..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اللوحة التشكيلية للفنان طارق الأغا

إبتهال بليبل

اللوحة التشكيلية للفنان طارق الأغا 

  الكائن الموجود منذ أن يعي نفسه يصبح مرشحاً للموت وتبدأ حياته تنمو في ظل حداده / هيدغر

نتوهم أن الوعد يهدهدنا نحو الأمل ، وأن العمر لا ينصب في مسالك الرحيل الممتدة.. أحلامنا مكتظة بشهوة التواصل والخلود ، المسافات طويلة ونشوة عبورها تعرج نحو صراعات تعصف بنا ، فنمضي في وحدةٍ تنتصب بين أعماق الكون ..
مسافات أقصر من تلك السياط التي تنهش بأيامنا ، ونسقط بمهانة عالم يكتظ بقامات ترهف القلب ليخفق بنعومة عاشق .... نولد من توقنا للحياة والحنين يمتلكنا لنبدأ من طين الأمل وساعة العمر تستذكر شهوة ذاتنا في الوجود ، لتكون لنا صاحبة ورفيق في مسارات البقاء ، نسعى لغد ملامحه متجددة بخطوات واثقة نخطو، وكأن رحلة العمر مجرد أحابيل لذكريات متعثلكة عابره..

ربما ، عندما ننظر إلى تلك الساعة وهي تذوب ، نتساءل ، ماذا ، يمكن أن يفكر الفنان طارق الأغا عندما رسم تلك اللوحة ؟ هل كان يعتقد أنه يعيش في مكان شديد الحرارة؟ أم أن الفنان مجنون؟ أو ربما هو حلم ؟ حتماً أن ذوبان الساعة هذا ، شيء لا نتوقع رؤيته في واقع الحياة... ذوبان الساعة هو في الفن أسلوب يسمى السريالية. اللوحات السريالية نجد فيها متعة في القراءة والحديث عنها . وهي لوحات لواقع دائما ما تكون هناك حيرة في سبل المحاولة ، هذه اللوحة هي عمل آخر للحركة السريالية وهي خاضعة لأفكار فلسفية ...
نحن نتساءل بجهل عن أحرف ربما لا تشكل معانيها ، فيد الفنان لعبت دوراً مختلفاً جدا في هذه اللوحة ، فهذا الشكل يأخذنا إلى الحياة الخاصة وعنصر من التجريد والغموض ليعرض لنا ضمن سياق يعتبر في حد ذاته قيمة فنية .. الشكل الناتج من رموز اللوحة ما هو إلا تراكم للصور الفردية وهي بحد ذاتها ذات أهمية كبيرة ، ولوحة الأغا تكرر هذا المفهوم من جانب التشابك الحاصل بين مفرداتها .
حتما أن الفنان دوره هنا كالوسيط في العثور على صور وعلامات تجعلنا نفسر هذا النسيج الذي يتألف من صورته الشخصية في وعي الذات لتشكيل اللقطات المطروحة
.أن الفنان يذكرني من خلال لوحته هذه ، بفلسفة وهي أن الصينيون أول من أهتم بالزهور وخاصة الكهنة منهم ، حيث إنهم أتقنوا فن تجفيف الزهور وباستخدام الإزهار للتخلص مع ذبول الزهور من قبل بوذا ، بل قاموا باستخدام المياه العذبة من أجل الحفاظ على تلك الزهور ، وكانت أهميتها تكمن في كونها فلسفة للرموز الدينية ، والمحافظة على الحياة وتقديرها للجمال .. كما إن هناك مقبرة أمريكية تاريخية خاصة بدفن الصينيون يستخدمون فيها طقوس من تشنغ مينغ وتشمل على تنظيف القبر ، وفرش أرضه بزهور ذابلة تعبيراً عن ذبول حياته وانتهاءها ..
الموت هو نهاية المطاف ، ونهاية الطريق ، و الحياة هي المسافر، والروح هو الدليل ، وعندما يتعب المسافر ويستنفذ طاقاته ، يوعز إلى دليله بالذوبان على تلك الطرقات ... والآن ، ماذا نتعلم من حياتنا الداخلية التي ترغب في انقراض الموت ؟ فهي تقول لنا أن الحياة هي الحياة بعواطفها الثمينة كالزهرة تذبل ساعة قطفها ، والوقت هو مثمر لتلك الثمينة ، الحياة دون أن تتطلع للوقت لا معنى لها ، الوقت الذي ينتج منها هو عديم الفائدة ، لنعبر الأمس ونقف مشدوهين عند نقطة النهاية ليتبرأ الزمن ويذبح أحلامنا من الوريد إلى الوريد ....

