..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرجان ربيع الشهادة ... خاتمة اللقاء السرمدي

ميثم العتابي

 

هكذا بين نقاوة اللقاء وجمال المعنى والحضور، أختتم المهرجان أعماله، في خامس أيامه، على دمعة وامل لقاء، ورفة جفن، وبسمة شفة تترقب القدوم، هي السنون التي تتوالى لنُعمِر من خلالها قسمات الثقافة الحقة، ونحيي بها فكر التوهج المضيء، هي السنون التي ننتظر بشغف مضطرم ودعة القدوم للصحب والوجوه المنيرة، والقلوب الحرى التي تتكوم في جوف الليل بتهجد الحروف، وتتكور في بوح الكلمات، لتصوغ من عبق الذكرى معاني الجمال، فتصب من حنين الروح للخالق الاوحد، ورسوله الامجد، وآله الغيارى المتفردين بنهجهم وخطهم وإيمانهم وعمقهم ودلالتهم، فها هنا يد تعتصب رأس يفكر، وهناك يد حانية على قلم شريف يدون، وآخر يسطر روعة البوح في جمال التدوين، ليعتصر لبه من فيض إرجوزة شادها التاريخ إشراقة عز وإباء، وثمة عامل خلف ستار البراءة لايرتجي فيض ضوء او عدسة شهرة، جنود ساهرون يقتبسون نورهم من زهد المكان وساكنيه، كلهم ... كلهم باتوا في دوحة جنان يخلدون يراعات لاتمل الحقيقية ولاتكتفي القول فيها. ختام الختام .... مسك يقين، ترنيمة شعر، واهزوجة محبة، وحتى إرتجال انيق مودع في جنبات الحقيقة، حلقوا في لحظة كما الفراش حول الزهر المنير، حاملين رحيق رشيق، نحو سماوات تتلقاهم بيد حانية وقبول جزيل، فكرهم النير الخصيب صاغ من أنشودتهم اعذب ألحان الانتماء. ونحن نقف على بوابة شعبان المعظم بالسبط والساقي الكفيل، لابد ان ينجلي ليل الحزين، ولابد ان يأفل نجم الضنين، حتى تبزع شمس الحقيقة، وتسطع نيرات النجوم، قل هو الحسين في ربيع الكلمات التي ترجلت ببابه، وهاتف من السماء، جاؤوك سيدي مثل الكواكب المنيرة، حاملين الدموع بأيادٍ بيضاء، قل هو العباس صانع الجمال، بكفين من جود ماء وغيم حثيث، للآن لم يزل يمطر الزمان حقيقة، للآن لم يزل شخصه باسقا مثل جبال عظيمة، يرنم للكون مقالا فريدا، يُعلم معنى الاخوة درسا، وحار به التاريخ عمقا.

هم المحتفلون بمغادرة القاعة يعانقون أرواح محبيهم، ويلهجون بالدعاء، والتسبيح والتهليل، وجوههم باسمة، ويعلو محياهم تباشير الطمأنينة والراحة العميقة، شعراء، مفكرين، علماء ورجال دين، مؤسسات ثقافية واخرى كتبية، نسوية، ومعنية بالاطفال، حضور لاحصر له، ولاعد، تحت قبة سبط الرسول، اعلاميون يفتروشون الارض، عدسات تلتقط الشغف المهيب، ولقاءات على جانب من الحفل يُترجم فيها هذا الجمال بلغة تحاول الوصول إلى المعنى المراد، فالاختصار في حق هذه التظاهرة الفريدة، يعد غمطا للحق. لكنهم أسهبوا وافاضوا وأفادوا في قولهم، حتى أنتشى الصحب، وأغرورقت العيون فرحا ذهبيا.. فسلام عليهم، سلام.. لحضورهم البهي، وطلتهم الرائعة، ومجيئهم الكريم.. داعين لهم المولى العلي القدير برجوع آمن، وعودة ميمونة.. فهذه الارض تحن إليهم.. كما خروا حين مجيئهم عليها يقبلون عطر تراب الحسين.

