.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موقع نون الخبري في حوار مع مدير مؤسسة النور للثقافة والإعلام في السويد الأستاذ احمد الصائغ

أحمد الصائغ

موقع نون الخبري في حوار مع مدير مؤسسة النور للثقافة والإعلام في السويد الأستاذ احمد الصائغ 

حاوره صفاء السعدي  

نص الحوار على موقع نون الخبري

http://www.non14.net/display.php?id=5841

 

في خضم التطور الهائل في تكنولوجيا الاتصال وخاصة على الصعيد الإعلامي أصبحت الحاجة ماسة وملحة لتقديم رسالة إعلامية دينية ذات مضامين هادفة تنبع من القيم والمفاهيم الاسلامية، وتنهض بالوعي العام للمجتمع من خلال الأهداف الإسلامية والحضارية والإنسانية التي في طبيعتها الحفاظ على الهوية .

موقع نون الخبري استغل وجود الاستاذ ( احمد الصائغ) مدير مؤسسة النور للثقافة والاعلام في السويد في كربلاء واجرى معه هذا اللقاء حيث سالناه

 

س1/ في البدء لنتناول موضوع العالمية / وماذا نعني بمفهوم العالمية بالنسبة للاعلام الديني ؟

ان الاعلام الديني هو جزء فاعل ومهم من منظومة الاعلام التي تخاطب النفس البشرية حيث توجه المتلقي الى ما نريد ايصاله عبر طرق جميلة وجذابة لجعله خطابا داعيا.

لكن ميزة الاعلام الديني يكون اعمق من الاعلام العام كونه لا يحاكي النفس البشرية بالذات وانما يحاكي روحية المتلقي ولان الخطاب الديني يخاطب الروح لذلك يجب ان نصل الى هذا الخطاب الذي يتجاوز الخطاب المحلي حينها يكون لعولمة الخطاب الديني اثره المهم في نقل المشاهدات ونقل ما موجود من ثقافات داخل الاعلام الديني الى كل متلقي.

 

س2/ بصفتك مدير مؤسسة ثقافية واعلامية في الغرب كيف تقيمون الخطاب الاعلامي الديني في الوقت الحالي ؟

ج/ يمكنني القول انه هناك خطوات اولية متجهة نحو المسار الصحيح في تحول الخطاب الاعلامي الى العالمية وهو شيء مهم حيث كان الاعلام الديني في الفترة السابقة   نقطة حمراء لا يمكن الدخول او الخوض فيه  او مجرد التفكير في تسويقه الى الاعلام العالمي  ...لكن الان وبعد التغير الذي حصل في العراق واصبحت هناك مساحة كبيرة وحرية للرأي يمكن خلالها الحركة والعمل باتجاه تاسيس اعلاما دينيا عالميا.  وما هذه المهرجانات العالمية التي تقام  في العراق ما هو الا دليل على عالمية الاعلام الديني.

اما عن خارج العراق فهي جهود فردية وشخصية وهناك ايضا مؤسسات كبيرة تدعم التوجه الاعلام الديني ولكن بتمويل ذاتي والقسم الاخر هو انه هناك مؤسسات اعلامية هي الاكبر والاشمل فكون جهودها فردية وعملها طوعي استطاعت ايصال صوتها للاخر حول ماهية العمل الديني وها هي المراقد الدينية الموجودة في العراق من خلال مشاركة الاخر ومن خلال الحوار مع الاخر.

 

س3/ ما مدى تاثير الاعلام الديني على بناء الاجيال في الغرب؟

ج/ انه من المواضيع المهمة والخطيرة وهي كيفية بناء جيل يعيش في القرب امام مؤسسات اعلامية كبرى تمولها جهات كبرى وتحولها مؤسسات ذات سياسات معينة مقابل امتلاكنا ادوات بسيطة وهي مسؤولية كبرى وان الفترة التي عاشها ابناءنا في الغرب استطاعوا من خلال هذه الفترة ان يؤسسوا منتديات ومراكز وروابط لبث روح الوعي الديني والتمسك بمعتقداتهم من خلال مد الجذور مع الاخر والتوصل عبر ماهية الاعلام الديني والتعريف بالمؤسسات الدينية الموجودة وبرايي ان شبابنا في الغرب هم نواة حقيقية لعرض صورة الاسلام والاعلام الديني المتصل بتراثهم.

