..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذا وداعي لكم ، وللنت كله ، فاعذروني

اسماء محمد مصطفى

ـ (( من أدرك قيمة نفسه سقطت من عينيه أكاذيب الدنيا ـ مقتبس ))

ـ قد تبدو قضية شخصية ، لكنها أعمق من ذلك ، لأنها قد تنسحب على أخريات




لعلّ من يعرفني عن قرب ، وعلى وفق ما يصلني من المقربين ، يقول إذا أردت أن تعرف أسماء فاقرأ نصوصها ، ستتعرف الى ضميرها أي الضمائر هو ..

لست هنا بصدد أن أمدح نفسي ، فليست بي حاجة الى ذلك ، لكن هو كلام يكتبه قلم الصدق في ذاتي ، علّ الكلمة تصل الى كل من تسول له نفسه الإساءة الى الغير أما لغاية في نفسه او لسوء ظن او لأي سبب آخر .

خلال حياتي ، توصلت الى نتيجة أن الكثيرين الكثيرين يحكمون على الأشياء بظاهرها ولايكلفون أنفسهم عناء التفكير بالباطن ، تراهم يتمسكون بالنتيجة ولايأبهون بالنية .. ونادراً جداً ما كنت أجد من يتعمق في الأمور والمواقف قبل اتخاذ أي قرار ..

إن ما أصابني من أذى منذ أكثر من سنة سواء عبر الإيميلات حتى أنني أطلعت زوجي عليها فقررنا أن تكون إيميلاتنا مشتركة ، او عبر تعليقات كانت ترد اليّ هنا وهناك بقصد شخصي وصياغة خبيثة ، لهو أذى كبير بيد إنه زادني قوة وشموخاً ، لكن حين يزيد البعض من وقاحته فيتدخل في قضايا شخصية عائلية لادخل له بها ، فهنا أقول كفى يامن تفعل هذا ، ليس من حقك التدخل ، فمن أنت حتى تتطفل على حياة الآخرين او تفرض نفسك او كلماتك ؟ وأي عفن أنت ( او أنت ِ ) لكي تتبع كتاباتي لتبث سمومك ، ومن أنت لتسمح لنفسك بالتدخل في شؤون الكاتبات والكتاب الأسرية ؟!! حقيقة إن الضحل يتصور الآخرين مثله ، لذا يسمح لنفسه بأن يأخذ من مستنقعاته الراكدة بعض الماء الوسخ ، في محاولة يائسة له لرميه على من هم أفضل منه .

كان يمكنني الصمت ، لاسيما إن التجاهل يقتل مثل هؤلاء ، لكنني الآن أرى أن ّ توجيه بعض الكلمات لمن يعنيه الأمر ضرورة ، حين يدفعه صمتي وتجاهلي الى أن يزيد في تفاهاته .. فليعرف كم هو رخيص القيمة حين يختفي وراء اسم مستعار ، ولايكون واضحاً في مقاصده ، او يريد أن يحقق غاية في نفسه بمحاولاته الاستفزازية ..

قد يكون أكثر من شخص ، فالأذى يأتي مرة عبر الإيميلات التي أضطر الى تغييرها ، ومرة عبر مدونات لي !! والله أعلم ماذا يوجد بعد ؟!! وماذا يفعلون من ورائنا ؟!!

إنه أمر يدعو الى القرف ، ولست أدري لماذا يستهدفون النساء ؟ وماذا يتصورون الكاتبات ؟ هل يعتقدون أنهن يكتبن لغرض تبادل أنخاب الإعجاب ؟!! او لإقامة العلاقات او للثرثرة الفارغة على الماسنجرات ؟!! أما يضع هؤلاء ضمائرهم أمام أعينهم وهم يتوهمون أنهم قادرون على جر الكاتبات الى غاياتهم او يظنون أنهن يفتقرن الى احترام الذات ؟!!

لا أقول عجباً ، لمن تدفعه مراهقته الى الظن أن الآخر مراهق مثله !!

لا أقول عجباً ، حين يدفع الحسد أحدهم الى أن يدوس على كل اعتبار من أجل أن يسبب الألم للآخرين والإساءة الى سمعتهم .

لا أقول عجباُ ، حين يمارس الآخر إسقاطاته على الغير ..

لكن أقول عجباً لكل من يسمي نفسه أديباًُ او شاعراً او كاتباً إذا كان يستخدم قلمه لقدح الآخر في تعليق او موضوع وباسم مستعار او يحكم عليه من وراء ظهره ويتهمه بأبشع الإتهامات !! يالجبنه .. فإن كان يسمي نفسه رجلاً ، فياله من جبان ... وإن كانت امرأة فيالها من وضيعة ..

وأقول عجباً ، لكن هذه المرة بمرارة أشد ، لكل عاقل يحكم على بعض الأمور بظاهرها وليس بباطنها .. او يحكم من غير أن يتعمق في فهم ظروف الآخر او يلتمس له العذر ، ربما ، لأننا بشر نندفع وراء الأحكام السريعة ، لكن هل صعب أن نحاول لحظات أن نرتقي الى مرتبة الملائكة ؟!

أعرف أن الجواب ربما يأتي من كثيرين : بل إنه صعب !!

حينها سأدرك أنني ولدت لزمن آخر غير هذا الزمن .. أفكر بصمت ، وأعمل بصمت ، واتصرف بصمت ..

وعلى رأي الأخت والصديقة الصدوقة ميسون الموسوي ، حيث كتبت ذات مرة في تعليق موجهة الكلام لي انني أعمل الأشياء بلا ضجة ...

وسأقول لميسون ، لقد اكتشفت خطأ أن يعمل المرء ويتصرف بلا ضجة !! فالضجة على مايبدو إثبات لمن لايعترفون بنبل صمته ..

أنا لن اعاتب من تطفل على إيميل لي ، او أرسل رسائل محشوة بالسم ، او حاول تجاوز حدوده كقارئ او متابع ، او تتبع َ مواقع أكتب فيها ، ليرسل لي تعليقات لاتمت الى موضوعاتي بصلة ، وحين أقول تعليقات فلا أقصد تعليقات تردني في مركز النور ، ولا أقصد تعليقات النقد ، بل أقصد تعليقات ذات مضامين شخصية ويدرك أي عاقل يطلع عليها أن وراءها غرضاً لئيماً ، ، فمثل هذا لايهمني ولايعنيني أمره واكتفي بالرد على سلوكياته عبرهذا الموضوع فقط ولكنني اعاتب مَن يسيئون الظن بإنسانيتنا وعراقيتنا ونزاهتنا وكرامتنا .. وإن كنت واثقة أن الغد سيجعلهم يدركون الحقيقة ، لكن حينذاك لن يكون في نفسي متسع للتسامح ..

ولعلي عبر هذه السطور أكون قد أجبت الصديقة ثائرة شمعون البازي على سؤالها لي ذات مرة عبر تعليق لماذا الغياب ولماذا ليس لي إيميل منشور في النور ؟!! بل لا ايميل لي منشور في أي مكان سوى موقع واحد لم يستجب لندائي له .

ولعلي أيضا أجبت الصديقة فضيلة عرفات محمد عن سؤالها لماذا لاأكون موجودة على الماسنجر ؟

وأزيد على قولي الحمد لله أنني لاأكون موجودة على الماسنجر إلاّ لضرورة حتمية خاصة بعمل او أمر مهم لكثرة مسؤولياتي في البيت والعمل .. فهناك ياعزيزتي فضيلة من قد يتصور أن لا اهتمام لنا إلاّ بالتوفر على الماسنجر ولمحادثته هو لاغير !!

ولعل لدى بعض المتطفلين والمتطفلات حاجة ليفهموا أن وقت الكاتبات ثمين ، يتوزع بين مسؤولياتهن الأسرية والعملية ونشرهن موضوعاتهن في المواقع .. لا أكثر ..

عذراً ، لأنني جمعت أكثر من مشكلة في موضوع واحد ..

وعفواً أقولها لمركز النور وقائده وأسرته الجميلة من الكاتبات الفاضلات والكتاب الأفاضل ، لأنني أثقلت عليكم بأمر شخصي لكنه في عمقه قد لايكون شخصياً لاسيما إن ما اتعرض له تتعرض له او الى مايشبهه أخريات من زميلاتي .. لأنني ولأنهن نساء !! وهناك من يفسر نشرهن هنا وهناك موضوعاتهن بما يسيء الى سمعتهن . المشكلة إن الرجال حين يحصلون على مناصب ما ، لايستهدفهم أحد مثلما يستهدفون النساء اللواتي إن حصلن على منصب ما او حققن حضوراً مشروعا ً، كان السؤال : لماذا هن بالذات ؟ ويضعون كل تأريخهن المشرف وكل خبراتهن وكفاءتهن جانباً ويفسرون الأمر بشكل ينسجم مع أمراضهم النفسية وسوء أخلاقهم وفشلهم في أن يكونوا محترمين في نظر أنفسهم ..

افيقوا أيها الواهمون ، فإناؤكم بما فيه ينضح .. وتأريخ النزيهات الكفوءات الأبيات خير من نفوسكم المريضة وماتصوره لكم أخيلتكم .

استودع الله كل الكرماء والشرفاء من زميلاتي وزملائي حيث أغادر النت نهائياً الى أن يظهر الحق جلياً ، ويكف البغيضون الضالون عن الإساءة الى إنسانية زميلاتهم وكرامتهن وسمعتهن ، فهؤلاء لايمكن أن يرتقوا الى مرتبة الكُتاب والأدباء والشعراء ، بل هم لامكان لهم إلاّ في سلة النفايات حيث ضمائرهم الوسخة وعقد نقصهم وسوء أفكارهم وأخلاقهم . أما حمامات السلام ونقيات الروح من النساء المبدعات ، فلامكان لهن بعد رحيلهن إلاّ في ذاكرة الطيبين الذين يدركون معنى النقاء في عالم يغطيه الدخان .

 

 

اسماء محمد مصطفى


التعليقات

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 17/04/2012 22:24:41
الغالية اسماء.. تأخرت في التليق لاني قرات مقالتك الان فقط وبطريق الصدفة.. كل ماقلتيه يحصل معنا نحن النساء., هي ضريبة المجتمع الشرقي الذي حتى الان يسلط سهامه لنجاح اي امراة بالسوء منها والنيل من سمعتها ..لااريد ان اكرره ماكتبه الزملاء الافاضل اعلاه كل مااريده قوله هو انت لوحة جميلة نعتز بوجودها بيننا فأبقي .. من اجلنا

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 22/10/2009 20:29:10
الاخت الفاضلة نبراس المعموري
تحية الورد
أشكرك لاهتمامك ، ولاتعتذري لعدم تعليقك على موضوعاتي وموضوعات الآخرين ، فالتعليق حرية شخصية ، المهم أنك معنا .
ممتنة كل الامتنان لحضورك وكلماتك ووجهة نظرك .
كوني بخير
وتقبلي وافر تقديري لك


******

الأخت الفاضلة عواطف عبد اللطيف
تحية الورد
أسعدني وجودك هنا ، شاكرة لك دعوتك لي للعودة .

ويبدو أنني لن اطيل الغياب نظراً لالتزامي بتنفيذ ملف النور للتسامح والمصالحة الثقافية ، فقد تاخر كثيراً ، وكنت قد قررت ان ادفعه للنشر من غير ان يتضمن مقالا لي غير المقال الاولي الذي يحمل الدعوة الى الملف
لكنني انجزت هذه الليلة مقالاً للملف وسأدفعه فوراً ، فليس من المعقول ان اخذل النور واخذلكم واتخلى عن ملف التسامح .
الى جانب ذلك هناك مقال في الطريق يهتم بشأن مهم من شؤون المرأة العراقية .
تحياتي وتقديري لك

الاسم: عواطف عبداللطيف
التاريخ: 22/10/2009 10:56:35
الاخت العزيزة والغالية أسماء

تحية طيبة

اولا وقبل كل شئ المعذرة عن التأخر في كاتبة رد لأني لم أعلم بالموضوع الا الأن فقد افتقدت تواجدك ودخلت مركز النور الان وأصبت بصدمة كبيرة ولا أتصور انك تستطيعين الأبتعاد عنا وعن النت فأنت شجرة مثمرة أصيلة نفية
أتركي الأشواك جانبالا تدعيها تؤثر بمسيرتك الأدبية الراقية فهي ستجف وتموت قبل ان تقترب منك.
نحن بحاجة لك ولثمارك التي تنثرينها هنا وهناك ولصفاء روحك وبياضهاوعبير وردك.
هكذا هم ضعاف النفوس يبثون سمومهم في كل مكان من اجل ايقاف مسيرة المرأة.
عودي الى أهلك واخوتك واخواتك ومحبيك وتنتصري على ضعاف النفوس الذي تدفعهم الغيرة ويعشعش داخلهم الحسد للقيام بذلك.
نحن بحاجة لك ولنقاء روحك والمراة بحاجة لك ووطنك بحاجة أكبر لكتاباتك وجمال حروفك وعمق معانيها.
لتكن عزيزتي هده فترة راحة بعد تعب لتعودي اكثر اشراقا وبأبهى طلة.

