..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألاديبات العربيات الدكتورة حنان فاروق وجميلة طلباوي وجهاد الجزائري في ضيافة النور

حيدر الاسدي

حاورهن - حيدر الاسدي 

 

            
الدكتورة حنان فاروق            وجميلة طلباوي                وجهاد الجزائري     

من منا جميعا لا يعرف المرأة العربية فمنذ القدم كانت ولا تزال معيار نهضة المجتمع وتقدمه فهي الأم والأخت هي راعية البيت وربَّـته وهي ليست قاصرا أو جاهلا أو فاقدة الأهلية بل هي الشاعرة والمربية والمهندسة والطبيبة وطالبة علم وأستاذة جامعة وهي المدرسة المعلمة المربية للأجيال وهي عالمة الذرة والرياضيات والشاعرة إنَّها الأديبة الكاتبة  وليس من مجال يُذكر وليس فيه مبدعة وكما يقال وراء كل رجل عظيم امرأة ، المرأة تمتلك أدوات تغيرية بلا حدود لذا تراها تمارس دور نصف المجتمع ، وان كان هناك نساء يتشرنقن في زاوية ضيقة بداعي إنهن مهمشات ومسلوبة حقوقهن من الرجال وباقي المجتمع  واغلب الأحيان ترى هذه الأسباب التي تضعها المرأة ما هي الا تبرير من نفسها أملته على عقلها لتبتعد عن مسافات وحدود التغير والبناء في المجتمعات والإبداع في كافة المجالات الإنسانية التي من شاءنها ان تضع لبنة في البناء نحو الصلاح والرقي الاجتماعي وكلا حسب موقعها ، وفي مجالات الإبداع الأدبي كانت لنا وقفة حوارية مع بعض الكاتبات والإعلاميات من الوطن العربي ليتحدثن عن مسيرتهن وابرز المواقف فيها فجمع هذا الحوار الدكتورة والأديبة حنان فاروق من دولة مصر ماجستير أمراض باطنية وجهاد الجزائري شاعرة وكاتبة جزائرية من مدينة المسيلة، و تعمل أستاذة فنون تشكيلية في مدينتها، والكاتبة إلاعلامية والشاعرة جميلة طلباوي من الجزائر. فكانت هذه الوقفات مع كاتبات مركز النور

 

 



من هي حنان فاروق ؟


  
 طبيبة أخصائية أمراض باطنية زوجة وأم تحتويهن كاتبة عاشقة للحرف إنسان يصارع الحرف ويعشقه..يحاول أن يصنع من الكلمات دنيا    مختلفة برؤية جديدة

 

 

 

  
 من هي جميلة طلباوي  ؟

 


جميلة طلباوي ابنة أرض المليون و نصف المليون شهيد الجزائر ، كاتبة و شاعرة و إعلامية بالإذاعة الجزائرية.

 

 

  
 من هي جهاد الجزائري الإنسانة والشاعرة وكيف بدأت المسيرة الأدبية ؟

 

 جهاد الجزائري إنسانة أولا  قبل أن تكون الشاعرة أو الكاتبة إنسانة  تعشق الحب والحياة تبحث عن مكان تحت الشمس حيث النور نور لا يعرف الظلمة أبدا جهاد الشاعرة امتداد لجهاد الإنسانة ربما استطاعت جهاد الشاعرة قول ما لم تقله الإنسانة لأنها كانت ببساطة أكثر جرأة أو ربما لأن الكتابة منحتها فضاءاً أوسع الحرية والتعبير وقوة أكبر لإثبات الذات  .بدايات الكتابة ترجع لسنوات الطفولة منذ نعومة أظافري عشقت الشعر وأدمنت القراءة للشعر عندي طقوسا قدسية تشبه حب الحياة والتحدي بداياتي الخجولة وصعوبة النشر لم تثنيا من عزيمتي شيئا بل ازددت إصرارا على البقاء الوجود جميل لنعيشه ولا مكان في هذه الحياة لمن يستسلم بسهولة الكتابة مثل الحياة تماما أنا اكتب إذن أنا موجودة .

