..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مؤسسة النور في البصرة تحضر ورشة عمل عن ظاهرة انتهاكات الطفولة

حيدر الاسدي

مؤسسة النور في البصرة تحضر ورشة عمل تحت عنوان ( حملة مدافعة للحد من ظاهرة انتهاكات حقوق الطفل )


  


قرأت عبارات من على صفحات الانترنت في المدونة الخاصة للطفلة العربية نوران ملكاوي جاء فيها ( يحكى انه: بعض الحروف من الحروف الأبجدية كانت تجلس في احدى الكتب... اجتمعت بعض الحروف مرة وفتحن الكتاب وخرجن منه ..الحروف كانت الحاء والقاف والواو الإلف والطاء والفاء والام .. كان حرف الحاء هو القائد فقد وقف قليلا ليختار رفاقه في رحلته الطويلة ..فأسرع اليه القاف والواو فتامل قليلا حرف الحاء وقال: انا ان اخذت هذه الحروف وكررت القاف يكونان كلمة حقوق..ولكن هذه الكلمة لامعنى لها لوحدها ..فاقترب منه حرف الالف والطاء والفاء والام وقالوا له: ارجوك ضمنا اليك فنكون معا معنى جميل ..فنظر اليهم حرف الحاء بتفكر ثم صاح لقد أسعدتموني بانضمامكم الي هيا بنا نسعد الاطفال ونملا الدنيا بالحنان والفرح والسعادة لذلك ساخذ باقي الحروف معي لتكون (حقوق  الطفل) وبهذا اكون قد اخترت حروفا تساعد الاطفال على معرفة حقوقهم وتسعدهم في حياتهم. فهيا بنا نبدا رحلتنا ...

 

فماذا فعلا معا حين خرجا من الكتاب ؟؟؟

انطلقا معا فوجدا مجموعة من الاطفال تعرضوا لمخاطر كثيرة تهدد نموهم ... وتطورهم...فهم يعانون كثيرا ..فيتحولون الى مشردين ومتجولين مجبرين على ترك منازلهم..او يصبحون معاقين او ضحايا للاهمال والقسوة والاستغلال فيتم خطفهم ويضيعون.

وجدوا اطفالا يعانون من وجع الفقر والجوع والتشرد والجهل .

اقتربوا منهم عانقوهم فالوا لهم :

لكم حق في الحياة فلا بد من ضمان بقائكم ونموكم على نحو سليم...

تفاجأ الاطفال وقالوا بصوت من انتم ؟؟

اجابوا .....؟؟؟؟؟

انا طفل ...لم اتجاوز الثامنة عشرة بعد...عمري يوم، سنه، خمسة، عشرة...خمسة عشرة، ثامنة عشرة.

انا طفل .. لا بد ان يكون لي الحق في الاسم والجنسية والهوية...لي اسم يكبر معي

لي جنسية مثل الكبار لتستقبلني البلدان الاخرى...

هويتي معروفة اعرف امي وابي... ويعرفون حق رعايتي...لي حق المحبة والاحترام

انا طفل .. تعرضت للعنف والاذى والتعذيب ...لي الحق في الحماية من العنف لا احد له الحق في ضربي او اهانتي او تعذيبي.

انا طفل.. كنت ضحية النزاع والحروب ..لي الحق في الحماية وطلب الامان... 

اما انا ...فانا بينكم .. انا طفل... محروم من بعض القدرات العقلية والجسدية...لي حقوق ايضا ...

لي حق في العيش مع ناس يحبونني كأهلي وعائلتي او ناس قد حلوا محلهم ...

انا طفل ...من كل العالم ...

لي حق التعليم وليس العمل وانا صغير...

لي الحق في التعبير عن رايي..

لي الحق في تناول الطعام والشراب لكي انمو ولا امرض واعيش حياتي..

لي الحق في اللعب والحلم لان لدي الكثير من الوقت لاصبح كبيرا واعمل...

لي حق المساواة اينما كنت ان كنت مختلفا عن الاخرين او كنت اشبههم...

انا طفل ...لي حقوق على الدولة ..

حقي على الدولة ان تزودني بالرعاية الطبية والعناية الصحية  والتعليمية حقي في التعليم حقي في اللعب والمرح ..

انا طفل... هل عرفتم ما اريده..

