..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءة انطباعية في قصة ( نرجس) للأديبة رويده ألدعمي

حيدر الاسدي

 

الكتابة لا تكون ترفاً وهي أصعب أنواع التعابير ، فهي تختلف عن البكاء والضحك والتي هي من التعابير الأخرى كذلك ، استغربت كثيراً من بعض ما يسمي نفسه كاتب او أديب وهو يكتب قراءة انطباعية لرواية ( نساء عند خط الاستواء ) للروائية السعودية زينب حفني والتي تصور فيها مشاهد مخجلة خادشة للحياء ومنافية لطبيعة وفطرة المجتمعات العربية فضلاً عن العراقية ، حيث قال صاحب القراءة النقدية ( أنها تجيد استخدام المواقف الجنسية المعبرة وتوظفها جيداً في خدمة النص)) فأي عاقل متلقي يريد الاستفادة من نص ادبي هادف يحتمل ما طرح أعلاه ، علاوة على ان رواية نساء عند خط الاستواء هي قصص كلها إيحاءات ومرغبات لممارسة الرذيلة تحاول الكاتبة ان تبرر تلك الفعال تحت عناوين شتى ، والحق ان مثل هكذا قصص هي تخرب عقول الشباب وتجرهم الى دمار نفسي وفكري .هناك من يرغب في القراءة البنيوية للنص وهناك الخلاف فمفهموم القراءة النقدية لازال غير أحادي فتجد ناقد يشرح لك نصاً سواء نثر او شعر تحت عنوان قراءة نقدية وكذلك هناك من يعتمد على نظرية التناص في طرح النصوص والمقابسات او تفاعل النصوص تحت عنوان قراءة نقدية ، يقول الفيلسوف و الناقد الفرنسي غاستون باشلار ( ان كل قارئ متحمس يكتب في ذاته من خلال الفعل القرائي وكأن القارئ طيف الكاتب ) بينما عبر اسكاربيت بقول أخر ( ان فعل القراءة عملية معقدة تغدوا فيها إثارة العلاقة المكتوبة من دون جواب محدد سلفاً بل يحسب القارئ زمن القراءة وظروفها وتثبيت النظر على المكتوب وعلى الكفاية اللغوية الحاضرة ) وقد اعتبر جاكوبسون ان القارئ المقياس الاول في تعريف النص . كما تعددت القراءات للنص فمنها البنيوي والنفسية وكذا تعددت النظريات كالنظرية السيمائية وغيرها ، مع هذا تراك تطلع على من يطرح بعض النصوص يحاول ان يتحذلق فيها ويظهر جونجريته الواضحة في الكتابة ، بينما نجد في قصتنا المراد قراءتها قراءة انطباعية قد أجادت الكاتبة الوصيف في بعض الوقفات وأحسنت استخدام التعابير والألقاب والترتيب في الحوارات ، فأخذت القارئ في فضاءات الاستدراك بعيداً عن الملل وعبرت بنا القصة الى روح المكان وجعلتنا نلامس دواخل الأشخاص بقراءة مشاعرهم وقد نجحت الكاتبة في توظيف المكان ، فراحت تصعد من وتيرة إيقاع الشخصيات من فصل لأخر ، انها قصة ( نرجس) للأديبة رويده ألدعمي . اه ..اه...اعشقك حد الوله ايها الحبيب الغائب ، يعز عليّ ان ارى الخلق ولا أراك حبيبي كم أعشقك يا حبيبي يا من أخذت وقعاً في حياتي ترى اين تسكن الان وهل لي بنظرة أروي ظمأ فراقك ايها الحبيب متى التقيك ، يعز عليّ ان لا اراك ويعز عليّ ان لا ينالك ضجيجي وبكائي لفراقك ، افديك بنفسي وهل هناك اغلى من نفسي أقدمها لك حبيبي ، اتتركني وقد ابيضت عيناي من الحزن لفراقك وجزع الناس من قذى عيني وصراخاتي اه كم شجي فراقك متى تطل عليّ بطلعتك البهية ، متى أراك يا حبيبي ومولاي ... ( بعد ان تذكرت نرجس الكلام الذي دار بينها وبين والدتها بخصوص حبيبها الذي انتظرته طويلاً وما زال تنتظره اتجهت نحو الباص بتلك الدموع وذلك الامل الذي لاح علي محياها وهي تردد الا يا نسيما اتى من دار المحبين ...اقبل ومر بدربي وأبصر سحائب دمعي ...وحرقة زفرات قلبي . قصة نرجس من روائع القصص التي اطلعت عليها والتي حاكت بها الأديبة رويده ألدعمي الواقع بأسلوب سلس تسلسلي سطرت من خلاله تلك النرجس التي كابدت مسؤولية التغير ، ولان الشباب ارق فؤاداً وأنقى فطرة وأكثر استعداداَ للتغير من السلب إلى الايجاب فان مسؤولية ادبية وأخلاقية كبيرة وقعت على نرجس فارتمت بكل وقار لتنامي الصحبة نحو الكمالات الحسنة ، تذكر الكاتبة في صفحة (10) بطلة قصتها نرجس وتصور ملامح شخصيتها لأنها سترتاد عالم جديد
( عالم الجامعة) فتقول ( نرجس تلك الفتاة الهادئة ذات الوجه الشاحب والعينين الواسعتين الحزينتين ورغم كونها تميل الى الحزن والشحوب الا انك عندما تشاهدها تشعر بقدر كبير من الود والاحترام تجاه هذه الفتاة) ،هذه الصفات إضافة إلى البلاغة الكلامية ستساعد نرجس في عملية التغير القادمة وما تمر بها من مواقف ، وتبدأ الكاتبة في صفحة ( 11) ببيان الجانب الأخر من تلك النرجس وهو أريج إيمانها الجلي ومناجاتها للرب تعالى تقدست أسماؤه حيث تقول
( رفعت رأسها نحو السماء وهي تنظر من خلال نافذة القطار ثم بدأت تردد كلمات لا يسمعها الا الله تعالى حيث كان مصدر تلك الكلمات القلب لا اللسان : الهي إنا امتك الضعيفة التي ما نسيتها يوماً يأرب فلا تنسها الان وهي تتجه الى اخطر مكان والى أصعب مرحلة ..اه ...اه هل سأكون كما تريدني يارب ) وتستمر الكاتبة في عرضها لصورة الإيمان التي تجلت في لحظات سير القطار فها هي نرجس ترتل القران بهمس الألفاظ لتناجي الخالق الأعظم وصولاً الى محطة القطار الأخيرة وهو مقصد نرجس ، فتبدأ رحلة نرجس وهي متجه نحو بناية القسم الداخلي مستذكرة وصاياً والدتها فتقول في صفحة (12) ( حبيبتي نرجس يا ابنتي الغالية ...انك ذاهبة الى الجامعة حيث الاختلاط والشباب الكثيرون والصديقات المختلفات فلا تنخدعي بهذه الامور ...ولا تنسي حبيبك الذي تنتظرينه وإياك ان تغفلي لحظة واحده عنه ولا تنسي وعدك له أبداً ) تصور لنا الحوارية الالقة التي دارت بين إلام وابنتها وهل تصور لنا عظمة هذا الحبيب لكانت كل ام أوصت ابنتها بان لا تنسى هذا المحبوب ، وترد نرجس على كلام امها في صفحة (12) ( اماه وهل هو إنسان عادي حتى انساه وهل حبي له كحب أي فتاة لحبيبها ) ثم تتوالي الإحداث ومسلسل التعارف في القسم الداخلي فكانت اول حاضرة هي نرجس وبعدها جاءت الأخريات قادمات ( ص 14) ( دخلت فتاة بيضاء ذات ملامح حادة قابلت نرجس بابتسامة وتحية انشرح صدر نرجس لهذه الفتاة ) فجمع بتلك اللحظات القسم ( نرجس وريم القادمة من المنطقة الشمالية) وفي الإثناء تنظم لهن ( رؤى القادمة من المنطقة الوسطى) والرابعة ذات الملامح الرائعة والجمال إشجان .وفي الفصل الثاني تحاول الكاتبة بدء يوم الفتيات الاول في الجماعة مع إبراز مظاهر تلك الفتيات في يومهن الأول فأشارت في ( ص 17) ( والحديث يكون ذا شجون عند التحدث عن حجاب شجون فتاتنا هذه غير ملتزمة بالحجاب على الرغم من ارتدائها للربطة فملابسها ضيقة وربطة رأسها شفافة دفعتها إلى الخلف فظهرت خصلات شعرها الذهبي ) ومشيئة القدر جمعت نرجس وإشجان في نفس الكلية والقسم ، تلهج نرجس عبق الكلمات عندما وطأت قدمها لأول وهلة ارض الجامعة حيث الحياة الجديدة فبقيت تناجي الله وتلفظ بكلمات عطرة زكية ، بينما الأخرى إشجان راحت تردد الأغاني وهي صورة نقلتها الكاتبة بغاية الدقة عن الدخول الأول للفتيات لباب الجامعة الرئيسي وبداية اليوم الأول في الحياة الجامعية ، وبعدها توضح الكاتبة ما تقع به بعض الفتيات في مقتل العمر من فهم خاطئ لبعض المصطلحات التي وردت على المجتمعات العربية حديثاً فتقول في (ص 19) ( كانت إشجان مبهورة بكل ما ترى وأبدت رأيها في الجامعة بأنها ( الحرية) بعينها ) وتستمر نرجس في رحلتها وهدوئها المعتاد في تغير السلب الذي يقع أمام عينها فتحل بكلمات قليلة مسالة صور الفنانين التي إرادات ريم ان تعلقها في غرفة الفتيات الأربع في القسم الداخلي ، اما الفصل الثالث فقد حمل إحداث كانت جديدة على زميلات نرجس فها هي نرجس تمارس ديدنها في المناجاة والعبادة والصلاة والحزن والبكاء ومناجاة الحبيب ( ص 27) ( الهي أحفظ حبيبي من كل خطر وأوصل سلامي وحبي ...) إشجان الاخرى تنبهر من سماع هذا الكلام من الفتاة المتدينة نرجس والذي كانت تقوله باختلاء مع الله ليلاً ، فراحت أفكار أشجان تتلاطم كأنها بحر لجي من سماع هذا الكلام وجال في خاطرها إلف سؤال ...لماذا ترفض نرجس حكايات الغرام ولماذا اسمعها ألان تلهج بذكر حبيبها
( المجهول) ؟؟ ويتكرر الأمر اكثر من مرة وما عاد الامر يسكت عليه بالنسبة لإشجان فتضع خطة بريئة لمعرفة المحبوب تبوء بالفشل سريعاً .وتحفنا الأديبة في الفصل الرابعة مبتدئة بالإشارة الا ان الفصل الدراسي الاول سينتهي ( ص 32) ( كانت رؤى هذه الايام غريبة الاطوار شاحبة الوجه كثير ما يقودها صمتها غير الطبيعي الى الانعزال عن صديقاتها) وهنا تبين الكاتبة محاولة نرجس الاقتراب وحل مشكلة رؤى وتصور لنا حوارية بين نرجس ورؤى لتكشف عن جماليات الحواريات التي سطرتها في النص ( ص 40) ( وهنا أطلقت رؤى حسرة طويلة)

