..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حديث الكمامة, وقصص أخرى..

بلقيس الملحم

حديث الكمامة!  

إلى والدي -يحيى السماوي- أهدي حديث الكمامة!
 
روي أن ملكا ملَّ من كتابة سيئات عبد استمرأ سرقة الطماطم من مزرعة جاره, فقرر أن ينزل السوق بنفسه, فلعله يجد هناك من يتصدق على مسكين, أو يميط الأذى عن الطريق..
تزيّا بهيئة بائس متعفف, لبس جبته وتوكل على الله..
 بيد أنه لفت انتباهه رجل يشق طريقه مسرعا إلى بيته المعدم قبل الظهر على عكس عادة أهل القرية الفلاحين..
وحين وصل الفقير إلى بيته , نزع جلبابه , وأسرع إلى المطبخ ليسكب من حليب نعجته ويسقي كلبا مريضا متسكعا كان قد اعتاد على إطعامه
وحيث أخذته غفلة السوق ومتاهاته تأخر عنه, داعبه وأخذ يسأله بعض الأسئلة.. لذا, لم يسخن الحليب ولكنه جف..
 مات الكلب, وسقط الفلاح مغشيا عليه حيث يخنقه دخان القدر..
وجد الملك فرصته, أسعفه وظل بجانبه طوال الليل يكتب عدد أنفاسه حسنات لايضيعها الرب!!

 


قطة عوراء!

اصطدمت بأكثر من سارية في المسجد, بدت وكأنها في سكرتها الأخيرة, تبحث عن الموت الذي سينتشلها من الملل القاتل, ولما اقتربت من حقيبتي الجلدية, الناعمة, , ابتسمتُ لها.. بعد أن ركلتها أكثر من قدم, نظرت إلي طويلا, فوجدتُني ألمع في عينها الوحيدة, استطاب لها الأمر.. فأخذت تتمدد أكثر, تفرك أذنها, وتلحس شعرها الجميل, بعد أن طردت فكرة الانتحار من رأسها المحشو بالإهانات والشتائم!

 

نعيمة!

تلك المغربية, لم تلق فكرتها ترحيبا من أحد, اقتربت مني أكثر, وطلبت بلطف عجيب أن ألتقط لها صورا أمام الكعبة, فهذا كل مافي الأمر!

التقطت لها ثلاث صور, فإذ بي أفاجأ بيدها التي سحبتني أكثر, وعصرتني بين أحضانها, ثم مالبثت أن ارتفعت بي نحو السماء, مجتهدة بدعاء صب من عيني دموعا سخية, ذلك حين ألحت على الله بأن تُقبض روحها في مكة أو في المدينة !

هذا كل مافي الأمر!!

 

معابر!

عليكِ أن تسلكي ذاك المعبر فهو مخصص للنساء..

هذا ما طلبه شرطي المرور بعد أن نزلنا من الحافلة, وقد فصلنا عن العالم الخارجي جدار من كونكريت مصبوغ بلون أحمر, شوهته هواتف المتسكعين, وذكريات مذيلة بالتواريخ, والأسماء المستعارة..

دفعتني بقوة وهي تريد الإسراع إلى ساحة الحرم المكي قبيل أن يرتفع الأذان, فتحت ذراعي لها, توقفت وأنا أرقب المنارات الشاهقة , ابتسمت في وجه دمعة عبرت بي نحو الأقصى الذي لم تفلح الحواجز في عزله عني!

 

عِزَّة رغيف!

سمراوان, تمشيان الهوينا, لفتا عبائتهما بكل حياء, جلستا بالقرب مني, موعد الإفطار يقترب, لم تخرجا شيئا سوى بضعة تمرات طرية, وكأسين من ماء زمزم, ارتفعت أصوات متسولات ممن تجمهرن حول سبيل يوزع الرغيف الساخن, لم تتحركا, تحركت عيناي نحوهما بتعجب, مددت يدي ضاغطة على يد إحداهما, ساخنة, عفيفة, ونظيفة! مالبثت أن حدثتني عن نفسها: عيني بلقيس, أجينا هنا نخدم مع حملة معتمرين من سوريا, لكن احنا العراقيات أبيات, لو تكوم المذابح على الأكل ما نكوم, كل يوم نجي لهنانا واحنا ما عدنا شي, وربي يرزكنا لمكانا!

