..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جسر قديم

سلام دواي

جسر من خشب 

عبره المهاجرون الأوائل 

نحو مزارع الكروم  

انكليز ضاقت بهم (اليزا)

فالقتهم بعيدا خلف البحار

من أجل نبيذ فاخر

لفمها الملكي

ومن أجل شمس لاتغيب

عن تاجها الأنيق

  

  

جسر قديم

في العالم الجديد

قطعه المهاجرون الرواد

نحو أحلامهم

لصوص وقتلة من انكلترا

ثوار من ايرلندا

أغريق  وطليان

جرمان

وهولنديون تركوا سهول الورد

وتسلقوا هضاب الكنكارو

  

  

كم من شاعر عبره

حالما بالجمال

كم من ثائر

حالما بالحرية

كم من مغامر

حالما بالذهب

نقشوا على الواحه اسمائهم

ومضوا في الطريق

  

  

جسر طويل

ينام بقلق في أسفل المرتفع

يشمخ متهالكا

على نهر غادره الماء

وتصحر من تحته الوادي

سلبته السنين قوته

وتنصلت منه الوانه

وطرزت الواحه

بالندب والشقوق

كلما ركضت فوقه الريح

مست جروحه....وصاح

فتصيح (سمانثا)

•-     أصغ الى صوت الأنين!!.

فارد بصوت واهن

أهدئي ياصغيرتي

انه الجسر القديم...

  

  

  

  

 

سلام دواي


التعليقات

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 23/10/2009 14:37:28
نص جميل جدا ويستحق القراءة والحفظ احسنت ايها الشاعر المبدع تقبل تحياتي وجل ثنائي

جابر السوداني
بغداد

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 17/10/2009 13:05:50
عزيزي سلام

لم اكن في اي يوم من الأيام ضد التعليقات وكنت مع الذين دافعوا عنهاحين تناولهابعض الكتاب فهي من الأضافات الجميلة والضرورية سواء كانت سلبا او ايجابا او حتى محاباة ,لأن المتلقي ليس صندوقا فارغا يعبئه الكاتب بما يريد...
وعلى العموم يبدو لي باننا مختلفين في فهمنا للشعر وهو اختلاف ينعش الود..فانا ياصديقي شربت الأيدلوجيا وتقيأتها حين عرفت بأن التعبير الأنساني يجب ان يسمو عليها.لقد قرأت في فترة ما بطريقة احادية فالتهمت اغلب ما جادت به(دار رادوغا أو دار التقدم بموسكو)من كتب وكانت النتيجة ان اصبحت احاديا متطرفاوكأنني تحدرت من اصلاب بناة المعسكر الأشتراكي ومضى وقت طوي لأتمكن من طرد الأيدلوجيا من نهجي في الفكر وفي الحياة..لقد كانت ياصديقي قيدا شديدا ولكنه قادني الى الحرية..
الشعر للشعر والفن للفن للأنسانية للحياة

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 17/10/2009 11:40:26
شاعري العزيز ..
ربما نحتاج الى رخصة من استاذنا احمد الصائغ فمعك الكلام يحلو .. أتفق معك في كل ماقلته .. الا ان اللمعان بعد ان توضحت مقاصد ماعنيته قد يكون ضروريا وفق غرامشي قد يأخذ من جرف الشعر وقد بستفز المتزمت الوقور .. وتبقى مقاصد السارد ( الشاعر كلمة كبيرة لااستطيع هضمها فيما يتعلق الامر بنصوصي) ..مقاصد السارد قد تكون في احداث ضجيج ما من اجل قضيته لامن اجل شخصه الفاني ..والمثقف العضوي وفق غرامشي هو الذي يسعى بجد لانتاج كتلة تاريخية تقدمية تزيح ركام الصدأ المعرفي السلفي المعيق للتقدم الانساني .. واتفق معك ان التعليقات والقراءات الاكثر لاتعني اطلاقا ابداعا اعمق .. فلقد قرأت نصوصا رائعةلشاعرة البلاط البريطاني لم تحظ سوى بتعليقين وعشرين قراءة لكن سموق شعرها كان اعلى بكثير بكثير من احد نصوصي التي حظيت بمباركة اصدقاء كثر .. فالتعليقات تتضمن ابداء محبة شخصية وتواصلا انسانيا مشروعا والبحث عن نصك في عيون زملائك .. وانا حين انشر في مواقع ليس فيها تعليقات ارى نصي كتمثال مهجور لكن تعليقات الزملاء في النور تزيدني حبوراوتجعلني اقول لاتحزن فثمة اصدقاء واحبة مروا على نصك .. وقد اجد نفسي احيانا في الرد على التعليق اكثر من النص نفسه ورب تعليق كان مكملا للنص ..
فاللمعان غير محبب الا اذا كان ثمة هدفا نبيلا وراءه هو نشر الافكار ومسح الصدأ وقد قلتها لك نحن كأشخاص فانون الا ان كلماتنا الفانية ايضا قدتؤشر كان هنالك ثمة مواطن صالح ولم يكن يسعى لنفسه بل لفكرة وامضة ..
الاخ الشاعر الحبيب سلام دواي لاتبخل علي بأي نقد .. فانا اطرب للنقد مهما كان قاسيا شرط ان يكون موضوعيا اكثر من الاطراء ..الم اقل لك ان عمق ملاحظاتك يحفزني لقول ماهو منتج .. انا باحث عن اللذة لاالشهرةولذتي في عمق الحوارات
دم للشعر ..

