.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اشراقات الفنان نصرت البدر تطفي الجراح

ماجد الكعبي


إن الملحنين والمطربين في تزايد وازدياد , وان الفنانين العراقيين اليوم أعداد وأعداد , ولكن الذي يستوقفنا أن البعض منهم أو الكثير يظهرون بعبوس وبصورة آلية رتيبة , وكأنهم حراس يؤدون حراسة ليلية ثقيلة , فالتجهم يسكن وجوههم , والحركات المصطنعة توطر وجودهم , والكلمات المصبوغة يلوكونها لوكا , ورسالتهم مجرد الظهور على الشاشة , متناسين بان الفنان يحمل بين دفتيه هموم وغيوم وجراحات وتطلعات وأفراح وأتراح وابتسامات ودموع الشعب المعذب , وان أي فنان يقظ لا يسير على رصيف واحد بل انه جوال على كل الأرصفة ومختلف الحدائق , فمهمة الفنان المتطلع الى غد امثل, فانه واحة مفتوحة , للبشر والطلاقة , وروضا مفتوحا للأناقة والجاذبية , وسحر الصوت ومغناطيسية الموسيقى و اللقاء والأداء , فنشعر بأنشداد قوي للتواصل معه والكتابة عنه , لا نه يبعث أمواج الغبطة والأفراح والانشراح , في النفوس المتعبة والمنهوكة والمقهورة والمعذبة والمسحوقة والغارقة في بحور الحرمان , وإنني من المدمنين على رصد الفضائيات وما تبثه من أغاني وأناشيد وموشحات ورقصات وموسيقى , وان الذي يستهويني ويربطني إلى التواصل بجدية وانبهار , هو الملحن الفنان الشاب المعروف نصرت البدر , فإنني أقولها بتجرد بعيدا عن المجاملة والترضية , لان هذا الشاب الفنان يمتلك مغناطيسية محببة واشعر بتجاذب نفسي وروحي إليه كما الآخرين , لان وجهه مألوف لي , كتالفي مع وجوه الأطفال الأبرياء , وان ابتسامته المستديمة على شفتيه تضخ الارتياح والاستقرار في النفوس المعذبة والمتعبة والمقهورة , وتحلق بها إلى أجواء الانسجام والوئام , مع ملاحظتي الدقيقية بأنه يتفنن بمهارة وذكاء في أسلوب وطريقة تلحين ما يصل إليه من قصائد وأشعار, والمعروف عن البدر انه يملك الطريقة الموسيقية الجذابة الموحية , التي تحرك كل ما هو ساكن , وتقنع كل إنسان يبحث عن ما يريح مزاجه , وألحانه تثير إجابات طافحة بالحب والعشق والهيام والعتاب , وزاخرة بالفهم والوضوح والإتقان ... ومن ملاحظاتي عنه انه لا يتصنع ولا يتخلق في أدائه وفي ألحانه , إنما تنساب أوتار قلبه العاشق للوطن والمواطن كانسياب الماء على الحصى الناعم ,ففي الحقيقية أن نصرت قارورة عطر فواح , وشدة ورد يفوح منها الشذى الارتياح , ولا أريد أن انساب في هذا التعبير الإنشائي الجذاب , خشية أن يتهمني البعض بأنني في دائرة المجاملة للفنان الوطني اللطيف " نصرت البدر " والذي اعتمد عليه في انه لا يخيب ظني بكل ألحانه الوجدانية والإنسانية والوطنية الرشيدة , ويا حبذا لو يكون هذا الفنان الشاب الظاهرة , التي ينبغي أن يقلدها كل فنان وملحن ومطرب يمتلك منظومة من البشاشة والرشاقة المنطقية , والجاذبية المتميزة , وان يظل خفيف الظل , يزرع شتلات البهجة والأفراح , التي تضمد جراح النفوس التي أتعبتها المفخخات , ومزقتها الاغتيالات , وحطمتها الإشاعات والدعايات , وأرعبتها المداهمات .. فطوبى للفنانين وللمطربين وللملحنين الذين ينفسون عن كبت الناس , ويريحون أعصابهم , ويفتحون أمامهم بوابات الأمل ونوافذ الإشراق , فنحن أحوج ما نحتاج إلى من يواسينا ويبدد غيومنا ويسير بنا إلى مرا فيء الحب والعشق و السعادة والصفاء والازدهار والتآخي .. فكل متعب يحتاج إلى ظل يستكين تحته .

وأخيرا .....

