..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(النعنع البري ) رواية الأسئلة الصعبة .. !

كُليزار أنور

الرواية ليستْ موهبة فقط ، بل هي فن معماري يحتاج كاتبها إلى تقنية عقل مهندس ليكتمل البناء بشكل يجعلها مريحة قابلة للسكن أطول فترة ممكنة لا أن تكون مجرد منظر لعمارة ملونة الجدران ! 

                 أنيسة عبود .. كاتبة عربية معروفة كتبت القصة والرواية والشعر أيضاً ، ولها عامود أسبوعي في إحدى الصحف السورية . صدر لها : " غسق الأكاسيا " و " تفاصيل أخرى للعشق " مجموعتان قصصيتان . و رواية " النعنع البري " عام 1997 وقد فازت بجائزة المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة .. وأُعيد طبعها عام 2001 . و رواية " باب الحيرة " عام 2002 .

                 " النعنع البري " فضاء متنوع الألوان نابض بهموم الواقع العربي . اختلطت العوالم في هذهِ الرواية بين الحقيقة والخيال ، الخير والشر ، الأسطورة و الفنتازيا .. ذابت العوالم مع بعضها وما على القارئ سوى أن يفصل بذكائه وحسهِ الإنساني بين ما هو معلوم ومجهول !

                 حبكة السرد قوية ، بنية النص متماسكة جداً لا يوجد خلل نهائياً .. عمل بدون ثغرات ، بل في منتهى البلاغة والجمالية . ولأن أنيسة عبود شاعرة ، فكان لنصها موسيقى هادئة ناعمة مرافقة للسرد .

                 كان المونولوج سمة من سمات الرواية .. استدرار عاطفي يوحي بالحب والقلق والحزن والحرية والضياع والضعف .. يجسد لمراحل معينة ليسَ في حياة شخصياتها ، بل في حياة أي إنسان يعيش في هذا الواقع العربي المر . تداخل الزمان بالمكان ، لم تدخلنا بمتاهة ، فبإمكان القارئ أن يلتقط بسهولة الخيوط ويفصل بين ما حدث في الماضي وبين ما يحصل الآن وتتنبأ بما سيحدث في المستقبل .

                 تبدأ الرواية بصوت عليا .. تسرد لنا جزء من الحكاية وكأنها تقرأ في دفتر مذكرات .. يستمر السرد بلغة شفافة متينة إلى الصفحة ( 17 ) ليبدأ علي من بعدها بسرد الحكاية .. هي نفس الحكاية لكننا نسمعها بصوته .. يتصفح الأوراق يفتح الذاكرة ينبش فيها " وراء كل نافذة حكاية . تحت كل مصباح موعد . اثنان يفترشان طاولة رأس السنة .. يفترشان أحلامهما . كؤوسهما دفء وموسيقى وأنا وحدي أتسكع على بساط البرد . أجرجر خيباتي مهزوماً . انها الهزيمة العاشرة .. قولي أكثر . أكثر من ذلك " ص 21 .

                 علي و عليا .. استعانا بالكلمة كي لا يموتا ، مثلما فعلت شهرزاد سردت الحكاية تلو الحكاية كي لا تقتل .. استعانت بالكلمة كي تتخلص من القتل الذي ينتظرها كل صباح .. أم تراها أنيسة عبود هي شهرزاد وهي التي تقمصت الشخصيتين .. بكل أمانة فرشت ذاكرتها أمامنا بلغة صادقة ، فالكاتب لغة .. والإنسان هو التجربة !! وكم كانت صادقة في زمنٍ لا صدق فيه .. تقمصت الدورين بفنية تستحق عليها جائزة أفضل أداء روائي .

                 لنعد إلى علي ونصغي إليه وهو يسرد الحكاية من البداية .. منذ الطفولة في قريته النائية القريبة من النهر . قص علينا حكاية حبه الأول لليلى والتزامه بالمبادئ التي ترسخت في الذاكرة والضمير .. انهُ شاعر كبير ، لم يبع قصائده ذات يوم من أجلِ مالٍ أو جاهٍ أو .. .. . ناضل من أجل أن يبقى شريفاً .. لم يتحول إلى قميص يلبسونه ويخلعونه متى يشاؤون !

                 لم يحب سوى ليلى ، وليلى أخذها البحر " أمد يدي وأنتِ لا تردين على ندائي ولم أعد أراكِ ولا أسمع صوتي . اختلط الماء بالصمت .. الأيدي المودعة بالأيدي الراحلة .. اختلط الشط بالقاع وصرنا كنقطتين في فضاء لا نهاية له . " ص 163 .