زودني.. بالعناية والرعاية.

اضمن لي ..عناية خاصة.

امنحني.. حبا وامان.

امنعني .. من التعرض للاذى والعنف.

احمني..من الاستغلال والاختطاف والاهمال والتعذيب والعادات السيئة.

اسمح لي.. ان اعبر عن رأيي وان اكون مثقفا ومتعلما .

ادعم عائلتي لتحميني .

فرح الاطفال كثيرا و قالوا بصوت واحد: سابقا كنا نعتقد باننا اطفال صغار!! وان لا اهمية لنا!! لكننا الان نشعر باننا اكثر تأثيرا وأهمية.

وبعد ان اطمأنت كلمة "حقوق الطفل " على الأطفال انطلقت لتبحث عن حزين اخر لتبعث الفرح في قلبه .

أحببت ان اطرح هذه السطور التي خرجت من قلم واعي لتتكلم بأسلوب كتابي بليغ عن حقوق الطفل في مرحلتي التنظير والتطبيق الواقعي . فقد تلقت مؤسسة النور للثقافة والإعلام ( مكتب البصرة) دعوة الى ورشة عمل تقيمها مؤسسة همم لبناء المجتمع المدني وبالتعاون مع المعهد العراقي وتحت شعار ( حملة مدافعة للحد من ظاهرة انتهاكات حقوق الطفل ) وقد حضر في هذه الورشة مدير مكتب مؤسسة النور في البصرة حيدر الاسدي . وكان برنامج الورشة مقسم على مراحل ؛ منها الابتداء بالترحيب بالضيوف والتعارف فيما بينهم فقد حضر العديد من شخصيات منظمات المجتمع المدني والتربوي ومنظمات حقوق الإنسان وبعدها تم توزيع الاستبيان الأول عل الضيوف لغرض الإجابة على ما طرح فيه من أسئلة تخص موضوع الورشة .ثم كانت الكلمة للأستاذ مهدي التميمي مدير مكتب حقوق الإنسان في البصرة وقد بدأ حديثه بمقدمة عن عمل وزارة حقوق الإنسان وعن وضع الطفل العراقي واحتياجاته من حقوقه من الضمان الصحي والنمو والحياة والتعليم وغيرها . ..واسترسل قائلاً :وان تعريف الطفل عالمياَ بانه ( كائن بشري لم يبلغ 18 عام) ثم أضاف نريد ان نتكلم في محاضرتنا هذه عن جانبين في مجال حقوق الأطفال .

الأول / التشريع السماوي : وهو ما جاء في الأديان وآخرها واخصها الديانة الإسلامية

فالإسلام أعطى للطفل حق العناية الاجتماعية والنفسية والصحية والسلوكية وقال تعالى ((وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا)) وأكمل معرجا عن موضوع حق الحضانة : اشترط الفقهاء أن تكون الحاضنة سليمة العقل وصحية الجسم وتسقط الحضانة بحالة زواج الأم .

الثاني / مدخل ( حقوق عالمية )

حقوق الطفل ( الاتفاقية ) ولقد مرت بثلاث أجيال :

الجيل الأول : بدأ بإعلان اتحاد غوث الأطفال ( 1923)

الجيل الثاني : ( 1959) إعلان حقوق الطفل وتضمن الاتفاقيات الخاصة التي صدرت حتى السنة الدولية للطفل ( 1979)

الجيل الثالث : بدأ بالسنة الدولية للطفل

ثم باتفاقية ( سيداو) حتى صدور اتفاقية حقوق الطفل ( 1989) حتى اتفاقية اسوأ إشكال عمل الأطفال ( 1999)

وقد لحق اتفاقية حقوق الطفل برتوكولين اختيارين

البرتوكول الأول : بشأن اشتراك الأطفال في المشاركات المسلحة عام ( 2000)

البرتوكول الثاني : بشأن بيع الأطفال واستغلالهم في البغاء وفي المواد الإباحية عام (2000)

  

