..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القادمون يتنادمون

صباح محسن جاسم

الحاضر الموضوعي قاسم عبد الأمير عجام فيما يشاركنا للمرة الخامسة - ذكرى استشهاده   

 

القادمون ... ما زالوا بعادا

نحنُ الخشبُ المتسكعُ

فنادقُ للعثةِ بالمجانِ

وحقائبُ تعبى للأزلام 

نحنُ الصمُّ البكمُ 

لا نفقهُ إيقاعَ حياة

تندُبنا الفاختة ُ 

فتدلفُ جيوبَ النخل

 ثكلى من الحرمان

نعوي كثعالب زُلفى

أن يأتي الجزارُ بعظمتنا

ننكصُ ، نعرجُ

كالغربان !

في كلّ مرةٍ يمرّ الفراتُ حبرا

ما بين التوراةِ والقرآن

في كلّ مرةٍ

يجري الفراتُ يَراعا

ما بين نبضاتِ القلبِ

ونحيبِ الهُرّبان*.

لقدسيتهِ سرٌّ ٌ حتما

فراتنا ، نتجاهلهُ جهرا بالكتمان

هل سَلِمَ منّا بالمرّة ؟

كم مرّةٍ شكرناهُ ثُقلاً بركامِ الأزبال ِ !

كم مرّة نكُصَ عنّا .. فلهثنا ؟

أو سامَحنا

فعجّلَ كريما بالخنيابِ

نرضعُ أثداءَه منذ سحيق الياندرتال

لكنّا لا نكرّمُ كتفيهِ بخضرتنا وبالعرفان.

الفاختة ُ تسألُنا كلّ صباح ٍ

ثمّ تنوءُ بثقل ِ الشطآن

متى نبحث عمّا تستصرخنا فيه

وهو طيّ أنوفنا في جُبّ الولْدانِ ؟

أن نسألَ أو نكتبَ مرّة

أو حتى نلعبَ لعبة َ صِبانا

في -كسر الأقلام ِ - ،

أوَنقضي العمرَ نبْريها ولا نسْطرُ ،

إذن ما نفعُ الأقلام ِ ؟

أيننا والجمعُ شَتاتٌ ؟

أمسينا كقطع غيارٍ

يستحوذُ علينا التجّارُ

يبتاعون كِلانا وْسطَ  حمم البركان!

أو يقتلنا السفاحون

فيما نتشاطرُ

نكشفُ عند نقاط التفتيش عن علبةِ بيرة

أو صرّةِ عجوزٍ أختنق فيها التفاح

نحبسُ فرحَنا منتصرين

فيما البارودُ يسخرُ منّا

يعبرُ خلَل مجالسنا

تفخيخا  ، كالوسنانِ

وا أسفا نمسكُ عصْفاً

أما الثمرُ فيعضّ عليه مَن أبكانا

الثمرُ لا ينضجهُ نبشُ خلافٍ

فكيف بدموع الماضي

نطرق عليها فوق السندان ؟

يا الله متى ندرك إن الله أنبت لنا عقلا

كي نزرعَ من نوره حقلا

أو برْكة ً لاهية ً  للأسماك

متى يزرعُ كلٌّ منّا ولو شجرة ً؟

من ثمّ ليتوضأ ما شاء له

فيسقيها أملا بالطيبِ

من الفََهمِِ والحبّ وبالتحنان !

                * * *

* الهُرّبان : طائر  موطنه الصين مقصد هجرته جنوب العراق - أهوار العمارة بحثا عن دفء

 

 

صباح محسن جاسم


التعليقات

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 02/07/2009 05:42:11
صديقي الأديب عباس محسن
اطلالتك هي خير جواب على تساؤلك ..
يوم أمس التقيت بأحدهم من اقاصي النرويج .. وجدته ما يزال مبتسما .. ووقع في لائما .. دهشت ولما يزل هو يوجهني .
فابتسمت ..
صور النص جميلة .. حاول ان تعود لكتابة الشعر وستعود لأنه لا خيار لك فهو المداد الأول للكتابة ...
تقبل مني تحياتي الصادقة

الاسم: عباس محسن
التاريخ: 01/07/2009 15:14:44
يا صباح الورد مع اني تركت الشعر منذ سنتين او اكثر واتجهت لترجمة الادب الافرنجي لكنك ذكرتني بقصيدة كتبتها منذ ان نزل علي وحي الشعر وهي :
* كــــــــــــــأس
دماء في كأس الأرض
و الملك المهووس
يشرب خمره
جمجمة الأرض
بين يديه
حفرت بمخالب شيطان
يشرب ........
ويشرب ....كواكب أخرى
وثمالة الشرايين
بين شفتيه
سكره بعيد
و الليل وحيد بلا سماء
يريد السكر بأي ثمن
بأي أرض
جن جنونه
صاح
أريد.....
أريد........
لا جواب !!
فالكل في أرضية بطنه صامتون
منتظرون
موته
ليروي الجبناء للأطفال
قصصا خلقوها
لبطولات
عندما يكبرون
يكفرون بها......


