..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


علي بن أبي طالب بعيون صربية

ترجمة: أ. د. جعفر عبد المهدي صاحب  

  

ننقل لكم في أدناه ترجمتنا عن الصربية للصفحة 18 وما بعدها لمادة -علي بن أبي طالب- الواردة في كتاب المستشرق الصربي البروفسور رادى بوجوفيتش في كتابه - مفاهيم إسلامية - الصادر عن دار الكتب الشعبية في العاصمة الصربية بلغراد عام 2008. وغايتنا من ذلك أن نطلع على ما يكتبه الآخرون من غير المسلمين عن إمام المتقين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع). هذه الشخصية التاريخية الفذة والتي حينما يطلع أي شخص من سكان الأرض على بعض جوانب سيرته فانه سيغرم بحبه لأن شخصا كعلي بن أبي طالب ذهب در مصفى يسنهوي قلوب محبيه حتى من خارج دائرة الإسلام.

ونود أن نشير مقدما كون المؤلف ليس مسلما بل نصرانيا ارثدوكسيا-  فمن الطبيعي أن يكون النص الأصلي للكتاب يخلو من عبارات ( صلى الله عليه وسلم - عليه السلام) ونحن لم نضفها أثناء الترجمة تحاشيا للالتباس لدى القارئ. لذا اقتضى التنويه.

  

  

مادة: علي بن أبي طالب:

هو الخليفة الراشد الرابع، ابن عم الرسول محمد ومن أبرز مقاتلي الإسلام ، ويعد  ثاني من اسلم،  دخل الإسلام في سن العاشرة أو الحادية عشر.

نام في فراش محمد عندما تحتم على الرسول أن يغادر مكة إلى المدينة وبذلك فدى النبي بنفسه وأنقذه من مؤامرة قريش التي خططت لقتله.

تزوج من فاطمة بنت النبي. إن فاطمة زوجة علي  بنت محمد  وخديجة وأم الحسن والحسين لها مكانة مرموقة لدى المسلمين عموما والشيعة بشكل خاص. إن مكانة فاطمة في التاريخ والتقاليد الشعبية كمكانة ماريا العذراء لدى النصارى، واسمها كذلك البتول ويعنى العذراء. عاشت إلى جنب أبيها وتربت بتربيته، وهي من أهل الكساء الذي يضم أباها  بالإضافة إلى زوجها علي وولديها الحسن والحسين (سورة الأحزاب: الآية 33) وهؤلاء أنفسهم التي عنتهم آية المباهلة (سورة آل عمران :الآية 61) والتي تذكر الكتب الإسلامية بان المباهلة وقعت مع نصارى نجران.

  ويذكر أن الملائكة أخبرت محمدا بان فاطمة ألحق الناس به من آل بيته.فتوفيت بعد وفاة أبيها بستة أشهر.  وسميت بسيدة نساء المسلمين.  

ساهم علي بن أبي طالب في جميع معارك المسلمين كمقاتل وكقائد . وهو من الأبطال المقاتلين الذين تشهد لهم ساحات القتال ببطولات فريدة تتناقلها الأجيال وتتفاخر بها عبر التاريخ .وهو زاهدا متقشفا لا يحيد عن الحق ونصير للفقراء والمعدمين.

  وبعد موت محمد لم يساهم علي في المعارك الحربية.

في مناسبات عديدة كان علي ممثلا لمحمد ومبعوثا له في واجبات دبلوماسية مختلفة.

كان علي بن أبي طالب مستشارا لجميع الخلفاء الراشدين وذلك لمعرفته العالية المتقنة بالقرآن والسنة النبوية.

وعندما قتل الخليفة عثمان ، هرب الأمويون من المدينة وأنكروا البيعة على علي بعد أن  أختاره  الناس  خليفة عليهم عام 656 م. فقام الخليفة الجديد باستبدال كل الولاة في الولايات والأقاليم الإسلامية.

أنكر الأمويون البيعة عليه .وتحرك آخرون ضده واستطاع كل من طلحة والزبير استدراج عائشة زوجة النبي إلى جانبهم، ونكثوا البيعة وطالبوا عليا بالإصلاح فخاض ضدهم الحرب في واقعة الجمل التي انتهت إلى هزيمتهم. وبعد انتصاره صفح عن عائشة وعفا عنها.