 

إبتهال بليبل


التعليقات

الاسم: الشريف محمد أبوطالب
التاريخ: 05/09/2010 00:29:57
أختي ابتهال لقد أضفت للوحة الفنية قيم فنية بكلمات الفنان الشاعري الذي يثيره الإبداع بأي شكل كان لقد امتزج اللون بالحرف واللوحة بالكلمة فكان تزاوجًا في غاية الروعة رائع ما سطرته عن الفنان المبدع . ومن خلالك أرجو الإستئذان لي بأن أجعل لوحته لغلاف مؤلفي الجديد الذي سميته ((المختصر الزاجر على كتاب الروض الزاهر ))
لن أطبع الكتاب إلا بعد موافقته رجائي ثم رجائي أن تتصلي به أو ترسلي رقمه الخاص على رقمي 0096/500066513أشكرك أيها الكاتبة الأنيقة .
أخوك : الشريف محمد أبوطالب

الاسم: حسين السلوان
التاريخ: 14/06/2009 05:00:19
دائما متجدده . ودائما معطاءه بقلمك الرائع ومواظيعك المميزة .. دمت استاذه قديره ..

تقبلي فائق تقديري واحترامي

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 14:23:57


الأنيق
عامر رمزي
تحية تقدير وشكر لمرورك الراقي على متصفحي
دمت بألق دائم

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 08:07:19

الزميل الراقي
طارق الاغا
تراتيل الصمت نتلوها أما حروفا أو ألواناً ...
تحياتي الراقية اليك واتمنى لك التوفيق والنجاح

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 08:04:22


سيدي الراقي بلا حدود
د.هاشم عبود الموسوي

ماذا يتكلم القلم في حضرة وجودك الأنيق وأنت بين أنفاس حروفي ...
وكم يسعدني تواجدك الباذخ والجميل بهمس الأفق ألقا ومعنى ...
الشكر لك والعطر والورد مجتمعين ...

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:56:36

الرائع
سلام نوري

كيف حالك يازميلي الرائع كلما تمر هنا أشكر الله لبقاء زميل واخ لي دوماً ....
تحياتي السومرية اليك ..

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:54:55

الأميرة
شاديه حامد

كلما أقرا تعليقك على متصفحي كم أشتاق الى الحديث معك وتفقدك بين الحين والآخر ...

أشكرك حد السماء يااميرة النور
ودي الكبير لك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:53:00



الأنيق
عامر موسى الشيخ

أشكرك سيدي على مرورك الجميل وتفقدك لحروفي
تحياتي الأنيقة اليك ياانيق

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:51:45



أستاذي الراقي
جمال الطالقاني

أشكرك سيدي لتفقدك وجودي الآن بدأت أشعر بمن يعدني موجودة او لا لكن العتب على الكونترول لا يؤشر مروره فوق مقالاتي ..

أكرر شكري مرة أخرى لمرورك في متصفحي ..
ولك الزهر كله

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:47:37

أستاذي الراقي
حمودي الكناني
أشكر حروفك الناصعة بالبياض فأنا ياسيدي لا أعرف كيف اقدم شكري اليك فوالله هذه شهادة أعتز بها وأن شاء الله يوفق الجميع ...

