..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عن الترجمة والتدريب

رياض عبد الواحد

لم تعد الترجمة عملية تركيم كلمات كما يظن / خطاء" / البعض, اذ انها في ميسور القول علما" لايستهان به , هذا من جانب , اما من الجانب الاخر المهم  فهي الكيفية التي يمكن ان يتعامل بها المترجم مع الكلمة , العبارة والنص . فالسياق - في بعض الاحيان - يلعب دورا" لايستهان به , والتركيبة  الحضارية للشعوب تتباين تباينا" يكاد ان يقلب معادلة الترجمة رأسا" على عقب . ومن طريف ما سمعت ان بعضا" من عمال الموانئ القدامى الذين  تعلموا الكثير من المفردات الانكليزية من خلال عملهم مع الاجانب الوافدين على البواخر الماخرة في ميناء المعقل سابقا" . يحكى ان احد العمال الذين  يحفظون مجموعة من الكلمات الانكليزية اراد ان ينقل وجهة نظرلديه الى احد المسؤولين الانكليز من ان وضعه الاقتصادي صعب كونه صاحب  ( عيال) , فانتظر هذا العامل خروج المسؤول ليواجهه بقوله :

  

MR, I have abig family in my neck .                             

  

والتي تعني باللغة الدراجة ( عندي عيال برقبتي ) . فحدق الرجل الانكليزي في رقبة العامل وقال له : لايوجد شيء في رقبتك , فأين العائلة ؟

  

يتضح مما تقدم ان حضارة أي شعب تؤثر تأثيرا" بالغا" في لغته بل تعدى الامر الى ان تصبح بعض الكلمات والمصطلحات 0حكرا" على فئة اجتماعية من دون غيرها, فلغة الذين يقومون بتصليح السيارات غير لغة اللذين يقومون ببيع الخضار فيما يخص المفردات التي يتداولونها فيما بينهم. هذا من جانب اللغة الشفاهية المتداولة , ام اللغة المكتوبة فقضية اخرى . وكما اسلفنا تلعب العادات والتقاليد اثرا" كبيرا" في عملية الترجمة , فعلى سبيل المثال نقول في اللغة العربية : قلبه اسود كالفحم , بينما في الانكليزية فيقولون : قلبه اسود كالحبر. كما وتفرض بعض التقاليد على المتكلم الايجاز واخرى الاسهاب وثالثة المبالغة , فالعربي دائما" ما يقول في مثله السائر : عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة , بينما الانكليزي يقول : عصفور في اليد خير من اثنين على الشجرة .

  

اذن عملية الترجمة بها حاجة الى دربة ودراية دقيقة وقراءات مستفيضة عن عوالم الاخر الذي نود ان نترجم نصوصه , والذي يتطلب منا ان نبني الاساس بنحو صحيح وسليم فلافكرة من دون لغة صحيحة ولانص من دون لغة صحيحة ايضا" لهذا ينبغي ان تكون الخطوة الاولى خطوة صحيحة وواثقة . ان اللغة كائن حي حتى ان البعض وصل الامر به الى ان يقول ان اللغة هي التي تتكلمنا ولسنا من يتكلم اللغة لانها تبطن غي ماتظهر , وتظهر غير ماتبطن  , بل قد تتامر علينا لهذا من

غير الصحيح ان تكون الخطوة الاولى خطوة عشوائية بل خطوة محسوبة حسابا دقيقاً.

ان لغة المصدر بها حاجة الى معاينة دقيقة وقراءة متفحصة , اذ ان الكاتب ابن بيئته, فالاساطير الاوربية غير الاساطير الشرقية , وما يوجد عند شعب من الشعوب من تقاليد وعادات واعراف قد لايوجد عند شعب اخر فيما يؤثر لاحقاً في عملية الترجمة, ناهيك عما يعتري مترجم النص الادبي من مطبات لاتعد ولاتحصى . ولابد للمترجم الجيد من اتقان لغته الام اتقانا يمكنه من اللعب على المفردات وكيفية ربط الجمل , والتقديم والتاخير , ووضع البدائل اللغوية التي بها حاجة الى مهارة وبراعة فرديتين , فقد نختار كلمة جافة في حين توجد كلمة اكثر طراوة بديلاً عنها . لهذا ينبغي على المترجم ,حتى اولئك الذين هم في بداية الطريق, ان يقرأوا الادب العربي كثيراً وخاصة تلك الكتابات الحالمة . فالكتابات النثرية لـ (حسين مردان,يوسف الصائغ,نزار القباني,عالية ممدوح ,جبران خليل جبران,محمد الماغوط ) تصقل وتهذب اسلوب المترجم لانها كتابات نثرية فنية عالية . وعلى المترجم ان يحث الخطى نحو المقتربات النظرية الحديثة لكي يقف على ماوصل اليه الاخرون من تطور معرفي . فالمباحث الحياتية اخذت تستعير من بعضها البعض , فالمصطلحات المستعملة في علم النفس استعيرت من قبل الاقتصاديين , فعلى سبيل المثال ان كلمة  depression   التي تعني الكابة او الوهن قد استعيرت لتعني الكساد كما واستعيرت للانواء الجوية لتعني منطقة منخفضة الضغط الجوي . فاذا ما وردت هذه الكلمة ضمن سياق معين ولم يدرك المترجم كنهه بنحو جيد فستكون ترجمته مضحكة . اذن ما مطلوب من المترجم اولا" فهم النص فهما" جيدا" ومحاولة الاقتراب من كل مقترباته وحيثياته , ثم محاولة نقله الى اللغة الثانية بتراكيب واساليب وربما وظائف مختلفة    

 

 

رياض عبد الواحد


التعليقات




5000