 

  
 ما هي ابرز الجوائز التي حصلت عليها ؟

 

   حائزة على جائزة المجلس الأعلى للثقافة فى مسابقة الشباب فئة الشعر. عام 1991
  - حائزة على جائزة مسابقة الشاعر علي الصافي. 2001

- حاصلة على جائزة (ممر المضيق) من مؤسسة كستخادة بملقا إسبانيا عن القصة العربية عام 2008م

-حاصلة على جائزة الإبداع في مسابقة دار ناجي نعمان الأدبية السنوية ببيروت عام 2008م

- حائزة على الجائزة التشجيعية عن أدب الأطفال فى مسابقة النادي الأدبي للمدينة المنورة بالاشتراك مع مركز دراسات وبحوث المدينة عام 2008م
- حائزة على الجائزة الأولى فى القصة القصيرة فى المسابقة الادبية للحملة الوطنية للترابط الاجتماعي بأبي ظبي(نبني أسرة نبنى وطناً) عام 2009م

 

  
 لما تكتبين ؟

 

   سؤال بحجم الوجع و هو بحجم الفرح أيضا و كأنّك تسألني هل تملكك الكلمة أم أنت تملكينها؟

أو أكثر من ذلك و كأنّي بك تسألني لماذا تتنفسين

الكتابة فعل إنساني لإخراج مكنونات الذات الإنسانية و التعبير عنها ، عن آلام و آمال الإنسان في هذا الوجود

الكتابة في اعتقادي الرئة التي يتنفس بها الكاتب في هذا الوجود فإذا كان الإنسان العادي يتنفس برئتين فالكاتب رئتان غير كافيتين لا بد له من ثالثة و هي الكتابة و أن تطلب من كاتب ألا يكتب و كأنّك تطلب منه أن يموت، إضافة إلى أنّ الكتابة سلوك إنساني هي فعل حضاري أيضا يسمو بالإنسان في هذا الوجود.

 

 

  
 كم مجموعة شعرية صدرت لك للان وما هي ابرز المواقف معك وأنت في طريقك لطباعة هذه المجموعة ؟

 

  حتى الآن مجموعة واحدة حيث صدرت مجموعتي الشعرية الأولى الموسومة بإسم ( حكايا القلب والوطن ) ولا أخفي صعوبة ظهورها فقد قضيت أكثر من سنة ونصف وأنا أكافح لنشرها لا أحدا  من الناشرين يجازف مع شاعرة جديدة ومع كل المعاناة صدرت المجموعة بدعم من وزارة الثقافة الجزائرية  في إطار تظاهرة الجزائر عاصمة للثقافة العربية والذي لا يزال مستمرا وهذا من حسن حظي وحظ الكتاب الشباب نحتاج فرصة للظهور ولإثبات جدارتنا .

 

 

 

  

 وهل لك مشاركات في ندوات وفعاليات شعرية ؟

 

 

  لا بصراحة..فأنا مغتربة منذ عشر سنوات أو يزيد ولا أشارك إلا من خلال الإنترنت عبر مدونتى وعدة مواقع الكترونية والمسابقات الأدبية .

 

 


  المرأة المثقفة في الجزائر إلى أين ؟

 

    المرأة بصفة عامّة في الجزائر خطت خطوات عملاقة مقارنة بأختها العربية في بعض الدول فالمرأة في الجزائر  رئيسة حزب و تترشح للرئاسات ، و هي قاضية و عضو في البرلمان و لم تترك  مجالا الا و اقتحمته عن جدارة و استحقاق و هذا بفضل الدور الذي قامت به المرأة الجزائرية إبان الاستعمار الفرنسي اذ جاهدت جنبا الى جنب مع أخيها الرجل و قدّمت ضريبة الدم و الروح و بعد الاستقلال ، شاركته أيضا في عملية بناء و تشييد الوطن و درست و تعلّمت و تفوّقت و فتحت لها الدولة الجزائرية المجال على قدم المساواة مع أخيها الرجل ، فبرزت المرأة المثقفة كعضو فاعل في الجزائر و حتى خارجها و هي في كل انجاز تحققه تسعى إلى تطوير مجتمعها.و المرأة المبدعة حققت خطوات كبيرة جدا لنا أسماء معروفة على المستوى العالمي مثل الروائية أحلام مستغانمي التي ترجمت رواياتها إلى أكثر من ثلاثة عشرة لغة و الروائية الجزائرية آسيا جبار التي تكتب بالفرنسية و رشحت لنيل جائزة نوبل  و لدينا في الجزائر مهرجانات خاصة بالمرأة المبدعة أذكر أهمّها المهرجان الثقافي للشعر النسوي الذي ينظّم سنويا لفائدة الشاعرات الجزائريات بمدينة قسنطينة بالشرق الجزائري

