..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حلقة دراسية اكاديمية لكتاب تحطيم المرايا في بغداد

محمد رشيد

حلقة دراسية اكاديمية لكتاب تحطيم المرايا في بغداد

أكاديميون ومفكرون عراقيون يناقشون الدكتور شعبان



في جامعة النهرين وبدعوةٍ من رابطة التدريسيين الجامعيين وبالتعاون مع مركز الدراسات القانونية والسياسية ، انعقدت حلقة نقاشية أكاديمية لمناقشة كتاب المفكّر الأكاديمي العراقي الدكتور عبد الحسين شعبان ، وهو الكتاب الذي أثار جدلاً واسعاً ونقاشاً متواصلاً ، وسبق أن إلتأمت له حلقة نقاشية في بيروت في قصر الأونيسكو ، وأخرى في حزب التجمّع في القاهرة وثالثة في مقر آفاق للدراسات الاشتراكية في القاهرة ايضاً .

افتتح الدكتور عماد الشيخ داود حلقة النقاش بالتعريف بالكتاب وفصوله وأهم محطاته ، وأشار الى أن مفكّرنا د.شعبان هو ماركسي التوجّه ، عروبي الهوى ، إسلامي الإنحدار ، مشيداً بإسهاماته في إغناء الفكر العربي من خلال دراساته وأبحاثه . ثم دعا رئيس الجلسة لتولّي مكانه وقد أدار الحلقة النقاشية الدكتور غانم محمد صالح ، الذي اعتبر إقامة مثل هذه الحلقة لمفكّر عراقي هو احتفاء بالفكر ودعوة لتكريم المبدعين العراقيين ، وأشاد بإسهامات د.شعبان وتأريخه الطويل المفعم بالإبداع والإجتهاد .

وكان أول المتحدثين المفكّر الإسلامي الدكتور ضياء الشكرجي ، الذي حيّا المفكّر المبدع د.شعبان وقال رغم إنه ليس ماركسياً ، إلا إنه نظر الى الكتاب من خلال مؤلّفه ودوره الفكري والنضالي وهو يعدّ هذه الحلقة الدراسية بمثابة ردّ اعتبار للفكر .

وكانت مداخلة الدكتور عامر حسن فياض تفصيليّة ، حيث اعتبر الكتاب بمثابة " وليمة للعقل " وقسم المفكّرين الى مفكرين للذاكرة ومفكرين للإبداع ، واعتبر الدكتور شعبان من مفكري الإبداع المتميّزين ، وأشار الى عدد من الإضاءات المهمة التي قدّمها المؤلف من خلال محاوره الاستاذ خضير ميري ، كما طلب استيضاحات حول بعض الاستنتاجات وأبدى ملاحظات حول بعضها الآخر ، لا سيّما فيما يتعلّق بالهوية والفرق بين الماركسية والأنظمة الشيوعية وغيرها .

واعتبر الدكتور عبد السلام البغدادي في مداخلته الموسّعة كتاب الدكتور شعبان متميّزاً لمفكّر متميّز ومعروف بدوره وإسهاماته وعلينا التوقّف لدراسته ، مشيراً الى منهجه وأكاديميّته ، كما أبدى ملاحظاته بخصوص فكرة حق تقرير المصير التي جاءت كمبدأ عام ، ومع تأييده لها فلا بد من أخذ الظروف الملموسة بنظر الإعتبار ، خصوصاً بما له علاقة بتفكّك الدول ووحدتها .

وناقش الدكتور علي عباس مراد الكتاب ، باعتباره فرصة ً جديدةً لفتح فسحةٍٍ من الفكر ، لا سيّما وإن مؤلفه ما زال يتمسّك بالمنهج الماركسي ، وذكر كما أشار الدكتور البغدادي إن ذلك أعادنا للزمن الجميل حيث المناقشات الفكرية والسجال الثقافي والجدل المعرفي ، وناقش المؤلف حول بعض جوانب النقص في الماركسية وعند ماركس التي وردت في الكتاب ، مشيداً بالعمل الإبداعي المتميّز للكتاب وللمفكّر شعبان .

واختتم حلقة النقاش الفكرية الأكاديمية المفكر العروبي الدكتور وميض عمر نظمي ، فأشار الى أن كتاب المفكّر شعبان تأخر رغم أهميّته الكبيرة ، وهو برحابته واستقلاليّته طرح أفكاراً جديدةً ولو كنا في اوربا لتلقّفها أولاً وقبل أي جهةٍ أخرى الحزب الشيوعي واستفاد منها وساهم في مناقشتها ، ولكان هو أول من طرحها عليه ، لكن أوضاعنا ليست طبيعية ، فلا شعبان يقبل أن يخوض معتركه الفكري ونشاطه الإبداعي المتنوّع ضمن أطر وسياقات تقليدية ضيّقة تحرّر منها ، ولا الحزب الشيوعي يقبل أي نقدٍ لأفكاره وممارساته ، ناهيكم عن الاعتراف بأخطائه . وأكد المفكّر نظمي أن كتاب شعبان مهم ويفتح آفاقاً جديدةً للحوار رغم تأخره ولكنه سيسهم في إثارة جدلٍ بحاجةٍ الى تراكمٍ وتطوير .

