..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مهرجان ربيع الشهادة ... مشاركة الاخوة المسيحيين الفاعلة

ميثم العتابي

ربيع الشهادة حاضن للمحبة والسلام

المشاركة الفاعلة من الاخوة المسيحيين

 

في أجواء ملؤها المحبة والطمأنينة والإبداع المتجدد المتوقد، تعانق الإيمان بالقضية وبالمبدأ الإنساني الجميل، مع فيض الإبداع والفكر والثقافة، ليكون الهمّ الاول والأخير هو الإنسان من القضية الكبرى التي خط نهجها الإمام الحسين (ع) وباقي الأئمة من اهل بيت النبوة (ع). وقد تمثل هذا الحضور على المستوى البحثي والإعلامي والشعري والثقافي في الميادين شتى في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الخامس، مما أضفى على روح المهرجان رونقا عراقيا وعربيا وعالميا خالصا لوجه الله تعالى، فالإشتغال في مديات الحب يقتضي صفاء السريرة ونقاء القلب، وها هم الاخوة من أبناء الديانة المسيحية، حضروا ليشاركوا أخوتهم في افراحهم، وليسجلوا للتاريخ موقفهم، كما هو الحال بينهم والمسلمين دوما، وليثبتوا لمن يحاول زرع الفرقة والتفرقة والتشتت، ان الإنسان العراقي خصوصا، والعالمي عموما، مؤمن بالتعايش والمحبة، وهذه المشاركة تاتي من باب العارف بحق المؤتى إليه، والمقال بحقه، فشخصية كالإمام الحسين (ع) غمر نورها الآفاق فتجلت حقائقه كعين الشمس، لم يترك لهم بدا غير ان يقولوا كلمتهم، وان يدلوا بدلوهم، فكان من الاخوة الحاضرين، الزميل الإعلامي والكاتب المبدع والقاص والشاعر الجميل عامر رمزي من محافظة بغداد، له روح العراقي النبيل الذي مافتئ يتغنى بحب وطنه ويحترم انسانيته، ولايخفى ان هذه مشاركته الثالثة، بعد مشاركته في مهرجان النور، واحتفال صدى الروضتين، ليجسد بذلك أجمل معاني الانسانية الحقة، عبر تأصيله لمواقف اللحمة الوطنية العراقية من جهة، ومن جهة اخرى تأكيده على أهمية قول الكلمة الصادقة لدى عتبات الصدق والإيمان الحقيقيين، فراح قلمه المتوهج المعروف بلطفه ودعته ـ كما دماثة أخلاق صاحبه ـ راح يستنطق الكلمات ليسطر جماليات المشهد المتاح أمامه، منطلقا بين الروضتين الشريفتين تاركا للريح نقل أقدامه، لتستوقفه مشاهد الافراح والاعياد المقامة في هذه الايام، معبرا عنها بروح الكاتب المتمرس الذي يلتقط المشهد بعدسته الخفية، فسطر ما سطر من حروف توهجت صدقا ومحبة.


الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة يتحدث الى الشاعر عامر رمزي

وفي هذا الصدد نقتبس من إحدى مقالاته التي نشرت في عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية والتي كانت تحت عنوان (الحسين بلسان أعدائه):

دخل الحسين التاريخ كثائر عظيم، غير أن كل الناس في العالم الإسلامي وبعض أجزاء العالم الأخرى اليوم مازالوا يتذكرونه. ولاشك أن الحسين قد غير حياة المسلمين من بعده. ولا يمكن فهم التاريخ الإسلامي بدون فهم عميق لثورة الحسين.. فمن هو الحسين؟ هل كان  قائدا دينياً عظيماً ونذيراً لحقوق الله وداعية للصلاح؟ اتفق مع هذا القول، لكني أعتقد أنه كان أكثر من ذلك بكثير ومتميزاً بين بلايين المسلمين الذين توافدوا بعده على الأرض ومتميزاً عن الكثير من الثوار أيضاً.. كل شعب خلـّد قائده الديني ..فكان بوذا وكان كنفوشيوس ومارتن لوثر كنغ أو قادة سياسيين مثل عبد الناصر أو جون كينيدي وجيفارا.. فلماذا لا نخلد الحسين وأصحابه وقد كانوا مؤمنين بالقضية الإنسانية والفضيلة حد النخاع؟.. لكن الأمر الغريب والمثير أن جاء خلوده على لسان أعداءه أولاً ثم بأسلحتهم وأيديهم..

