.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة من إبن ِ زيدون إلى ولاّدة

محمد سمير

( أضحى التنائي بديلا ً عن تَدانينا

        وناب َ عن طيب ِ لقيانا أمانينا )

 

 " أحمد بن زيدون "

  

إلى ولاّدَتي ...

  

عفوا ً ...

  

 إلى الروح ِ الذي أحيا الهوى فينا

  

أخط ُّ رسالتي الخمسين َ بعد َ الألف ِ أو أكثرْ

  

بِحق ِّ توحّد ِ الأرواح ِ ...

  

والحب ِّ الذي غذّى أمانينا

  

صِلينا ...

  

 لا تُجافينا

  

صحيح ٌ أن َّ آلافا ً من الأميال ِ تفصلُنا

  

و " قرطُبة ٌ " محرّمة ٌ على مثلي

  

ولكنّي

  

أزور ُ القصر َ عند َ الفجر ِ ...

  

أمشي  في حدائقِه ِ

  

أمُر ُّ بكُل ِّ زاوية ٍ

  

جلسنا لحظة ً فيها

  

وكل ِّ شُجَيرة ٍ شهدتْ

  

تنهدَنا ... أغانينا

  

قصائدَنا ... قوافينا

  

فكيف َ رضيت ِ أن يحيا

  

بقلبِك ِ عاشق ٌ غيري؟

  

وهل لمَس َ "ابن ُ عبدوس ٍ "

  

أياد ٍ داعبت شَعري ؟

  

وخَطّت ْ أجمل َ الأشعار ِ في حِجري

  

إذن ... هيّا

  

هلُمّي ... جهّزي قبري

  

لأنّ نهايتي حتما ً

  

ستبدَأُ حينما تهوى الملائكة ُ الشياطينا


 

محمد سمير


التعليقات

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 15/07/2009 14:54:41
أخي الرائع المبدع سلام نوري
شكراً لمرورك الذي أضاء النص
محبتي يا صديقي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 15/07/2009 07:20:03
صديقي الرائع محمد سمير
كل الحب
لروعة حروفك
سلاما صاحبي

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 14/07/2009 17:32:55
أختي الحبيبة "سوسنة الكرمل" شادية حامد
إن قصة إبن زيدون وولادة بنت المستكفي لهي جديرة بالقراْءة.وقد أثرت فيَّ كثيراً.فكتبت هذه القصيدة تخليداً لقصة حب عنيفة وجميلة خلدها شعرهما من قبل.
مرورك يا أختاه على صفحتي كالماء للعطشان والخبز للجوعان.
تحياتي العطرة المضمخة بالشوق

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/07/2009 10:41:40
محمد سمير اخي الحبيب شعله جبل النار...

يا الله...با سمير كيف اعدت لي خيمه من العطر استنشق بها ذاك العهد الجميل...عهد العشق الاندلسي الخالد...والذي كلما جطر على بالي المرهق ...انهملت من عيني دمعه شوق...
هي احدى سفراتي لمدينه قرطبه...حملتني اقدامي لحديقه عامه..واذ بي امام نصب تدكاري من الرخام الابيض..محفوره عليه سطورا ما ان وقعت عيوني عليها...حتى غرقت دمعا...
وهي كالتالي...

اغار عليك من عيني ومني
ومنك ومن زمانك والمكانِ
ولو اني خبأتك في عيوني
الى يوم القيامه ما كفاني
ولاده

لقد غدوت في الناس شهره -
وقلبي يقاسي عليك الهم والفكر
إن غبت لن القى ونيسا يؤانسني
وإن حضرت فكل الناس قد حضروا
ابن زيدون

نص مغمور بالق...سلمت يداك
محبتي

شاديه




5000