.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقافة الاعتذار لاتعترف بوجود ملائكة على الأرض

أ. د. عبد الإله الصائغ

يظن الكثير منا ان الاعتذار يعكس ضعف موقف المعتذِر من جهة وإقراره بخطئه من جهة ثانية ! وهو ظن حدا بالكثير منا نحو متاهات العتو والغطرسة ! ان الاعتذار عملية صعبة ومكلفة ولن يقدر عليها اي مخلوق مالم يمارس رياضة قهر فكرة انه ملاك بلا ذنوب وانه ضحية الآخر ! ولذلك لايجد المعتذر بكسر الذال قلوبا تحتضنه ولا عقولا تتفهمه ولا مروءات تعرف ثمن ما اقدم عليه المعتذر ! وقد يكون المعتذر بكسر الذال هو الأحق بالاعتذار بسبب ماحاق به من الحيف ! بيد انه يهرع للاعتذار كي لاتنسف الجسور بينه وبين الآخر ! ولله در القائل :

إذا اسأنا اتينا كي نصالحكم وإن اسأتم أتيناكم فنعتذر

وغالبا مايكون السجال على : من يعتذر لمن بين اصحاب الكار الواحد والهم المشترك ! فالجارح يبكي والمجروح يبكي والمجروح يتاوه والجارح يتأوه فماذا بعد ! ان اغلب مساحات المجتمع تنظر الى المثقف نظرة اكبار وتعتده نموذجا للنجاح الحياتي والتفوق المعرفي وكان على المثقف ان يكون ضمن الاطار الذي رسمه له الناس ولا يسف ولا ينحدر ! بل كان على المثقفين العراقيين المتنورين النأي بانفسهم عن ابتداع التهم والتصفيات الوطنية والاخلاقية لكي ينصرفوا الى مراقبة الدولة العراقية وتوجيهها بعد ان يفرضوا عليها احترامهم والاصغاء لاطروحاتهم ! ومن ثم توجيه المجتمع نحو منهج تربوي لتغليب الروح العراقي على الروح الاستعراقي ! وترويج الثقافة الحقة وهتك عري التثاقف والتعالم وثرثرات ابو العريف ! كان على المثقف العراقي ترميم الصف التقدمي وتحجيم الصف الرجوعي بوعي العالم وقلب الرائد ! اهرق المثقف العراقي ماء وجهه كي يسقط الآخر ! بينا يقف الآخرون على الرصيف او يطلون من الشرفات كأن الأمر لايعنيهم هم بل يعني المتساجلينِ ! ورحم الله القائل :

من حلقت لحية جار له فليسكب الماء على لحيته

ومن قبل قال امير الفقراء علي بن ابي طالب وهو يتلقى غدر عبد الرحمن بن ملجم المرادي : أكِلْتُ يومَ أُكِلَ الخروف الأبيض !! وفي ذلك اشارة الى قتل الخليفتين عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان ! وما اقبح التاريخ ان لم يكن درسا نتجنب من خلاله إعادة انتاج الغلط !

مرة اعتذرت لكاتب شهر بي وعتا وقسا عليَّ ! وكان يجمع كل ماكتب عني ويرسلها ايميلات الى كل اصدقائي وغرمائي ولا يستثني اولادي وبناتي واخواتي واخوتي ! اعتذرت له بقلب مفتوح ومددت يدي مصافحا!! فصدق انني مذنب وانني اعترفت بعدواني عليه فتحركت فيه روح الملائكة المظلومين فنشج وبكى وقال لي تعتذر بعد خراب البصرة فاذا بادهته بما نالني منه حيفا وخسفا اكون قد اغتلت اعتذاري وسفهت قراري واذا هززت راسي موافقا لوهمه بكى وتسلطت عليه سايكولوجية الملائكة ! لكن ذلك لم يجرحني ولم يلجلج لساني فانا ومنذ صغري اكتب حين انفذ قراري اسوأ الاحتمالات وأحسنها ! ولذلك لم اتفاجأ ولن ! من يعتذر فليعتذر ويمض ولا ينتظر ثمنا مناسبا لاعتذاره فهو زرع جميلا سواء اكان الجميل قد زرع في مملحة او غرين طيب ! واذكر هنا قول من عبق جميلا :