اما الشاعر المسيحي رغد حداد من محافظة الموصل،  فيقول مترجما لمجيئه:

بجون أتأثرت مو من محبتي بجون

لأن نال الشهادة ومات ويه حسين

بهذه الابيات أفتتح قصيدته، معبرا عن حبه العميق إتجاه الإمام الحسين (ع) مترجما ذلك عن العمق التأريخي المتأصل للإنسانية في محبة الإمام الحسين (ع) واهل البيت (ع)، ومن ذلك نرى استشهاده بشخصية جون (رض) وهو الذي قاتل مع الإمام الحسين (ع) يوم الطف واستشهد هناك، وذكر في بعض الروايات ان جون كان نصرانيا. ومن اللطيف ذكره، انه وبعد ان قال هذا البيت قيل له على طريقة الشعر الشعبي العراقي: أعد... والأكثر غرابة انه أجاب بطريقة شعراء أهل البيت (ع): خادم... هذه الكلمة أبكت الكثيرين، فانحنوا احتراما له، ولما يكنه من معرفة حقيقية لأهل بيت النبوة (ع). ففي قصيدته العرفان الدائم للإمام الحسين (ع) وكيف انه خلص الإنسانية من زمر التخلف والجهل، جاهرا بصوته من اجل الحق والعدل والمساواة.

ماذا يسعنا ان نقدم لأخوتنا من أبناء الديانة المسيحية غير الاحترام والتقدير والمحبة واليد البيضاء والعناق الطويل، معبرين لهم ولأنفسنا عن اصالة الإنسان ومحبته في العودة إلى فطرته التي فطره الله سبحانه وتعالى عليها، حتى نستطيع ان نبني ونعمر هذه الارض سوية.

 

 

ميثم العتابي


التعليقات

الاسم: NOORA
التاريخ: 10/08/2012 08:44:35
بجون أتأثرت مو من محبتي بجون

لأن نال الشهادة ومات ويه حسين

بالفعل كلام رائع

سلمت يداك

ودمت بهل ابداع

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/11/2009 10:39:47
الاخ العزيز سام
بالإيمان وحده يمكن للإنسان أن يبني ما يريد ويمضي قدما
مرحى بك وبحضورك الجميل أخا عزيزا

الاسم: سام
التاريخ: 04/11/2009 10:05:48
الايمان مبدا عام يجب علينا كاخوه العمل به.ونبني به الوطن.تحياتي.طائر الحدباء

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/08/2009 07:43:01
الزميل الرائع
فاروق طوزو
وصلت تحاياك العطرة الندية المخضبة بصدقك ايها الوفي
كنت ومازلت معنا في القلب اخي الكريم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/08/2009 07:40:27
الاخ الجميل علي سعيد الفتلاوي
شكرا على هذه المشاعر وهذا النص الجميل
مودة من القلب تليق بوجهك الكريم

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 04/08/2009 07:38:33
جواد الكلابي أخي العزيز
فعلا انها قصيدة رائعة واحاسيس أجمل
محبتنا وتقديرنا لك أخي العزيز

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 04/08/2009 00:46:21
مرحباً أيها الميثم
أجمل الحدائق ما تنوع زهرها
كما موزاييك الأوطان المتعددة المشارب والمتوحدة في الهدف والحب الأسمى
بعض الأوطان التي بلا تاريخ اتفقت في الهدف وصارت تتحدى الدنيا وثمة أوطان تقاتلت على هواء السماء والمساء وحصدت الخيبات واللاشيء
هنا حين يكون التاريخ والحب والهدف الواحد هو اسم العراق سيكون أجمل الجمال وهكذا ينطبق الحال على أوطان جميلة أخرى مثل العراق
غياب أي مكون سيشكل الفراغ ووجوده سيعطي دفقاًُ من الحب الأكيد
تحية أحملها على نسيم مسائنا اللطيف هذا لك صديقي وللعامر بالمحبة ولصائغ النور وكل من همس لحظة واحدة محبة للمهرجان ولقاطني كربلاء