*******************

فيا صديقي................ القادمون سيبقون بعيدا
لانهم ليسوا منا

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/06/2009 21:33:56
الشاعر المتنوع عبد الستار نورعلي "الذي يبكي ضاحكا".
ها نحن يجمعنا الناقد والأديب قاسم عبد الأمير عجام . وها نحن نواصل رسالته ونتواصل مع اخواتنا واخوتنا العراقيين كل يوم . وهل أجمل من هذا ؟ هي ذي الحقيقة تتجلى في كون العراقي يبقى متواصلا حتى بعد تغييبه فيزيائيا.
اعود فأقول شكرا للرائع والمبدع قاسم عبد الأمير عجام .. لولاه لغاب عني الكثير من اخواتي وأخوتي العراقيين في الداخل والخارج.
كما اشكر حضورك وأحيي فيك اهتمامك بالترجمة الأدبية اضافة الى مساهماتك في حقل الشعر الذي يسبق كل الفنون.
مودتي الباذخة

الاسم: عبد الستار نورعلي
التاريخ: 14/06/2009 17:15:06
المبدع صباح محسن جاسم
احببت أن أمرّ بشجرتك الوارفة لأحييك ولو متأخراً
للشهيد قاسم عبد الأمير عجام ذكريات عمرها أكثر من ثلاثين عاماً حين كنا نلتقي تحت فيء مجلة الثقافة عند المرحوم الدكتور صلاح خالص. كانت اهتماماته متابعة الدراما والتلفزيونية بالذات ....
شكراً على أنك أعدتنا اليه هو الغائب الحاضر يرحمه الله
تحياتي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 14/06/2009 10:03:20
القناص القدير صباح محسن جاسم
==============================
وكأنك في قلبي!!!
من كم يوم أكملت نص الرسالة التي دعتني لكتابتها الاخت ميسون الموسوي (من ضمن ملف الرسائل بين النوريين) وقد ذكرت فيها قصة سرقة كأس أبو النواس من قبل بعض اللصوص وفيه ما تحدثت أنت عنه في ردك...سأنشره قريبا..
قبلاتي لحفيدتك العزيزة
لك مني تحيتي الغاليةالمبتسمة للأبد
عامر رمزي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/06/2009 09:43:37
القاصة الشاعرة والتشكيلية المبدعة سمرقند الجابري
كم مرة ننسى ان لدينا قلب ؟ في اخبار ان اكثر من نصف البريطانيين لا يعرفون بالضبط مكان قلوبهم ! ذلك لأن قلوبهم تمشي معهم تضحك لهم ويصطحبوها معهم الى احواض السباحة ومنتجعات الفتنة والجمال .. اعود لأسأل : كم مرة نسينا انفسنا ؟ هذه اشكالية اما المشكلة فقد تجاوزناها بالتحنان وفي ان نذكّر بعضنا الآخر خصوصا من ينسى نفسه .. وفي أحايين عجيبة الأثنان ينسون نفسيهما.. هم بحاجة الى من يذكرهم .. وذلك جواب اذا ما ذرق طائر النورس على اكتافنا .. نرفع رؤوسنا مستكشفين ونضحك .. المهم ان نبتسم .. تلك مداعبات القدر.
لو تعلمين كم من مرة تخطرين في الذاكرة .. وذاك الذي لما يزل يتسابق والأيائل أو ربما الكناغر بحثا عن عنزات حبيبنا مظفر النواب .. ؟
لا تبخلي علينا باطلالتك .. فالأبتسامة وان تكشفت عن حزن فهي عزاء للأصدقاء و .. الآتين معا حتما.

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 14/06/2009 07:42:48
عليك وعلى مركز النور صباحات مضاءة
لاني هكذا حرمت على حين غرة من افضل ما احببت ..امي ...وصديق عزيز ...وحاسوبي ...لذا تراني بعيدة انأى كقارب تاه في البحر ..ويترك آماله معلقة بنورس قد يمر او بجزيرة قد تلوح ...سامحني وسلم لي على سلمى.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 14/06/2009 00:07:06
الشاعر والأديب المبدع محمد كاظم جواد

" كل الدلائل تشير ,

الى وقع خطاك

لكن,لاأحد يعلن

عن قدوم ربيعك المتأخر

ربما في انحناءات المساء

أصطفي الأثر المتوج بالقبلات"
من غنائيتك - ناصية الخراب -

كل الود لزميلي وصديق دانوبنا الفرات
كم أسعد وأنا أجتاز عثرات حياتنا المعشوشبة بالتغريب والأغتراب فنتواصل وتبتسم معنا طفولتنا العراقية صوب القادم الذي سيأتي حتما.
صديقنا قاسم يتأملنا .. نأمل أن نقدم له تقرير المساء عن تلك الوردة التي جمّلنا بالألوان الرائقة بتلاتهاففاحت بعطرها الخاص الأخّاذ.
شكرا لإطلالتك وحضورك البابلي .. يا صديقي