كما صدر عربيا الإطار العربي للطفولة وحقوق الطفل ( 2001) ثم ذكر قائلا : نحن في العراق رفعنا تقارير عن الاتجار بالطفولة اما كاملا يباع الطفل الى دول اخرى او بيع أعضاءه وأشارت تقارير في العراق الى حدوث مثل هكذا حالات ؛ فلابد من إيقافها بأسرع وقت . ثم أخذت الشخصيات الحاضرة استراحة لتناول المرطبات وبعدها بدأت فعاليات الجزء الثاني من الورشة التي فتح فيها باب النقاش للحضور مع السيد مدير مكتب حقوق الانسان وتخلل هذه المناقشات توزيع استبيان رقم (2) على الحضور ليتم ملئه ، ويأتي هذا العمل والتواصل في هكذا نشاطات كاليه عمل وإستراتيجية وضعها مكتب النور في البصرة لمواصلة الورش والمؤتمرات والندوات التي من شانها ان ترفع من معاناة العراق وتساعد في بناء البلد وبناء الشخصية العراقية التي أنهكتها تركة سابقة لازالت جاثمة على صدور جميع الشرائح ومنها شريحة الأطفال او زهور الحياة وزينتها كما يقال عنهم . وقد تم عرض من على شاشة الداتا شوب نصوص لائحة حقوق الطفل في العالم والتي وقعت عليها 191 والتي من ضمنها العراق الذي لابد عليه ان يتابع تطبيقات تلك الحقوق وان يضمن الدستور فقراتها وان يرفع تقارير دورية بشأنها وهذه النصوص المبسطة لبعض مواد قانون لائحة حقوق الطفل العالمية الـ 54 مادة: والتي تم عرضها :

* المادة 1:

الطفل يعنى به كل إنسان على المعمورة لحين 18 من العمر.

* المادة 2:

جميع الأطفال يتمتعون بنفس القيمة والحقوق. لا يجوز التميز بينهم.

* المادة 3:

مصلحة الطفل تأتي بالدرجة الأولى دوماً.

* المادة 4:

يجب على الدول الموقعة على اللائحة وحسب طاقاتها وإمكانياتها الكفاح من اجل تحقيق الحقوق الإجتماعية، الإقتصادية والثقافية للطفل، في الوقت الذي لا تكفي طاقات الدولة لتحقيق تلك المبادئ عليها طلب العون من المجتمع الدولي ومنظماتها.

* المادة 6:

لجميع الأطفال الحق في الحياة والنمو.

* المادة 7:

يحق لكل طفل الحصول على اسم وجنسية، وبقدر الإمكان يحق له كذلك معرفة أبويه.

* المادة 9:

إذا لم يكن في مصلحة الطفل لا يجوز عزله من أبويه بالرغم منه.

* المادة 10:

طلبات الأبوين المفترقين والمقيمين في دول مفترقة حول لم شمل العائلة يجب أن تبث به بسرعة وتعامل بإيجابية وإنسانية.

* المادة 12 إلى 15:

يحق للطفل إبداء الرأي في شؤون الخاصة به، على المحاكم الاستماع إلى أقوالهم وآرائهم عندما تكون القضية متعلقة بهم ويجب اخذ بمبدأ مصلحة الطفل بالدرجة الأولى، يحترم كذلك انتماء الطفل الديني وحرية اعتقاده وفكره.

* المادة 18:

لكلا الأبوين مسؤولية نمو وتربية الطفل ولهم أن يقدموا مصلحة الطفل دائما في المرتبة الأولى.

* المادة 19:

حماية الطفل عن كافة أنواع التعذيب الجسدي والنفسي حق مضمون تجاه الأبوين أو ولي أمره.

* المادة 22:

يحق لطفل اللاجئ الحماية والمساعدة في حال هجرته وحيداً أو بمصاحبة الأبوين أو شخص آخر.

* المادة 28 و29:

للطفل حق الحصول على الدراسة والتعليم، على عاتق التعليم يقع مهمة تحضيره لحياة المستقبل وتربية على أساس احترام حقوق الإنسان واحترام الاختلاف والتسامح والصداقة بين الشعوب.

* المادة 30:

لأطفال الأقليات العرقية والقومية الحق في ممارسة لغاتهم القومية وثقافتهم ومعتقداتهم.

* المادة 31:

للطفل حق العب والراحة ووقت الفراغ.

* المادة 37:

لا يحق تعذيب أي طفل أو استعمال وسائل عنف غير إنسانية أخرى بحقه ولا يجوز معاقبة الطفل وتخديش حياه، لا يحق سجنه وتقيد حريته أو بمعاقبة بالسجن مدى الحياة أو بالموت "الإعدام".