الاسم: علاء سعيد الفتلاوي
التاريخ: 02/08/2009 14:17:59
الاستاذ ميثم العتابي ... ان كل ذلك يدل على ان العراقيين شعبا واحدا منذ الازل وللديانه المسيحيه دور ايجابي كبير في تاريخ الاسلام باعتبار ان اي دين من الاديان السماويه حمل صفة الانسانيه بكل معانيها. واود ان اشير الى كاتبه وفنانه تكتب هنا في مركز النور وهي من الديانه المسيحيه وقد سبقت كتاباتها ماكتبه المشاركين في هذا المهرجان . الالاديبه والفنانه جيرمين البازي حيث كتبت

شهيد كربلاء وقدسيت الموقف

يوم استشهاد سيد الشهداء الحسين هو يوم خالد في ضمائر واذهان كل من يعرف كلمة الصدق والشجاعه . ومن هنا علينا جميعا نحن ضيوف الارض ان نسعى بقدراتنا بالبحث عن طرق الوجود الحقيقي في الحياة واللتي هي ليست ابديه ولا ازليه بل هي مرحله في نهايه سريعه حيث تنتهي بالموت . هذا الرمز المقدس لسمات الايمان الروحانيه واللذي افدى بنفسه وعائلته من اجل اعلاء طريق الحق والخير للبشريه . فهو بتضحيته الشريفه نال وسام الايمان بالله والشجاعه في حمل رسالته المقدسه في الحفاظ على اركان التمسك بمبادئ الايمان الحقيقيه . لقد نقش التاريخ اسمك ياسيد الشهداء في قلوب وعقول كل من يعرف حق المعرفه التمييز بين الحق والباطل.

وبهذه المناسبه الدينيه المؤلمه كتبت هذه السطور المتواضعه تمجيدا للذكرى



شهيد الحق

*****

سفر وطريق طويل

غدر.........

ودماء سالت فوق الفرات

شهيد انت من اجل الحق

وارض كربلاء تشهد لك

ودموع رقيه ايقضت الضمائر

طفلة عاشت الغربه والاسر

شهيدة هي .. شهيدة اليتامى

فاهل بيتك حملوا معك راية الحق

تعلمنا الشجاعة منك ومنهم

فقد ساروا معك في موكب الشهادة

غرياء نحن من بعدك يا حسين في دنيانا

وسيبقى حبك مغروس في قلوبنا

لانك ناديت باسم الانسانيه جمعاء.

جيرمين البازي 20..1..2008
............


دم الحسين وشم في القلوب

اراكم اليوم يا اهل العراق المساكين

وقد دمعت العيون بذكرى استشهاد الحسين

تزينتم بوشاح الالم والحزن

والتفت التعازي بسواد الليل

دقت الطبول الما لموقعة الطف

ونصرا لكل المظلومين

وكم مضت من اجيال وسنون

والذكرى باقيه في القلوب والعيون

هذي كربلاء ... وذاك ضريح الفادي

رمزا لكل معاني الانسانيه

فطوبى لاصحاب القلوب الرؤوفه

وطوبى لكل من بكى بدقات قلبه

لك يامن لم تبخل حتى بنفسك ياسيدي

وراية التضحيه في سبيل الاخرين

بين يديك

سيبقى اسمك وشم في قلوب كل الغرباء والمستضعفين

فمن امن بتضحية الانبياء والمرسلين

يستشف معنى رسالة الحسين

فما بالك ايها الانسان

كم ظلمت اخيك الانسان.
15..1..2009
........



الاسم: جواد الكلابي
التاريخ: 31/07/2009 21:33:36
الاخ العزيز ميثم العتابي

بوركت على هذا الجهد الكبير

وحقا ابكانا الاخ العزيز الشاعر رغد الحداد

على ماقدم من قصيده شعبيه رائعه

شكرا لكل من حضر وقدم وخاصة للاخوه من موقع النور

في السويد

تحياتي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 01:57:05
خزعل خويه ... احنه غير انخاف عليك .. اذا انته خويه مكابل النت 24 ساعة باليوم .. واعيونك سوده عليه راحت.. محبة لقلبك الاجمل والاروع حبيبي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 31/07/2009 01:55:43
صديقي الرائع هيثم الشويلي
بمحبة نلتقي وبمحبة ننتظر اللقاء القادم
شكرا لك ولكم الاخلاق التي تحمل
تقديري اخي العزيز