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 13/06/2009 20:03:13
المبدع صباح محسن جاسم نص جميل في استذكار الناقد الرائع عبد الامير قاسم عجام احييك بمحبة راقية مع ودي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 19:04:28
العراقي السماوي الأديب والمهندس حليم كريم
شكرا لإطلالتك المضافة التي اينعت وردا وتحنانا.
يشرفني أن معظم اصدقائي هم ممن يماثلونني في تجربتي الحياتية وإن يختلفوا بالدرجة قليلا أو كثيرا . لكني أفخر بهم . ولولا أني قرأتك لما استللت تلك العبارة ووضعتها عن قصد بين فوارز قوسية .. بدلالة أنها لك .. سأكتفي بإجاباتك الحلوة التي اضفت بها تقاربا حتى شعرت انني معك اساهم بزراعة شجرة السدر المقدسة.
صورة الخريف في السويد والأحتفاء بتساقط اوراق الشجر صورة جميلة حقا تذكرني بطريق اللوز لفيروز وبنص للشاعر تي اس اليوت من أرض قصيدته الطويلة -أرض الخراب - .
أشكرك جدا على تلك الأفاضة وسأصلي من أجل نبتتك وادعو لها ولك ولكل المهجرين والمغتربين من داخل حضرة الحسين عليه افضل السلام .. ربما سيتقبل مني الدعاء أنا الذي لم أكذب عليه ولو لمرة واحدة.
أنت بعمر ولدي البكر .. وهو وانت صديقاي .. فأبشر باللقاء وسلام الى العائلة .. انما كنت أمازحك رغم انك لم تجب على السؤال إياه !
هئنذا أغمز بعيني الأثنتين ..
معزتي وابتسامة على طول الطريق .. من هنا الى هناك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 18:32:08
القاص الأديب الغالب على الأبتسام ابتساما عامر رمزي صديقي ومعمداني الروحي
نعم تلك " دعوة صادقة لعبادة الله بقداس العمل وطقوس عرق الجبين"...
لقد اصبت كبد الحقيقة وتلك معادلة حياتية لو استوعبناها لتمتعنا بحصيلة وحدتنا وتآخينا ، ولعوضنا عن ما فات أجدادنا وأجدادهم وجداتهم من نعمة الأبتسام . أوليس الأبتسام صفة الأنسنة على تلك المخلوقات التي حباها الله بعقل ملؤه بذور المعرفة والحكمة ؟
عثرت على حفيدتي الصغيرة بعد ان غادرنا غرف البيت بحثا عن نسمة هواء وهي تدفن بذورها في الحديقة فأسرني ما رأيت بل راعني ما أكتشفت : بطاريات متحكم السيطرة عن بعد - الرموت كونترول - !
فأي جيل هذا الذي يصر أن يزرع لنا الكهرباء يا صديقي ! وكيف لا ابتسم ؟
نحتاج الى احتفالية للأبتسام وسط بياض من الملائكة.
ملاحظة / لي نص كتبته داخل كأس أبي نؤاس .. حاول أن تقرأه .. لذته في صعود تمثاله والقراءة باتجاه دجلة بصوت عال.
بصحة الماضي والقادم ..

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 13/06/2009 18:05:49
الاستاذ الحبيب
سيدي العزيز يبدو انك لا تعرف ولم تقرا سيرتي الذاتية هو انني مهندس زراعي
هذا من حيث السؤال الثاني الذي ساجيبك عليه
اما لماذا الصبايا تلتمع عيونها حين تحب
احيلك الى قصتي الصغيرة المنشورة هنا في حديقة النور المعنونة ((الليلة الجميلة ))وهذا مقطع منها

...ولكن كيف عرفت اني فرحه واني احب

__ من لمعان عيونك فان الصبايا حين تحب تلتمع عيونهن ويكون فيها بريق وتالق كعيون الذئاب
ناتي الى سؤالك الثاني
هل احب ان ازرع نخلة
ياسيدي في السويد لا يعيش النخيل لان ارضه عراقية وتمره عراقي وان تمكن العلم ان يزرعها في السويد فستكون مثلي غريبة وثمرها لا يرقى للبرحي ولا للزهدي ولا حتى للدكل الدكل هو اردئ انواع التمور لانه هجين وليس صنف نقي اي يزرع من تلقيح الهواء بين صنفين والصنف النقي يزرع بواسطة الفسائل وليس بالنوى
الربيع اخضر في السويد لان اهله يمتازون بالصدق واحترام الطبيعة لهذا تمنحهم الطبيعة كل عطائها وفي كل مواسمها فهم يحبون الثلج في اجمل اعيادهم ويحبون الصيف وكذلك هل تصدق الموسم الوحيد الذي لا تنظف فيه البلدية الشوارع هو موسم الخريف حين تسقط الاشجار اوراقها وكانهم يشاركون الطبيعة في هذا القداس الشجري تخلع الاشجار ثوبها القديم لتتهيئ لموسم جديد باثواب زاهية خضراء ربيعية
اما اي الاشجار انا احب فبعد النخلة احب السدر ((البق ))هل تصدق ياسيدي اني اوصي كل من يسافر للعراق ان ياتيني بتمر ونبق ولا غير حتى اهلي يحفظون التمر والنبق في البيت دائما عسى ان يمرهم زائر فيعطوه هذا الى حليم
وتمنيت وحاولت ان ازرع النبق في السويد وصدقني انتظر نجاح تجربتي
السدر اوراقه تطهر الموتى
وتحيي النفوس المتعبة
حتى يوجد عندنا تقليد في العراق ولا اعرف في بقية المدن انا اتحدث عن السماوة ان من يقتلع شجرة سدر عليه ان يضحي بذبيحة والا اصابة سوء
الاولاد والاهل في السويد يبلغوك التحايا ويسالونكم الدعاء عند الحسين
دمت سيدي واتمنى اني اسهمت بردي
ان اضف معلومة بين السطور لماذا السويد والربيع اخضر هنا
وافر محبتي
حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 14:23:21
ابنتنا وفراشتنا المحلقة الأديبة الصامدة زينب بابان
شكرا للخضرة الزاهية واخبار جو الربيع السويدي الذي يرفل بوجودك وانت ترتدين فستانك الأحمر المخضب بدموع بيض بلون الؤلؤ.. أو أخاله مطرا سيابيا يتأمل تحنان عينيك وأنت تبسمين فيما تتأملين افق السماء فتنحني الكرة الأرضية احتراما لترافق ناظريك الى العراق.
زينب بابان المناضلة مع زميلاتها وزملائها العراقيين في اعتصامهم في الدنمارك .. الأديبة التي تسابق الزمن فتعلن احتجاجها وتضامنها مع اخوة لها من عوائل عراقية تهدد بالترحيل وكأن العراقي ما شبع من الهجرة .. يدفعون به الى بلد يغتال اعضاء برلمانه الذين يدافعون عنه .
سلمت يا ابنتي
الكهرباء ثانية