إزرع جميلا ولو في غير موضعه ما خاب قط جميل اينما زرعا

نقطتان الاولى : وقد قرأت في الاخبار ان وفدا عراقيا من يقينات مختلفة اعتصم ساعة قبالة باب السفارة العراقية في لندن للضغط على ورقة التحقيق في جريمة اغتيال واحد من ابرز المثقفين العراقيين والمناضلين التقدميين واعني تحديدا الشهيد المغدور الاستاذ كامل شياع الذي اغتيل بين سيطرتين ثم رفعت سيارته من مكان الحادث قبل التحقيق وهرعت سيارة الاطفاء لتغسل آثار الدماء ثم ليغلق الملف ربما سجلت الجريمة ضد مجهول ! لم يخرج القائم بالاعمال العراقي لمقابلة الوفد مع ان ضمن الوفد شقيق الشهيد والمهندسة النائبة البرلمانية الباسلة ميسون الدملوجي ! وبعد احتجاجات الوفد ارسل القائم بالاعمال موظفة لتتفاوض مع وفد رفيع المستوى وحصل ما حصل وحين خابر احد الحكماء القائم بالاعمال وشرح له خطورة تصرفه واقترح عليه تقديم اعتذار للوفد لكي يطفيء سعير النفوس فما كان من القائم الا ان صرخ من خلال الهاتف انا اعتذر ولماذا ولمن ( تعال فهم احمد اغا )

ان شبق تكليف الموظفات من لدو السفراء والقائمين بالاعمال المستجدين يعكس خواء مروعا لدى هؤلاء في معرفة سايكولوجية المثقف العراقي حتى ان النائبة الدملوجي دفعت الموظفة قائلة ابتعدي يابنتي عن طريقنا فالسفارة بيت العراقيين وليست بيت الموظفين !

النقطة الأخيرة : وفي المؤتمر الخامس للجمعية العراقية لحقوق الانسان في امريكا التقيت صديقين قديمين في فندق اقامتهما صديقين يعتزان بي واعتز بهما وهما القانوني والمستشار سلام الياسري ثم الفريق احمد كاظم البياتي وهو اول وزير داخلية وكالة بعد سقوط نظام البعث وعلى يديه تم القاء القبض على كثير من رموز العهد المقبور ! كان كل منهما وقبل ان يصل مشيغن يهاتفني ويحمل الي الهدايا فلاحظت فتورا في ترحيبهما بي وقد ضم المجلس الشاعر فالح الدراجي والباحث نزار حيدر والاستاذ حميد مراد والمستشار رسول السماوي والدكتور كمال الساعدي وحين استغربت موقفهما سارع الفريق البياتي وقال انا عن نفسي زعلان للسبب الفلاني وقال المستشار سلام الياسري وانا عن نفسي زعلان للسب العلاني فتنبهت الى انني حقا ربما اكون اسات لهما بحسن طوية ولكن الاساءة هي الاساءة والسماء وحدها تحاسب على الطوية اما البشر فيحاسبون على التصرف فنهضت وانحنيت لهما واعتذرت لهملا بلسان فصيح لا كنايات ولا توريات انا اعتذر ولان الصديقين كريمان فقد كان لاعتذاري مذاق العسل واتذكرانني قلت لهما انا اذن بلغت الشيخوخة فاسيء ولا انتبه حتى ينبهني الآخر ! اسوق هذه الامثلة عن نفسي وغيري لاقول ليس فينا ملائكة ومن تحرص على مودته انصره عليك ولا تخف مثلا قلت للسيد سلام الياسري الذي كلفته بجلب ارشيفي بيديه من العراق الى امريكا فوافق وخلالها مرضت السيدة والدته فكلف من يستلم ارشيفي من ابنة اخي الدكتورة نورا الصائغ بعد ان سحبته من بيت الصديق الشاعر عبد الرزاق الربيعي وكان ان تم ارسال ارشيفي بالبريد فضاع الارشيف والجمل بما حمل فقلت له ياسيد سلام لتكن فجيعتي واحدة وهي خسارة الارشيف فقط فلا تجعلها فجيعتين خسارة الارشيف وخسارة صداقتك

