..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص مترجمة لفاطمة بن محمود

غسان أحمد نامق

فاطمة بن محمود

سيرة ذاتية

من مواليد تونس العاصمة. تخرجت من كلية الآداب بتونس "قسم الفلسفة". تدرس الآن الفلسفة بالمعاهد الثانوية. اشتغلت بالصحافة لفترة و كان لها عمود بعنوان "قطرات ضوء" تكتب فيه خواطر و أراء. تكتب القصيد النثري والقصة القصيرة والمقالة النقدية ولها اهتمام بالتصوير الفوتوغرافي. اختارها المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون "بيت الحكمة" من أبرز الشخصيات الأدبية التونسية في النصف الثاني من القرن العشرين. أصدرت مجموعتين شعريتين على نفقتها الخاصة الأولى بعنوان "رغبة أخرى لا تعنيني" والثانية بعنوان "ما لم يقله القصيد". قالت عنها الشاعرة والروائية المصرية هالة فهمي " (......) الشاعرة لا تتقن التقاط اللحظة الشعرية فقط بل هي تعبّر عنها حين تستدعينا بهدوء وعمق الفلاسفة إلى حيث تبحث أنت عن المعنى .. عن المسكوت عنه.." شاركت في العديد من المهرجانات الأدبية ونشرت إنتاجها في تونس والبلاد العربية. ترجمت قصائدها إلى الفرنسية والانجليزية.

  

  

Very Short Stories

  

By:

Fatma Ben Mahmoud

Tunisian Poet and Writer

27 March 2009

  

Translated by:

Gassan Namiq

Iraqi Academic and Translator Living in Libya

                                   gnamiq@yahoo.com

  

  

To Gazza Children . . How Little I Am Before You

  

Fear

  

The king was afraid that his subjects would aspire for freedom. So he imprisoned all birds in cages.

  

When he was overcome by fear, he got other cages where he imprisoned the birds' eggs.

  

Freedom

  

The subjects were longing for freedom. When they got tired of longing, they used to dream, at night, that they were turned to birds.

  

Every morning the king would get astonished to see the city streets abounding in birds' feathers.

  

Among the Ruins

  

The Israeli air raid was over moments ago leaving smoke laden with the dust of the falling walls. The raid took the life of the young husband, and the wife was shockingly looking at his scattered torn-off body. She almost lost her senses, amidst bewilderment and cries, seeing her house turned to rubble and her husband to pieces strewn about. She did not notice a piece of shrapnel that had almost severed her leg which she was dragging behind. She was wailing, with her young daughter in her hands crying heatedly and trying to break away from her mother's arms. The child was screaming so hard trying to slip away from her mother's lap. She actually wanted to get down and pick her dummy up from among the ruins.

  

Colours

  

In the painting class the child was busy using his various colours on his white sheet of paper. The passing moments gradually revealed a beautiful plane with consecutive windows. In the bottom of the paper there were small cubes he took for houses.

  

The child was admiringly looking at his painting thinking what colour to apply to the tail of his plane. He suddenly turned and saw the teacher had started collecting the paintings from the children. So he hurriedly took his red pencil and added fire showers standing for bombs falling on the houses in the bottom of the paper. This is how he used to see planes at home: Palestine.

  

Wish

  

The teacher gathered the children around her. "What do you want to be when you grow up?" she asked.

  

•-      "A Pharmacist," the first child said after little thinking.

•-      "A Teacher," the second said, with his father flashing in his mind.

•-      "A Trader," the third said after some hesitation.

•-      The Palestinian child shouted: "A Resistant!"

  

Innocence

  

After a night of heavy bombardment, the family went to check their house in the early morning. It was fiercely hit by Israeli bombs. The father was shocked to see the fruit of his life turned to rubble. The mother wailed moving her eyes from the fallen ceiling to the collapsed walls and the obliterated rooms. The child, so downhearted, held his little sister's palm: "where shall we play hide-and-seek after now?" he said.

  

Courage

  

The night used to come every evening and wrap the city with its long black burnoose: souls would calm down, and bodies would rest. But this time the night did not depart. It stayed heavily on the people. All were not at ease due to its heaviness. "You night, go away a little. We want to see the morning light," a woman from the city outskirts dared to say.