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 14:11:28
الأديب حليم كريم السماوي
انتهز مرورك الجميل واسأل : لماذا برأيك " حين تحب الصبايا تلتمع عيونهن" ؟
ترى ما سر الخضار الذي يعم السويد هذه الأيام هل فعلا حل الربيع كما تؤكد حلوتنا الطيبة زينب بابان ؟
وهل حقا انت متعب لدرجة لا تستطيع معها أن تزرع شجرة على أرض السويد ؟ لو "حكمت" الآ نخلة !؟
لو تسنى لك ان تزرع فعلا شجرة .. ما نوع الشجرة التي ستختارها ؟ وأين سيكون شتالها .. ؟
محبتي وسلام عراقي للعائلة التي سأتابع معها أخبار أجابتك.

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 13/06/2009 13:31:25
الاستاذ صباح محسن جاسم
----------------------
تحياتي واشواقي اليك افتقدت حضورك ايها الكاتب العزيز
جميل وفائك ومحبتك لمن رحل عنك
نحن الان في موسم الربيع بالسويد والجميع يزرع حديقته بالخضاء والزهور .. هلم معنا بالزراعة
امنياتي اليك بالصحة والعافية
تحياتي مع الاعتزاز
ابنتك زينب بابان
السويد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 11:08:35
الناقد الموسيقي والفنان والأعلامي المتميز ضياء كامل
مرحبا بشفيف حضورك وموسيقاك ايها الذي لا يزال تحمل أكتافه رأسه الغرد .
لك منا الدعاء في أن تبقى ذلك العراقي الجميل والمبدع وممتدا عالميا كموسيقاك .
معزتي مع الود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:56:13
الشاعر المبدع حسن رحيم الخرساني
جميل هذا التلاقي وأن يتعرف الأدباء على بعضهم البعض .. فلقد اتخمنا فرقة وبعادا وشتات.
اتابع لك ابداعك وسنلتقي حتما.
محبتي وسلامي للبرد والبراد هناك ومن موقعي وانا اعانق برّاد مائناأزف لك ولمن حولك تحياتي والأشتياق .
معزتي مع الود

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:43:37
الأديب وأخي يحيى غازي الأميري
هناك من يجاهد في سبيل ان يبقى النهر نظيفاوهناك من يكافح ليرمي أزباله وأزبال أقربائه فيه فيلوثه وهو يعلم ما هو فاعل .. وهناك من يتأمل هذا الخراب فلا يحل ولا يربط .. مثلي .. زين من يكتب.
وهناك من يزرع ويزرع بمحل غيره .. ومن لا يزرع ابدا .. ومن يقطع دائما دون كلل .. انا من الذين يزرعون لذلك تجدني استعين بك .. لأنك تسبح في النهر الذي يجب أن يكون نظيفا وان نجتمع جميعا تحت ظلال اشجاره الوارفة.
سعيد بمرورك ايها الثر.
مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:36:52
صديق الجميع استاذ سلام نوري
صحيح انا جالس في الصف الأمامي في صفك المزدحم بالتلاميذ .. لكن صدقني لم أكن أنا من أهداك تلك الوردة ! تذكر انك جلبتها معك اثناء ما دخلت .. فقل لنا حقا كيف جاءت وحطت بين كتبك تلك الوردة ؟
والآ هل يعقل أن تتأخر كل هذا الوقت من دون شيء ما شغلك ؟ اعترف ..
سلامي للسلام واهل السلام

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:30:25
صديقي الأديب هشام سلام كاظم
تفتح مغالق طلاسمي وتمرح في حديقة روحي .. هل ترى ذلك الطائر هناك ؟ ليس الأزرق الريش بل الأبيض !
ذلك استاذنا ورفيقنا قاسم عبد الأمير عجام .. هو من قلص فينا احزاننا السوداء .
عميق محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:25:26
صديقي علي الأمارة .. لاااااااااا
ضيعتها عليّ .. دع الأقدار ترسم ما تختار لنا ... ليش ضيعتها علينا .. ليش ..؟
دال .. دجلة
دال ... دمية
دال .. دب حاملا جردل من العسل
دال .. دنيا.. وانخطف فيها حبنا ومراكبنا
دال .. الكهرباء وزعلت علينا !

