.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من كتب الاعاريب

تحسين عباس

يرفـَعُها سكونُ الأمس ِ

بضمةٍ مقدره 

يمنعُ من ظهورها الحياء 

والفاعل اندثر

في زحمةِ المجهول

حائكاً ثيابَها العتيقة

 كي لا يراه فعلٌ غادرَ المفعول

مكتفياً بالتفرج ؛ 

بلاغتي فعلٌ ناقصٌ

أمضى زمنه ُيضاجعُ الأسماء َ

في حفلة ٍٍ تنكرية

مغتالا ً أخباره بالنصب

في ضربٍ بابـُه  ملثــَّم ٌ بحروفِ الاستفهام

التي استنكرت فكَّ المحال ْ

أَ كنتُ عاشقَ المرايا

في أول ِ جملةٍ استوقدت وقتي  بالتملــُّقْ

وانأ اقفزُ على نقطي مُوارِباً

مقنعا ً إياها ...

أنها أصفارٌ في جيبٍ مفتوق ْ

أثملت حروفـَها الزائدة فائدة ً في التضليل ْ

أو نافذة ً للشواذ

كيف اجرد نفسي مني ؟؟؟؟

 وترابيني بالحياة

وأسماءُ الأفعال ِ حرسٌ صامت ٌ

في ألفية ابن آوىِ

لشارح ٍ يرتجلُ أنفاسي

 وجوماً .. 

زاحفاً إلى  تصاريفِ الهذيان

وتفاصيل ِ الأجساد ِفي مسلــَّة ِالتأنيث

آه ٍ من فضيحتي !!

 صورتي  تراني

وانأ لا أرى سوى رفاتٍ منحوتٍ

قدَّرهُ النحاة .. أخفى ..

 يُخفى بياء المتكلم  التي قذفتها سرايا  أبابيل

كأنها سجيلٌ من ياقوت

سقطت على مجلسٍ التعريب ؛

فعسى أن تبلعـَني نونُ الندامة ِ

فأكون من المسبحين

واستقرىءُ  عجالاتي بالتوبة  ؛

في حولقاتٍ تشفيني من هالة التـَشظي

ومن عربدة ٍ توسَّدتها الحمّى

في أراجيح الضباب

عسى أن أتسامى  مطراً

يندى على ثغر الصباح

أنشودة ً لطفلٍ يتيم ٍ

أو شعراً لا يتثاءبُ وحيهُ بالتفاعيل

  مستقبلاً قاطرة الصبرْ

   عسى ! عسى!

 هل نال قائلها يوماً ؟

مازالت مهرولة ً في رحم ِ المجهول ْ .........

 

تحسين عباس


التعليقات

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 22/08/2009 18:31:32
الاخت ناهد الآلوسي

اشكر متابعتك وتعليقك واود ان اعلمك سوف ارسل مقالا نقديا يوضح الفرق بين الحداثة ومابعد الحداثة .

الاسم: ناهد الالوسي
التاريخ: 17/08/2009 08:00:31
مساءك ورد
وصباحك عقد

في الحقيقة بعدما قرأت ردك على الاخت الفنانه الرائعة شادية حامد اخذت ابحث عن ادب مابعد الحداثة فوجدت خلط في المقالات فهناك من يقول ان وجود قصيدة النثر على الساحة الادبية هو المقصود بادب مابعد الحداثة لا ادري كيف اختلط عندهم المفهوم بينما الذي تفضلت به كان هو السائد ولكن للاسف ان هذا الادب مازال قليلا جدا قد يكون السبب هو الخوف من الخوض في الذات الانسانية وكشف مكنوناتها .

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 15/08/2009 08:18:45
اختي العزيزة في الفن شادة حامد

قرات سطورك المرهفة بتمعن لكني هذه المرة فوجئت بتحليلك الادبي واني لارى شيئا يضاف الى فنك الموسيقي وادبك في كتابة الشعر فقد لمست منك لمسات الناقد لانه بصراحة هذا اللون في الادب يسمى بادب مابعد الحداثة الي يتسم بفضح خفايا النفس بشكل غير مباشر يفهم المتلقي منه ارهصات الأنا وقد جوبه من بعض المتشددين الشرقين بانه منافي لقوله تعالى ( وكرمنا بني ادم ) على اعتبار ان الحداثة بعصورها كانت تتطرق لطيب النفس الانسانية والشيم والاخلاق السامية فلا يجوز استقراء جانب النفس الامارة وهي الجانب الانساني الاخر، فغاب عنهم قوله تعالى ( ورددناه اسفل سافلين ) و( ان الانسان لربه لكنود )و( انا خلقنا الانسان اما شاكرا واما كفورا) وغيره من ايات الذكر احكيم . فهذا اللون جاء لتناول جانب الانسان السيء وفضحه وبالتالي هو فضح الصفات التي يتصف بها المقصودة في القصائد .

شكرا لمرورك وتفهمك الراقي .

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/08/2009 07:31:48
تحسين عباس الشاعر المتألق..
عسى أن أتسامى مطراً

يندى على ثغر الصباح

أنشودة ً لطفلٍ يتيم ٍ

أو شعراً لا يتثاءبُ وحيهُ بالتفاعيل

مستقبلاً قاطرة الصبرْ

اخي العزيز ...المس في بوحك صدق وواقعيه...تجثم خلف مفرداته معاني الغضب على الذات الصامته... التي لا تثور لتغير شئ..لكن سطورك لا تستسلم...فهي تحمل امنيات..وارادات....لتغير المستقبل ...وتغمره بالامل والبسمات...
بوح جميل...زينه صدقه بهاله من الق...

مودتي

شاديه




5000