.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خطيئة ُالحلـُم

وفاء عبد الرزاق

أحلمُ 

أحلمُ... أحلمُ..... أحياناً أحلم.

وكثيراً أسمع

أسمعُ سكونَ العشب ، يختبئ في جيب الوردة،، يوشوشُها وينظر لي:

  • أغمضْ عينكَ وتخيـَّل باقي الألوان ..

أتوجـَّهُ، لا أعرف إلى أين ، فأنــَّا توجـَّهتُ أسمع:

  • لا تنسَ عين الأرنب ... وتخيـَّلْ ذئباً وحشيـِّا يسجد.


أخرجُ من عين الحـلم ،،، تتجسدُ أقنعة ٌفي مَن حولي ،، تصيرُ الألوانُ قناعاً والعالـَمُ دكــَّانَا لزمن قادم، في العتمة يبيعُ ما يـُستَورَد .


أغمضُ عن قشر الواقع، أتصفـَّحُ أوراقي لعلـِّي أجدُ في طيـَّات الضوء الممكن مَن يسألْ:

  • هل يبكي الأطفالُ بعد الآن ؟

الدنيا قناعٌ ولــُعـَبٌ. .. لكن لا شيء غير الواقع يعرّشُ في سقف الغرفة.


تـُدهشني بعض الأحيان الشَّمسُ ، وغروبٌ مجنون الشَعر.. شَعرٌ أسوَدُ يغازلني .. لمَ لا يغازلني إلاّ الأسوَد؟

أخرجُ من نفسي وسجن النفس، أسندُ مرآتي على عكـَّاز الوجه،،، تشاركـُني ذاتي ،، أشعرُ ،، أشعرُ ببريق اللـَّحظة يغمرُني . من حقِ الإنسان بحقوقِ الإنسان أن يشعر


هل أشعرُ ، ألمسُ، أحلـمِ؟


حاشى لله ، عفوكَ ربـِّي من كفر الحلـُمِ وزندقةِ بريق اللـَّحظة.


إبليسُ الحلم، يرمون عليه حجر معاصيهم ويطوفون حول الحجر الأسوَد، سبحانك ربـِّي لماذا يتبعني هذا اللـَّون ؟

 

أمزجُ فعلين معاً، ماض، حاضر، أكحـِّلُ عينَ المستقبل، أرتجي الصورة ولطفَ الصورة..... لو فكـَّرتُ مجرَّد فكرة ، بتلاوة سورة آمالي حين أعدُّ قهوة صباحي... تتوتــَّرُ سكاكينُ المطبخ تـُنبـِّهُ أمَّ السَّاطور وأبا السَّاطور.. وتُأمرُ المثقـابَ وابنَ المثقابِ وجدّه:

  • كونوا عند العهد وصونوا العهدَ.

  • خذوا الحذرَ، كل الحذر ممـَّن يحلم.


أشعرُ بالوخز وأبر الوخز تخترقُ عينَ مسافاتي وعيني ، حصن الدار، غرفة نومي، تفتح دفاتر إبني تعلـِّمه كيف يكون المستثنى .


من جلجامش حتى حفيدتنا الصغرى "، جيشُ الأبر" اختار المستثنى المسبوق بنفي .

ما أشجعهم.. من فِعلٍ محذوفٍ صنعوا ساطورَالمطبخ.


لا بأسَ.." لكم ساطوركم وليَ التـِّين "


النجمُ يطلعُ حتـَّى في الصحراء ، سأدخلُ مخدعه وأحلم.


أحلمُ بالأجراس وقرع الجرس ويد تمتدُّ بجرأتها .. تعرفُ بين سجينٍ متــَّهم ٍبالصوت ،،و ساطور المختار علاقة... علاقة ملح بالجُرح..... أوجاعٌ من ثـُقبِ السَّقف ،،حشراتٌ تزحف،، تـُهشمُّ رأساً بالرأس وضلعا بالضلع باسم البغل الأكبر.. الثقبُ،، الحشرة،ُ، البغلُ،، علاقتهم جداً سريـِّة ....