 

 

بلقيس الملحم


التعليقات

الاسم: ابن الواحه
التاريخ: 08/10/2009 16:59:22
تحیه اکبار واحترام لعقلک الحر النیر.

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/09/2009 21:04:50
أستاذي الخباز
حين تكون من قراءي فإني أشعر بأني أقترب إلى ذاتي أكثر!
ذلك أن القصص حين أحبكها, أردت منها فقط ان تحبكني, وتفهم من المتلقي في قالب جمالي بسيط
شكار لكلماتك الذهبية
واتمنى ان اوفق أكثر بفضل دعواتكم..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/09/2009 21:02:15
سلام العزيز
أتواضع لأناقة حروفك!
شكرا لمرورك وإبداء رأيك الذي أعتز به..

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 18/09/2009 12:37:10
الاخت الرائعة الاديبة بلقيس الملحم.......
أفتقد القصة القصيرة جدا وها انا اراها بأحلى حلتها وقد تأنقت بأنامل الفنانة الرائعة بلقيس الملحم..
اختنا الغالية تقبلي اعجاب اخيك سلام كاظم فرج.....

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 18/09/2009 07:29:09
الغالية بلقيس الملحم الرائعة هذا السرد المكثف والمضغوط دون ان يفقد ميزته الابداعية أو ان يأخذ شيئا من تكامليته حتى تشعر انه لو اضيف له شيئا لاختل توازن القص او مالت الحبكة الى الممل او الفضفاض . شكرا لك سيدتي هذا الابداع ولك محبتنا ودعائنا

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/09/2009 00:35:06
والدتي العزيزة رسمية
هل فعلا أعجبك مذاق الخبز؟
كيف لا وهو من تنور روحك!
قبلاتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/09/2009 00:32:54
المبدع العزيز سعدي
بما أنك توأم لروح الوالد يحيى
فالنص مهدا إليك بالمقام نفسه
أتمنى ان أكون عند حسن ظنك وأن أقترب فعلا إلى الثيمة الجمالية التي ذكرتها..
تحياتي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 18/09/2009 00:26:49
والدي الطيب يحيى
أنا أخجل من دمعتك!
فكيف يكون كثيرا عليك بضعة كلمات هي قليلة في حقك!
سأنتظر صوتكم الوردي ياقبيلة الطيور..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/09/2009 23:53:15
الوردة حمودي..
سأصدقك الخبر, فقد كنت أول من دعوت له قبل نفسي وأنا متعلقة بأستار الكعبة!
للكعبة رائحة عجيبة تلتصق بالأصابع, لو أنك شممتها!
لك كل تحية وشكر أيها الغالي

الاسم: رسمية محيبس
التاريخ: 17/09/2009 20:40:02
الكاتبة بلقيس الملحم
رائعة في كل ما تكتبين ارغفة حارة ناخذها من يديك بلهفة جائع فهي من اشهى ما يقدم على مائدة النور العجيبة
متميزة بكل ما فيك
كانما تنحتين تمثالا خاصا بك وحدك
بلقيس كوني بخير يا غالية

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 17/09/2009 16:14:38
المبدعة الرائعة
بلقيس ملحم

سيدتي انها طرائزية راقية في ملحمة القص ، انا شخصيا اجد ان هذا الاقتضاب في السرد ، والتراتبية اللغوية الواعية القصدية ، التي تفضي لاحتواء ثيمة النص ، هي بالاصل احتواء جميل لاخصاب ملامح القصة . اشكرك لانك اهديتي الاولى ، لصديقي وتومأ الروح يحيى السماوي .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 17/09/2009 09:21:10
والله يا ابنتي وددت لو أنك قد أجلت نشر النص المهدى لي كي أتحدث عن ملامح شجرتك الإبداعية الباذخة الخضرة ... ولكن لا عليك ، سأكتب عنها يوما حتما ... وقد تنقلها لك الشيماء حين تلتقيك ... أنت دائما تكرمينني بأكثر مما أستحق ..