وما حصل سيزيدك اصرار وقوة

لينتصر الحق على الباطل



الاسم: نبراس المعموري
التاريخ: 21/10/2009 19:02:38
عزيزتي اسماء
عذرا لانني لم اعلق على موضوعك الا الان وقد لفت انتباهي ما كتبتي واحييك على شجاعتك وصراحتك ويازميلتي مهما كثر القيل والقال ومهما تدخل المسموميين بحياة الاخرين لايصح الا الصحيح وصدقيني من وضعت لنفسهاخط حقيقيا لاحترام مهنتها لايمكن لاي حقير وضيع او تافهة مذمومة ان تخدش رقيها واحترامها لمهنتها ..وعذرا لكوني لا اعلق على ماتنشريه او ماينشروه الزملاء فانت ذكرتي ما حمله قلبي من هموم ومن حذر لاننا في غابة لانعرف من يفترس من ؟ تقبلي تحياتي واتمنى ان اقرا لك كل ماهو مفخرة لكل الكاتبات العراقيات ...اختك نبراس المعموري

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 20/10/2009 13:51:01
القديرة الغالية رسمية محيبس
تحية الورد لروحك الطيبة
لا أخفيك ، لقد افتقدتك هنا ، ربما كانت بي حاجة لأستمع الى رأيك ، وها أنا اليوم أجدك في هذه المساحة ..
حين اتخذت قراري كنت تحت تأثير نفسي ضاغط وحزن عميق أكبر من ان اصفه ، لكن وجود الطيبين من امثالك خفف عني الكثير ..
وبالفعل ، التحدي يزيدني اصراراً .
أشكرك لاطلالتك التي تعني لي الكثير .
تحياتي وتقديري لك دائماً

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 19/10/2009 19:05:59
عزيزتي ام سما قرأت الموضوع عندما نشر غير اني التزمت الصمت تألمت حقا لشكواك المريرة لكني لا اوافقك الراي فعنوان المقالة اثارني غير اني فرحت بوعدك لاحباءك بان اسماء اكبر من ان تهزم بل تزداد عطاءا فالتحدي يزيدنا اصرارا اليس كذلك
تحياتي لك ايتها الرائعة وننتظر انجازاتك الرائعة لك مني كل الحب

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 16/10/2009 10:41:02
الصديقةالعزيزة ايمان اسماعيل
تحية الورد لحضورك
اشكرك لكلماتك الطيبة بحقي
دمت ِ لي

******
الأخ الفاضل
المامون الهلالي
تحية تقدير لوجودك في هذه الصفحة وكلماتك الطيبة
واتفق معك على ما أوردته من معلومة لغوية .
ممتنة لتذكيرك لي بها .
لن انسى ذلك
تحياتي

الاسم: المأمون الهلالي
التاريخ: 16/10/2009 06:35:49
الأخت الكريمة أسماء محمد مصطفى
تحية طيبة
أنت إذا تركت الكتابة فهذا يعني أن من يكيدون بك قد انتصروا عليك ، فلا تمكنيهم من ذلك ..
ملاحظة صغيرونة
قلت ( الكاتبات الفاضلات والكتاب الأفاضل)
الفاضلات يقابلها الفضلاء وكلاهما جمع اسمي الفاعل ، فاضل وفاضلة
والأفاضل تقابلها الفُضليات وكلاهما جمع اسمي التفضيل ، أفضل وفضلى
دام عطاؤك وإبداعك

الاسم: ايمان اسماعيل
التاريخ: 15/10/2009 21:26:32
عزيزتي اسماء اعتذر لانني تاخرت ولكن انت اعرف الناس عن اوضاعي فانا ما عهدتك ضعيفة في يوما من الايام كلماحاولت النفوس الضعيفة حاولت تبث سمومها فيك زادتك قوة والمثل يقول عندما لم يجدوا في الورد الاحمر عيب فقالوا له يا احمر الخدين انا لااريد ان اقول ان هؤلاء حشرات تطنطن والقافلة تسير والكلاب تنبح وانما لك هؤلاء لايمتلكون شء من الاخلاق فهم اعداء النجاح ستجدينهم في كل مكان وزمان منافقون انت يجب ان تتواصلي على النت فما زنب قرائك المحترمون وماذنب زملائك في المهنة تحرميهم من الاستمتاع بقصصك الجميلة واعمدتك الصحفية المحترمة عادي جدا ان يجد النجاح كل اؤلئك من حبي اسماء انت من اي نخلة في العراق ولااحد لايعرفك ويعرف نبل اخلاقك وسمونفسك تواصلي على انت وغيرة فانت شمعة تكشف ما في الظلمة من عفن تواصلي تواصلي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 14/10/2009 13:51:39
الأستاذالفاضل دهام حسن
تحية تقدير لحضورك الطيب
ممتنة لموقفك النبيل
دمتَ بخير

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 13/10/2009 20:45:45
الأخت العزيزة أسماء..سبق لي أن كتبت في هذا الحقل وعما عزمت عليه.. ويبدو لي أنه لم يصل..على العموم ببالغ التأثر نقف مع مشاعرك الكسيرة جراء جريرة بعض ضعاف النفوس..وتكفيك شهادة هذه الثقة الأسرية كما ألمحت.. أنت كاتبة قديرة ولن يثلم قلمك بسبب (ولدنة) وعبث وصغائر العابثين.. فخذي ماطاب لك من استراحة، ولتكن استراحة محارب.. وليمت غيظاخفافيش الليل الذين سيتوارون حتما عن الأنظار.. سنترقب جديدك ..معك مشاعري .. ولك تحيات أخ أكيد.. دهام

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/10/2009 20:02:52
الأستاذالفاضل صباح محسن جاسم
أشكرك للطفك وذوقك
كن بخير

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/10/2009 17:04:31
الأديبة والإعلامية الفاضلة الحلوة أسماء محمد مصطفى – أم سماء -
شكرا لنقائك أيتها الطيبة ..
أنا لا أزعل منك ربما أزعل عليك .. من بعض العراقيين البسطاء والسذج للأسف ممن تعرفوا على عالم النت وبدأوا يجربون سحره .. حتما سيتعلمون إن مهندسي الإلكترون قد استنزفوا سنينا من وقتهم الثمين كي يقدموا مساهمتهم لتسهيل الاتصالات لإنسان القرن الواحد والعشرين وما يليه من عصر يضيء بكل ما هو حديث ومبهر من التقنيات.
ربما أزعل على ما ضاع من عمرنا من سنين عجاف اضطرتني إلى الانزواء بحثا عما يسد الرمق والنفس دون أن أتابع ما يوصلني بالعراقي في مشروعه الثر والحضاري فغاب عني ما غاب من منجزه وإبداعه وهو ممزق مشتت في غربة ظالمة.
وها أنا على مشارف الستين من التغزل بالحياة التي لقنتني درسا في الحزن وما أزال طفلها العاق .. ابتسم وأحيانا تنفجر بي الضحكة ما أن يغمزني صديق بنكتة طبقية ! اضحك وكأنني ما ضحكت أنا المحروم من الضحك كلّ حياتي.
لو خيّرت بين " قصر العاشق " وضحكة صادحة لاخترت الخيار الثاني .. اضحك بقوة وليقتلني من يشاء .. لأن صدى الضحكة الصادحة سيشل مؤامرات الغدر والخيانة التي تريد بعراقي التمزق.. نعم هو اضعف الأيمان لكنه أفضل من الموت بصمت.
اطمئني أختاه ، خندقنا واحد ومسعانا رعاية بستاننا الذي ليس لنا سواه : العراق.



الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 12/10/2009 10:45:22
الاعزاء الأفاضل

الصابرة المكافحة زكية المزوري
محي علي محيي الدين
سهى الموسوي
جبار حمادي
فاروق طوزو

باقة ورد لكم

حين قررت الانسحاب من النت كنت واقعة تحت وطأة حزن عميق جدا، لكنني كنت سابقى اكتب في الصحف الورقية المحلية فقط ، وكنت ساجمع ارشيفي لكي اطبعه بإذنه تعالى .
كان الانسحاب من النت فقط ، لكن بعد أن اطللتم ببهاء حروفكم واعطيتموني من وقتكم الثمين ، لا املك أن أكون بخيلة أزاء كرمكم ، فقط ستكون استراحة إن شاء الله ، وسأترك الايام تكشف لمن ظلمني حقيقة ظلمه .
سأعود اليكم إن شاء الله بملف التسامح ، وبموضوع آخر أتناول فيه شيئاً مما يتعرض له أصحاب الأقلام ، لكي نضع القراء الاعزاء أمام أساليب اصحاب ضعفاء وضعيفات النفس .


تحياتي وتقديري لكم
وأشكركم جزيل الشكر
كونوا بخير

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 11/10/2009 22:34:57
الأخت الجديرة بالحترام أسماء
أيتها الفاضلة
أنا أيضاً مثل بقية أخوتي في النور لا أوافقك الرأي على الخروج من دائرة التعبير واعلان الخروج من عالم النت كلياً ، لأن البعض من السفلة قد حاول احراجك أو تسميم يومكِ !!!
من كان كاتباً جريئاً بحق أو مبدعاً ما كان تجرأ وحاول بث سمه في هنيهة وقت لكاتبة تنشر الجمال والفضائل وأجمل الكلام
أستغرب من البعض
كيف يتحمل قلبه ايذاء البشر
لكنك سيدتي صاحبة حرف وخبيرة كلمة ، والدليل كل هؤلاء الأحبة حولك يبتغون أمل قلوبهم لا تغيبي عن النور ، بل لا تغيبي عن عالم النت الجميل فهو صدق ولم يكن افتراضاً كما تصور البعض وأسرف في قول هذا
دمت سيدة كلمة ونغم وجمال رائع
بوّد وأخوة
فاروق طوزو

الاسم: جبار حمادي / بلجيكا
التاريخ: 11/10/2009 20:24:08
اسماء محمد مصطفى

لاأقول لك شئ غير اني بانتظار قدومك
من اجازة ..

الاسم: سهى الموسوي
التاريخ: 11/10/2009 19:31:34
الغالية حيييييل ست اسماء ....حبيبتي بالامس فقط قراءت ما اصابك من النت اللعين ولانني كنت جدا مشغولة في امور الحياة فققرت ان اكتب لك عند الصباح وجاء الصباح والحمد لله محمل باانتصارك لا لاللهزيمة حبيبتي واخيتي ام سما الدافية لو كل احد يقرر ان يترك تالقه وادبه ويترك الساحة لظعفاء النفوس القذرة لاصبحنا في حانه بائسة للمتعفينين... حمدا لله انك تراجعت عن قرارك من اجل محبيك ياغاليتي وانا مع اختي الحبيبة دكتورة ميسون (استراحة محارب )لا تجعلي الاستراحة تطول ... حماكم الله جميعا وابعد عنكم الشيطان .. دائمنا اختك سهى الموسوي

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 11/10/2009 18:29:31
الأخت أسماء محمد مصطفى
كناطح صخرة يوما ايوهنها
فما تهاوت ولكن أوهت الوعل

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/10/2009 17:46:27
د.أسماء سنجاري
سعدية العبود
رزاق
ذكرى
رفعت نافع الكناني
علي الزاغيني
إبتهال بليبل
سلام نوري
عامر الفرحان
د هناء القاضي
صالح الشيباني
رشا فاضل
شبعاد جبار
علي حسين عبيد
زيد الحلي
ضياء كامل
كريمه مهدى
حيدر شامان الصافي
مجدي الرسام
عبد الستار نورعلي
نورس محمد قدور
جواد كاظم اسماعيل
حليم كريم السماوي
عبد اللطيف التجكاني
سلام دواي
عبد الجبار العتابي
د. فضيلة عرفات محمد
د. خالد يونس خالد
وفاء عبد الرزاق
رائدة جرجيس
حذام يوسف طاهر
عايدة الربيعي
حمودي الكناني
لوركا بيراني
ريما زينه
زينب بابان
صباح محسن جاسم
علي البكري
صالح البدري
عبد الرزاق داغر الرشيد
عباس البدرى
سعد الحجّي
د.ميسون الموسوي
التشكيلية ايمان الوائلي
سلام كاظم فرج
دلال محمود
شمس الأصيل
بان ضياء حبيب الخيالي
صبيحة شبر
شهد الداوودي

أعزائي

كلماتكم الرائعة وطروحاتكم النيرة
الاتصال الهاتفي الذي قامت به العزيزة ثائرة شمعون البازي
وكذلك التفاتة البرفيسور عبد الاله الصائغ
وموقف الأخ الفاضل أحمد الصائغ
كل ذلك على رأسي
مررت بوقت عصيب جداً خلال الأيام الفائتة
واليوم أنا أفضل نوعاً ما
كلماتكم أخجلتني
لذا
لن أخذلكم إن شاء الله
احتاج فقط الى التقاط أنفاسي ، او كما اسمتها الصديقة الغالية ميسون : استراحة محارب ..

