.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحلقة الثانية من مذكرات غير صالحة للنشر

مؤيد نجرس

ذات يوم كان العيد ذا طعم علقمي المرار .... لماذا  هل لان أطفالنا لم تحتضن اللعب  والدمى والملابس الجديدة وهي تنام ليلة العيد  ...  لتغني (خرجت يوم العيد ) في أول أيامه ....؟ أم . لأننا اعتدنا أن نذهب صباح أول أيام العيد ونلتقي بأحبتنا عند وادي السلام ...    ؟  الأمر لا يختلف كثيرا    .....   ولا أريد سرد القصة .....

 

ولكن  إليكم  


العيد في الطريق

                                              

العيد في طريقه إلينا   ....


لكنما  ألليل هنا طويل ....... 



إذ لم يزل الأطفال نائمين

فإنهم قد  أدركوا لن يأتي الصباح

 

     وسافرت أحلامهم  كقشة 

 

                          في قبضة الرياح  ....

 

      ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

العيد في مدينة تعج بالذئاب والثعالب  ....

 

تغص بالفقراء والبسطاء  ...,

 

كالماء الذي يغص بالطحالب ..

 

 

أبطالها قد صنعوا من الورق

 

سادتها ...

 

قد تركت دماء قتلانا

 

على أكتافهم لون الغسق ...,

 

يا أيها العيد الذي قد جئتنا

 

بالاه .. والآلام.. والصداع .. والأرق. ..

 

دع ليلنا يمر كالسلام كالحمام ..

 

فإننا منذ عقود قد خلت ..

 

لم تترك الحرب لنا سوى  انتقام .

 

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

العيد في الطريق ...

 

لكنما الأطفال نائمين

 

فإنهم قد أدركوا  أن القدور لم تلد سوى المياه .. والبخار ...

 

أما رغيف الخبز

 

فهو شارد خلف حدود الصبر والأنين ..

 

لكنما الحرمان للرغيف والحنين ..

 

طاردهم حتى بأحلام المنام ..

 

ولم تزل أطفالنا ..

 

ولم تزل أحلامنا

 

بل لم يزل اجمعنا يقبع تحت خيمة السلام ....

 

 

 

 

مؤيد نجرس


التعليقات

الاسم: غيد
التاريخ: 16/05/2010 11:58:24
سلمت يمناك على ماخطته بانتظار الجديد

الاسم: مؤيد نجرس
التاريخ: 16/02/2010 18:35:23
اشكر مرورك الكريم اخي محمد وهذا من ذوقك الرفيع

اكرر شكري وارجو التواصل معي
نجرس

الاسم: محمد الجبوري
التاريخ: 16/02/2010 00:51:47
حلو يامبدع يانجرس




5000