وفي الفصل الخامس ( ص 42) تتكلم نرجس قائلة ( يجب علينا أيتها الفتيات ان نشد من عزمنا في هذا الفصل فهو الفرصة المتبقية لنا في هذه السنة فإما النجاح وإما الرسوب لا سمح الله) تصور هنا الخطابية التي قامت بها هذه الفتاة التي أرادت ان تحرك عواطف الفتيات الأخريات لمعرفة دورهن المهم في الدخول للجامعة ، ولكن بعدها تأتي مفارقة إشجان لنرجس وتتخذ من هيام صديقة لها ( ص 43) ( كانت هيام تشبه إشجان في طريقة لبسها وتفكيرها ) وفي نفس الصفحة ( كانت هيام مرسلة من قبل طالب في احد الاقسام التابعة للكلية التي تدرس فيها إشجان ) وهكذا تسرح وتذوب إشجان في كلام هيام المعسول وغنجيتها ومبالغتها في الإعجاب بمظهر اشجان ، والفجوة تكبر بين النرجس والإشجان المتهورة ، وشاء القدر ان ترى نرجس ذلك الطالب الذئب رافد الذي أرسل هيام ، لترجع بنا الكاتبة الى حوارية جديدة بين نرجس واشجان تسطر فيها نرجس أروع الكلمات التي تترك اثر في نفس إشجان لترجع بها الى الصواب ، ( ص 49) ( سأقول لرافد إنني لن ارضي بتلك العلاقة ابداً وان كان فعلاً صادقاً في حبه فليتقدم لخطبتي ...) وفي الفصل السادس تعاود اشجان رحلة الترصد البريء لمعرفة محبوب نرجس المجهول حتى اضطرت لذكر هذا الامر للفتاتين اللواتي يقطنّ مع نرجس وإشجان في نفس الغرفة ، فتطلق نرجس لنفسها العنان في وصف الألم والحرقة لبعدها عن الحبيب
( ص 55) ( أن الذي أحبه يا أخواتي وأتمنى رؤيته والتحدث إليه وانتظره منذ سنوات طوال هو مولاي صاحب العصر والزمان منقذ البشرية المهدي المنتظر

