..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يجوز الاعتداء على حق الأخر؟؟

رؤى زهير شكر

إن ما دفعني لكتابة هذا المقال  المصادفة التي ألمت بي لكتابة اسمي الكامل في محرك البحثGoogle)  ) ووجدت من  ضمن المواقع التي نشرت هو موقع يدعى بأسم (شبكة الرافدين الإخبارية  شبكة المقاومة) وان الموقع المشار إليه  قد نشر واحدة من قصصي (خلف القضبان) من دون إخباري بنشرها أو طلب السماح بنشرها ، وحتى عدم الإشارة الى المصدر الذي قد أخذت منه القصة، علما إني لم ارسل  قصتي إلا في موقع النور الثقافي الالكتروني وتم نشرها في يوم 23/10/2009  وموقع فضاء الثقافة النجفي في العدد الصادر ليوم 8/10/2009 وموقع شبكة الإعلام العراقي في الدانيمارك في يوم 13/10/2009.. فضلا عن نشرها في جريدة طريق الشعب الغراء في عددها 202/ لسنة 74.. ليوم 9/ حزيران /2009...

كتبت القصة في 22/5/2009 وكانت بعد سقوط النظام المقبور ولا تمت لمساندة النظام المجتث بأي صلة .. تدور أحداث القصة عن شاب مناضل رومانسي  يعيش قصة حب عنيفة ولم يتخلى عن حبه حتى وهو قابع في زنازين الظلم والتخلف العائدة للنظام المقبور بعد أن فقد كل من أحب من أهله بسبب مقاومتهم للنظام وجبروته إلا حبيبته الملازمة له منذ أيام طفولته  هي الشئ الوحيد المتبقي من عالمه بعد أن امتزج حبها بحبه للأرض ومجابهة ظلم النظام ..

تروي القصة الأحداث التي عاشها البطل في مراحل التحقيق والتعذيب ، حتى أثناء هذه المراحل بقيت صورة حبيبته عالقة في أجفانه .. فكانت البلسم الشافي لجروحه.. وبها يعاود رسم صور الماضي ليهدئ روع يومه.. فهي قصة محاطة بإطار الرومانسية  البحتة..

وبعد هذا الإيضاح .. يتبادر الى الذهن عدة اسئلة منها :

من هو المسؤول عن حماية حقوق النشر ؟؟

ومن أباح و أجاز الاعتداء على حقوق الأخر الفكرية ؟؟

هل يجوز نشر نتاج دون علم الكاتب أو الجهة الناشرة؟؟

أين هي حقوق الكاتب في العرف الإعلامي؟؟ .. قد يجيز المختصون اخذ نتاج أدبي ونشره ، لكن هل يجيزون أيضا عدم إخبار الكاتب أو الناشر؟؟ ، علما إن الموقع  الذي اخذ القصة لا يمت للأدب بصلة .. فهو موقع سياسي..

إنها ليست سوى دعوى لحماية حقوق النشر وعدم التجاوز على حقوق الكاتب أو الناشر من هذا التجاوز..

رغم تعدي البعث واضطهاده فئات الشعب كافة .. وعندما تم قمع رأسهم خيل  لنا إننا في النعيم؟؟ لكن لم نكن نعلم إن اتبعاهم  لازالوا بيننا يعثون فسادا وإرهابا..  

مسخوا ولازالوا يأملون خيرا .. فزاد الله مسخهم مسخا .

 

 

 