اعتذر إذ شغلتكم بموضوع ربما يبدو شخصياً لكنه كما أشرت في العناوين يتجاوز الشخصي
ولاشك في إن التفاتة البرفيسور عبد الاله الصائغ خطوة كريمة منه لبث بعض الأفكار التي من شأنها محاربة جرائم الأنترنت ، وانا شديدة الامتنان لمبادرته ، بمقدار امتناني لكم

باقات ورود لكم

الاسم: زكيه المزوري
التاريخ: 11/10/2009 17:39:55
السلام عليك ياأسماء وعلى كل الزملاء والزميلات والقراء في موقع النور البهي.
عزيزتي لن ازيد على ما قالته الزميلات خاصة والزملاء عامه ، واعتقد انك لاحظت جليا عدد الزميلات اللاتي دعونك للبقاء صامده ابيه امام الهجمات المغوليه التي تستهدف المرأه المسلمه المثقفه المشبعه بحب الله تعالى وحب الوطن ، المواظبه على الاجتهاد في اداء وظيفتها كأم وكمعلمه وكمثقفه ، لا يمكننا ان نعود للخلف لمجرد ان المعتوهين يريدون ذلك بطريقة او بأخرى ، شرف لنا ياأسماء ان نصمد امام الحياه هي اسمى اللحظات تلك التي نبكي ونقذف دموعنا في الظلام كي لا يرانا احد ..
انت تكتبين لي ولاخواتك ولجاراتك وللمرأه في القريه القصيه ولبائعه اللبن البسيطه ولبائعه الخضره التي لا تتمكن من فك الحروف او كتابة حروف اسمها انت تكتبين للمرأه الام والاخت والحبيبه ولربة البيت وللمريضه والمعوقه ، لا تمكنك ان تخذلينا جميعا لمجرد ان احدهم مارس هواية العواء ببابك ، شانهم يااسماء شان الكلب ان حملت عليه يلهث او تركته يلهث فاتركيه حتى يقرع راسه في اعرض حائط قد يقابله وهذا هو دواء المعتوهين ممن شربوا الحليب الحرام والا فلا يمكن لمرء حليبه حلال ان يقض مضاجع الناس ويقلق راحتهم ويعرضهم للمتاعب ، وانا على يقين تام ان زميلي واخي في الله تعالى عبد الامير المجر سيقف الى جانبك ويناولك القلم ويحرص على الا تتركينا ابدا ..
لن انسى يااسماء النبيله انك الوحيده التي كتبت بقلمها عن متاعبي مع دائرة التقاعد العامه ، كم من ارملة وكسيرة بحاجه الى قلمك التي سينتفض محلقا رافضا قرارك بسجنه وهو البريء..!!
انطلقي يااسماء شمالا وجنوبا وغردي اياك والاصغاء لعويل ونعيق المرضى ذوي العاهات الظاهره .
انا على يقين انك لن تطيلي البقاء في الخفاء لانك لا تحبين الظلمه مثلي كوني قويه مثل النبيله ميسون الموسوي التي صعقت جبنهم بكهرباء قوتها ونبلها فهووا الى الحضيض
اعلني عن عودتك قريبا فنحن نقرأ ما تكتبين بمحبه

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/10/2009 14:10:25
الاعزاء الافاضل اسما اسماً
باقة ورد لكم جميعاً

اشكركم مليون مليون مليون مرة لقلوبكم النقية الطيبة

التي وقفت معي اليوم والله انا خجلة امامكم ، لكن قرار

انسحابي من النت كله لايعني انني انهزمت بل هو حجم الألم

الكبير الذي في داخلي .

أشكركم لأنكم منحتموني من وقتكم ماسيبقى في ذاكرتي دوماً

مع شعوري بالامتنان لكم .

*****

وأود توضيح الآتي لاسيما للدكتور خالد يونس خالد الذي

تفضل وطرح بعض الافكار النيرة :


ما تطرقتُ اليه في موضوعي من مضايقات لايتعلق بتعليقات

او تصرفات من بعض كتاب النور لاسمح الله ،


أنا تحدثت عن النت كله لاسيما الايميلات ، لذا اعتذر

لمركز النور اذا كان في موضوعي ما يلمح الى ان سبب

انسحابي هو أمر ما يتعلق بالنور .

يرجى ان يكون ذلك واضحاً

لكن اختياري نشرالاعلان عن انسحابي من النت ، في مركز

النور فلأنني اثق بهذا الموقع واعتز به وبكاتباته وكتابه .

فالمضايقات التي قصدتها تأتي من مجهولين يتصيدون في الماء العكر .

أما بشان أفكارك ومقترحاتك د. خالد فهي تدل على حرصك

على هذا الصرح ، والله الموفق .


*******

وللأهمية القصوى اعقب على تعليق الاستاذ صباح محسن جاسم :

أخي الفاضل اعتذر لك اذ جاء ردي على تعليق لك ذات يوم

بطريقة منفعلة ، فوالله لم يكن السبب تعليقك بمقدار

ماكان هناك ضغط نفسي سببه مجلة الموروث نفسها ، ثمة

امور نخطط لها لكن يتعثر تحقيقها فنصاب بالاحباط لحظتها

، اعتذر اعتذراعتذر وحقك عليّ.

والله انا من يومها اقول ان الاستاذ صباح زعل مني .

فهل ذهب الزعل الان ؟


*******

العزيزة حذام يوسف طاهر

إجابة عن سؤالك ،هو قراري ولم تتدخل فيه أسرتي التي لن

توافقني عليه بتاتاً . فشكراً لروحك والتفاتتك


تحياتي لكم جميعاًولي عودة اذا سمح لي النت

ودمتم بخير

الاسم: شهد الداوودي
التاريخ: 11/10/2009 13:11:06
السلام عليكم اختي الفاضلة اسماء

هذه الحالة يتعرض لها الكثير لكن بالاخص النساء
لكن ست اسماء مع احترامي لقرارك اذا اليوم انت تركت الكتابة وغدا اخرى غيرك .. هذا ما ارادهُ
اذا من سيكتب للعراق ؟؟؟؟
ونحن النساء نحتاج الى هكذا اقلام .
لقد عرفنا نحن العراقيات كجبل لاتهزه الريح
عزيزتي ست اسماء دعينا لا نشجع مبتغاهم
والكل يعرفك أنت امرأة مبدعة ورائدة في مجالك...
استمري اختي في الكتابة ...واصلي مسيرتكِ عزيزتي

تحياتي ومساندتي..
شهد الداوودي/كركوك

الاسم: صبيحة شبر
التاريخ: 11/10/2009 11:41:52
الصديقة العزيزة أسماء
هالني ما قرأت عن قرارك في تركنا ، وترك مركز النور ، وحرماننا من إبداعك الجميل وكتاباتك الهادفة
أنت أسماء شعلة النشاط والفكر المتوقد ، والقلم المدافع عن العراق وأهله ، كيف يمكن ان تتخلي عن مشوارك في منتصف الطريق ؟ أعلم أن الورد تحيط به الأشواك دائما ، وان العسل تقف دونه لسعات النحل ، وان الإبداع الحقيقي يحاربه المتطفلون ، وأن الكاتبة المرأة تتكالب عليها صروف الدهر ، ويشتد عواء الذئاب ، ولكن هل تستكين ؟ وهل تترك قلمها الماهر ، وتعتزل ؟ هل يمكن ان نقبل ان تختفي كتابات المبدعة أسماء ، واننا حين نبحث عن الكلمة الساطعة في دنيا الظلام التي نحياها ، نجد ان نجمة مضيئة من نجومنا النيرات قد غادرت سماءنا..
أيتها العزيزة ، أدرك تماما حجم ألمك ، ولكن عودي عن قرارك ، فإنه انتصار لمن يكيل لإبداعنا البهي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 11/10/2009 11:25:02
السيدة الفاضلة اسماء محمد مصطفى

الشجرة المثمرة ،ترمى دائما بالحجارة ....وتأكدي سيدتي ان من يعيق تقدم الاخرين في طريق الحياة مصيره دائما الى زوال فقري عينا ولا تهتمي فطنين الذباب رغم ازعاجه لكنه لا يمكن ان يعيق مسيرتك هشي الذباب وامضي في الطريق ، وهي يدي ممدودة لمساندتك
تمنياتي بدوام السعادة والاستمرار بطريق الابداع
بان الخيالي

الاسم: شمس الأصيل
التاريخ: 11/10/2009 10:58:48
أحيانا نتنازل عن صبر بعد طول صبر
وفي الحقيقة من يدري هل أن اعداءنا ضاق بهم صبرنا أم لا
لكن من المحزن أن نترك الساحة وربما نحن في المراحل الأخيرة ..... وبداية النصر
كلنا نعاني والغلبة لمن يطاول
كلنا نحزن لما يفعلون والنصر لمن يتسلح بالصبر أكثر
كلنا نعاني من أعداء النجاح والقمم تحتاج الى طموح أكبر
كلنا نعاني من طعنات والحياة لمن يحبها أرحب
كلنا يعاني من الأسماء المستعارة ومن يستعير أسما لا يسمى عدوا إنما عدوا جبان وبقايا شرف
انا شخصيا تعرضت الى هجمات كبيرة وطول أيذاء وفي ألأخير أكتشفت انهم كانوا يريدون الخير لي وحمدت الله الف مرة على انهم عاندوني وصبرت أذوني واحتسبت هددوني وما خشيت
وفي الأخير شكرا لهم والأول مرة ربما تحدث الحالة عكسية مع كاتب ومعي حدث العكس اوصلوني الى طريق السلامة بعدما ضننتهم أعداء .
فعل من يؤذيك يوما ضميره يؤنبه فينقلب الى شيء يصب في مصلحتك
ربما وربما وربما
وما النا سوى الصبر في حربا خفية
تحياتي

الاسم: دلال محمود
التاريخ: 11/10/2009 10:23:17
اسماء محمد مصطفى
سيدتي الرائعة
اتمنى ان تكوني اكثر قوة وارادة لانك بموقفك هذا تكوني قد حققتي لهم مرادهم.تريثي قليلا لالشي,بل لاجل العراق ونسائه التي لازالت تعيش الجهل والحرمان,تريد من قلمك ان يبقى يكتب ويصرخ لا ان يلوذ ويفر وكانه هو المذنب بينما المذنب يبقى يتسكع هنا وهناك كي يجني ضحايا اكثر.
ساحزن لضعفك لان الضعف لايليق لشخصك.وسازهو لقوتك وجبروتك لانه يليق باسماء محمد مصطفى.
رجاءا اخيرا ان تتريثي ولاتتعجلي الرحيل مولاتي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/10/2009 07:26:23
الاعلامية القديرة والاديبة الرصينة الاخت اسماءمحمد مصطفى..
لاتغادري سيدتي ساحتك التي انت جديرة بها .. وما هذه السماجات التي اجاد استاذنا الجليل عبد الاله الصائغ في توصيفها الا ضريبة تدفعها النفوس الكبيرة.. تحية لك ايتها الاخت الرائعة واسلمي لنا..

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 11/10/2009 07:23:05
الاستاذة الفاضلة
اسماء محمد مصطفى ..

لايصح الا الصحيح ..
وتأكدي ماتصرفاتهم الا غيضا وكمدا وكلنا يعرف ذلك وافضل ماتفعليه تجاهل حثالة الأصوات والكلمات وان ترتقي بادبك الثر ليكون شوكة تدمي قلوبهم الضحلة .
اؤمن بحكمة تقول .. ((تبقى اشعة الشمس طاهرة رغم مرورها بأقذر الاماكن )) وهؤلاء حسبوا انفسهم على الثقافة والادب وهم ابعد مايكون عنها .
ادعوكِ بقلب يتوسل ان تعدلي عن قرارك

محبتي لضوئك الثر
ولقلمك الشامخ
ولنبلك الاثير ..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 11/10/2009 03:50:30
اعزائي الافاضل من الزملاء والزميلات

تحية تقدير بحجم العراق وقلوبكم النقية لكم جميعاً

إن كل تعليق ورد هنا يستحق أن اكتب مقالة تعقيباً عليه

، لما أحتوته تعليقاتكم من عمق فكر ونبل قلب

كان يمكنني أن انسحب بهدوء ، لكنني فضلت ان يكون مقالي

هذا صرخة احتجاج على جرائم الانترنت


وقبل أن اكتب تعليقاً تعقيباً على ما كتبتم اسمحوا لي

أن اورد هنا تعقيبي على مقال الاستاذ عبد الاله الصائغ :

( شرطة آداب وكمائن بوليسية لمكافحة طراطير الانترنت )

http://www.alnoor.se/article.asp?id=59699



جاء في تعقيبي :


الأستاذ الفاضل عبد الاله الصائغ المحترم

تحية تقدير عراقية انسانية خالصة

ليس غريبا عليك ان اجد وقفة المروءة هذه منك ، لذا

فألف كلمة شكر لاتفيك حقك .