باقة خلابة من التهاني والأماني أقدمها للعزيز المعزز الفنان - نصرت البدر - الذي ازدادت وتضاعفت قناعتي به , وصدق انطباعاتي عنه وحقيقية ما افهمه عن تسلكاته , عندما التقيت به فوجدت أن ملاحظاتي وانطباعاتي عنه هي اقل بكثير مما شاهدته عنه , من خيال مجنح , وافق واسع , وإبداع ناطق , وحوار مثير , ولحن يحمل جاذبية متفردة , ويمتلك رومانسية محلقة , تبحث عن فيروزية الصوت , وشتائية العينين , ونجدية الجفون , وضامرة البطن , ومثيرة للعشق والشجون , فانه فنان مسكون بالحب حتى النخاع , وبكل جميل ورائع وجذاب وأخاذ .

إن مديحنا وإعجابنا وثنائنا على الفنان الملحن المبدع نصرت البدر لا يعني بأننا قد نسينا الفنانين الرواد والناشئين إنما نكن لهم آيات الحب والاعتزاز ونزهو ونفرح بما قدموا ويقدمون لنا من انتاجات تتسامى الى ذرى الزهو والعلو, وعندي قائمة بأسماء الفنانين والشعراء الذين يتربعون على عرش عواطفي وسوف اكتب عن كل منهم بما انا مقتنع به وبما يتناغم مع ذوق ورغبة وتقييم الجمهور لأنهم ثروتنا وكنوزنا المخبأة والمعلنة , وألف ألف تحية وشوق ودعم ومعاضدة ومساندة لكل فنان يتألق في أفق الأنوار والأضواء , والى اللقاء .

 


 


ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 21/10/2009 22:16:13
أخي الحبيب المحبب شقيق روحي ومضمد جروحي
الدكتور يونس الملا حسين المبجل
استحم بماء أسلوبك النمير , وارتشف رشفات البهجة والانشراح والارتياح من غدير لطفك الأثير , فان إعجابك بمقطع ( ماؤها يغتسل بها ) فإنني احلق في أجواء الفرح والحبور عندما أجدك تقتني المفردات والعبارات التي تشيع في النفوس الانبهار والانجذاب , إنني انهال عليك بباقات الاعتزاز واضمامات الوفاء لأنك تجدد في نفسي طاقات مبدعة واندفاع خلاب , فكل كلمة من كلماتك هي وصفة جاهزة لشفاء نفسي مما أعانيه من أسى وتذمر وتوجع عما أجد وأشاهد من مخازي وماسي تتكوم على أديم واقعنا المثخن بالجراح والقهر والعهر واختلال الموازين التي شقلبها الأفاكون والأدعياء والطارئون وحملة الصولجانات في مواكب الطغيان .
العزيز يونس
ما أكثر ضحايا وشهداء الحب الذين ذبحوا برموش عيون الحسناوات , وما أكثر الذين وهبوا أنفسهم على مذبح العشق والهيام , وبؤساء هم الذين لا يفقهون لغة العيون والرموش , بؤساء هم الذين لا يمتهنون الغرام حتى الموت , وما اخلد شهداء الحب السرمدي والعشق الأبدي , فالحياة بلا حب هي غابة مظلمة لا تشرق عليها الشمس , فالحب هو الشمس والغذاء والدواء والهواء للمحبين الذين يستمرئون الاستشهاد من اجل الأحبة , فيا أيها المحب الطائر في فضاء الخيال , ويا أيها العندليب الذي لا يجيد أي لغة سوى لغة العشق المتوهج والخيال المجنح , فأنت أنت ضياء الحب وعنوانه المتألق , ألا من وصفة تقدمها لي , وتضمد فيها جراحات قلبي الهائم في عوالم الهيام , أنا بانتظار نفحة ولمحة من فيض قاموسك الشعري المليء بأشعار الحب والعشق والود والوداد والى اللقاء , فقد أتعبنا الفراق .