وبعد معركة الجمل مباشرة دخل بقتال مع معاوية والي عثمان على دمشق والذي ادعى بان عثمان قتل مظلوما. وفي معركة صفين كاد    النصر يقترب لكفة جيش علي لولا مكر عمرو بن العاص ،فرفع أصحاب معاوية المصاحف على رؤوس الرماح وكأنه لا يوجد غالب أو مغلوب، واتفقوا على التحكيم . ولأن الجانب الذي يمثل معاوية في التحكيم كان أكثر مكرا وخداعا ومراوغة فان التحكيم قد انتهى لصالح معاوية. وظهر الخوارج من صفوف جيش علي بعد التحكيم وهم يرفعون شعار لا حكم إلا لله.وأخيرا بعد أخذ ورد في التفاوض مع الخوارج  لم يسفر عن شيء حاربهم علي وانتصر عليهم في معركة النهروان وعندما بلغ علي 62 أو 63 سنة قتله احد الخوارج غدرا أثناء تأديته الصلاة ودفن في مكان مجهول ، وفيما بعد فان الخليفة العباسي هارون الرشيد بني قبره وشيد قبة فوقه ،وهو يبعد قليلا عن الكوفة. وبمرور الزمان شيدت مدينة النجف حول القبر لأن الشيعة يحبون دائما أن يكونوا قرب إمامهم أحياء أم أمواتا.

وكان علي بن أبي طالب حامل ذي الفقار وهو أشهر سيوف المسلمين ،كان يمتلكه النبي كغنيمة من غنائم معركة بدر وقد قيل بان هذا السيف يعود للملائكة - ساد الاعتقاد بان الملائكة ساعدت المسلمين في هذه المعركة- فطول السيف (7) سبعة أمتار وله حافتين حادتين وينتهي بفرعين.

ولصيت هذا السيف وسمعته اخذ الحرفيون يكتبون على السيوف التي يصنعونها  عبارة (لا سيف إلا  ذو الفقار).

        

فهذا هو علي بن أبي طالب الذي توفرت في شخصيته مواصفات يصعب أن توجد جميعها عند شخص واحد، وهذا هو شأن رجال التاريخ العظماء..

 

أ . د. جعفر عبد المهدي صاحب


التعليقات

الاسم: أ.د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 14/03/2013 19:31:11
الاخ عزيز الخزرجي
ادعوك لقراءة المقال مرة اخرى ...فالقرئ الجيد هو المحاور الجيد.
الموضوع مترجم من لغة اخرى وليس انا كاتبه.
عندما يتكلم رجل مسيحي عن الامام فهذا فخر لنا نحن الذين ندعي من شيعته.
عتابك عيب ليس له اساس...اما اذا كان على المؤلف الدكتور بوجوفيتش فانت مخطئ بحقه...وليس من المعقول ان تقحم مستشرقا اجنبيا بموضوع الخلافة واحقيتها!
لا اعتقد ان امام المتقين يرضى بقول يصف كل الصحابة بانهم جبناء.
كيف تصف ((المسلمون)) بالجبن؟...اضف الى ان في تعليقك جعلت المنصوب مرفوعا..فاعطاني مؤشرا عنك فعرفت مستواك.
ينبعي قبل التعليق ان تقرأ الموضوع...انا ترجمت فقط ولو اكتب عن الامام علي (ع)لاكتب في طريقة علمية غير سطحية كالتي جاءت في التعليق.
تحياتي

الاسم: عزيز الخزرجي
التاريخ: 13/03/2013 20:56:31
بصراحة .. و مع إحترامي للكاتب لكن ما أورده لا يعد أن يكون إلا غيضا من فيض
عليٌ(ع) كان الأسلام كله, بدليل:ـ
قال الرسول(ص) ك حينما جبن المسلمون جميعاً من مواجهة عمر بن العامري ألذي هدد الأسلام من الأصل و الفل بقوله: لقد بححت من النداء هل من مبارز؟؟
ألا تودون دخول جنتكم التي توعدون الناس بها؟
لكن رغم هذا جبن جميع الصحابة و المسلمون و لم يتقدم أحد\ من منازلته, فبرز له علي(ع) بينما كان أصغر الصحابة و المقاتلين, فربت على كتفه الرسول قائلاً: (لقد برز الأسلام كله للشك كله).
وه يكفي كي يكون علياً هو آلخليفة الحق من بعده بلا منازع.. و تبا للذي لا يعرف مكانة علي أو يحسبه صحابي عادي من الصحابة!؟