ان الاعتذار كما المعت لا يقوى عليه الضعيف وهو ليس هروبا للامام خشية العداوة فانا مثلا اختار خصومي بين الناس المحترمين ولن اخاصم طرطورا او فرفورا وعتابي للفرزدق العظيم انه اجاب على بذاءات جرير فصار التاريخ يقول الفرزدق وجرير وكأنهما من سنخ واحد! والجواهري ينحني امام خصمه الذي انتصر عليه بنبل اخلاقه فلم يستعمل ضده سلاحا قذرا قال :

تقحمت الوغى وتقحمتني وخضت عجاجها حرباً سجالا

فكان أجلّ من قارعت خصم بنبل يراعه ربح القتالا

ولم أر كالخصومة من محك يبين لك الرجولة والرجالا

انظر لطفا :

http://www.elaph.com/AsdaElaph/2004/10/15978.htm

 

وللحديث صلة

 

 

 الاله الصائغ

مشيغن المحروسة الخامس والعشرون من اوغست 2009


أ. د. عبد الإله الصائغ


التعليقات

الاسم: نشأت المندوي
التاريخ: 17/09/2009 15:17:13
سيدي ايها الصائغ الجليل
هكذا انت دوما راق في كتاباتك وبهي في رؤاك تلتقط صغار الامور وتفرشها حروفا وشعرا وكنا غافلين منها واذا فيك وعبرك تخضوضر وتنمو سنابل بابليه فيا لك من جميل
تحياتي خاصه من محروستك مشيغن ودمت لمحبتي
نشات المندوي

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 03/09/2009 03:40:20
احبابي وذلك حسبي وحسبكم !هكذا بلا القاب فانتم اكبر منها واعطر
جواد الحطاب
حليم كريم السماوي
علي القطبي الموسوي
علي الزاغيني
وفاء عبد الرزاق
اموري ميخا
صباح محسن كاظم
خزعل طاهر المفرجي
سلام كاظم فرج
عبد الرزاق داغر الرشيد
علي حسين الخباز
كريمة مهدي
احباب الروح اقتربتم من مكابداتي فاضطربت ولماذا لا اضطرب وازدادت ضربات قلبي
فلو اردت ان احبر كلمات ثناء لطال حديثي ! كنت عجلا حين خصصت ابنتي الشاعرة وفاء عبد الرزاق لان رسالتها شهقة ! وكان الفنان علاء الشكرجي وراعي الكنيسة اللوثرية الاب حنا سولاقا قد زاراني في شقتي فوجداني وحيدا فريدا فقررا اجباري على المبيت معهما ليلتين لذلك لم استطع ان اكتب للجميع واذا عدت منهما وضيافتهما هرعت كي اكتب لكم هل اقول ان رجلا في وضعي محتاج الى الزهور والعبق كي لاتقتله الوحدة
شكرا لكم وعناقا وامتنانا
اعاهدكم انني لن اخيب ظنكم بي او او
او اعدكم ان تكون صورتي بسعة وعمق برواز مشاعركم نحوي
ها استمر ام تكتفون بدعائي لكم في هذا الشهر الفضيل والسماء تصغي جدا لدعواتي واذا كنتم في ريبة من قولي فسلوا الصديقين الحبيبين فائق العقابي وميسون الموسوي فهما وحدهما اعترفا لي بانني امتلك وحدي باسويرد الله
سلوهما سيقولان لكم اكثر من هذا فانا رغم ذنوبي الكثيرة امتلك مكانة في الحضرة الالهية
احبكمو
احبكمو
عبد الاله الصائغ
مشعدان المحروسة
الثالث من سبتمبر 2009

الاسم: جواد الحطاب
التاريخ: 02/09/2009 20:47:25
درس في الاخلاق نتعلمه منك ايها الصائغ الكبير

لقد اوجزت فكفيت ووفيت ..
بارك الله لنا في كلماتك ووسع عليك من شآبيب صحته ما نتمناه لك ؛ وما ندعو به الباري عز وجل

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 02/09/2009 00:57:23
سيدي الدرويش الاكبر
ابي عبد الاله
لا تعتقد اني اقول لك ابي تملقا وانت تعلم اني فقدت ابي وتربته لم تبرد بعد