....... هل أحلمُ هنا أمْ أكفر؟


أمرتُ الحلمَ أن يزرّر صدرَ الأشياء ويسترَها ،، أن يأخذ َلون َالنـَّهر،،أن يتمسَّك بالقلب، أن،، أن،، أن،، أن،،،حتـَّى باتَ يئنّ هذا الملعون وعينه على جرسٍ يتدلـَّى من رقبة كلب .

أبنُ الكلبِ أمرتـُهُ ،، لكنـَّه لم ينلْ حتـَّى جرسَ الكلب.


سألني ظـلــِّي ويحكَ:

- أتحلمُ وقت الـظـٌّهر ؟

في الـظـٌّهر، تبدو الأشياءُ غريبة، والأجراسُ لا تـُنصفُ ساعة قلبك.

قلتُ وقد طالت أذني من كثر الإصغاء :


- هذه أوَّلُ مرَّة .. أحلمُ وأقبضُ بيدي مشاهدَ ثلاثة ،،أدعو عليها بقصم الظـّهْر.


أوَّلُ مشهد.. حمارٌ في مكتبه يروي عن التزوير،، وفنِّ التزوير ويشيرُ :

  • تناولوا دواءَ الوصفة... و صفة ُهزّ الذيل علاجٌ للسلِّ .

- انهقوا قبلَ الأكل وبعدَ الأكل ،، قبلَ النوم ووقتَ الصبح.


ثاني مشهد.. صغيرٌ يتوسـَّـلُ أكبرَ حارس.""".همممممممم"".


حارسُنا في نوبة ِ تهذيبٍ، يلقـِّنٌ أهمّ دروس الجغرافية لطفلٍ في داخله طفل ٌيحلم:

- ( مكانكَ إثبتْ،، لا تتحرك،، يميناً دُر،، يساراً دُر ،انبطح، انبطح انبطح) وافهم.. قد يحدث حملٌ للرجل ،، نعم سيحدث.


وفي مشهدنا الثالث... مئة ُمفتاح للذهب،، لا لا أكثر،، عَشرةُ آلاف فوق الألف،، أقسمُ أكثر.. أبيضُ، أسوَدُ، أحمرُ،، نفطيِّ اللون،، بعد المليون بمليون.و.................. حملها سائقُ وزير مفاتيح الدنيا لثالث زوجة.


سيدتي.. هديـَّتـُكِ العظمى سيدتي،، مفاتيحُكِ تصلح للوطن وللشعب .

احمرّت غضبا و " أشارت للسَّوط":

- لا لا ،،،لا أرغب بالإثنين.

  • أريدُ وطناً يرمي سُرَّة شعبه للحوت ويصير وجهاً ضدّ الوجه.

  • أو اخترْ شعباً نـدفنه حياً، كي نكتبَ أسطورته ونعلن :

- (( مـَن يمشي على أربع هو الأبقى)) .

 

ويحكِ ويحكِ سيـَّدة القصر ،، شريانٌ كلماتي، ومائي بساط الماء،

.إنـِّي أتقاسمُ خبزي، يتنفـَّسني الحقلُ ، فأنا......

...... أنا..

أنا أصلُ الأشجار من جسدي ينهضُ شعبي يحلم بالنسرين ، والنسرين بحضنه يحلم.




 

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: عبدالكريم رجب صافي الياسري
التاريخ: 12/10/2009 06:12:09
الأخت العزيزة وفاء عبد الرزاق
السلام عليكم
لست ادري ما أقوله أمام نص تتحرك صوره
وتسحر ألوانه
كأنك ، بل انك تنهلين من بحر إبداعٍ لا ينضب أبدا
دمت رائعة مبدعة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 11/10/2009 22:53:55
اخي الكريم خليل مزهر