ان الموضوع لايقتصر عليّ أنا لكن الكثيرات

الكثيرات يتعرضن له

لقد عرفت أن كاتبتين جرى ادراج اسميهما في مواقع غير لائقة ، والله اعلم ماذا بعد ، احداهما نشرت في حينه بيانا احتجاجياً وراسلت الموقع المذكور لحذف اسمها منه لكن بلا جدوى ..


وهناك من يسجل اسماء الكتاب والكاتبات في المنتديات بلا موافقته

وهناك من ينشر مقالاً باسم كاتب آخر لكي يوقعه في مشكلة من باب الانتقام .


أنت اصبت كبد الحقيقة : نحتاج الى تقنية حماية من ارهابيي الانترنت


واضيف :

نحتاج الى حماية اسمائنا من التسجيل في مواقع متطرفة دينيا او غير لائقة تزج اسماءنا فيها عنوة

نحتاج الى حماية نصوصنا من السرقات وتزوير تواريخ النشر

نحتاج الى حماية خصوصيتنا

نحتاج الى حماية ايميلاتنا من الاختراق والتطفل

نحتاج الى تقنية لنا فيها حرية غلق الايميل الاخر الذي يأتينا منه مايسئ ، بل حتى حرية ان نغلق ايميلاتنا ان اردنا .

نحتاج الى تقنية عدم وضع ايميلاتنا في مواقع الاشتراك بالصداقات والمجموعات البريدية والتي تردنا الى ايميلاتنا نفسها من غير إذن صاحب الايميل .

نحتاج الى تقنية تمنع وصول ، وليس فقط ظهور ، تعليقات مسيئة باسماء مستعارة

نحتاج الى رقابة تقنية على المواقع والمنتديات لكي لايتمكن أحد من تحريف الحقائق

نحتاج الى رقابة تمنع القذف والتشهير وتبادل كلمات الشتم


والاهم يتعلق بضمائرنا نحن ، وهنا مربط الفرس :


نحتاج الى أن نخاف الله اكثر ، فلا نصدق كل صورة نراها ، ولانصدق كل صفة سيئة تطلق على شخص ما ، ولانصدق كل تهمة تلصق بإنسان ما .. لاسيما المرأة

ونحن حين نقلق ونخاف أن يقوم أحدهم بتركيب وجوهنا على أجساد بأوضاع غير لائقة ، او يضع أسماءنا في موةاقع غير لائقة ، فهذا لأن هناك بسطاء على النت ، سيصدقون أن تلك الصور حقيقة .

لذا نحتاج الى تقنية تفرز اللقطة الحقيقية من اللقطة المزيفة .


*******

وتوضيحا ً لك استاذنا الفاضل لما ورد عن مخاطبتك زوجي

، فأود طمأنتك انه السند الذي ألجأ اليه في كل مشكلة

تعترضني ، ويسعده نجاحي ويفتخر به ، وهو لن يمنعني

من النشر ،

انما القرار كان قراري ، وهو قرار اعلنت عنه كصرخة احتجاج وغضب على كل

ما يحدث في النت من سوء ..

لكنني انطلقت مما تعرضت له ، لاسيما أن بعض الرسائل

تلك وصلتني ذات مرة ، جعلتني أشك في ان هناك من يستخدم

اسمي بدلاً مني او يستخدم ايميلي او يضعه في قائمة

اشتراكات بمواقع معينة لتردني الى الايميل نفسه ، او

يضع ايميلي لكن تحت اسم آخر .. وماخفي كان أعظم

فهل من مجيب ؟

********

ولي عودة اليكم ايها النبلاء الانقياء

الاسم: د.ميسون الموسوي
التاريخ: 10/10/2009 23:45:04
غاليتي ام سما اسماء السامية نهارك عسل
******************************************
مذ التقيتك في مجلة الرافدين ونحن نخط اولى خطانا في الىسط الاعلامي مطلع التسعينات كنت تلك الفتاة النبيلة المتوهجة خلقا وعفة وابداعا ومع جراتك الادبية العالية كان حياؤك الانثوي طاغيا بل هو اهم وابرز ماكان يميزك وكنت ومازلت تقدمين جهدا كبيرا ومميزا دون ضجة كنت تنجزين بسرعة كبيرة وبجودة عالية وبصمت رهيب ولكني في الوقت ذاته عرفتك جبلا لاتهزه الريح لاسيما وانت اليوم متزوجة من احد فرسان الاعلام والادب اخي عبد الامير المجر فصرت الان قوة لاتقهر
من حقك ان تزعلي وبشدة ... من حقك ان تنتفضي ... من حقك ان تصرخي باعلى الصوت ... من حقك ان تكسري المرايا او تضربي اقرب حائط جنبك لان جرحك عميق وحين ياتي الغدر من اخوة وابناء وطن يكون جرحنا اعمق مما نتصور وحزننا وغضبنا اعمق مما نتخيل
لكن يااسماء الغالية ياصديقتي الصدوقة الدافئة المحبة الصافية لايمكن ان اوافقك الراي في الانسحاب من المواجهة الا في حالة واحدة ان تكون استراحة محارب
لايمكن ان ينسحب الشرفاء ليتركوا المجال واسعا امام السفهاء والشاذين والمنحرفين ... انت تعرفيني منذ سنين وتعرفين اني صادقة وصدوقة لذا لااملك الا ان اصدقك القول لااسمح للطفيلين ان يهزموك فلا يصح بالتالي الا الصحيح
خذي وقتك حتى تهدا نفسك وتتطهري من غضبك وعودي لنا بمنجز رائع يسر الصديق ويغيظ العدا

الاسم: سعد الحجّي
التاريخ: 10/10/2009 23:14:49
الأخت أسماء محمد مصطفى.. عرف القراء والكتّاب اسمك كأحد أبرز الأقلام النسوية على الساحة الثقافية فكيف ترتضين أن تصمي هذا الاسم بما لا يستحقه قطعاً من الوهن والمسارعة للاستسلام!
الجلّد والثبات (وليس الهروب والانكفاء) هما وحدهما ما تستحق أسماء.
أما ما ذكرتِ عن ضعاف النفوس، ففي كل روضة غنّاء فراشاتٌ زاهية وذباب طنّان.. و(الروضُ ليس يضيرهُ ما قد يطنطنُ من ذبابه)..

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 10/10/2009 23:04:03
بل يبدوفيها بانكو نفسه وقد أثخن رأسه بعشرين جرحآ
داميآ ،وتلبد شعر رأسه بدمه المتجمد ،ومع ذلك فهو يسخر
مبتسمآ من طاعنه!
مكبث

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 10/10/2009 22:59:42
الأخت أسماء
أحزنني جداً ما قرأته..و اسمحي لي أن أقول:
انها هزيمة منك أمام موقف ليس بالقدر الذي تصورتيه فالشتائم و سوء التقدير ينبغي ان تصلب لديك الموقف و خصوصاً و أنتِ كاتبة و أديبة ..
لا استطيع الأسترسال فيما أريد و لكني أقول:لا ياأخيتي فطالما واجهتنا مواقف أكثر من هذا.
تحياتي لكِ و للعزيز المجر.

أخوكِ

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 10/10/2009 22:47:56
لاترهبك الأشباح سيدتي .. ولاتدعي ( مرض ) الفوبيا يسيطر عليك !!!؟

الاسم: علي البكري
التاريخ: 10/10/2009 22:20:10
تحية حزن ..
خسارتنا فيك كبيرة ايته الاخت الفاضلة لا لبتعادك عنا فانك موجود فكرا بل لشعورك بهذا الضلم دون ان نشعر بك مسبقا

علي البكري

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 10/10/2009 22:11:09
الزميلة الإعلامية والأديبة المبدعة أسماء محمد مصطفى
حقا أنت من المتميزات من الإعلاميات والكاتبات المعنيات بالأدب والتراث سواء في مركز النور أو خارجه .. اذكر انك مسؤولة ركن ثقافي له شأنه في جريدة المشرق الواسعة الانتشار.وبالمثل في مجلة الموروث التراثية ذات الأهمية.
أكيد ليس وحدك من تعرضت لما تعرضت له. لكن الجديد في الأمر ان زملاءك أيضا - لا الزميلات فحسب - يتعرضون بشكل وآخر إلى ما هو خارج الانتقاد..
وبالتجربة البسيطة اكتشفت إن المستهدف في كل هذا هو فلاح النور.. ومن خلاله الموقع برمته.
لا اعتقد لـ " الغيرة " علاقة بالأمر .. بل تقف وراءه محاولات تسعى لتحجيمه. المراقب للأحداث يستشف ببساطة سيما والعراق يواجه تقرير مصيره بعد انزياح دكتاتورية مقيتة إن كل ما يجمع العراقيين ويوحد من صفوفهم ينبغي عرقلته.وليس بغريب إن استذكرنا بعض الذين صرخوا مبكرين بشتيمتهم لفلاح النور وهربوا على الفور.
هذا الخرق وسواه استطاع إلى حد ضئيل أن يحقق بعض مطامحه " المشجعة " .. ولكي اختصر نحن بحاجة إلى أن نتعاون في الموقف مثلما نتعاون على اختيارنا المفردة المبدعة.
وقد اطلعت يومها الزميلة ثائرة كيف أني أعالج الأمر بطريق الحوار رغم ما يحمله المهاجم من شتائم مفبركة لا تليق الآ بالفرسان ..
ولا ألومك مرة كنت قد علقت بملاحظة مقترحا لو أن بلدية بغداد تصبغ ماء نافورة نصب كهرمانة باللون الأصفر لتعطي انطباعا اقرب للواقع من أن الذي تسكبه كهرمانة هو الزيت المغلي فعلا.
حصل ما يشبه سوء الفهم وقد تجاوزناه حين نصحت أنت حبذا لو أني أقدم اقتراح كهذا وغيره من خلال مجلة الموروث.
المهم عدنا نكتب بأقوى مما كنا.
قد أبدو طوباويا أن أبوح لك بعضا من خيالات تراودني أحيانا من أن السعالي أيضا تساهم في عرقلة استقرار الوضع العام لنا ..فتجدين مثلا إن الوعي الجمعي المتنامي للناس يسير كالسلحفاة! فكيف بربك إذا شاءت السلحفاة ذاتها أن تعود إلى الوراء ؟
أعني بإمكاننا مجتمعين أن نعجّل من سير السلحفاة .. وفي أسوأ الأحوال أن لا نجعلها تستدير إلى وراء فنفقد بذلك كل ما زرعه فلاح النور وزرعناه نحن أيضا ونخسر من بين ما نخسر لازمته المحببة " أحبك والعباس " ..
سلامي إلى أخي - أبو سما - وأقول له : راحتنا الحقيقية في تواصلنا.. فموقع النور هو جزء مصغر كبير لعراق نحتناه بأرواحنا .. عراق كما نريد نحن لا كما يفصله ويخيطه البعض لنا.

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 10/10/2009 21:38:07
الاخت اسماء
امنياتي اليك بالموفقية والسعادة
ولن ازيد على ماقالوه الاخوة والاخوات فقط
الشجرة المثمرة يكثر رمي الحجار عليها
وانا تعرضت لموقف قبل ايام لاحد الاشخاص ايضا تعرض لي واثبتوا الاصدقاء زيفه وحجبت عضويته من بعض المنتديات وكشفه من قبل الاصدقاء
واحب ان اقول اليك استمري بكتاباتك ولا تنهزمني من هكذا انواع
تواصلي بابداعك ولاتتوقفي فهولاء الشرذمة هذا ماتريده ان توقفك عن الكتابه
سيري وعين الله ترعاك
احتك
زينب بابان

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 10/10/2009 21:16:31
حضرة الاستاذه الاديبه الصحافيه المبدعه اسما ء محمد مصطفى ..

انني اخت صديقه جديده لكم في اسرة النور الراقيه ..

لن اخبئ عنك انني البارحه مررت على طرحك هذا .. وجفلت

من طرحك .. ولم ارد .. دارت عاصفة افكار في مخيلتي ..

وقلت هذه من المبدعات والمؤسسات امعقول ان تتأثر من

ضعفاء النفوس ...

اهذا ما تريدي ان نفعله ان نستسلم بسهوله لهذا

الضعيف !!

استاذتي يجب ان تكوني قدوه قويه لنا جميعا .. وان لا

تسمحي لمثل هذه الحادثه التي تمر عليك بترك بصمتك

الرائعه واحبتك في الله واصدقائك والاهم نجاحك في الساحه

الادبيه المنثور في صفحات النور ...

استاذتي هذا يدل على انك ناجحه ..

ولماذا تقدمي للغيور اعتزالك بطبق من ذهب !!! ...