رؤى زهير شكر


التعليقات

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 24/12/2009 05:27:58
السلام عليكم
العزيزة الست الرؤى زهير
اهديك تحية الصباح المعطرة بريحة ورد الياسمين
اني من المعجبين بافكارك وطريقة تناولك لسرد القصص ,
و ردك على اصحاب التعاليق باسلوب جميل وهذا يدل على طيبتك واخلاقك العالية,,,,,
سرقه افكار وكتابات الغير تعتبر جريمه فى حق الكاتب المبدع الحقيقى فكيف يرضى ضمير اى شخص بادعاء كتابته لابداع وافكار صاحبها بكتابه اسمه على مشاعر واحاسيس غيره بدون وجه حق ليس عيبا على الاطلاق ان تنقل الموضوع وتكتب تحته انه منقول او حتى لا تكتب منقول ولكن لا تنسب موضوع لست انت كاتبه لنفسك فاذا كان الموضوع هادفا ويحمل مشاعر نبيله ويستفاد به الغير فلا عيبا فى نقله بل على العكس انه شىء جميل ان تستفيد وتفيد غيرك فالابداع ليس حكرا على صاحبه فقط بل من حق الغير ان يستمتع بابداعات صاحبها ولكن ان تنسب حق هو ليس من حقوقك وفكر وتعب وجهد ومشاعر واحاسيس غيرك فهذا هو العيب فى حد ذاته ويندرج تحت مسمى سرقه الافكار

الاسم: صديق
التاريخ: 22/12/2009 08:31:16
الست المتالقة الرؤى زهير
اهديك اجمل عبارات الود والاحترام
ان سرقة مجهودك الادبي واعادة نشرة بمواقع ارهابية هذا عمل عدواني ووحشي واعتداء سافر على حقوق النشر الفكرية , وهذا العمل لاتقبلة الديانات السماوية والقوانين الوضعية والاعراف السائدة ,
واني اضم صوتي الى صوتكم الكريم ونطالب الجهات المسؤولة باتخاذ اشد العقوبات الجزائية بحقهم واغلاق موقعهم
وشكرا لكم


الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 17/12/2009 18:48:52
الاخ الفاضل محمد طارق خليل:
شكرا لبلسم كلماتك سيدي الذي عبق عطره فوق جرح حروفي...
وعلى امل ان تتطلع على بعض من حروفي المتواضعة فتقبل مني فائق الامتنان....
رؤى زهير شكر

الاسم: محمد طارق خليل
التاريخ: 17/12/2009 00:05:11
أسف علي ما حدث لكي و لكن كما قرأت التعليقات السابقة إن موضوع السرقات الأدبية تحدث دائمة و بالذات علي الإنترنت لكن أحب أن أضيف رغم إني لم أقرأ قصتك هذه و عموما و أسف إني أقول لكي رغم حبي للقصص و الروايات و القصائد يوجد كتاب و شعراء كثيرين لا أعرف عنهم شئ و لا متابعهم لكن إن شاء الله سوف أتابع أعمالك.لكن أنتي ذكرتي بنفسك إنك نشرتي هذه القصة في أكثر من موقع و إن شاء الله حقك محفوظ لأن أكيد هذه القصة رائعة بسبب إنها سرقت منك لكن اعلمي إن المواقع الأخري دليل علي إنها قصتك أنتي و في الأخر أحب أن أقول لكي توكلي علي الله و هو حسبك و نصيرك و عنده مفاتيح الغيب لا يعلمها إلا هو.
و أسف إذا كنت طولت في تعليقي و أزعجتك.

الاسم: عبد علي الجنابي
التاريخ: 09/12/2009 18:35:35
الست المبدعة رؤى زهير المحترمة
احيك على مجهودك المتميز في كتابة قصة خلف القضبان
واني استنكر الاعتداء على حرية الصحافة وقيام موقع الرافدين بسرقة قصتك بدون علمك واعادة نشرها بموقهم وهذا ليس غريبا عليهم لانهم قتلو وسرقوا شعبنا العراقي خلال 35 سنة ...
وتاكدي اختنا العزيزة الغالية باننا نقف معك وياتي اليوم الذي سوف يحاكمون ية بتهمة السرقة ويدفعون لك اضرار مادية ومعنوية
ونريد منك الجديد ولاتبالي ابدا لهولاء ,,,
وان قصصك يشهد لها الاعداء قبل الاصدقاء
واتمنى لك ياختنا العزيزة اخت كل العراقين المزيد من التالق الادبي وانشاءالله تضعين بصمتك في كل المهرجانات والمحافل الدولية والمحلية والنجف الاشرف تفتحر بيك لانها انجبت وردة بيضاء وشكرا لك يااروع رؤى بالكون

