.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل تستحق قناة الجزيرة ذلك الاهتمام؟

ابتسام يوسف الطاهر

حين ظهرت قناة الجزيرة استبشر البعض خيرا، حيث قيل انها منبرا لمن لامنبر له! وقيل انها السي ان ان العربية بقدراتها الهائلة، وانها المنبر العربي الحر لتوصيل صورةالعرب الحقيقية وليس المشوهة التي تتناقلها وسائل الاعلام الغربية الحاقدة على الجنس العربي او الاسلامي. وانها النموذج الامثل للاعلام الحر!!
فهل انشأت بناءا على دراسة معمقة لمتخصصين من رجال الإعلام والسياسيين، الذين اكتشفوا عمق التخلف الإعلامي العربي بالرغم من ملايينهم وملياراتهم؟
ام ان وحيا نزل على امير قطر فاراد ان يتحدى نفسه بذلك الصرح الاعلامي الذي تتسابق الاصوات للجلوس امام كامراته؟.
اذا كانت كذلك، كيف نفسر تزامن ظهورها مع هبوط نجم القاعدة بعد إن افتضح أمرها وبانت بشاعة مافعلوه ازلامها بافغانستان والجزائر؟
ولماذا ازدادت صورة المسلم والعربي بشاعة حتى بعين العربي نفسه؟ فلو اجرينا احصائية نزيهة وغير منحازة لعرفنا عمق الهوة التي ازدادت بين الشباب الواعي وبين الاسلام، عمق الهوة بين الانسان العربي النزيه وبين العروبة. منذ ان تصدرت الجزيرة قطار السبق لتنشر كل ماينطق به ازلام القاعدة، والرسائل الصورية الحقيقية والمفبركة عن زعيمها ربيب السي آي أي. التي يفاخر بها بقتل الابرياء "المتعاونين مع الاحتلال" ولم يتسائل أي من الفطاحل الذين تستقبلهم تلك القناة ليحللوا تلك الرسائل، لماذا لم يستهدفوا قوات الاحتلال الامريكية او الاسرائيلية ذاتها، التي تقود ذلك الاحتلال؟ لماذا التركيز على الابرياء؟
لقد كُشف النقاب عنها منذ صارت الناطق باسم القاعدة والمدافع الاول عن تلك العصابات التي شوهت الاسلام والمعنى الحقيقي للجهاد، وحين تبارى مفكروها الاعلاميون للتبرير اوللدفاع عن كل ماقام به او تقترفه تلك العصابات من افعال ضد الانسانية كما حصل في اسبانيا والجزائر وغيرها من الدول. ثم الطامة الكبرى مايفعلوه ويرتكبوه من جرائم يندى لها جبين السماء قبل الارض ضد الشعب العراقي وارض العراق. فهم بكل صلف يبررون ولا يستنكرون مايقترفه هؤلاء في الأسواق الشعبية المكتظة بالناس المتعبين او الجامعات أو المآتم وغيرها من الاماكن البعيدة كل البعد عن قوات الاحتلال. بل يلبسون تلك الجرائم لباس الجهاد! لاستغفال بعض المغفلين مستغلة العوز والتخلف الفكري الذي يعاني منه اغلبية الشعوب الاسلامية والعربية، ومستغلة ثورة الانترنت لتمرير كل مايشتت الفكر العربي ويشوه الانسان العربي الذي صار يبدو من تلك الشاشات المرئية اكثر بربرية وتخلفا وبشاعة بفضل ذلك "الصرح الاعلامي".
اذن لاداعي للبحث في القنوات الغربية او الامريكية العنصرية لنعرف كيف يظهر الانسان العربي من خلالها! فالعراق على سبيل المثال بفضل الجزيرة صرنا لانرى منه غير تلك الشوارع التي يغسل وحلها دماء الابرياء، وشعبه اناس متخلفين او موتورين، لانهم فرحوا لسقوط اصنام الخونة المجرمين.
اما المفكرين الذين تستقبلهم فليس غير بعض الوصوليين والانتهازيين من الباحثين عن الشهرة (ولو في الطين) سواء كانوا معممين او غيرهم.
لذا صار البعض يهمس، لابد ان وراء ذلك البوق اياد خفية اياد يهمها تشويش وتشويه الانسان العربي ، وتجهيل الشعوب العربية واستغلال عاطفتها الدينية.
فمن حقنا ان نتسائل، لماذ لم تفتح الجزيرة فمها يوما من خلال ابواقها المنصورية او الفيصلية لادانة الوجود الامريكي في قطر؟ وقاعدتهم على مرمى حجر من مبناها؟ وماإدعائها يوما بان الساسة الامريكان خططوا لقصفها الا مسرحية هزيلة للدعاية اولا ، ولتغفيل ماتبقى من المتغافلين!.
ولماذا لم تتطرق لعلاقة قطر الرسمية والاقتصادية باسرائيل؟ بالوقت الذي اقامت الدنيا ولم تقعدها على بلد مسكين مثل موريتانيا، او على تونس لان رجلا دبلوماسيا تونسيا صافح نظيره الاسرائيلي في بلد يستضيفهم في احد المؤتمرات. بالرغم ان قادة الاردن وقطر وحتى فلسطين صافح بعضهم من هم اكبر من الدبلوماسي، واخر يتوسل تلك المصافحة.
من كل ماقلناه يتضح ان الجزيرة هي بديل امثل لبعض وسائل الاعلام الغربية التي مهمتها توصيل صورة مشوههة عن الانسان العربي، بطريقة ذكية مستفيدة من الثورات التكنولوجية الاعلامية مغلفة بوجوه حسناوات لبنان والمغرب العربي الذي اكتشف ان هناك مصدر اقتصادي اخر له هو تصدير المذيعات الجميلات.
وانها لاعلاقة لها بحرية التعبير فهي لاتستقبل الا من يوالي وجهات نظرها، ومن لايتفق معها يتعرض للسخرية او لبتر الجمل التي يقولها.
بعد كل ذلك هل تستحق قناة كهذه ان ينتج بسببها برنامج من حلقات لمناقشة (تجاوزات الجزيرة) على احد الرموز الاسلامية العراقية؟ كما فعلت قناة العراقية؟.
فقناة الجزيرة وغيرها من الابواق الاعلامية ، ومنذ سقوط النظام السابق وهي تتجاوز على الشعب العراقي والقضية العراقية والطفل العراقي والسياسي العراقي والمواطن العراقي وعلى كل من يسعى جاهدا للتخفيف عن العراقيين محنتهم ومساعدة ابنائه لالتقاط انفاسهم.
فهم يدينون الشعب الجريح ويطالبوه بمقاومة المحتل، وبنفس الوقت يطبلون لاسيادهم وهم يفجرون المدارس والجامعات والمستشفيات والاسواق، ولم نسمع أي ادانة لتلك الافعال التي يستقوي بها المحتل ولا تطرده.
يتهمون العراق بالتعاون مع الاحتلال، وامريكا تحتلهم منذ سنوات ولم يحرك أي منهم قلما ولا لسانا، ليدين السكوت على احتلالها لقطر ولا على تعاونها مع اسرائيل!.
فالجزيرة تجاوزت على الشعب العراقي وهي تطبل للفتن وتستعدي طائفة على اخرى وبشكل استنساخي للتعنصر الطائفي والحقد الاعمى الذي يلعبه الاستعمار بالامس واليوم.
كان اولى بكل القنوات العراقية ولاسيما قناة (العراقية)، ان تدين كل الافعال والجرائم التي ترتكب بحق الشعب العراقي. ان لاتكن بوقا مكملا لما تتقوله الجزيرة وغيرها من القنوات العربية. وادانة كل الاصوات العربية وبشكل خاص العراقية، التي تعتمدها تلك القنوات التي تسعى لتخريب وتشويش العراق والتشفي بضحاياه او زرع بذور الفتنة بين ابنائه.
وان تسعى لتوعية الشعب بضرورة عدم استغلال الدين لتمرير مخططات البعض الذاتية، وبضرورة عدم تدخل الدين ورجاله بالامور السياسية خاصة واغلب رجال الدين لايفقهوا شيئا من الوضع السياسي، او انهم مستغلين دون علمهم بتمرير بعض الامور التي تضر بالشعب والوطن.
فمن اجل العراق وشعبه لابد من تكاتف الجميع لتضميد جراح العراق وللرد على كل اعدائنا بشكل موضوعي ومنطقي مدروس بعيدا عن الطائفية والتعصب القومي، وبالفعل لابالقول فقط.

