.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حسين سرمك حسن: ناقد يحب الأدب العراقي!

ناظم السعود

وصلني صوته من بعيد مغرورقا بالشجن العراقي المعتق ، ومن خلال فضاء الهاتف عرفت منه آخر أخباره ( ولك أن تقول أوجاعه ) في مغتربه الدمشقي.

  كان الدكتور حسين سرمك حسن ،وحتى سنوات قريبة، ناشطا ثقافيا ومدافعا شرسا عن الثقافة العراقية بأجيالها ورموزها وله من المواقف الإبداعية والثقافية والوطنية ما سيبقيه طويلا في مركز الضمير العام ، وكان من الواجب الإشادة  بالجهود الإبداعية الكبيرة التي حققها ومازال الناقد العراقي المتنور حسين سرمك حسن في مجالات أدبية وثقافية وبحثية  منذ عقدين من السنين ويزيد..  لا أن يدفع  على الانضمام إلى أسراب الطيور الثقافية والتي انضوت قسرا في خطوط الطول والعرض . 

وقد حرصت ،غير مرة، ان احتفي بهذا الناقد الرصين والغيور فأطلقت عليه - يوم كان في بغداد -  وصفا يليق به بكل تأكيد (ناقد يحب الأدب العراقي )  ولا اعتقد ان توصيفاً آخر يوجز المضمون الكامن في عمل الناقد حسين سرمك ابلغ من انه كان حريصاً على الإبداع العراقي في كل مراحله وتياراته وعمل جاهداً على إيصال أصوات الأدباء العراقيين في الداخل والخارج بما يجعل كتاباته ودراساته صوراً زاهية بلون الإبداع وقد رفع عنه أثقال التجاهل والغياب او التغييب .

     وعلينا الإقرار هنا ( متأخرين كالعادة) بان هناك ملمحا أساسيا لابد من ان يلفت نظر القارئ او الدارس  للمنجز الإبداعي الذي بسطه بكل اثرة وتفان الدكتور سرمك واعني بذلك إبداعه لمنهج نقدي جديد هو ( علم نفس الإبداع ) ولم اقرأ ما يماثله نقدا او تنظيراً أي جهد آخر عراقياً أو عربياً وهذا دليل واضح على قدرة ناقدنا المجتهد على ابتكار منهج نقدي عراقي غير مأخوذ  أو مترجم او مقتبس من مناهج غربية او مستعربة . وقد قدم حسين سرمك مكتبة نقدية تباهي بها الثقافة العراقية وقد كتب ما يقارب من الثلاثين كتاباً او دراسة وبعضها أصبح من العلامات الفارقة في النقد العراقي ومثال ذلك دراسته الرائدة عن رسائل بدر شاكر السياب وكذلك في تحليل ملحمة كلكامش فضلاً عن كتبه العميقة التي افردها لتحليل أدب محمد خضير ولطفية الدليمي ومهدي عيسى الصقر ومحمود عبد الوهاب وفؤاد التكرلي .. الخ من دراسات جديدة متوالية عن ابرز أدباء العراق وحتى الأدباء الشباب الذين اخضّرت مواهبهم الغضة على يديه الخصبتين العراقيتين .

أن مآثر هذا الناقد  العراقي الجسور اكبر من ان يستوعبها حيز محدود كهذا ولكن  الإشارة الموجزة لها ألان تبدو لي ضرورية جدا لعل الذاكرة الثقافية عندنا تنتفض ضد أسوارها( بعد ان هاجمتها فيروسات الجهل والعقوق والاستلاب) وحق على المبدعين ولا سيما أولئك الذين تتلمذوا على يديه ان يبادروا بجهد مشترك للتنويه او الاستذكار ( ولو بإشارات المحبة ) سيعطي بلا شك دلالات عميقة لها أهميتها المعنوية في أعماق قلم غيور وناقد قدم مستنداته الموثقة ليكون من دون ريب (( المحب للأدب العراقي)) ..واني أراه ينتظر مثل هذه الإشارة وهو على سرير الغربة!.

  

 

 

 

ناظم السعود


التعليقات

الاسم: القارئة الصغيرة
التاريخ: 04/07/2010 00:30:02
هذا صحيح الاستاذ حسين سرمك ناقد بارع وانسان رائع

الاسم: القارئة الصغيرة
التاريخ: 03/07/2010 23:56:12
شكرا للاستاذ ناظم السعود على الكلمة الرائعة التي جاءت في محلها,حسين سرمك هو بنظري انسان لا مثيل له قبل كل شيء ومن ثم فهو كاتب رائع يجعلنا بتحليلاته نفهم شخصية الكاتب اكثر

الاسم: د. محمد طالب الاسدي
التاريخ: 25/08/2009 09:50:31
//
////


تحية لك وللمبدع المخلص لثقافة وطنه
الناقد والباحث الدكتور حسين سرمك
بوركتما


///
///
/

الاسم: غالب الدعمي
التاريخ: 25/07/2009 17:13:05
اخي العزيز المبدع المثابر ناظم السعود .
بيني وبينك اشياء انتظر سماعها من قلمك الرائع ولكن كما يبدو لي ان الصمت اصبح ملازما لتلك الاشياء التي لايعرفها غير السعود.املي ان اراك صحيح الجسد معافى قبل ان اراهاعلى على صفحات احدى المواقع .

الاسم: أزل
التاريخ: 24/07/2009 13:23:58
كائنا كان وما زال يعرف انه حتى الظل ليس وهما ما دام قد غفى تحت ظلال شجرة شربت من فرات دجلة ومضى صحوته في ضياء شمسها ..

الاسم: كرم الاعرجي
التاريخ: 12/07/2009 13:18:52
نعم هو هكذا

الاسم: فائر الحداد
التاريخ: 07/07/2009 13:14:37
تحية لك أبا أسعد عما كتبت ..
وأحيي صديقي الجميل د. حسين سرمك .. هذا الضمير النقدي الحي .

الاسم: محمد رشيد
التاريخ: 07/07/2009 05:54:43
ان الدكتور حسين سرمك هو من العراقيين الشرفاء الذين دافعوا عن الثقافة العراقية بشهامة حتى على الصعيد الشخصي كان احد المدافعين عن دار القصة العراقية حينما اغلقت من قبل (آل ابرهة الحبشي) تحياتي له اينما كان في دمشق او العراق انه اديب شريف ومكانه في القلب

الاسم: داود سلمان الكعبي
التاريخ: 06/07/2009 12:02:34
ان اشاطرك الرأي ياابا اسعدبكل ما قلته بشأن الناقد العراقي الكبير حسين سرمك ،لأنني قرأت كثير من المقالات المنشورة في الصحف والمجلات العراقية ،فأجده_بحسب رأيي القاصر _رجلا ليس ناقدا فحسب بل وانه محلل نفساني يحلل شخصية كاتب النص قبل ان يحلل نصه ،وهذا بحدود فهمي لم يمتلكه لأ القليل اذا لم اقل لم يمتلكه ناقدا عراقية آخر .ان مقال الاستاذ السعود _اطال الله_عمره كان في محله .




5000