الاسم: حامد عبيد الجنابي
التاريخ: 07/12/2009 13:04:04
الرائعة رؤى زهير
مساءك شهد وورد
ان اعادة نشر قصتك بمواقع اخرى وبدون علمك هذا يعتبر عمل لااخلاقي ويتنافى مع حقوق النشر الفكرية ,,,
اني من خلال متابعتي المستمرة لكل ماتنشرين ووجدتك انسانة رائعة وهادئة وتملكين خيال واسع جدا في مجال الادب واتنمى لسيادتكم مزيدا من الابداع والتالق وانشاءالله تضعين بصمتك بالمحافل المحلية والعالمية لانك اهل لها ,,,,
واخيرا اتمنى لكم كل الخير والسعادة من داخل اعماقي

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 06/12/2009 15:08:08
المدعو ب(سيد بشير الهاجري ، امينة عبدالرسول) :
لايسعني الا ان اتقدم بالشكر الذي يقابل مروركم المبسط المشابه لكلماتكم ، فلو كنتم من ذواق الادب وهواته لما استخدمتم كلمات عامية واخطاءكم اللغوية تشاطرها النحوية ومع ذلك لا اقول الا شكرا.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رؤى زهير شكر

الاسم: سيد بشير الهاجري
التاريخ: 05/12/2009 16:42:46
السادة مشرفين موقع النور الكرام
تحية طيبة
النشر في المواقع الاكترونية لايعتبر فد شي عجيب لان قسم من المواقع حتى المخابرات الامريكية ماتعرف اماكنهاولذلك فلا قيمة للنشر وابداء الاستياء واني اعرف حتى مواقع تاخذ صور لفنانات معروفات وتعمل فتوشوب وتوضعها في مواقع غير اخلاقية ولاتستطيع رفع دعوى قضائية عليهم لانهم لايعرفون اماكن هذة المواقع
وان قصة خلف القضبان قصة عادية جدا واحداثها معروفة وحتى لانتحاج الى قصة لكي نعرف ماذا كان يعمل النظام الصدامي التكفيري
قد نحتاج قصص مفيدة وهي لتوعية الناس باخطار اهداف اليهود لتشوية الدين الاسلامي الحنيف
وشكرا جزيلا لكم

الاسم: امينة عبدالرسول
التاريخ: 05/12/2009 05:43:28
قصة خلف القضبان عادية جدا وموجودة على الواقع وكل الناس تعرف هذة القصة لانها عاشت مع حياتنا واما نسخها ونشرها بمواقع اخرى وباسمك لاضرر فيها

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 23/11/2009 10:38:14
السيد فاروق طوزو:
ارق عبارات الشكر واجزلها لنور مرورك سيدي ولتضامنك مع جراح حروفي...
دمت مبدعا..
تقبل تقديري وامتناني سيدي الجليل..
رؤى زهير شكر

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 23/11/2009 10:33:17
السيد فراس حمودي الحربي:
تنحني عبارات الشكر لنور مرورك فوق حروفي ...
شكري لك ولكل عائلتي في النور..
تقبل كل الامتنان سيدي..
رؤى زهير شكر

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 23/11/2009 10:27:58
الفاضل عدنان العنتر:
مرورك سيدي فوق مساحتي ماهو الا بلسم لحروفي الجريحة.. فكلماتك سيدي تدفع بحرفي الى اميال الخطى نحوالابداع ...
دمت متلقيا بهيا..
تقديري وامتناني..
رؤى زهير شكر

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 22/11/2009 23:04:08
أما عن النشر بغير موافقة صاحب المقال أو المادة فهذا أمر مازال مقبولاً وهم يضعون اسم صاحب المادة بأمانة أما أن يعتدي دعي ما على مادتك على طريقة اللصوص فهنا الطامة الكبرى وهذا ما حصل لكتاب كبار أمثال يحيى السماوي ووفاء عبدالرزاق واسماء أخر منهم كاتب السطور العبد الفقير
هم لا يدفعون أجراً ، لا بأس
أما أن ينشروا مادة الكاتب مذيلة باسم دعي للكتابة فهنا المصيبة الكبرى
لك محبتي وتضامني وحييت ايتها المبدعة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 22/11/2009 18:17:49
سيدتي والله رائعة وارجو ان لايتكرر هذا الوضع هذا نصب وحتيال سالمين يااهل النور