ابتسام يوسف الطاهر


التعليقات

الاسم: ابتسام يوسف الطاهر
التاريخ: 20/07/2009 16:50:08
شكرا استاذ فارس درويش على مرورك وملاحظتك.. اقول انه بالرغم من تقدم الاعلام تقنيا ومعلوماتيا ، مازال الاعلام العربي والعراقي بشكل خاص متخلف وقاصر عن توصيل اي معلومة بشكل حضاري مميز، عاجز عن خلق اجواء لحوار متحضر .. اشعر احيانا ان الجزيرة تقدم دعاية لتحسين صورة اسرائيل بشكل مستتر لايفقهه الفلسطينيون ، الاعلاميون منهم بشكل خاص..اتجنب مشاهدة الفضائيات العربية لما تسببه لي من تشنج واحباط.. المشكلة في بعض القنوات من التي تتخذ من الجزيرة مثلا اعلى لها.. كما هو الحال بالشرقية .. لكن مازال الامل ان حالة التخلف والجهل تلك ستنحسر في يوم ما.

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 15/07/2009 13:22:56
الأخت المحترمة ابتسام
ثمة أنكى من هذا الذي تبثه الجزيرة على فضائيتها وهو صفحتها على النت والتي تقبل الردود وربما تتدخل ادارة القناة في تمرير سموم الرادين والتي تعكس مقدار الوعي العربي الضحل والمنغمس في التعصب وكره الآخر مهما كان!
مثلاً لا يتوانى أحدهم عن تسمية الشيعة بالروافض والمسيحيين بالكفرة والزناديق والصابئة والايزيديين بأعداء الاسلام فهل يعرف الفلسطيني شيئاً عن مكونات العراق الدينية حتى يبدأ مداخلته بلعن هؤلاء المساكين الذي لم يأذوا نملة تدب على طريق ما
أعتقد جازما أن من يقرأ تلك الردود سيجد ان الفلسطيني الذي كان مفخرة لكل عربي بلا تفريق سيجد أن هذا الفلسطيني يسمي المسيحي بعدو الاسلام والشيعي بالرافضي ولا بد للمرء حينها أن يقول في سره كم هو جاحد هذا الفلسطيني الذي تنكر لدماء الآف المسيحيين والشيعة والشيوعيين والعلمانيين من سكان الوطن العربي بكل فئاته
أننا نعيش واقعاً مراً أصبح فيه الخطأ والتكفير والتعصب والقتل الاعمى والفرقة الطائفية هي أشياء لا يخجل العربي منها وأجزم أنه يعيش حقداً دائماً على كل آخر وهناك من يبرر بشتى الطرق والسائل
ليس غريباً اذا أن تكون الجزيرة هذا النبات السام مرجع كل من احترف القتل والاقصاء والنكل والغاء الآخر




5000