..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صباحٌ مغشوش!

بلقيس الملحم

 صباحٌ مغشوش!*

 

وأخيرا تصالح الخفاش مع النور, وبدأ في نسج علاقات حميمة تشبه دعك اليدين بالزيت..

كان ذلك هو الفأل النحس للنواقيس التي دقت متأخرة وبعد فوات الآوان.. مما سمح لأكثر من تسعين جثة أن تنزلق!

 

كتبت هذا النص إثر التفجير الإجرامي الذي استهدف وزارة العدل العراقية ومقر محافظة العاصمة الأحد 25-10-2009 وسقط على إثره تسعين قتيلا وأكثر من ست مئة جريح

 

 

لصوص بلقيس!

فتش عن تاج يلبسه ليتقدم إلى خطبتها, ويكون ملكا يفاخر به, لم يجد حيلة سوى أن يسرقه منها!

ذلك الصعلوك رصع جوهرتين مكان عينيها, ثم باعها لتاجر أعضاء بشرية!

 

 

محشي!


انتهى الحفارون المتخصصون في المقابر الجماعية من حفر خمسين قبرا دون أن يجدوا أثرا للمغدورين, حفروا أكثر.. فاكتشفوا حفرة كبيرة محشية بأكداس الضحايا, العجيب في الأمر أنهم دُفنوا في أكياس نظيفة, ومرقمة بذمة وضمير!!

بعدد الأذرع, و السيقان, والأذان, والأمعاء المحشية بآخر صرخة استغاثة!

أما الرؤوس فلم يجدوا لها أثرا حتى الآن!!

 





قبل أن يفسد المشمش!


تجربة أكثر من رجل في حياتها لم تصنع منها امرأة جريئة كما اعتقد الكثير, فثمة تحديق طويل في جدران الغرفة الصامتة خلق منها شخصا مختلطا بين الخجل والانطواء الّاإرادي, هكذا هو نهارها المنقضي بين قهوة تعدها لوالديها العجوزين, وخضار تسلقها دون توابل, التوابل التي كانت تشمها من نافذة الجارة المدلَّلة كانت جديرة بأن تبعثها على البكاء في وحدة الليل الطويل وهي تشتهي مشمشا طازجا من بقالة الخضَّار, ليرحل فصل الصيف ويحل فصل الخريف ويكون وقتها قد فات الأوان, لأن المشمش المُشتَهى, ذوى في مكانه, ورُمي في أقرب مزبلة, أما ما تبقى منه فقد جُفف, أو هُرس في كؤوس المثلجات والتي خطرت ببال والدها يوما فاشتراها لنفسه دون أن تمتد يدها الخجولة لتتحسس معدتها الحامضة وهي تقرقر ببراءة طفلة في سن اليأس!


 

 



 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 28/10/2009 11:50:33
brother Sami
We don't see the face of our beloved when they struggle with the last breath..that's how death shows mercy!

الاسم: Sami Alamiri
التاريخ: 27/10/2009 20:01:27
False Morning !!! nevertheless it must shine with
your Wishes !! I tell you
----
أما الرؤوس فلم يجدوا لها أثرا حتى الآن!
----
That is maybe better !! do you know why ? It is Just because of the mothers tears !
Thanks too mach Balkis
Sami

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 27/10/2009 11:29:31
شكرا لمروروك اخي سعد..
ونحن نفتقد نصوصك أيضا!

الاسم: سعد المرشدي
التاريخ: 27/10/2009 04:35:18
الله عليك يا بلقيس لكلماتك سحر استثنائي يهزني دوما ...ودوما...ودوما...افتقدناك
سعد المرشدي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/10/2009 19:23:04
ان شاء الله
إن شاء الله ياريما

سلمت

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 26/10/2009 15:52:50
الرائعه بلقيس الملحم ..

اصابتني قشعريره وانا اقرا نصوصك ( من المعاناة طبعا التي بداخل النص ) .. ما هذه الوحشيه الن يكتفوا .. ويصحوا ويتوب الضمير .. هذا الغريب المعتدي الن يرحل .. الن يعقل ...

كم اتاسف على حضارات الغرب .. وكم ابكي على الانحراف واستغلال الدين للتشويه ...

ان شاء الله ستعود تبتسم العراق ..


دمتي مبدعه

تحياتي لك

ريما زينه





الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/10/2009 15:27:28
تسلم لي عيونك ياسلام
..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/10/2009 15:26:28
حمودي
أيها المشفق
سأحزن مادام هناك عراق يذبح دون رقيب
ما أقول إلا طاح حظها من حكومه ماتعرف ادبرها!!

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 26/10/2009 15:20:53
اختي العزيزة أسماء
اشكر لك وقوفك مع تلك الطفلة!
مودتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 26/10/2009 03:47:00
لصوص بلقيس!


فتش عن تاج يلبسه ليتقدم إلى خطبتها, ويكون ملكا يفاخر به, لم يجد حيلة سوى أن يسرقه منها!

ذلك الصعلوك رصع جوهرتين مكان عينيها, ثم باعها لتاجر أعضاء بشرية!



الغالية بلقيس
ود لعينيك سيدتي
سلاما

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 26/10/2009 03:31:56
ان كانت بلقيس تأسف لخطايا العصر فلهذه الخطايا بقايا هي صور المشاهد الدامية الت تدمي القلوب ... هكذا هي بلقيس تراقب من بعيد وتتوجع عن قرب .. لكن نتمنى أن الله يبعد هذا الغم والهم عن اهلنا المساكين لترتاح نفوس محبي العراق واهله وتهدأ روح الملحم من الفوران .

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 26/10/2009 01:00:05
تأسف الأديبة بلقيس الملحم على خطايا العصر ونأسف معها
...

"ببراءة طفلة في سن اليأس!"

مع الشكر

أسماء




5000