                 لم يستطع الانتقام ، لأنهُ ليسَ بإمكان أحد أن ينتقم من البحر ! ولم يخن ليلى عندما أحب عليا .. لأنهُ يبحث عنها في عليا .. لو كان رجلاً خائناً لخانها مع سلوى أو مع جارته " يا . يا .." التي لا يعرف حتى اسمها . انهُ لا يريد المرأة الجسد .. انهً يرغب بالمرأة الروح والفكر والوجدان ، فالمرأة ليستْ مجرد جسد !

                 وعليا أيضاً لا تعترف بلغة الجسد فقط .. إنها تبحث عن رجلٍ يصنعها !

                 في رواية " النعنع البري " تتداخل الأصوات ، فالسارد مرة عليا ومرة علي ومرة راوٍ عليم يتراوغ معهم بسرد الحكاية .. والقارئ ليسَ بيده سوى أن يصغي .. لا يهمه مَن الذي يروي ، فالمهم استمتاعه بقوة السرد وشفافيته ولغته التي سحرت الأجفان بالدهشة .

                 وينهار علي بعدما أفرغ كل ما في ذاكرته من ألم وقلق وعذاب .. يُنقل إلى المشفى ، ينقلهُ صديقه سامح .

                 يتدخل الراوي ليسرد ما حدث ، فهو يبحث عن قصة يختزل بها أزمنة .. يحاول أن يسرد لنا حكاية عليا ، لكنها تقطع عليه طريق السطور ، فيرضخ لها " فاني أذهب لالتقاط قصة امرأة غيرك .. النساء كثيرات . ولكل امرأة قصة . كالبيوت . كالقرى .. هل أُتابع ؟! " ص 170 .

                 وتتابع عليا سرد الحكاية .. حكايتها ، وكل ما تطلبه من الراوي أن يصغي لها . حكايتها لا تختلف كثيراً عن حكاية علي ، بل هي تشبهها إلى حدٍ كبير حتى في الأسماء ، فهي عليا وهو علي . كلاهما ولد في قرية أي المكان نفسه والظروف الاجتماعية والسياسية والاقتصادية هي نفسها طالما يعيشان في واقع عربي واحد ، فكل قُرانا تشبه بعضها مثلما تتشابه كل مدننا تقريباً ! 

                 اضطر والدها أن يبيع أرضه للزعيم رغماً عنه ، فتركوا القرية باكراً .. ومن يومها وهم بلا أرض تسكنهم بالحنين ، فلا المدينة استقبلتهم ولا القرية احتوتهم .. انهُ أول انهزام تتعرض له وهي مازالت طفلة .

                 تكبر .. وتكبر أحلامها ، وباجتهادها وحده تحصل على الدكتوراه من باريس .. وتعود إلى وطنها أستاذة جامعية ، لكن دون أن تنسى جذورها .. مازالت متعلقة بالمكان لأنها مقتنعة بأن الوجوه غير الأمكنة " الأمكنة لها ذاكرة والوجوه لها أقنعة " ص 204 .

                 كلنا سنموت وتبقى الكلمة وحدها .. مثلما كانت في البدء الكلمة ! تناسلت الكلمة إلى كلمات ، فغدت روايات لكل كائن تنفس الوجود ، فالحرف غدا بديلاً للصراخ .. للصراخ بوجه الظلم والغدر والخيانة والبيع .. بيع كل شيء أوله الضمير وآخره الوطن !

                 عليا فصلوها من الجامعة لأنها اكتشفت غش ابنة الزعيم ولم تعتذر لها ولوالدها .. الفصل حولها إلى موظفة في دائرةٍ ليسَ لها أهمية " الإنسان الذي لا يبدع ينهار لأنهُ لا شيء . على الإنسان أن يقدم شيئاً لهذهِ الكرة الأرضية الملوثة .. أن يزرع شجرة .. أن يبعد كيس نايلون .. أن ينجب طفلاً . قصيدة ... دائماً أنا في صراع مع الزمن . الإنسان يصارع الزمن بالعمل ... الكاتب يبدع عدة كتب .. يوقف الزمن . والعامل .. و .. .. و أنا كيف أُوقف الزمن ؟ " ص 319 .

                 وقررت أن تعود إلى الريف .. اقتنعت أخيراً بفكرة علي .. وعادت هي أيضاً مثلما عاد هو إلى قريته .

                 " _ اني أجهز ديواناً جديداً . سأهديه لكِ .. ماذا أُسمّيه .

                  _ لا أعرف ..

                  _ أُسميه .. النعنع البري ؟! انهُ يذكرني بكِ .. بأشياء كثيرة " ص 321 .