 ( عليه السلام) ) ساد الصمت أجواء القاعة ..وتبدأ هنا المقابلة الاستفهامية على شكل سؤال وجواب فالفتيات يطرحن الاستفهامات العقائدية ونرجس تجيب بأسلوب يتناغم ما يملكن من ثقافات .اما الفصل السابع فكانت تطغي عليها الحوارية العقائدية في الاثبات ، ومنها اثبات وجود الامام المهدي ببعض المصادر والأدلة العقلية والنقلية والتاريخية ، فأجادت هنا الأديبة رويده الدعمي النقل والترتيب وبلاغة الطرح ، لتنهي حوارياتها باقتناع تام للفتيات مستعينة الكاتبة بتصوير ختامي لمظلومية الحبيب الغائب ( ص 73) ( هنا بكت رؤى بصوت مرتفع ) وفي نفس الصفحة ( نظرت نرجس الى إشجان وريم محاولة توجيه الكلام اليهما فرات ان كل واحدة منهما قد وضعت راسها على ركبتها وأجهشت بالبكاء) ، ونهاية السنة الدراسة الاولى كانت في الفصل الثامن فبدأت اشجان يظهر عليها التغير واضحاً فتركت مساحيق التجميل وارتدت الحجاب بصورة صحيحة وتتجلى لنا هدوئية المكان في الوصف ( ص 77) ( بينما كانت الفتاتان تتمشيان في الحديقة بعيداً عن ضوضاء أندية الجامعة وضجيجها ) لتنتقل الى الفصل التاسع فتظهر هنا فوضى المكان العابث الذي يعاث فيه التمايل والضجيج والغنج الا أنساني هذا في خطوبة الفتاة الثرية ( حنان) أحدى طالبات الجامعة ، ( ص 82) ( سحبت نرجس نفسها عندما وجدت ان الأمور أصبحت ما لا يحمد عقباه) ولكن مازال الموقف في خطر ففي نفس الصفحة تذكر ( أما ريم فقد انخرطت مع الفتيات تقلد هذه وتراقص تلك ) هذا الموقف يجعل إشجان تجهش بالبكاء لوضع ريم ( ص 83) (نرجس أرجوك ابعدي ريم عن ذلك الفعل) وتريد بنا الكاتبة الى قراءة العمق الحقيقة للتغير الحاصل بشخصية اشجان المتحولة ، بينما كانت نرجس تلهج بالدعاء ارتفعت أصوات رؤى واشجان بالبكاء والنحيب وهو مشهد إيماني عبق ، بينما الاخرى ريم لم تستطع مشاركتهن لانها قبل قليل كانت تعصي الله بدون ادب ، ( ص 86) ( اتجهت نرجس نحوها وعندما احست ريم بذلك أغمضت عينيها لتوهم نرجس بانها قد نامت ....وما كان من بطلتنا الا ان قبلت جبهة صديقتها المسكينة وهي تقول : الهي انها لم تعصك بقصد المكابرة والجحود وانما هي النفس الإمارة بالسوء فارحمها وأهدها الى الطريق المستقيم) وفي الفصل العاشر ( ص 88) اقتربت موعد الامتحانات لهذه السنة) وتتعلق إشجان بحب حبيب نرجس ( ص 88) ( نعم فقد رددت هذه الكلمات يا صاحب الزمان ادركني) ويبدأ استعدادهن للامتحانات ( ص 89) بعد ايام قليلة ظهرت النتائج كانت الفتيات قد نجحن في اجتياز الاختبارات بتفوق ولم تبقى الا ريم ( ص 89) ( وهنا دخلت ريم الغرفة وقد تغير لون وجهها وبدأ عليها الحزن) وتصاب ريم حالة من الهستيرية كونها ستعود لاداء ثلاث امتحانات ، تهدء نرجس من روعها وتزرع الامل والرجاء فيها بأسلوبها المعتاد، ( ص 90) ( تذكري تلك الليلة التي قضيتيها بالرقص والطرب ) وتبدأ نرجس بأسلوبها الكلامي لتنهي الأديبة فصلها بعودة ريم للصواب وقضاء ليلتها بالدعاء
( ص 97) ( الهي كسري لا يجبره ألا لطفك وحنانك....)