جميع الأطفال اللذين يعاقبهم المحاكم على أفعال إجرامية يجب أن يعاملون بطريقة إنسانية وباحترام، كما يحق للطفل الحصول على مساعدة قضائية وللطفل السجين حق مقابلة وزيارة العائلة له.

* المادة 38:

لا يحق للطفل تحت سن الثامنة عشر حمل السلاح والمشاركة الفعلية في النزاعات العسكرية ولا يحق استعمالهم في حرب العصابات وما شابه.

  

وقال مدير مركز مؤسسة النور في البصرة حيدر الاسدي : ان هذا العمل والحضور ياتي ضمن سلسة نشاطات مخطط لها من قبلنا للتواصل مع كل الإطراف الثقافية التي تريد البناء والبحث عن النقد البناء لما يدور في أفق العراق اليوم ونحن مستعدون للعمل بأي مجال من شأنه خدمة العراق والعراقيين خصوصا المجال الإعلامي والثقافي ، وأضاف أن شاء الله في المستقبل القريب ستكون لنا بعض النشاطات الثقافية والإعلامية في المحافظة بهدف التواصل مع القطاعات المعنية .وفي الختام قدموا الشكر لكل من حضر وطرح الآراء في هذه الورشة ومنهم مكتب مؤسسة النور في البصرة .


حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 03/11/2009 22:36:21
الصديق الاعلامي الرائع حيدر-بوركت وسددت ووفقت في نقلنا الى الاهتمام بالطفولة فهي عماد المستقبل...

الاسم: معتز العبيدي
التاريخ: 01/11/2009 18:25:40
اصبت واجدت ياحيدر الاسدي
دمت لنا ودامت مقالاتك ذخر لنا

الاسم: شيرين سباهي
التاريخ: 30/10/2009 18:00:08
رائع ان يجد الطفل العراقي له محلا في قلوب الرحماء وبين انامل الادباء محلا تحياتي لك حيدر

الاسم: السيد ابو تراب النور
التاريخ: 22/10/2009 17:17:18
بعد التحيه والسلام عليكم جميعأ واتمنا ان تكونون بخير وعافيه وبعد لست انا من يقيمكم ولاكن احببت ان اقول كلمتي واتمنى ان تفي لكم بشيئ بسيط اخواني واخواتي مثل هكذا امور وهكذا ندواة تخدمنا وتخدم بلدنا فبارك الهل فيكم وبعد انا اتمنا من الله ان يوفقكم واطلب منكم طلب يا حبذا لو يكون لكم بصمة على الاطفال ان استطعتموياواما بخصوص ندوتكم واله شيئ عظيم وهذا اقل شيئ بعتقادي ان نقدمه الى هذه الكوكبه الطاهر.

فسلامأ عليك يا عراق
وعلى اطفالك ونسائك وشيبك وشبابك وعلى كل من يسكنك وعلى كل بيت وكل ام غاليه والسلام عليكم اخواني واخواتي ورحمة الله وبركاته

الداعي اليكم بلخير
السيد

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:42:44
السيد علي القطبي الموسوي

في العراق اليوم اطفالنا يعملون اعمال شاقة
يتسولون في الشوارع ويعملون اعمال شاقة ومرهقة لاجسادهم الضعيفة كالعمالة وغيرها ويمتهنون هذه المهن للعوز المادي والحاجة التي تجبر عوائلهم لزجهم بهكذا امكنة بعد ان يتركوا الدراسة وكل هذا شيء مؤلم ومؤسف ..لابد من الجهات الدولية العنية بحقوق الطفولة التدخل لوضع حلا لما يجري في العراق من حيق وظلم يقع على كاهل براءة طفولتنا ...دمت بالق وسلامي لكل الزملاء النوريين في السويد ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:39:59
الاخت الكاتبة والزميلة زينب بابان
من يسمع كلامك ؟؟؟؟ الطفولة في العراق تتعرض لانتهاكات عدة ولا نرى ازاء هذا الشيء من تحرك من الجهات المتنفذة حاليا....