ربي يجعل كل ايامك الوانا زاهية

جميل ان يجعلك النص تحتفى بالوانه والاجمل اختزالك كل الالوان بمحبتك


اشكر طيبك ايها النبيل

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 11/10/2009 16:13:42
أغمضْ عينكَ وتخيـَّل باقي الألوان ..
************************************
لقد ملأنانصك يا اختنا الشاعرة البديعة والمبدعة -وفاء -بكثير الألوان...فأي لون نتخيل منها وأنتِ قد ملأت امتلأئك هذا بأمتلاء لوني جميل أيضاَ...فأعذريني فانا سأتخيل كل الون النص بلا طمع لكن ((الحلو ما ينشبع منه ))

الاسم: عاش العراق
التاريخ: 09/10/2009 22:29:01
اهلا
لقد سيقن هذه المقالة على السينفونيةالفرنسيةز وتمثل الياس
عنترالياس

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 09/10/2009 20:35:22
حبيبة قلبي ريما


كل الهلا بك قارئة ومبدعة وجميلة الرد لمن ترغب ان توصل كلمتهالابعد صوت يستجيب

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 09/10/2009 10:17:21
حضرة الكاتبه الرائعه .. التي مزجت في كتابتها حلقات متشابكه تدخلني في دوامه وتشتت افكاري من الخيال الى الواقع ...

هذا ابداعك سيدتي الكاتبه الراقيه .. كتبت اناملك عبارات نصيه مدروسه ومتقنة التنسيق .. ونحن نهيمـ بـ ابداعكـ الرائع ..

سـ انتظر جديدك الامع

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 08/10/2009 08:41:03
الفاضل الاخ العزيز
المبدع فلاح الشابندر


خوية ،،، يا بعد اخيتك قولك هذا ابكاني والله في لحظة كنت اضحك بها على من اساء لي.

وصلني اليوم ايميلا من المبدعة افراح القبيسي تخبرني ما فعلته بموقع احباب الروح حين ذكرت لصاحبة سرقات الهنداوي التي فاقت العشرات وكيف اساء لي وطعنني هذا المعتوه وحين قرات الرابط لم اتالم لان هذا معدنه وهو ينهل منه

قلت في ذاتي:
ليت هذا المعتوه يقرا قول اخواني هنا ويرى محبتهم وتقديرهم لاخيتهم الصادقة بالولاء لعراقيتها

لا بل بالفعل هو يقرا ومن حماس غيرته يتصرف لا اقصد هنا بالغيرة العراقيةة التي نشانا عليها بل بالحسد.

لي شرف قراءة ما بقي مركونا على الرف ينتظر قدومي. وساكون اول من يكتب عنه او يقدم له قبل ان يصدر في كتاب.
وحال صدوره ساضعه على راسي تبركا بحب اخوة كرام لهم شهامة العراقي الاصيل.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 08/10/2009 08:32:50
اخي الكريم
د خالد خير الدين الحمداني


دمت وسلمت اخي الفاضل
ولي شرف الانتماء لاخوتي الذين يحملون حبا صافيا للعراق وابناء العراق


اخيتك وفاء

كلامك هذا تكريم لي

الاسم: فلاح الشابندر
التاريخ: 07/10/2009 19:05:04
عافية الشعر وباب الحب 0 عيونى وفاء المجموعه الى عمدى ورق 15 نص سوف اطبعها بكتيب صغير لى ولهذا الكتيب رف جميل سرا لا ابوح به الا ان تاتين الى بغداد0 وهس راح اسحب هذا النص الرائع افرش هذا النص وان راسى معولا اخوك فلاح

الاسم: د . خالد خيرالدين الحمداني
التاريخ: 07/10/2009 17:58:14
لله درك من كاتبة ، وفقك الله لتكتبي لناالمزيد ، فانت المتنفس لنا في عالم الكبت الذي نعيشه ، وانت جزء من حلم كبير نعيشه مع الخيال الخصب الذي هيأته لنا .

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/10/2009 17:21:46
اخي المبدع جمال جاف


لم يبق لنا غير الحلم

لعلهم يتركونه لنا.

الاسم: جمال جاف
التاريخ: 07/10/2009 14:49:13
لغه جميله والنص تنثال انثيالا جميلا
وطن يرمي سرة شعبه للحوت
من يمشي على الاربع هو الابقى
جميل جدا
تحياتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/10/2009 14:40:58
الفاضل علي حسون لعيبي

انا اراهن على الحلم الذي يتجسد حقيقة.