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: عزيز عبد الواحد
التاريخ: 25/08/2009 00:32:39
العزيز الرائع المبدع المخلص الاخ ميثم دام موفقا.
السلام عليكم
لست ادري كيف فاتني ان اعلق على مقالتك الجميلة هذه في وقتها!
ربما لاتقدم اليك الان بالتحية والتبريك ولجميع الذين يحيطونك من الاعزة , ابارك لكم جميعاً حول شهر رمضان الكريم
وتقبل الله أعمالكم. والشكر الجزيل على وجودك الدائم في تغطية مهرجان ربيع الشهادة الخامس.
تحياتي.
المخلص اخوكم/ شيخ عزيز
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 06/08/2009 20:56:29
سماحة السيد علي الموسوي القطبي ـ رعاك الله ـ
شكرا لحضورك البهي ووجدك الثر الذي أضاف وأنار لنا الكثير .. دمت سالما لنا سيدي الحبيب .. كما نسألكم الدعاء دوما .. تقدير واحترام ومحبة

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 06/08/2009 12:53:41
الإعلامي الناجح والشاب النابه ميثم العتابي
زاد الله في توفيقاتكم وأدعو الله تعالى أن يحفظ شبابكم ويزيدكم علماً وتوفيقاً .
جهدك المتواصل وانت تواصل الليل والنهار محفوظ في عين الله تعالى
شكراً لكم على هذه التغطية وهذا المقال الجميل .

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 05/08/2009 07:22:46
الشاعر الجميل المبدع
استاذي فائق الربيعي
فعلا كان لحضورك مذاق خاص وطعم مختلف
للآن لم نزل نتحدث بكم وبما أفضتم علينا من كرم وجمال وشعر وإبداع
بإنتظاركم دوما سيدي العزيز

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 05/08/2009 06:47:47
الشاعر والإعلامي المبدع صديقي ميثم العتابي

تغطية إعلامية رائعة , ونجاح باهر مرده هذا الجهد الكبير والكريم منكم جميعا
وإنها بحق ميزة يمتاز بها إعلام صدى الروضتين وكم كنت ألاحظ حركتك
وأنت تتنقل بين الوفود و الضيوف وفي قاعات المهرجان لتحصد أوفر المعلومات
وأدق الإخبار لتصل إلى القارئ والمتلقي في أبهى صورها

تحياتي وتقدير لهذا الجهد المميز

فائق الربيعي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/08/2009 07:39:47
اخي الرائع واستاذي الاجمل صباح زنكنة
لحضورك ميزة خاصة وطعم مختلف
نتمنى عليك الحضور دوما حتى نحضى بتواجدك الثر
مودة تغمر قلبك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/08/2009 07:37:33
الاخ العزيز وائل مهدي
شكرا من القلب لمشاركة اخوتك في هذا العيد الجميل وهذا الانجاز الاجمل
فائق محبتي وتقديري

الاسم: صباح زنكنة
التاريخ: 03/08/2009 18:35:56

مشتاق اليك
العزيز هيثم ... شكرا لهذه التغطية الجميلة ..
انا شغوف لسماع اخبارك .. ايها الصديق الوسيم
تقبل احترامي واعتزازي
ص زنكنة

الاسم: وائل مهدي
التاريخ: 03/08/2009 14:59:21
الأخ ميثم ...
ان جهودكم الطيبة في مسيرة نشر الأبداع و التآخي .. هي الخَيار الأجمل لانه نابع من همتكم النبيلة .. وجهودكم الطآئية الكريمة والممزوجة بحب التجديد ..
الف تحية لكم .. و دمتم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 03/08/2009 14:27:51
استاذي العزيز الدكتور خالد يونس
ألف حمدا لله على سلامتك
كانت ومازالت صحبة ممتعة وجميلة ومفيدة
شاكرين لك الحضور الثري
فلا تنسَ صحبك يوما ومن احبوك
تقديرنا لك

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 03/08/2009 12:55:53
العزيز الغالي ميثم العتابي

وصلت السويد بالسلامة

لا أزال أنتعش بعطر جمال صداقتنا الكربلائية التي لا تعرف الحدود

وأسعد بمحبتك التي لا تعرف النسيان

أنت في القلب أخا وصديقا

نبيلا وعزيزا

عاشت الأيادي لهذه المقطوعة الجميلة

محبتي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 03/08/2009 12:14:33
الاخت العزيزة ياسمين الطائي
جميع ماكتب ووضع هنا ما هو إلا غيض من فيض المهرجان وعبق كربلاء
مودتنا وتقديرنا لشخصك الكريم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 03/08/2009 12:13:01
عبد الرزااق داغر الرشيد
محبتنا لكم استاذي وتقديرنا الكبير
دمت بمحبة تليق بك مبدعا ومثقفا جميلا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 03/08/2009 12:11:31
عامر رمزي الحبيب جدا
من أين جئت بهذه الزوجة الحلمية يا صاحبي الجميل
ولكن ولو .. فليتظامن الجميع مع تلك السيدة حتى تتم المحاكمة الدولية.. وانا معي الحسين ... وهم من معهم !!!
أحبك اخي الجميل

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 31/07/2009 14:15:34
الاخ الشاعر ميثم العتابي

ودائما يبدأ لقاء الاحبة بدمعة فرح وينتهي بدمعة حزن.
نحن المقيمون في بلاد المهجر كنا نعيش معكم كل لحظات المهرجان والفضل يعود الى مهندس النور وفلاح حدائقها الاستاذ احمد الصائغ وبقية الاخوة الاعلاميين .
نتمنى ان تعيد مثل هذه المهرجانات على ارض الوطن وبوجود
جميع كتاب الموقع في الخارج والداخل....