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:37:54
الشاعر النجفي
كاظم العبادي
شكرا لتواجدك في صفحتي ..
وسلام لك من البصرة
من اخوك عبد الحكيم الخطاط ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:36:06
الزميل حسين العجرشي
نعم اطفالنا زهور وزينة الحياة
ولكن من يلتفت لبراءتهم وضعفهم ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:33:25
الزميل علاء هاشم الموسوي
الاطفال عانوا في العراق في الحقب السابقة وللان ...ننتظر ان يتسيد الكفوء والوطني المخلص للعراق لكي يرفع هذا الحيف ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:31:38
الزملاء
ابو حيدر المالكي
ورزاق علي
قاسم الحسني الديواني
الطفولة تحتاج من وقفة تامل ودراسة لوضعها على ما هي اليوم في العراق ...نحتاج وقفة لانتشالهم من كل المعاناة التي يمرون بها ....

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 22/10/2009 11:29:03
الاعلامي مصطفى الحديثي
ايها المفعم بالحيوية والصداقة ...
سنلتقي في مهرجان النور في بغداد باذنه تعالى

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 21/10/2009 23:06:44
موضوع اكثر من مهم . لقد راعني عند دخولي العراق قبل ثلاثة أشهر رؤية أطفال يعملون في مركز صفوان الحدودي.
يدفعون العربات ويحملون الحقائب على ظهورهم الرقيقة .
هذا يحصل في مركز حكومي يوجد فيه المراتب العسكرية والوظيفية والأمنية .
مدخل صفوان مدخل مهم يدخل إليه الزوار والمسافرون والسياح وغيرهم , وهو أول نقطة تدخل فيها إلى الوطن.
منظر مرعب ومؤلم ويدل على التخلف الإنساني والحضاري.

السؤال المخيف هو : إذا كان هذا مركز للدولة وتعمل فيه الأطفال في درجة حرارة خمسين فوق الصفر فكيف يكون حال الأطفال في أماكن خاصة ليست تحت نظر المسؤولين .
أشكر الأستاذ ..حيدر الأسدي.. تعرضه لهذا الموضوع المهم , واشكر كل العاملين في هذا المجال الإنساني النبيل.

العراق ليس فقيراً .. العراق أغنى دولة في العالم. ولكن أين الضمائر ؟؟ أين الوجدان ؟؟

حسبي الله ونعم الوكيل .

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 21/10/2009 20:31:24
الاستاذ حيدر الاسدي
مو ضوع شيق وجميل
نامل خروج المشرفين على الاطفال الى دول العالم والتعرف على كيفيه التعامل مع الاطفال
واحب ان انوه ان قبل ايام مسلسل مصري عن الاتجار بالاطفال وبيعهم وبيع اعظائهم
وانهم اصدروا قرار بسجن الاب او الام اوكل من يبيع الاطفال خمس سنوات مع تغريمه ب50 الف جنيه ؟؟
ومع الاسف نسمع بازدهار بيع الاطفال في العراق
نامل ان ناخذ العبره من الغير وتوفير الحقوق للاطفال هذا الكائن الملائكي الذي هو لوحة بيضاء ارسلها الينا الرب هدية ويجب الاهتمام بتربيته وصحته
امنياتي اليكم بالنجاح والموفقية
زينب بابان

الاسم: كاظم ناصر العبادي
التاريخ: 21/10/2009 19:43:13
دائما تتحفنا بالجديد.. احسنت ايها الرائع حيدر الاسدي
كاظم العبادي
النجف الاشرف

الاسم: حسين العجرشي
التاريخ: 21/10/2009 18:59:35
اطفال العراق مستقبل العراق
فهم شمعة الحياة وشمسها المشرقة في الصباح
لذا يجب مراعاة هذا الجانب وعدم اهماله من خلال اقامة الندوات التثقيفية الى العوائل العراقي من اجل تربية الطفل تحت ظل التطور الحضاري ومواكبة التطورات التي تطرأ على الحياة
كما ونبارك للاستاذ حيدر الاسدي على هذه الجهود المباركة من تغطية الندواة والمؤتمرات