وهو قد حقق مبغاه بسرور !!


لترجعي وتتواجدي بجديد ابداعك ....

سـ انتظر عودتك استاذتي الاديبه ...



تحياتي لك

ريما زينه

الاسم: لوركا بيراني
التاريخ: 10/10/2009 20:59:53
المحترمة أسماء محمد مصطفى
في اكثر الاحيان يدخل القدر مأساة العالم لنجعل من انفسنا قصة نمثلها على خشبة مسرح حياتنا اليومية
قد نلاحظ الحياة بسخرية ؟ كما المتطفلين و المتسلقين خلسة من خلف ضبابية حياتهم المقيتة و ستائر عقولهم السميكة المثبتة بصناعة تاريخ التخلف و الرجعية
و ايضاً سيدتي قد نلاحظ الامور ببسمة نقية كما صفاء اقلامنا و روحنا الصاعدة
اسماء
الطريق طويل جداً و الازقة الواقعة على القوارع شائكة فيجب ان نعبر هذا البياض بألق و جدية و نترك للسواد كل جب عميق
التنحي عن المبدأ ليس بالامر الجيد و عن الحقيقة ايضاً
لكن هناك طرق و اساليب اخرى نستطيع ان نمر بها و نسطرها حتى تصل الى ذهنية ذائقة و نظيفة كما غيوم الصيف
لا اوافقك الرأي
اتمنى لك الاستمرارية و الموفقية و لاسرتك كل الخير و دوام الصحة
و الى الامام اسماء

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/10/2009 19:59:48
الاخت ام سما الاستاذه اسماء محمد مصطفى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
من عادتي النهوض عند أذان الفجر وبعد الصلاة كالعادة ان كانت صديقتنا الكهرباء حاضرة افتح النور لكي اكحل عيني بمواضيع كتابه الخيرين جميعا ان شاء الله ... ولقد اطلعت على قرارك ولكن لم اعلق لأني اردت ان ارى رد فعل النوريين هل يوافقونك على هذا القرار ويقولون لك خيرا فعلت ولقد تبين لي ان الجميع لا يوافقك على ذلك .... و انا من بينهم ودعيني ابين الأسباب التي تدفعني ان اقول لك نحن جميعا غير موافقين على ذلك:
العام الماضي لما كنا قد حضرنا مهرجان النور قلت لك ست اسماء انت كاتبة رائعة وكان جوابك سريعا حيث قلتِ نعم انا اعرف أني رائعة ... هذا يكفي ليجعل من الآخرين يغارون ويحسدونك على هذه الروعة .... فان تركت النت والنور فهذا يعني انك فسحت المجال لمن هاجمك ومكنتيه من ان ينتصر ..... الذين لا يكنون لنا الا الحسد والغيرة نغيضهم بتقديم المزيد المزيد من العطاء ومن ثم نمر بهم ونسلم عليهم لنغيضهم اكثر , فالكاتب كالقائد العسكري ان رضي وتراجع عن خطوطه حتى ولو بأمتار فانه في هذه الحال قد مكن عدوه من تحقيق نصر . لذلك انا كواحد من كتاب موقع النور ادعوك للتراجع عن هذا القرار وان نرى الملف الذي شاركنا فيه يرى النور في النور . تحياتي الى الاستاذ ابو سما .

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 10/10/2009 19:40:03
الغالية ام سما

سكر الأبتسامة، او اكثر.

لاتقولي هذا وداعي هنا..بل هنا سيكون اللقاء

وهنا سنبدأ اول خطوة للتحدي

سأضيف القليل لأن زملائنا وزميلاتنا وفوا بالقول

(هذه الحالة تحتمل التأويل)
ممكن ان يكون رجلا، يحارب فكر المرأة فيبدأ بهذه الوساخات ليرسل سمومه عبر النت، ظناً منه ان لاأحد يعرفه، وقد نسي ان هناك (رقيب عتيد)
او ان تكون امرأة،ازعجها الق حضورك ،فتبدأ بطريقة رخيصة وسهلة لأبعادك وهذه امراض تلتصق بضعيفي الأيمان..

ولكن انا متأكدة انها صعبة عليك وعلينا...وماعرفتك سهلة تقبلين الهزيمة، وتلبين طلبهم ليفوزوا بخروجك ..

الكل بات يتعرض لمثل هذه الأمور لست الوحيدة ،احيانا لااجد مبررا لهذا الأختراق سوى انه فقر في الأخلاق،
لنسحقهم بأستمرارنا
لاتهابي وجوههم الكالحة
ماعليك الا الأستمرار ان شاءالله ،فأنت نقية كمياة المطر
ابقي ملتزمة لأفكارك ولاتفرطي بما انجزت غاليتي
وبالتأكيد سيكون زوجك القدير متفهما لذلك


كوني هادئة ومبتسمة.. كما عرفناك
فقط لأجل الكلمة
عايدة الربيعي

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 10/10/2009 17:14:44
الاخت العزيزة اسماء اقدر بالتاكيد انفعالك وهو امر ليس بالهين لاسيما ونحن في مجتمع فقير تماماكثقافة اجتماعية ومتسرع جدا وعبثي في كل شيء للاسف ( وهذا يشمل المجتمع الذي نسميه ثقافي ) وهو بعيد عن هذه الكلمة تماما .. ما ذكرتيه تعرضت له تقريبا كل الكاتبات والكل يدرك حجم ومعنى ما نتعرض له خاصة من المثقفين والذين يملكون وعي وعقل .. يعني هؤلاء هم من يفترض ان تقفين عندهم اما فقاعات ماحصل لك فانت نفسك قلتي انهم مجردمراهقين و( زايدين على المجتمع)، وياما تعرضت لهكذا مضايقات عند عمل اي لقاء مع شاعر او كاتب اتهم به او عندما ارافق احد الزملاء الى مكان عمل او اي مكان عام اتهم به وهكذا وطبعا كنت ابكي واحزن وانقطع مدة لكن اعود واقول انا اكبر من هؤلاء .. ويكفي ان الاهل والاصدقاء ومن اثق بهم يعرفون الحقيقة وما عداهم لايهموني .. فقط اسمحي لي ان اسالك سؤال .. هل هذا القرار لك وحدك ام دفعك له شخص من العائلة؟ ارجو ان تتريثي ولاتتركي كتاباتك .. ولاتجعليهم يهنأون لقرارك فهذا هو بالضبط مايتمنونه لك ولغيرك من الكاتبات صدقيني ارجو لك حياة هانئة اينما تكوني

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 10/10/2009 16:00:05
د اسماء
مع كل احترامي لشخصك ولقرارك
لكن اقول انه قرار مرتجل ومتعجل
كل منا يتعرض يوميا للكثير والكثير وقد سبق وان عرفنا بما تعرض له البعض من الزملاء والزميلات
لكن نرجع ونقول رحم الله امرء عرف قدر نفسه وانا اعجب لماذ السكوت يا اختي ان كنت تعرفين ما يمكن ان يكون كشفه مهما وموضحا لحقائق نغفلها
فنحن على ما اعتقد اسرة وسبق وان قلت لماذ لانحقق المثل القائل انا وابن عمي على الغريب في الحق طبعا وكلنا معك ونشد على يديك لاظهار الحق بالطرق القانونية او الانسانية اذن لابد من المجاهرة وكشف الادعياء والمنافقين ونشرهم على حبال بيتنا النور لان الكلام العائم لايجدي نفعا
اختي العزيزة والمبدعة لاتتعجلي بقرارك واكرر كلنا معك
وكنا ننتظر جديدك لا خبر اعتزالك عن الكتابة
شكرا لك
رائدة جرجيس

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 10/10/2009 14:47:28
اخيتي الغالية على قلبي
المبدعة اسماء

المغرضون يبعثون بكلمة الصدق والابداع الملتزم.. لذا حبة عيني سنتحداهم بابداعنا وانت سيدة النصوص والكلام الجميل
ولمثلك تنحنى رقاب السطور.

حبة عيني ،،، كوني مثل اخيتك وفاء،، فقد تعرضت قبلك لما انت به الان واطلع اخي فلاح النور على بذاءة ومستوى المشاكسين عديمي الضمير والاخلاق،،، لكنني تحديتهم بلابداع وغليتهم بالشعر،، ومرة حين اقمت مقابلة تلفزيونية في تلفزيون دبي،، جاءني ايميل بعد ساعة من عرض المقابلة( والله لو هذا المرسل في وجهه ذرة شرف لاستحى من كلامه)

لنكه صمت بالتحدي له وبلابداع ...
هل تدرين اخيتي ان الجميل ذائما يتعرض لقبح القبيح؟ فقط لان ذلك القبيح دائما يرى نفسه في مراياه.

اخبرك الان عن موال بهذا الخصوص ساورد لك آخره.


الناس مثل الهوا لو هب هوا ينبيك
ريح النتن من نتن والطيب من طيبه.

فلا تستغربي حياتي واتعضي بالشاعر قائل هذه الابيات.

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 10/10/2009 14:15:19
أختي الصادقة أسماء أعزها الله

بقلب ملؤه الوفاء الأخوي قرأت مقالتك، وشعرت بالأسى لما تتعرضين له من أذى من أولئك الساقطين في الأنحطاط الفكري والأمية الثقافية، وهم يعتبرون أنفسهم كتاب وشعراء وأدباء، وما هم إلاّ ضائعون يبحثون عن أنفسهم فلا يجدوها، فيسكبوا سمومهم في نزاهة ونبل ونقاء أختنا أسماء وغيرها من النبيلات العفيفات. أنت لست وحدك في هذه الوضعية، فقد سبقتك العشرات في إتخاذ مثل هذا القرار، على سبيل المثال الفاضلة (ياسمين الطائي) التي هي الأخرى سحبت نفسها من النت كليا.

ربما تعلمين أنني لا أكتب الآن كثيرا في موقع النور لأنني أجده في ترواح مع الكلمة الطيبة، وأن الموقع بدأ يهتم بالكمية وليس النوعية، وكثيرا ما أسمع أن عدد الكتاب قد تجاوز الألفين، وهذا لا يعني أن الموقع أفضل من بعض المواقع الرصينة، إنما لأن الموقع ينشر لكل مَن يكتب بلا حساب ولا مسؤولية. وهكذا بالنسبة لكثير من المنتديات والمدونات في النت.
بدأت شخصيا أكتب قليلا في موقع النور بعد أن كنت أكتب كثيرا. وبدأت أبتعد نسبيا عن كتابة التعليقات في الموقع، مع قناعتي أن مَن لا تكتب له لايكتب لك، وهنا تكمن المأساة في تأخر الموقع. لم أجد موقعا أقرأ فيه بعض التعليقات الرخيصة من مزح ومدح ومتاجرة بالكلمات التي لا تتطابق مع الواقع ولا تتعلق بالموضوع المطروح أساسا، لا من قريب ولا من بعيد .
وكم تمنيت لو كانت هناك لجنة مشرفة على نشر المقالات والقصائد والتعليقات، بعدم نشرها إذا لم تعط معنى سوى الإساءة لللغة ولصاحب المقالة أو القصيدة. وأنا لا أعني هنا جميع التعليقات، إنما اقصد بعضها، حين يسئ هذا البعض للتعليقات الأخرى. فلا شك هناك تعليقات مهمة وجميلة يمكن الاستفادة منها لإغناء الموقع، وهذا جانب إيجابي في الموقع.

كثرة عدد القراء أو كثرة التعليقات لا تعني أبدا جودة النتاج المنشور. لقد نشرت مؤخرا كثيرا في مواقع أخرى، لأنني بدأت أشعر أن النوعية في بعض المواقع الأخرى لها اعتبار أفضل. كان ينبغي أن يكون موقع النور ملجأ لكتابات رصينة، ولا أزال أرى أن الدراسات بشكل عام ولكل الكتاب المعروفين لا تجذب القراء، وبتعليقات أقل، وأحيانا بدون تعليقات، وأحيانا بعدد متواضع جدا من القراء.

أين يكمن الخطأ؟ أعتقد أن الخطأ يكمن في التنظيم. تقدم موقع النور بسرعة ونجح أن يتبوأ مركزا مرموقا، ففتحنا الأبواب للجميع من خير وشر ، فمن كان خيرا فعل خيرا، ومَن كان شرا أضر بالموقع. بدأنا نقرأ مقالات تنبعث منها رائحة العنصرية والشوفينية والمذهبية المتطرفة، وبدأنا نقرأ تهورات بحق ما تكتبه هذه الكاتبة لأنها تألقت، وظهر الحسد وما شابه. كان ينبغي أن نحجب مثل هذه المقالات والتعليقات والقصائد. ولا نخاف من أن يترك مثل هؤلاء حديقة النور. فإذا أردنا للحديقة أن تكون يانعة، ينبغي أن ننظفها من الأعشاب الضارة. إن التعليقات في جانب منها قد تحولت إلى دردشة وكتابة عن طبخ الطبيخ والحياة اليومية لهذا أو ذاك، ولهذه وتلك، وأحيانا كثيرة الإساءة للكاتب والكاتبة، حتى تجاوزت ارسال رسائل غير لائقة لبعض الكاتبات والشاعرات.

