.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مواقد الأسئلة

ماجد الكعبي

هناك في غبش الفضاء الراكد حول رقبتي .. 

يتساءل الغريب عن عناء آخر .. عناء البيوت الافلة والرؤوس المدفونة في الرمل .. 

انه سكون الاحياء في ظل معاقل الصراخ ..

 نحن نمتحن انفسنا في رواج العطر وغيرنا تفوح منه رائحة الأوراق الملونة المبتلة بدموع العاجزين ..

إيه ، أيا صبحنا القادم من سرائر الغبش الموصود بالرحمة ..

 احمل معك تلاوة الإفطار ريثما نلملم أنفاسنا اللاهثة بهموم الويل اللافح ..

انكم تديرون عربات الليل كي تلعبون بعقول اللوم ..

ايا غبش الفضاء الراكد حول رقبتي ..

 يضحك الغريب ببلاهته المعهودة ..

ويدير بصره نحو الرؤوس المحشوة بانين الحساب ..

انه يفقدهم متعة الليل فينامون بعقول ذاهبة نحو الخزائن ونحن ننام برؤوس خالية من كل شيء إلا الألم ..

  

****

  

يلوح لي عن قرب

وألوذ بصمت القبور

ويمسك بصرخة كادت

تتطابق مع سري

انه ليل العيون

الملتوية حول مواقد الجمر

في شتاء المساءات

المتعرجة

  

****   

  

في أوان الصبر نكون قد أدمنا لعبة الموت ..

طابور من أجساد لوحتها شمس الخراب تتململ أمام بوابات التسكع ..

فاستمر بنوبات السؤال .. هل السماء بعيدة إلى هذا الحد ؟

 

ماجد الكعبي


التعليقات

الاسم: ماجد الكعبي
التاريخ: 20/08/2009 22:14:06
سيدتي الغالية ذكرى
العزيزة المعززة شادية حامد
الأستاذ المبدع وجدان عبد العزيز
صديق الروح الأستاذ طارق الأغا

إن سفن مواقد أسئلتي معبأة بتشكيلات متشابكة من الغرام الإنساني والهيام الوجداني الذي تحمله أرواحكم العاشقة للإنسان والإنسانية , وان تعليقاتكم ومروركم على ما اكتب ينسف عن كاهلي تلال الإحباط والضياع .
ذكرى , شادية , وجدان , طارق
هل تعلمون أن ماجد متأبط أضابير الحب المنسي , واشراقات الحب الجديد , الذي لا لن يأفل مادامت أقلامكم نابضة بالعشق المتوالد , والتي لا , ولن , ولم , تجف ينابيعه , فالإنسان بدون الحب مدينة مهجورة وحديقة غادرها عشاقها , ومن لا يمتلك ارصدة من الحب فهو مستفلس من لونيات وبريق الحياة , ويظل يعيش في قعر التفاهة والحرمان وينطوي مع الأيام , فكل حي يمتهن ارتشاف جرعات العشق تتفجر في أعماقه ينابيع الألفة والتوافق والاستلطاف والالتصاق والخيال الذي لا تحده حدود , ولا تقف أمام تياره السدود , فيا سيدتي ذكرى ستظلين أستاذة الذكريات الجميلة في دوحة وواحة الحب المحلق إلى أجواء المتعة والانبهار والإخلاص والوفاء .. ويا عزيزتي شادية أي قيمة للحياة إذا خليت من متعة الحب ..!؟؟ الذي يضخ المسك والعنبر وتفوح من ثناياه عطور الزهو والحبور .. فكلنا عشاق , وكلنا محبون , وكلنا هائمون في بساتين الأحلام السرمدية والآمال الوردية , وما أتعس وما أشقى الإنسان حينما يظل على رصيف النسيان متخبطا في دياجير الظلام والوهم . ويا وجدان أيها الأديب المؤدب أن شمس حبك تبعث موجات الدفء والأمل والتحليق في عوالم مشحونة بالمباهج والانشراح والانفتاح , والذي لا يمتهن الحب هو إنسان قد ضيع نفسه في صحارى العدم و قد طلق روحه الملتاعة والمتشوقة , ويسرح في بيداء الإحباط والتردي ويتوسد وسائد الغربة عن الجمال والكمال والزهو, ويجتر ويلوك خبز الأوهام .
ويا عزيزي المعزز طارق شرف لي وزهو أن استحم تحت شلالاتك المتدفقة .
ذكرى , شادية , وجدان , طارق
يا ليتني أظل أمامكم مغلوبا في واحتكم الغناء:
فإذا غلبتُ فغالبي َملك زاهٍ به المغلوب يفتخر

تحياتي المخلص
ماجد

الاسم: طارق الاغا
التاريخ: 20/08/2009 14:29:57
صديقي الجميل ذو العيون الساحره ماجد الكعبي
محبتي عتزازي ووجعي لما تكتب وحزني على مااثرت بداخلي
لتجعل السماء قريبه

مودتي وحترامي
طارق الاغا

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 14/08/2009 16:26:07
الصديق الرائع ماجد الكعبي
رغم ابتلاعنا للالام والجرحات
المستمرة الا انه نرنو دائما
نحو افق العلياء بروحنا وصبرنا
ونظل نردد معك :
(في أوان الصبر نكون قد أدمنا لعبة الموت ..

طابور من أجساد لوحتها شمس الخراب تتململ أمام بوابات التسكع ..

فاستمر بنوبات السؤال .. هل السماء بعيدة إلى هذا الحد ؟
ولكن العلياء ليست بعيدة عنا ايها الروح المتألقة تقديري لك ومحبتي



الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/08/2009 07:11:15
ماجد الكعبي الصديق الاديب الفيلسوف....

سطورك تثير فضول العقل...وتشعل فيه عشرات الاسئله...لتنتظر الاجابات... الى متى ؟
بين نثر وشعر ارى شأنك في تناول ما يشغل البال....كشأن الفلاسفه الفرنسيين قبل اندلاع الثوره الفرنسيه...
وما زلنا لغايه اليوم نبحث عن ما حققه سالفونا...
الحريه العدل والمساواه...
سلمت لنا ولقلمك.,.
محبتي

شاديه

الاسم: ذكرى لعيبي
التاريخ: 14/08/2009 06:01:27
الأستاذ الرائع الكعبي /
هل السماء بعيدة إلى هذا الحد ؟
***
ما اصعب ذلك
ان يفقد غصن الآس براءته
مسرته
عنوان نذور
أو يفقد طوق النرجس بسمته
في جيد الحور ؟
( نعم ايها الكعبي ، تبقى مواقد الاسئلة مشتعلة في ضمائر الصادقين والاقلام النبيلة )
دام ابداعك





5000