 

 

  
 جهاد بصراحة لماذا تكتبين ومن دلك على ذلك ؟

 

  الكتابة مثل القدر ونحن لا نختار أقدارنا  أبدا وإن خيرت أنا شخصيا فسأختار الكتابة  قدرا وأجمل قدر نحن لسنا بحاجة إلى من يدلنا على الكتابة مادام مقدرا علينا أن نذوق عذاباتها  بالنسبة لي الكتابة تشبه التنفس أنا أكتب لأتنفس لأستمر في الحياة .

 

 

  
 تملكين عضوية اتحاد كتاب الانترنت ماذا قدم لك هذا ؟ وهل الكتابة على الشبكة العنكبوتية باتت تروي ظمأ الكاتب في إخراج التعبير وما  يريد البوح به؟

 

 

 مجرد انتساب الأديب لمجتمع جميل راقي مثل اتحاد كتاب الإنترنت العرب نقطة فى صالحه..ذلك أن المجتمع الأدبي العنكبوتية أثبت نفسه فى السنوات الأخيرة وصار لزاماً على الأدباء الذين يعيشون على ضفافه أن يتوحدوا ويتقاربوا..الاتحاد منحنا نوعاً من التقارب والتفاهم..إضافة لأنه فتح لنا أبواب موقعه الأرقى لنشر إبداعاتنا المختلفة..ربما أنا مقتنعة أنه مازال لديه الكثير ليفعله وما خطواته التى اتخذها حتى الآن إلا بدايات..وربما أمل الكثيرون أكثر من تلك الخطوات لكنى أرى أنه يتقدم وأن الغد أكثر بهاءاً بإذن الله

 

 

  
 ماذا عن ديوانك ( شظايا )

 

   شظايا هو عنوان باكورة أعمالي الأدبية و هو عبارة عن مجموعة شعرية تضمّ قصائد نثرية تبرز عاطفة المرأة، أحلامها طموحاتها ، فيها أيضا نصوص تتناول قضايا الأمة العربية و في مقدّمتها القضية الفلسطينية ، شظايا فيها بوح الأنثى و فيها عشق المرأة لوطنها و فيها حلمها بأن تعيش الإنسانية في أمن و سلام، المجموعة صدرت عام 2000م عن منشورات التبيين بالجزائر.

 

 

  
 ما وراء نصك كواليس لا يعرفها إلا أنت  ؟

 

  وراء كل نص حكاية فرح أو تفاصيل حزن أو اختصارات لألم وإشعاعات لبقايا أمل باختصار لا تولد القصيدة من فراغ هناك دوما شيئا يستفزنا يدفعنا للكتابة  مهما كان هذا الشيء مفرحا أو مؤلما.

 

 

 

  
 ما هي ابرز المؤلفات والدواوين التي صدرت لكم ؟

 

  
  صدر لى ديوان شعري بعنوان(على موعد) ومجموعة قصصية بعنوان(خطوط تائهة)

 

 

  
 هل صدرت لك مجموعة قصصية وما هو اسمها وكيف كانت خطواتك كتابتك لتلك القصص كلمينا قليلا عن ذلك ؟

 

  نعم مثلما المبدع يصوغ كلماته في أشعار قد يطول نفسه و يبحر في عالم السرد، و عالم السرد يمنحني متسعا أكبر للتعبير و لإيصال ما أريد قوله ، كتبت القصة القصيرة و كتبت الرواية القصيرة أو ما يعرف باللغة الأجنبية لانوفيل، في الجزائر صدرت لي ثلاث روايات قصيرة و هي على التوالي : وردة الرمال ، شاء القدر و أوجاع الذاكرة، هذه الأعمال إضافة إلى قصص قصيرة كان لي الشرف أن نشرت لي في مجموعة أعمال قصصية   لدى اتحاد الكتاب العرب بدمشق. في أعمالي القصصية أعالج مواضيع اجتماعية لها ارتباط بالبيئة الصحراوية التي نشأت فيها ، فتتعرّف من خلال قصصي على الصحراء الجزائرية و موروث الأهالي فيها من عادات و تقاليد و أشعار و أهازيج شعبية.