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 03/01/2010 13:01:50
الاخ العزيز الدكتور جعفر
نشكر موضوعكم ونشكركم على هذه الجهود
فشكرا لاناملك التي كتبت لنا وللجميع وشكرا لوقتك الذي خصصته لهذا الموضوع ...
اخي وعزيزي
وكل عام وانتم بالف خير
اخوك
غزوان العيساوي

الاسم: محمد عقيل عبد المهدي صاحب
التاريخ: 03/01/2010 10:40:30
أ.د.جعفر عبد المهدي
شكر على الموضوع الأكثر من الرائع
الذي يوضح أهتمام الغرب غير المسلمين بأعظم الشخصيات الأسلاميه
المتمثله بالأمام علي (ع) كونه لكل ماذكر المؤلف فهو أديب البلاغه
(أمير البلاغه) فهو بحق كما قال الشاعر
ملك تزاحم تيجان الملوك ببابه
ويكثر عند الأستلام أزدحامها
فأذا رأته من بعيد ترجلت
فأن هي لم تفعل ترجل هامها

تقبل عمي العزيز بمداخلتي وأعتز أن لي مثلك عم أكثر من رائع

أبن أخيك محمد

الاسم: د. حميد الهاشمي
التاريخ: 02/01/2010 20:58:31
صديقي العزيز بروفيسور جعفر
احسنت صنعا وفعلا في ترجمة هذه المادة من اجل الاطلاع على رموزنا بعيون واقلام الآخرين.
دمت بتألق ونجاح وكل عام وانتم بخير ومزيد من العطاء العلمي.

الاسم: أ.د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 02/11/2009 20:06:33
عزيزي الدكتور خليل شاكر الزبيدي
اشكرك جزيل الشكر لتعليقك الرائع واتفق معك بان لو كان البحر مدادا لم نستطع ان نوفي بحق سيدنا امير المؤمنين وامام المتقين ابي الحسنين عليه السلام.
اشكرك مرة اخرى بمتابعتك ما اكتب واتمنى ان تضغط على الصورة الشخصية اعلاه لكي تحصل على اريدي الالكتروني
ودمت لاخيك.
جعفر

الاسم: دكتور خليل شاكر حسين الزبيدي
التاريخ: 06/08/2009 16:24:27
صديقي وعزيزي دكتور جعفر عبد الصاحب المحترم
ان كل منصف في التاريخ يشده الاعجاب بافكار الوارث الروحي لنبي الاسلام(ص)وسيرته العطرة وثباته على المبادئ التي جاء بها الاسلام من اجل إرساء دولة العدل والمساواة.لقد دفع الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ثمنا باهضا من اجل صون الاسلام من الانحراف ومهما حاول اهل المصالح والمنافع الشخصية تشويه حقيقة مواقفه من خلال ماكنة الدس والتحريف والاختلاق كما حدث في الدولتين الاموية والعباسية وما تبعهماالا ان فكر الامام علي عليه السلام ومواقفه في تأسيس مجتمع فاضل ينأى بلانسان عن الحيف الاجتماعي والاستغلال الطبقي.واني لما درسته في اطروحة الدكتوراه التي قدمتها لجامعة أكس/بروفانس في اكتوبر عام1978م وجدت ان ما اكتبه لا يفي وحق هذا الرجل العظيم الذي ضحى بنفسه وبابنائه واحفاده في سبيل بقاء الاسلام.لقد كتب مستعربون كثار في موضوع الامام عليه الاسلام ولكن يشعر الباحث ان ثمة فجوات فيما كتبوه.وقد قال لي استاذي البرفسور جان كلود كارسان:نحن بحاجة ماسة لكتاب علمي عميق يفي حق علي بن ابي طالب.واني أحييك من اعماق قلبي وانت تكشف لنا عن الكتابات التي تناولت شخصية الامام المظلوم في حياته ومماته فهو رجل لم يعط حقه فإما نجد قادحا قاليااو مادحا مغالياكما عبر هو نفسه عن هذه الحالة.فبورك بك يا أخي جعفر بهذا الجهد والى مزيد من انارة درب شمتله الظلمة والطمس.