سيدي لماذا انت اذن عبد الاله الصائغ ان لم تكن كذلك ولماذا اذن انا لم احس باليتم
لانك انت كذلك
درويش
وشيخي
ابنك الدرويش الصغير
حليم السماوي

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 01/09/2009 00:05:20
كلمات جميلة تشعر القارئ بالإطمئنان الروحي .
نستفيد من دروس في التعامل مع الأصدقاء من لدن خبير في العلاقات الاجتماعية قضى عمرا طويلاً في الحياة والعمل والثقافة والصداقات , وزار العديد من دول العالم.
كلمات انسيابية وكأن السيد عبد الإله الصائغ لا يكتب , بل يتحدث اليك بلسان شعبي بسيط ومحبب , وفي نفس الوقت يكتب بلغة عربية صحيحة متقنة .

كأني أرى ابتسامته الأبوية الحانية , وهو يكتب مقالاته وتعليقاته واشاراته اللطيفة.
مولانا السيد عبد الإله الصائغ الحسيني المرعبي
أسأل الله أن يطيل في بقائكم وينفع المحبين والعراقيين من علمكم وأدبكم.

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 31/08/2009 19:42:08
الاستاذ الكريم عبد الاله الصائغ
الاعتراف بالخطا فضيلة
والتسامح بين الاصدقاء من شيمة النبلاء
ان اعتذر من صديق او هو من يبادر بالاعتذار امر جميل قبل ان يتهشم كل ماهو مبني على الحب والوفاء
لك من الف تحية على قلبك الكريم الذي يسع كل الناس واخلاقك الكريمة التي هي مثالا لنا
ستبقى رمزا شامخا من رموز العراق كدجلة والفرات
تقبل امنياتي واحترامي لك من العراق
علي الزاغيني --- بغداد

الاسم: عبد الاله الصائغ
التاريخ: 31/08/2009 16:10:52
مستعجل جدا مستعجل جدا 911 911
تاج راسي الاخت الصغرى وفاء عبد الرزاق
مولاتي
اللهم لا نفاقا ولا زلفى ولا غزلا بل قول من الواقع الى القلب الى الكيبورد اقول لك انك محسودة لانك جميلة في كل شيء ابتداء من خلقك وتربيتك مرورا بوجهك المريمي وشعرك كسر العين المبتكر واخبارك التي تثملنا
عزيزتي لا يهمك
الا يكفي الصائغ ليكون فردا في حماية اسمك الكبير
الصائغ واساتذته وزملاؤه وتلامذته واصدقاؤه
كلنا نحبك كلنا نحلم بتخيل حياتك كلنا نعرف انك الدليل والرهان والبرهان على عبقرية البنت العراقية
ابكتني كلماتك واشعرتني بتقصيري الصارخ ضد تحليل نصوصك والتخندق معك مااجملان اتخندق معك ياام الوفاء
مولاتي اما الاستاذ احمد الصائغ فاعترف بيني وبينك ان احمد الصائغ شاذ في عائلتنا شاذ بالمعنى الكارليونغي
فهو الوحيد بيننا الذي شذ عن عصبية السادة وحساسية العائلة الوبائية لم يزعل عليه او تزعل عليه صائغ او صائغيةولم يخاصم احدا صدقيني او صدقوني وهو الوحيد الصبور حد الاعجاز على ظلم القريب والبعيد
الم اقل انه شذ عنا انا وعدنان ومحمد ووو فهو الصائغ المحسن ضم الميم فتح الحاء تشديد السين
وهو واقولها على ذمتي فخور بك جدا جدايعني بوفاء عبد الرزاق
وانا كذلك وعدنان الصائغ ونورا الصائغ ومحمد الصائغ
اضطررت الى كتابة هذه البرقية وانا خارج للتو واعتذر للباقين فحين اعود سوف ارد على كل وردة بحديقة استعجلت لان رسالتك قاتمة الحزن