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 30/07/2009 22:14:38
مبدعنا الرائع ميثم العتابي حياك الله ( خويه خلف الله عليكم راح اجنون ام زمن وتكون حرب داخلية اهلية شديدة الوطيس والبقاء براس حمودي الكناني ونبيل الجابري وهاي مريوده منكم!!) دمتم وسلمتم رعاكم الله

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 30/07/2009 19:02:03
الرائع الشاعر ميثم العتابي
دائما تنتقي أجمل المواضيع تحلق بنا على أجنحة السلام لتروي لنا قصص المحبة والسلام.
اسعدت مساءا
هيثم جبار الشويلي
عراقي حد النخاع على مضض

الاسم: نبيل نعمه الجابري
التاريخ: 30/07/2009 18:00:50
خزعل يا صديقي الجميل
شاكرين لك هذا التواجد الرائع الحميم الجميل
وبالله خفنا عليك كثيرا حين تجلس امام الكومبيوتر وأنت تطيل جلوسك حتى أذان الفجر، ولكن حتما ان هذا الجلوس أثمر بعد حين لما أورقت النور بك وبالاخوة الآخرين، فسلام عليكم أبدا أيها الاحبة والاصدقاء والاخوة الكرماء

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 30/07/2009 14:18:06
مبدعنا الرائع ميثم العتابي حياك الله لعمري يا ميثم ما احوجنا لمثل هذا الموضوع..ان مشاركة اخوتنا في افراحنا واحزاننا ليس شيئ جديد عليهم فهم ابناء العراق الغيارى ابناء مسيح المحبة والعيش الجميل والتآلف..والله يا ميثم كل من اراد ان يفرق بين ابناء شعبنا سوف يخر بنار جهنم على منخريه لا اكراه في الدين هذا هو الاسلام..المسلم من سلمت الناس من يده ولسانه هنيا لنا باخوتنا المسحيين وهنيئا لهم بنادمت وسلمت رعاك الله

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 12:40:23
الدكتور خالد يونس خالد
الرجل الذي أبكى الجميع بكلمات شوقه وحنينه لوطنه
القلم الفذ والفكر النير.. دمت لنا سالما ومبدعا خلاقا
على امل لقاءك مجددا في مهرجانات جديدة .. إلى ذلك الوقت .. سأحمل شوقي على كتف غيمة وارسلها بين يديك
فائق الود والتقدير والاحترام سيدي

الاسم: د. خالد يونس خالد
التاريخ: 30/07/2009 12:01:54
الرائع ميثم العتابي

إختيارك جميل جمال روحك
وكلماتك صادقة من القلب صدق إنسانيتك

تعرفت عليك وأنت الشاب النابه الذي جعلتنا نحبك أخا
ونعتز بك صديق
ونحترمك كاتبا
ونضعك في قلوبناكريما عزيزا

أنتهز هذه الفرصة لأشكر لك كرمك في لقاءاتنا المتتالية في المركز الثقافي والإعلامي بالعتبة العباسية المقدسة.

تحية محبة وتقدير من الأعماق

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 11:40:03
من بين من كان معنا
فاطمة نعيمي
هذه الروح التي تسكن في كربلاء أكثر من الكربلائيين
هذه الذات التي فتشت عن مواطن الجمال، فزادها ذلك حبا وسموا ورفعة، يختلج في صدرها حب أهل البيت (ع) فما ان تمر في مكان إلا واشعلت فيه الحنين والشوق ومسحت على وجهه من جمال روحها التواقة الحانية على ينابيع الرؤى.. مرة اخرى (فاطمة) كنت بكلك .. بكلك .. معنا وفينا وبيننا ... هنيئا لك زيارة الإمام الحسين (ع) وانت تؤديها معنا.. وزيارة المولى أبي الفضل العباس (ع) وانت تبكين في أثناء أدائها... هنيئا لنا حضورك البهي
سيدتي انحناءة اعجاب وتقدير لروحك

الاسم: فاطمة نعيمي
التاريخ: 30/07/2009 11:05:01
ليتنا كنا معكم

اتابع بشغف هذه الفعاليات المباركه..وهذا الجو الباذح بالطمأنينة والسلام الروحي بين الأطياف