 

 

  
 القصيدة الناجحة برأيك ؟

 

   بعيدا عن التقييمات والدراسات الأكاديمية والحسابات النقدية ببساطة هي القصيدة التي يحبها الناس القصيدة التي تصل قلوب القراء وتلامس همومهم أفراحهم وأحزانهم تلامس أحلامهم خيبتاهم وأمانيهم بعيدا عن حسابات اللغة والنحو والقوافي  أن تحمل تلك القصيدة رسالة ما وأن تكون قادرة على إيصال مشاعر وأحاسيس الشاعر نبض إبداعه وتجلياته .

 

 

  
 ما بين الطب والثقافة كيف توظفين وقتك ؟

 

  لا يوجد ثمة تعارض بين الطب والثقافة إذا أحبهما من ينتمي إليهما بالقدر الكافي الذى يجعله يزاوج بينهما ويمتزج بهما..الطبيب إنسان يحتك كل لحظة بضعف الجسد والنفس البشرية والأديب يختزن مايراه ويجعل منه مداداً لقلمه وفكره..بالنسبة للوقت..الطبيبة تستطيع أن تعمل بمواعيد عمل لكن الأديبة بالقطع متمردة تفرض نفسها متى حلت وأينما حلت لأن الإنتاج الأدبي يبدأ بخاطرة إن لم تتصيدها أطلقت أجنحتها وغابت دون أن تمنحك فرصة أخرى لإعادتها لشباك قلمك.

 

 

  القصة العربية هل هي بمستوى الطموح وما هو تعليقك على ما يصدر من مجاميع قصصية في الوطن العربي بصورة عامة ...؟

   نحن كعرب عرفنا الشعر ديوانا لنا و تأخرت القصة العربية عن الغربية ، لكن المحاولات العربية نجحت و أسست لقصة عربية اعترف بها العالم و خير دليل على ذلك جائزة نوبل التي نالها الأديب العربي الكبير الراحل نجيب محفوظ و الرواية العربية تترجم الى عدّة لغات و عدد مبيعاتها خاصة الرواية في تزايد ، و في الجزائر عندنا خاصة الكتاب الذين يكتبون بالفرنسية  افتكوا إعجاب الغرب بهم و قد رشحت الروائية الجزائرية آسيا جبار لجائزة نوبل و مبيعات الروائي الجزائري محمد مولسهول و المعروف بياسمينة خضرة مبيعات رواياته تتقدّم على مبيعات روايات كبار الروائيين الفرنسيين ممّا جعل الهيئات الثقافية الكبرى في فرنسا تكرّمه و هو يشغل حاليا منصب مدير المركز الثقافي الجزائري بباريس.القصة العربية نجحت و تصلنا من مختلف الدول العربية مجاميع قصصية جميلة جدا.

 

  
  سمعنا انك تحبين أن تكون نصوصك مثار جدل ونقد لما ؟



  أحب أن تكون نصوصي دائما مميزة ربما هي ردة فعل عادية أمام ما يتعرض له أدب الشباب من هجوم وربما ما تعرضت له من ظلم بعض النقاد هو ما دفعني لذلك على العموم الشباب يستحق فعلا فرصة لإثبات ذاته وساحة الإبداع تسع الجميع .

 

 

 

  
  كلمة لابد منها لنشر الثقافة في ربوع أبناء الوطن العربي ؟

 

   الثقافة ليست أبداً كماً معرفياً بل أسلوب تفكير وتعامل ..مقدرة على حوار بناء يحرص فيه المحاور والمتحاور معه على الفائدة لا إثبات الذات والتعصب للرأي..رؤية تستطيع استيعاب كل الرؤى الأخرى وإن اختلفت معها ..