عبد الاله الصائغ

الاسم: اموري ميخة
التاريخ: 31/08/2009 13:22:39
الاستاذ الصائغ .. ألخجل ثوب المبدع .. ومنجزه صراخ وقح يحطم فيه كل ماكبل واقعه وجسده وانثيالاته ..لذا احيانا يكون الاسم المستعار هو شجاعة لايدرك كنهها الا من حمل روحه على راحته مخترقا صفوف الموت والرصاص ..الشجاعة لها ملاعبها لها ضروراتها التي نعرفها جميعا ..ولاضروة تجعل من هز السادرين مهمة لكشف هوية الساهرين .. لنا رؤية ولكم رؤاكم التي تعلمنا منها الكثير ولاشئ نخفيه سوى ملامح الحب الصريح حتى تكون المشاعر اكثر تهذيبا وابلغ في الوصول .. تحياتي سيدنة

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 31/08/2009 12:39:39
د-عبد الاله الصائغ الذي سمميته ارشيف الثقافة العراقية؛كتاباتك دروس في الثقافة واخلاقياتها..سلمت

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/08/2009 09:52:22
استاذي القدير عبد الاله الصائغ حياك الله
لله درك اي درس بليغ الى كل من ارادسراج الى عقله..
وها انت ياسيدي تتوغل بنا في علم النفس والاثر الاجتماي المترتب عليه .. اي قلب تحمل بين حناياك .. لقد زرعت اشجار المروءات فأثمرت ,, وقطفنا ثمارها جذوة ..
دمت وسلمت لنا معلما وابا روحيا ..
رعاك الله وعافاك
مع تقديري واحترامي العميقين
خزعل طاهر المفرجي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 31/08/2009 09:08:08
اخي الغالي وقدوتنا الابداعية
عبدالاله الصائغ

والنعم بيك والله يا خوية هذا هو الذي نرجوه من كبارنا لنقتدي بهم.
وقد حصل لي كما حصل لك تماما
من شاعر جمعتنا به صداقة وسافر من لندن الى دولة اخرى ليعمل في احدى قنوات تلك الدولة الفضائية
حيث كنت اسكن.. وفي زيارة لي وجدت الذي نعتبره صديقا قد شهر بي بين العرب هناك
على انني لست بشاعرة ولا امت للعشر باية صلة هذا بالنسبة لشعري الشعبي اما الفصيح فقال لا علاقة لها به هي تهذي. واكثر الامور اني نصابة تخيل؟؟؟؟

لم اهتم لقوله ولا للسيدة التي كانت تروج اقواله بين اصدقائي لكن حين التقيت به في لندن دخل علينا في جلسة ادبية سلم على الجميع وتركني لا اعرف ربما لغل في داخله توقع باني سمعت بما اشاع لكني عند الخروج سلمت عليه وصافحته،، بصراحة صعقته المفاجأة ورد السلام مرتبكا (( حين زار تلك الدولة استضافه ابني وزوجي في بيتي هناك تخيل يا خوية في بيتي جالس ويحكي علي)) فاي بشر هؤلاء.

الالام كثيرة للاسف وعلاجها بتقديم الحب جميل لكن هل هم سياخذون الامر بنفس الحب الذي ناخذ؟؟

احد الاصدقاء ايضا ممن يدخل البيت حين التقي به احد كتاب النور هنا في لندن راغبا ان يعرفه بي لان زيارته قصيره فبدل ان يخبرني بذلك اساء لي ولم ار هذا الزائر الجميل الذي يقدم الحب والسبب ما قاله له هذا الدعي بعد مدة سمعت بما اشاعه في تلك الجلسة عني مما جعل هذا الزائر يتراجع عن صداقة وفاء .

لكن كل هذا لم يؤثر بي وانت تعرف اخيتك
وساقص عليك قصة تعرق حضرتك خجلا منها.