كل الهلا بك

محبة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/10/2009 14:39:17
حبيباتي
هناء شوقي
هناء السعيد


ربي يجعل احلامكما وطن.


ربما نشكر اذا اوفى الشكر،، لكن نسماتكما نفح جنة

محبة

الاسم: هناء السعيد
التاريخ: 07/10/2009 11:48:33
هل أحلمُ هنا أمْ أكفر؟ سيدتي لولا حلمك مع الغبش لانتحرت احلامي ...... ما اكثر اغتيالات حلمنا ولكننا نحلم وسنحلم
دمت بألقك وابداعك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 07/10/2009 11:17:51
تركيبة انثى معجونة بجنون اللغة


مبدعة ومبدعة ومبدعة

الاسم: علي حسون لعيبي
التاريخ: 07/10/2009 10:10:23
سيدتي وفاء في نصوصك دعوه مخلصه للنقاء الانساني الذي نراه متدفق من كل احرق كلماتك الجميله دمت مبدعه متألقه دائما
اخوك علي حسون لعيبي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 07/10/2009 06:48:47
الغالين على اخيتهم وفاء

عامر رمزي

شبعادتي الحبيبة

محمد سمير

انتم الشلال والمطر والأرض

فلنقم معا نسقي العراق

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 06/10/2009 23:25:54
وفاء العزيزة على كل القلوب
جميل ان نحلم لكن ليس جميلا ان نصحى على واقع مزري ستهرب حتى الاحلام من عيوننا


رائعة انت في الحقيقة كما انت في الحلم سنكتب ونصرخ من اجل ان يظل حلمنا ملونا بلون الخضرة ليس لنا الا هذا
دمت وسلمت

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 06/10/2009 23:07:32
ما هذا الشلال الهادر ؟!
سيدتي الفاضلة المبدعة وفاء عبد الرزاق
من أمثالكِ نتعلم لغة الإبداع
تقبلي مروري وإعجابي بما خطت يراعتك
تحياتي العطرة

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 06/10/2009 22:04:13
الغالية وفاء عبد الرزاق
=========================
اراكِ تزرعين يذورا مناسبة في ارض صالحة وفي الوقت المناسب.
وهذا هو الهدف من الكتابة ، تنشدين وعيا خاصا وحتما ستحصدين المحصول مع دوام السقاية التي تفضلينها على انتظار المطر الذي بات حلما صعب المنال بالنسبة للعراقيين.
صحيح والله...انتظارهم للمطر سيطول.
رائعة بكل المقاييس يا خيتي الغالية.
نص مذهل

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 21:35:57
حذامي الحبيبة


اشتقت لنفحات صوتك العذب

اظن الماسنجر اليوم فقير جدا بدونك


كل الهلا بالغالية

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 21:33:50
اخي الفاضل د علي الجميلي


اشكر فضلك وفضل الاخ المبدع فائز الحداد

بل انتما فخر لكل اخت ترتجي المحبة الخالصة.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 21:15:29
حبيباتي
رائدة جرجس
سندس النجار....

....
ربي يجعل الحلم يورق بكما.


سيورق حتما،، فهو بين عيني مبدعتين.

الاسم: د علي الجميلي
التاريخ: 06/10/2009 21:01:08
حقا إنك تدركين خطورة الكتابة بمفاتيحها النادرة.. لقد أثنى عليك يوما شاعرنا القدير فائز الحداد وذكرك بعرفان الاشادة حيث حادثته .. رغم إنه لا يعلق إلا لماما على أحد ..وها أنا افخر بقراءتي لك شاعرة وأديبة متميز’ .. أحييك أيتها الأخت

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 06/10/2009 19:43:02
وفائي
كل يوم اكتشفك اجمل
دمتي بهذا الالق

الاسم: سندس سالنجار
التاريخ: 06/10/2009 19:09:49
سيدتي الرائعة ايتها الزهرة الدائمية !
التي تحمل رحيق من جنى احساس انساني ، وطني ، انوثي لا ينضب ،
ما اجمل الحلم الذي يراودك
وعلى جناحية شعاع المعاني الخضر
وانت على فراش الضمير والطهر ،
دمت الزنبقة الوسنى ...