تحية لك وتحية الى كل من ساهم في انجاح هذا
الكرنقال الرائع....

ياسمين الطائي.... السويد

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 31/07/2009 12:29:43
المبدع الشاعر والأعلامي القدير ميثم العتابي
خاتمة موفقة وتغطية رائعة من العتبة العباسية والنور البهي..
وحقاً كان كرنفالاً للثقافة والمحبة وللمسلمين..
تحياتي للمركز الاعلامي في العتبة المقدسة الذي بذل جهودا كبيرة بأحتضان ضيوف المهرجان.
(وفي عدد البينة ليوم الاحد القادم ستكون ثمة اشارات حول هذا الموضوع)

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 31/07/2009 12:22:15
الاستاذ الحبيب ميثم العتابي
============================
شكراً مليون مرة وبحجم السماء لجهدك النبيل مع علي الخباز ورضوان السلامي ونبيل الجابري وبقية الأخوة كادر التحرير..
احذر أن تسمع زوجتك بشأن هذا اللقاء فانها سوف تتضامن مع هذه السيدة ضدك في المحكمة الدولية...ههههههههه
تحيتي أيها الحبيب

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 12:08:36
خزعل صديقي الجميل الرائع
أحبك سيدي .. شكرا لإطلالتك الرائعة علينا
ومحبتك التي غمرتنا مثل غمية شفيفة

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 11:59:55
الزميلة الرائعة شبعاد جبار
وانا ايضا قلت معك عل همس صباح في أذن ملك السويد يجدي بحل جذري... للمشاكل التي لاحصر لها ولاعد... طيب الله أوقاتك بكل خير وسعادة يارب

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 11:54:41
حبيبي مبدعنا استاذ صباح محسن كاظم
تحسرنا على رحيلك إلى ديارك مبكرا
كان البرنامج حافلا بعدك... شكرا لك أيها المضيء الجميل

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 11:52:08
المبدعة أختنا الجميلة شادية حامد
أهلا بك ومرحبا، فها انت كما جميع الاحبة معنا خطوة بخطوة
تمدين يدك فتغترفين من فيض هذا النور المعطاء
تحيتنا الباركة لك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 11:45:41
استاذي الجميل صباح محسن جاسم
ليت على قولك يلتفت الملك الطيب
سأحدثك عن امر اضحكني كثيرا: وانا في لقاء صحفي مع إحدى السيدات القادمات من الخارج قالت لي لو صورتني سأقدمك للمحاكمة الدولية، فقلت لها: أيأخذوني هناك للمحاكمة، لابأس إذن مادام هناك كهرباء، وماكو حر، سأنشر صورك سيدتي حتى تحن علي المحكمة الدولية وتقدمني متهما.. هذا من الطريف ... شكرا لحضورك .. ولملك السويد وملكته الذين أحتفظوا لنا بالاحبة من الصائغ إلى آخر نوري وعراقي وعربي ومسلم
محبتنا استاذي .. بإنتظار طلتك البهية

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 11:38:54
استاذي الرائع الطيب القاص المبدع
عدنان عباس سلطان
شكرا لوجودك الثري الجميل
أمتعنا حضورك واسعدتنا بسمتك المضيئة

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 31/07/2009 11:05:30
بدعنا الرائع والجميل ميثم العتابي حياك الله لا ادري ياميثم ماذا اقول عن طيبتك وحسن اخلاقك الرفيعة وكرمك ..لقد اسعدتمونا كثيرا واتعبناكم كثيرا الف شكر لك ايها الصديق الحبيب ونشاء الله نلتقي على المحبة والاخلاص دمت وسلمت رعاك الله وحماك

الاسم: شبعاد جبار
التاريخ: 31/07/2009 10:46:26
بتنا نتابع اعمالكم وكاننا معكم ..خلية النحل التي تعمل من اجل ربطنا بكم ساعة بساعة ويوما بيوم لها كل الشكر والامتنان