حين رشحتني مؤسسة اور الثقافية وجميع الاخوة والاصدقاء الذين يعرفون اخيتك كسفيرة للنوايا الحسنة) استشار الامين العام للمؤسسة احد اصدقائه باعتباره يعيش في لندن وطلب منه التعرف علي اكثر كوننا نعيش في بلد الانكليز. اتعرف ماذا رد عليه( يا معود شوف غيرها هاي ما مخليه واحد ما متعاركه وياه ولها عدوات كثيرة،،، ثم اقول لك خليها سكته واترك هذه المراة) استغرب صاحب مؤسسة او وهو يسمع عني كل طيب فاعاد عليه السؤال في وقت آخر لكنه وجد الرد ذاته( خلينا ساكتين يامعود) وهذه الكلمة تعني الكثير حين تشاع على امرأة وهو قاصد بهذا الاسلوب.
هل تدري سيدي الفاضل اني التقيت هذا الرجل مرتين فقط ومن بعيد في مناسبتين ادبيتين؟ ولا كلمةلي معه لا من قريب ولا من بعيد حتى ولا سلام بيننا ابدا. مثل هذا كيف سترد عليه.... التقيته وقت تم تكريمي من الديوان الثقافي هنا في لندن وكان جالسا خلفي تمنيت ان اساله الاسئلة التالية
1- هل التقيت معك في مكان ما واسئت اليك ؟
2- هل بيني وبينك اية عداوة؟
3- هل لك بنات وهذا الاهم؟
4- هل انت شريف ام كل يرى الناس بعين طبيته؟
5- من اوصل اليك اني تشجارت معه وكيف ومتى؟ وانا المعروف عن الطيب والهدوء وبحياتي لم اخاصم احدا؟
6 - الا ترى تكريمي هنا؟ وهذا يدل على احترامي بعيون الجميع وتعزيز مسيرتي الابداعية؟

لكني والله ترفعت على صغائرة ولم انزل الى هكذا مستوى
واصلا ليس بيني وبينه كلام او سلام منذ ان رايته في تلك المرتين.


اوجتني اليوم يا خوية وجعلتني ارسل لك عن معادن الناس .
شكرا لك

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 31/08/2009 08:29:43
استاذنا الكبير الدكتور عبد الاله الصائغ..
ثق سيدي ان مقالتك هذه هي الدرس الاول لكل من يدعي وصلا بليلى..التي أسمها الثقافة...ولكن على من تقرأياسيدي...؟
أن سطوة الانا وحدي...هي الغالبة...ولست ادري الى اين تسير بنا القافلة..؟؟..
نقبل أياديك نحن تلاميذك فمنك تعلمنا التواضع ودروسه ودروبه... ان التواضع فن شاق.. سيما اننا حديثو عهد بالعنتريات التي ما قتلت ذبابة..
دم سيدي علما ومعلما..

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 31/08/2009 06:25:36
الأستاذ القدير عبد الأله الصائغ..
درسٌ بليغ في اخلاقيات التعامل تستحق الشكر عليه..
مع كل ما يصدر ممن نحب فنحن العراقيون طيبوا القلب و نصل أحياناً حد (السذاجة)! و المثقف منا هو من يستوعب الآخر و يجعل من التسامح واجهة لحسن أختيار مفردة التخاطب..
و النور البهي أكسبني نصوعاً بما رمت اليه،سيدي، فالسيدة الفاضلة الدكتورة ميسون الموسوي و الأستاذ علي السوداني استحوذاني و (غلباني) بحسن ردهما و علوهما على ما بدر مني بفعل حماستي فلن أجد مخرجاً يريح الضمير سوى (الأعتذار) و تبقى ارأؤنا محترمة ...
تحية لكَ أيها الرمز الكبير.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 31/08/2009 05:43:07
تحية حب ومحبة ايها المعلم الجميل الذي يجعل لنا من حياته وتجاربه درسا نتعلم منه هذا الشغف الادمي بالتحضر والثقافة دمت لنا ابا واخا كريما بالمناسبة كادر جريدة صدى الروضتين لن ينساك ويحفك دائما بالدعوات متمنين ذات يوم زيارتنا

الاسم: كريمه مهدى
التاريخ: 30/08/2009 23:53:14
استاذى ومعلمى الاول عبد الاله الصائغ
تحيه حب وتقدير للقلب الذى علمنى الحرف الاول فى الصحافه
استاذى منذ ان بدات العمل الصحفى طبقت كل تعليماتك وعملت بنصائحك بكل دقه ألا انى عانيت ماعانيت من متاعب
واضع كلامك امامى واقول صبرا جميلا ياكريمه وابدا من جديد واتواصل شكرا للمعلم الاول
استاذى اتابع اخباركمباستمرار وافرح لنجاحاتكم وان شاء الله المزيد من النجاحات
تحياتى لعزيزتى وصديقتى دجله وللاولاد




5000