سندس النجار

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 18:27:22
اخوتي انوار النور:

جابر السوداني
جبار عودة الخطاط
وجدان عبد العزيز
سامي العامري
سلام كاظم فرج
سلام نوري
راضي المترفي.

وحق الاخاء في قلوبكم،، والصفاء في ارواحكم النبيلة.. بكم يتحقق حلم الطفل الذي سلبه الحارس طفولته.
وباصواتكم الداعية الى الاعمار الشامل،، من الاخلاق،حتى المدرسة، سنقف بوجه سيدة القصر ونقول:
نحن حلم الحاضر والمستقبل.

فاهلا بالغالين على اخيتهم وفاء .

الاسم: فاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 18:17:22
غاليتي نور

تركت تجمعين نور الحلم في سلتك وتنثرينه على اخياتي السابقات..


هل في سلتك بعض الجوري؟

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 18:14:51
حبيباتي النوريات
خياتي الغاليات بناتي الرائعات:

الهام زكي
سسن السوداني
خلود المطلبي
د هناء القاضي
ابتهال بليبل.....

ما رأيكن غالياتي لو ذهبنا الى ثدي الحلم،،، نثرنا أمومته على الأعشاب،، لتتطاير أمومة؟

يدي معكن ،، نفتح أجفان اطفال الحلم نداعبها،، نهدهدها لتتبسم احلامانحو المستقبل.

الحلم بحاجة أمومتكن، فحليبها عراق،، وحلمتها النهر،، وحضنكن،، ما اتسع من صوت النخل.

هل تذهبن معي ؟

بكل التاكيد جوابكن:- اخيتنا وفاء،،مازال في العمر خبز التنور محراث الصوت.

شكرا لمحبتكن.

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 06/10/2009 17:37:40
الاخت وفاء عبد الرزاق
مقطوعة موسيقية في هدورء جمييييييييل
رائعة
رائدة جرجيس

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 06/10/2009 15:57:04
أوَّلُ مشهد.. حمارٌ في مكتبه يروي عن التزوير،، وفنِّ التزوير ويشيرُ :

تناولوا دواءَ الوصفة... و صفة ُهزّ الذيل علاجٌ للسلِّ .

- انهقوا قبلَ الأكل وبعدَ الأكل ،، قبلَ النوم ووقتَ الصبح.
ــــــــــــــــــــــــ

الغالية وفاء
خيال خصب تتخلله موسيقى شعرية جميلة ورائعة اضافة الى الجرأة المتناهية في وصف الاحداث
دمت شاعرة واديبة متألقة
حبي وتقديري
الهام

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 06/10/2009 15:47:31
المبدعة وفاء عبد الرزاق

لكانني احس طعم المرارة المفرط ينز من بين سطورك
الحالمة

جابر السوداني

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 06/10/2009 14:39:24
أسمعُ سكونَ العشب ، يختبئ في جيب الوردة،،
----

جميل وحي
---
تتوتــَّرُ سكاكينُ المطبخ تـُنبـِّهُ أمَّ السَّاطور وأبا السَّاطور.. وتُأمرُ المثقـابَ وابنَ المثقابِ وجدّه:

كونوا عند العهد وصونوا العهدَ.
---
وأبو الساطور
----
اخترْ شعباً نـدفنه حياً، كي نكتبَ أسطورته ونعلن :

- (( مـَن يمشي على أربع هو الأبقى)) .

----------

أنا أصلُ الأشجار من جسدي ينهضُ شعبي يحلم بالنسرين ، والنسرين بحضنه يحلم.

