.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في مقصف بيلسان..

دهام حسن

التقيتها دون موعد في مقصف بيلسان

التقيتها.. حبيبتي..

هي وأختها... وواحدة أخرى ترمقني كثيرا

أترى تعرفني.؟

أم ترى غرمت بي كعادتهن كثيرا.؟


تفصلنا بركة ماء

يتراقص خيالهن على صفحاته

مع الموج الصغير تيها وسرورا


ووسوسات الشفاه وهمساتها

وهن يرتشفن من الكأس عصيرا



ونسائم تهب جريئة

فيهفو فستانها، شعرها، حريرا


وصرت أستاف أنثى عطورها

ثملا من نهكتها

وهي تنساب عليّ عبيرا


هربت اليوم من الدار ضاجا

إلى بيلسان..

أدفع الغمّ عنّي

فطار بي الخيال بعيدا

وغدوت في صحن المقصف أميرا

لكن.! هنيهات مضت..

فعدت - يا ويحي - ثانية

لغلّ السمر الجميلات أسيرا


أرسلت إليّ مع النادل كتابا قصيرا

تنصحني ألّا أشرب كثيرا

وتقول مازحة:

بالصحو تهلكني

فكيف إذا أصبحت سكّيرا



وتلكز من بجانبها.. رفيقتها

كلما مسّت شفتاي الكأس مسّا يسيرا

ويك أخاف عليه

من الشرب كثيرا كثيرا


وما إن هلكت سكرا حتى

سارعن إليّ...

خطفنني..وحملنني..

أقلّتني بسيارتها..

تسأل الناس العبورا..



أحطن بي..

ترشّ عليّ من عطرها بخورا

وكلما تململت.. في المقعد الخلفي

وكنّ اتخذنه لي سريرا


ضحكن سائلات..

أترى..سكران هو..؟

أم اصطنع السّكر علينا زورا..؟


فلم أصب من حبيبتي.. ليلتها..

إلا وصلا حميما .. لا فجورا..

فوالله ما عرفت الحبّ

إلا على يديها نسكا لا شرورا

ويشفع لي ليلتي في بيلسان

إن كنت عاصيا.. فقد كنت مخمورا


فما أحيلاها ليالي بيلسان..

أنس وسهر وخمر وغيد حسان..

ترتاح بأمسياتها كثيرا كثيرا

يستقبلك مزار (لالش)*..

مشهده لوحة حية.. شخوص ناطقة..

كأنك بمهرجان

فينأى بك الزمان والمكان

وفتية ما أبهرهم...

تلفعوا بأكسية كالطيلسان

فأضفى على السهر مرورهم .. حبورا

فما أحيلاك ليالي بيلسان سهرا وحضورا

وأكلا شهيا... وخمرا وماء نميرا

.. **** *********

 

 

 

(لالش)* مزار ديني ومعبد ومحجّ تؤمه الطائفة الإيزيدية، وهو موجود

في كردستان العراق

ومقصف (بيلسان) في جنوب مدينة عامودا ببضعة كيلو أمتار...


دهام حسن


التعليقات

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 31/08/2009 22:29:15
الصديقة العزيزة إلهام..أسعدني جدا مرورك..وعالم المرأة عالم رحب يسحر قلمي فيتنقل وينشد ما يطيب له من قول السحر الحلال....لك مودتي وتقديري

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 31/08/2009 16:45:41
الرائع دوما دهام حسن
هل علمت بان المرأة السورية قد احتلت المرتبة الثالثه في اختيار اجمل نساء العالم ، فعندك حق ان تحب وتعشق وكل هذا الجمال والدلال من حولك فانت معذور . . !
وان الله جميل ويحب الجمال
شعر جميل وممتع كما عودتنا
مودتي / الهام

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 31/08/2009 15:56:34
أما أنت أيتها الصديقة العزيزة جدا الدكتورة هناء القاضي، فماذا أقول وأنا أقرأ حروفك.. والله لو ترينني لرأيت شخصا آخر..أكتب في الخمر ولا أتذوقه..أكتب في النساء وأتوارى خجلا من أمامهن.. دمت أختا عزيزة ..حقا أنا مدين لك بما أكتب وأغرد حسب تعبيرك.. دمت بخير .. وفقك الله أيتها الصديقة الأثيرة وهنا أيضا أقتبس التعبير منك..حياك الله..ألقاك بخير..

الاسم: دهام حسن
التاريخ: 31/08/2009 15:48:55
أخي فاروق طوزو..ها أنا كسبتك كصديق وهذا من بركة بيلسان.. وربما يجمعنا ذات يوم مقصف بيلسان..وقد عبرت عن ذلك خير تعبير نتنسم فوائحه تهب علينا رقيقة.. وعلى رنين كؤوس يأتي بها فتية بأكسية كأنها الطيلسان.. فنعبّ ونشدو..ونرخي الفكر قليلا ونرسل النظر بعيدا.. حياك الله أخي فاروق توزو..ألقاك بخير..ولك الشكر على مرورك..

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 31/08/2009 14:27:26
والله أكاد أحسدك يا صديقي..., أينما تكون يغرد لك الهوى
, ربما لأنك رسوله للمحبين ..ولأن قلبك فتيا لا يهرم, وأحسب أن لبلاد الشام الفضل فقد منحتك جينات تحسد عليها.تحياتي ودمت بخير وألق

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 31/08/2009 13:44:43
هنيئاً لبيلسان هذه القصيدة الجميلة ايها المبدع دهام حسن
ليتنا نجلس يوماً ثمة ،فسهرات بيلسان رطيبة كما النسيم الآتي خلل حقول القطن التي بدأت تنثر ندفاً من ثلجها الأبيض على غدر الهجير




5000