تحية أجلال واحترام وتقديس لقلمك الراقي

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:44:33


الأنيق
فراس الركابي
أشكر مرورك العطر وأتمنى من الله أن يفسح لكل مجتهد فرص التوفيق والنجاح اكثر واكثر ...

تحية قدسية اليك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:43:01


استاذي الأنيق
سعدي عبد الكريم
اولاً كلما أجد حروفك في متصفحي أفرح كثيرا لسبب أن لي كثير الشرف لمرور مثل حضرتك سيدي لما تمتلىء من معرفة وحكمة وثقافة ...
اشكرك سيدي وأنحني اجلالاً لقلمك
تحياتي

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:40:23


سيدي وفاضلي
صباح رحيمة
لي كثير الشرف والفخر أن تسجل بأناملك على متصفحي رائك الناصع والمشجع لي وأنا التي مازلت احبو في طريقي طويل ..

أشكرك حد السماء ياسيدي
وتحياتي الوردية اليك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:37:56


الأنيق
عبد الكريم ياسر
صدق يازميلي اني موووو هزامه لكن هي الظروف التي تعارك لحظاتنالتمر من بيننا دون الشعور فيها ، وربما سياتي يوماً نصحوا فيه على اندثار أخر ساعة لنا ولكن بعد فوات الأوآن ..


تحياتي المطرية اليك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:34:35

أستاذي الشاعر الراقي
محمد سمير
رأيك عن الزمن ألتمس منه الحكمة
التي أبحث عنها

تحياتي اليك دوماً

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 13/06/2009 07:32:26


زميلي وفاضلي
وجدان عبدالعزيز
أشكر مرورك العطر وذوقك الراقي
تحياتي العطرة اليك

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 13/06/2009 07:21:33
الأخت القديرة ابتهال بليبل
============================
نعم..أهم ما في الوجود هو الوقت ويسرق منا دون أن نعيره انتباهاً أو نقدم حرصاً تجاه مضي العمر دون رقيب..
وجاء موضوعكِ معبراً عن هذه الفكرة وباختيار رائع للوحة..
تحيتي وتقديري
عامر رمزي

الاسم: طارق الاغا
التاريخ: 12/06/2009 15:05:35
في بداية كلامي سلاما الى المبدعه والمتئلقى دوما وليس يوما الاستاذة ابتهال ابليبل
شكرا على هذه الكلمات المحملة بالدفء والتفسير الوافي للوحتي التي وبصراحه لم اتوقع انها ستكون جميلة ومشرقة الابعد ماقد كتب منك بحقها دمتي بابداع متواصل
طارق الاغا
اعلامي وتشكيلي