الفصل الحادي عشر حمل تساؤلات نرجس وهي متلهفة للعودة ولقاء الزميلات ، فتطرح استفهامات متوقعة من فتاتنا الاجتماعية المتدينة ، ما حال إشجان ؟، وهل نجحت ريم؟ ، وهل رؤى تزوجت ام ما زالت مخطوبة ؟ (ص 100) ( وبعد ساعة من وصول نرجس طرقت اشجان الباب وهمت بالدخول ....رأت الفتيات ان هناك تغيراً مثيراً للانتباه ) (ص 100) ( أحست نرجس بان وجه صديقتها متنور بنور الإيمان ) صاحب أخا ثقة تحظي بصحبته فالطبع مكتسب من كل مصحوب كالريح اخذة مما تمر به نتناً من النّت او طيباً من الطيب .كلمات نرجس كانت كالنوء يسقط على جبهة شاب ظمآن قادم من صحراء، فبات الحوب لاشجان ذاهب، والكلم العطر يثجم في ثنايا الموقف ، وبعدها تسرح الكاتبة بقص حكاية تعلق إشجان بحبيبها المهدي وتختم هذا الفصل بتقدم الشاب المتدين تقي لخطوبة إشجان ( ص 108) وهنا دمعت عينا إشجان ورددت ( الهي هل انا استحق كل هذا الكرم منك يا رب طالما تمنيت ان أتزوج من شاب متدين ) وحوارية الفصل الثاني عشر كانت بين رؤى وخطيبها احمد عن أداء الصلاة وان دلت هذه الحوارية عن شيء فانها تدل الا ان الكاتبة تريد ان توصل للمتلقي مدى الثقافة الإسلامية التي كسبتها الفتاة رؤى من صحبة نرجس ، لتنتهي الجدالية بالتزام تام لأحمد في أوقات الصلاة ، بينما في الفصل الثالث عشر ( ص 119) ( لقد خُطبت ريم من شاب فقير ولكنه متدين ) يلاحظ هنا اجتماع الفتيات وإصرارهن على الارتباط بتلك البيئة الطاهرة المتدينة . وحكت لنا في الفصل قبل الأخير عن تصاعد للذروة ( 127) وهي هي السنة الجامعية الأخيرة ) والحال مستقر لجميع الفتيات ما عدا نرجس ، فهن حائرات قلقات على مستقبلها ، بات لأول وهلة ان الكاتبة ستقف عن هذا الحد وتضع مصيراً مجهول لنرجس ولكن تصاعد الإحداث أدت إلى نتيجة ستصل لها النرجس ، ( ص 127) ( فجميعهن قد خطبن وسيتزوجن حال التخرج) لتعمد الكاتبة لاخذنا بعيدا قليلا عن غرفة الفتيات للتحول بنا إلى الغرف المجاورة والحواريات التي أقيمت هناك باستمرار نرجس بخطابها الكلامي البليغ المؤثر في نفوس الفتيات ، ( ص 134) يبرز لدينا ردت فعل فتيات الغرف المجاورة ( أرجوك يا نرجس أرشدينا على أسماء تلك الكتب التي تتحدث عنه ) وقد ختمت قصتها في الفصل الأخير وهو بزوغ شخصية جديدة قدمته الكاتبة بأسلوب جمالي يحاكي الواقع ، وهو أستاذ حسن صاحب الشكل الجذاب ( ص 141) ( كانت نرجس صامتة ولم تنبس ببنت شفه) واخذ الأستاذ الجديد وقته في إلقاء المحاضرات حتى بان من أول يوم تدينه وحسن خلقه ، كان يكرر اسم المهدي حبيب نرجس ( ص 143) (كانت نرجس حينها تغسل خدودها بدموعها) وتمر الأيام ويستمر الحال بعدها يستفهم الأستاذ عن حال نرجس من صديقتها إشجان فتخبره بمدى تعلقها بحبيبها الإمام المهدي ( ص 146) ( نعم يا إشجان أريد ان اطلب يدها للزواج ) وفي نفس الصفحة ( ها هي الليلة التي تجمع الفتيات الأربع معاً وغداً سيحين الفراق ها هن قد جلسن يتجاذبن إطراف الحديث وقد لبست كل منهن خاتم الخطوبة واستلمت كل منهن نتيجة التخرج من الجامعة ) وتنتهي القصة بكلمات نرجسية عبقة المعاني بعبير محمدي أصيل التجذر، ( ص 150) ولو قدر لك ان تطلع على تلك الحجرة الصغيرة لوجدت نفسك وكأنك تنظر الى بقعة من الجنان يتوسطها أربع من الحور المتوشحات بالبياض ....وهن يرددن كلمات قد لا يفهمها الا ذوي القلوب الطاهرة) كانت تلك رحلة نرجس الفتاة الطاهرة التي أجادت في تصويرها الأديبة بصور اجتماعية وأخرى عاطفية متنامية بالتصاعد في أحداث وصولاً الى الذروة ونجاح التغير الأمثل ، حاكت من خلاله الفطرة السليمة وواجهت بالمسار الى صحة الطريق وصوابه ، في هذه القصة الطراوة المعنوية واللغوية وفيها الاجادات النقلية التي سطرتها الأديبة بأساليب تصاعدية الإحداث وصولا الى النهاية السعيدة التي أنهت بها القصة .

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: ساره العراقيه
التاريخ: 03/08/2018 20:18:44
هذه القصه الرائعه والهادفه والمبدعه والتي نرى في هذا الزمان قله من الناس من يحبون القراءه والكتب فهم يلهون بلتلفاز والهاتف والتي تتحدث عن صاحب الزمان عجل لله فرجه الشريف ويجب ان تنشر بكل بقاع الارض وهذا اكثريت الناس في زماننا بسرعه يغويهم الشيطان فنشكر الكاتبه رويده الدعيني ونشكر الاستاذ القدير حيدر الاسدي على  هذا الكلام الرائع والذي يعبر عن شخصيتك الرائعه انا

الاسم: عمر صالح الزهيري
التاريخ: 21/06/2016 00:27:42
اولا احّ ـّـٌٍ❣ـٍّبّ اشكر الاخ حيدر الاسدي لنشره هذه القصه،ونشكر الكاتبه المبدعة والمتألقة (رويدا الدعمي) رًبًـًـًﷻـًـًيً يحفظها ونسئل آلُـِْـِّـلُـًِ☝ٍِّْـٌـّ👑ـٍّـُه ان يمكنها مٍْْـٍْْ♡̷̴̬̩̃̊ـٍْْنٍْْ نشر ٌْمًـْℳِِAُـاٌّ تبقى مٍْْـٍْْ♡̷̴̬̩̃̊ـٍْْنٍْْ القصص التي لم تنشر لحد الان مع الاسف..

الاسم: علي توفيق الدعمي
التاريخ: 10/04/2014 12:39:40
ابداع انشالله لكم كل الابداع حيدر الاسدي مع رويده الدعمي

الاسم: عراقي انا
التاريخ: 18/09/2011 00:21:42
انبطاع رائع مع مبدعتنا الكاتبـــة رويدة الدعمي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/02/2010 15:13:51
الزملاء الافاضل
الاخوات الفاضلات
شرفني توجدكم ونثركم اعباق فيض حروفكم في صفحتي ...
دمت جميعا بالق ...

الاسم: ابن الطيار
التاريخ: 20/09/2009 05:40:09
موفق انشاء الله حياك الله ورعاك وادامك لخدمة الدين والمذهب نسال الله لك التوفيق وسداد جزاك الله خير الجزاء

الاسم: سعد البابلي
التاريخ: 19/09/2009 21:24:07
بارك فيك على هذا الموضوع القيم وعلى هذه القصة الهادفة.. ننتظر المزيد من ابداعاتك.. كما نشكر الخت الفاضلة كاتبة القصةوالاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء

الاسم: سعد البابلي
التاريخ: 19/09/2009 21:03:00
بارك الله فيك اخ حيدر الاسدي على هذا الموضوع القيم وهذه القصة الهادفة ننتظر المزيد من ابداعاتك .. كما نشكر ونحيي الاخت الاديبة والمبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء

الاسم: سعد البابلي
التاريخ: 19/09/2009 20:44:06
بارك الله فيك اخ حيدر عبلى هذا الموضوع المبارك سلمت يداك .. ننتظر المزيد من ابداعاتك... وتحياتنا الى الكاتبه المبدعة وللاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء

الاسم: حسن مسيب
التاريخ: 19/09/2009 18:48:54
برك الله بك اخي حيدر الاسدي على هذه الروائع من الكتابات موفق ان شاء الله تعالى والله لايحرمنا من جديدك

الاسم: حسن مسيب
التاريخ: 19/09/2009 18:40:12
مزيدآ من الابداع والتفوق لرفد الثقافة العراقية الاصيلة التي يحاول الغرب والعملاء الدخلاء محو معالمها
احسنت الاسدي وومزيد من التفوق

الاسم: حسين السلامي
التاريخ: 19/09/2009 11:18:14
في البدء نبارك لمؤسسة مهدي الامم الغراء نشاطها المتميز والرائع وفكرها النير القداح خدمة للاسلام والنسانيه جمعاء ثم نعرج على ماخطته انامل الاديبه رويده الدعمي في((نرجس)) فنقول لقد احسنت واجدت فسلمت يداك وبوركت خطاك ونختم التعليق بالثناءعلى الاستاذ حيدر الاسدي الذي اجاد الدراسه والتحليل واضفي على القصه طابعها الجميل وشكرا للجميع.