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:16:34
صديقي الشاعر سجاد سيد محسن
حضورك يسقي فودنا بنسغ شبابي نسعد له .. ايها الرائع شكرا لحضورك .. تعال لتزرع معي شجرة تين كي نهيئ عشة للبلابل..
محبتي ايها الوفي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 10:10:21
الباحث السيميائي شاكر عبد العظيم
حين يطل علينا باحث يهتم بالبنوية نرفع اشرعة مراكبنا مهللين ... فمرحبا وشكرا لمرورك العطر.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 13/06/2009 09:38:49
القاص والشاعر علي العبودي
شكرا لك مرورك الهاديء وانت تعبر - خط الخجل - .لك ما يميزك بحق .
مودتي

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 13/06/2009 07:10:23
القناص القدير صباح محسن جاسم
==============================
جميل منك هذا الوفاء للصديق..وجميلة هذه االدعوة الصادقة لعبادة الله بقداس العمل وطقوس عرق الجبين..
تحيتي ومحبتي ايها البستاني ...
عامر رمزي

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 12/06/2009 21:06:31
الاستاذ والاخ
صباح محسن جاسم
سيدي كم نحتاج من الحب كي نريح ونستريح
حروفك اتعبتني
وتمنيت معك ان نزرع امل او نخلة ويُتَوَضَّأُ بعدها من اراد الوضوء

حليم كريم السماوي
السويد

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 18:18:07
الفنانة القديرة وشاعرة حيفا شادية حامد
همسنني سمكاتي الذهبية بلون شعرك وبنظرات عميقة عمق شعرِك - على عادتهن حين يكركرن غامزات : تلك غيرها بل أختها الفلسطينية !
تأملت وانتبهت . لدي كتفان ما أروع أن تربتا عليهما كفان : واحدة من فلسطين وأخرى عراقية !
ضحكن اللواتي بلون شعرك وخفق قلبي الذي دماؤه واحدة تدق لبغداد ولحيفا الخالدة. فهممت بوجهي شطر وادي الأخوّة أجمع زهور البنفسج لتختاري واحدة تعقصي بها خصلات شمسك الذهبية.. و ... لكي لا تزعلي مني. شكرا لمن نبهني لقبّة من تلك القباب السرمدية .. ولروح من مثل روحي تقارع العذاب وتعشق الحرية.
- على مودك عبرت الشط .. خليتك على راسي -.
محبتي الأخوية

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 12/06/2009 16:50:30
الرائع (صباح محسن جاسم )
تستذكر الشهداء ؛ بلغة واضحة وضوح اهدافهم العظيمة ..
يالروعتك هنا .
لهم ولك البقاء .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 16:31:30
الفنانة القديرة وشاعرة حيفا شادية حامد
همسنني سمكاتي الذهبية بلون شعرك وبنظرات بعمق شعرِك - على عادتهن حين يكركرن غامزات : تلك غيرها العراقية بل أختها من فلسطين !
تأملت وانتبهت . لدي كتفان ما أروع أن تربتا عليهما كفان .
ضحكن اللواتي بلون شعرك وخفق قلبي الذي دماؤه واحدة تدق لبغداد ولحيفا الخالدة. فهممت شطر وادي الأخوّة أجمع زهور البنفسج لتختاري واحدة تعقصي بها خصلات شمسك الذهبية.. و ...
لكي لا تزعلي مني. شكرا لمن نبهني لقبّّة من تلك القباب الذهبية .. ولروح من مثل روحي تقارع العذاب وتعشق الحرية.

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 12/06/2009 16:09:09
أخي صباح محسن جاسم
شكرا ً لك على هذا النص الجميل
لك مني كل الحب

الاسم: يحيى غازي الأميري
التاريخ: 12/06/2009 15:15:53
الأديب المرهف صباح محسن جاسم

الرحمة والمغفرة لفقيد الثقافة الناقد المهندس قاسم عبد الأمير عجام

نص جميل لشاعر رقيق يحمل هموم لاتطاق .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/06/2009 13:58:26
استاذي وصديقي صباح محسن الجاسم
كنت اتوقع انني اول من خط حروف الشكر لمرثيتك
بخق المرحوم قاسم عجام
وها انا اتفاجأ ان النت لم يبق لي حرفا واحدا
سلاما ايها الحبيب
الشهيد سيعرف ان الاحبة لن ينسوه ابدا
كل الحب

الاسم: هشام سلام كاظم
التاريخ: 12/06/2009 13:21:30
(متى نبحث عمّا تستصرخنا فيه

وهو طيّ أنوفنا في جُبّ الولْدانِ ؟)


(متى يزرعُ كلٌّ منّا ولو شجرة ً؟
من ثمّ ليتوضأ ما شاء له )

الأستاذ القدير والشاعر العذب صباح محسن جاسم
******************************************
يبقى السؤال (متى.. ومتى.. ومتى) كلغز سقط حله في وديان المحيطات.. ولو كان هنالك نبي ات لقلنا نصبر فحل الطلاسم في يديه.. ولكن ليس هنالك من منقذ غير كلمات ككلماتك وروح كروحك..

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 12/06/2009 11:07:20
حبيبي استاذ صباح اسف على سقوط الدال من تعليقي
والمشكلة في هذا الحرف انه فاصل بين الديمومة والموت
فهو دال صحيح بمعنى الدلالة
تقبل حبي واعتذاري

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 09:30:04
الأستاذ الباحث صباح محسن كاظم
الحرية قادمة وان بعد لأي .. حتى جماجمنا تبتسم لتلك الحقيقة الحلوة .
شكرا لحضورك الجميل ...