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 12/06/2009 08:47:17
المبدعة بلا حدود ابتهال ابليبل
اتابع بشغف كل ما تبدعين ..وقد افتقدتك لفترة ,ووجدتك اخيرا على موقع آخر ، فتجدد تفاؤولي بعودتك .
سيدتي لا ادري كيف يدخل الزمن الى عقارب الساعة، ويدفعها احيانا بسرعة هائلة،هكذا نقتطع كل يوم ورقة من تقويم حياتنا متوجهين الى الحقيقة الأبدية.
قال اندريه مور :
( ماغرب الموت..انما الأصعب موت من نحب ) كما قال :
(ان كان لا بد من معنى للحياة، فلأنه وحده يمكن ان يعطي معنى للموت )
انت ابدعت ايضا باختيارك للوحة الفنان طارق الآغا
لكما مني الف تحية واجمل ود.
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 12/06/2009 08:46:40
المبدعة بلا حدود ابتهال ابليبل
اتابع بشغف كل ما تبدعين ..وقد افتقدتك لفترة ,ووجدتك اخيرا على موقع آخر ، فتجدد تفاؤولي بعودتك .
سيدتي لا ادري كيف يدخل الزمن الى عقارب الساعة، ويدفعها احيانا بسرعة هائلة،هكذا نقتطع كل يوم ورقة من تقويم حياتنا متوجهين الى الحقيقة الأبدية.
قال اندريه مور :
( ماغرب الموت..انما الأصعب موت من نحب ) كما قال :
(ان كان لا بد من معنى للحياة، فلأنه وحده يمكن ان يعطي معنى للموت )
انت ابدعت ايضا باختيارك للوحة الفنان طارق الآغا
لكما مني الف تحية واجمل ود.
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/06/2009 06:53:03
حتما أن الفنان دوره هنا كالوسيط في العثور على صور وعلامات تجعلنا نفسر هذا النسيج الذي يتألف من صورته الشخصية في وعي الذات لتشكيل اللقطات المطروحة
.أن الفنان يذكرني من خلال لوحته هذه ، بفلسفة وهي أن الصينيون أول من أهتم بالزهور وخاصة الكهنة منهم ، حيث إنهم أتقنوا فن تجفيف الزهور وباستخدام الإزهار للتخلص مع ذبول الزهور من قبل بوذا ، بل قاموا باستخدام المياه العذبة من أجل الحفاظ على تلك الزهور ، وكانت أهميتها تكمن في كونها فلسفة للرموز الدينية ، والمحافظة على الحياة وتقديرها للجمال .. كما إن هناك مقبرة أمريكية تاريخية خاصة بدفن الصينيون يستخدمون فيها طقوس من تشنغ مينغ وتشمل على تنظيف القبر ، وفرش أرضه بزهور ذابلة تعبيراً عن ذبول حياته وانتهاءها ..
الموت هو نهاية المطاف ، ونهاية الطريق ، و الحياة هي المسافر، والروح هو الدليل ، وعندما يتعب المسافر ويستنفذ طاقاته ، يوعز إلى دليله بالذوبان على تلك الطرقات ... والآن ، ماذا نتعلم من حياتنا الداخلية التي ترغب في انقراض الموت ؟ فهي تقول لنا أن الحياة هي الحياة بعواطفها الثمينة كالزهرة تذبل ساعة قطفها ، والوقت هو مثمر لتلك الثمينة ، الحياة دون أن تتطلع للوقت لا معنى لها ، الوقت الذي ينتج منها هو عديم الفائدة ، لنعبر الأمس ونقف مشدوهين عند نقطة النهاية ليتبرأ الزمن ويذبح أحلامنا من الوريد إلى الوريد ....



--------------تحركت فرساة خروفك سيدتي في القها لتحكي لنا حكاية الوجع في اندماج حضاري ميثولوجي يقارع الزمن في لوحة القنان طارق الاغا وعبير زهورك يا ابتهال
سلاما للابداع

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 12/06/2009 04:58:55
الرائعه الاموره ابتهال.....

اختيار رائع....وتحليل اروع...كما عودتينا..
من غير الممكن ان نتوقع ماذا سيكون جديدك...لانك في كل مره تفاجئينا بطرق لاهتمام اخر..وعطر اخر وورده اخرى...وانت تحملين سله من الورود الملونه العطره...
في اختيارك الموفق للفنان الهادئ طارق الاغا..اطلعتنا على لوحته الجميله.... والتي تدل على ان هذا الفنان المرهف عند رسمها استعان بثلاثه ...ريشه...الوان....ضوء
فجاءت ريشته من ابداع....والوانه من تألق...وضوءه من نور...

دمتما مبدعين...