الاسم: كاظم الخفاجي
التاريخ: 19/09/2009 11:00:49
نبارك لمؤسسة مهدي الامم الغراء نشاطها المتميز والرائع وفكرها النير القداح خدمة للاسلام والأنسانيه جمعاء ثم نعرج على ماخطته انامل الاديبه رويده الدعمي في((نرجس)) فنقول لقد احسنت واجدت فسلمت يداك وبوركت خطاك ونختم التعليق بالثناءعلى الاستاذ حيدر الاسدي الذي اجاد الدراسه والتحليل واضفي على القصه طابعها الجميل وشكرا للجميع على هذا الابداع .

الاسم: محمد الشمري
التاريخ: 19/09/2009 09:13:37

شكري الجزيل الى الاديبة رويده الدعمي و الاستاذ حيدر الاسدي من كتابه وتعليق

الاسم: فؤاد علي
التاريخ: 19/09/2009 09:03:57
بارك الله بيدابدعت واثمرة ونورة اذهان كانت ولاتزال غافلةواتمنى من الله عز وجل التوفيق لللاستاذ حيدر الاسدي ولللاديبه رويده الدعمي لنصرة الفكر الاجتماعي مما فيه من قصور

الاسم: فؤاد علي
التاريخ: 19/09/2009 08:50:17
نعم بوركت ايها الاديب الالمعي حيدر الاسدي والاروع والاجمل ماخطته يدك اكريمة ايها الاستاذه والقاصه والاديبة رويدة الدعمي
بوركتم ووفقكم الله

الاسم: فؤاد علي
التاريخ: 19/09/2009 08:48:44
الابداع والاصالة هما انت ياحيدر الاسدي
وفقك الله ورعاك ووفق الله الرائعة الست رويدة الدعمي على
ابداعاتهالام عليكم

الاسم: محمدطالب
التاريخ: 19/09/2009 07:28:53
بعد ان اطلعت على الموضوع توجهت الى موقع مؤسسة مهدي الامم العالميه ودفعني الى ذلك حب الاستطلاع فوجدت الموقع جبارا لايجارى لما يحويه من علم ثر في مجال الدين والاجتماع و....حقيقه الموقع غير عادي لذا ومن مبدء حب لاخيك ما تحب لنفسك اطلب من الجميع زيارة الموقع المبارك

الاسم: شيماءالموسوي
التاريخ: 19/09/2009 06:48:47
نعم بوركت ايها الاديب الالمعي حيدر الاسدي والاروع والاجمل ماخطته يدك الكريمة ايها الاستاذه والقاصه والاديبة رويدة الدعمي
بوركتم ووفقكم الله

الاسم: شيماءالموسوي
التاريخ: 19/09/2009 06:43:17
نعم أحسنت الأختيار اخي الأسدي وأحسنت التقييم والتحليل حول قصة نرجس الرائعة ... تحياتي لك أخي الأسدي وللاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء


الاسم: سيد اياد
التاريخ: 19/09/2009 06:40:25
ابدعت واجدت ياحيدر الاسدي
سلمت اناملك على هذا الابداع الرائع والمتميز
اتمنى لك الموفقية والنجاح الدائم

الاسم: م.هدى الكعبي
التاريخ: 19/09/2009 05:36:25
قراءة رائعة وهادفة لهذه القصة الجميلة والهادفة قصة نرجس التي تحاكي الشباب وتخترق الى قلوبهم للصدق والامانة والروعة التي جسدتها الكاتبة الرائعة رويدة الدعمي في قصتها .
بارك الله بمؤسسة مهدي الامم الثقافية وهي تتحفنا بكل ما هو هادف وبناء لتحصين شخصية الفرد المسلم

الاسم: الدبياني
التاريخ: 18/09/2009 22:56:22
سلم قلمك يا اخي حيدر لما كتبت من كلمات بحق ام الامام الحجه (عج)

الاسم: الدبياني
التاريخ: 18/09/2009 22:54:23
كتابه رائعه لمبدع عراقي رائع
سلم قلمك لما خط بحق ام الامام المهدي (عجل الله فرجه الشريف)

الاسم: عامرالعيفاري
التاريخ: 18/09/2009 18:08:43
ابدعت واجدت ياحيدر الاسدي
سلمت اناملك على هذا الابداع الرائع والمتميز
اتمنى لك الموفقية والنجاح الدائم

الاسم: ثامرالحلي
التاريخ: 18/09/2009 18:03:13
برك الله بك اخي حيدر الاسدي على هذه الروائع من الكتابات موفق ان شاء الله تعالى والله لايحرمنا من جديدك

الاسم: ثامرالبابلي
التاريخ: 18/09/2009 17:53:40
الابداع والاصالة هما انت ياحيدر الاسدي
وفقك الله ورعاك ووفق الله الرائعة الست رويدة الدعمي على
ابداعاتها

الاسم: سيد مقدام الطالبي
التاريخ: 18/09/2009 17:40:21
احسنت استاذنا الفاظل نحن بامس الحاجه لمثل هذه الكتابات وتحيه الى استاذتنا المبدعه رويده الدعمي اسال الله عز وجل ان يسددكم ويحفظكم بعينه التي لا تنام

الاسم: نايف السلطاني
التاريخ: 18/09/2009 16:00:19
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي حياك الله
دراسة رائعة وعن مبدعة رائعة
اتمنى لك النجاحات والتوفيق بحق محمد واله

الاسم: نايف السلطاني
التاريخ: 18/09/2009 15:51:15
بوركت اناملك الاستاذة المبدعة رويدة الدعمي
بوركت مبدعا متألقا وعلما من اعلام الادب المعار.