 

س4/ هل تعتقد ان جميع شبابنا الاعزاء هم متجهين حول ما ذكرت من منتديات ومراكز للتعلم والتزود بالثقافات الاسلامية ؟

ج/ في الحقيقة لا اعتقد الكل لكن اغلب الشباب لهم التوجيهات الاسلامية وانه لدينا بعض الشباب ممن ترجموا القران باللغة السويدية انهم يسمعون القران ويعشقونه ولكن هم لا يعرفون معناه ان لشبابنا الفضل في جعل مجموعة من شباب السويد يعشقون القران وهذا ساعدنا في نقل صورة لهم عن سبب عشقنا للقران الكريم.

 

س5/ هل هناك اثار واضحة بالنسبة للاعلام الديني لتقليله من معاناة الاسرة المسلمة في الغرب ؟

ج/ للاعلام دور كبير وخاصة الاعلام الديني في تقليل معاناة الاسرة في الغرب ولا سيما من خلال مشاهدتنا لمراسيم الزيارات المليوينة في العراق مثلا في كربلاء و النجف الاشرف والكاظمية وهو شيء مبهر حقيقة وله الاثر في تغير الاخلاق حيث تشاهد الانسان البسيط يضحي بكل ما لديه لاداء زيارة الائمة ( عليهم السلام) وان هذه الفلسفة ترجمة من خلال الاعلام الديني التي استطاعت من كسر قيود المعاناة الموجودة في الغرب.

 

س6/ كيف يمكن توظيف الشباب العراقي خدمة لقضايا البلد ولا سيما بما تمر به حاليا من ظروف صحية ؟

ج/ ان الشاب العراقي هو ثروة حقيقية وعقلية متميزة وان شبابنا متميزين في كل الدول ولا سيما من خلال الجهود التي قدموها مثل فترة من الزمن قام احد شبابنا العراقيين البالغ من العمر (16عام) واسمه محمد التميمي يحل مسألة صعبة عجز عن حلها كبار المفكرين والاساتذة وهي مسالة رياضية وضعها مفكر سويسري حيث رحبوا بالحل الذي قدمه وكرموه وهي اكبر دليل على تفوق الشباب العراقي علما ان المسالة منذ 300 عام لم يتمكن احد من حلها.

لكن هل استطاعت المؤسسة الاعلامية او الجهات الحكومية من احتواء هذه الطاقات العلمية وبالاخص بعد فترة تغير النظام الان وبعد الانفتاح الحاصل نجد انه على المؤسسات الدينية والاعلامية احتضان الطاقات العراقية الكبرى والاستفادة منها وهم فخر للعراق ونحن بصدد احتضان هذه الامكانيات من خلال مشروع يقدم المساعدة للشباب عن طريق تنظيم رحلات للشباب الموجودين في الخارج ودعوتهم للتعرف على البلد وتراثه ودينه.

 

س7/ ما هو تقييمك للشعائر الحسينية في اثر الخطاب الاعلامي في الغرب ؟

ج / الشعائر الحسينية شعائر محترمة ومقدسة بالنسبة لنا والمشكلة في كيفية ايصالها للطرف الاخر وانها توصل لكن بدون تعريف لكن نحن بالسويد نقوم بالمسيرات ثقافية في يوم الاربعين للحسين ( عليه السلام) هي مسجلة لدى الحكومة السويدية وان عملية نقل الطقوس الدينية تحث من خلالها توزيعنا مجموعة من الاوراق الصغيرة وباللغة السويدية توضح من هو الحسين ( عليه السلام) وكيفية تقديسه وماذا قدم للاسلام حيث نجد ان لمثل هذه المسيرات الاثر الايجابي في الخطاب الاعلامي الديني وان مثل هذه المسيرات تعني الكثير لدى الاوربيون عن ماهية الاسلام والسلم والتعاون في بناء الثقافات.

 

س8/ ما هو دور مؤسسة النور الثقافية الاعلام في الخطاب الاعلامي ؟ الديني؟

ج/ استطاعت مؤسسة النور في استقطاب اكثر من 225 كاتب وكاتبة وفي مختلف المجالات الرياضية والعلمية الدينية والاجتماعية والثقافية محاولين جعل من مؤسسة النور ( عراق الكتروني مصغر) عراق يحوي جميع الطوائف والقوميات ومن جميع المستويات ويخدم الجميع لا نخشى احد ولا نخدش احد والساحة مفتوحة للحوار ولطرح كل ما نريد لاقناع الاخر في الطرف المقابل ومؤسسة النور تناولت الاعلام المفتوح ولم تنحصر على الاعلام الديني وان هذا العمل ما جاء الا من خلال شخصيات عديدة منها ( المسيحي والمندائية والاسلامية واليزيدية ) ونحن تخطينا والحمد لله الخطاب الديني ونحن بصدد مواجهة الخطاب البشري لطرح ما يجول في خواطرنا ولتوظيفها اعلاميا ونبث على الانترنيت ليشاهدها الكل والتعرف عليها.