شاديه

الاسم: عامر موسى الشيخ
التاريخ: 12/06/2009 00:36:44
شكرا للإعلامية إبتهال على هذا التحليل الرائع ... حقا إن الوقت عندنا يذوب أو هو ذائب أصلا مثلما قالت ريشة الاغا طارق ,,,, يشرفني أن تكون هذه اللوحة معلقة على جدار مكتبي الخاص مهداة من عزيزي طارق
دمتم مبدعين
عامر

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 12/06/2009 00:32:31
الى الزهرة النوريةاتهال بليبل
سلمت ابداعاتك واختياراتك الراقية ولكني اتساءل ماهذا الغياب هل هو قسريا ام اختياريا...؟؟!!
لقد افتقدك ايتها العزيزة وعله كولة اخويه الحبيب عبد الكريم ياسر(هزامة)
دمت اختا رائعة مع الرجاء تقبل مروري وتعليقي بواحتك الغناءة.........

جمال الطالقاني

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/06/2009 20:22:23
ست ابتهال كلما أقرأ لك ادق على الخشب ولو آني ما احسد بس بعد اخوج خاف احسدج عاد عندج حرمل لو لا . يبرهني استخدامك للغة الجميلة اهنئك على هذا القلم الرائع الذي يعرف كيف يتعامل مع الكلمات. أنا لا اجاملك ولكن هذه حقيقة ... لا مكان للمجاملة على حساب الابداع الحقيقي . الحق يجب أن يقال .

الاسم: فراس الركابي
التاريخ: 11/06/2009 19:44:27


مرحبا ابتهال.

انت مع الاغا, تشكلان لوحه بلا ابعاد مفتوحة الزمن..
اتمنى لك ابداع لاينضب.

فراس الركابي
مصر - القاهره

الاسم: سعدي عبد الكريم
التاريخ: 11/06/2009 19:18:59
المبدعة الرائعة
ابتهال بليبل

على ضوء ما ذهب اليه ارسطو في تعريف الدراما واعتبرها افعال نبيلة تامة ، لها طول معلوم ، ووقت معلوم ، هكذا هي الحياة دراما من طراز شغوف بقتل الزمن للمضي قدما في الارتقاء بالذائقة الفنية الرائعة ، موضوع جميل.. ايتها الرائعة .

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 11/06/2009 18:21:50
هي لوحة شعرية على شكل قصة حملت كل مفردات تلك الفنون
تحياتي لك ايتها المبدعة الاخت ابتهال والى الفنان طارق الاغا

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 11/06/2009 18:02:11
الوقت يمضي ولا نعرف الى اين ولهذا ضبط الساعة من عدمه بات لا يعنينا (وعلى كولتهم كلو رايح)
تقبلي تحياتي يا مبدعة يا هزامة
عبد الكريم ياسر

الاسم: محمد سمير
التاريخ: 11/06/2009 14:41:15
فاضلتي إبتهال حفظك الله من كل سوء
أتفق معك في كون ذوبان الساعة يعني مرور الزمن ليؤدي إلى نهاية الإنسان( الزهرة الذابلة).لكن:
ماذا تعني القضبان المتقاطعة ؟؟ وكأنها تشكل حراسة خارجية لنوافذ سجن قديم ؟؟ .أنا أفهمها على أن الزمن هو المسيطر على الإنسان بحيث يقهره بالموت (الذبول).
لا حُرِمنا من إبداعك
باقة فل على السوسن

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 11/06/2009 14:35:08
لك كل التقدير رائعتي ابتهال
ماهذا الجمال والاختيار الموفق
شكرا لك

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 11/06/2009 14:10:36
فاضلي
أحمد نجم
أشكر مرورك الراقي وهذه المعلومة القيمة ...
تحية قدسية اليك

الاسم: احمد نجم
التاريخ: 11/06/2009 12:46:47
بندول الساعه او الساعه نفسها عند مارك شاغال تمثل الحياه الحديثه او الحاضر الخانق وايضا ان رمزية لوحة الاغا هي مشابه للوحة سلفادور دالي the persistence of memory حيث ذوبان الساعه حسب رأي تمثل عدم سلطتها على البشريه ومعنى اليد التي تمسك بذوبان الساعه تعني سيطرة الانسان على الوقت وانه لايعدو سوى خاضعا له




5000