كم مرة استلمت رسائل من أخواتنا الكاتبات المبدعات يشتكين من أنهن يستلمن رسائل الكترونية فيها ما يشبه الغزل تعبيرا عن الانحطاط الفكري لكاتب الرسالة. كم مرة أخبرتني أخت شاعرة أنها تكف عن الكتابة في النور لأنها استلمت رسائل غزل من بعض المتهورين أو قرأت مقالة منشورة تعتبرها إهانة غير مباشرة لها، فنصحتها أن تصبر وتعود للكتابة. وأخبرت أخي فلاح النور شفويا ببعض هذه الرسائل. وحدث نفس الشئ لبعض الكتاب، فنصحتهم، فمنهم مَن رجع، ومنهم مَن ترك.
أقول ينبغي، لا بل يجب على كل كاتبة تستلم مثل هذه الرسائل الخارجة عن الحياء أن تخبر لجنة خاصة، وليس مدير الموقع الأخ الصائغ، لإتخاذ الإجراءات، وحذف أسم ذلك الشخص من الموقع كليا، فاللجنة تقرر، حتى لا يتعرض فلاح النور للإساءة من أحد. يجب أن تكون المسؤولية مشتركة.

خسارة كبيرة لنا جميعا، أختي اسماء، حين تسحبين من حديقتنا الأخوية التي نزرع فيها الورود، ونرويها بكلماتنا الجميلة، فإذا بالأفاعي تبث السم بين الورود، وتزرع الأشواك في طريق السائرين إلى المجد.

وأنا كعضو في الهيئة الاستشارية سأتحدث مع صديقنا أحمد الصائغ بإعادة تنظيم مركز النور بشكل آخر، وإلا فإن مئات الكتاب والكاتبات ستبتعد عن النور يوما بعد يوم. يجب أن تتخذ الأجراءات بإعادة التنظيم في طريقة كتابة المقالات، وعدم إجراء الأتصالات الشخصية التي فيها تجاوز حدود الأخوة الصادقة، والتنظيم في كتابة تعليقات متعلقة بالموضوع، وحجب الدردشات والكلام الفارغ ، وإلا فما جدوى الكتابة إذا كانت مضيعة للوقت بقراءة ما لا تصلح للقراءة.

أما ما يتعلق بالماسنجر، فقد استلمت دعوات من بعض كتابنا وكاتباتنا للتحدث في الماسنجر حول الموقع نفسه، فقلت أنا لا أستعمل الماسنجر، وليس عندي ماسنجر لحد الآن.
أما المنتديات والمدونات فأعوذ بالله من بعضها. إن أقل ما يمكن أن يقول الإنسان عن هذا البعض، ولا أقول الكل، مقاهي العاطلين عن دردشات لا تستحق القراءة. وهناك مَن يقضي فيها ساعات طوال بدون فائدة.

أما الذين يستعملون أسماء وألقاب وهمية ومزورة، فأقل ما يمكن القول عنهم أنهم مرضى يتقمصون أسماء غيرهم، لخوفهم أن يُظهروا شخصياتهم الحقيقية.

أنا أفهم معاناتك أختي العزيزة أسماء، وأعرفك أنك صادقة فيما تذهبين إليه.
أدعو الباري تعالى أن يلهمك الصبر، ويجعلك، كما أنت دائما نبراسا تنيرين مسالك الظلام.
عرفتك كاتبة، وقرأت ما كنت تجيدين بقلمك البرئ. وكم مرة قلت أنك تكتبين بصمت، وصمتك يحطم أغلال المتهورين. كنت تغيبين فترات متباينة، وكنت أتساءل لابد أن يكون هناك دافع في الأمر. وها تبدأ الورود تذبل، وتشكو الأرض من بعض الجفاف، وتهتز الضمائر بغيابك وغياب مَن سبقك من الأخيار.
أنقل قول الفيلسوف نيتشه‘‘الإرتفاع ليس مخيفا إنما السقطة هي المخيفة‘‘
فالحرية هي مسؤولية وغياب عن العنف. والحرية كما قال نهرو:هي حرية العقل والقلب.

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 10/10/2009 13:49:29
إلى الأخت العزيزة الغالية على قلبي جدا جدا أسماء محمد مصطفى
السلام عليكم ورحمة وبركاته
أختي العزيزة أنا لم أراك بحياتي كلها بس والله شاهد على ما أقول من أول يوم اللي دخلت النور واطلعت على مواضيعك وردودك وقريت كل التعليقات والردود حسيت بك ِ إنسانة عظيمة وكبيرة في كل شي عراقية نقية مثل الذهب عيار 24 بعيدا جدا عن الطائفية هدفك وهدف كل الشرفاء في العراق الجريح الوحدة والأخوة العراقية الأصيلة أنا عندما اعتب عليك وعلى عدم وجودك على الماسنجر حبا بك والله لأنك دخلت القلب ولأنك أختا وصديقة عزيزة على الروح لان صفاتك وأخلاقك الجميلة ولهذا الكل يحبك أنا احترم قراراتك والله أختي العزيزة أنا عالنت كنت قبل كم يوم دخل علي شخص كن اخذ الايميل من النور وبدا يسال أسئلة طائفية وبعثت الحوار إلى أخي الكبير فلاح النور الأخ احمد الصائغ طلبت رفع ايميلي أحنا النساء عندما نتكلم مع بعض الكتاب الشرفاء فقط لان هدفهم حب العراق وأهل العراق كما يعلم الجميع معرض لإشكالات النت والموبايل غاليتي لأنك ناجحة ومتفوقة جدا في عملك ومبدعة لهذا تعرضت من الحسد والغيرة والمنافسة
ندائي الأخوي لكِ أقول
العراق بحاجة لكِ واهلنا اهلك وناسك من العراق نحتاج لك والى كل كتاباتك الرائعة التي تنصب في خدمة العراق الجريح إذا كنت فعلا تحبين العراق كما معروف عنك وتحبين الصديقات والأخوات والأخوة الشرفاء من اجل عيون سما الله يحفظها تبقين معنا في هذا المركز العملاق المحب للعراق أختي العزيزة في حالة انسحابك من مركز النور سوف اترك أنا أيضا النور والسبب أنت تعلمين كم أحب مركز النور إلا يوميا افتحها ساعة او أكثر بس مع ذلك إذا لم تستجيب على ندائي الأخوي من اجل العراق الجريح بالعودة لنا وعدم الانسحاب رجائي منك كم انا حزينة والله على هذا القرار انا توقعت موضوع جديد لم أتوقع هكذا غاليتي لن ترحلي ولن تقولي وداعا لنا أنت معنا لأنك ذات شخصية قوية وقيادية وكاتبة كبيرة جدا كيف نخسرها بسهولة والله نحن لا نقبل الوداع وقرارنا البقاء معنا لو تتطلب الأمر أسافر إلى بغداد من أجلك والله كم جميل كلامك في المقالة عندما قلت (أفيقوا أيها الواهمون ، فإناؤكم بما فيه ينضح .. وتأريخ النزيهات الكفاءات الأبيات خير من نفوسكم المريضة وما تصوره لكم أخيلتكم .
حبيتي ام سما الوردة
كما يقال دع القافلة تسير والكلاب تنبح
رجائي الاستجابة للنداء

الاسم: عبد الجبار العتابي
التاريخ: 10/10/2009 13:36:45
لاول مرة اعرف انك يا اسماء ضعيفة، هذه مفاجأة بالنسبة لي حقيقة ، لانني اعرفك على الدوام قوية وتواجهين بصلابة ولاتشعرين بالانكسار من اشد قسوة تتعرضين لها ، الان اشعر بالاحباط ، ليس من المعقول ان تتحول القوة لديك والتحدي الى هشاشة وعلى ماذا ؟ لذرات غبار هي الهباء بعينه الذي لانراه بالعين المجردة ، هل يمكن للهباء ان يهزمك يا اسماء؟ ، وسفة اي والله وسفة ، ربما تقولين ليس هباء ، لا انهم هباء انظري الى ثوبك ليس عليه اي ذرة من هباء انظري الى وجهك ليس عليه اي هباء ، ربما نتنفس هذا الهباء بدون ان نعي ولكننا نلفظه في اللحظة ذاتها ، يا اسماء دعيهم يفعلون ما يشاؤون فذواتهم المريضة هي تخلق وتصنع وتصدر وتنفث ما في داخلها لكنه لن يصل اليك لانك تمتلكين المناعة ، صدقيني انهم حضيرة خنزير يكرهون الورد والاخضرار والحب وما بينك وبينهم حاجز اكبر مما يتصورونه هم ، لا تصلك فيه روائهحم الاكثر من نتنة، ارجعي عن قرارك والا سأزعل عليك ، خليهم فرحانين بهوسهم وعودي الى عملك وجدك واجتهادك وابتسمي ولا تصعري خدك للناس / زين رجاءا لخاطري !!

الاسم: سلام دواي
التاريخ: 10/10/2009 12:51:15
الأخت الفاضلة والزميلة المثابرة (أم سما)

لاأتفق معك على هذا الأنسحاب فلقد عرفتك منذ زمن طويل انسانة قويةوصبورة وصحفية باسلةولا داعي لأذكرك بالأيام الصعبةوالظروف الكابوسية التي عشناها ولم ارك يوما ضعيفة او مستسلمة..في مهنتتنا قد نتراجع قليلا او كثيرا ولكننا حتمالا ننسحب..فالأنسحاب غير مسموح في الخدمة لدى صاحبة الجلالة...اتفق تماما مع ما جاء في تعليق اخينا وزميلنا المشترح صالح الطائي واحييه من خلال صفحتك التي ستبقى مشرقة..تحياتي لأخي ابي سمى واقول له ليس لمثلك ان يهتز لهذه الترهات.
ودمت

الاسم: عبد اللطيف التجكاني
التاريخ: 10/10/2009 12:50:31
المبدعة أسماء
كم هو مؤسف هذا القرار !ّ
من الأقوى أنت أم السفهاء ؟ إنه هروب منك .. هروب من نفسك ، هنا أستحضر المثل المغربي العزيز : لقد جعلت الخاتم قد أصابعهم !
اعتقدتك قوية ، لآن الأدباء أقوياء بالفطرة

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 10/10/2009 12:25:06
الاخت الطيبة اسماء
هل سمعت ان ساعة الزمن توقفت لان في الدنيا كوارث وحروب وهي عليها ان تتوقف الى ان تنتهي الكوارث
ياسيدتي لاتوقفي الزمن لان الكوارث لن تنتهي
ومسؤوليتنا هو تبين الطريق الصحيح لذوي العقول المتعبة لولا وجود الجهل ما حجتنا بالعلم ولولا وجود الجهلة ما حاجتنا للمبدعبن
اذن يا ايها العراقية يجب ان تعي ان هذا هو مطلبهم لان يتوقف العراق
ولك محبة بكبر قلب العراق
حليم

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 10/10/2009 12:19:36
الاخ والزميلة ام سما

/////////////////////////////////////

في البدء لا اشجعك على قرارك هذا فمن يعرف نفسه جيدا وواثق من خطواته فأنه لم يكترث للأصوات النشاز.. فمن بديهيات الحياة أن فيها الصالح والطالح وهذا الأمر يحصل في كل مفاصلها ,أما الصراصر الخبيثة لاتعني شيء وأن صدرت منها طنطنة هنا او هناك لأن القامة الشامخة تبقى شامخة مهما حدث من ريح صرصار.. سيدتي لقد حدث لي أكثر وأبشع من هذا وبمساندة بعض كتاب وكاتبات النور مع الأسف فقط طعن بشرفي وبعرضي ووطنيتي مثلما تم التشهير بأسمي وأسم عائلتي,, لكنني بقيت صادما ورافع الرأس كما وقف عدد من الأصلاء حتى أنكشفت الحقيقة ومن اطراف اخرى وانت تعرفي تفاصيل خيوط القضية .. لكن هل يعني كل من يتعرض الى موقف من هنا او هناك ينهزم ويعلن الأستسلام لا اعتقد هذا امراً سليما ولا انه يمثل الرد الأنسب لمثل هذه المواقف .. وأخيرا اقول لك ان كان لديك هناك بعض من الأسماء التي أساءت لك فعليك أن تكشفيها وتعريها للملأ فلابد من التجاهر بالحق حتى يعرف الجميع اين يكمن الداء ويقفوا معك موقفا موحدا لجذر الصراصر والعقد السراطانية من جسد الكلمة ومن مساحة النور تحديدا اليس كذلك... سيدتي فكري بقرارك جيدا ربما كان اثر الفعل هو من جعلك تتعجلي بمثل هكذا قرار .. واقول لك بأننا من اليوم سنقوم بكشف كل الأسماء التي أساءت لنا وبشكل علني وعلى كل المساحات حتى يطلع الجميع على الوجوه المقنعة والمزيفة... مع محبتي

