.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ميرنــــا

دهام حسن

درت في القرى والمدائن 

شرقا سرت وغربا  

تسلقت السفوح... 

وعرجت إلى الوهاد 

وحيث طاف بي الهوى رحلت 

أبحث عن فاتنة عصرها.... 

عن وحيدة زمانها..  

كمال .. وجمالا

فلم أجد بصورة ميرنا


انتشر الرسل في النواحي

وسألت الطرّاق في الدروب

واستعنت بالعجائز الخبيرات

أسألهم عن فاتنات هذا الزمان

عادوا لما رأوك..

عادوا واجمين ...

وقالوا ..لم نجد بحسن ميرنا


عام مضى ميرنا

عام بالكمال والتمام مضى

يا لبختي...

أ ترى حقا قد فقدت صوابي .!؟

أم فقئت عيناي..!

ليعم بصري.. اللهمّ

عام مضى بلياليه

عندما اقترنت بأخرى

وتركت يد ميرنا


ميرنا..

لقد خذلتك فسامحيني..

يكفيني عذابي وسهد الليالي

وأضغاث تراودني..

هي من نسج الشياطين

وبكاء النورس على شجر التين والزيتون


لا سامحني الله على توهّمي ..

على خطئي التاريخي..

على حماقتي...

على اختياري المجنون لأخرى

 

فما طاب لي مضجع بعدها ..

ولا فرح بالهوى سريري

ولا كانت حياة لي دونها


ولا طاب لي حلم

ما لم تكن كوابيسه... ميرنا

ولا لذّ لي مستراح في الصحو

ما لم تكن بجواري غافية.. ميرنا

أو مسترخية على زنديّ ..

ميرنا


 

دهام حسن


التعليقات

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 28/11/2009 12:55:27
ما أرق قلمك ...
لك رونق خاص وطابع متميز ...
لكم هي جميله احاسيسك ..ابهرتني
=================

العزيزة لورا ..كم أسعدني مرورك.. وأذكر أنك نبهتني على عنوان النص ..فشكرا لقلبك الطيب وذائقتك الشعرية وقبولك لنصوصي وإطراؤك الدائم لها.. وأترقب دوما تعقيبك الرشيق الذي ينم عن خلق جميل.. دمت بود ومحبة.. ألقاك بخير... دهام

الاسم: lora issa
التاريخ: 27/11/2009 23:36:44
ما أرق قلمك ...
لك رونق خاص وطابع متميز ...
لكم هي جميله احاسيسك ..ابهرتني

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 15/10/2009 23:38:57
الشاعر الجميل دهام حسن

الشعر عندك بداهة تسطره لنادون تكلف
نتجرعه باستمتاع ساحر فندمن على قراءة
المزيد من روائعك...
دمت متألقا
احترامي

أفين الحسين-سوريا
==========================
العزيزة أفين..سررت بمرورك..وتعقيبك الجميل.. وأسعدني جدا هذا الإطراء لنصي المنشور.. ونجاح النص بتجلى بمتعة المتلقي.ز فمتى تحقق هذا الشرط تحقق نجاح النص.. أحاول قدر الإمكان أن آتي بمشاهد وصور أستقيهما أحينا من التراث..فأنسج من خيوطهما نصا بلغة سهلة..
أجدد شكري ..أرجو أن يدوم التواصل ..ألقاك بخير..يابنة بلدي سوريا..

الاسم: أفين الحسين
التاريخ: 15/10/2009 20:18:52
الشاعر الجميل دهام حسن

الشعر عندك بداهة تسطره لنادون تكلف
نتجرعه باستمتاع ساحر فندمن على قراءة
المزيد من روائعك...
دمت متألقا
احترامي

أفين الحسين-سوريا

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 14/10/2009 22:13:00
آه منك يابنتي فدوى أنت تطارديني أينما وليت.. فتبهرني ثقافتك لو كان جبران حيا لناسبته بكل فخر.. كلنا قرا لجبران وأتخمنا بوجدانياته..فمن حقك يابنتي أن تغرمي به.. لكن هل مي زيادة كانت تقبل منك هذا الحب..
شكرا كبيرا لك وأنت تتحفيني نصي بهذا الإسهاب من التعبير الرقيق... لك محبتي الدائمة..
بابا دهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 14/10/2009 22:06:37
الصديقة العزيزة إلهام.. والشعر على اسمك إلهام... وأرجو أن لا ينقطع عني هذا الفيض من الإلهام.. أنت صديقة دائمة رافقتني في ممتن النور منذ البداية..وستستمر هذه الصداقة... فالاحترام المتبادل والود الأكيد هو الذي يبفى ويدوم.. تحياتي وتمنياتي لك بالخير الدائم.. أسعدني مرورك ..ألقاك بخير..

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 14/10/2009 21:59:04
الأستاذ علي الزاغيني. لك ألتحية والشكر على مرورك الذي أسعدني.. أتمنى لك الخير الأكيد ودوام التواصل.. حقا سررت بتعقيبك المسعد..ألقاك بخير..