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 12/06/2009 08:29:32
رائع ياصديقي العزيز

شكرا لانك وهبتنا ابداعك

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 12/06/2009 07:57:39
دمت بخير سيدي

احسنت وابدعت

شكرا لك ولكل حرف غنى هنا

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/06/2009 03:40:07
العزيز المبدع الاخ ابا ايلوار ياشمس الحقيقة،رحم الله الشهيد قاسم عبد الامير عجام؛تعسا لمن يستهدف الابرياء،ومجدا لمن يعمد الحرية بالابداع...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:57:12
الأديب دكتور هاشم عبود الموسوي
لتطمئن ايها الصديق القريب رغم البعاد .. فعمر الفرات ما غادر اراضيه .. قد يميل قليلا ليختبر قوة حبنا لكنه يستعيد رباطة جأشه هو الصابر علينا وعلى تعلمنا المشي المتئد ... ستعود الينا وبرفقة الجميل صميم .. وسنضحك كثيرا .. يومذاك ستشاركني كأسا من الرام ضريبة للصبر .. وسأعوضك كل ما فاتك من كركرات الطفولة .. فقط Take it easy !
محبتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:49:18
الأديب سعد الحجي .. صديقي الحنون ..
هو ذاك .. لهفي على الزمن القصير ! تلك اشكالية لم يفصح سرها القدر !
ونحن المتآكلون .. تدور رحى سنيننا .. ولم نتعرف على العراق بعد ! كم من الزمن يحتاج العراقي ليلتقي بأخيه ؟ خبرني يا طير من تلك التي تكافح لتعاود السفر !
كن صديقي ...

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:38:50
الشاعر علي الأمارة ..
دمت كما دام المدام على خدود الحسان يغار منه الورد !
ليس أجمل من الموت مبدعا .. هذا ما عنيته هنا في زراعة شجرة . مفارقة نوظفها لصالح النص.
مشتاق .. مشتاق على الطريقة إياها...
مودتي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:33:09
الأعلامي والشاعر المرهف عبد الرزاق داغر الرشيد ، صديقنا العتيد
ما بال القوم لا يزرعون ؟ وهذه الصحراء تتسع شاسعة شاسعة ؟
ما بال المياه هي الأخرى شرعت تنحسر انحسارا .. اليس السنين العجاف سبعا ؟
وما بال العمر يركض مرعوبا ؟ وهل بدأنا بعد ؟
مخضرمون دونما خضرة !
تحملني حين اشكوك همنا يا صديق ..
مرورك تحايا كفشات اشجار الجوز

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:24:30
الصديق شاكر عبد العظيم .. تطل ويطل معك السرور وحضور الكهرباء ..
تومس اديسون .. حبيبنا الذي لم يتعرف بنا بعد ..
شكرا لأغصان الحنّاء .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:20:27
القاص حمودي الكناني صديقنا حلو المشاكسة
سامي العامري .. وهل يخفى القمر .. هذا الذي يدوزننا ويدغدغ اوتارنا ومنه نتعلم أن نبوس الكلمات بموسيقى مثل ما يقبّل بوباي صديقته اوليف ! موزين ما يمطك وياها وتصير الشفاه مثل شرائط مطاط لمصيادتنا الهوائية أيام صبانا !
سامينا ساموراي مضيق هرمز ومعبر جبل طارق ما أن يؤشر بمرور نصوصنا حتى نعبر مختالين .. ولا بأس من ضريبة توقع عليها الشفاه .
مودتي .. أتابع همك وهواك .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:10:54
أخيتنا الشاعرة وسفيرة الكلمة العراقية وفاء عبد الرزاق ...
زراعة شجرة ليست بالأمر الصعب .. الصعب هو أن نتجاوز على حرية بعضنا البعض ... يمكننا أن نزرع أكثر من شجرة لو اختزلنا الكثير من أنانيتنا ..
- شوف الزهور واتعلّم .. شوف .. شوف ... - يا بعد اخيّك

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 12/06/2009 00:00:25
الشاعر المتقدم سامي العامري
تشخيص رائد لمعاني النص وسلوك " الزائدة" الشعرية .. كما اشكر الحرية التي منحتني حصانة للتجاوز قليلا ولكن ليس على حساب المعنى.
" لغة تغني بحنق !" كلما تأملت هذه اللؤلؤة البحرية أجدها درّة حكايا جداتنا التي كلما عادلتها بالنقد ترقى الى المزيد ! فعلا يا صديقي القريب رغم كل المانيا نستطيع سوية أن نكتشف جزر مرجانية قانية الألوان فكيف لو اجتمعنا وصحبنا العراقيين جميعا ؟
حتى وانت تكرر "وشكرا" تقولها بايقاع جميل ..
لفت انتباهي صديقنا حمودي الكناني .. فانتظرت أن تطل اطلالتك واذا بك قد بدرت حينا مثلما بدرت اختنا الشاعرة وفاء عبد الرزاق ..
فشكرا فجرا ..

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 11/06/2009 23:31:27
استاذي الأعز صباح ..صديقي البعيد القريب
الحزن الجميل كما الفرح يمتلك جذورا في أعماق الأرض
النهر و الموت ثنائية غريبةتتبدى لديك ،حيث لا تناقض يحكمهما..اذا هي ثنائية التكامل..وثنائية التوحيدانها توحد لدينا مقومات الأغتراب ونواجمه.
واخبرك يارفيقي القريب مني والبعيد عني..أنا وجدت نفسي وحيدا في مكان غريب اصنع له موقعا في روحي و ذاكرتي و حلمي..خوفي انني عندما اعود لا أجد نهرا كنت أحلم فيه.
اتدري انت هيجت لدي اللواعج النائمة،و بللت مناديلي بآهات الحيرة
سلمت ايها الوفي لاصدقاءك و أنهارك.
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: سعد الحّجي
التاريخ: 11/06/2009 21:51:11
حين دهمني هذا الهديل البعيد، أنصَتّ لنحيبٍ آخر قريب، ولم أجد عذراً لما يترقرقُ وئيداً لمَ لا يُذرف دون حذرٍ أو خفر!
فـ(كم ذرفنا ليلةَ الرحيلِ من دموعْ
ثمّ اعْتللْنا خوفَ أنْ نُلامَ بالمطر
مطر.. مطر.. مطر..
وفي العراقِ جوعْ)!