الاسم: عدنان العنتر
التاريخ: 21/11/2009 20:43:03
الرائعة رؤى مع التحية
سعيد جدا بمروري وقراءة ما كتبتي
ولكني استغرب اتنادين بوضع ضوابط للنشر
اتريدين سل سلالة للمثقف وما يكتبة
والقانون سنة حمورابي واعطى كل ذي حقا حقة
ليس بالجدبد على المتطفلين العبث بسرقة حقوق الكتابلا
واستمالة القراء
لقد سرقوا اكبر من الكلمات سرقوا بلد كامل وقالو هذا بلدنا
كنا نخاف الطاغية ونحافظ على ما ينشر
الان اتى السراق وسرقوا كل العراق وقالة نحن
نحن .. نحن من صنع العراق
امسكي قلمك اميرتي
واكتبي من جديد وتحدي سراقك
فهم كثر
سوف ياتي اليوم وتلتقي بهم
وتضيع من بين السنهم لغة الضاد
وقتها نصفق لصاحب الدار
ونطرد سراق الحقيقة
بوركتي

يكفيكي فخرا اننا نقرأ لك ونتامل اجمل ما كتبتي وننتظر ما ياتي منك
قارئ من داخل البلد الكسير

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 19/11/2009 20:49:35
الفاضل محمد:
ارق تعابير الشكر معزوفة بأهدئ نغمات الامتنان لنور مرورك فوق جروح سطوري ...
ان شاء الله ساكون عند حسن ظنك سيدي الجليل وعلى امل التغير نهدئ المنا..
دمت بخير..
تقديري وامتناني..
رؤى زهير شكر

الاسم: محمد
التاريخ: 18/11/2009 09:43:38
اصبح عالمنا المعاصر غابة حقيقية في كل شيء وتحول العالم من عالم الابداع في الانتاج بكافة انواعه واشكاله الى عالم التفنن في السرقات بشتى انواعها واشكالها
اصبح الكثير في زمننا الظالم ينسب جهود الناس اليه بمجرد ان يغبر لافتتة العنوان ويبقي البناء كما هو ثم ينسبه الى نفسه بلا حياء
ولكن .... لن تبقى الامور هكذا لابد ان تتغير
والى ذلك الحين اتمنى ان لاتحبطك هذه الامور وتقلل من نشاطك
تحياتي الصادقة

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 11/11/2009 19:55:30
السيد حامد الجنابي:
تناثرت ورودك فوق مساحتي فعبيرها قد فاحت به حروفي الجريحة..
تقديري و تحياتي لك ايها الفاضل...
رؤى زهير شكر

الاسم: حامد الجنابي
التاريخ: 09/11/2009 18:09:40
العزيزة الست رؤى زهير
تحية معطرة برائحة الورد والياسمين
عزيزتي ست رؤى ان اعادة نشر قصصك بمواقع اخرى وبدون علمك يعتبر اعتداء صارخ وواضح على حقوق النشر الفكرية ولكن مع الاسف الشديد ان الرقابة بمناطق الوطن العربي معدومة والمفروض يقدم اصحاب الموقع للمحاكمة ويتم حجب موقعهم من الانترنيت على اقل تقدير ودفع غرامة مالية كبيرة حتى يكون عبرة لمن اعتبر

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 08/11/2009 14:52:24
السيد نسيم الكاتب:
كل ماذكرت سيدي هو الصواب لكن الى متى يضيع هدنا هباءا في ايديهم ؟؟
ومن سيحمي بنات افكارنا منهم؟؟
لك تقديري ..
رؤى زهير شكر