الثقافة محبة ورحابة صدر وسعة أفق قبل أن تكون كتاباً...

 

 


  أجمل ما قرأت في الأدب الحديث ؟

 

   الأدب الحديث عرف نوعا من الثراء الفكري و الحرية و التطلّع إلى المستقبل فعبّر بشكل مغاير و جميل عن هموم الإنسان و انشغالاته، كثيرة هي الأعمال التي قرأتها و استمتعت بها ، لكن أذكر لك في هذا المقام الرواية الحاصلة على جائزة نوبل للأديب باولو كوليهو  و ثلاثية الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي التي أحدثت متعة كبيرة جدا في السرد الروائي العربي. و الأعمال الجميلة كثيرة جدا.

 

 

  
  الشعر والقصيدة في العراق ما هو مستواها حسب معرفتك؟

 

  العراق كان دوما منبع للأدب وللشعر الراقي أرض الحضارات والعلوم والرقي ولن ينكر أي عاقل مكانة الشعر العراقي على الساحة العربية لا أخفي إعجابي بالشعر العراقي قديمه وجديدة إلا أنني لا أنكر أيضا أنني أفضل الشعر الحديث وأساند شعر الشباب أكثر أحب الرائع مصطفى المهاجر وخزعل الماجدي وعمر عناز وباسم الأنصار والكثير الكثير ممن لونوا سماء الشعر العراقي بأجمل الكلمات هنا يجب أن أنوه بجهود مركز النور الرائعة والجبارة فبفضل النور استطعت التعرف على الكثير من الشعراء و الشعر والأدب العراقي المميز.

 

  
 يطرح ما يسمى أدب العري والفاضح ، هل باعتقادك ان هذا يقدم شيء للإنسانية وللمتذوق العربي .؟

 

   الأدب بالنسبة لي راق و يسمو بأخلاق الإنسان حتى حين يعرّي الحقيقة و الواقع المر يعريه بفنيات عالية و جمال  ، وظيفة الكاتب أن يرقى بذوق القارئ حتى يكون حامل لرسالة إنسانية.

 

 

 

  
 ( أضحكني يا أخي ...) أواخر ما كتب من قصائدك ؟ هل ضحكت أم ما زلت حزينة ؟

 

  هناك اتجاه جديد في مسيرتي الشعرية فقد اتجهت مؤخرا  إلى نوع جديد من الكتابة الشعرية  بالنسبة لي وللشعر العربي هو شعر الهايكو والهايكو شعر ياباني يحتوي مقاطع شعرية قصيرة ثلاث أو أربع مقاطع  قد تكون بضع كلمات أو جمل إلا أنها تحمل الكثير من المعاني تجربة شعرية وإنسانية جميلة جدا وأنا أستمتع بها فعلا .

عن الحزن يا صديقي فهو أزلي نحن نتشبث لحظات الفرح لنعيش الإبتسامة ومع ذلك نبقى محكومون بالأمل كما قال الكاتب الكبير سعد الدين ونوس .

 

 


   كليمنا عن ( أوجاع الذاكرة)

 

  أوجاع الذاكرة عنوان لرواية كتبتها بضمير المتكلّم المذكّر لأنقل من خلالها معاناة  الإنسان في ظل التفكّك الأسري و الصراعات الاجتماعية  و التناقضات التي يحملها المجتمع و تدفع ضريبتها الأجيال ، في أوجاع الذاكرة عرّجت على المرحلة الصعبة التي مرّت بها الجزائر في فترة التسعينيات كما نقلت صورا من جماليات الصحراء الجزائرية ، عادات و تقاليد أهاليها و حاولت أن أركز على قيمة مهمة جدا و هي التماسك الأسري لإنقاذ المجتمعات من حالة  الاغتراب الذي يعيشه أفرادها فيها و أتمنى أن أكون وفقت في ذلك.