الشمس تود إهداء ضفائرها لها
والقمر يهوى التجوال في عيونها
وأنا اعشق أن أظل أسيرا بين نهديها

ماجد الكعبي

الاسم: د.يونس الملا حسين
التاريخ: 21/10/2009 18:30:11
اخي الاحب ماجد الكعبي قرأت ردك على مقال السيد جمال الطالقاني فجذبني توقيعك في ذيلهاواعني السطر القصيدة أو مانسمبه في النقد القصيدة التوقيعية او الومضة (ماؤها يغتسل بها) اما والله لو بعث ابو نواس ونزارقباني وهما اللذان فيهماما قيل من براعة الصورة الشعرية)
وجاء اهل زماننا بين يديهما يدوكون في خصومة الابداع لما طالع الناس بألطف ولا اعلق بالنفس من صدمتك للقاريء بهذه القصيدة التوقيعية بخاتمة مقالك.
تحياتي د.يونس

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 21/10/2009 12:44:14
الأستاذ العزيز المعزز السيد الطالقاني
أيها العاشق بصمت , يشبه صمت القبور , جمال : أن الفن دفق الحياة المتجدد , وعلامة الهيام الأبدي, ومشكاة البهاء السرمدي , وإطلالة جذانة للأمم والشعوب, ونافذة ساطعة في دنيا الظلام والعتمة .
السيد جمال الطيب إن كلماتك الأخاذة الشيقة أطربت سمعي وروحي, وهي علامات مضيئة في ركام المتاهات
أخي العزيز :
إن سفن حبي للفنانين والفنانات , والمطربين والمطربات والشعراء, معبأة بتشكيلات متشابكة من الغرام والهيام , الذي ينسف تلال الإحباط والضياع , فانا متأبط أضابير الحب المنسي , واشراقات الحب الجديد , الذي لا لن يأفل مادامت عروقي نابضة بالعشق المتوالد , والتي لا ولن ولم تجف ينابيعه , فالإنسان بدون الحب مدينة مهجورة وحديقة غادرها عشاقها , ومن لا يمتلك ارصد من الحب فهو مستفلس من لونيات وبريق الحياة , ويظل يعيش في قعر التفاهة والحرمان وينطوي مع الأيام , فكل حي يمتهن ارتشاف جرعات العشق تتفجر في أعماقه ينابيع الإبداع والفن والألفة والتوافق والاستلطاف والالتصاق والخيال الذي لا تحده حدود , ولا تقف أمام تياره السدود , فيا سيدي الطالقاني ستظل أستاذ الانطلاق في دوحة وواحة الحب المحلق إلى أجواء المتعة والانبهار والإخلاص والوفاء .. فأي قيمة للحياة إذا خليت من متعة الحب ..!؟؟ الذي يضخ المسك والعنبر وتفوح من ثناياه عطور الزهو والحبور .. فكلنا عشاق , وكلنا محبون , وكلنا هائمون في بساتين الأحلام السرمدية والآمال الوردية , وما أتعس وما أشقى الإنسان حينما يظل على رصيف النسيان متخبطا في دياجير الظلام والوهم .. فشمس الحب تبعث موجات الدفء والأمل والتحليق في عوالم مشحونة بالمباهج والانشراح والانفتاح , والذي لا يمتهن الحب هو إنسان قد ضيع نفسه في صحارى العدم و قد طلق روحه الملتاعة والمتشوقة , ويسرح في بيداء الإحباط والتردي ويتوسد وسائد الغربة عن الجمال والكمال والزهو, ويجتر ويلوك خبز الأوهام .
فيا عزيزي المعزز جمال شرف لي وزهو أن استحم تحت شلالاتك المتدفقة , ويا حبذا إن سبقتني في كل شيء , ويا ليتك دوما سباق وخلاق ومبدع , وياليتني أظل أمامك مغلوبا في واحتك الغناء:
فإذا غلبتُ فغالبي َملك زاهٍ به المغلوب يفتخر

واليك هذه الصورة

امرأة قرب زجاج الحمام
ماؤها يغتسل بها

ماجد الكعبي

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 21/10/2009 11:57:06
الاخ والاستاذ الغالي ماجد الكعبي

ان ماذهبت اليه من سرد مهني واخلاقي لفنان موهوب يجعلني اقر جازما بأنك اديبا شاملا ومحللا فذا لكل ماهو كبير في سماء عراقنا الغالي ...فالفنان نصرت البدر كفاءة فنية واعدة يتوجب رعايتها ومساندتها للتثقيف الانساني الوطني الذي بلدنا وشعبنا بكل اطيافه احوج ما يكون لهكذا طاقات واعدة تنير دروب الظلام بأفكار ومخيلات من داهمتهم العتمة ...خلال الفترة العصيبة الماضية...وما اغنيته الوطنية الاخيرة مع الفنان المبدع الخلوق صلاح حسن(شدحيلك ياعراق )وما لاقته من نجاح منقطع النظير ماهي الا دليل على ما احتواه مقالك الكبير بمعانيه الوطنية الهادفة...

دمت قلما مبدعا مع تحاياي

جمال الطالقاني




5000