.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كردستان وبغداد على بوابة الحرب

صالح عوض

التركيب الديمغرافي في المناطق الشمالية من العراق اصبح بمثابة قنابل موقوتة..بعد ان وجدت الاحزاب الكردية الانفصالية فرصتها في ارساء الامر  الواقع المدعوم من قبل الاحتلال الامريكي والذي يتجه نحو تكريس الانشقاق والفوضى داخل الشعب والجغرافيا ..وانتفخت اوداج الانفصاليين  وتطاولوا على التاريخ والجغرافيا واعتدوا على اخوانهم العرب قتلا وتهجيرا تحت سمع ومباركة الجيوش الامريكية..لكن مشكلة الاكراد الاننفصاليين  انهم لايقراون السياسة ولايفهمون ان الامور اكثر تعقيدا مما يتوقعون..لقد ظن الاكراد الانفصاليون ان المشكلة كانت مع صدام حسين كما يظن  الكويتيون تماما..لكنهم جميعا يفاجأون بأن كل العراقيين حتى الذين جاءوا على ظهر الدبابات الامريكية لا يتنازلون عن الكويت كجزء من العراق كما  صرحوا بذلك في جلسة برلمانية في بغداد مؤخرا..وان لا امكانية لترك كردستان العراق هكذا ضائعة الى الابد ولايسمح بشكل من الاشكال لتفردها بعيدا  عن العاصمة بغداد..هذه مسائل عراقية صميمة سواء كان صدام في الحكم او سواه..كالموقف من القضية الفلسطينية حيث الانحياز الكامل مع فلسطين بغض النظر عن لون الحكم القائم في العراق..هذه هي طبيعة الجغرافيا وما تنتخبه للناس من مهمات..فبغداد لاتخلع ثيابها لمجرد ان اجتاحها تتار او صليبيون..بغداد تترع بدمها تلون دجلة لكن ثوابتها التي انجبلت بها لا تنازل عنها .. يتساوى في ذلك اليساري واليميني الاسلامي والقومي السني والشيعي..

 

كان على الاكراد ان ينتبهوا لهذه المسالة الحساسة  ويمنحوا ديكتاتورية المكان فرصتها فيعملوا جاهدين من اجل اقامة حياة مواطنة ايجابية مع اخوانهم العرب بعيدا عن الاستماع لنصائح الامريكان الجهلة الذين لايفقهون قيلا..الا ان لون الدهب الاسود ادار عيونهم في مآقيها وزاغت الابصار وهي ترى تدفق البترول وتودد الغربيين لهم .. فاراد الانفصاليون التملص من الاتفاقات ومن طبيعة العلاقة بالمركز..فاصبحت الامور على وشك الحرب الرهيبة كما صرح بذلك مسعود برازاني ونيجير فان برازاني في مقابلتين منفصلتين مؤخرا حيث اعتبرا ان انه لولا وجود الجيش الامريكي في شمال العراق لكان القتال قد اندلع في اكثر المناطق سخونة..

 

العراق برغم كل مالحق به يتعافى ويحاول الخروج من انكساره..وسيصل العراقيون قريبا الى وضعية استقلال تنهي حقبة امريكا في المنطقة كمحتل وكمتغطرس..ومن نعرف لعل اياما قليلة بعد انسحاب الامريكان تكفي لكي ياخذ الجيش العراقي دوره في انقلاب ينهي الاوضاع المختلة ويعيد قوى ويقدم اخرى لتشكيل حالة جديدة تماما.

 

 لن يتوقف الاكراد الانفصاليون عن محاولاتهم الاستفزازية بتصدير البترول بدون موافقة بغداد مدعومين من الامريكان والاسرائيليين ..اما العراقيين العرب فلن يقبلوا بتقسيم العراق..ثم ان المنطقة لاتقبل بتقسيم قومي للاوطان فلا تركيا ولا ايران تسمح لهم بذلك..فالى متى تظل امريكا في المنطقة!!؟؟

 

 

صالح عوض


التعليقات

الاسم: القاصة السورية وزنة حامد
التاريخ: 22/05/2010 11:56:04
الاستاذ صالح عوض المحترم انا بعد قراتتي للنص لا اتفق معك ابدا بما طرحته من افكار سلبية تجاه الاكراد ومن قال لك ان الاخوة العربية الكردية غير متفقة وغير متعايشة مع بعضها البعض سامحك الله

الاسم: صالح عوض
التاريخ: 07/09/2009 21:36:49
الاخ فارس حياك الله

اي منطق استعلائي الذي تتحدث عنه سامحك الله

اما انا فلا احلم بعودة الصداميين لعدة اعتبارات اهمها ان التاريخ لايعود للخلف ولكن الا ترى ان الحديد والنار موجود وبعنف في العراق حتى بعدسقوط حكم الصداميين ..اما مفردة الصليبية فليست قولتي انها شعار جورج بوش في حربه على العراق..عموما كنت اتمنى نقدا متينا وشكرا لك


صالح عوض

الاسم: فارس الأغر درويش
التاريخ: 16/08/2009 15:08:10
منطقك الاستعلائي واضح تماماً مازلت تحلم بعودة الصداميين إلى الحكم ليعود الحديد والنار وهذا محال
بعض المفردات مثل الصليبية تكشفك تماماً




5000