  

  

April 2009


 

 

قصص قصيرة جداً

  

فاطمة بن محمود                                27 مارس 2009

  

  

إلى أطفال غزة.. كم أنا صغيرة في حضرتكم

  

  

خوف

خاف الملك من رعيته أن تتوق للحرية .. حبس كل الطيور في أقفاص،

وعندما أعياه خوفه أتى بأقفاص أخرى وحبس فيها بيض الطيور.

  

  

حرية

كانت الرعية تحن للحرية .. وعندما أعياها حنينها كانت في الليل تحلم أنها تحولت الى طيور ..

كل صباح، كان الملك يعجب من شوارع المدينة كانت تزخر بريش الطيور.

  

  

بين الأنقاض

انتهت الغارة الاسرائيلية منذ لحظات خلفت وراءها دخانا يتصاعد محملا بغبار الجدران المتساقطة، اقتنصت الغارة روح الزوج الشاب، كان أشلاء مبعثرة تنظر اليها الزوجة وقد صعقت .. بين ذهول وصراخ كانت شبه مجنونة وهي ترى بيتها ركاما وزوجها قطعا متناثرة، ولم تنتبه لشظية كادت تقضي على رجلها فكانت تجرها، تولول وبين يديها صغيرتها التي كانت تبكي بشدة وتجتهد أن تنفلت من بين ذراعي أمها .. كان صراخ الطفلة شديدا وهي تحاول أن تتخلص من حضن أمها، تريد أن تنزل لتلتقط دميتها بين الأنقاض.

  

ألوان

في حصة التصوير انكب الطفل على ورقته البضاء بألوانه المختلفة .. كانت اللحظات تمر تدريجيا فتكشف عن طائرة جميلة بشبابيك متتالية وأسفل الورقة مكعبات صغيرة يفترضها منازل.

ينظر الطفل إلى رسمه باعجاب أي لون يختار لذيل طائرته .. وعنت منه التفاتة فرأى المعلمة بدأت تجمع الرسوم من الأطفال .. إستعجله الأمر بسرعة أخذ قلمه الأحمر وأضاف زخات نارية هي قنابل متساقطة على المنازل أسفل الورقة .. هكذا هي الطائرة التي اعتاد أن يراها في وطنه: فلسطين.

  

أمنية

جمعت المعلمة حولها الأطفال وقالت: عندما تكبرون ماذا تريدون أن تشتغلوا؟

فكر الأول قليلاً وقال: صيدلياً.

برق في بال الثاني والده وقال: معلماً.

تردد الثالث قليلاً وقال: تاجراً.

هتف الطفل الفلسطيني: مقاوماً.!

  

براءة

بعد ليلة قصف شديدة .. وما أن انبلج الصباح حتى ذهبت العائلة لتفقد منزلها: لقد تساقطت عليه القنابل الاسرائيلية بشراسة، صعق الأب وهو يرى ثمرة عمره ركاماً، وولولت الأم وهي تتجول ببصرها بين السقف المنهار والجدران المتداعية والغرف المطموسة، شد الطفل على كف أخته الصغيرة .. انقبض قلبه الصغير بشدة و هتف: أين سنلعب الغميضة بعد الآن؟


شجاعة

كان الليل يأتي كل مساء يلف المدينة ببرنسه الأسود الطويل فتهدأ النفوس و تستريح الأجساد .. هذه المرة لم يغادر الليل، ظل جاثما على صدور الناس .. تململ الجميع من وجوده الثقيل .. تجرأت امرأة من طرف المدينة فهتفت به: "أيها الليل، تنحى قليلاً نريد أن نرى ضوء الصباح".!

  

Doroob.com

  

غسان أحمد نامق


التعليقات

الاسم: فاطمة بن محمود - تونس
التاريخ: 05/07/2009 09:13:31
ليس هناك أكثر غبطة للكاتب من أن يجد من يتفاعل مع نصوصه بالنقد أو الترجمة، لذلك في منتهى السعادة و الاعتزاز أنا للتجاوب الرهيف و العالي من المبدعين غسان أحمد نامق و أسية السخيري الذين اضفيا جمالية خاصة على القصص القصيرة جدا .. لكما خالص شكري و محبّتي.

