.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مقالات ساخرة : أذناب الكلاب واحلام العصافير

وليد رباح

هذه معزوفة تنطبق على الحال .. ولكن الناس تناسوها وفضلوا اقتناء الكلاب لكي يثبتوا صحة وجهة نظرهم في ان ذنب الكلب يمكن ان يصح وينصلح .. فتعالوا معنا لنرى ما وصلت اليه الجالية العربية وفيها بعض الاذناب ممن يخدمون اجهزة الامن الحكومية .. ولنشهد  صورة معكوسة يمكن ان يصدق  اولئك انفسهم من انهم اصبحوا مخترعين مميزين في جالية تموت بطيئا نتيجة زعرنات بعض مخاتيرها .. 

***

قيل وعلم ذلك عند العرب العاربه .. انهم وضعوا ذنب الكلب في قالب لاربعين سنة .. ثم من بعد ذلك اقاموا احتفالا عظيما ترأسه شيوخ الجالية العربية ومخاتيرها في امريكا .. وفي الساحة المقابلة للشارع الرئيس في المدينه .. رفعت اليافطات احتفالا بهذه المناسبة العظيمة .. وتبارى المخاتير والوجهاء  و ( عصافير الجالية) في القاء الخطب الرنانة ..

قال المختار ( طحنون ) ان اختراعات امريكا بكل ما تحويه من تكنولوجيا لم تستطع ان تجعل ذنب الكلب صحيحا مثل ( المسطره) ولكننا كجالية عربية متمدينه استطعنا ان نجعل من ذنب الكلب اسطورة و ( قومناه بسيوفنا) ولذا ايها السيدات والساده .. عندما نفك القالب الان .. فلسوف ترون ان ذنب الكلب اصبح صحيحا .. وبان ما قيل من اعوجاجه في السابق كان محض افتراء .. وانما هي اشاعات مغرضة اصطنعها اعداء السلام لكي يخربوا علاقة اوباما بالانظمة الاسلامية .. فلا تصدقوا كل ما تسمعون .

وتبارى من يدعون الفهم ويصدرون بعض الجرائد ( الحلمنتيشية ) بتصويب كاميراتهم التي لا هي ديجيتال ولا وجود للافلام فيها بل تلمع مثل البرق امام المجتمعين وهم يتبروزون امام تلك الكاميرات الفارغه ..

وانشد الوجيه ( زفت ) قصيدة لحنها في بيته وساعدته امرأته في ذلك فخرج اللحن مثل (الضراط على البلاط) فتغنى فيه ومط شفتيه وسوى شواربه ودههنما بزيت الزيتون قبل ان يبدأ ( العزف المنفرد) .. ومما قاله الوجيه زفت : قوم هم الانف والاذناب غيرهم .. فمن يساوي بانف الناقة الذنبا .. ثم برم شواربه يمنة ويسرة  وعزف على طرفيهما اغنية ( يا فلسطين جينالك ) فردد السامعون اغنيته بشىء من الفخار وكثير من القهقهة .

وصفق الناس جميعا الا من عرف الوجيه زفت .. فقد قيل لنا انه يستغل المناسبات العظيمة مثل هذه المناسبة لكي يتبروز امام الناس .. وصدقوني انه سوف يصدق نفسه على انه مهم ووجيه ، وهو يسعى الى المخترة كي يصبح ( دليلا على ابناء جاليته ) ولكننا لم نصدقه .. وفضلنا ان ننتظر حتى يرفعوا القالب من على ذنب الكلب لنرى صدق حديثه .

اما القمرجي ابو هلس .. فقد اصر على ان يكون المايكروفون قريبا من فمه وهو يلقي الخطاب ( التاريخي) حتى يرسل صورته للبلاد لكي  تراه هناك وتزغرد له .. فقد اصبح الهلس مشهورا وغدا الناس يصفقون لخطاباته خاصة عندما يتصل بالاجهزة الامنية لكي يشي باحد ابناء الجالية ويدخله السجن مكرما معززا مع اللصوص والحرامية وارباب السوابق .. ومما قاله الهلس في خطابه : ايها الناس .. اسمعوا وعوا ، فان ما اقدمت عليه الجالية من تصحيح لذنب الكلب . يعتبر فتحا في تاريخ ( الكلاب ) المسعورة منها وغير المسعوره .. ويقينا ان الرئيس اوباما سوف يرسل لنا باقة ورد عندما يعلم ان الجالية العربية قد قامت بتصحيحه وانها اخترعت ما عجزت عنه كل تكنولوجيا امريكا وعلومها .. وهذا ما ينفعنا في تأييد وجهة نظر العرب والاسرائيليين معا في موضوعة السلام .

وتبارى المخاتير والمقامرون و ( الصائعون ) في القاء الخطابات وتمجيد اختراع الجالية الجديد .. حتى ان البعض منهم ذهب الى المحلات القريبة من مكان الاحتفال واشترى صندوق عصير وزعه على المجتمعين .. اواوصى كل من اخذ علبة ان يصفق له عندما يخطب .. وقام البعض الاخر بشراء صندوق من الساندويتشات من المطاعم القريبة وخلطها بالحمص والفول والمتبل أملا في ان تهترىء الاكف بالتصفيق والهتاف .. اما البعض الاخير فقد ذهب الى  محل قريب  واشترى علبة كبيرة من الحلويات اخذ يوزعها على المصفقين .

واخيرا .. جىء بالمقص السحري .. والقى رئيس بلدية المدينة خطابا عدد فيه محاسن اختراعات الجالية وقام المختار عسل ابو عسل بفتح القالب متئدا حتى لا يجرح ذنب الكلب ف ( يعوص) ويتركنا الى وجهة لا نعرفها  .. وفرح الناس وهللوا وكبروا عندما رأوا ذنب الكلب صحيحا .. وارتفعت الصيحات تردد : الله اكبر .. الله اكبر .. ولكن الكلب خيب ظنونهم .. اذ عاد وعقف ذيله بعد دقيقة واحده .. ونظرنا الى عيون المخاتير وجبهاتهم فرأينا العرق ينضح منها ولكن رائحة ذلك العرق كانت نتنه .. وعندها قال عاقل من عقلاء الجالية وهو من مخلفات الزمن الجميل : ايها الناس .. لا تتعبوا انفسكم .. فذنب الكلب سوف يظفل اعوج حتى لو وضعته في القالب العمر كله .. وصفق الناس ايضا .. ثم انصرفوا .

 

 

وليد رباح


التعليقات




5000