..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في عقر رؤيا أزلية

أمير بولص أبراهيم

في عقر رؤيا أزلية
دُوّنت على ضفافها
سيرٌ لأزمنة ٍماضية و آتية 
راودني صوت مزامير العهد القديم
ينفض ُ عنهُ غبار آلاف السنين
وعلى وقع الصوت ِ
أنبرى لي صهيل ُ خيل ٍ
كادت سنابكه تُمزق صمت حكاية قديمة
لينفتح رحم الصدى
فتخرج منهُ كتب التأريخ
مُعَلَقة ًعلى أسنةِ الرماح
ثم تتمخض الرؤيا
عن حوريات ٍ يغسلن َ أجسادهنَ ألملطخة ِدما ً
وكأنهن يتبرأنَ من عار ٍ آت ٍ
بينما ألأفعى المسنة منذ التكوين
تَتَلَذذ بمشهد الحوريات
وبين صوت المزامير
وصهيل الخيل
تنتفض ُ ذاتي على محور العصر ِ
مزيحةًُ عنها رداءها ألأبيض
بعد أن حملته ُ من سنوات العمر نيفا ً و أربعين
ملقية ً نفسها في حضن ِ سيدة ً
عرفتها بعد فوات ألأوان
أول حروف أسمها الدال
فاحت من ضفائرها رائحة الهذيان
شفتاها تقرحتا من كثر التقبيل ِ
جسدها تَجَدَرَ من سيل لعاب المارين عليه
ومن نهديها الملوثين ِبألسنة ِ الفسق ِ
سال َ قيح ٌوتقطر َعلى هامات رجال ٍ
خيروا بين حربٍ وحروب ِ
وفي زمن العجاف ِحصدوا من بطونهم خبزا ً لأجيالهم
وحملت نساؤهن َ في أرحامهن أجنتهنَ
لحين زمن ٍ سمي ّ زيفا ً زمن الرخاء
تلاشى صوت المزامير
ومعه أنجلى صهيل الخيل
فتململت أوصال ُ ذاتي
مشمئزة ً من نزوة ٍ راودتها
معلنة ًقَسَمَها..بلعق ِ جراحها
على أن تمارس البغاء َ
مع سيدة ٍٍ تضرب بالسوط ِ وجوه الفقراء
وتلفظ أنفاسها عند أقدام
السلاطين والأمراء

أمير بولص أبراهيم


التعليقات

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 24/10/2009 08:05:23
رؤيا شعرية رائعة اعتدناها من ابداعك


تحيتي
هبة هاني

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 23/10/2009 10:52:52
أنبرى لي صهيل ُ خيل ٍ
كادت سنابكه تُمزق صمت حكاية قديمة
لينفتح رحم الصدى
فتخرج منهُ كتب التأريخ
مُعَلَقة ًعلى أسنةِ الرماح
هنا كأني أقرأ لكاتب ..يسترجع كل التاريخ بزلاته وبطولاته..وكل ما خطه الوقت..لواقع مرير نحياه.
نص أكثر من جميل

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/10/2009 06:27:36
للرائع امير
ارسم كل هالات الحب
سلاما




5000