.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خزنة (*) تعانق هيروشيما

غانم الموسوي




يسمع هدير عجلات لمركبات تحمل أطنان الغدر تَسير على طرق قرانا الشبكية ، تََحمل الْهدايا لشعبي المقيد ، الْجريح منذ سنين ، وتصنع قنبلة لهيروشيما الشبك ، تَحرق كل شئ ، تنسف الْدور والْعقول ، تشظي أماني الأطفال والشباب ، سنين الْشيوخ والنساء .

...........................

تحت وطأة الانفجاريات

على طرق الموصل العرجاء

بين الأزقة التي أكلتها أتربة التفخيخ

أضع يدي على حلم السنين

ليذبحني شقيقي

يمسك سيفا بيد وأخرى تحمل عبوة ناسفة

ويشب الطغيان

................

في قريتي

الفرحة لوحة شعبانية تعلن عن صوم رمضان

البهجة صلاة في حسينية شبكية

وكحلم فلسفي

يعلق الموت وسام الشهادة على صدور البعض

قرى تحولت لميادين قتال

من نظر في حدقتا العيون ؟

هام في بحور الحزن

من قرأ الأسى على الوجوه ؟

انتبه لصياح الجميع

شقيقي !!

شقيقتي !!

أبي !!

أمي !!

أين انتم ؟

وتحت أي جدار تهشمتم

.....................

قريتي

يا الفاجعة... يا خزنة المنكوبة

يا جراح الوطن في كل زمان ومكان

يا همومي في سفر وترحال

مع أحزان أمة

....................

الآهات

تعانق صراخ المستغيثين

الجراح

تأن مع نزف السقوف المنهارة

الموت يعلن عن قرار المجحفين

يشير إلى فجوة الشك واليقين

الأجساد تحترق على ضوء القمر

مع سجود المصلين

والرعب ينشر حقده في كل بيت أمين

هنا الأطلال عشقت قتلاها، أجساد محترقة وأخرى تحلق في السماء مع قوة الانفجار إلى فضاء الجرم المتناهي، القطط والكلاب لم تسلم من ضغائن البشر، يا لهول الانفجار، طفل يناجي جسد أبيه: لا يمكن أن تكون أبي، من يصدق ذلك؟ قطع لحم تناثرت في تنور الجريمة مع إرهاب دولة ، طفل أصيب بهلوسة الديمقراطية يصرخ على الطرقات : أيتها العجلة لا تسحقي البسمة على شفاهنا من أجل حفنة دولارات ، الكل يتساءل : من يتمكن من صرف المليارات لنسف قرية ؟

من؟

من؟

من؟

سلام وألف سلام

لكِ يا قرية

امتهنت النهوض من جديد

بالرغم من العتاة الطغاة

ستنهضين ..... ستنهضين

لتجعلي البسمة من جديد على شفاه المعذبين

وتناجين الجنان وأزهارها

كي تشدو بين القبور

عن عشق شهيد عراقي على طريق الحرية

انهضي .... ستنهضين

ــــــــــــــــــــــــــــ

(*) خزنة قرية شبكية ويقال لها خزنة تبه وخزنة بمعنى الخزن وهناك من يقول بأن هناك من أخفى خزنة نقود تحت تلها لذا سميت بخزنة ، وتبه هي كلمة شبكية بحتة بمعنى التل سكانها يمثلون 100% من الشيعة عانت سابقا من إطلاق مسميات ظلامية إرهابية واليوم تتكرر معهم نفس المعاناة ، من جانب أخر يعتز معظم السكان بقوميتهم الشبكية ، بالمقابل هناك من يريد أن يهمشهم ويمحي هويتهم الشبكية.

تقع القرية في الجانب الأيسر من مدينة الموصل الحدباء وهي من أعمال ناحية برطلة العائدة إلى قضاء الحمدانية أحدى أقضية محافظة نينوى .



غانم الموسوي


التعليقات

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 13/09/2009 13:20:33
أخي حمزة النجار

مصيبة تلوَ اخرى
لماذا؟
وهل هذا غريب على المبتلين من مؤمني العراق
هل جرى لبلدان اخرى ما يجري لنا
انها هجمة الكفر والالحاد على أهل العراق يشاركهم الطغاة البغاة من دول الجوار العراقي ومن الذين أصيبوا برهاب العراق
انه الخوف من عراق الغد
انه الخوف من زوال الدكتاتورية
انه الخوف الذي يُرسل من خلاله هذه المفخخات التي تكلف ملايين الدولارات وهم لايعلمون بأننا مشاريع استشهاد منذ أن وضعتنا أمهاتنا على مسار الدنيا الزائلة.

