.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جبرا إبراهيم جبرا وعبد ألرحمن منيف .. شراكة روائية في ( عالم بلا خرائط ) !

أحمد فاضل

عندما تُعرض هذه ألتجربة ألأدبية ألفريدة والغريبة على ألوسط ألثقافي كأنما هو ولوج غيبي لممرات مبهمة عاشتها مرحلة أشبه بالإعجاز عرفها ألوسط ألثقافي لحظة ولادتها وتلقفها بشيئ من ألريبة والخوف لكنها تمخضت عن فرادة أدبية معمقة إبتدعها إثنان من كبار ألروائيين ألعرب ، أحدهما جاء حاملا غصن ألزيتون من بيت لحم عام 1948 مكبلا بسلسلة طويلة من الآلام ألتي إجترحتها عليه نكبة كبيرة هي ضياع فلسطين ، والثاني أطل من نجد وزحف حبوا إلى بغداد مارا بكل هموم أمته حتى إذا ما إستقرفي ربوعها وجد نفسه طريد ( حلف بغداد ) عام 1955 فرحل بعيدا إلى ألقاهرة يجر خلفه جبلا من ألهموم .
جبرا إبراهيم جبرا وعبد ألرحمن منيف إثنان عبرا ألحدود بحثا عن ألحرية ، عن ألأمان ، عن هواء نقي يتنفسانه ، لكنهما وجدا سلسلة طويلة من أللاءات تعترض سبيلهما فعادا يتلمسان طريقا آخرا لحياتهما .
جبرا إبراهيم جبرا ألمولود في بيت لحم عام 1919 عاش ذل الإحتلال ألبريطاني لبلاده وعندما شاهد أليهود يقتلعون أشجار ألزيتون ليقيموا عليها مستعمراتهم أيقن أن تراب فلسطين اصبح مأسورا كما هو أسير ، فحمل نفسه ألمقهورة صوب ألعراق .
وصل جبرا بغداد عام 1948وهو عام ألنكبة ، ولما كان يحمل مؤهلا عاليا وفكرا نيرا لذا وجد نفسه منخرطا في ألحياة ألثقافية ألبغدادية ، يدفعه ذلك ألتوقد ألفكري ألوهاج وتلك ألطاقة ألجبارة ، ومن يتأمل سيرته وحياته يلاحظ أن كل لحظة من لحظاته تلك هي بمثابة تعويض لما فاته وهو رهين الإحتلال .
في عام 1949 يكتب عن ( ألذروة في ألأدب والفن ) ويتتبع فكرة ألذروة وجوهر معناها في ألرواية والموسيقى والقصيدة والقصة ألقصيرة والمسرحية واللوحة ، يقول ألفنان ألتشكيلي ألراحل شاكر حسن آل سعيد في كتابه ( ألقلق وتمجيد ألحياة ) ألصادر عام 1959 : ( وأصبحنا نحن ألشباب ألخمسيني ألمثقف وقتئذ نجد في جبرا مصدرا من مصادر الإشعاع ألثقافي ألذي لم يألفه ألمثقفون من ذي قبل وقد عرفنا أيضا أنه كان من خلال ثقافته ألعميقة ألجذور وفكره ألنيّر ، يرسم صورة مثالية عليا لطلابه أيضا ) .
كان جبرا يُدرّس ألأدب الإنكليزي في إحدى ألجامعات ألعراقية وهناك تعرف على ألحياة ألفكرية والأدبية ألتي كانت بغداد ألخمسينات من ألقرن ألمنصرم مشغولة بها بسبب مجموعة من ألمثقفين والفنانين ألذين أنهوا دراساتهم ألعليا في أوربا وأمريكا ، وحاولوا أن ينقلوا تلك ألثقافات إليها ، فتعرف على ألفنان ألكبير ألراحل جواد سليم وأنشأ معه( جماعة بغداد للفن ألحديث ) عام 1951 وكتب مقدمة ألمجموعة ألشعرية ألمبكرة ( أغاني ألمدينة ألميتة ) للشاعر بلند ألحيدري ، وأثرت صداقته للشاعر ألكبير ألراحل بدر شاكر ألسياب في تأثرهما ببعضهما وانعكس ذلك على رحلتهما ألشعرية والرسائل ألمتبادلة بينهما ، وإلى ذلك كان لنتاج جبرا نفسه من رواية وقصة قصيرة ورسوم وترجمة أثر كبير في ألأجيال ألعربية أللاحقة .
لكن ألحدث ألمهم والأهم في ألساحة ألثقافية ألعربية هو لقائه بالروائي ألعربي ألكبير عبد ألرحمن منيف ومن حُسن حظ هذه ألثقافة أن يجتمعا في قمة أدبية لن تتكرر ثانية فكانت رواية ( عالم بلا خرائط ) هديتهما إلى ألقارئ والمثقف ألعربي ، وأعجب ما في هذه ألقمة أنهما كانا يتقاسمان سوية هم وعذابات ألمنفى إضافة لتقارب أفكارهما وحياتهما ، فقد ولد منيف في ألأردن عام 1933 من أب سعودي وأم عراقية وقد كشف في كتاباته عاهات ألأمة وآفاتها وفضح ألتخلف والفساد وإهدار ألثروات ألهائلة ألتي ينعم بها ألعرب فانتزعت جنسيته ألسعودية لتقاطعه ألمعلن مع ألفكر ألماركسي وقد لخص تلك ألمآسي في خماسيته ألملحمية ( مدن ألملح ) ثم ( ألأشجار وإغتيال مرزوق ) ألتي أصدرها ببيروت عام 1973 و ( ألكاتب والمنفى )  و ( أرض ألسواد ) وهي ثلاثة أجزاء ملحمية عن ألعراق وكتاب ( ألديمقراطية أولا والديمقراطية دائما ) .