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 14/10/2009 21:52:30
الأخ والصديق سلام نوري..أشكرك جدا على هذا الإطراء لنصي الشعري وهذه المفردات الرشيقة التي زينت بها صفحتي.. أرج أن نتواصل ..ألقاك بخير..فلتسعد بحياتك كما أسعدتني بجميل عباراتك.. لك شكري الدائم ومحبتي..

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 14/10/2009 21:46:49
الدكتورة هناء الصديقة العزيزة..أشكرك جدا وأترقب دوما تعقيبك الذي يشجعني ويلهمني.. هاأنا عدت..وليبهج صباحك على الدوام.. وأتمنى أن أستمر...أبوح إليك بسر..والله كلما فرغت من نص شعري أراجع نفسي وأقول هل ترى بإمكاني أن قريحتي ستتفتح لنص آخر وأنتظر الفرج...فشكرا لك ولعباراتك التي لم تخل من فلسفة الكتب أو فلسفة الحياة حيث تقولين(ألحب أحيانا يقع في كفة المفاضلة..وحين نختار أحدهم ..تبقى روحنا متعلقة بالآخر..ألذي نفلته من كفة ميزاننا,..وحقا لا أدري ..هل لأننا لا نكتفي من الحب ..أم أن حب التملك يدفعنا للأستحواذ على كل شيء) تمنياتي لك بالخير والتوفيق الدائم دومي بهذه الروح المرحة...

الاسم: فدوى أحمد التكموتي
التاريخ: 14/10/2009 13:46:58

ميرنا

ذكرتني بإيفا عاشقة الحكيم

الفرنسية الرشيقة التي لم يهو الحكيم غيرها في الحياة

احتبست أنفاسه وروحها لما غادرته إلى ما بعد اللامرئي

هناك اختار الصوفية في حبه لها

وكره نساء البرية

لكنك بابا الحبيب دهام

كنت لميرنا الحب الصادق والوفاء النادر

أياترى هل هناك حب بهكذا صورة الآن ؟؟؟؟

نحن الشعراء نكتب الحب ونفرش الأمل فيه

ونحن محبطين لا محالا

بائع الموز لا يأكل إلا قشوره

هكذا نحن الشعراء

أطباء بلا حدود في الكلمات

ونحن في أمس الحاجة لتلك الكلمات

فياليتنا ما كنا بهكذا وصف للشعراء

تنسال الحروف وتخرج مني روحي لما أقرأ لك شعرا يأخذني التيه إلى عالم جبران

عاشقي وحبيبي الذي كنت أتمناه حبيبا وزوجا برغم بعد رجوم السماء

الآن ألقى طيفه في شعرك يغتال القصيدة في روحي ويسكتني في لهيب صمت

في بوثقة الشعور موجود في عالم الفناء المحدود

أرفع لك راية الصمت أمام حروفك بكل افتخار وعزة

لأني أمام حرف بابا دهام

أبي الروحي الذي علمني أن الإنسان بطبعه وأصله لا بجنسية الأوطان

ابنتك المطيعة فدوى


فدوى أحمد التكموتي

المغرب



الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 14/10/2009 11:10:02
ما لم تكن كوابيسه... ميرنا

ولا لذّ لي مستراح في الصحو

ما لم تكن بجواري غافية.. ميرنا

أو مسترخية على زنديّ ..

ميرنا
ـــــــــــــــــــ
لو لم تفقدها لم احسست بقيمتها وعظمة حبها، هكذا نحن البشر لا نشعر بقيمة ما لدينا من كنوز الا بعد ان نفقدها
المهم عدت الى الشعر بهذا الجمال والبهاء ، بجمال ميرنا وثق يا استاذي العزيز ان الشعر سوف لا يفارقك بعد اليوم .
مودتي / الهام

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 14/10/2009 08:12:53
لا سامحني الله على توهّمي ..

على خطئي التاريخي..

على حماقتي...

على اختياري المجنون لأخرى

الاستاذ دهام حسن
هذا هو الحب كر وفر
هزيمة ونصر
وعندما نفقد الحبيب نتمنى ان يعود من جديد
سلمت يداك سيدي
علي الزاغيني

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/10/2009 07:11:58
استاذي وصديقي دهام حسن
ما اروع بحثك عن الجمال وروعته
اتراك وجدته
ام انها دائرة للمطلق تهدينا روعتها بحلاوة حروفك
سلاما

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/10/2009 06:59:31
يالغرابتكم أنتم الرجال ..حين نكون قريبين منكم ..تولونا ظهوركم ..وعندما تفقدونا...تبكون الحب,..ياصديقي الأثير..ألحب أحيانا يقع في كفة المفاضلة..وحين نختار أحدهم ..تبقى روحنا متعلقة بالآخر..ألذي نفلته من كفة ميزاننا,..وحقا لا أدري ..هل لأننا لا نكتفي من الحب ..أم أن حب التملك يدفعنا للأستحواذ على كل شيء,..(همسة ..لاتبالي بما قلته في أسطري الأولى ..لأننا نحن النساء قد نفعل نفس الشيء أحيانا) هههههه..
أنا سعيدة والله لأنك عدت للكتابة ..وجودك يضفي البهجة على صباحي .تحياتي




5000