 

 

  
  كلمة الختام ؟

 

   في الواقع كلمات كثيرة أريد أن أقولها لأبناء العراق هذا البلد الذي نكن له نحن الجزائريين حبا كبيرا و أنا كان لي الشرف أن درّسني مدرسون عراقيون شاركوا في حملة التعريب في الجزائر و العراقيون احتضنوا كلمتي و رحبوا بي و قدّموا لي دعما معنويا كبيرا لا أنساه لهم أبدا خاصة الزملاء بمركز النور الرائد و أحيي بالمناسبة مؤسسه الأستاذ أحمد الصائغ كما لا أنسى فضل القاص العراقي زمن عبد زيد الذي أحييه في هذا المقام و أشكر لكم أنتم أستاذ حيدر أن أعطيتموني هذه الفرصة للتواصل مع الأحبة في العراق الشقيق، شكرا لكم جزيلا أبناء عراق ألجواهري و نازك الملائكة..و  الحضارات و الإبداع و الجمال، لكم مودّتي جميعا.

 

 

http://www.alnoor.se/author.asp?id=990

صفحة الكاتبة الدكتورة حنان فارق في مركز النور

 

http://www.alnoor.se/author.asp?id=2001

صفحة الكاتبة جميلة طلباوي في مركز النور

 

http://www.alnoor.se/author.asp?id=1353

صفحة الكاتبة جهاد الجزائري في مركز النور

 

حيدر الاسدي


التعليقات

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 06/07/2009 08:25:34
المفعم بالحب والود
صديقي الرائع عامر رمزي
فعلا ان المراة هي نصف المجتمع ومربية الاجيال في كل امه وشعب ، وقفة اجلال للمراة التي تشارك في البناء الانساني ....

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 06/07/2009 08:23:52
الاخت التشكيلية ايمان الوائلي
اتمنى ان تكون بصحة جيدة اخيه
وشكرا لتواجدي في اروقة صفحتي ونثرك اسطر الجميلة فيها ...دمت بخير

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 03/07/2009 22:54:34
الأخ القدير حيدر الأسدي
===========================
المرأة العربية تميزت عن غيرها بشعرية روحها، فماذا لو كانت شاعرة وكاتبة؟..ستتضاعف لديها مستويات الشعرية حتماً وخصوصاً لو أتيح لها ان تنشر ما تكتبه مما يمنحها الفرصة بمعرفة ردود الافعال حول كتاباتها..
كاتباتناالنوريات ..كل كاتبة منهن كانت ولا زالت محط احترام وتقدير كل الزملاء لمكانتهن المتميزة والمؤثرة بيننا..
احيي كل امرأة نكتب لأنها تضع احساسها على الورق وتحارب من اجل توثيقه..
تحيتي وتقديري لك ولحنان وجميلة وجهاد الأخوات العزيزات
عامر رمزي

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 02/07/2009 12:44:51
الاخ الرائع
حيدر الاسدي ..
جميل ان تكون لك هذه الوقفة مع كاتبات مبدعات يرافقننا في النور (د.حنان فاروق والرائعه جميلة طلباوي والمبدعه جهاد الجزائري) ..
اضفت بهاءا للكلمات واضفن جمالا للمكان
تحية اجلال لك
ومحبتي سيل من الامنيات لزميلاتي العزيزات
سلاماوتحية

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 02/07/2009 08:19:31
الاخ والصديق
زمن عبد زيد
اهلا بك في صفحتي واتمنى لك الالق الابداعي في كل المجالات صديقي الاثير دمت بخير

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 02/07/2009 08:15:26
السلام عليكم
الاخت التشكيلية الزهراء صلاح
كلماتك مفعمة بالذوق الفني
اجدت مبدعة ليس في رسمك وفقط بل حتى في تعابيرك الكلامية ...دمت بخير ........وسلامي للوالد العزيز
انتظر مشاركتك في المعرض التشكيلي الذي سيقام برعاية مؤسسة النور تحت عنوان التسامح الثقافي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:44:52
الدكتورة والاخت الكبيرة فضيلة عرفات
شكرا لتعطيرك صفحتي بفيض تواجدك
شكرا على ما يخط قلمك من بحوث موضوعية نافعة للانسانية .