الاسم: اديب الطائي
التاريخ: 18/09/2009 15:45:15
مزيدآ من الابداع والتفوق لرفد الثقافة العراقية الاصيلة التي يحاول الغرب والعملاء الدخلاء محو معالمها
احسنت الاسدي وومزيد من التفوق

الاسم: اديب الطائي
التاريخ: 18/09/2009 15:38:22
مزيدآ من الابداع والتفوق لرفد الثقافة العراقية الاصيلة التي يحاول الغرب والعملاء الدخلاء محو معالمها
احسنت الاسدي وومزيد من التفوق

الاسم: اياد مسيب
التاريخ: 18/09/2009 14:54:01
بوركتي اختى العزيزه ونتمنى لك وللاخوه الادباء التوفيق انشاء الله

الاسم: فائز قيس
التاريخ: 18/09/2009 07:12:56
بارك الله فيك اخي العزيز ونسأل الله لك التوفيق

الاسم: المهندس الخفاجي
التاريخ: 18/09/2009 06:13:26
حقيقة قلما نرى أديبات يكتبن بهذا الابداع وبهذه الصورة الايحائية المعبرة الهادفة نسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفق الاديبة رويده الدعمي وكذلك الاخ الكاتب الاستاذ الاسدي على طريقة انتقاده الهادف لا لشئ بقدر ما الهدف هو التوعية والارشاد والنصح والكلمة الطيبة صدقة موفق اخي وبارك الله فيك

الاسم: عقيل الخفاجي
التاريخ: 18/09/2009 06:12:09
نبارك لمؤسسة مهدي الامم الغراء نشاطها المتميز والرائع وفكرها النير القداح خدمة للاسلام والأنسانيه جمعاء ثم نعرج على ماخطته انامل الاديبه رويده الدعمي في((نرجس)) فنقول لقد احسنت واجدت فسلمت يداك وبوركت خطاك ونختم التعليق بالثناءعلى الاستاذ حيدر الاسدي الذي اجاد الدراسه والتحليل واضفي على القصه طابعها الجميل وشكرا للجميع.

الاسم: حيدر
التاريخ: 18/09/2009 00:41:55
وفقك الله ايها الاستاذ الفاضل والكاتب البدع
على هذه الكتابة

الاسم: اليافع
التاريخ: 17/09/2009 23:06:21
نعم نحتاج دما الى هكذا اقلام صريحة جريئةجادة تغني الساحة الفكرية خاصة نحن نفتقد الى القلم النسوي فهنيئا لك يا اختنا الفاظلةرويدة الدعمي على هذا المجهودالعظيم
وكل الشكر والتقدير والاعتزاز للاستاذ حيدر الاسدي على هذا التحليل والتقييم البناء وان شاء الله المزيد من الكتابات والابداعات المتالقة0

الاسم: فاطمة عبد الفتاح
التاريخ: 17/09/2009 22:42:07
بوركت استاذنا المبدع ..
سلمت اناملك التي سطرت هذه السطور
الرائعة ..
دمت موفقا متالقا مبدعا..طيبا
وننتظر المزيد..
والى النجاح والنجاح الدائم ..
لك اصدق التحايا

الاسم: مدحت الجمال
التاريخ: 17/09/2009 22:32:44
بوركتما يا اخوتناالادباء المبدعين وشكرا لك يا استاذي يا حيدر الاسدي بديييييييييييييييع

الاسم: محمد فارس
التاريخ: 17/09/2009 22:28:40
ممتاز حبيبي واستاذي الغالي حيدر الاسدي على هذه القراءة الرائعه ......وبارك الله بالقاصه المبدعه رويدة الدعمي
رعاكما الله ونصركم لخدمة الدين والوطن

الاسم: ثامر الشويلي
التاريخ: 17/09/2009 21:57:49
ها هو العراق صاحب اول الحضارات يبقى مبدعا بجحافل الادب والابداع والتحليل الصائب في كل مناحي الحياة ومتطلباتها نشد ازرنا للعراق والعراقيين الادباء والكتاب بوضع الحقائق الصحيحة وتحليلها ونشرها على جميع التنوعات والاصعدة ليطلع العالم عليها وياخذ العبرة والاتعاظ .بوركتم اخوتي على هذا التحليل الرائع والقيم.

الاسم: ثامر الشويلي
التاريخ: 17/09/2009 21:56:18

ها هو العراق صاحب اول الحضارات يبقى مبدعا بجحافل الادب والابداع والتحليل الصائب في كل مناحي الحياة ومتطلباتها نشد ازرنا للعراق والعراقيين الادباء والكتاب بوضع الحقائق الصحيحة وتحليلها ونشرها على جميع التنوعات والاصعدة ليطلع العالم عليها وياخذ العبرة والاتعاظ .بوركتم اخوتي على هذا التحليل الرائع والقيم.

الاسم: مهند العنزي
التاريخ: 17/09/2009 21:23:51
بوركت اناملك ياأستاذتي رويدة الدعمي
بوركت مبدعا متألقا وعلما من اعلام الادب المعاصر ياأستاذنا الاسدي

الاسم: مهند العنزي
التاريخ: 17/09/2009 21:20:49
بوركت اناملك ياأستاذتي رويدة الدعمي
بوركت مبدعا متألقا وعلما من اعلام الادب المعاصر

الاسم: محمد الهاشمي
التاريخ: 17/09/2009 21:17:27
في البدء نبارك لمؤسسة مهدي الامم الغراء نشاطها المتميز والرائع وفكرها النير القداح خدمة للاسلام والنسانيه جمعاء ثم نعرج على ماخطته انامل الاديبه رويده الدعمي في((نرجس)) فنقول لقد احسنت واجدت فسلمت يداك وبوركت خطاك ونختم التعليق بالثناءعلى الاستاذ حيدر الاسدي الذي اجاد الدراسه والتحليل واضفي على القصه طابعها الجميل وشكرا للجميع.

محمد الهاشمي

الاسم: نهاد الحسيني
التاريخ: 17/09/2009 21:16:50
الاخ حيدر الاسدي
وفقك الله على ماجادت به اناملك الذهبيه وفقكم الله في مسعاكم دراسه موضوعيه موفقه

الاسم: مهند العنزي
التاريخ: 17/09/2009 21:15:04
حقيقة قلما نرى أديبات يكتبن بهذا الابداع وبهذه الصورة الايحائية المعبرة الهادفة نسأل الله سبحانه وتعالى ان يوفق الاديبة رويده الدعمي وكذلك الاخ الكاتب الاستاذ الاسدي على طريقة انتقاده الهادف لا لشئ بقدر ما الهدف هو التوعية والارشاد والنصح والكلمة الطيبة صدقة موفق اخي وبارك الله فيك

الاسم: حسن القريشي
التاريخ: 17/09/2009 21:14:47
قصه رائعه نسال الله ان يوفق ابنتنا الغاليه رويدة الدعمي ونتمنى ان نرى المزيد من ابداعاتها وشكرا لك ولدنا الاسدي لاتاحتك لنا هذه لفرصه للاطلاع على هذه القصه

الاسم: محمد الرمالي الهاشمي
التاريخ: 17/09/2009 21:05:21
بوركتم اخي حيدر الاسدي اختي رويده الدعمي على هذا التالق المزدوج فالقصه هادفه وعن جوهرخا كاشفه والقراءه التي تبناها الاستاذ حيدر الاسدي كافيه وافيه ويبقى القلم العراقي الحر مصدر الاشعاع الثقافي الاول في الفكر الانساني.