الاسم: نورس محمد قدور
التاريخ: 10/10/2009 11:57:26
الآخت أسماء تحياتي لك ولقلمك الرائع لكن قرارك كان صادما لنا جميعا. ومع أنني كنت معتزلة النت منذ حوال 4شهور ولا أدخله الا للضرورة القصوى،ووالله البارحة ليلا كنت أكتب نصا وترددت كثيرا في أرساله لأسباب كثيرة منها أن قلمي مازال صغيرا لا يقوى على المقاومة وأن الكتابة مسؤولية يجب أن يؤديها أصحابها الذين هم أهل لها, لكن ورغم اعتزالي أشتقت لكتابتكم ايتها المبدعات فضغطت أصابعي أحروف مركز النور لأصدم في ثاتي مقال بان صاحبة القلم المبدع والفن الذي يعطي للروح أملا وتفاؤل تودعنا!!!! ويالها من كلمة قاسية ولا أريد سماعها . فالرجاء التفكير طويلا في هذا الموضوع ولا تدعي مثل هؤلاء الناس يؤثرون على بناء الوطن لانك أنت لبنة فيه ولو أنت تركت هذا المكان فارغا ربما يشغله هؤلاء الناس الذين تتكلمين عنهم ولك ولقلمك كل التوفيق وأرجو أن أرى نصوصك الرائعة قريبا
أختك نورس

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 10/10/2009 11:37:31
الكاتبةالفاضلة السيدة أسماء محمد مصطفى،

المبدعون مبتلون بالأشواك في طريق رسالتهم التي يحترقون من أجل ايصالها الى الآخرين. ومن المعاناة تخلق النصوص العالية. وا‘تقدأن الدبابير تبقى تحوم حول الرحيق العذب لتمتصه، ولولا العطر الزكي لما ظلت تدور حوله. وكلنا يتألم حتماً حين يلتقي باجحاف وسكاكين أمارة بالسوء تحاول من خلال الطعن أن تسكت أصواتنا، لكنّ صلابة المبدع هي أن يقف ثابتاً على أرض صلبة اختارها لنفسه لا تلويه الرياح عن مكانه ولا تجتثه من جذوره. فكم من مبدع أصيل تعرض للعواصف لكنه تحداها باباء وشموخ. وكممن مبدع زوروا عليه وكذبوا لكنه بثباته ألقمهم حجراً. فألقميهم حجراً وواصلي مهمة الاضاءة والابداع. ولا تلتفتي الى الوراء فانت كما أنت لا كما يقولون. ومن يتابعك يعرفك جيداً. ودور المرأة في الحياة الانسانية دور لا يستهان به فهي نصف البشرية ونصف الكون ولولاها لما كانت الحياة. وبدونها لن تستمر الحياة ولا يكون للكون معنى. وهناك الكثير الكثير من الاسماء النسائية لها دورها المهم والحيوي في التاريخ بمختلف أوجهه. والأمثلة كثيرة ومضيئة ومشرقة.
دمتِ مبدعة تستمر في عطائها بجبين ناصع ورأس ترتقى ذرى الحرف والكلام الحي.
مودتي

الاسم: مجدي الرسام
التاريخ: 10/10/2009 11:27:02
أستاذتي الفاضلة أسماء المحترمة
لا يسعني ألا أن أقول أن القافلة تسير وال.... تنبح يأستاذتي الفاضلة أن هناك الكثير من الاقلام التي تسعى بسعيها الى تلويث ثمرة الاخرين وأن دل هذا على شيئ فأنما يدل على الضعف في الشخصية والنقص في النفوس والضمائر التي تكلمت حضرتك عنها وقد حصل لي ما حصل لك بالتمام وماآلمني أكثر هو ان الشخص الذي قام بفعلته هذه من أشد المقربين اللي ومن أحد أصدقائي الذين كنت أعتبرهم بأعتبار أخر ......
الاخت العزيزة أرجوا أن لا تهزك هذه الترهات والتصرفات التي تنم عن خلق صورة مغايرة للأعمال التي يعجزوا عن كنهها وفهمها هم وأمثالهم من المتصيدين في الماء العكر ....
وهذه دعوة مني الى التغضي عن هذه الافعال والكبير يبقى كبير ولا تؤثر عليه المتغيرات بل يصمد ويجابهها والكل يعرف من هي أسماء محمد مصطفى والى النهوض بعد كل كبوة فواثق الخطوة يمشى ملكاً .......

الاسم: حيدر شامان الصافي
التاريخ: 10/10/2009 11:20:19
الاخت الفاضله اكرر لك القافله تسير والكلاب تعوي
أذا أهانك شخص فأسكت لان السكوت أبلغ آيات الاحتقار

الاسم: كريمه مهدى
التاريخ: 10/10/2009 11:19:35
المتالقه فى الحياه والثقافه دوما اسماء محمد مصطفى
كلنا معرضين لهذه الاشكالات وعلينا ان نتجاوزها بارادتنا القويه وانت كما انا اعرف ومن يعرفك ايضا يعرف انك تتمتعين بقوه قلم لا يكسر ومن خلاله تستطيعين كسر مايفرضوه عليك وانت قلت الصمت هو الدواء الذى نعالج به مثل اؤلئك المرضى
حبيبتى اسماء الطريق طويل وعليك تجاوزه بصبرك لانك لست ملك نفسك انت ملك الجميع كلمه منك قد تغير اخطاء واخطاء المجتمع قد يكون محتاج لها هى رساله علينا ان نؤديها شئنا ام ابينا هذا قدرنا وعلينا ان نتحمله
صدقينى يا اسماء انى معجبه بما كنت تجودين علينا به من مواضيع من بدايه تاريخك الادبى ولا زلت فلا تحرمينا نحن زملائك والقراء من موهبتك المتالقه




الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 10/10/2009 11:19:12
اختي الكاتبة (ام سما )
يثيرني ويحزنني ماتعرضتي له عن طريق النت ؛ وانت الانسانة ؛ الكاتبة الشريفة الواعية المعطاءة؛ طيبة وابداعا وروحا جميلة ورائعة ؛ ولاازيد القول ان اغلب مستخدمي الانترنيت يتعرضون لهكذا سلوكيات وافعال وضيعة ودنيئة وباشكال عدة كسرقة الايميلات وغيرها ؛ وهنا لابد للعقلاء من مستخدمين وادارات مواقع الكترونية من وقفة جادة بعدم السماح لمرور كتابات وتعليقات تحمل بين طياتها السفاهة والاغراض اللاانسانية ؛ على اني شخصيا واحدا ممن تعرض لهكذا سخافات من قبل بعض (المرضى ) نفسيا ..
اقولها ليست مجاملة ولاقدحا انك اختا عزيزة وكاتبة شريفة المبدا ورائعة العطاء ؛ كما يحلو لي ان التقيك كاتبة في موقع النور الجميل دوما .
تحية لك وسلاما لاخي زوجك الكاتب (عبد الامير المجر ) ولكل الرائعين في موقع النور

الاسم: زيد الحلي
التاريخ: 10/10/2009 11:08:34
زميلتي أسماء..تحياتي لك
إن الجمرالمشتعل..لايترمّّّدأبدا..و أن الكتاية هي سفر الى المجهول فلا تلتفتي لــ(البعض) فهم مثل افعى تقهقه ...فهل سمعت قهقهات الافعى ؟؟
سلامي لك .. وآمل ان اقرأ بقلمك مادة جديدة اخرى تحمل بصمات ابداعك ...

الاسم: علي حسين عبيد
التاريخ: 10/10/2009 10:43:09
سيدتي وأختي الفاضلة أسماء
إن أعلى الفنارات هي التي تتعرض لأقوى العواصف
وإن أطول القامات هي التي تكون هدفا لأكثر السهام
وإن أقوى الجبال هي التي تثير حفيظة التلال الواطئة وإن أعظم الاخلاقيات الانسانية هي التي تكون هدفا دائما لتجريح الجاهلين
وإن أغلى الاقلام هو الذي يكون محط حقد الاقلام الصغيرة
وإن أروع النساء هن اللواتي يكنّ مصدا لعواصف الجهلاء
أيتها الاخت العزيزة والروح القوية والقلم الكبير
والاسم الذي يحتوي كل الاسماء والعقل الذي ينير بكل بهاء
لا اريد أن أقف ضد رغبتك وضد قرارك وطريقة معالجتك لما تعرضتي انت او هي او هو لسهام الجهلة المتطفلين على روح الانسانية جمعاء
ولكي لي الحق أن اقول لك إن الارواح القوية لايطفئ وهجها سهم او سهام طائشة
وان العقول السامية تبقى تسير في الصف الاول رغم تلقيها لأعتى الضربات والاصابات
وان إنساننا (المسكين/ حتى الجهلة منهم) يستحقون أن تقفي الى جانبهم وتعلميهم كيف يكون سلوك الانسان عظيما وفكره انسانيا
أيتها الاخت إن الانسان يمر بمحنة ليس العراقي او العربي فحسب
بل كل انسان يقيم على الارض بمن فيهم انا وانت ومحنتنا اننا نعيش معضلة القفز من ظلمة الجهل الى نور العلم
فإذا انسحبتي وأطفأتي ضوء فنارك وتركتي الانسان ضائعا تائها في براري جهله وطيشه من هذا الذي سيقفز به من ساحة الظلام الى ساحة النور
رجاء رجاء رجاء حتى آخر الانفاس
عليك التأني بهذا القرار
لأنني في حال تنفيذك له سأشعر بهزيمة القلم والفكر والروح القوية المتوقد
وسوف أنظر الى العالم كونه ساحة ظلام لا ضوء فيها
ليس لأن هذا الامر شخصيا بمعنى ليس تحت تأثيرك عليّ بل لأنني سأشعر أن القلوب القوية القادرة على التغيير قد انهزمت
وعذرا لهذا الوصف
فأنا لا استطيع ان اتصور ان قلب مثلقلبك وعقل مثل عقلك وروح مثل روحك وقلم مثل قلمك يمكن أن يُهزم تحت شتى الظروف
إذن ارجوك ولولا ظروف العمل لبقيت اكتب لك حتى تنتهي آخر نبضة من نبضات الزمان لظللت اكتب لك حتي تعودي عن قرارك
نعم سوف تستمر الحياة وسوف يكتب الكاتبون ويقول الشعراء ما يقولون وسوف تبقى الانفاس لاهثة فو الارض او نحو السماء
غير ان غيابك وسكوت قلمك وانطفاء حضورك سيعني هزيمة لنا جميعا
وترك الساحة للجهالة تسرح وتمرح بها أمام عيون الأقوياء التي انطفأت ظلما وإجحافا وتطفلا ولكن (ضعفا) أيضا.
علي

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 10/10/2009 10:34:54
اسماء التي نفتخر بقلمها
اسماء التي نبارك فكرها وتفكيرها
كيف تفكرين هكذا بالله عليك !!!!!كيف تسمحين لمن يصطاد في الماء العكر ان ينال من عزيمتك وفكرك النير

طالما ناديتك لتكوني معي وتسانديني في حملاتنا ضد التلوث الذي يعيش به ناسنا ..
وها هو التلوث يصيب بعض الناس وليس كلهم في افكارهم

صديقتي الحية التي لاينضب قلمها
لن ترحلي ولن تقولي وداعا

الاستمرار في الكتابة اكبر رد واقسى لمن يريد لقلمك الانكسار وبما لانك تسلطين الاضواء بجرأة على قضايا لاتروق للبعض ان تكون في دائرة الضوء حتما تتعرضين لمضايقات
في رايي حتى الكتاب الذكور يتعرضون الى مثلها لكن المجتمع يحميهم وربما يبارك لهم ذلك ..انت مدعوة سيدتي لمواصلة النصال ومثلك لن يكسر قلمها
انه خسارة للوطن
مودتي واعتزازي واحترامي لك ولعائلتك

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 10/10/2009 10:20:57
عزيزتي اسماء
لايمكن ان تنهزمي بهذا الشكل ولأي سبب كان
واعلمي ان القافلة تسير والكلاب تعوي فدعي الكلاب تغرق في العواء واطلقي لقافلتك افق المسير
لايمكنك ان تغلقي النوافذ لان الهواء ملوث
ثمة هواء نظيف
انا لست معك في هذا القرار ولايشفع لك اي شيء
من الذي ذكرتيه
كلنا تردنا رسائل مسيئة بشكل او بآخر رغم قلتها
لكننا نمضي ونمضي لغايات اهم واسمى

احييك وسانتظرك دوما على الصفحات الزرقاء .

الاسم: صالح الشيباني
التاريخ: 10/10/2009 09:31:05
الزميلة والاخت الفاضلة اسماء
منذ 16 عاما وانا اعرفك حق المعرفة واقدر كلماتك حق التقدير، ادرك تماما بانك قوية لا يتسلل الضعف الى شخصيتك او قلمك، ولكن موضوعك ادهشني ، لاسيما اساءات الاخرين.

