..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الى صديقي المهاجر حسين غازي خضير

د. غالب الدعمي

 


صديقي العزيز


عبر مركز النور أحاول ان أتصل بك....أين حلت بك الايام بعد المآسي التي تعرضت لها في بلدك العراق.

لن انس تلك الساعات واللحظات التي رأينا فيها أبنتك وهي مضرجة بالدماء وتتنفس بصعوبة قبل ان تغادرنا الى العالم الاخر ولن انس كيف إن الارهابيين قتلوا أبيك وخطفوا ابنك الاخر.

أردت أن تلوذ بما تبقى لديك فهاجرت الى محافظة في وسط العراق ولكن العصابات الاجرامية تابعتك الى خيمتك الجديدة، وبدأت من جديد تساومك وترسل لك التهديدات تلو التهديدات.

كما أن ابنك لم يسلم من هذه العصابات حينما حاول العودة مرة اخرى لزيارة اصدقاءه في حي الجامعة في بغداد فخطف وتمت مساومتكم بدفع الفدية مقابل اطلاق سراحه.

أي وطن هذا يفعل بابنائه كما حصل لك ولي ولغيرنا من العراقيين .

هجرنا . فجرت بيوتنا . قتل أطفالنا وقطعت أرزاقنا ونحن اليوم صديقي العزيز تائهون في بلاد الغربة.

نبحث عن ملاذ امن نحافظ فيه على ما تبقى من عمرنا وممتلكاتنا وضحكات اطفالنا ونسائنا .

انا اليوم عزيزي اشتقت اليك .. أسال عنك من أهوال البستك اثواب السواد وصورتك ما زلت أحتفظ بها ولعلها تظهر في مناجاتي هذه ... هل ما زلت كما انت في الصورة !؟

ام غيرتك المصائب والالام.

أتمنى صديقي العزيز الاتصال بك من خلال بريدي الالكتروني لعل الغرقى ينقذون بعضهم.

أذكر كيف كنت تخرج من بيتك وتصبحني وأنا أمسيك بعد ساعات وكيف كنت تحمل ابنتي الصغيرة على كتفيك وهي كما يبدو لي مشتاقة الى اناملك لتداعب شعرها الجميل فانا لاأستطيع بعد اليوم أن أتحمل أي خبر يحمل انباءا غير سارة عنك.

رجاءا قل لي انك تعيش في بحبوحة وانك مرتاح وان اهل الدنمارك عوضوك عن الذي فقدته في بغداد في العراق حيث الامان والحب والجمال والشواطئ الجميلة والشعب الطيب.

 

تحياتي لك

 

 

 

 


 

د. غالب الدعمي


التعليقات

الاسم: هشام
التاريخ: 27/10/2009 09:36:38
اللهم طمئن كل غايب وطمن احبائه عليه




5000