محمد الرمالي الهاشمي

الاسم: سعد الموسوي
التاريخ: 17/09/2009 20:52:02
بارك الله بك وعاشت يدك المباركة على هذا التفصيل الرائع ونسأل الله ان يوفقك لكل خير ان شاء الله

الاسم: السيد قاسم الطيار
التاريخ: 17/09/2009 20:34:31
موضوع شيق ورائع ونق وتحليل ممتاز ومفيد جدا وفقكم الله الاخ الاسدي على هذا الابداع المتميز

الاسم: وسام الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 20:24:46
بارك الله فيك موضوع متميز جدا نتمنى منك المزيد وفقك الله لكل خير

الاسم: وسام الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 20:14:08
موضوع جيد ومميز كل عادة منك ايها الاسدي بارك الله فيك وننتظر منك المزيد


ومن الله التوفيق

الاسم: د.سلام كتاب
التاريخ: 17/09/2009 20:00:53
لقد احسن استاذنا الفاضل حيدر الاسدي فنحن احوج مانكون لهكذا ثقافه ترفع الغبار عما لحق بالثقافه الاسلاميه الحقيقيه من اذى بلغه حديثه تتماشي مع لغة العصر ،ان اديبتنا المتالقه رويده الدعمي تثبت من خلال هذه الحواريه الرائعه ان الفكر البشري اذا اتيحت له الفرصه للتعرف على الاخلاق الفاضله بصوره خاليه من الزيف فانه ينقلب على الافكار الرذيله التي لاينتظر من ورائها اي فائده ويذوب في الاخلاق الفاضله ليتحول الى فكر منتج ومتجدد ويحمل رساله خالده..

الاسم: د.سلام كتاب
التاريخ: 17/09/2009 19:54:38
لقد احسن استاذنا الفاضل حيدر الاسدي فنحن احوج مانكون لهكذا ثقافه ترفع الغبار عما لحق بالثقافه الاسلاميه الحقيقيه من اذى بلغه حديثه تتماشي مع لغة العصر ،ان اديبتنا المتالقه رويده الدعمي تثبت من خلال هذه الحواريه الرائعه ان الفكر البشري اذا اتيحت له الفرصه للتعرف على الاخلاق الفاضله بصوره خاليه من الزيف فانه ينقلب على الافكار الرذيله التي لاينتظر من ورائها اي فائده ويذوب في الاخلاق الفاضله ليتحول الى فكر منتج ومتجدد ويحمل رساله خالده..

الاسم: حسين السلامي
التاريخ: 17/09/2009 19:45:23
الابداع والاصالة هما انت ياحيدر الاسدي
وفقك الله ورعاك ووفق الله الرائعة الاستاذة رويدة الدعمي على
ابداعاتها

الاسم: حسين السلامي
التاريخ: 17/09/2009 19:43:11
الابداع والاصالة هما انت ياحيدر الاسدي
وفقك الله ورعاك ووفق الله الرائعةالاستاذة رويدة الدعمي على
ابداعاتها

الاسم: حسن علي
التاريخ: 17/09/2009 19:42:00
نعم بوركت ايها الاديب الالمعي حيدر الاسدي والاروع والاجمل ماخطته يدك اكريمة ايها الاستاذه والقاصه والاديبة رويدة الدعمي
بوركتم ووفقكم الله

الاسم: حسن علي
التاريخ: 17/09/2009 19:41:09
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي حياك الله
دراسة رائعة وعن مبدعة رائعة
اتمنى لك النجاحات الدائمة
دمت وسلمت رعاك الله

الاسم: حسن علي
التاريخ: 17/09/2009 19:40:02
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي حياك الله
دراسة رائعة وعن مبدعة رائعة
اتمنى لك النجاحات الدائمة
دمت وسلمت رعاك الله وبارك الله بك

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:13:57
الشاعر النجفي المبدع دوماً كاظم ناصر العبادي
شهادة اعتز بها ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:11:24
الزميلة والاخت الصحافية المبدعة ابتهال بليبل
اتمنى ان تكون عائلتك بخير اخيه ....اتابع كل ما تقدمينه من ابداع من تحقيقات تلامس هموم الانسان ...
اتمنى ان تحصلي على نسخة من قصة نرجس قريبا ان شاء الله ...

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:09:38
الاستاذة فاطمة مهدي
كانت كلماتي دعماً لي لاشتغالات نصوص اخرى من شاءنها خدمة الادب والثقافة ...سلامي لك اخية ...

الاسم: حسن السلطاني
التاريخ: 17/09/2009 19:08:07
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي حياك الله
دراسة رائعة وعن مبدعة رائعة
اتمنى لك النجاحات والتوفيق بحق محمد واله

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:07:45

زميلي المبدع
محمد مهدي الحمداني
اتابع ما تخطه اناملك ، ولكني اعتب عليك لانك هذه الايام تتثاقل في نشاطاتك ، اتمنى التواصل مع نورنا البهي والى مزيد من الابدع في مجال الادب والاعلام ....

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:06:08
الزملاء
نعيم البصراوي
والاستاذ حيدر العامري
وعبد الخالق الحساني
واستاذ اسعد
والهيثم


اضف لي تواجدكم اعادة قراءة النص لما سطرتم من فيض اعجابكم ....دمت بالق ...

الاسم: مسلم كاظم
التاريخ: 17/09/2009 19:04:24
نعم أحسنت الأختيار اخي الأسدي وأحسنت التقييم والتحليل حول قصة نرجس الرائعة ... تحياتي لك أخي الأسدي وللاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية بوركتم ووفقكم الله بحق محمد وال محمد

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:03:28
الشيخ حسين الخضري
يسعدني تقيمك دائما
سلامي لزملائنا الشيخ نبيل الطائي
والكاتب سمير القريشي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 17/09/2009 19:02:30
الاديب الشاعر خزل طاهر المفرجي
كان لقائنا جميل في مهرجان ربيع الشهادة العالمي
كان تواجدك الق في صفحتي عطرته بفيض كلماتك ...دمت مبدعاَ ايها الزميل ....