معزتي

الاسم: حمزة النجار
التاريخ: 08/09/2009 11:32:03
نهضت مسرعامن شدة الصوت انفجارين واحدة تلو الاخرى صعدت الدرج لااصل للطابق العلوي التفت يمينا ويسارا لم اجد شيئا كانت الساعة الخامسة الا عشرة دقيقة فجرا رجعت الى مكاني بعد ان استغفرت ربي هذه مصيبة اخرى ابتلي بها شعبنا الجريح فلا يكفي الحروب الدامية او الاغتيالات الجسدية ليزداد مسلسل الابادات الجماعية ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ما باليد حيلة جلست في مكاني افكر اين حل هذا الدمار مرت دقائق عسيرة كانها تمزق احشائي ياترى هل من ضحايا اثر الانفجارين اعول على نفسي بانهاساعات مبكرة قد لايكون ضحايا من البشر اما بالنسبةللمباني فالابمكان تعويضهااو بنائها من جديد بينما انا منشغل بالتفكير رن موبالي بمقربة مني مددت يدي مسرعا دون ان انظر الى اسم او رقم المتصل دون سلام او كلام قال المتحدث لي ابو حسين حدث انفجار كبير في خزنة ومن خلال نبرات صوته عرفته انه زميلي حسن قنبر وقلت له كيف عرف قال اتصل بي احد اهالي القرية فاغلقت الهاتف دون ان اودعه ثم اتصلت بزميل لي من اهالي قرية خزنه الاستاذ فارس وما ان رفع هاتفه قال مجزعا لقدابادوناو دمروا منازلنا نسائنا واطفالنا تحت الركام اغيثونااغيثونا واغلق هاتفه فكيف التصرف في مثل هذه المواقف علما ان منزلي يبتعد عن مكان الحادث 22كم فاخذت هاتفي مرة اخرى للاتصل بصديق اخي يعمل في المستشفى لارسال سيارات اسعاف وكذلك اتصلت بممثل الشبك في مجلس محافظة نينوى وبعدها اتصلت بالاستاذ غانم الموسوي ثم توجهنا الى مكان الحادث فوصلنا هناك والساعة يقارب السادسة والربع فوجدنا المنازل مهدمة واهآت وصراخات الرجال والنساء والاطفال تعلو المكان واشلاء جثث تحت الركام فكانت سيارات الاسعاف قد سبقتنا وكذلك رجال الدفاع المدني فبارك الله بجهودهم المميزة هولاء اللذين تواجدو لينقذوا النفوس البرئية بعكس اولئك القتلة الماجورين الذين قاموا بالتفجيرات في الشريخان والسادة وكوكجلي وسنجار وخزنة واخرها في بغداد الدامية فالرحمة والخلود لشهدائنا الابرار والصبر والسلوان لعوائلهم وانا لله وانا اليه لراجعون

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 07/09/2009 02:27:31
العزيز السيد جبار عودة الخطاط

نعم بوقوف الخيرين من امثالك مع الهم العراقي سنتمكن من طي صفحة الارهاب وستكشف الايام القادمة عن اساليبالقذرة القتلة وافعالهم الاجرامية ضد العراق الجريح ومن يقف معهم

لك من كل الحب والتقدير

اخوك غانم

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 07/09/2009 02:23:19
الاخ ياسر اسماعيل

بارك الله فيك ولهذا نحن مشاريع استشهاد للدفاع عن العراق الجريح

تحياتي

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 06/09/2009 09:03:31
انهضي 00 ستنهضين
0000000
الصديق الفاضل المبدع غانم الموسوي
سلمت اخي العزيز
وسلم العراق الجريح
ستبقى خزنة جرحا نازفا يعري بشاعة القتلة والغادرين
محبتي واعتزازي

الاسم: ياسر اسماعيل
التاريخ: 06/09/2009 05:35:34
السلام عليكم
نعم لقد كان حالنا منذ العصور الاولى لللاسلام ان يدفع المؤمنون من ال المصطفى شهداء يوما بعد يوم نعم لقد وزثنا حب ال محمد وسنبقى على عهدنا مابقينا وبقى اليل والنهار لقد كان ثمن ولائنا الى ال بيت المصطفى هو القتل فاهلا به وسهلا من موت لامفر منه ...