الاسم: غسان نامق
التاريخ: 04/07/2009 19:55:22
المترجمة آسية،
أطيب تحية مرفقة بكل إجلال وإكبار،
ما أجمل ما قمت به أيتها الرائعة. ويالها من مفاجأة.
إنها بحق أجمل هدية لفاطمة على ما سطرته من رقة وعذوبة. وأجمل هدية لغزة وأطفالها.
أشكرك على جهدك وإبداعك. علماً بأنك السباقة إلى فاطمة ونصوصها.
لنا لقاء مشترك على نصوص أخرى لاحقاً.
ودومي مبدعة ومتألقة.

غسان نامق

الاسم: آسية
التاريخ: 02/07/2009 22:39:07
مرحبا أستاذ غسان
هذه لك ولفاطمة ولكل عصفور وحجارة ونبض في غزة...
دام الجميع بإبداع حقيقي/

Des nouvelles très courtes

Aux enfants de Gaza…Combien je me sens petite en votre présence


Peur
Le roi avait peur que son peuple aspirât à la liberté. Il enferma tous les oiseaux dans des cages.
Quand il fût accablé par la peur, il apporta d'autres cages où il a emprisonna les œufs d'oiseaux.
Liberté
Le peuple languissait de privation de la liberté. Quand il avait eu assez de sa nostalgie, il rêvait, toutes les nuits, de se transformer en oiseaux.
Et chaque matin, le roi se trouvait étonné de voir les rues de la ville couvertes/ submergées de plumes d'oiseaux.
Parmi/ Entre les ruines
Le raid aérien de l'armée israélienne est terminé il y a quelques instants en laissant derrière lui une nuée de fumée chargée de la poussière des murs écroulés. Le raid a massacré le jeune mari. Abasourdie, la femme regarde son corps transformé en lambeaux. Entre ses cris et son désarroi, elle est devenue presque folle en voyant son mari en morceaux dispersés et sa maison en ruine. Elle ne s'est pas aperçu qu'elle s'est pris un éclat d'un obus/ une missile dans sa jambe qu'elle traîne. Elle se lamente tout en portant sa petite qui sanglote et essaie de toutes ses forces de s'échapper d'entre ses bras. Les cris de la petite fille qui tente de ses libérer des bras de sa maman pour ramasser sa poupée entre les ruines s'élèvent de plus en plus.

Couleurs


Lors de la séance de dessin, le gamin s'est occupé de la feuille blanche et de sa gouache. Les instants passaient progressivement et ils faisaient émerger un bel avion avec des fenêtres l'une à côté de l'autre et en bas de la feuille, se trouvaient des petits cubes qu'il considérait comme de maisons.

L'enfant contemplait son dessin avec admiration. Quelle couleur devrait-il choisir pour l'empennage de son avion. Il s'était soudainement retourné et il vit l'institutrice ramasser les dessins. Il s'était rapidement décidé. Il avait pris son crayon rouge et avait ajouté des pluies des feux qui étaient des bombes bombardant les maisons en bas de la feuille… C'est comme ça qu'il s'était habitué à voir l'avion dans son pays: La Palestine.



Souhait/ vœu


L'institutrice a réuni les enfants autour d'elle et leur a demandé: «Que voulez-vous faire quand vous serez grands?"
Le premier a un peu réfléchi et a dit: Pharmacien.
Dans l'esprit de second, s'est éclairé l'image de son père et il a répondu: Instituteur.
Le troisième a un peu hésité puis a dit: Commerçant.
Le petit palestinien a crié: Résistant!!!!!

Innocence


Après une nuit d'intense bombardement, et dés le point du jour, la famille est allée s'assurer de l'état de sa maison: les israéliens l'ont violemment/ férocement bombardée. Le père était abasourdi/ choqué de voir le fruit de ses longs jours de travail transformé en ruines. La mère gémissait en regardant tantôt le toit effondré, tantôt les murs et les chambres enterrés sous les décombres. Le petit garçon serrait la main de sa sœur. Etouffé par le chagrin, il lui avait dit: Où allons-nous jouer à cache-cache dorénavant?