ويحَه الفرات، لا يفتأ يروي ظمأ الشعراء بنقيع المداد، فـ( في كلّ مرةٍ يمرّ حبرا ما بين التوراةِ والقرآن)!
لهفي على الزمنِ القصيرِ!

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 11/06/2009 21:44:08
مت مبدعا على هذا النص الشعري الجميل والحس الرثائي الحميم هو رثاء لكل الشهداء العراقيين
تحياتي

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 11/06/2009 20:59:42
فرصة من طياتها استرق السمع الى شيء يجمعني او يحتويني حتى اشعر ان الكلمات هي كلماتي!!
المعاناة واحدة:
(فكيف بدموع الماضي

نطرق عليها فوق السندان ؟)

ابهرتني والله.

الاسم: شاكر عبد العظيم
التاريخ: 11/06/2009 19:21:11
الاستاذ المبدع صباح محسن
نص شعري جميل ورائع
اتمنى لك المزيد من الابداع والرقي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 19:18:16
صديقي الكاتب والناقد والأديب سعدي عبد الكريم
ما افخر له هو تشرفي بمعرفتك منذ كلكامش .. ومنذ ان تغزل الهم المعرفي في ان يقبل اوراق البردي .. هل لأني اعرفك منذ ذلك الزمن ؟ هل لأني أجدك والتقيك في الزمن القادم مستقبلا ؟ كم سيلمنا من فرح عراقي انساني يا سعدي ؟ كم من سعادة تنتظرنا ايها الصديق القادم بكل تلك المحبة ... ؟
هل أصغيت الى غناء السمك العراقي ؟ انهم يأكلوه وهو يبتسم ! مرة واحدة لو يصغون الى غنائه كما تصغي انت يا صديق !
كنا نصطاد الفاختة أيام صبانا .. يقودنا ايقاع نحيبها .. لم نفكر بغنائها .. فاتنا الكثير يا سعدي .. كيف سيرحمنا الرب لا أدري .. ها هي ذي تغني لنا بواعد من قادم ثمل بالمحبة والسلام.
اشكرك يا سعدي .. كثيرا ما اكون معك .. لكني اجرب الأعتماد على الطاقة الشمسية عسى أن اكتشف سبيلا لأضاءة ما اضعناه.
محبتي

الاسم: شاكر عبد العظيم
التاريخ: 11/06/2009 19:16:29
الاستاذ المبدع صباح محسن
نص شعري جميل ورائع
اتمنى لك المزيد من الابداع والرقي

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 19:06:58
الأديبة مفردة القرن الواحد والعشرين فاطمة العراقية ...
أخت وصديقة وحنو جميل ..
عطر كل العراقيين الذين ضحوا لأعلاء كلمة الحق لما يزل فواحا.
أما العطر العراقي فله مسوغه الخاص ..
شكرا لك وللمطر وللبرد الأخاذ في حزيران وشوشتنا عند ضفاف الماء ...
شاكر لك كل ذلك الأهتمام الأخوي العراقي الأصيل عند أبي نؤاس .. وكأسه التي تصر على احتضانها للمطر.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/06/2009 19:04:00
متى يزرعُ كلٌّ منّا ولو شجرة ً؟

من ثمّ ليتوضأ ما شاء له
======================= صباح صديقي العزيز هذه هي المحنة ونبقى نردد معك متى ؟ ونبقى ننتظر . لكن بعد اخوك هذا صديقك العامري ذبحني . كل ساعة وكال الوزن الوزن وما عنده شغلة غير الوزن ... كتله احنا ما نبخس الميزان بس ما ينفع معه . تحياتي ومودتي يهل مبعد عليه.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 19:01:02
الذواقة عايدة الربيعي الهادئة هدوء سمكاتي الذهبيات وهن يغنين أغاني المساء
اسعدت صباحا عراقيا مزهوا بحكايات السندباد والزير سالم وطائر الفينق وكرنفالات بابل.
شكرا لمرورك .. عرفنا التاريخ ماض ولم ندرك أنه القادم الينا نحن بلاطات كونكريت الأحتلال .
شكرا لطائر السعد .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 18:53:25
القاصة العذبة سنية عبد عون رشو
ما ذهبت اليه صحيح .. وهو ترجمة ايضا للآخ العراقية .. انفخ في صدفة اغريقية عسى تنتبه الغيالم فتوسوس في صدور السلاحف وتلون جغرافية دروعها بمساءاتنا المحتفية بالأمل في أن القادم حتما منتبه .
شكرا عراقية من أخ عراقي

الاسم: وفاء عبد لرزاق
التاريخ: 11/06/2009 18:51:58
( يا الله متى ندرك إن الله أنبت لنا عقلا

كي نزرعَ من نوره حقلا

أو برْكة ً لاهية ً للأسماك

متى يزرعُ كلٌّ منّا ولو شجرة )

بعد اخيتك الغالي صباح

فعلا متى؟؟؟؟
ومازالت تحصدنا هذه ال" متى"
لكن...
العراق في قلبونا ، نحاصره بها وإت أبى الكون كله .