كل عام والجميع بكل الخير..كل عام وربيع الشهادة يزهر في قلوبنا

ميثم..تقبل مروري واعجابي

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 11:01:10
زملتنا الرائعة ثائرة شمعون
آذاني جدا من اخبار وصلت مؤخرا بشأن صديقتكم
وتضامنا معكم بكل ما لدينا من طاقة وقوة
فنحن دم واحد جسد واحد ... وفكر واحد
مرحى بك ... وربما أقول إلى لقاء في مهرجان النور القادم الذي ستتألق فيه وجوه من نحب
تحية تقدير ومحبة واحترام

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 10:58:46
عامر يا اخي الكريم الجميل العزيز
هذا فيض من غيض جمال روحك سيدي
والتي شهد لك بها الجميع
دمت مورقا مبدعا مجددا للإنسانية جمعاء
محبتي تعانق روحك العالية

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 10:56:51
استاذ وحبيبي الرائع سعدي عبد الكريم
عظم الله لكم الاجر وعظم الثواب
كان ومازال مكانك تملئه روحك الوثابة العميقة وفكرك الثاقب ... كنت بكلك معانا سيدي
محبتي التي تعرف

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 10:55:20
شادية حامد زميلتنا الرائعة
وواحدة من اهل النور الذين واكبوا بجد وجمال هذه الكوكبة الرائعة فحلقت معهم كما سوسنة من ضوء وعبير
أحييك احتراما وتقديرا سيدتي العزيزة
وتمنى الجميع حضورك معهم... وانت في قلوبهم جميعا
بمحبة وتقدير ألتقيك

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 30/07/2009 05:21:06
الزميل ميثم

بالمحبة والطيبة وسلام الروح والسلام هكذا تلتقي الاحبة

قلبي معكم من اول خطوة الى ....

احيي جهودكم الرائعة

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 30/07/2009 03:26:25
الأخ الحبيب ميثم العتابي
=============================
لكم أسعدتني أيها الرجل الوفي بهذا المقال المبهج والذي أكسبني فخراً وعزاً وكرامة وأنا بينكم تحملوني على أكف الراحة والدلال ...
قلتها اليوم لسماحة السيد أحمد الصافي الحبيب: أنني حينما أقدم إليكم وفي هذا المكان المقدس أنسى كل همومي وتطيب روحي وتمر بي الايام بينكم دون أن أشعر بها.
هذه الروحية المتسامحة والمتفهمة والمرحبة بمختلف الثقافات لعمري هي أساس بناء العراق الجديد، فهنيئاً لكم فكركم المنفتح نحو شمس الثائر الكبير الإمام الحسين وأخيه الإمام العباس.
كم سعدت أيضاً بدعوتكم لشيوخ وشخصيات اسلامية من الوقف السني وبقية الأديان وهذا دليل كبير على وحدة هذا الشعب الصابر.
شكرا لكل كلمة كتبتها بحقي أنت واخي الغالي علي حسين الخباز وكل كادر إعلام الحضرة العباسية.
عامر رمزي

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 30/07/2009 02:51:43
الشاعر المتالق الرائع
صديقي ميثم العتابي

مبروك لكم نجاح مهرجان ربيع الشهادة ، وانا اعتذر لعدم حضوري لوفاة احد اقربائي مما استدعى مكوثي في بغداد انقل تحياتي الوافرة للجميع متواشجة بالود والحب وزورلي نيابة الله ينصرك ، واندعيلي في حضرة الشهيدين (ع)

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 00:53:27
سلوى ياأختنا الجميلة المبدعة
كنت وجميع من نحب من الاخوة والاصدقاء معنا
نقف مليا عند كل واحد فيكم
ونتحرق شوقا للقياكم ... كنت البهاء الذي لف جمعنا
تحية تقدير واحترام

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 00:52:11
الرائع جدا الذي واكب المهرجان وايامه اول بأول وما كان حديث بين اثنين إلا وكنت الثالث الجميل حليم كريم السماوي
شكرا لأنك معنا بكل مساماتك وروحك الطيبة التواقة لعناق النور المستفيض بين يدي الجمال
بمحبة سيدي اعانق عظيم بهاءك

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 30/07/2009 00:48:59
استاذي الجميل صباح رحيمة
ها نحن نشترك فيما نشترك من مسميات ومن اهمها الانسانية السمحاء التي أوصى بها من سبقنا.. بكم نستزيد
مرحى بك سيدي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 29/07/2009 22:33:28
ميثم العتابي روعه الشعراء....