زميلتي في درب الصحافة .. صبرا ، لابد للزبد ان يذهب جفاءاً وما ينفع الناس من كتاباتك سيمكث في الصحافة الالكترونية والمطبوعة والمسموعة وفي بطون كتب الادب.

تحياتي ايتها المبدعة

المخلص صالح

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 10/10/2009 09:15:13
الأديبة أسماء محمد مصطفى
أنه شيء محزن ..وبل ومخزي لنا جميعاأن تضطر كاتبة مرموقة مثلك لأتخاذ قرار بالتوقف عن الكتابة...ومن أجل زمرة ضعيفة النفس, دافعها أكيد هو الحسد من النجاح,
وربما أنت محقة فيما قلت أن الكاتبات يتعرضن لهكذا مضايقات ..لأن البعض من العقول المريضة تظن أن الكاتبة أوالشاعرة شخص متاح للجميع ..وأن الكتابه بحرية معناها حرية مطلقة وعدم الألتزام بمعايير أخلاقية أو أجتماعية ..هؤلاء حقا أهملهم ولا أرد عليهم ولا أضيع وقتي لأجلهم,..
يبدو أن البعض لا يزال يحتاج أن يرتقي بمفاهيميه وبنظرة واقعية للأشياء وللمجتمع ألذي نحن فيه..ويتذكر أن له أبنة أو أختا أو قريبة ,..لو تعرضت لهكذا تحرش ...كيف ستتصرف غيرته العراقيه حيال هذا الأمر ؟؟؟.
لكن لا تدعي هذه الزمرة تتحكم في حياتك وطموحاتك يا زميلتي .
أدرك أنك ما أتخذت هذا القرار إلا لألم كبير في نفسك,..
أنشاءالله تكون هذه غيوم عابرة.مودتي وتحياتي

الاسم: عامر الفرحان
التاريخ: 10/10/2009 08:50:41
تحية طيبة الزميلة اسماء نحن نعرف ان المبدع لايلتفت الى الوراء والقيل والقال من المتشبثين بحياة الاخرين هم جهال والصفح عنهم وتجاوزهم قتل لهم لانهم بالاساس هم بقاياوفتات لاتعد مع المائدة السمينه (واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما ) مع معرفتي المسبقة والديمة لكي تتلون في خيالي صورة عزيزة وكريمة
اما ترى البحر تعلو فوقه جيف وتستقر في قاعه الدرر
اسال لك التوفيق اينما تكوني
عامر الفرحان

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/10/2009 07:42:37
اخيتي الرائعة ام سما
منذ ان عرفناك وانت ترسمين خطوط الابداع بثقة عالية كونك اخت للجميع كما انك من عائلة تهتم بالثقافة والوعي
والحسد يحيط بالمبدعين صدقيني
هناك من يحاول الاساءة للكتاب رجل او امرأة صدقيني
بعضهم يكيل الشتائم والاخر يبغث بايملات بقصد الاساءة واخريات يعملن على تدمير وخراب البيوت وقد يكونوا رجالا باسماء نسوية مستعارة منها العاشقة وحريصة وكنى مختلفه
لكن القوي هو ذلك الذي لايلتفت اليهم ويبقى واثقا في خطاه في سماء كبيرة عريضة من الابداع ليس لاحد فيها سلطة او يد سوى يد الله؟
لقد تعرفنا الى بعض هؤلاء مرضى النفوس والبعض مازال يدور في فلك التيه وحتما ستكون نهايتهم وخيمة مثل بدايتهم
لذلك اقو ل اخيتي ام سما
القافلة تسير؟؟؟؟؟؟ والكلاب تنبح
سلاما

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 10/10/2009 07:28:16

سيدتي الفاضلة أسماء محمد مصطفى
رغم أنني لم التقي بحضرتك الى الآن الا انني من خلال كتاباتك اقدسك واقدس مبادئك وكم اعجب بشخصك الوقور من تلك الحروف ..
ياسيدتي كل ماطرحته هنا نعاني منه جميعا صدقيني ولكن هل نترك لهم يفعلون ما يريدون ، هل ننسحب من نضالنا ضد باكورة النظام الذكوري والابوي والعقل الشرقي الملغم بالهمجية والجهل ، الذي ينظر الى كتابات المرأة على إنهاعرض شخصي لها ...
ارجوا من حضرتك التراجع عن فكرة الرحيل هذه ، حتما أنت لست بحاجة الينا ولكننا بحاجة الى قلمك وحروفك ، والاجيال الصادقة ايضا بحاجة الى ذلك ...
رجاء بعمق طيبتك ان لا تتركينا
واشكرك على هذا الموضوع المهم الذي طرحته بموضوعية عالية وبدقة وضعت النقط على الحروف ، لكي يعرف كلا مقامه ، وحتما سياتي اليوم الذي يغربل الزمن كل شائبه ...
تحية قدسية اليك

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/10/2009 06:45:34
الاخت اسماء محمد مصطفى
تحية طيبة
كل اناء ينضح بما فيه
اذا كنى نتهتم لامر المغرضين وذوي النفوس الضعيفة فلنصمت اذا ولانكتب ولانقرا
سيدتي العزيزة لكل امرء مانوى
لماذا نكتب ؟
اذا كان الجواب لاجل الوطن فكل شئ يهون سيدتي
اشاطرك الرائ هناك من المضايقات الكثير والمتطفلين لاكثر فهل ننتبه لهم وننسى واجبنا الاكبر وحبنا لوطننا
ارجو التمعن في ما اتخذتي من قرار وتدعي الشامتين يضحكون
لك مني كل الود والاحترام ولعائلتك الكريمة
ودمتي لنا كاتبة مبدعة
وفقك الله
علي الزاغيني

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 10/10/2009 06:20:16
الاخت ام سماء المحترمة
لاول مرة قرأت الصفحة الشخصية الخاصة بك في الموقع ولم اعجب من وداعك النت .... هذا الأرث الثري لا يمكن ان لا يحارب وخاصة ان كانت أمراة وأية امراة انت ، ثقي ان الاشخاص الذي ذكرتيهم هم من المقربين اليك في العمل بسبب الكمد والغيرة لتألقك في مجال عملك ... المرأة المثقفة والقوية تحتاجها هذة المرحلة ، رحم اللة والدتي علمتنا بأن نكون صلبين لا ننكسر من اية مقولة تريد بنا ثلمة وأنت يامبدعتنا اسماء اقوى من هذة النماذج التي همها الاساءة وغمط حقوق الآخرين ختاما احترم رأيك واتمنى ان يكون لمرحلة نرجع بعدها اكثر صبرا واقوى عزيمة واكثر ابداعا ... اكرر احترامي

الاسم: ذكرى
التاريخ: 10/10/2009 05:49:21
الزميلة أسماء
((لا أقول عجباُ ، حين يمارس الآخر إسقاطاته على الغير ..)) نعم ، يزول العجب حين نعلم أن من يشوه سمعة كاتبة أو امرأة أيا كانت ، لهو في الحقيقة أنعكاس لنفسية مريضة نشأت على الخطيئة ،، ولعتمة مرايا هذا الأنسان فأنه لا يرى غير ما يحب أن يراه وكل مايراه حقد ..لا تبتأسي يا أسماء فقد لاقيت أسوأ مما تتصورين وربما هناك غيرنا لاقين أبشع مما نعرف وقررت أن أختفي من النت نهائيا ،، لكن لم نفسح الطريق لأشباح نفوس ؟
الشمس تشرق مهما غطتها الغيوم ، والوردة التي تقطعها يد الواهمون ستزهر مكانها أخرى ، والشجرة المثمرة ترمى بالحجر فكيف إذا كانت نخلة رطبها من ياقوت ! ستكثر الأيادي الرامية ،، وأنتِ كتبت جملة سأختم بها : (( افيقوا أيها الواهمون ، فإناؤكم بما فيه ينضح .. وتأريخ النزيهات الكفوءات الأبيات خير من نفوسكم المريضة وماتصوره لكم أخيلتكم .

، ويكف البغيضون الضالون عن الإساءة الى إنسانية زميلاتهم وكرامتهن وسمعتهن ، فهؤلاء لايمكن أن يرتقوا الى مرتبة الكُتاب والأدباء والشعراء ، بل هم لامكان لهم إلاّ في سلة النفايات حيث ضمائرهم الوسخة وعقد نقصهم وسوء أفكارهم وأخلاقهم . أما حمامات السلام ونقيات الروح من النساء المبدعات ، فلامكان لهن بعد رحيلهن إلاّ في ذاكرة الطيبين الذين يدركون معنى النقاء في عالم يغطيه الدخان ))تحياتي





الاسم: رزاق الصفار ـ سدني
التاريخ: 10/10/2009 05:11:18
الأخت الفاضله الأديبه اسماء

تحيه وحزن وتقدير،

لكِ عندي امانه قد احتفضت بها.

يوما ما كتبتِ لي ردا على هامش كنت قد كتبه على مقال لك توصيننابه بالصبر .
كتبتِ لي يومها :
( مااضيق العيش لولا فسحه الأملِ ).

كان عليكِ سيدتي ان توصي الموما اليه او (اليها ) ان يعالج مرضا قد الم به وحسب .

وتمضين بطريقكِ ( لا وقت لدينا ) اوصيكِ سيدتي بالأمل تمسكا‘ هذا ما اوصيتني به يوما.

لا تنسي ! ان اردت تجنب رماة الحجاره فلا تثمري !

تقبلي احترامي

رزاق

الاسم: سعدية العبود
التاريخ: 10/10/2009 03:58:34
عزيزتي السيدة اسماء
من منا لايتعرض لمضايقات ,فنحن في مجتمع يسير عكس العالم في تطور شبابه الفكري.لولاحظنا التطور الفكري لشبابنا نرى العكس ,يعتقدون ان النساء عموما لاتعلو عليهم بعلم او
فكر وانهن خلقن لمتاعهم ,واي امرأة لها ايميل ترغب بصداقتهم ,لذا فهم احرار في اي مفردة تستخدم بحقها . ان قرارك هذا حقق مرادهم في انسحابك وعزلتك .ان مثل هؤلاء حري بهم ان يعرفوا حدودهم وان تبيني لهم حجم تفاهتم وضيق افقهم بردودك العالية .ليس مثلك من تتأثر بتطفل تافه ,يكون بذلك قد نال منك وتفوق عليك ا

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 10/10/2009 00:32:11
الأديبة المحترمة أسماء محمد مصطفى

مع احترامي لاختياراتك الشخصية ولكن اسمحي لي أن أستغرب موقفك الانعزالي هذا وأن لاأوافقك عليه وأنت معروفة بثقافتك العالية وبشخصيتك الرائعة.

اننا بحاجة لعطائك الفكري والانترنيت ومركز النور ينقل الينا ابداعك عبر القارات .

أنت امرأة مبدعة ورائدة في مجالك. لاأعلم كيف يمكن أن تتخلي عن رسالتك الادبية والفكرية. هل خلت الدنيا من الهموم والاحلام والصور الجميلة والبائسة التي تحتاج لمثل قلمك ليدونها للأجيال؟. هل تحققت حقوق المرأة والرجل جميعها؟. هل صحت ميزوبوتاميا؟. هل وهل وهل ؟؟؟؟؟؟؟

نحن في أول الطريق ونحتاجك معنا ولن نوافق على اعتزالك.

الجميع معرض لاشكالات الانترنيت رجالا ونساء وماأسهلها من اشكالات حيث أن نقرة واحدة تمحيها.

في الانترنيت لازالت هناك حرية محفوظة في الاتصال بمن نحب الاتصال بهم. لاأحد يتمكن من فرض نفسه عليناولهذا يبقى عالمه أحيانا أسهل بكثير من واقعنا المتعب المشحون بما لانستطيع الغاؤه.

همسة: في بداية تحولي الى امرأة كنت لاأحب الذهاب الى السوق بسبب نظرات بعض الشباب ومضايقتهم للنساء. نصحتني أمي الراحلة الحاضرة حينها أن أغض النظر وعندما لاأنظر اليهم لن أعرف ان كانوا يتابعوني أم لا . من حينها تعلمت كيف أقضي وقتا ممتعا في السوق وفي الاماكن الاخرى بمجرد تجاهلي لمن يضايقني وبالنظر الى ما يروق لي فقط. وأتبع نفس القاعدة في تعاملي مع مايدور حولي وهذه حرية اختياري الشخصي ولن يسلبها من عاش على الهامش .


مع تقديري وننتظر مايجود علينا به قلمك من جديد.

أنه واجب انساني عليك وليس اختيار لان الكتابة موهبة نادرة ومادامت الطبيعة انعمت عليك بهافانت ملزمة امام التأريخ الانساني بالاستمرار.

تحياتي ومساندتي

أسماء




5000