 

س9/ متى تاسست مؤسسة النور للثقافة والاعلام وما هي طبيعة اقسامها ؟

ج/ تاسست مؤسسة النور للثقافة والاعلام في ..30/6./2005. وبدأت البث التجريبي حينها وبدأت البث الرسمي بـ 1/1/2006 وان المؤسسة بدأت بأقسام بسيطة وحاولنا مد جسور للوطن وتأسيس مؤسسة مستقلة وتمكنا من اضافة اقسام اخرى متنوعة ونحن على وشك فتح حوار خاص عن الاديان والحضارات.

والابواب الموجودة في مؤسسة النور الثقافية هي صفحات السياسة والعامة والاجتماعي والمقالات الرياضية وهناك صفحة خاصة للطب وهناك مركز النور للدراسات وهو موقع متقدم شارك فيه عدد من الأساتذة لحل مشاكل العديد من العراقيين لخدمة العراق والمذهب الذي نحن نفتخر بالانتماء له والاستفادة من مدرسة ال البيت ( عليهم السلام).

 

س10/ هل ارتقى الاعلام الديني الى العالمية ام انه مازال في عزلة ؟

ج/ الإعلام الديني ما زال يفتقد الكثير نحن لا نريده ان يدخل بصيغته الدينية المعروفة لكن ممكن ان يدخل من باب الإعلام العام ومن ثم يتخصص بالإعلام الديني وذلك من خلال إبراز الطقوس الدينية وتطويرها عبر وسائل الإعلام ومن خلال استقلاليتة وحياديته.

 

 

أحمد الصائغ


التعليقات

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 02/09/2009 23:41:01
شكرا للاعلامي المتميز صفاء السعدي على حواره الجميل واسالته الذكية
وشكرا لكل من تكرم بالمرور على هذا الحوار
وشكرا لاساتذتي الذين تكرموا بترك بصماتهم العطرة على واحتي
احبتي
الاستاذ علي حسين الخبار
الاستاذ عامر رمزي
الاستاذة ياسمين الطائي
الاستاذة عايدة الربيعي
الاستاذ رفعت الكناني
الاستاذ رحيم الغالبي

لكم جميعا محبتي

احمد الصائغ

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 02/09/2009 03:29:29
النور اسم على مسمى ....
والصائغ صائغ الابداع
حقا انه موقع متألق بجهود الصائغ والهيئه التي تساعده في هذا المنجز الثقافي
تحياتي

رحيم الغالبي
رئيس تحرير مجلة انكيدو

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 30/08/2009 18:22:02
الاستاذ القدير احمد الصائغ ... حوار بديع ينم عن ثقافة راقية بعيدا عن التعصب الديني والمذهبي وأن مركز النور صورة مصغرة ليس للعراق فقط ، بل صورة مصغرة لعائلة كل فرد من افرادها ينهل من ينبوع ثقافي وسياسي وديني مختلف، بعيدا عن التعصب الاعمى والتفرد بالرأي الذي يعتقد انة الاصوب. اكرر شكري للصائغ وتحية لكادر موقع نون.

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 30/08/2009 07:44:16
حوار جميل
افادنا في معرفة الصيغة التي يتعامل بها الأعلامي لنشر المعالم والطقوس في هذا المجال نحن حقيقة نفتقر لمعرفة مسوغات قلة الأعلام الديني، والذي اخذ مسعى اكبر على المواقع الألكترونية اليوم، فأصبحت الفائدة اعم
نتمنى كل التوفيق للأستاذ احمد الصائغ ولمركز نون

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 29/08/2009 22:02:49
شكرا لموقع النون الخبري على هذا الحوار
الشيق مع فلاح جنائن النور احمد الصائغ..
مزيدا من التقدم للنور ولفلاح النور.

ياسمين الطائي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 29/08/2009 20:03:39
أيها القدير أستاذ أحمد الصائغ أحييك تماما وأتمنى للنور التقدم والازدهار..وشكرا لمركز نون.
عامر رمزي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 29/08/2009 08:17:29
استاذ احمد حوار رائع ايها العزيز يسلم صفاء والكادر الذي معه ..




5000