أوليس اهل النور اجمل قدوه ...؟؟ هذا هو التآخي الحقيقي والمحبه...انظر للديانات التي تؤمن بوحده الله ....ولو تعددت الطوائف والمذاهب فترى الاخوان المسيحيون يسيرون في رحاب العتبات المقدسه الاسلاميه...ويطلعون عل صلوات وطقوس اخوانهم ....يا لها من روعه واخوه وتعاطف وقدسيه....ليت العالم ينظر لاسرتنا...ويتعرض لبعض النور من نورنا...حتى يصبح العالم مكانا اجمل تطمئن اليه النفوس والارواح....
تحياتي القلبيه العميقه للاديب المحبوب عامر رمزي على روحه الجميله ..واخلاقه الاصيله....
محبتي...

شاديه

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 29/07/2009 20:06:25
لاخ العزيز ميثم :
عامر رمزي هو رساله سامية واضحة المعالم وهاهي تصل الى كل القلوب ،آحيانا اسأل نفسي مالذي يغري عامر للعمل بهذا الحماس وتلك الروح النقيه فأعود واجيب نفسي واقول انها مبادئه الانسانيه وحرصه الشديد، هنيئا له وهنيئا لروحه المضيئة، وعاشت ايديك ياميثم على هذا الموضوع الرائع .

الاسم: سلوى الربيعي
التاريخ: 29/07/2009 19:53:41
الاخ العزيز ميثم :
عامر رمزي هو رساله سامية واضحة المعالم وهاهي تصل الى كل القلوب ،آحيانا اسأل نفسي مالذي يغري عامر للعمل بهذا الحماس وتلك الروح النقيه فأعود واجيب نفسي واقول انها مبادئه الانسانيه وحرصه الشديد، هنيئا له وهنيئا لروحه المضيئة، وعاشت ايديك ياميثم على هذا الموضوع الرائع .

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 29/07/2009 19:27:51
الاخ الرائع
واليعسوب المتوثب في خلية النور الذي اطعمتنا من شهد ابداعها هذا الفيض الانساني والوجداني
الاخ ميثم العتابي
اولا تقبل تحياتي وجميل مودتي لما اسمعه عنك في طيب اللقاء وحسن الاستقبال للمبدعين من اخوانك النورين وهذا ليس غريبا عليكم انتم طين الارض وطعم ترابها وان شكرتك لا على ماقدمته بل على ما اضفت لنا من مثل وقدوه تتزداد كل يوما من الافراد في عالم ((النور ))الابداعي والانساني قبلها
ثانيا
ليس غريب على ابنائنا واخوتنا وانفسنا من دين عيسى ان يذوب بحب الحسين بعد ان ذابو في حب العراق وابناء العراق وهم من اوئل سكنته واجاد في تاريخه العريق
اليس منهم صهيب الرومي ومنهم راهب براثا ومن جون ومنهم ...ايهم اذكر بل اقول كلهم فحب الحسين هو فطرة انسانية لا يشذ عنها الى من فقط حظه في الدنيا وله في الاخرة خسران مبين
بارك الله بعامر رمزي رمز المحبة والتعايش وبكل اهله وبارك الله باهل الموصل الحباء وهم يغسلون درن التكفيرين ممن ادعوا الاسلام زورا وبهتانا ووقفو وقفه الاسد في وجه الارهاب
وبارك الله بالشاعر القادم من الحدباء كي يتطهر بقدش الشهادة بين الروضتين الشاعر رغد حداد
شكرا لك سيدي ايها الرائع العتابي
نسالكم الدعاء
وعيوننا تربوا الى ابداعكم وفيض محبتكم
تقبل وافر محبتي
اخيك
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 29/07/2009 18:07:51
قال الامام علي عليه السلام الناس نوعان
اما اخوك في الدين او شبيه لك في الخلق
وهاهم معنا في افراحنا واتراحنا
نشترك فيها مثل رغيف خبز
تحية للاخ ميثم وللاخ رغد حداد والعزيز العامر بالمحبة والود والسلام عامر رمزي




5000