وتعليقا على تعليق الاخ صباح محسن اذ يهمس باذن كارل غوستاف ملك السويد الذي لاحول له ولاقوة ذكرني بمقال كتبته قبل سنين عن تزايد اعداد العراقيين في السويد حتى بدأ العراقيين يتبرمون من وجود العدد الكبير من السويدين في دولة السويد مما دعا بالسويدين كي يبحثوا عن مكان اخر لسكناهم فاخذوا يبحثون عن دولة لها امكانيات مادية وثروات طبيعية تستطيع ان توفر لهم العيش الرغيد ويبحثون عن طبيعة ارض تحوي جبالا يستطيعون قضاء" سمسيترهم الذي لايعلا عليه" عطلتهم فيها ويبحثون ارض سهلية ليزرعوا فيها ولابأس من وجود الشمس اذ حينها لايضظطرون الى السفر الى جنوب شرق اسيا من اجل ان تلوح الشمس بشرتهم ثم ان الشمس لها فوائد عديدة يستطيعون ان يحولوها الى طاقة نظيفة وبالتالي فانهم "بيشمرا سي انت "اي لايقلقون من اجل البيئة ويبحثون عن ارض فيها من الماء والانهار ليحولوا ضفافها الى اماكن ولااروع لن يستطيع احد المسؤلين احتجازها والاستمتاع بهالوحده لانها في القانون ارض للصالح العام . فلم يجدوا ارضا تجمع كل هذه الصفات وغيرها الكثير غير ارض العراق وعندما حزموا حقائبهم اسرعت انا معهم لحزم حقائبي لاني اعرف مسبقا ان من سيتولى المسؤلية منهم هناك سيخلق من العراق سويدا اخر
ولان الشعب الذاهب هناك لايسمح لهم بالفساد
هذا ماينقصنا اخي صباح محسن قرار سياسي وقوانين حازمة تعاقب المخطئ كائنا من يكون كما عوقب الملك كارل غوستاف وهو يجتاز السرعة المحددة في السياقة وهو مسرعا للمطار لجلب ابنه ..وماينقصنا ايضا ان تكون الصحافة هي ناقلة لراي الشارع ومعبرة عنه كما حدث في الانتخابات الاخيرة عندهم عندما سلطت الصحف الضوء على اثنان من مرشحي حقائب وزارية وفضحتهم لكونهم تلاعبوا او تساهلوا في دفع الضرائب او تغافلوا عنها وهي في مجموعها لاتتجاوز الف دولار فضحتهم بالقدر الذي تم تنحيتهم عن هذه الحقائب وتقديم الاعتذار للشعب ..

شكرا لكم جميعا

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 10:02:39
الاستاذ المبدع حمودي الكناني
كنا سوية من أجل انجاح هذا المهرجان الرائع
دمتم جميعا وحفظ الله جميع الوفود المغادرة
وارجعهم إلى أهليهم سالمين

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 31/07/2009 07:30:59
في البدء أبارك لك قلمك وطيبتك وكرمك...
كرنفال لم يشهد له العراق حضورا من قبل...
شكرا لكل من ساهم وحضر ومن قلبه معنا...

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 31/07/2009 07:16:25
الاخ ميثم العتابي القدير....اشكرك على كل ما بذلت من جهد...انت واهل النور الطيبين.....في الاطلاع على خطاكم الجميله لحظه بلحظه...وهنيئا لكم هذا الشمل مع الصالحين واهل الخير والتقوى...اعاد الله هذه التظاهره الجميله واللمه الاصيله وانتم ترفلون باثواب الصحه والسعاده..
محبتي واحترامي...

شاديه

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 31/07/2009 05:42:40
" هم المحتفلون بمغادرة القاعة يعانقون أرواح محبيهم، ويلهجون بالدعاء، والتسبيح والتهليل، وجوههم باسمة، ..."
شكرا لفلاح النور خطوته الجميلة هذه وبعض عطر من بستانه الوامض الأثيري .. هذه فاتحة لقاء الأحبة باهليهم وارضهم وبلادهم ..
يوم يطل علينا اهلنا المغتربين زرافات زرافات وهم يغدقونا بمشاريعهم وافكارهم وفي مقدمتها كهرباءهم النقية الصافية صفاء جليد بلاد السويد ورائقة كروق عيني سيلفيا ملكة السويد .. وقبلة على خد مليكها الوديع كارل السادس عشر غوستاف .. هامسا في اذنه السامعة : شوفلنه حل .. لو تسفّر العراق كله للسويد لو تقترح كيف نجعل العراق مثل السويد حتى يرجعون احبابنا ويلتم الشمل .. !

الاسم: عدنان عباس سلطان
التاريخ: 31/07/2009 04:19:51
رائع انت ياميثم وانها لمناسبة تستحق روعتك في وصفها ومعايشتها لك مني كل الاحترام والمحبة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 31/07/2009 02:37:01
اعتابي المثابر الجميل والشاعر المتألق اُهنئك على هذا الجهد الجهيد الذي بذلته , فكنت انت ورفاقك في الصدى تستقبلون الضيوف وتغطون المهرجان وتسهرون على راحة الميع . فهذا والله احجمل ما شاهدته ولمسته من جنابكم الكريم




5000