.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الديماغوجية في السياسة وفي الممارسة الحزبية..!

دهام حسن

قبل أيام كنت عند الصديق إبراهيم اليوسف، لأعايده بمناسبة عيد الفطر السعيد من ناحية، ولأودّعه لما علمت بأنه يتهيأ للسفر إلى الخليج للتدريس من ناحية أخرى..وإذا نحن بثلاثة شبان بحدود العشرين من أعمارهم جاؤوا للمعايدة.. بادرني أحدهم بظرف قائلا: أستاذ دهام قرأت لك مقالة، فتفاءلت بما سيقوله، لكنه أردف قائلا.. تتهجم فيها على الكورد.. طبعا نفيت التهمة الباطلة، كما نفاها معي الصديق إبراهيم، فتبين أن أحدهم لقنّ هذا الشاب الطيب بهذا الافتراء، ثم ودعنا الشاب بودّ واحترام..

هذه هي الديماغوجية بعينها في السياسة وفي الحياة الحزبية، هذا هو التضليل، يتوسل صاحبها الكذب والنفاق والحيل السياسية، لاستمالة الناس إلى مدرسته والعمل على تحيزهم واحتضانهم، بعيدا عن أية فسحة من الجدل والحوار العقلاني لإقناعهم، فهو يقوم بتعبئتهم في اتجاه يخدم مصلحته، يغري البعض من جانب، ويثير مخاوف آخرين من جانب آخر، وفي الحالتين يريد سوقهم إلى حظيرته، واحتوائهم في المحصلة، أي إفراغهم من مضامينهم، حيث يغدو الفرد مسلوب الإرادة، لم يعد قادرا على اتخاذ أي قرار على الصعيد الشخصي لا في موقعه السياسي ولا الحزبي، فينطلي عليه الكذب المنمّق مرة، والخوف مرة أخرى، كان غوبلز وزير الدعاية في حكومة هتلر يقول: اكذبوا اكذبوا اكذبوا... علّ شيئا من هذا الكذب يعلق في أذهان عدوكم فيصدقه.. ونحن نقول مهما كذبتم في ظل عالم التكنولوجيا والأنترنيت، فلن يصدقكم أحد..

 لقد انكشف الغطاء، وتبينت عورات كل متغطرس يمجد ذاته، وصوابية خطه السياسي أو الحزبي، فكل صغيرة وكبيرة أصبحت  تعكسها عدسة الإنترنيت وتحت مرأى ومسمع الجميع، ولا يمكن بالتالي إيهام أحد..

 

لم نرد في هذا المقال أن نعود بالديماغوجية إلى منبعها اليوناني، وأصلها اللغوي، سواء أعنت (الديماغوجي) قائد الشعب، أو عنت الديماغوجية العمل الشعبي، إنما غايتنا أن نقف عمّا تذهب إليه هذه اللفظة اليوم...

 إنها المناورة السياسية والخداع لاجتذاب الناس، فيتظاهر الديماغوجي بلبوس ممثل الشعب، لكنه في الحقيقة يبطن غايات أخرى فدافعه المنصب أولا وما يدرّه، وهمّه بأن يكون قائدا أولا وأخيرا.. لهذا فتراه يتجلبب بكل خصلة إيجابية نفاقا، ويخلع كل خصلة سلبية على الآخر المخالف لفضحه بالتالي، ويعتمد على الغوغاء والأمّعة وظروف البلد المؤاتية، التي ربما تخدمه في فترة ما، وواقع الحركة السياسية والحزبية عموما، وهمّه هنا أن ينفد هو وحده محمّلا بديّات المستضعفين، كان ماركس يقول ما معناه..إذا أردت أن تعيش حياة بهيمية، فأدر ظهرك لآلام الناس..

هذه هي سياسة بعض قادتنا، في المجالين السياسي والحزبي..ففي النظم الشمولية عموما، وفي الأحزاب التي لم تشهد حياة ديمقراطية داخل تنظيماتها الحزبية، فكل الذين توكل إليهم المناصب لا رأي لهم..فالمنصب هنا طوق شكلي.. فالأمر والنهي يعود أولا وأخيرا إلى الشيخ (بطيحان) وإليه وحده.. فبعد أن قضى بطيحان على وجوه القبيلة واحدا تلو الآخر غدرا، جاء ببضعة غلمان وألبسهم عباءة وشماخا وعقالا، وقال في مجلس ضم الزعامات هؤلاء هم وجوه العشيرة..!

 هذا ماكان في أحد المسلسلات التلفزيونية.. فهل واقع الحياة الحزبي يجتر مثل هذه التمثيلية، ولكن بسيناريو أدهى وأمرّ..الرد برسم المسؤولين، ومن يعنيهم الأمر..!

كلمة العتاب الأخيرة، وبهمس في أذن الصديق إبراهيم اليوسف أقول تحببا: لقد لمست من يراد هنا الإساءة، أو التشهير بحقه، فلماذا إذن هذه المجاملة والتواضع منّا أمام هؤلاء، ولماذا السعي لخطب ودّهم، وأنت عاشرتهم وبالتالي أدرى مني بفصولهم، الحياة وقفة عزّ، وهذه ترنيمة أحد الأحزاب، ولا أبغي من وراء حديثي هذا سوى أن تحترمهم إذا اقتضى منك الموقف الاحترام، وأن تتعامل معهم بالندّ لا بالتهافت، إذا ما أثير الجدل في مسألة ما..

 لا أخشى من صحيفتي الماضية، فأنا ربما إذا لم أكن الأول فأني من أوائل الطلاب الذين فصلوا من جميع المدارس السورية الرسمية والخاصة فصلا نهائيا، هذا كان في عام 1962 ما عرفت حينها بحكومة الانفصال، وكان آخر عهدي بالمدرسة كطالب، باعتباري كنت شيوعيا ومازلت، لكن بقراءة جديدة ومتجددة، وهذا الشيء من صلب الماركسية..

عتبي على أخي وصديقي إبراهيم، لا أن يتهجم على أيّ من هؤلاء، أو يدافع عني أبدا، بل كل ما أتمناه أن لا يجامل ولا يصانع هؤلاء، فحبل الودّ معهم قصير، كحبل الكذب، وأقول لصديقي إبراهيم في الختام، في لجّة هذا الركام، أقول: (اعرف نفسك)..!

 

 

دهام حسن


التعليقات

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 08/10/2009 16:38:10
إنها المناورة السياسية والخداع لاجتذاب الناس، فيتظاهر الديماغوجي بلبوس ممثل الشعب، لكنه في الحقيقة يبطن غايات أخرى فدافعه المنصب أولا وما يدرّه، وهمّه بأن يكون قائدا أولا واخيرا
ــــــــــــــــــ
وهذا ما هو حاصل ويحصل في يومنا هذا ، اننا نعيش زمن النفاق الاجتماعي والسياسي ، فقد استفحلت الديماغوجية وانا اسميهاالنفاق الذي تشعب وتسرب الى جميع مجالات الحياة واصبح اقوى من الصفات الحميدة في وقتنا هذا .
مودتي / الهام




5000