتؤرخ وتبين مواضع الخلل, وتعتب بكل رقة وحنان, وتنتقد نقد الخبير, وفي نفس الوقت تؤمل إلى مستقبل أفضل.

من أجمل ما قلتم : أعطينا للوطن وسنعطي أيضاً, ولكن ما ذا أعطانا الوطن,, وأضيف على مقالكم أليست الحياة أخذ وعطاء. أليس لنا حق في وطننا كما للوطن حق علينا. يتبرع الرؤساء بمئات الملايين من اموالنا إلى أقصى الأرض وادناها, ونحن مشردون في ديار الغربة والبعد.

حتى الله تعالى وهو الخالق والرازق, وعدنا بالجنة مقابل العمل الصالح..

مولاي وعمي الكبير الصائغ .. ربما التقصير لدى بعض العلماء في الخارج بمختلف اختصاصاتهم. (حفظهم الله تعالى) بسبب قلة الصبر في الإستمرار في العمل.
سمعنا بوعود من كبار المسؤولين والوزراء بدعم العلماء والمبدعين في الخارج , ربما التقصير في بعض أصحاب الكفاءات والمبدعين لا يستطيعوا أن يكملوا المسيرة, ربما بسبب النرجسية المفرطة لدى البعض, وضيق الصدر, وقصر الأفق لدى البعض الاخر.
ليس الكمال أن نعمل مؤتمراً أو مؤتمرين أو حتى عشرة, فنعتقد ان على الحكومة والشعب أن يفرشوا لنا الورود ولا يتكلم أحد ببنت شفة كلمة تؤثر على مزاج البعض, أو تكدر خواطرالبعض.
الأمور بخواتيمها, والفخر والنجاح هو الإستمرار في طريق الألف ميل..
محبتي واحترامي واخلاصي ... كان ولا زال.

الاسم: شهد الراوي
التاريخ: 07/11/2009 21:44:02
لطالما وانتابتني فوبيا التعليق على مقالاتك الثمينة د عبد الاله الصائغ
تضرجني الرهبة حتى اني اقرأ كل الموضوع واهم بالخروج من النت لربما لان الاشياء العظيمة لا نستطيع وصفها ...
لكن اليوم قد احتسيت ارطالا من الجرأة وتجرأت على الرد
ما شاء الله عليك دكتور وعلى القدرة السخية التي يمتلكها ابناء العراق واحفاده .....
حماكم الله ..انتم كنوز العراق انتم من يستمد النفط والمعادن الثمينة منه قيمته ....العراق ثري بكم
حفظكم الله
اتمنى ان تتقبل مروري التطفلي...
تحياتي
تلميذتك
شهد

الاسم: اناصرعلال زاير
التاريخ: 07/11/2009 14:12:21
سيدي العزيز الاستاذالعملاق عبدالاله الصائغ بالأمس علقت على المبدع راضي المترفي فقلت له وللنواب وللجميع أسم الله على أساميهم فأنت ومن وحضروامن التسلسل (1-42) الف أسم الله على أساميهم أما التسلسل (2) فألف ألف أسم الله على أسمه سيدي عبدالاله الوطن يصبح عظيم بأبناءه من أمثالكم0دمتم بحفظ الله ورعايته وحرستكم عينه التي لاتنام000تلميذ تلامذتكم ناصرعلال زاير الناصرية مساء السبت 7/11/2009

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 07/11/2009 13:44:47
الاستاد البروفسور عبدالاله الصائغ قرات الموضوع كاملا وحتى الصور يبدو ان الصائغ عالج الامر بسرعة كما يفعل دائما اتنا الطيبين لاننا مهما قلنا ان الوطن هجرنا يبقى ناسنا واهلنا يجروناصوبه وبالتالي نجد انه يسكننا والامه تؤلمنا ربما اكثر ممن يعيش داخله لاننانجد ان ه>ه الدول التي نعيش فيها ليس احسن من العراق وان كفاءاتهم ليس باكثر من كفاءاتنا مادا ينقصنا غير القرار المخلص والواعي
تحية لكم ولجهدكم المخلص من اجل رفد الوطن بكفاءاته وومد الجسور بين الوطن وابناءه في الخارج

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 07/11/2009 08:50:07
سيدي سيد الوفاء، فخر العراق وسادن البهاء، صائغ قلائد الضياء والكلام المرصع بالعطاء، تبرق في الفضاء، بكل جميلٍ من لؤلؤ وسناء،
أحببت أن أمرّ عليك هذا الصباح لأسلم وأحيي، وسأقرأ النص على مهل وتؤدة،
كنت أتمنى أن نلتقي على أديم كردستان أيام احتفالية المرحوم ناجي عقراوي، لكن للظروف أحكامها، وللأحلام احياناً أوهامها، أتمنى أن تكونوا قد قضيتم أوقاتاً مشرقةً وأياماً عامرة، وأمسيات رائعة.
محبتي

الاسم: عبد الاله الصائغ وخزعل المفرجي وشبعاد عبد الجبار
التاريخ: 07/11/2009 06:10:09
العزيز الاستاذ خزعل المفرجي تحياتي وثنائي
احيل رسالتك الىالاستاذ احمد الصائغ فلاح موقع النور لعله يلتفت الى هذا الخلل فقد انفتح عندي الموضوع بعدربع ساعة واكتشفت ان الصور كلها غير موجودة باستثناء صورة واحدة
انني استشفع الاستاذة شبعاد عبد الجبار التي ذكرت جهدها في مؤتمر علماء العراق المغتربين لعلها تضغط معك من اجل نشر الموضوع كاملا او وضع لنك موقعي الناس ثم موقع الكاتب العراقي علما بان بعض مقالاتي موجودة في روضة النور بالعناوين فقط بيد انها لاتفتح نفسها لاحد وهذا لايعني جحد افضال الاستاذ احمد الصائغ فهو موضع اعتزازي وزهوي فليبارك الرب خطاه

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/AalSaykh/6wsh.htm
http://iraqiwriter.com/iraqiwriter/iraq/alsaak_2.htm

عبد الاله الصائغ

مشيغن المحروسة

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 07/11/2009 02:42:50
استاذنا الكبير عبد الاله الصائغ حياك الله
اصدقك القول سيدي الفاضل لم يفتح الرابط معي لعطب في جهازي اعتذر شديد العتذار ..ولابد ان القي التحية عليك واسلم على من تعلمنا منه الكلمة الصادقة الامينة
اسأل الله ان يكتب لك العمر المديد مصحوبا بلصحة والعافية ويبقيك لنا ذخرا..
دمت وسلمت رعاك الله
تحياتي
مع احترامي وتقديري العميقين




5000