..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لَمْ أتُبْ بَعد

هشام عقراوي

ها أنا أكتبُ لغدٍ لم يأتي، 

وأنسى عذابات عمرٍ  

نُثرتْ أيامه بلا  تفكير.   

أتأمل هدير الضياع 

 بعد سنين عجافٍ،  

قاسيةٍ 

حطمت  بصمتها كبرياء الاهات،

لم ترحم تجاعيد الزمن

لم تجد دمعة تمحي أثار

قبلة لم تلمس شفة الحبيب.

أغازل  لعنات الدهرِ

لربما  تحسُ

أو تحنُ على قلبٍ

يَدقُ كي يَغفى

البعيدُ عن حضن معشوقه

أو لربما يحلم

بلحظة لقاءٍ،

يشم فيها نَفَساً

من رحيق حُبٍ

 غادر وكره

وتاه مُتابعا اثارَ

 دُروب المُغامرين

الباحثين عن  سر خُلود الهَوى.

أو لربما يهنئ برؤية

حبيبين  تعانقا و يرفضان

الفراق،

راسمين لوحةً يحتارُ

المؤمنون بفك رموزِها.

هي ولعٌ  للغارقين

في طلسَمِ الامتلاك الابدي المُحير

وهي البُشرى لكل

من يدرك قدسية الجَمالِ

و يرى العيشَ في خيالِ

روحٍِ  يَعشقُها.

ويضحي من أجلها بحلاوة اللقاءِ

وطراوةَ القُبلاتِ

ورعشات ترطيب الشفاهِ

و النوم في حضنٍ،

أحن عليه من نفسه.

 قتلنا الاحلام بلقيانا

وأوشكنا أن نُضحي

بسرِ الوجود

وصرنا نمضي

بحبٍ يُعمى.

راوحنا في خطانا،

تَرنحنا،

و صار التفكير بوأدِ الحبِ

يؤنب الضمير.

أتأملكِ تقصدينني

تغازلين القُرب الذي يُفني.

و أرى نفسي

أهوى الفراق الذي يُحيي،

ويَسري الروح في عروقٍِِِ

جَفت من طول الانتظار

وعانت الويل في وحدتها،

ولكنها لم تعلن الهزمية

ولم تعلن توبتها

من أجل أن يَحيى الحب

ويبقى في الدنيا

كَرزة الحياةِ.

 

 

2009-05-29

 

هشام عقراوي


التعليقات

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/06/2009 12:02:47
ها أنا أكتبُ لغدٍ لم يأتي،

وأنسى عذابات عمرٍ

نُثرتْ أيامه بلا تفكير.

أتأمل هدير الضياع

بعد سنين عجافٍ،

قاسيةٍ

---------يالروعة حروف اغترابك صاحبي




5000