الاسم: قطر المطر
التاريخ: 17/09/2009 18:56:59
استاذنا الفاضل حيدر الاسدي
ما اروع قراءاتك الانطباعية التي تتحفنا بها بين الحين والاخر وما اجمل اختيارك اليوم لاستاذة فاضلة ابداعها فاق جميع التصورات واعتلت مكاننا بارزا في مؤسسة مهدي الامم التي حضنت حميع الطاقات واهتمت بكل المواهب حتى اعتلى اسمها في مقدمة المواقع الشيعية المفضلةلما تميزت به من جهود جبارة وخدمة لقضية الامام المنتظر عجل الله فرجه الشريف وفقكم الله وبارك في جهودكم

الاسم: حسن السلطاني
التاريخ: 17/09/2009 18:54:26
بوركت وجزاك الله الف خير يا اخ حيدر الاسدي نتمنى لك كل التوفيق

الاسم: ام مصطفى
التاريخ: 17/09/2009 18:51:37
تعلمنا دائما من مؤسسة مهدي الامم الثقافية برفدها لكل ماهو قيم ومفيد للمجتمع وفي هذه القصة للاستاذتنا القديرة رويدة الدعمي تجلى هذا الشيء
فبوكت اخي المبدع حيدر الاسدي على هذا القراءة
وبوركت ؤسسة مهدي الامم على تقديمها ودعمها للادب والادباء

الاسم: ام زهراء
التاريخ: 17/09/2009 18:47:54
شكرا لك ايها الكاتب المبدع حيدر الاسدي على ما تفضلت به من قراءة ممتعة لقصة شوقتنا كثيرا ان نبحث عنها ونقراها.. وسلفا نشكر الكاتبة الاستاذة رويدة الدعمي التي استحقت وعن جدارة ان شاء الله هذا الاطراء والثناء
كما نشكر مؤسسة مهدي الأمم على ما تقدمه لنا من اصدارات ثقافية تزبد من وعي المجتمع

الاسم: زهراء
التاريخ: 17/09/2009 18:47:22
نعم أحسنت الأختيار اخي الأسدي وأحسنت التقييم والتحليل حول قصة نرجس الرائعة ... تحياتي لك أخي الأسدي وللاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء

الاسم: فالح الشمري
التاريخ: 17/09/2009 18:43:57
سلمت ايها الاستاذ حيدر الاسدي فالقصة في غاية الروعة وماجاد به قلمك من دراسة وتحليل كان اروع ... كل التحايا والاحترام لك وللاستاذة رويدة الدعمي

الاسم: د.واثق الزاملي
التاريخ: 17/09/2009 18:38:44
قصة تستحق كل الثناء والأحترام ...قصة ذات طابع مميز
قصة هدفت الكاتبة القديرة من خلالها الى العديد من الألتفاتات النيرة القيمة وكما وجدنا في القراءة الأنطباعية للأستاذ والكاتب الفاضل حيدر الأسدي كل نجاح وتفوق هادفين رائعين اتمنى لهما كل التوفيق والنجاح كما نشد على جميع كوادر المؤسسة بأتحافنا بكل ماهو جديد من روائع أصداراتهم الهادفة

الاسم: علي الطائي
التاريخ: 17/09/2009 18:38:27
اخي العزيز حيدر الاسدي
والله انها دراسة رائعة جدا جدا موفق ان شاء الله ولا انسى المبدعة الاديبة رويدة الدعمي على هذا الحس العالي وفقكم الله

الاسم: العراقي من العراق
التاريخ: 17/09/2009 18:35:40
مزيدآ من الابداع والتفوق لرفد الثقافة العراقية الاصيلة التي يحاول الغرب والعملاء الدخلاء محو معالمها
احسنت الاسدي وومزيد من التفوق

الاسم: استاذ اسعد
التاريخ: 17/09/2009 14:08:08
مزيدآ من الابداع والتفوق لرفد الثقافة العراقية الاصيلة التي يحاول الغرب والعملاء الدخلاء محو معالمها
احسنت الاسدي وومزيد من التفوق

الاسم: كاظم ناصر العبادي
التاريخ: 17/09/2009 14:03:09
استشف من خلال قراءتك للنص عناصر الابداع التي تضمنها والموضوعية التي عالجت بها دراستك له بوركتكم اخي العزيز كلاكما قاصة وناقد

الاسم: عبدالخالق الحساني
التاريخ: 17/09/2009 13:47:48
اخي العزيز حيدر الاسدي
والله انها دراسة رائعة موفق ان شاء الله ولا انسى المبدعة الاديبة رويدة الدعمي

الاسم: محمد مهدي الحمداني
التاريخ: 17/09/2009 13:34:04
يا سيدي الاسدي ما اروع ما جادت به اناملك وما ابدع ما خطته يد الرائدة المبدعة القاصة رويدة الدعمي سلمها الله , اسال الله لكما التوفيق في مشواركما ودمتم

الاسم: فاطمة مهدي
التاريخ: 17/09/2009 11:16:58
الابداع والاصالة هما انت ياحيدر الاسدي
وفقك الله ورعاك ووفق الله الرائعة الست رويدة الدعمي على
ابداعاتها

الاسم: نعيم البصراوي
التاريخ: 17/09/2009 11:16:45
نسال الله العلي القدير ان يحفظ الاخ الكاتب حيدر الاسدي

ويجعله ذخرا لنا لنتعلم من انامله الشريفه كيف نكتب ونتعلم كيف نصيغ الكتابه موفق باذن الله

الاسم: أثير الربيعي
التاريخ: 17/09/2009 11:05:12
نعم أحسنت الأختيار اخي الأسدي وأحسنت التقييم والتحليل حول قصة نرجس الرائعة ... تحياتي لك أخي الأسدي وللاديبة المبدعة رويدة الدعمي ولمؤسسةمهدي الأمم الثقافية الغراء

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 17/09/2009 10:16:02


والله ياسيدي وزميلي حيدر الأسدي أشد عليك على هذا المجهود الراقي والرائع واشكرك على اتاحة الفرصة لنا للأطلاع عليها ..

الاسم: الهيثم
التاريخ: 17/09/2009 09:16:41
موفق انت شاء الله حياك الله ورعاك وادامك لخدمة الدين والمذهب نسال الله لك التوفيق وسداد جزاك الله خير الجزاء

الاسم: الاستاذ حيدر العامري
التاريخ: 17/09/2009 08:14:38
ابدعت واجدت ياحيدر الاسدي
سلمت اناملك على هذا الابداع الرائع والمتميز
اتمنى لك الموفقية والنجاح الدائم

الاسم: نعيم البصراوي
التاريخ: 17/09/2009 07:59:39
برك الله بك اخي حيدر الاسدي على هذه الروائع من الكتابات موفق ان شاء الله تعالى والله لايحرمنا من جديدك

الاسم: حسين الخضيري
التاريخ: 17/09/2009 07:59:39
نعم بوركت ايها الاديب الالمعي حيدر الاسدي والاروع والاجمل ماخطته يدك اكريمة ايها الاستاذه والقاصه والاديبة رويدة الدعمي
بوركتم ووفقكم الله

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/09/2009 01:23:18
مبدعنا الرائع حيدر الاسدي حياك الله
دراسة رائعة وعن مبدعة رائعة
اتمنى لك النجاحات الدائمة
دمت وسلمت رعاك الله




5000