ابن الدراويش

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 01:39:49
الاخت اسماء محمد مصطفى

محمد رسول الله

نتمنى أن يعود العراق الموحد معافى وأن تعود البسمة والضحكة على شفاة الاطفال وتعيش المكونات كافة تحت يافطة السلام والمحبة والامان لنعلن للعالم أجمع عن معدن العراقي الاصيل.
وخزنةجزء من جسد العراق الجريح ناله ما نال العراق ونال العراق ماناله وحسبنا الله ونعم الوكيل

معزتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 01:31:57
الغالي صباح محسن كاظم

عذب هو ردك ووجودك وأنت تشاركنا المآسي والاحزان هو قوة لناوالتطرق الى الحوار الاخير هو نقاء الروح والصفاء الذي يستقر في عينيك والذي جعلني أخطط صورتك الجميلة

تحياتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 01:20:39
الدكتورة فضيلة الغالية

جراح العراق تؤرق مضاجعنا
وقلمي ينثر مداده ويعلن عن رحلة الدنيا القصيرة وجمال
المشاركة معا كي نبعث رسل الرحمة والخلود لشهداء العراق والامة الاسلامية.

محبتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 01:14:27
الاخ ابو مؤمل البياتي

جراحنا واهاتنا تتناوب كالليل والنهار والسعيد من يحاول اقناع الاخرين للتطرق اليه والايمان به

المجد والخلود لشهداء العراق الجريح

تحياتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 01:11:19
الجليل علي حسين الخباز

العراق لوحة كبيرة خط عليهاالقدر الامنا واهاتنا كي ينهل منها المكونات ما يمكنهم من وضع بصمة ما على جدران الحرية ليطلع عليها المصلح والمفسد.
والكل ينادي بهويته الهوية من اجل الهوية

معزتي

الاسم: غانم الموسوي
التاريخ: 06/09/2009 00:45:04
الغالية وفاء عبدالرزاق

انا اعلم بان مايقع علينا من الام ودمار يقع على من لم يغادره حب الوطن وعشق العراق
لذا اجدك هنا ابتها الكريمة

معزتي

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 05/09/2009 19:45:31
لا اله الا الله
العراق واحد والجرح واحد
وخزنة فيها ناسنا
وهذه حالنا التي لاتسر
لكننا معك نقول لها :
انهضي .. ستنهضين

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 05/09/2009 19:11:28
السيد المبجل غانم مأساة خزنة تدمي القلب،رحم الله الشهداء ودعائنا بالشفاء للجرحى الابرياء..
بالمناسبة حوارك مع الدكتورة فضيلة بروعتكما...سلمتما

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 05/09/2009 17:40:32
إلى الغالي الأستاذ الرائع غانم الموسوي
تحية محبة وتقدير لك
بارك الله فيك أيها العزيز الغالي يا طيب ، الرحمة والخلود لشهداء العراق، وشهداء قرية الخزنة المنكوبة عاش العراق والله أكبر على المجرمين والظالمين وحسبنا الله ونعم الوكيل

الاسم: أبو مؤمل البياتي
التاريخ: 05/09/2009 14:25:54
بوركت اناملكم أخي الفاضل الموسوي


المجد والخلود لشهداء الخزنه المظلومة

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 05/09/2009 13:20:53
عزيزي المبدع غانم الموسوي من الجميل والرائع ان تصبح تلك الجراح خزين ابداع حقيقي فانا ارى ان الابداع اذا اراد ان يكون ابداعا عليه ان ينصهر في بوتقة المجتمع وان يحمل هموم الناس ويوقع عبر تدويناته عن الحيز الذي عاشه بما يملك من جمال .. وسوى ذلك فهو جزء من تشكيل جميل لكننا غير معنيين به تحية طيبة لك ولخزنة ولكل طائفة عراقية تحمل ايمانها سندا لبقائها تحت مرابع الهوية .. الهوية .. الهوية .. لك محبتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 05/09/2009 12:21:50
اخي الغالي غانم الموسوي

خزنة.... هي خزنتنا التي كانت ومازالت ذخرنا بدمائها وارواحها وتربتها




5000