..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


غزو اليافطات!!

أفراح شوقي

مابين الحين والحين،  تطالعنا لافتات شتى، اتخذت من الكتل الكونكريتية الجاثمة على معظم حدود المدن والطرقات العراقية ، مكانا مفضلاً لتناسلها في ظل غياب الرقيب، فيما اتخذ بعضها الأخر الجدران وأعمدة الكهرباء وإشارات المرور وحتى الأشجار لم تسلم من زحف جيوش اللافتات،او كما يسميها اشقائنا المصريون اليافطات،  وصار من الطبيعي ان تجلب انتباه المارة اليها  بشكل صادم، فلا شئ أكثر منها في شوارعنا اليوم، والغريب ان تلك اللافتات التي تعكس جلياً حالة الفوضى والتي تعم سوق الإعلان اليوم، تبيح لنفسها الترويج لما تريده كما تشاء مادامت عملية نشر الإعلان مجانية من الناحيتين  المادية والاجتماعية، فكل ماتريد الإعلان عنه لايكلف اكثر من مترين من القماش وعلبة إصباغ دكناء وبضعة مسامير،علاوة على انها تدرج ماتريده بدون اخذ موافقات من احد على مضمون الإعلان ومدى صحته...

والناظر.. ستصطدم نظراته بإعلانات تملأ الأماكن بعشوائيتها، والوانها غير المتناغمة واشكالها غير المتطابقة، وتبعثرها الغريب العجيب، وصار بأمكانك مثلاً ان تقرأ بالألوان البراقة،  إعلانا لإحدى شركات السياحة  الأهلية عن امكانية الحصول على فرصة دراسية  لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه في دول أوربية مختلفة، او لافتات تدعو الى السفر والحصول على (فيزا) بأسعار مغرية، مثلما ترى إعلانات عن افتتاح مدارس  ورياض أطفال أهلية والإعلانات عن سكائر وترويج لمشروبات، ومقاهي انترنت، واعلانات للقنوات الفضائية وبرامجها ومسلسلاتها (من غير المدبلجة طبعاً) !، اضافة الى الإعلانات التي تحمل صفة (ضد الإرهاب)، واتسعت تلك اللافتات في توجهاتها وصارت تتفنن في طريقة الإعلان عن نفسها،   لتشمل الإعلان عن بعض المناسبات والأعياد الدينية والرسمية، الصادرة من الأحزاب والقوى وتسعى لنشرها في أماكن عدة، وكل هذا يختلط باللافتات السود التي تحمل النعي والعزاء للوفيات، والتي مع مرور الأيام تتغير ألوانها ويتمزق نسيجها وتلعب بها الريح، وهو ما يسميه اهل علم النفس ب(التلوث البصري)، والمواطن لايملك  الا ان يقرأها كل يوم، في ذهابه وايابه من عمله،  وقد تتسمر أحيانا امامه لساعات عندما ينقطع السير وتحبس السيارات انفاسها امام سيل من الإعلانات، وبقدر ماتثيره تلك اللافتات في ذاكرة ووجدان متلقيها ممن سئموا تقلبات الأمور، وطبول التهويل والتبشير والمفاجآت، نقول ان  البعض  يجدها فرصة لاختبار سلامة لغته العربية اذ ان العديد منها يحوي أخطاء إملائية  فادحة  وأخرى مشوهة التصميم تماماً، ناهيك عن كونها قد الصقت بطريقة عشوائية ودون  أدنى مراعاة لقيم الجمال وتناسق الألوان، قدر مراعاتها للكثرة التي تغلب العين وتزحزح العقل معا، ولم نكن قد تخلصنا بعد من آلاف  الملصقات  التي شملت صور الناخبين وهم يعلنون عن انفسهم في انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة، ممن عولوا على الظروف المناخية للتخلص منها عوضاً عن رفعها خلال فترة ثلاثة  ايام بعد عملية فرز الأصوات كما نصت تعليمات قانونية بذلك...

وحتى نعيد ترتيب شوارعنا  من جديد، ولو بالحد الأدنى من ذلك، نتمنى ان تكون هناك ثوابت للإعلان واللافتات،وهي ظاهرة حضارية معمول بها في كل دول العالم المتقدمة، وعلينا ان نتبع الخطوات الأكثر تحضرا مادمنا نحلم بذلك.

  

 

أفراح شوقي


التعليقات

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 15/08/2009 22:49:49
الاخ جواد
تحية لكلماتك وياريت الكتابة تزيل مااوقعته تلك اللافتات من قبح في شوارعناوجدران وطننا ولكن يبدو ان العراق سيواصل مشوار يافطاته في كل مناسبة انتخابية شريفة كانت ام مخلوطة بالشعارات الرنانه كحالها في كل مرة عندما لاتغني ولاتسمن...وكان الله معنا

الاسم: افراح شوقي
التاريخ: 15/08/2009 22:35:11
الى الفضلي
اشكر مرورك على مقطوعتي التي تتوارى خجلا امام طيب كلماتك ومقالاتك الجميلة في الصحافةالعراقية..تحيتي

الاسم: عدنان الفضلي
التاريخ: 14/08/2009 15:25:39

وترسمين حقيقة
ويصير الجميع مابين لافتة واخرى
هكذا ديدن الذين صدقوا انفسهم
ولا يعلمون .. ان الغمامة زالت

/
/

الرائعة افراح
كنت هنا اتابع حقائقك المنثورة
رصاصة في صدر مجانين الشعارات




لا عدمتك




الفضلي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 12/08/2009 23:38:02
الزميلة افراح شوقي
*******************************
تناولتي موضوع اعتبره من بين اهم المواضيع التي شوهت واجهات مدننا لاسيما عاصمتنا العزيزة بغداد...واحب اقول لك هنا أن هذا الموضوع قد أعددت له مقال لكن سبقتيني في ذلك فمبروك لك سبقك هههههههه... تقبلي مروري سيدتي وسلم يراعك الذي خط هذه الاحرف الهادفة.. مع ارق المنى




5000