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 17/10/2009 11:05:30
الشاعر الجميل ستار موزان

اعانق روحك الجميلة واشكر مرورك على نصي المتواضع

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 17/10/2009 10:44:58
الأعز سلام كاظم فرج
في ماهية الشعر اراء كثيرة ولكني اميل الى رأي (اكتافيو باث) الشعر (فن تنظيم أحزان العالم)وهذا الرأي في تقديري الشخصي المتواضع الى حدالأضمحلال والتلاشي,ليس من المنصف حصره على الشعر فقط بل هو يصلح ان يكون شاملا لكل اشكال التعبير الأنساني..
اما مسألة اللمعان فانا عنيت بها البهرجة وليس الوميض الجميل الذي يبرق في الذهن ليضيئ المسكوت عنه وما المسكوت عنه الآ ما يولده النص واللوحة والقطعة الموسيقيةاو الرقصة التعبيرية من انزياحات في الذهن..
وبعد هذا وذاك فان الشعر او الفن ليس في شكل وعائه..الشعر مثلا ليس في الغموض او الوضوح وليس بالعمود او الحر او النثر..الشعر يككمن في قدرة النص على شحن الفكرة بكل ما اسلفت...
قد ترى الشعر خارج اطاره الفني ووعاؤه التقليدي.في سلوك شخصي مثلا او في قوام رشيق اوفي شذى وردة..وقد تجده احيانا في قطرات عرق على جبين عامل او فلاح او في لهفة ام ولهى,او في دمعة طفل يتيم..ولنك من المستحيل ان تجده في نص سيئ حتى وان اضفى عليه كل سبل البهرجة وذيله اصدقائه بمائة وخمسين تعليقا...
دم مبدعا وانسانا

الاسم: ستار موزان
التاريخ: 17/10/2009 10:25:22
جميل جدا نص اروستقراطي فعلا

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 17/10/2009 08:46:29
حبيبي سلام دواي .. الشاعر الرائع .. بي حنين لمعانقة كل طيب ورغم انشغالي زمنا بمقولة سارتر الجحيم هم الاخرون ,, الا ان جينات غوركي وقد زرعها في دمي وتنظيرات غرامشي حول المثقف العضوي مازالت تأسرني .. كذلك تنظيرات لوكاش حول نوعية الفن وكيف نفهمه .. وانا ارى في شعرك عراقية محببة ..
وفي تعليقاتك عمق يغريني في الدخول معك في مناظرات مثمرة .. هل تدري ان موضوعة اللمعان قد رحت اقلبها في فكري فرأيت ان سلام دواي ربما قصد النصح بتجنب الوضوح في الشكل والمضمون .. منطلقا من تنظيرات حداثويةمحترمة .. ليست غائبةوالله يا أخي عني مسألة وضوح نصوصي ولمعانها ولمعان مضامينها وانحيازها ليسار افل نجمه .. لكن جينات غوركي تطاردني فماذا افعل ..؟
ارجو ان تتفضل وتقرأ تعليقي على نص الاخ عزيز الخيكاني المنشور هذا اليوم..
الاخ الشاعر لشعرك مذاق الياسمين .. فلا تلمني ...

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 16/10/2009 14:44:51
الحبيب سلام كاظم فرج
شكرا للطفك ورقة حديثك الذي فتح امامي جسرا من الحنين نحو بلدي واصدقائي وذكرياتي القديمة والذي ساقطعه يومامبتدا رحلتي العكسية متلمسا الفرق بين الجسرين..
دم اخا عزيزا (ومواطنا صالحا!)ههههههه
ياصديقي تذكر دائما(وطن جميل..وامرأة رائعة ...والباقي من شأن الديكة)

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 16/10/2009 10:28:53
سلام دواي ايها الشاعر المتدثر بياسمين الدروب العتيقة النقية ..كم اشتاق لجسرك القديم هذا رغم ان لصوصا وقتلة قد عبروا من فوقه ايضا الا ان ثمة احبة قد عبروه .. اغبطك اذ تكتب هكذا مطمئنا هادئا .. تنساب صورك كاوراد طافية على سطح نهر ينساب هادئا ..وجسرك احسست انني مشيت عليه يوما ولكن صحبة العشاق ..
الشاعر القدير سلام دواي .. تقبل مودتي وأعجابي بنصك هذا الذي لايمكن لكلمات عابرة ان تفيه حقه..




5000