كان لتواجده في ألعراق بعد إلتحاقه بكلية ألحقوق عام 1952 وإطلاعه على ألحركة ألثقافية ألتي كانت تمور بها بغداد بألوان ألمعارف ألأدبية والفنية وإقترابه من أسياد ألكلمة وإعجابه بهم خاصة ألذين كانوا يشغلون ذلك ألوسط بآرائهم وأفكارهم وكتبهم ومنهم جبرا إبراهيم جبرا ألذي أعجب به أيما إعجاب ، لكنه بعد عامين من إنتقاله للعراق طرد مع عدد كبير من ألطلاب ألعرب بسبب مواقفه وآرائه فواصل دراسته في جامعة ألقاهرة ثم تابع دراسته ألعليا منذ عام 1958 في جامعة بلغراد والطريف أنه حصل منها في عام 1961 على درجة ألدكتوراه في ألعلوم الإقتصادية وبالذات إقتصاديات ألنفط وهو ألتخصص ألبعيد جدا عما كان يحمله من مهارات أدبية لكنها ألعبقرية حينما تتجسد لتجتمع حولها كل ألعلوم .
كان لقائه ألثاني بجبرا في بيروت حيث تحقق حلمهما بكتابة رواية مشتركة أصبحت شيئا فريدا في عالم ألثقافة والأدب ، فقد شهد ألعام 1973 إجتماع ألقمة بينهما فتمخض ذلك أللقاء ظهور رواية ( عالم بلا خرائط ) وهي ألرواية ألتي رسمت لنا عالما خياليا بالكامل ولكنه عالم فريد وثري مشحون بإسقاطات سياسية وفنية تجعله في قلب هذا ألعصر ألنابض بالتحولات والإضطرابات .
في مقدمة لناشر ألرواية يقول : ( تتداخل ألأسئلة والأجوبة قي هذه ألرواية ، بحيث يصعب ألقول أحيانا أيها هي ألأسئلة ، وأيها هي ألأجوبة ، وفي متابعة ألجدلية ألقائمة في فصولها ، يبقى ألشك مثارا ، ومثيرا ، وباستمرار لماذا تبقى عمورية عالما بلا خرائط ، وعلاء ألدين نجيب ( بطل ألرواية ) هل له من طريق للخلاص من متاهاتها في إعترافاته ألحارة ، ألمضطربة ، ألمتناقظة ، عن موضوع مصرع نجوى ألعامرية ( بطلة ألرواية ) ألتي عشقها علاء ألدين ألمرأة ألمدهشة ألتي تجمع بين هوج ألسوالمة وشبقهم ، وبين حسابات ألربح والخسارة ألتي نشأت عليها في أسرتها ومجتمعها ، وأين ذلك كله من قصته مع ماضيه ، مع أخويه صفاء وأدهم ، وخاله حسام ألرعد ، وعمته نصرت ، وأسلافه ألقرويين والعشائريين من قصته ألأخرى ، قصته مع ألمستحيل والجنون ، ألكامنين في نجوى ألعامرية ، في نفسه هو ، في عصرهن في عمورية كلها ؟
روائيان كبيران ، جبرا إبراهيم جبرا وعبد ألرحمن منيف ، تضافرت مواهبهما تضافرا مذهلا في عمل إبداعي متفرد ، جو عابق بالحيرة والسخط ، بالرعب والنشوة ، في خلق هذه ألمدينة ، عمورية ، ألتي لم يزرها ألقارئ يوما من قبل ، والتي بعد أن يزورها ستسكنه تهاويلها إلى وقت طويل ) .
بعد أن قدما هذا الإنجاز ألروائي ألرائع لقصة أشخاص يتحركون داخل مدينة أسطورية ، لكنها حقيقية إذا ما قيست بمدن هذه ألأيام ، رحلا إلى عالم آخر خالي من تلك ألهواجس والهموم ، وبقي أن يأتي من يكتب لنا رواية أخرى قد تكون هي ألأخرى لروائيين يفتحان بابا للأمل بدل ذلك ألنكوص ؟

 

 

 

أحمد فاضل


التعليقات

الاسم: كريم الثوري
التاريخ: 11/10/2009 15:08:29
الاخ احمد فاضل المحترم
اتذكر في حفل التتويج تغيب عبد الرحمن منيف لصعوبة تواجدة في العراق واناب جبرا ابراهيم جبرا
كانت دموع جبرا يومذاك تنعى غياب نصفه الثاني
اتذكر ذلك وكانه اليوم




5000