الاسم: أ. د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 10/07/2009 02:06:07
الاخ سجاد السيد محسن المحترم
اعتز بك شابا مثقفا من حيث العمر
وشاعرا مكنهلا بشعرك
كنت اتمنى لو كان تعليقك بيتا من الشعر
تحياتي

الاسم: أ. د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 10/07/2009 02:02:44
الاخ ابو احمد المحترم
شكرا لمتابعتك الدائمة لكتاباتناوانا فخور بكل قاريء متمعن متبحر كشخصكم الكريم.
تقبل تحياتنا

الاسم: أ. د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 10/07/2009 02:00:14
الدكنور عبد الجبار العبيدي المحترم
لا شك ان صاحب الموسوعة البروفسور رادى بوجوفيتش ذو اطلاع واسع على الثقافة العربية الاسلامية ولكن لايمكن ان نلغي دور صداقتنا في رفد الرجل بما ينشده من مصادر ومراجع. فكما نحن ننهل منه عن خصوصيات مجتمعه البلقاني فانه يسألنا عن بعض ما يعصيه من فهم لقضايانا.
ومع هذا كله فان البروفسور بوجوفيتش له منهجيته في غربلة النصوص وهذا ما فعله من خلال دراسته لسيرة امير المؤمنين (ع).
شكرا لمتابعتكم
مع التقدير

الاسم: أ. د. جعفر عبد المهدي صاحب
التاريخ: 10/07/2009 00:27:11
الاخ القدير الاسناذ حليم السماوي
شكرا لامعانك في ما كتبناونود ان نشير الى ان صديقنا البروفسور الدكتور رادى بوجوفيتش يجيد لببغة العربية بطلاقة بل استاذ في لغة الضاد وقد عين رئيسا لقسم اللغة العربية في كلية الآداب بجامعة بلغراد ورئيسا لقسم الاستشراق ثم عميدا للكلية المذكورة الى ان احيل على التقاعدوكلف الان ليصبح عميدا لكلية الآداب في بانيالوكا بالبوسنة.والبروفسور يوجوفيتش من الشخصيات العلمية الاوروبية المرموقة في يوغسلافيا السابقة وصربيا الحالية.
ويكفي ان نشير الى ان عنوان اطروحته للدكتوراه((التشاؤم في شعر بدر شاكر السياب)). والرجل له اطلاع واسع بالادب العربي وليس غريبا ان يكتب بحيادية واعجاب عن مولانا امير المؤمنين(ع).
تقبل تحياتي

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 07/07/2009 10:00:01
رائع يادكتور

موضوع يستحق كل التقدير والاشاده رغم ان البعض يدرك هذه الحقائق ولكن الكثير ياحول ان ينساها او ينسيها

شكرا جزيلا دكتور على هذا الموضوع الرائع

دمت لي

الاسم: ابواحمد
التاريخ: 07/07/2009 07:45:12
تحية للدكتور جعفر
لم يكن نقلك للموضوع نقلا كلاميا فقط بل كان نقلا حيا ومباشرا كما تنقل محطات التلفاز وقائع المؤبمرات
نقلا مباشرا0
اضفيت على الموضوع جمالية البحث حيث تدخلت في توضيح
فقرة مهمه وهي نقلا النص كما هو رغم اهميته واشرت الى ذلك بايمان عميق بشخصية علي بن ابي طالب(ع)0
شكرا لجهودك
ابواحمد

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 07/07/2009 04:12:14
ليس كثيرا ان تكتب الموسوعة الصربية عن هذا الرجل الفذ الذي عاش مع الفقراء وضد الفقر،ومع المحرومين وضد الحرمان، ومع الجماهير وضد الطغاة.
سيبقى الامام هو الرائد الاول بعد محمد في قيادة الحق والدفاع عن انسانية الانسان.
لا شك ان نقل الصورة عن هذا الامام من قبل الدكتور جعفر للموسوعة الصربية لهو مساهمة جادة واخلاقية من قبله خدمة للعلم والعلماء والاتقياء من امثال هذا الامام الفذ.

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 06/07/2009 23:53:56
الاستاذ الدكتور جعفر عبد المهدي
ان مغزى هذا الموضوع كبير جدا ولولا مقدمتك الصغير ة لاعتبره البعض شئ عادي لا يحوي شئ جديد
اما انا فقد ابحرت في كل حرف منه وبذلك علمت ان عظمة علي بن ابي طالب ليس بما يعرفه المرء عنه بل كيف يمكن لشخص ان يكتب عن انسان ليس من دينه ولا يعرف لغته وينقل صحيح ما اختلف فيه المسلمين
فشكرا لك سيدي على هذه الالتفاتة واسال الله ان تكون لك فيك ميزان حسانتك
حليم كريم السماوي
السويد




5000