                 هو سمى كتابه الشعري " النعنع البري " والكاتبة اختارت " النعنع البري " اسماً لروايتها هذه التي بين أيدينا . يا ترى الروائية جسدت شخصية مَن ؟ علي أَم عليا ؟ أم الاثنين معاً ، فـ( علي وعليا ) كائن واحد وإن اختلفت التفاصيل الصغيرة . لكن عليا لم تستطع أن تتواصل مع أهل القرية _ وكأنها ليست جذورها _ لم تستطع أن تتجاوب مع الجيران . مالت إلى العزلة ، فأفكارها ليستْ كأفكارهم .. وتعلمت الإنصات إلى أُمها ، وهذا الإنصات كان لهُ التجاوب الجميل مع أُمها . وماتت أُم عليا " ودب الخلاف بين اخوتي .. أُمي كانت المنزل الذي يضمنا " ص 330 .

                 عادت إلى المدينة بعد موت أُمها .. وما عادت ترى علي .. غادرها دون سابقِ إنذار ودون أن تعرف السبب وراء غيابه . وسمعت من الناس انهُ أصدر ديواناً جديداً .. كان قد وعدها أن يهديها الكتاب ، لكنهُ أهداه للزعيم ! حتى علي صاحب المبادئ تغير .. انهُ زمن الممكن !

                 كانت الصدمة قوية جداً .. وعلى أثرها اختفت عليا .. قالوا : أخذها البحر ! لم نعرف ماذا حل بها .. ولم تخبرنا الروائية ، كل ما عرفناه انها هربت أو ربما سافرت ، لكنه سفر من نوعٍ آخر .. سفر لا يحتاج إلى جواز وتأشيرة دخول !

                 كانت النهاية غريبة في آخر صفحة من الكتاب .. يلجأ علي إلى سامح . ها هما يلتقيان .. بكى سامح على كتف علي ، فقد اشتركا في الأثمِ نفسه .. كانا يحبان امرأة واحدة . مَن سيداوي الآخر ؟ مَن سيعاتب الآخر ؟ فكلاهما كانا السبب في ضياع عليا !!

 

 

 

* " النعنع البري " رواية الكاتبة أنيسة عبود .. صدرت عن دار الحوار / اللاذقية / الطبعة الثانية / 2001 .

 

 

كُليزار أنور


التعليقات

الاسم: هادي
التاريخ: 12/07/2010 20:18:49
مع التقدير لك وللكاتبة الكبيرة أنيسة عبود ومبروك روايتها الجديدة (حرير أسود )

الاسم: هادي
التاريخ: 12/07/2010 20:06:50
شكرا من القلب لمن كتب عن أنيسة عبّود ,هذه الكاتبة الكبيرة والتي قرأت لها رواية مدهشة هي ( باب الحيرة )وهي رواية طويلة وهامة على مستوى النص والأسلوب وسمعت عن رواية جديدة للكاتبة وعنوانها (حرير أسود) كم نحتاج إلى كاتبات مثل أنيسة عبود .كاتبات أصيلات ,كاتبات قضية وليس ثرثة عن الجسد ..لك يا العزيزة كليزار ألف تحية

الاسم: محمد حنش ..
التاريخ: 15/01/2010 19:19:10
جميل انستي .. تقبلي مروري

الاسم: سمرقند
التاريخ: 04/12/2009 22:23:23
تحية من طيب وورد عليك في ايام الاعياد وقرب حلول العام الجديد، لدينا تسماء مهمة في الررواية والقصة العربية ولكن لحد الان يبقى الضوء منحسرا عنها ايتها الغالية احرص جدا على كلماتك التي جملت ليلتي واثثت ارقها الذي لا اعرف له انتهاء ....الحيرة دوما تسكن المرأة ، لذا تجديها في شعرها وروايتها ،
منحوت مع طينتنا القديمة وعلى زوايا القلب ....لي ان اعيد شكرك وامنياتي لن اقرأ لانيسة وان ارك دوما على النور مشرقة .

الاسم: كُليزار أنور
التاريخ: 15/08/2009 07:36:54
الأستاذ الدكتور علي القاسمي المحترم
تحية عراقية خالصة
أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
أمس نشر حوار معي في موقع مجلة أصوات الشمال الجزائرية
وكان لك حوار قبله مع نفس المحاورة التي أجرت معي الحوار..وقرأت حوارها معك وأعجبني تواضعك الجم.. صدقني هذا من شيم العلماء الكبار
وكتبت تعليقي لك محبةً واعجاباً أستاذي الكريم
وإنها مصادفة جميلة أن أجد تعليقك اليوم
وتقبل كل احترامي
كُليزار أنور

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 15/08/2009 00:21:58
دراسة نقدية رفيعة المستوى بفضل ما تجمع للكاتية المبدعة من مواهب سردية وممارسة نقدية وثقافة واسعة،
أهنئ الأستاذة كليزار أنور متمنياً لها مزيداً من التألق والعطاء.
علي القاسمي




5000