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 08/11/2009 14:47:40
السيد ضياء الساعدي..
كل الشكر لمرورك فوق المي..
ننتظر الامل لظهور جهة ترصد الحركة الثقافية وتحمي حقوق الكاتب والناشر من هذا التجاوز...
تقديري وامتناني
رؤى زهير شكر

الاسم: نسيم الكاتب
التاريخ: 07/11/2009 21:54:45
جوابي على العنوان فقط يقول :
إن من جوَّز "ويجوز" لنفسه الإعتداء على الآخر ضمن ما نعرف من الأفكار المريضة ـ إن لم نقل الهدامة من أساسهاـ جاز له ـ ضمن مفاهيمه أيضا ـ الإعتداء على حقوق ـ وليس فقط حق ـ الآخر ..

الاسم: ضياء الساعدي
التاريخ: 07/11/2009 20:57:17
المبدعة رؤى ... انا مع تساؤلك وللاسف الشديد يحدث مثل هكذا الكثير الكثير من تطاول على حقوق الاخرين لربما تجدين الان من يكتب نتاجك هذا باسمه وينشره في احدى الجرائد او المجلات . يفترض ان تكون هنالك جهة ذات شان تتولى متابعة حقوق الكتاب ومقاضاتهم .. واخيرا ياسيدتي رؤى تقبلي مروري وانزعاجي من {الرافدين} ضياء الساعدي / فنان مسرحي . الشطرة

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 07/11/2009 20:37:31
الفاضل باسم الجابري..
سنبقى ننتظر على ابواب الامل ، عل الاتي يحمل لنا بصيصا من النور الذي يقود او يدعم حماية المواد المنشورة...
تقبل تقديري وامتناني سيدي..
رؤى زهير شكر

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 07/11/2009 18:44:23
سيدي الفاضل بشير الغريب :
كما ذكرت انا في المقال بمحض الصدفة ومن دون علم مسبق كتبت اسمي في محرك البحث ووجدت القصة باكملهاولم يكن لدي علم بنشرهاولم يتفضل الموقع المذكور حتى بارسال خبر لي بنشره ولم يشر الى المصدر الذي قد اخذت منه القصة؟؟
لك كل الامتنان لمرورك سيدي..
تقديري وتحياتي
رؤى زهير شكر

الاسم: باسم الجابري
التاريخ: 07/11/2009 17:28:36
ان السرقات الادبية والصحفية اصبح امر شائع في العالم وخصوصا في موقع النشر الالكتروني .
نقول لاباس بنشر نتاجات الكتاب والادباء شريطة ذكر اسمائهم او مصدر النشر حتى وان لم يتم اخذ اذن الكاتب لكن نرى الكثير من المواقع والصحف تنشر نتاجات الغير وتنسبها لاناس اخرين .
الاخت المبدعة رؤى
الامر ليس على المستوى الشخصي ، بل هو عام يشمل الجميع لذا ادعو الجميع الى استخدام الطرق القانونية التي تنص عليها قوانين حماية حقوق النشر وتفعيل العمل بها .
فهو السلاح الوحيد للحد من تلك السرقات الادبية .

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 07/11/2009 16:25:16
السيد علي زاغيني :
نبقى نتسأل:
هل من رادع لهذا التجاوز؟؟
ومتى سيكون نتاجنا في مامن؟؟؟؟
الف شكر لمرورك فوق مساحتي سيدي..
رؤى زهير شكر

الاسم: بشير الغريب
التاريخ: 07/11/2009 16:25:11
اختي الغالية المبدعة رؤى
عليك التاكد من نشرها وان شاء الله لا يضيع حق لك مدام له مطالب
مودتي
بشيرالغريب
دمشق

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 07/11/2009 12:38:32
المبدعة رؤى زهير شاكر
تحية طيبة
للاسف حدث هذا مع ايضا فقد تم نشر عدد من المقالات نشرتها ونشرت في صحف دون علمي ومن غير الاشارة الى اسم كاتب المقال

تحية لجهودك الطيبة
علي الزاغيني




5000