Courage


La nuit venait chaque soir, et enveloppait la ville avec son long burnous noir: les esprits se calment, et les corps se reposent. Mais cette fois-ci, la nuit n'avait pas quitté. Elle était restée perchée sur les poitrines des gens. Tout le monde était accablé/ harassé de sa lourde présence... une femme de la périphérie de la ville a osé lui crier : "Ô, toi la nuit, va un peu loin, nous voulons voir la lumière du jour! "



الاسم: غسان أحمد نامق
التاريخ: 29/06/2009 12:25:46
شكراً أستاذ المولدي فروج على إطرائك وتقديرك اللذين يدفعاني إلى مزيد من التعامل والتفاعل مع نصوص وكتابات فاطمة.
أطيب ودي.

غســـان أحمد نامق

الاسم: المولدي فروج
التاريخ: 27/06/2009 17:55:33
من اشكر اولا فاطمة ام غسان؟
ليكن شكريالى الاثنين لفاطمة احني طربوش الاحترام و لغسان تحية التقدير مرتين
اولا على الترحمة و ثانيا لان صديقتي فاطمة خجولة على عكس نصوصها و هذا عمل جيد لغسان عندما يعري النص من صاحبه
مودتي
المولدي فروج عضو الهيئة المديرة لاتحاد الكتاب التونسيين

الاسم: غسان أحمد نامق
التاريخ: 27/06/2009 12:26:58
الأخوة / مركز النور المحترمون

شكراً جزيلاً على جهودكم الجبارة في خدمة الثقافة العربية. وشكراً لكم على فتح الأبواب الواسعة للكتاب والشعراء والمترجمين.

أشكركم على نشر ترجمتي أعلاه لقصص القاصة التونسية المبدعة فاطمة بن محمود. لكني أود أن ألفت نظركم الكريم إلى إسم الكاتبة الصحيح وهو (فاطمة بن محمود). فأنتم قد كتبتموه في العنوان (قصص مترجمة لفاطمة محمود) والصحيح هو (فاطمة بن محمود). أقول هذا لأنه أمر بالغ الأهمية لأن (فاطمة بن محمود) كاتبة تونسية وهي التي ترجمت قصصها أعلاه، أما (فاطمة محمود) بدون (بن) فهي كاتبة ليبية وليست هي المقصودة في العمل أعلاه.

أرجو التفضل بالتصحيح إن كان ممكناً، ولكم الشكر الجزيل.

ودمتم.

أخوكم / غســـان أحمد نامق

الاسم: غسان أحمد نامق
التاريخ: 27/06/2009 12:19:33
الكاتبة المبدعة فاطمة بن محمود،

في الواقع أنا الذي يجب أن أشكرك على الصدق والشفافية اللذين يعطران قصصك في تناولها مواضيع مؤلمة بطريقة باعثة للأمل، الأمر الذي دفعني إلى محاولة إبصال الأفكار الواردة فيها إلى القارئ باللغة الإنجليزية.

أرجو أن أكون قد تمكنت من الإيصال. وآمل أن أتمكن من التواصل أكثر مع إبداعك.

غسان نامق

الاسم: غسان أحمد نامق
التاريخ: 27/06/2009 11:53:51
الكاتبة المبدعة فاطمة،

في الواقع أنا الذي يجب أن أشكرك على الصدق والشفافية اللذين يعطران قصصك في كتابتك عن آلام نعاني منها جميعاً، مما دفعني إلى محاولة إيصال ما فيها إلى القارئ باللغة الإنجليزية.
أملي أن أكون قد تمكنت من الإيصال، وأملي أن أستمر في التواصل مع إبداعك.

الاسم: فاطمة بن محمود / تونس
التاريخ: 26/06/2009 23:04:06
الكاتب و المترجم العراقي : غسان أحمد نامق

شرف لي أعتزّ به أن تقودك اليّّّّّّّّّّّّّّ هذه القصص القصيرة التي أقنعتك و دفعتك الى التفاعل معها حدّ الترجمة فكان هذا الجهد المحترم من سيادتك الذي حافظ على جماليتهاو زادها امتدادا.
شكرا سي غسان و دمت متألقا.




5000