------------
شكراً جزيلاً , النص بمجمله مكتوبٌ بثقة !
وهذا رد فعلٍ نفسي صائت ضد عالم صامت , أو عشبة ضد ريح وعدت ولم تهبَّ ,
ولكني ربما تعاطفتُ مع نصك السابق أكثر ...
----
أحلى الأمنيات





الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 06/10/2009 14:23:17
ايتها الغالية وفاء
كل يوم تخرجين لنا بمتعة جديدة
وها انت اخذك الحلم اليوم وحلق بك
الى اجواء ضاع فيها الزمن وتوقفت
حركة الحياة عند الفراغات التي تركتيها
لولا الانا التي تمثلت بالشعب
فوفاء مسكونة بسعادة الاخر ولذا تربط
حركة حياتها وسعادتها بالاخر وهي رسالة
الشاعرة في كل كتاباتها ...
تقديري لك صديقة وانسانة رائعة

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 06/10/2009 13:29:54
فاتِحةُ الجمال
سيدتي الراقية
وفاء عبد الرزاق
يا أنت المسومة بالق النبض
حكاياكِ ندى تجتاح القلب وتفتش على سحابة تمطر من خلالها لتغتصب الحلم وتفترش النجاح ...
/
/
/
/
رذاذ منعش


الاسم: نور
التاريخ: 06/10/2009 11:31:02
مرحبا سيدتي وفاء
اسجل مروري

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 06/10/2009 10:08:08
تـُدهشني بعض الأحيان الشَّمسُ ، وغروبٌ مجنون الشَعر.. شَعرٌ أسوَدُ يغازلني .. لمَ لا يغازلني إلاّ الأسوَد؟

أخرجُ من نفسي وسجن النفس، أسندُ مرآتي على عكـَّاز الوجه،،، تشاركـُني ذاتي ،، أشعرُ ،، أشعرُ ببريق اللـَّحظة يغمرُني . من حقِ الإنسان بحقوقِ الإنسان أن يشعر

000000000000
الاخت الغالية وفاء عبد الرزاق
اجد هنا سمفونية جميلة تشي بوجع شفيف
دمت دائما بهذا الالق

جبار عودة الخطاط


الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 06/10/2009 09:27:42

اللاخت والشاعرة الرائعة وفاء
اخوتي .. مودتي .. اعجابي .. تحيتي

( تخيـَّلْ ذئباً وحشيـِّا يسجد.)
يالها من صورة مغرقة بالتفاؤل وليس غريبا ان يصدر هذا من امراة رائعة مثلك فأنت جبلت على التفاؤل والايمان بالغد .
شكرا لك عطرتي صباحي بندى قولفيك الرائعة

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 06/10/2009 09:17:38
لا شك أن أسلوبك المميز في الكتابة لا يضاهيه أحد,..تركيبة الجمل أذا لم تتمعن بقرأتها ..تصير مثل الطلاسم,..كل هذا يزيد نصوصك بهاء.مودتي

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 06/10/2009 08:52:56
وتظل الشاعرة القديرة وفاء عبد الرزاق تتحفنا بكل ماهو مبهر .. في الاحاسيس والمضامين.. في الشكل المبتكر المتفرد.. في هذا العناق الممتع بين السرد والشعر...في الشفرة التي نحاول فك رموزها لنصل الى رسالة النص..
دمت رائعة وفاء.. دمت لنا..

الاسم: خلود المطلبي
التاريخ: 06/10/2009 08:01:03
الرائعة المبدعة وفاء

حينما يفترش الادب مسافاته المدهشة الشاسعة من الابداع فثمة وفاء هناك
نصك هذا غاية في الروعة او ليس هكذا انت دوما رائعة بكل ما تكتبين

محبتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 06/10/2009 05:50:01
أخرجُ من عين الحـلم ،،، تتجسدُ أقنعة ٌفي مَن حولي ،، تصيرُ اللألوانُ قناعاً والعالـَمُ دكــَّانَا لزمن قادم، في العتمة يبيعُ ما يـُستَورَد .