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:43:33
الزميلة والاخت المثابرة الاعلامية
ابتهال بليبل شكرا للتواجد البهي واطلع على ما تنشرين من تحقيقات تلامس هموم الانسانية

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:42:18
الزميلة والاخت المثابرة الاعلامية
ابتهال بليبل شكرا للتواجد البهي واطلع على ما تنشرين من تحقيقات تلامس هموم الانسانية

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:37:35
الاخت زينب بابان
سير في ملفك عن شريحة المعاقين
وستجدين ان كل كتاب النور يفتحون قلوبهم لهذا الملف الانساني

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:35:45
حمودي الكناني
الاستاذ والصديق والاخ انت الاروع والاجمل في مرورك

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:34:07
جعفر التلعفري
يا من يحمل اعباء تلك البقعة حتى اسس لها موقعا اخذ مجاله بين كل تلكم السطور ...احييك اخي العالي

الاسم: حيدر الاسدي
التاريخ: 01/07/2009 21:32:16
العزيز كريم السماوي
من صقيع السويد البارد اجدك دوما في تعليق واف المعاني
تجعلني اقراه اكثر من مره

الاسم: زمن عبد زيد
التاريخ: 01/07/2009 20:22:24
الصديق حيدر الاسدي
بوركت على هذا الحوار والاستكشاف لعالم الابداع النسوي الرائع شكرا لاختيارك اديبات متميزات

الاسم: الفنانة التشكيلية الزهراء صلاح
التاريخ: 01/07/2009 19:28:02
كل يوم يظهر للملئ ينبوع اخضر كل يوم تمطر السماء بورد ازرق كل يوم تطير فوق سماءا ورود ملونة حيدر ذلك الشاب الانيق المبدع هو ثمرة لثقافة الحرة العراقية من هذا اقول لازالت الثقافة العراقية بخير ومازالت الانامل المبدعة متواجدة بكثب في الساعة العراقية والعربية والعالمية
شكرا لمقالتك الرائعة واستمتعت جدا بالحوار شكرا للاديبات العربيات على الاجوبة الجميلةالمحملة بحب الحياة والامل الجديد بغد افضل
تمنياتي لك ياحيدر يافنان يامبدع بالمزيد من التالق والنجاح
تحياتي لك

الاسم: دكتورة فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 01/07/2009 18:03:32
إلى الأخ العزيز حيدر الاسدي
تحية محبة وتقدير لك
حوار جميل وممتع سلمت قلمك وسلامي إلى الأخوات الأديبات من الوطن العربي الكبير الأخوات المبدعات العربيات الدكتورة حنان فاروق وجميلة طلباوي وجهاد الجزائري
مع محبتي وتقديري الكبير لك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 01/07/2009 17:33:06

الزميل المبدع حيدر الأسدي
في الحقيقة اجدك ابدعت في رسم صورة مغايرة للحوار الذي عهدناه وكم اعجبت بهذا الأسلوب ذو الجاذبية في صياغة الحوار مع ثلاث اديبات مبدعات وراقيات أجدت الاختيار واحسنت فنحن بحاجة لمعرفة المزيد عن مبدعينا ...
تحية قدسية اليك والى مبدعات النور الكريمات

الاسم: زينب بابان - عراقيه مفتربة في السويد
التاريخ: 01/07/2009 14:43:49
الاخ حيدر الاسدي
امنياتي اليك بالموفقية والنجاح
تيتحق تعظيم سلام على هذا الجهد وننتظر جديدك مع الاعتزاز
زينب بابان

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 01/07/2009 10:03:13
جميل يا اسدي هذا الحوار ..... !!!!!!

الاسم: جعفر التلعفري
التاريخ: 01/07/2009 08:30:32
حوار جميل ومحاور مبدع تحياتي للجميع وتمنياتي للزميل الأسدي دوام التالق والنجاح..

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 01/07/2009 01:17:00
الاخ حيدر الاسدي
كل يوم تمتعنا بثروة نورية رائعة
التفاتة لها ما تستحق من التبجيل والتصفيق
وانت تسلط الضوء على ابناء النور العربية والعراقية ومن كل الالوان
دمت مبدعا اجدك حيث اريد
وافر محبتي
حليم كريم السماوي
السويد




5000