والدتك أم الشيماء قرأت النص قبلي ... هي التي أخبرتني عنه لأنني عدت قبل سويعة من كانبيرا لإكمال تأشيرات السفر إلى مكة ودمشق وبغداد ( من سخريات القدر أنني لا أدخل وطني إلآ بتأشيرة دخول لأن جواز سفري استرالي ) وعواصم أخرى ... سألتني : هل كانت تعرف بدخولك المشفى الأسبوع قبل الماضي ؟ أجبتها : نعم ... فقد أرسلت لها صورتي على السرير الأبيض وأنا أستجدي الهواء من صحن كمامة وصدري مطرّز بأسلاك قياس ضربات القلب وأتناول غذائي عبر الوريد ... قالت أم الشيماء : ولماذا تحزن ابنتناالحبابة بلقيس ؟
أحبتها : لأنني أرسلت الصورة لشقيقاتها الشيماء ونجد وسارة ولابدّ من إرسالها لبلقيس ، لأن الله يستجيب لدعاء بناتي أكثر من استجابته لدعائي ... هن أكثر نقاء مني ..

حسنا يا ابنتي الحبيبة : الان أنا أتمتع بقوة حصان .. فلا تقلقي على أبيك ... أظنه سيعيش ليحبك أكثر ... وليكتب شعرا أجمل ... وليُسعد بقدومك لبيته في السماوة أنت وعصافريك الخمسة والعزيز د . عبد الله ... فقد وعدتني ـ والإبنة الطيبة مثلك لا تخلف الوعد مع أبيها .

سنتحدث إليكم أنا وأم الشيماء وسارة من مكة بعد أيام قليلة .

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 17/09/2009 08:06:48
بلقيس الملحم حبيبها وعشقها الدائم هو العراق لا غيره يحلو لها ان تسميه حبيبا . هكذا هي على الدوام تبصر بعينين كلتاهما لا تريان الاّ صورة واحدة دجلة والفرات يرويان بمياهما كل ذرة رمل بأرض السواد. لهذا لا يسعني الا ان احمل ابريقا من ذهب واسكب على اناملها ماء الطهر لانها التصقت قويا بالكعبة وقلبها على حبيبها تدعو له بالشفاء . بلقيس الملحم انا اشكرك وادعو لك عند من تعشقين أن يشفع لك ولكل محبيك .

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/09/2009 02:41:29
الغالية حنان
حين أقرؤك تعود بي الذكرى لمخلوقة عجيبة امتلكتني.. لم تنسني الأيام, ولا بعد المسافة ذلكم الحب الأخوي- إنها الأخوة في الله- تصنع منا أرواحا بيضاء..
أسمها بهجه وأنت حنان!!
من فلسطين الحبيبة.. أشعر وكأنها تشبهك إنها:
بيضاء, جميلة,ذكية, طيبة, ومبتسمة دائما!
أشكر مرورك واهتمامك..

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/09/2009 02:35:07
البديع سامي
حتى انا لا أدري ماهو وقع كلماتك في نفسي!!
إنها فوق التصور لأنها تدفعني دوماللكتابة..
فدمت في حفظ الشتاء!

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 17/09/2009 00:11:50
شكر الله لك أخي العزيز جبار..
مزيدا من الابداع أتمناه لك..

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 16/09/2009 22:27:55
أرق التحايا.. لا يمكن ان ترمق عيني اسمك دون المرور لمتصفحك الذي يحمل دلالات عميقة.. وكالعادة يصدق حدسي.. دمتي ايتها الاديبة الراقية لسمو الافكار واناقة الحروف .. ولمزيد من التالق والابداع

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 16/09/2009 20:57:07
ومساؤك دبس يا سلام
بمناسبة إفطارنا على لقيمات بالدبس!
شكرا لك عزيزي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 16/09/2009 20:56:17
عزيزي خزعل يسعدني وجودك وتعقيبك
رعاك الله وحماك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 16/09/2009 18:35:18
بلقيس الرقيقة

تحية وتقدير
وسلام لعزة الرغيف ولغنائية الفكرة أو الحالة وطبيعي أن شوقي للبلد لعب دوراً لا ينكر خاصة وأنا أفكر بزيارة بغداد في الشتاء القادم !

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 16/09/2009 08:22:12
الاخت العزيزة بلقيس الملحم
تقبلي مروري على جميل ما سطرت
كل الود

جبار عودة الخطاط

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 16/09/2009 04:07:28
ما اجمل هذه القصص القصيرة يابلقيس
صباحك سكر

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 16/09/2009 01:48:31
مبدعتنا الرائعة بلقيس ملحم حياك الله
نصوص رائعة هادفةولغة شفافة وجميلة
دمت وسلمت رعاك الله




5000