الاسم: علاء هاشم الموسوي
التاريخ: 21/10/2009 16:15:12
اخي حيدر
انا مسرور جدا لهذا الطرح واتمنى لو كنت احد المشاركين لان الطفل العراقي كان ولسنوات طويلة ضحية لسياسات الحكومات المتعاقبة على العراق وانظمتها الشمولية التي عملت على مصادرة حرية الانسان واهدار كرامته مقابل رفع نسبة الجهل والتخلف والجوع والحرمان بين ابناء المجتمع في بلد الخيرات ومنبع الحضارات

شكرا لكم مع خالص ودي

الاسم: قاسم الحسني الديواني
التاريخ: 21/10/2009 15:17:15
موفقين استاذ حيدر لكل خير وموقف يجلوا عن الشعب العراقي الام المعاناة والالم
تقبل تحياتي
قاسم الحسني الديواني

الاسم: رزاق علي
التاريخ: 21/10/2009 13:40:44
جميل هذا العمل الاطفال هم جيل المستقبل ونرجوم القائمي الاخلاص بالعمل تحياتي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/10/2009 13:03:57
الزميل الشاعر ميثم العتابي
يا من تسكن في ارض القباب الذهبية
سلامي لكل الاخوة معك الخباز علي والجابري نبيل
ودمت للابداع مستمرين ....سيكون لنا لقاء في مهرجان النور القادم سواء في بغداد او كربلاء ...تحياتي للجميع

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/10/2009 13:02:16
الزميل علي السيد وساف من مركز اخبار النور
ان شاء الله سيكون لنا لقاء في مهرجان النور القادم
حينها يحلو اللقاء ...دمت بالق وردي زميلي ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/10/2009 13:00:29
الاستاذ ناظم المظفر
اخي وزميلي
كنت انتظر حضورك معناً...نشاطك هذه الايام في مجال الاعلام والثقافة يبهرني ..دمت لخدمة العراق والبصرة ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/10/2009 12:58:08
سلام نوري
باطلالتك الصباحية نثرت فيض محبتك بتوجدك في صفحتي .ودي الدائم لك زميلي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 21/10/2009 12:56:58
السلام عليكم
الاخت والزميلة سناء سلمان
نعم ان شاء الله يكون حضورك في ورش مشابهه ستقام بعد ايام حول المدافعة عن حقوق الاطفال ...وسلامي لكل نخلة في ابي الخصيب ...

الاسم: أبوحيدر المالكي
التاريخ: 21/10/2009 12:49:29
دمتم لرفد الحركه الأعلاميه والأدبيه في البصرة الفيحاء ياأستاذنا الأسدي

الاسم: الاعلامي مصطفى الحديثي
التاريخ: 21/10/2009 12:19:51
اخي وزميلي حيدر
أنار الله دربك
ووفقك في مسيرتك الاعلامية
أملين منكم المزيد من التألق والابداع
أخوك الاعلامي مصطفى الحديثي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 21/10/2009 11:57:26
جميل هذا العمل
مبارك لك أخي العزيز حيدر
ولمؤسستنا الرائدة النور

الاسم: علي السيد وساف
التاريخ: 21/10/2009 10:43:01
الاخ والزميل حيدر
تحيه طيبه
وعاصفه جميله محمله بعدد ذراتها شوق ولهفة اللقاء
شكرا لهذه الجهود انه عمل رائع


علي السيد وساف
مركز الاخبار

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 21/10/2009 09:27:00
لقد اضفتم للنور نورا حقا استاذنا العزيز
هنيئا للنور بكم وهنيئا للبصره بابناءها المخلصين

وفقكم الله استاذحيدر الرائع

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/10/2009 05:46:39
الزميل حيدر الاسدي
شكرا لهذه الدراسة الشاملة صاحبي
كل الحب

الاسم: سناء سلمان
التاريخ: 21/10/2009 04:43:41
جميل يا حيدر

نعم اطفالنا لهم حقوق علينا وعلى الدولة في التعليم والثقافة والصحة ...
اكثر اطفالنا الآن متسربين من المدارس ويمارسون اعمالا يند لها الجبين كالتسول او العمالة وو...
اني ارى على الدولة ان تفعل بعض القوانين مثل التعليم الالزامي ...وعدم السماح للاطفال دون السن الثامنة عشر للعمل وقوانين اخرى يحتاجها الطفل...

شكرا لك يا حيدر وتمنيت الحضور ...لكن لم استطع للاسف
تقبل كل الود




5000