وللحلم مدياته في مساحة البوح لانه الطريق المعبدة بالخيال ياوفاء
مع ان الاقنعة سليلة الحضور في طياته الممزوجة بلون عينيك ياوفاء
صباحك سكر سيدتي

الاسم: سوسن السوداني
التاريخ: 06/10/2009 05:47:02
روعة
لوحة مصحوبة بسمفونية حلم وتفتحت قريحتي وتقافزت شياطيني في هذا الصباح الغائم وساكتب لك سيدتي
بفيء عينيك تغتالين كلماتي
بنظرة تتشتت حروفي
وكلما تمردت امامك
تقوى اغلالي
واقبل اناملك التي كتبت سيدتي
مودتي وقبلاتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 05:45:03
الأخ الغالي حمودي الكناني



يا بعد اخيتك
مرة ثانية دخلت
لاشكر قبلتك على راسي ،، وحق الله وغربتي التي استنزفت عمري أبكيتني بقبلتك .
بل انت وقبلتك على راسي يا بعد اخيتك.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 05:42:35
الصديق الغالي والاخ الاغلي
خزعل طاهر المفرجي


بتحقيق الحلم تصير الالوان نبي اللحظة
لسنا بحاجة من يقود لحظتنا،،،، نحن سيدي الفاضل القائد والجيش.
بكلمتنا ويدينا وصوتنا ( والمقصود بنحن ،،صوت الجميع)نحن سنهد السور على من لا يترك طفلآ بداخله طفل يحلم.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 06/10/2009 05:34:58
خيتي د اسماء الغالية


تحية لقلبك ومحبتك
نعم خيتي هناك لام زائدة في الطباعة
والألوان مازالت اقنعة يتوهمها البعض ممن يحلو له القناع انها وجه الحقيقة.

دمت بودك

الاسم: اخي الغالي حمودي الكناني
التاريخ: 06/10/2009 05:32:16
يا بعد اخيتك الغالي

لعل الألوان تبقى زاهية
فبها نزهو وبها نتقد
مازلنا نبحث عن لون وجوهنا بين الاقنعة

وطالما الحلم بين اجفاننا،، اذاً لا باس سنصل يوما باتقادنا نحو الوطن.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 06/10/2009 02:10:37
قرأت النص مرتين مرة قراءة واحد متعب جراء الركض ومرة بعد الاستراحة من تلك الركضة فوجدت سحر الموسيقى ياسرني ويأمرني أن اغني معه هذا النص . من اوله حتى نهايته كان زاخرا بالموسيقى الراقصة وكان وفاء عبد الرزاق اصرت على جعل حتى المرارة ترقص ... ولكني قطعت غنائي حبنما وصلت المشهد الاول , حبست انفاسي لما بدأتُ اقرأ المشهد الثاني , شهفتُ لما انهيت قراءة المشهد الثالث . وفاء اختي العزيزة يرادلج بوسة راس وتعرفين بوسة الراس كلش جبيره فهاي بوسة راسج من كربلاء الى حيث ما تجلسين الان .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 06/10/2009 01:25:39
مبدعتنا الكبيرة وفاء عبد الرزاق حياك الله
لله درك يا وفاءكم شدني هذا النص اليه
كم كنت صادقة التعبير..ترقرق الدمع
هي المحن.. وتتراكم..وكم نحتاج من الزمن..
لنعود من جديد ورثة انبياء..وهل تعود الكلمة الصادقة الامينة الى مصداقيتها.. مثلما كان في عكاظ
هربت من الكلمات اختي الغالية وفاء
دمت وسلمت رعاك الله

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 06/10/2009 00:59:27
تنهدات مفعمة بالمرارة للكاتبة المرهفة الحس الاستاذة وفاء عبدالرزاق.
ذلك الأسى الذي يفرض نفسه على الانسان النقي الحلم عندما يشهد اغتيال البراءة والقيم النبيلة من قبل من لم يعرفوا سوى الكوابيس المقيتة.

شكرا لأنسانيتك الراقية ولدعوتنا أن لانغفل عن ضرورة الحلم بالألوان.

"أحلمُ بالأجراس وقرع الجرس ويد تمتدُّ بجرأتها"


ملاحظة ودية:

"تصيرُ اللألوانُ قناع"
؟ الألوان
أم المقصود
اللاألوان

مع تقديري وتحياتي

أسماء




5000