.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عيسى حسن الياسري: نشيج عراقي في كندا !!

ناظم السعود

وصلني صوته هذه المرة متقطعا، كأنه يكتظ بالأنين والمرارة والدمع المتراكم واحسست أن الاثير الممتد بين كربلاء وكندا هو أبعد من لقاء منتظر.

اتحدث هنا عن شاعرنا العراقي الكبير عيسى حسن الياسري الذي دفعته الاقدار البشرية ليتساكن جغرافيا في بقعة لم تخطر له على بآل ولا احتسب جمهور الشعر ان يغص بالبعاد القهري هكذا.

الياسري لمن لا يعلم هو درة ثمينة في قلادة الشعر العراقي الحديث وهو حقا وصدقا آخر الشعراء القرويين في العالم وقد تعرض في زمن الرماد العراقي إلى احداث جسام ووقائع خادشة للشعر والانسان ولكنه ابى كأي جنوبي أصيل ان يمكث في أرض طاردة واجواء قاسية ، حمل أوجاعه وانين الفقراء واسرار الدواوين إلى هناك... إلى كندا قبل نحو عشر سنوات مستوحدا ومنفردا بالتاريخ والجغرافيا وقوانين الكوارث ليبثها معا شكاوى المتهجس لعصر انقراض الانسان.

كنت شاهدا على رحلة الجلجلة للياسري الكبير ونقلت بأمانة فصول الامتهان وضياع الكرامات يوم كتبت مقالتي الذائعة ( هل مات عيسى الياسري  ) وكانت أشبه بصرخة في وادٍ متهم بالتواطئ ومشاركته الأثم. كان ذلك في تسعينات القرن الماضي يوم إن اضطر الياسري ليعمل كاتبا للعرائض أمام محكمة بداءة الاعظمية في بغداد ولسبعة أعوام متتالية ناسجا بذلك واقعة مخزية لن ينساها تأريخ الأدب العراقي في راهنه وقادمه ولولا حكمة مجبولة في ضمير الرعاة الجنوبيين لكتبنا وداعا مبكرا لهذا القلم النقي والوجدان الطاهر ومن خلال تآمر الجغرافيا على التأريخ اضطر الياسري ( في عملية اختيارية مجبرة ) على ان يندغم في رحلة الهجرة والاغتراب وانقاذا لما تبقى وكان اللجوء الانساني قد اختار له ابعد من مسافة الخيال وهو كندا حيث الأقامة وتسكين الجروح والأسى لما فات والنهنهة على ما تبقى.

لكن الياسري كأي عراقي ممسوس بجذره وهويته أبى الا ان يظل شاخص القلب والوجدان إلى أرض الرافدين المستباحة للحرائق والنهب وتجريف الوجود ،وهكذا شهدنا الياسري وهو يحمل عكازة الكبرياء يحلّ عاما أثر عام بعد الزلزال النيساني 2003 وكنا نحن احبته وخلانه واخوته  بالروح يتملكنا الحزن والخوف على هذا القلب الملتاع  وهو يعبر الفاصلة الجغرافية ما بين مونتريال وبغداد لعلمنا ما قد يجري من مفاجئات مدخرة لكنه كان يأبى إلا ان يحل بيننا مشاركا فواجعنا وقلة الناصرين لنا ، ولن اذكر فصول الجهالة والضغائن  التي واجهها من الصغار ممن حشروا في كراسي ثقافية هي اكبر منهم بكثير ولن يذكرهم التاريخ الا بالاستهجان والفضيحة غير ان حكمة الشاعر الجنوبي تجاوزت المؤامرات الصغيرة ليحفر اسمه عميقا في وجدان الشعر وضمير الموقف.

اليوم يصلني صوت الياسري الكبير من خلال الانترنت ليشير إلى كروب كثيرة يعانيها هناك ويطلقها هنا كنشيج عراقي طويل في كندا .. يقول لي بأحرف منداة بألنهنهة (قلت لهم هنا أنني لا املك حتى ثمن مراسيم الدفن ..فأن متّ اتركوا جدثي مع الفقراء!) .. ولن أزيد !!.

 

ناظم السعود


التعليقات

الاسم: محمد الجوراني
التاريخ: 02/01/2008 16:27:52
الأخ العزيز الاستاذ ناظم السعود ..أرجوك ، أرجوك راسلني على ايميلي
jurany5@yahoo.ca
سأنتظرك .. و سلامات لك و لقلبك الطيب الذي أتعبه الدنس الذي ترتفع معدلاته بسبب ارتفاع حرارة الأرض.. أنتظر ايميلك.. و لك كل الحب.
محمد الجوراني

الاسم: ناظم السعود
التاريخ: 03/11/2007 06:34:07


العزيز الرائع محمد الجوراني المحترم


شكرا لك على هذا الود الجميل
ولم تستطع الجلطتان المتعاضدتان ان تمحوا اسمك
وشخصك الاصيل على طول الفراق وتوالي المصائب
وابارك مشروعكم الرائع باصدار مجلة سلالم
وانا سعيد لانكم اخترنم مقالتي عن الياسري الكبير
لتنشر في العدد الاول
فقط اهمس لقلوبكم العراقية بمقترح ارجو ان ينال اهتمامكم :انه طالما انكم في بداية المشوار فيكون من
الاوفق ان تتبعوا مبدأ الملفات او (شخصية العدد) مثلا
يجري اختيار عيسى حسن الياسري شخصية للعدد الاول ويتم
جمع واستكتاب عدد من الكتاب والادباء الذين اهتموا بهذه
الشخصية ودرسوها من جوانب عدة وهكذا سيتوفر لكم
ملفا محترما سيكون مرجعا عن الشخصية ومكسبا ثقافيا لكم
هذه همسة من زميل لكم اخذت الصحافة الثقافية ثلثي عمره
ويهمه ان ينقل خلاصات تجربته لمن سيكمل دورة الحياة
وبكل سرور اخولّكم نشر الموضوع علما ان كتاباتي عن
الياسري مستمرة منذ اكثر من عشر سنوات
هو يقيم معكم في الافق الكندي قلا اعرف رقم هاتفه
لكنني اتراسل معه من خلال الانترنيت واليكم ايميله



aisa-h-alyasiri@maktoob.com

واقبلوا من قلبي المعطوب خالص التحية
ناظم السعود

الاسم: محمد الجوراني
التاريخ: 03/11/2007 02:32:35
الاستاذ المحترم ناظم السعود .. تحية من القلب ايها الكاتب العراقي الجميل..يسعدني بعد سنوات طويلة من الغربة و القطيعة و اليأس أعود لقراءة كتاباتك الرائعة .. استاذ ناظم ، أنا أعيش حاليا في تورنتو-كندا و بصدد اصدار العدد الأول من مجلة ( سلالم ) الخاصة بالمبدع العراقي . و قد وجدت في هذه المقالة بداية استثنائية لنسرها في المجلة لأن تسليط الانتباه على المبدع الكبير عيسى حسن الياسري انما هو شرف قبل أن يكون واجبا.أرجو السماح لي بنشر الموضوع و تزويدي بتلفون الاستاذ عيسى حسن الياسري و ايميله ان أمكن .. و تقبل فائق شكري و تقديري متمنيا سماع أخبارك ايها المبدع الجميل ..عدد المجلة الاول سيصدر خلال أسابيع،سأرسل لك موقع المجلة حال نزول العدد..
محمد الجوراني




5000