وجاء دور مؤلف الكتاب المحتفى به د.شعبان ، فأشار الى أن مهمّة الكتاب هي المعرفة والبحث عن الحقيقة ، من خلال قراءةٍ انتقادية إرتجاعيةٍ للماضي ، على صعيد الفكر والممارسة . وأشار الى أنه كلّما ابتعد عن العمل الحزبي - السياسي المباشر ، كلّما شعر أكثر فأكثر إنه قريبُ من النظرية - المنهج . وأشار الى فضل ماركس على البشرية في مسألة منهج التحليل وأداة العمل ، خصوصاً بقراءة التاريخ الاجتماعي واكتشاف قانون فائض القيمة .

وقال شعبان انه ما يزال متمسّكاً بالمنهج الماركسي ، ولكن ليس بقشور الماركسية الرثّة ذات النزعة البدوية والمسحة الريفية ، تلك التي تحوّلت الى مجرّد تعاويذَ وأدعيةٍ واعتبر أن ماركس هو بداية الماركسية وليس نهايتها وأن الماركسية هي ليست تمامية وهي بحاجة الى نقدٍ وتطوير فقوانين ماركس تصلح له ولعصره وعلينا اكتشاف قوانيننا من خلال المنهج . وبهذا المعنى أشار الى أن عمر ماركس البيولوجي لم يساعده في إطار علوم عصره من معرفة دور علم النفس وتأثير الدين ودراسته وعدم التعمّق في حقول انسانية مثل الأسطورة ( الميثولوجيا ) والجماليات والنقد الأدبي وغيرها ، إضافةً الى موضوع الموقف من الدولة ، لا سيّما الفكرة الخاطئة التي تقول بذبولها أو انحلالها وتلاشيها . وقال أن هناك ماركسلوجيا مثلما هناك لدى الإسلاميين إسلاملوجيا ولدى القوميين قومولوجيا ، أي استخدام التعاليم الماركسية والاسلامية والقومية بالضد منها وبالتعارض مع منطلقاتها . وأشار شعبان الى أنه تعامل مع الماركسية كقاريء وكاتبٍ وناقد ، وأنه لا يستطيع أن يفصل الفكر عن الواقع والتطبيق ، وإن الماركسية المستقبلية ينبغي ولا بد أن تكون مختلفة عن ماركسية القرن التاسع عشر وماركسية القرن العشرين ، خصوصاً في ظل الحداثة وما بعدها وثورة الاتصالات والمعلومات . واقتبس حواراً بين ميشيل فوكو مع لوي التوسير حين كان الأول في زيارة الثاني في مصحّة الأمراض العقلية قبل انتحاره أو موته الغامض في ضاحية سانت آلان ، فسأله : وهل ما زلت ماركسياً ، فأجابه ألتوسير : ومن تكون بدونها ، وذلك في معرض حديثه عن تمسّكه بالمنهج الماركسي للوضعية النقدية .

وتحدّث عن سؤال الهوية والموقف من القومية والدين ، ونقده للماركسية التي وصلتنا بصورة معلّبة وغير طازجة وأحياناً مستهلكة أو غير صالحة للاستعمال .

وشكر المفكّر شعبان الزملاء على ملاحظاتهم ، لا سيّما الإنتقادية ورحّب بوجهات النظر المختلفة ، من ذات الموقع أو من خلال مخالفته ، واعتبر ما أثاره الكتاب بحاجةٍ الى إعادة قراءته والتوقّف عند فصولٍ أخرى ، وربما إن ذلك كما أشار سيشجّعه على المضي في استكماله عند شرح وتفسير الوضعية النقدية للماركسية في مؤلّفٍ مستقل ، مشيدا ًبدور محاوره الناقد خضير ميري والجهود المضنية التي بذلها لاستكمال الحوار معه من عاصمةٍ الى أخرى وعبر الايميل .

بعد انتهاء الحلقة النقاشية بادر الدكتور عدنان الجنابي رئيس جامعة النهرين بإلقاء كلمة رحّب فيها بالحوار وبالاحتفاء بالمفكّر العراقي الدكتور شعبان وضرورة أن يأخذ المفكّر العراقي مكانه ، واعتبر زيارته للجامعة فرصةً إيجابية ً للمزيد من التعاون المثمر واستعداد الجامعة من موقعها المستقل لاحتضان ذلك ، وقام بتقديم درع ووسام جامعة النهرين الى المفكّر شعبان اعتزازاً بدوره الفكري الإبداعي الريادي .


للمعلومات : كتاب تحطيم المرايا صدر عن الدار العربية للعلوم " ناشرون " بالتعاون مع منشورات الاختلاف ، بيروت - الجزائر ، 2009 .

 

 

 

محمد رشيد


التعليقات

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 04/10/2009 20:26:50
تغطية صحقية جميلة يامحمد رشيد صديقي العزيز ..أحييك وسلامي الى أبو الفاروق




5000