شكرا لك ايها الغالي على اخيته.

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 18:42:49
الشاعر والقاص المبدع سلام كاظم فرج
لا لم يتبدد حلم الشهيد دائم الحضور قاسم عبد الأمير عجام .. بل قل تمدد قليلا ..! هذه جملة من خسارات يتحملها الواعون .. وهي ضريبة لسهو هنا أو هناك .. ثمة أمر آخر هذه ليست بكائية يا صديقي .. البكائية تؤشر لشيء مضاع اما هذه فـ " لطمية " على واقع موجود يهدف الى العودة بنا الى عصر الديناصور !
اطلالتك بلسم للجروح .

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 11/06/2009 18:33:50
سمّانتنا شادية حامد
ثناؤك يحرجني فأرتعش مثل ورقة بردي عند كتف فراتنا حين تبوسها ريح آذارية ..
كم أسعد حين تصافح يدي او تربت على كتفي كف عراقية!
أمان آمان أمان أمان ...

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 11/06/2009 18:17:08

لغة تغنّي بحنق !!
أسمعت بمثل هذه الصياغة ؟ ولكنه حنق يمتلك حصانة
هناك بعض التصرف غير الحذر في الوزن ( شويه )
ربما سيسامحك عليه الفراهيدي إذْ أن الخبب هو من أكثر البحور مطاطية وزئبقية !!
أمّا هنا :
لكنّا لا نكرّمُ كتفيهِ بخضرتنا وبالعرفان.
الفاختة ُ تسألُنا كلّ صباح ٍ
ثمّ تنوءُ بثقل ِ الشطآن .
-------
فأنت حرٌ في التخيل فهذه الفاختة سبحان مَن جعل جناحيها مرافيء للهديل !!
حبيبي صباح
تقبل إعجابي وشكراً وشكراً
Tolles Gedicht
Vieln Dank



الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 11/06/2009 17:21:37
الرائع المُكوّن للحرف
صباح محسن جاسم

لا اعرف لماذا تعتريني الدهشة ، وانا اقرأ تلك البهجة الاحرفية التي تسطرها اناملك الزمردية الفاتنة المعطاء ، الأننا جبلنا منذ النشأ الاول للاحياء بذاك الزهو في حاضرة الحب ، واتكأنا بالرمة على ملامح الجمال التي تعترينا ، انك فحل معرفيّ شامخ ايها الصباح النوري ، الغارق بفضاءات الجمال المطرز بالندى السرمدي .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 11/06/2009 15:27:08
ترحل النوارس على عجل وتناغي العطر ذكرياتها.بتلافيف الزمان نسترجي تريثها .لكن يد الغول تمتد تقطفها ..تبقى تظل وردا وسفرا وفخرا.. لاهل عز ومجد لايفارقنا ..اهلا بك ياابو السنا والشمس تزهو بك واهل العراق تاريخا سرمديا وسؤوددا .
تقبل مني وافر المودة والاخوة الصادقة .دمت وانت تستذكر ورود غادرت لكن عطرها لازال فواحا .

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 11/06/2009 13:53:35
فتدلفُ جيوبَ النخل

ثكلى من الحرمان

نعوي كثعالب زُلفى

أن يأتي الجزارُ بعظمتنا

ننكصُ ، نعرجُ

كالغربان !

في كلّ مرةٍ يمرّ الفراتُ حبرا

ما بين التوراةِ والقرآن

الأستاذ صباح كاظم
جميل ذاك السرد مع تلك الصور الجميلة البعيدة عن المألوف
دمت متألقا

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 11/06/2009 12:46:23
لاديب الرائع صباح محسن جاسم
**********************
نص سحري ....يقودناالى الابحار مع معانيك تارة
والانتباه لنقدك اللاذع تارة أخرى..

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 11/06/2009 11:36:29
الاديب متعدد الاهتمامات المبدع صباح محسن جاسم
ارى قاسم عجام يستمع لبكائيتك وقد اوشكت دمعة ان تطفر من عينيه السمحتين ترى هل تبدد حلم قاسم عبد الامير بوطن جميل تملاه كركرات الاطفال وبراءة الشعراء..؟ وطن للحدائق والجمال والعلم ..
الاستاذ صباح .. احييك ..ولتبق ذكرى معلمنا قاسم عجام حافزا للعطاء والامل..

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 11/06/2009 11:18:20
الرائع صباح محسن جاسم....

لست في منزله تليق بمحادثه العظماء...وشعركم في قوارير الذهب عاليه في السماء...وهل يزيد السماء وصفها بالسمو بهاءا..

يا الله متى ندرك إن الله أنبت لنا عقلا
كي نزرعَ من نوره حقلا
أو برْكة ً لاهية ً للأسماك
متى يزرعُ كلٌّ منّا ولو شجرة ً؟
من ثمّ ليتوضأ ما شاء له
فيسقيها أملا بالطيبِ
من الفََهمِِ والحبّ وبالتحنان !

سيدي
حروف عزيزه...كالوطن
عاليه ...لكنها قريبه المنال...انشاء الله

احترامي

شاديه





5000